هاباج لويد

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هاباج لويد
Hapag-Lloyd.svg
Hapag-Lloyd shipping container.jpeg
معلومات عامة
الجنسية
التأسيس
النوع
logistics provider (en) ترجمQ2127330 ترجم عدل القيمة على Wikidata
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الصناعة
أهم الشخصيات
المالك
أهم الشخصيات
رولف يانسن (الرئيس التنفيذي), مارك فريز (مدير المالية), ماكسيميليان روثكوب (مدير عمليات)

هاباج لويد هي شركة نقل متعددة الجنسيات مقرها ألمانيا. وتتكون من خط شحن حاويات الشحن هاباج لويدأيه جي الذي يمتلك بدوره شركات تابعة أخرى مثل هاباج لويد كروزرز. تعتبر ذراع نقل الحاويات في هاباج لويد أيه جيه خامس أكبر ناقلة حاويات في العالم من حيث قدرة السفن. تأسست الشركة في عام 1970 باندماج شركتين ألمانيتين للنقل البحري/البحري هما هامبورغ أمريكا لاين الذي يعود تاريخه إلى عام 1847 نورث جيرمن لويد الذي تم تشكيله في عام 1856.

كان تأسيسها، شهدت هاباج لويد تغييرات بين مساهميها وخضعت أيضًا لعدد من عمليات الدمج مع شركات أخرى. على سبيل المثال، استحوذت شركة هاباج لويد بالكامل على شركة توي إيه جي (هانوفر) وأصبحت شركة تابعة لها في عام 1998. وأعقب هذا الحدث الكبير قيام توي إيه جي ببيع حصة أغلبية من هاباج لويد للعديد من المستثمرين من القطاع الخاص في هامبورغ في عام 2009 ومرة أخرى في 2012. تشمل الأحداث المهمة الأخرى في تاريخ الشركة استحواذ هاباج لويد على CP Ships في عام 2005 بالإضافة إلى اندماج هاباج لويد مع أعمال الحاويات شركة فابور أمريكا الجنوبية في عام 2014، وشركة الشحن العربية المتحدة في عام 2017.

حاليًا، يمتلك العديد من المستثمرين من القطاعين العام والخاص أسهم الشركة، وتسيطر شركة كلاوس مايكل كوهن على الحصة الأكبر، تليها شركة فابور أمريكا الجنوبية.

التاريخ[عدل]

تم تأسيس هاباج لويد في عام 1970 من خلال اندماج شركة خط هامبورغ الأمريكي (هاباج) وشركة لويد الألمانية الشمالية.[2]

هاباج[عدل]

تأسست هامبورغ أمريكا لاين للشحن عبر المحيط الأطلسي في هامبورغ. في عام 1912 قامت هاباج ببناء أول خطوط المحيطات "الثلاثة الكبار". الإمبراطور، تليها أختها فاترلاند. كانت الأخت الثالثة بسمارك قيد الإنشاء عند اندلاع الحرب العالمية الأولى وتم الانتهاء منها بعد الحرب من أجل وايت ستار لاين باسم ماجستيك. كانت هذه الخطوط الأولى التي تجاوزت 50000 طن إجمالي وطول 900 قدم. خلال الحرب العالمية الأولى تم القضاء على غالبية أسطول هاباج المكون من 175 سفينة وكان لا بد من تسليم معظم السفن الباقية (بما في ذلك "الثلاثة الكبار") إلى الجانب الفائز كتعويضات حرب. بعد نهاية الحرب أعادت هاباج بناء أسطولها بسفن أصغر بكثير مما كانت عليه قبل الحرب ولكن تم القضاء على أسطولها في الغالب خلال الحرب العالمية الثانية مع تسليم السفن الباقية إلى قوى الحلفاء.[3]

شمال لويد الألمانية[عدل]

تأسست شركة نورث جيرمن لويد في عام 1857 في مدينة - ولاية بريمن حيث تقدم خدمات نقل الركاب والبضائع بين بريمن ونيويورك مع التركيز على الهجرة إلى الولايات المتحدة. بدأت الخدمة في يونيو 1858 ببريمن وهي الأولى من أربع سفن بخارية وأنشأت الشركة قاعدتها الأمريكية في هوبوكين نيو جيرسي.[4] قامت نورث جيرمن لويد في النهاية ببناء أسطول كبير من السفن التي حملت عدة آلاف من المهاجرين باتجاه الغرب، مع نقل حوالي 218000 راكب عبر المحيط الأطلسي في عام 1913 وحده.[5]

أدى اندلاع الحرب العالمية الأولى إلى اعتقال 32 سفينة في الموانئ الأمريكية وتغير الوضع فيما بعد إلى مصادرة عندما دخلت الولايات المتحدة الحرب في عام 1917.[6] وبالمثل تمت مصادرة قاعدتها في هوبوكين وتم تسليمها إلى البحرية الأمريكية التي استخدمت كنقطة عبور طوال المدة.[7] كما هو الحال مع هاباج تمت مصادرة سفن نورث جيرمن لويد التي نجت من الحرب في النهاية كتعويض مما ترك الشركة لتبدأ من جديد من الصفر.

