هارولد ماكميلان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هارولد ماكميلان
(بالإنجليزية: Harold Macmillanتعديل قيمة خاصية الاسم باللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
Harold Macmillan number 10 official.jpg

رئيس وزراء بريطانيا
في المنصب 10 يناير 1957-18 أكتوبر 1963
Fleche-defaut-droite-gris-32.png أنطوني إيدن
أليك دوغلاس هوم Fleche-defaut-gauche-gris-32.png
معلومات شخصية
الميلاد 10 فبراير 1894
لندن
الوفاة 29 ديسمبر 1986 (92 سنة)
سوسكيس Sussex إنجلترا
مواطنة Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الديانة أنجليكية،  وكنيسة إنجلترا  تعديل قيمة خاصية الدين (P140) في ويكي بيانات
الحزب حزب المحافظين البريطاني  تعديل قيمة خاصية عضو في حزب سياسي (P102) في ويكي بيانات
عضو في برلمان المملكة المتحدة ال34،  وبرلمان المملكة المتحدة ال36،  وبرلمان المملكة المتحدة ال37،  وبرلمان المملكة المتحدة ال38،  وبرلمان المملكة المتحدة ال39،  وبرلمان المملكة المتحدة ال40،  وبرلمان المملكة المتحدة ال41،  وبرلمان المملكة المتحدة ال42،  والجمعية الملكية،  والجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية باليول بجامعة اوكسفورد
كلية إيتون
جامعة أكسفورد  تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة سياسي،  ودبلوماسي،  وعسكري  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
لغة المؤلفات الإنجليزية[1]  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
الخدمة العسكرية
الفرع الجيش البريطاني  تعديل قيمة خاصية الفرع العسكري (P241) في ويكي بيانات
الرتبة نقيب  تعديل قيمة خاصية الرتبة العسكرية (P410) في ويكي بيانات
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى  تعديل قيمة خاصية الصراع (P607) في ويكي بيانات

هارولد ماكميلان (بالإنجليزية: Harold Macmillan) سياسي بريطاني من حزب المحافظين البريطاني (10 فبراير 1894-29 ديسمبر 1986). وتولى رئاسة الوزارة في بريطانيا من 10 يناير 1957 إلى 18 أكتوبر 1963. تم تلقيبه بإسم "سوبر ماك"، كان معروفاً للبراغماتية، الطرافة وهدؤه.

خدم ماكميلان في حراس الغريناديه خلال الحرب العالمية الأولى. وقد أصيب بجراح ثلاث مرات، وكانت الأكثر قسوة في سبتمبر 1916 خلال معركة السوم. أمضى بقية الحرب في مستشفى عسكري غير قادر على المشي، وعانى من الألم وعدم الحركة الجزئية لبقية حياته. بعد الحرب انضم ماكميلان إلى الشركة العائلية، ثم دخل البرلمان في الانتخابات العامة عام 1924، لدائرة الانتخابية الشمالية في ستوكتون على تيز. بعد أن خسر مقعده في عام 1929، استعاده في عام 1931، بعد فترة وجيزة تحدث ضد ارتفاع معدل البطالة في ستوكتون على تيز، وضد التسوية السياسية في الحرب العالمية الثانية.

انتقله إلى منصب رفيع خلال الحرب العالمية الثانية كبروتوجي لرئيس الوزراء في زمن الحرب ونستون تشرشل، ثم عمل في منصب وزير الخارجية ووزير الخزانة تحت خليف تشرشل أنثوني إيدن. عندما استقال إيدن في عام 1957 بعد العدوان الثلاثي، خلفه ماكميلان رئيسا للوزراء.

بإعتباره محافظ من الدولة الواحدة من تقاليد الدزرائيلي ويسوده ذكريات الكساد الكبير، فهو معتقد في تسوية دولة رفاهية وضرورة وجود إقتصاد مختلط، مدافع عن اقتصاد كينزي للاستثمار في القطاع العام للحفاظ على الطلب ومتابعة سياسات الشركات لتطوير السوق المحلي لمحرك للنمو. مستفيداً من الظروف الدولية المواتية،[2] قد ترأس فترة من الثراء، تتسم بانخفاض معدلات البطالة وارتفاع معدلات النمو الغير متكافئ. في كلمته في بيدفورد في يوليو 1957، قال للأمة إنهم "لم يكنوا على هذا المستوى من النجاح"،[3] ولكنه حذر من مخاطر التضخم، ملخص الازدهار الهش في الخمسينات.[4] أعيد انتخاب المحافظين في عام 1959 مع زيادة الأغلبية في ميزانية الانتخابات.

