نوافذ علوية للإضاءة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
رسم إسقاط عامودي في كاتدرائية قوطية يبرز النوافذ العلوية

نوافذ علوية للإضاءة (بالإنجليزية: clerestory)‏ في العمارة هي قسم مرتفع من الجدار يحتوي على نوافذ فوق مستوى العين. والغرض منها هو إدخال الضوء أو الهواء النقي أو كليهما.

تاريخيا، تشير هذه النوافذ إلى المستوى العلوي من كنيسة رومانية أو صحن كنيسة رومانية أو قوطية، والتي ترتفع جدرانها فوق خطوط السقف في الممرات السفلية ومثقوبة بالنوافذ.

تم استخدام تصاميم مماثلة في مركبات النقل لتوفير إضاءة إضافية أو تهوية أو حيز للرؤوس.

التاريخ[عدل]

العالم القديم[عدل]

يبدو أن تقنية هذه النوافذ قد نشأت في معابد مصر القديمة. يظهر مبدء هذه النوافذ في المعابد المصرية، حيث تم الحصول على إضاءة قاعة الأعمدة، من خلال الشقوق المثقوبة في بلاطات عمودية من الحجر. ظهر هذه النوافذ في مصر في وقت مبكر على الأقل في فترة العمارنة.[1]

في قصور الحضارة المينوسية في كريت مثل كنوسوس على النقيض من ذلك، تم استخدام مناور إضاءة بالإضافة إلى هذه النوافذ.[2]

تم استخدام هذه النوافذ في العمارة الهلنستية في الفترات المتأخرة من الحضارة اليونانية القديمة. نفذالرومان هذه النوافذ في بازيليكا والحمامات والقصور الشبيهة بالبازيليكا.

كنيسة القديس نيكولاي في شترالزوند- النوفذ العلوية في المستوى بين السقفين الأخضرين

البازيليكا المسيحية والبيزنطية مبكرة[عدل]

تستند الكنائس المسيحية المبكرة وبعض الكنائس البيزنطية، خاصة في إيطاليا، بشكل وثيق على البازيليكا الرومانية نوافذ علوية للإضائة.

الفترة الرومانية[عدل]

خلال الفترة الرومانية، تم بناء العديد من الكنائس من شكل البازيليك في جميع أنحاء أوروبا. تحتوي العديد من هذه الكنائس على أسقف خشبية تحتها نوافذ علوية. أقدم هذه النوافذ الزجاجية الزجاجية التي لا تزال قائمة هي من أواخر القرن الحادي عشر، ووجدت في كاتدرائية أوغسبورغ

نوافذ علوية حديثة للمباني الموفرة للطاقة[عدل]

غالبًا ما يتم تعريف النوافذ العلوية حديثا على أنها نوافذ رأسية، تقع على جدران عالية، وتمتد لأعلى من خط السقف، مصممة للسماح للضوء والنسائم، دون المساس بالخصوصية. غالبًا ما يتم بناء مباني المصانع باستخدام هذه النوافذ. في بعض الأحيان تتواجد أيضًا في تصاميم المنازل الحديثة.

قد يكون لهذه النوافذ دور آخر حديثا مهم، إلى جانب الإضاءة النهارية والتهوية: حيث يمكن أن تكون جزءًا من استراتيجيات "التصميم وفق معطيات الطاقة الشمسية"، في المباني الموفرة للطاقة للغاية (منزل سلبي، مباني الطاقة الصفرية).[3]

في وسائل النقل[عدل]

عربة قطار لها نوافذ علوية في متحف في نورث فريدوم (ويسكونسن)
  • تم استخدام أسقف نوافذ علوية في عربات السكك الحديدية من منتصف القرن التاسع عشر إلى الثلاثينيات.[4][5]
  • تم استخدام نوافذ علوية أيضا في الحافلات ذات الطابقين في سابقا، مما أعطى تهوية أفضل ومساحة للرؤوس في الممر المركزي، بالإضافة إلى إضاءة أفضل.[6]

مصادر[عدل]

  1. ^ Gwendolyn Leick and Francis J. Kirk, A Dictionary of Ancient Near Eastern Architecture, 1988, Routledge, 261 pages (ردمك 0-415-00240-0)
  2. ^ C. Michael Hogan, Knossos fieldnotes, Modern Antiquarian (2007) نسخة محفوظة 23 أبريل 2019 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ "Siting with the Sun: Passive Heating and Daylighting". GreenBuildingAdvisor.com نسخة محفوظة 11 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  4. ^ Harter, Jim (2005), World Railways of the Nineteenth Century: A Pictorial History in Victorian Engravings, Johns Hopkins University Press, صفحة 248, مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  5. ^ Kichenside, G.M. (1964), Railway carriages, 1839-1939, Ian Allan, Clerestory Roofs, p.12, مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  6. ^ Klapper, Charles F. (1984) [1978], The Golden Age of Buses, Routledge, صفحة 16, مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2020 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)