تم استئناف العمليات الأمريكية في عام 1922 عندما تمكنت نورث جيرمن لويد من شراء قاعدتها السابقة من إدارة الممتلكات الأجنبية في الولايات المتحدة. أطلق نورث جيرمن لويد جديد بريمن و أوروبا في 1929-1930.[7]

خلال الحرب العالمية الثانية كررت نورث جيرمن لويد تجربتها في الحرب العالمية الأولى حيث تم احتجاز بعض أجزاء أسطولها مرة أخرى عند اندلاع الحرب، بينما ظل عدد من السفن تحت سيطرة نورث جيرمن لويد.[8] كان أحد هذه الاستثناءات هو بريمن التي تسابقت عبر المحيط الأطلسي وحصلت على الحماية في مورمانسك في عام 1939 قبل أن تندفع في النهاية إلى بريمرهافن، حيث دمرت في النهاية بنيران عام 1941.[9]

استؤنفت خدمة الركاب في عام 1954 حيث كانت جريبشولم تنتمي سابقًا إلى الخط الأمريكي السويدي (تم تغيير اسم السفينة إلى MS Berlin فقط في العام التالي).[10] في وقت لاحق، تم شراء سفينتين أخريين مستعملتين SS Bremen (سابقًا باستور) ويوروبا (كونغشولم التابع لشركة الخط الأمريكي السويدي).[7]

حققت نورث جيرمن لويد العديد من سجلات السرعة على مر السنين. كان من أبرزها الرقم القياسي في السباق بين ساوثهامبتون ونيويورك لمدة ثمانية أيام في عام 1881، والذي حدده إلبه ؛ والرقم القياسي لأسرع عبور عبر الأطلسي سجلته بريمن الجديدة في عام 1929 (انظر بلو ريباند).[7]

هاباج لويد[عدل]

استمرت هاباج ونورث جيرمن لويد في المنافسة حتى إنشاء خط حاويات مشترك. تم إنشاء "خط حاويات هاباج لويد" الذي تأسس عام 1967 ويعمل من عام 1968 فصاعدًا لتقاسم الاستثمارات الضخمة المتعلقة بنقل الأساطيل بالحاويات. اندمجت الشركتان أخيرًا في 1 سبتمبر 1970 تحت اسم هاباج لويد.

تم الاستحواذ على هاباج لويد في عام 1998 من قبل توي إيه جي (منذ عام 2002 تسمى توي إيه جي (هانوفر)) وهي تكتل سياحي وأصبحت شركة فرعية مملوكة بالكامل لها في عام 2002.[11]

في عام 2008، أعلنت توي إيه جي عن نيتها بيع حصتها بالكامل في أنشطة الشحن هاباج لويد قبل نهاية ذلك العام. وتوقعت تكهنات الصناعة سعر بيع يقارب 5.9 مليار دولار.[12]

في عام 2019، استحوذت هاباج لويد على حصة 10 بالمائة في محطة الحاويات 3 (TC3) في ميناء طنجة في المغرب.[13]

أنشطة شركات الطيران[عدل]

أسست هاباج لويد شركة الطيران المستأجرة هاباج لويد في عام 1972، حيث اشترت عددًا قليلاً من طائرات بوينج 727 لنقل ركاب الرحلات البحرية من ألمانيا إلى موانئ الرحلات البحرية. أضافت شركة الطيران في النهاية بعض رحلات الركاب المنتظمة أيضًا. استخدمت هاباج لويد رمز IATA HF وأصبحت شركة فرعية مملوكة مباشرة لشركة توي إيه جي في عام 1999.[14]

عمليات الدمج والاستحواذ[عدل]

سي بي سفن ليمتد[عدل]

في 21 أغسطس 2005، وافقت توي إيه جي على الاستحواذ على شركة سفن CP الكندية مقابل 1.7 مليار يورو (2.0 مليار دولار أمريكي) نقدًا. كانت الصفقة التي تمت الموافقة عليها من قبل مجالس إدارة كل من سفن شركة CP وتوي إيه جي والمساهمين ناجحة وجعلت الأسطول المشترك خامس أكبر أسطول من حيث السعة في سوق شحن الحاويات في جميع أنحاء العالم.[15]

هامبورغ سود[عدل]