في الشؤون الدولية، أعاد ماكميلان بناء العلاقة الخاصة مع الولايات المتحدة من حطام أزمة العدوان الثلاثي (التي كان واحداً من مفكرين العملية)، وأعاد رسم خريطة العالم عن طريق إنهاء الاستعمار في أفريقيا جنوب الصحراء. أعاد تشكيل الدفاعات الوطنية لمواجهة واقع العصر النووي، انهى الخدمة الوطنية، وعزز القوات النووية البريطانية من خلال الحصول على صاروخ بولاريس، وكان رائد في معاهدة الحظر الجزئي للتجارب النووية مع الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي. واعترف في وقت متأخر بمخاطر الاعتماد الاستراتيجي، وسعى دورا جديداً لبريطانيا في أوروبا، ولكن عدم استعداده للكشف عن أسرار الأسلحة النووية الأمريكية إلى فرنسا ساهم في حق النقض الفرنسي لدخول المملكة المتحدة إلى السوق الأوروبية المشتركة.[5]

قرب نهاية فترة رئاسته، هزت حكومته بفضائح فاسال وقضية بروفومو، والتي يبدو أنها رمزت إلى ثقافة الشباب المتمردين في الستينيات من القرن العشرين والإضمحلال الأخلاقي للمؤسسة البريطانية.[6] وبعد استقالته، عاش ماكميلان تقاعداً طويلاً كرجل سياسي كبير. كان بمثابة ناقد لخلفائه في سن الشيخوخة كما كان من أسلافه في شبابه.

كان ماكميلان آخر رئيس وزراء بريطاني ولد في عهد الملكة فيكتوريا، آخر من خدم الجيش في الحرب العالمية الأولى، آخر من أرتدا شارب عندما كان في منصب رئيس الوزراء، وآخر لإستقبال وراثة النبيل.

حياته المبكرة[عدل]

العائلة[عدل]

ولد ماكميلان في 52 كادوجان بلاس في تشيلسي (لندن)، إلى موريس كروفورد ماكميلان (1853-1936) ناشر، وزوجته السابقة هيلين (نيلي) أرتي تارليتون بيليس (1856-1937)، فنانة واجتماعية من سبنسر ، إنديانا.[7] كان لديه شقيقان، دانيال، أكبر منه بثماني سنوات، و آرثر، أكبر منه بأربع سنوات.[8] جده ، دانيال ماكميلان (1813-1857)، أسس شركة ماكميلان للنشر، كان ابن مزارع إسكتلندي من جزيرة أران.[9]

دراسته[عدل]

تلقى ماكميلان تعليماً مكثفاً مبكراً، بمساعدة من أمه الأمريكية. تعلم الفرنسية في المنزل كل صباح من سلسلة متواصلة من الخادمات، ومارس يومياW في نادي ماكفرسون للألعاب الرياضية والرقص الأكاديمي، قاب قوسين أو أدنى من منزل الأسرة.[10] من سن السادسة أو السابعة حصل على دروس تمهيدية في اللاتينية واليونانية الكلاسيكية في مدرسة جلادستون، بالقرب من ميدان سلوني.[11]

حضر ماكميلان مدرسة سمرفيلدز، أكسفورد (1903-1906). كان العالم الثالث في كلية إيتون،[12] ولكن كان وقته هناك (1906-1910) مصاباً بمرض متكرر، بدءاً من هجوم شبه مميت من الالتهاب الرئوي في النصف الأول من دراسته هناك، وقد غاب عن سنته الأخيرة بسبب إبطاله،[13][14] وقد درس في المنزل من قبل معلمين خاصين (1910-1911)، جدير الذكر رونالد نوكس، الذي قام بالكثير من أجل غرس الأنجليكية العليا.[15] فاز بمعرض لبليول، لكنه كان أقل من عالم أعتباراً بشقيقه الأكبر، دان.[12]

الجامعة وآرائه السياسية المبكرة[عدل]

عندما كان طفلاً، مراهقاً وثم وشاباً، كان معجباً بسياسات وقيادة سلسلة رؤساء الوزراء الليبراليين، بدءاً من هنري كامبل بانرمان، الذي جاء إلى السلطة قرب نهاية عام 1905 عندما كان ماكميلان يبلغ من العمر 11 عاماً فقط ، ثم هربرت أسكويث، الذي وصفه لاحقاً بأنه يملك "إخلاص فكري ونبل إخلاقي"، ولا سيما من خليفة أسكويث، ديفيد لويد جورج، الذي اعتبره "كرجل عمل"، الذي من المرجح أنه يحقق أهدافه.[16]

