نوبة حموية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
نوبة حموية
مقياس حرارة طبي لارقمي يظهر درجة حرارة مقدارها 38.8 درجة سليسيوس أو 101.8 درجة فهرنهايت.
مقياس حرارة طبي لارقمي يظهر درجة حرارة مقدارها 38.8 درجة سليسيوس أو 101.8 درجة فهرنهايت.

معلومات عامة
الاختصاص طب الجهاز العصبي،  وطب الطوارئ،  وطب الأطفال  تعديل قيمة خاصية التخصص الطبي (P1995) في ويكي بيانات
من أنواع اختلاج،  وحمى  تعديل قيمة خاصية صنف فرعي من (P279) في ويكي بيانات
الإدارة
أدوية

النوبة الحموية أو الاختلاج الحموي أو التشنج الحمويّ أو الشنج الحراري (بالإنجليزية: Febrile seizure) هو عبارة عن نوبات من الصرع تحدث عند ارتفاع درجة حرارة الجسم، دون وجود أيّ خلل أو مرض يؤدّي إلى النوبات الصرعية بحدّ ذاته.[1][2][3] تحدث هذه النوبات بشكل أكبر في الأطفال الواقعين في المرحلة العمرية بين الستة أشهر و الخمس سنوات، وفي أغلب الأحيان تستمرّ النوبة ما يُقارب الخمسَ دقائق، في حين يحتاج الطفلُ ساعةً تقريباً لكي يعود إلى وضعه الطبيعيّ بعد النوبة. يعتقد اليومَ أن التشنج الحمويّ يرتبط بعلاقةٌ وطيدةٍ بالوراثة وتاريخ العائلة المرضيّ به.

التشخيص لهذه النوبات يتطلّب استبعاد الأمراض التي تؤدّي إلى نوبات صرعية مثل: التهاب الدماغ و التهاب السحايا؛ الاختلالات الأيضية؛ و أيضاً يتطلّب خلوّ تاريخ المريض من نوبات سابقة حدثت دون أن يصاحبها ارتفاعٍ في الحرارة. هناك نوعان من هذه التشنجات: بسيطة؛ و معقّدة. تحدث النّوبات البسيطة مرّةً واحدةً خلال اليوم الواحد و تكون على شكل نوبات توترية رمعية و تستمّر أقلّ من خمس عشرة دقيقةً. في حين تُصنّف النوبة أنّها معقّدة عندما تحدث أكثر من مرة واحدة في اليوم الواحد، أو عندما تستمرّ لمدّة أكثر من خمس عشرة دقيقة، أو إذا كانت مرتبطة بتاريخٍ مرضيٍ في العائلة للتشنّج الحمويّ. في العادة، لا حاجةَ لاستخدام أدويةٍ لخفض الحرارة أو أدوية مضادة للنوبات للتخفيف من نوبات التشنّج، حيث أنّه من الأفضل معالجة السبب الكامن وراء ارتفاع درجة الحرارة، في الحالات القليلة التي تستمرّ النوبات فيها أكثر من خمسة عشر ديقية يمكن استخدام واحد من عائلة بنزوديازيبين مثلاً: ميدازولام، لورازيبام. عواقب هذه النوبات عادةً ممتازةً، حيث يتمتّع الأطفال الذين أُصيبوا بها في صغرهم بنفس مستوى ذكاء أقرانهم وبنفس مستويات الإنجاز العلميّ. ظهرت في الفترة الأخيرة أدلّة علمية أن هناك خطراً ( قليلٌ جداً) على هؤلاء الأطفال للتعرّض ل لمرض الصرع. يحدث التشنّج الحمويّ بشكل أكبر في الذكور، ويُصيب ما يقارب 2%-10% من الأطفال في الفترة العمرية بين الستة أشهر والخمس سنوات. احتماليّة حدوث نوبة أخرى لطفل سبق وحدثت معه نوبات من التشنّج الحمويّ تدور حول 20%-70%.

