نهر الملك (العراق)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نهر الملك (العراق)
الخصائص

نهر الملك من انهار بغداد القديمة، وكان يسمى في العهد البابلي بأسم نر شاري[1] او نار شاري اي نهر الملك، وقد عرف في العصر العباسي بنهر ملكا أو نهر الملك.[2] ان نهر الملك كورة [3] واسعة ببغداد، بعد نهر عيسى، يقال:انه يشتمل على ثلاثمائة وستين قرية، على عدد أيام السنة، وقيل: انه حفره سليمان بن داود، وقيل: حفره الأسكندر لما خرب السواد وكذلك الصراة، ويقال: ان من حفره أقفورشاه بن بلاش وهو الذي قتله أردشير بن بابك وقام مقامه، وكان آخر ملوك النبط، ملك مائتي سنة.[4] ويشير الادريسي: ان من نهر الملك إلى بغداد ثلاث مراحل خفاف.[5] كان نهر ملكا اي نهر الملك يأخذ الماء من ضفة الفرات اليسرى (الشرقية)، ويتجه شرقاً نحو دجلة بموازاة ضفته اليمنى، حتى يصب في جنوب سلوقية، وعرفت بقرية زريران وهي اليوم تسمى (تل عمر مقابل المدائن). وذكر بارحوشا: ان نبوخذ نصر الثاني، شق حال تسلمه السلطة نهر ملكا، وشيد فوق مدينة سبار خزاناً محيطه أربعون فرسخاً وعمقه عشرون قامة (القامة تساوي ستة أقدام)، وأقام له بوابات يمكن فتحها لإرواء السهل.[6] وكما ذكرنا، كان نهر الملك يحمل الماء من الفرات إلى دجلة، أوله عند قرية الفلوجة، أسفل فوهة نهر صرصر بخمسة فراسخ، ومصبه في دجلة أسفل المدائن بثلاثة فراسخ، وكان نهر الملك معروفاً منذ الأزمنة القديمة، فلقد ذكره اليونان بأسم نهر ملخا'(Malcha)، ويذكر كذلك ان على ضفاف نهر الملك مدينة يقال لها نهر الملك، عليه فيها جسر من سفن وهو طريق يعبر على طريق الكوفة، وهي على سبعة أميال جنوباً من صرصر، ومدينة نهر الملك كانت على ماذكر ابن حوقل، أكبر من صرصر، عامرة بأهلها وهي أكثر نخلاً وزرعاً وثمراً وشجراً منها. وزاد المستوفي على ذلك، انه قد كان في كورتها ثلاثمائة قرية، ولكن ذكر قبله بمئتي سنة ياقوت الحموي ان عليها ثلاثمائة وستين قرية على عدد ايام السنة. واشار المستشرق الأنكليزي كي لسترانج إلى أربعة انهار، أسماها الأنهار الكبيرة، وكانت صالحة لسير السفن، يحمل من الفرات إلى دجلة، وهي: نهر عيسى، ونهر صرصر، ونهر الملك، ونهر كوثى.[7] ونهر الملك هو نهر الرضوانية في زمننا.[8] وقد قال فيه الشاعر معروف الرصافي:

ام اين نهر الملك حين تسلسلتفيه المياه وهن مطردات
قد كان تزدرع الحبوب بارضهفتسح فيه بفيضها البركات

وكان على نهر الملك عند ساباط المدائن جسر يربط مايلي الكوفة والمدائن، عرف بجسر ساباط.[9]

انظر ايضا[عدل]

مصادر[عدل]

  1. ^ طه باقر وفؤاد سفر، المرشد إلى مواطن الآثار، بغداد، 1962م، الرحلة الأولى، ص5.
  2. ^ طه باقر، مقدمة في تاريخ الحضارات القديمة، ج1، ص327.
  3. ^ معجم المعاني_مادة:كورة نسخة محفوظة 24 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ ياقوت الحموي، معجم البلدان، تحقيق:فريد عبد العزيز الجندي، دار الكتب العلمية، بيروت، ج5، ص374.
  5. ^ الموسوعة الشاملة_الادريسي_نزهة المشتاق في إختراق الآفاق،ج1، ص216. نسخة محفوظة 03 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ سامي سعيد الأعظمي، موسوعة حضارة العراق، جامعة بغداد، 1985م، ج2، ص173.
  7. ^ كي ليسترنج، بلدان الخلافة الشرقية، ترجمة وتعليق: بشير يوسف فرنسيس، وكوركيس عواد، مؤسسة الرسالة، ط2، 1985م، ص91-94.
  8. ^ بشير يوسف فرنسيس، موسوعة المدن والمواقع في العراق، ج2، ص1081.
  9. ^ الطبري، تاريخ الأمم والملوك، دار الكتب العلمية، بيروت، ج3، ص190.