ذهب إلى كلية باليول، أكسفورد (1912-1914)، حيث انضم إلى العديد من الجمعيات السياسية. كانت آرائه السياسية في هذه المرحلة مزيج انتقائي من المحافظين المعتدلين، الليبرالية المعتدلة و فابيان الإشتراكية. قد قرأ بشوق عن بينجامين دزرائيلي، لكنه كان أيضاً معجباً بشكل خاص بخطاب لويد جورج في جمعية اتحاد أكسفورد في عام 1913، حيث أصبح عضوا ومناقشاً. وقد كان طالباً للرئيس آنذاك والتر مونكتون، الذي أصبح في وقت لاحق زميلا في مجلس الوزراء، وأصبح أميناً ثم أمينا للخزانة (انتخب في مارس 1914، ثم حدث غير عادي) في الاتحاد، ومن وجهة نظر كتابه، "بالتأكيد تقريباً" لا كان رئيس جامعة أكسفورد إذا لم تحدث الحرب.[17][18] قد حصل على شهادة "أولا في مرتبة الشرف"، التي تعرف بشكل غير رسمي بالمودز. مع امتحاناته النهائية بعد عامين، تمتع بصيف مثالي في أكسفورد، قبل اندلاع الحرب العالمية الأولى.[19]

خدمته في الحرب[عدل]

في مذكراته قال ماكميلان في وقت لاحق كيف كان في حفلة في لندن ليلة الأحد 28 يونيو، أين"فرقة كاسين" لعبت، وأستيقظوا لسماع بائعي الصحف معلنون "اغتيال الأرشيدوق النمساوي فرانز فرديناند". ذاكرة ماكميلان ضللته. لم يكون هناك حفلة من أي قبيل، ولم يعط قتل الأرتشيدوق أهمية كبيرة في الصحافة البريطانية في ذلك الوقت. اقترح ثورب أن ماكميلان قد يكون خلط بين حفلة مماثلة التي وقعت في ليلة الاثنين 3 أغسطس، عندما كانت هناك أنباء متضاربة حول الغزو الألماني لبلجيكا ودخول بريطانيا في الحرب.[20]

تطوع بشكل فوري للخدمة في الحرب العظمى، انضم ماكميلان إلى الجيش البريطاني و كلف كملازم ثاني مؤقت في السلاح الملكي في 19 نوفمبر 1914.[21][22] ترقى إلى ملازم في 30 يناير 1915،[23] وسرعان ما نقل إلى حراس غريناديه.[24] قاتل على الخطوط الأمامية في فرنسا، حيث كان من المعروف أن معدل الإصابة مرتفع، كما كان احتمال "الموت المبكر".[16] خدم بتمييز ككابتن وجرح في ثلاث مناسبات. أصيب ماكميلان بالرصاص في اليد اليمنى وتلقى رصاصة عارمة في الرأس في معركة لوس في سبتمبر 1915، أرسل ماكميلان إلى حدائق لينوكس تشيلسي للعلاج في المستشفى، ثم انضم إلى كتيبة احتياطية في ثكنات تشيلسي من يناير إلى مارس 1916، إلى أن شفى يده. ثم عاد إلى الخطوط الأمامية في فرنسا. قاد فصيلة متقدمة في معركة فليرز كورسيليت (جزء من معركة السوم) في سبتمبر 1916، أصيب بجراح بالغة، ووضع لمدة عشر ساعات في خندق، وأحيانا يتظاهر كأنه ميت عندما مروا الألمان، وقراءة كتاب المسرح الكلاسيكي إسخيلوس في اليونانية الأصلية.[25] كان ولد رئيس وزراء المملكة المتحدة آنذاك هربرت أسكويث، ريموند أسكويث، ضابطاً شقيقاً في كتيبة ماكميلان، وقتل في ذلك الشهر.[26]

قضى ماكميلان العامين الأخيرين من الحرب في المستشفى يخْضع لسلسلة طويلة من العمليات.[27] كان لا يزال على العكازات في يوم الهدنة، هدنة كومبين الأولى.[28] استغرقت جرحه في الفخذة أربع سنوات للشفاء تماماً، وقد ترك مع خلط طفيف في مشيته وقبضة محكمة في يده اليمنى من جرحه السابق، مما أثر على خط يده.[29]

رأى ماكميلان نفسه على أنه "أكاديميكي" و "محارب"، وعرض لاحقا ازدراء مفتوحاً لساسة آخرين (مثل راب بتلر، هيو غايتسكيل و هارولد ويلسون) الذين لم يشاهدوا الخدمة العسكرية في الحرب العالمية الأولى أو الثانية.[30]

مساعد كندي[عدل]

من بين الثامنية وعشرون طالباً الذين بدأوا في بالبليول مع ماكميلان، نجا هو و شخص آخر في الحرب.[31] نتيجة لذلك، رفض العودة إلى أكسفورد لإكمال شهادته، قائلاً أن الجامعة لن تكون هي نفسها،[32] في السنوات اللاحقة قال مازحاً أنه "تم إرساله من قبل القيصر".[33]