الأنواع[عدل]

هناك ثلاثة أنواع من التشنج الحموي:

  • تشنج حموي بسيط: يستمر لمدّة أقل من 15 دقيقة و بدون أعراض بؤرية (اي أن الأعراض عامة لكل الجسم وليست متوضعة بجزء محدد مثل اليد).
  • تشنج حموي معقّد: تستمر أكثر من 15 دقيقة أو تحصل أكثر من مرة خلال 24 ساعة أو تصاحبها أعراض بؤرية.
  • حالة صرعية حموية: تستمر حالة التشجنج لأكثر من 30 دقيقة.

الأعراض والعلامات[عدل]

خلال النوبات الصرعيّة يدخل الجسم في حالةٍ من التصلّب وتبدأ الأطراف بالارتجاف ويصاحب ذلك فقدان الطفل لوعيه على الرغم من محافظته على عينين مفتوحتين. يصاحب النوبة عادةً: اختلال في تنظيم التنفّس؛ رغوة من الفم أو استفراغ؛ فقدان السيطرة على البول أو البراز. في أغلب الأحيان تستمر هذه النوبات لمدة خمس دقائق، وتحدث عندما تصل درجة حرارة الجسم إلى أعلى من 38 درجة مئوية.

الأسباب[عدل]

التشنّج الحمويّ، كما هو واضح من الاسم، يحدث في حالات ارتفاع الحرارة، عادةً إلى أعلى من 38 درجة، وفي معظم الأحيان يكون سبب هذا الارتفاع التهاب فيروسيّ. التشنج بتعريفه يجب أن يكون بدون عدوى قحفية أو مشاكل أيضية. من الممكن أن يسري التشنّج الحموي في العائلات.

التشخيص[عدل]

أول خطوة في التشخيص هي استبعاد الأسباب الأكثر خطورة للحمى والتشنجات مثل: التهاب السحايا والتهاب الدماغ (للأطفال دون سن 12 شهر يكون البزل القطنيّ ضرورياً لإستبعاد التهاب السحايا), ولكن بغياب الأعراض الأخرى المصاحبة لالتهاب السحايا تكون احتمالية هذا الالتهاب قليلة. الخطوة التالية للتشخيص تكون بتحديد سبب الحمى ومصدر الالتهاب عن طريق: فحص حالة و أعداد خلايا الدم، فحص مكوّنات البول و الخلايا فيه، صور الأشعة للصدر، فحص الأذن لعلامات التهاب الأذن الوسطى، إلخ.

الوقاية[عدل]

لا يُنصح باستخدام خافضات الحرارة ولا مضادات الصرع للأطفال الذين لديهم تاريخ من التشنج الحموي من أجل الوقاية من تشنّجات محتملة عند ارتفاع درجة حرارة الجسم.

العلاج[عدل]

لا تحتاج التشنجات من هذا النوع في معظم الحالات لأي علاج، عدا عن معالجة سبب ارتفاع الحرارة. يمكن استخدام ديازيبام، لورازيبام أو ميدازولام مع الأطفال الذين تستمرّ فترة التشنج لديهم أكثر من 5 دقائق.

سير المرض[عدل]

بعد التشنج الحموي، و بعد انخفاض درجة الحرارة، تصبح حالة الطفل ممتازة و بدون أي مضاعفات. على الرغم من ذلك، هناك ازدياد في احتمالية الإصابة بمرض الصرع بعد البلوغ بنسبة 1% مع التشنج الحموي البسيط, و 4% عند تكررها كثر من مرة واحدة.[4]

مراجع[عدل]

  1. ^ David A. Greenberg؛ Michael J. Aminoff؛ Roger P. Simon (2012). "12". Clinical neurology (الطبعة 8th). New York: McGraw-Hill Medical. ISBN 978-0071759052. 
  2. ^ Graves, RC؛ Oehler, K & Tingle, LE (15 January 2012). "Febrile seizures: risks, evaluation, and prognosis". American Family Physician. 85 (2): 149–53. PMID 22335215. 
  3. ^ Ronald M. Perkin، المحرر (2008). Pediatric hospital medicine : textbook of inpatient management (الطبعة 2nd). Philadelphia: Wolters Kluwer Health/Lippincott Williams & Wilkins. صفحة 266. ISBN 9780781770323. مؤرشف من الأصل في 6 September 2017. 
  4. ^ Nelson Textbook of Pediatrics - 20e p 4303