في أواخر عام 2012، أعلنت هاباج لويد أنها تدرس إمكانية الاندماج مع مواطنها الأصغر هامبورغ سود. تم إفشال خطط الاندماج عندما لم يتوصل مساهمو ومالكو شركة هامبورغ سود إلى اتفاق مع أصحاب المصلحة في هاباج لويد.[16] بعد هذا الحدث ظلت هامبورغ سود شركة خاصة ومستقلة حتى ديسمبر 2016 عندما أعلن قسم نقل الحاويات في شركة الخدمات اللوجستية والطاقة الدنماركية ميرسك سيلاند أنه سيشتري هامبورغ سود.[17]

شركة فابور أمريكا الجنوبية (CSAV)[عدل]

في عام 2014، استحوذت هاباج لويد على أعمال الحاويات في شركة فابور أمريكا الجنوبية (CSAV) في تشيلي حيث أصبحت الأخيرة مساهمًا رئيسيًا في هاباج لويد. هذا جعل هاباج لويد رابع أكبر شركة شحن حاويات في العالم في ذلك الوقت.[18][19]

الملاحة العربية المتحدة (UASC)[عدل]

في أبريل 2016، أعلنت هاباج لويد أنها تجري محادثات اندماج مع شركة الملاحة العربية المتحدة (UASC). تم الاتفاق على الاندماج في وقت لاحق في عام 2016 وتم الانتهاء من التكامل بين الشركتين في عام 2017. في وقت الاندماج تم الإبلاغ عن UASC لتكون عاشر أكبر شركة شحن في العالم بأسطول من 56 سفينة وحصة سوقية من 2.7 في المئة.[20]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Archived copy". Mumtalakat Holding Company. مؤرشف من الأصل في 03 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 02 فبراير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)صيانة CS1: الأرشيف كعنوان (link)
  2. ^ "Hapag-Lloyd". Castles of the Seas. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Hamburg America Line". Ships List. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 22 سبتمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Kludas, Arnold (1991). Die Seeschiffe des Norddeutschen Lloyd 1857 bis 1919, Vol. 1. Herford. صفحة 10. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Drechsel, Erwin (1994). Norddeutscher Lloyd Bremen 1857-1970. History, Fleet, Ship Mails, Vol. I. Vancouver. صفحة 410. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Drechsel, Edwin (1995). Norddeutscher Lloyd Bremen 1857-1970. History, Fleet, Ship Mails, Vol. II. Vancouver. صفحة 1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. أ ب ت ث Kenneth T. Jackson (1995). The Encyclopedia of New York City. The New York Historical Society; Yale University Press. صفحة 854. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ NDL Annual Report 1939-1948. P. 4.
  9. ^ Huchthausen, Peter A. (2005). Shadow voyage : the extraordinary wartime escape of the legendary SS Bremen. Hoboken, N.J.: J. Wiley & Sons. ISBN 0-471-45758-2. OCLC 55764562. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Drechsel, Erwin (1995). Norddeutscher Lloyd, Vol. II. Vancouver. صفحة 493. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "Hapag-Lloyd CEO: reduction in operational costs needed", Arabian Supply Chain, 30 March 2015. Accessed 23 July 2015. نسخة محفوظة 2017-06-29 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ "Hapag-Lloyd sales rise as Tui confirms shipping exit plans". Lloyd's List Daily Commercial News. Informa Australia. 2008-08-15. اطلع عليه بتاريخ 15 أغسطس 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)[وصلة مكسورة]
  13. ^ "Hapag-Lloyd acquires stake in Moroccan terminal - Hapag-Lloyd". www.hapag-lloyd.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 5 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Facts and Figures." Hapagfly. 1 June 2005. Retrieved on 29 May 2009.
  15. ^ . October 12, 2017 https://web.archive.org/web/20171012002556/http://www.tui.com/en/pressemedien/press_releases/2005/2005_08_21_CP_Ships.html. مؤرشف من الأصل في 12 أكتوبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); مفقود أو فارغ |title= (مساعدة)
  16. ^ "Hapag-Lloyd merger with Hamburg-Sued called off". March 24, 2013. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2019 – عبر uk.reuters.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "Oetker group sells shipping business to Maersk | DW | 01.12.2016". DW.COM. مؤرشف من الأصل في 08 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Regulators clear way for merger of Hapag-Lloyd and Vapores". رويترز. 2 December 2014. مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. اطلع عليه بتاريخ 02 ديسمبر 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Approval for World's Fourth Largest Container Shipping Line Granted" Handy Shipping Guide, 2 December 2014. Accessed: 12 December 2014 نسخة محفوظة 2020-10-28 على موقع واي باك مشين.
  20. ^ Barki, Deniz; Délèze-Black, Lucy, المحررون (2017). Review of Maritime Transport 2017 (PDF). New York: United Nations Conference on Trade and Development (UNCTAD). صفحة 30. ISBN 978-92-1-362808-9. مؤرشف من الأصل (PDF) في 06 أغسطس 2020. The Review of Maritime Transport 2017 covers data and events from January 2016 until June 2017. (p. viii) الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)