بسبب الإنكماش الوشيك للجيش بعد الحرب، لن تكن هناك لجنة عادية في كتيبة الغرينادير.[34] مع ذلك، في نهاية عام 1918 انضم ماكميلان للكتيبة الإحتياطية للحرس في ثكنة تشيلسي "للواجبات الخفيفة".[35] في إحدى المناسبات كان عليه أن يقود قوات موثوقة في متنزه قريب، حيث كانت وحدة من رجال الحرس ترفض لفترة وجيزة العودة إلى فرنسا، على الرغم من أن الحادث تم حله سلمياً. ودفع الحادث إلى تحقيق من قبل مكتب الحرب حول ما إذا كان يمكن الاعتماد على كتيبة الاحتياط التابعة للحرس.[36]

ثم خدم ماكميلان في أوتاوا، أونتاريوا، كندا، في عام 1919 كياور شخصى لفيكتور كافنديش، الدوق التاسع لديفونشاير، الذي كان أنذاك الحاكم العام لكندا ، ووالد زوجته في المستقبل.[37] تم الإعلان عن زواج كابتن ماكميلان لإبنة الدوق السيدة دوروثي في ​​7 يناير 1920.[38] تنازل عن عموله في 1 أبريل 1920.[39] كما كان شائعاً للضباط السابقين المعاصرين، وواصل بإسم "الكابتن ماكميلان" حتى أوائل ثلاثينيات القرن العشرين، وكان مدرجا على هذا النحو في كل انتخابات عامة بين عامي 1923 و 1931.[40] وحتى في وقت متأخر من تعيينه في شمال أفريقيا عام 1942-1943، ذكر تشرشل بأنه حصل على رتبة كابتن في احتياطي الحرس.[41]

النشر[عدل]

لدى عودته إلى لندن في عام 1920 انضم إلى شركة النشر العائلية ماكميلان للنشر كشريك صغير، وبقي مع الشركة حتى تعيينه في مكتب وزاري في عام 1940. واستأنف مع الشركة من 1945 إلى 1951 عندما كان الحزب معارضاً.

حياته الشخصية[عدل]

تزوج ماكميلان للسيدة دوروثي كافنديش، ابنة الدوق التاسع لديفونشاير، في 21 أبريل 1920. وكان عمها الأكبر سبنسر كافنديش، دوق ديفونشاير الثامن، الذي كان زعيم الحزب الليبرالي في سبعينات قرن التاسع عشر، وزميل قريب إلى وليم غلادستون، جوزيف تشامبرلين وروبرت سيسل. كما انحدرت السيدة دوروثي من وليام كافينديش دوق ديفونشير الرابع، الذي شغل منصب رئيس الوزراء من 1756 إلى 1757 في شراكة مع دوق نيوكاسل و ويليام بيت الأكبر. ابن أخها وليام كافنديش، ماركيس هارتينغتون تزوج كاثلين، شقيقة جون كينيدي.

في عام 1929 بدأت سيدة دوروثي علاقة طويلة الأمد مع السياسي المحافظ روبرت بوثبي، هو تنسيق الذي أفسد المجتمع العالي لكنه بقى غير معروف لعامة الناس.[42] حث فيليب فرير، شريك في محامي فرير تشولميلي، ماكميلان على عدم طلاق زوجته التي كانت في ذلك الوقت قاتلة لمهنته العامة حتى بالنسبة "لحزب الأبرياء". عاش ماكميلان و سيدة دوروثي حياة منفصلة إلى حد كبير في الخاص بعد ذلك.[43] قد يكون التوتر الناجم عن هذا ساهم في انهيار ماكميلان العصبي في عام 1931.[44] كثيراً ما كان يعامله أسرة زوجته الأرستقراطية بإزدراء، وكان ينظر إليه على أنه شخصية حزينة ومعزولة في شاتسورث في الثلاثينات.[45] يشير كامبل إلى أن إهانة ماكميلان كانت السبب الأول في سلوكه الغريب والمتمرد في الثلاثينيات، ثم في العقود اللاحقة، جعلته سياسي أكثر صعوبة وأكثر قسوة من منافسيه إيدن وبتلر.[46]

ماكميلان كان لديه أربع أطفال:

  • موريس ماكميلان، فيكونت ماكميلان من أوفندن (1921-1984)
  • السيدة كارولين فيبر (1923-2016)
  • السيدة كاثرين أمري (1926-1991)
  • سارة هيث (1930-1970). كانت هناك شائعات عائلية أن كانت بوثبي والدها الطبيعي ولكن قد تم خصمها من قبل أحدث الدراسات والتفاصيل.[47]

ماتت السيدة دوروثي في 21 مايو 1966، عمر 65، بعد 46 سنة من الزواج.

كان ماكميلان في صداقة وثيقة مع آفا أندرسون في الشيخوخة، فيسكونتة وافيرلي، ني بودلي (1896-1973)، أرملة جون أندرسون، فيسكونت وافيرلي الأول.[48] إيلين أوكاسي، ني رينولدز (1900-1995)، زوجة الممثل السينمائي الايرلندي سيان أوكيسي، كانت صديقة أخرى، وماكميلان نشر مسرحيات زوجها. على الرغم من أن قيل أنها حلت محل السيدة دوروثي في محبة ماكميلان، هناك خلاف حول مدى حميمية العلاقة بعد وفاة أزواجهم، وما إذا كان اقترح ماكميلان الزواج.[49][50][51][52]

مهنته السياسية 1924-1951[عدل]

نائب برلماني (1924-1929)[عدل]

تنازع ماكميلان على دائرة الصناعية الشمالية المكتئبة في ستوك تون أون تيز في عام 1923. تكلفته الحملة حوالي 200 - 300 جنيه استرليني من جيبه الخاص.[53] الانهيار في التصويت الليبرالي تركه يفوز في عام 1924.[54] في عام 1927، نشر أربعة من النواب، بما في ذلك بوثبي وماكميلان، كتاباً قصيراً يدعو إلى اتخاذ تدابير جذرية.[54] في عام 1928 وصف ماكميلان من قبل بطله السياسي، والآن زميله البرلماني، ديفيد لويد جورج، بأنه "مولوداً متمرد".[19][55]

فقد ماكميلان مقعده في عام 1929 في وجه البطالة الإقليمية العالية. أصبح تقريباً مرشحا محافظاً للمقعد الآمن لهيتشين في عام 1931 [56] ولكن النائب عن الدائرة الإنتخابية، غاي مولسورث كيندرسلي ألغى خططه التقاعدية، ويرجع ذلك جزئياً إلى ارتباطه مع المتمردين المناهضين لبالدوين وشكه في تعاطف ماكميلان مع أوزوالد موزلي وعوده باتخاذ تدابير جذرية للحد من البطالة. بدلاً من ذلك، استقالة المرشح الجديد في ستوكتون سمح ماكميلان بإعادة اختياره هناك، وعاد إلى مجلس العموم لمقعده القديم في عام 1931.[55]

نائب برلماني (1931-1939)[عدل]

قضى ماكميلان الثلاثينات على المقاعد الخلفية. في مارس 1932 نشر "الدولة والصناعة" (لا يخلتط بينه وبين كتيبه السابق "الصناعة والدولة").[57] في سبتمبر 1932 قام بزيارته الأولى للاتحاد السوفييتي.[58] كما نشر ماكميلان "الخطوة التالية". دعا إلى الأموال الرخيصة و التخطيط الإقتصادي. في عام 1933 كان المؤلف الوحيد "إعادة الإعمار: نداء لوحدة وطنية". في عام 1935 كان واحداً من 15 نائباً لكتابة "التخطيط من أجل التوظيف". نشره التالي "السنوات الخمس المقبلة" قد طغت من قبل كتاب "الصفقة الجديدة" الذي اقترحته لويد جورج في عام 1935.[57] نشرت ماكميلان للنشر أيضاً أعمال الخبير الاقتصادي جون مينارد كينز.[54]

استقال ماكميلان حزب المحافظين احتجاجاً على رفع العقوبات على إيطاليا بعد غزوها للحبشة. "تشيبس" تشانون وصفه بأنه "غير خلاب، كتاب، عضو غريب الأطوار لستوك تون أون تيز" وسجل (8 يوليو 1936) أنه قد أرسل "مذكرة جامدة" من قبل رئيس الوزراء المحافظ ستانلي بلدوين. ذكر بالدوين في وقت لاحق أنه نجا من خلال توجيه مسار وسط بين هارولد ماكميلان و (اليمين المتطرف) جون غريتون.[59]

مجموعة الخمس سنوات القادمة، التي أنتمي إليها ماكميلان، قد أثارت الإنتباه في نوفمبر 1937. كتابه "الطريق الأوسط" ظهرت في يونيو 1938، ودعت إلى فلسفة سياسية وسطية على نطاق واسع على الصعيدين المحلي والدولي. ماكميلان سيطر على مجلة نيو أوتلوك وتأكد من أنها نشرت في المساحات السياسية بدلاً من العمل النظري البحت.[57]

دعم ماكميلان أول رحلة تشامبرلين لإجراء محادثات مع أدولف هتلر في بيرشتسجادن، ولكن ليس رحلاته اللاحقة إلى باد غودسبرغ وميونيخ. بعد معاهدة ميونخ كان يبحث عن "مثال 1931 العكسي"، أي مثل تحالف الذي سيطر عليه حزب العمال الذي خدم فيه بعض المحافظين، عكس التحالف الذي يسيطر عليه المحافظون الذي كان يحكم بريطانيا منذ عام 1931.[60] أيد المرشح المستقل، ليندساي، في انتخابات أكسفورد الفرعية. وكتب كتيباً بعنوان "ثمن السلام" يدعو الى تحالف بين بريطانيا وفرنسا واتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية، لكنه توقع من بولندا ان تجعل "الاقامة" الإقليمية لألمانيا (أي التخلي عن الممر البولندي). في "الجوانب الاقتصادية للدفاع"، في وقت مبكر من عام 1939، دعا إلى وزارة التموين.[61]

حرب زائفة (1939-1940)[عدل]

زار ماكميلان فنلندا في فبراير 1940، التي كانت في وضع تعاطفي كبير في بريطانيا كما كان يتعرض لهجوم من قبل الاتحاد السوفييتي، التي كانت متحالفة بشكل فضفاض إلى ألمانيا النازية. كان مرتدي قبعة فرو بيضاء، التي لبسها في وقت لاحق في رحلة إلى الاتحاد السوفييتي في أواخر الخمسينات. كان آخر خطاب له من المقاعد الخلفية هو مهاجمة الحكومة لعدم القيام بما يكفي لمساعدة فنلندا. تم إنقاذ بريطانيا من إلتزام محرج عندما انتهت حرب الشتاء في مارس 1940 (قاتلت فنلندا في وقت لاحق على الجانب الألماني ضد اتحاد الجمهوريات الاشتراكية السوفياتية).[62]

صوت ماكميلان ضد الحكومة في نقاش النرويج، مما ساعد على إسقاط نيفيل تشامبرلين كرئيساً للوزراء، وحاول الإنضمام إلى العقيد جوشيا ويدجوود للغناء في "حكم بريطانيا" في مجلس العموم.[63]

سكرتير برلماني، وزارة التموين (1940-1942)[عدل]

ماكميلان قد حصل أخيراً على منصب من خلال خدمته في حكومة الائتلاف الحربي بوصفه السكرتير البرلماني لوزير التموين من عام 1940. علق تشانون (29 مايو 1940) على أن كانت هناك "بعض التسلية على تمتع هارولد ماكميلان الواضح جداً بنصبه الجديد".[64]

كانت مهمة ماكميلان هي توفير الأسلحة والمعدات الأخرى للجيش البريطاني وسلاح الجو الملكي. سافر حول البلاد لتنسيق الإنتاج، والعمل مع بعض النجاح تحت اللورد بيفيربروك لزيادة التزويد ونوعية مركابات القتال المدرعة.[65]

وكيل وزارة المستعمرات (1942)[عدل]

تم تعيين ماكميلان وكيل وزارة الدولة للمستعمرات في عام 1942، بكلماته "أترك مستشفى المجانيين اللدخول في ضريح".[66] على الرغم من كونه وزيرا مبتدئاً كان عضواً في مجلس الملكة الخاص، وتحدث في مجلس العموم للأمناء الإستعماريين إدوارد غينيس واللورد كرانبورن. قد أعطي لماكميلان مسؤولية زيادة الإنتاج والتجارة الاستعمارية، وأشار إلى إتجاه السياسة المستقبلية عندما أعلن في يونيو 1942:

ينبغي أن يكون المبدأ الحاكم للإمبراطورية الإستعمارية مبدأ الشراكة بين مختلف العناصر التي تؤلفها. من الشراكة يأتي التفاهم والصداقة. داخل نسيج الكومنولث يكمن مستقبل الأقاليم المستعمرة.[67]

توقع ماكميلان أن المحافظين واجهوا هزيمة ساحقة بعد الحرب، مما تسبب في تشانون لكتابة (6 سبتمبر 1944) عن "النبوءة الغبية من الحمار اللطيف هارولد ماكميلان". في أكتوبر 1942 سجل هارولد نيكولسون ماكميلان على أنه توقع "الاشتراكية المتطرفة" بعد الحرب.[68] كان من القريب أن أستقال ماكميلان عندما عين أوليفر ستانلي وزيرة الدولة في نوفمبر 1942، لأنه لن يكون المتحدث باسم مجلس العموم كما كان تحت كرانبورن. بريندان براكن نصحه بعدم الإستقالة.[69]

الوزير المقيم في البحر الأبيض المتوسط (1942-1945)[عدل]

بعد أن رفض هاري كروكشانك هذه الوظيفة، حقق ماكميلان السلطة الحقيقية ومنصب في مجلس الوزراء في وقت متأخر من عام 1942 كوزير بريطاني مقيم في الجزائرالعاصمة في البحر الأبيض المتوسط، التي حررت مؤخراً في عملية الشعلة. قدم تقاريره مباشرةً إلى رئيس الوزراء بدلاً من وزير الخارجية أنطوني إيدن. أوليفر ليتلتون كان له وظيفة مماثلة في القاهرة، في حين كان روبرت ميرفي نظير ماكميلان الأمريكي.[69] قد قام ماكميلان ببناء علاقة مع الجنرال الأمريكي دوايت أيزنهاور، القائد الأعلى للقوات المتحالفة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​(ساكمد)، الذي أثبتت فائدتها في مسيرته المهنية،[70] وذكر ريتشارد كروسمان لاحقاً بأن استعارة ماكميلان "الإغريق في الإمبراطورية الرومانية" التي كانت مشهورة في وقتهم (أي أنه: بما أن الولايات المتحدة الأمريكية قد حلت محل بريطانيا كقوة رائدة في العالم، يجب على السياسيين والدبلوماسيين البريطانيين أن يسترشدوا بأمركيا بنفس الطريقة التي نصح بها العبيد اليونانيون ورجال التحرير الرومان القويون).[71] في مؤتمر الدار البيضاء ساعد ماكميلان على قبول الولايات المتحدة، إن لم يكن الاعتراف، بالزعيم الفرنسي الحر شارل ديغول.[72]

قد احرق ماكميلان بشدة فى حادث تحطم طائرة، فى محاولة له للصعود إلى الطائرة لإنقاذ شخص فرنسى. كان عليه أن يضع جص على وجهه. في هذيانه كان يتصور نفسه مرة أخرى في محطة لتطهير الإصابات في معركة السوم وطلب تمرير رسالة إلى والدته التي ماتت الآن.[73]

جنبا إلى جنب مع، غلادوين جيب، ساعد في التفاوض على الهدنة الإيطالية في أغسطس 1943، بين غزو صقلية و هبوط ساليرنو. تسبب هذا بخلاف مع إيدن والوزارة الخارجية.[74] كان مقره في كازيرتا لبقية الحرب. تم تعيينه المفوض السامي للمملكة المتحدة للمجلس الاستشاري لإيطاليا في وقت متأخر من عام 1943.[75] زار لندن في أكتوبر 1943، واشتبك مرة أخرى مع إيدن. عين إيدن دوف كوبر سفيراً في فرنسا (التي لازالت تحت الإحتلال الألماني) ونويل تشارلز سفيراً في إيطاليا للحد من نفوذ ماكميلان.[76] في مايو 1944 ماكميلان غضب إيدن من خلال المطالبة بمعاهدة سلام في وقت مبكر مع إيطاليا (في ذلك الوقت كانت النظام موالية للحلفاء تحت بادوليو الذي أستولى على بعض السلطة في الجنوب، المحرر، لجزء إيطاليا)، وهي الخطوة التي فضلها تشرشل. وفي يونيو 1944، حث على أن يقود البريطانيون فجوة ليوبليانا إلى أوروبا الوسطى (عملية "الإبط") بدلاً من تحويل القوات الأمريكية والقوات الفرنسية الحرة إلى جنوب فرنسا (عملية دراغون). هذا الاقتراح أعجب تشرشل والجنرال هارولد ألكسندر، لكنه لم يلتق بموافقة أمريكية. أرسل إيدن روبرت ديكسون لإلغاء وظيفة وزير المقيم، حيث لم يكن هناك بعد ذلك وظيفة لمكميلان في المملكة المتحدة، لكنه تمكن من منع إلغاء وظيفته. زار تشرشل إيطاليا في أغسطس 1944. في 14 سبتمبر 1944 تم تعيين ماكميلان رئيس مفوض اللجنة المركزية المتحالفة لإيطاليا (خلافةً إلى الجنرال ماكفارلين). وظل الوزير البريطاني المقيم في مقر الحلفاء والمستشار السياسي البريطاني إلى "جمبو" ويلسون، القائد الأعلى للبحر الأبيض المتوسط. وفي 10 نوفمبر 1944 عين رئيس نيابة لجنة الحلفاء (القائد الأعلى يجري منصب الرئيس).[77]

زار ماكميلان اليونان في 11 ديسمبر 1944. مع انسحاب الألمان، كانت القوات البريطانية تحت قيادة الجنرال سكوبي قد نشرت في أثينا، ولكن كانت هناك مخاوف من أن المقاومة اليونانية المؤيدة للشيوعية، (جبهة التحرير الوطني اليوناني) وجناحها العسكري (جيش تحرير الشعب اليوناني)، ستتولى السلطة (انظروا إلى الحرب الأهلية اليونانية) أو تدخل في صراع مع القوات البريطانية. ركب ماكميلان في دبابة وكان تحت نيران القناصة في السفارة البريطانية. على الرغم من عداء قطاعات كبيرة من الرأي البريطاني والأمريكي، الذين كانوا متعاطفين مع العصابات ومعادية لما كان ينظر إليه على أنه سلوك الإمبريالية، إنه أقنع تشرشل متردد، الذي زار أثينا في وقت لاحق من الشهر، لقبول المطران داماسكينوس كوصي العرش نيابة عن من ملك جورج الثاني المنفي. تم التفاوض على هدنة في يناير 1945، مما مكن نظام موالي لبريطانيا من البقاء في السلطة، كما طالب تشرشل في اتفاق النسب المئوية في الخريف السابق.[78][79]

وكان ماكميلان أيضاً الوزير الذي قدم النصائح إلى الجنرال تشارلز فريدريك كيتليى من الفيلق الخامس، القائد الأعلى للحلفاء في النمسا المسؤول عن عملية كيلهول، والذي شملت الإعادة القسرية لما يصل إلى 70,000 أسير حرب إلى الاتحاد السوفيتي و جمهورية يوغوسلافيا الاشتراكية الاتحادية التي كانت تحت حكم جوزيف بروز تيتو عام 1945. عمليات الترحيل ومشاركة ماكميلان أصبحت في وقت لاحق مصدراً للجدل بسبب المعاملة القاسية التي وجهها المتعاونون النازيون ومعارضون الحزبين من قبل البلدان المستقبلة، ولأن في الإرتباك الفيلق الخامس تجاوز الشروط المتفق عليها في توجيهات مؤتمر يالطا والقوات المتحالفة من خلال إعادة 4,000 من القوات الروسية البيضاء و 11,000 من أفراد الأسرة المدنيين، الذين لا يمكن اعتبارهم بشكل صحيح مواطنين سوفييت.[80][81][82]

وزير الطيران[عدل]

ماكميلان غازل مع عرض لخلاف داف كوبر كنائباً للمقعد المحافظ الآمن لوستمنستر سانت جورج.[56] انتقد محلياً لغيابه الطويل، اقترح أن سيدة دوروثي تقف لمقعد ستوكتون في عام 1945، لأنها كانت ترعي المقعد لمدة خمس سنوات. كانت على ما يبدو مستعدة. ومع ذلك، كان من الأفضل له أن ينظر إليه مدفاعاً عن مقعده، وكان اللورد بيفربروك قد تحدث إلى تشرشل لترتيب مقعداً آخر في حالة هزيمة ماكميلان.[83]

عاد ماكميلان إلى إنجلترا بعد الحرب الأوروبية، وشعر نفسه "كغريباً تقريباً في بلاده".[84] كان وزير الدولة للطيران لمدة شهرين في حكومة تشرشل المؤقتة، التي "تم تناول الكثير منها في الانتخابات"، حيث "لا يوجد الكثير مما يجب القيام به في طريق التخطيط إلى المستقبل".[85]

المعارضة (1945-1951)[عدل]

قد خسر ماكميلان ستوكتون في الانتصار الساحق الذي حققه حزب العمال في عام 1945، ولكنه عاد إلى البرلمان في انتخاب فرعي في نوفمبر 1945 في بروملي. في مذكراته، لاحظ هارولد نيكولسون مشاعر المحافظيين في المقاعد الخلفية: "إنهم يشعرون بأن وينستون كبير في العمر جداً وأنثوني (إيدن) ضعيف جداً. فهم يريدون هارولد ماكميلان لقيادتهم".[86]

على الرغم من أن ماكميلان لعب دوراً هاماً في صياغة "الميثاق الصناعي" ("نائباً في مجلس العموم" سماها في "الديلي إكسبريس" الطبعة الثانية من "الطريق الأوسط") فهو الآن، كنائباً لمقعد آمناً، اعتمد الجناح الأيمن إلى حد ما مع العامة، مدافعاً عن المؤسسات الخاصة ويعارض بشدة حكومة العمال في مجلس العموم.[87]

مهنته السياسية، 1951-1957[عدل]

وزير الإسكان (1951-1954)[عدل]

مع انتصار المحافظين في عام 1951 أصبح ماكميلان وزيراً للإسكان تحت تشرشل، الذي كلفه بالوفاء بتعهد بناء 300,000 منزل في السنة (مقارنة بالهدف السابق البالغ 200,000 في السنة)، الذي جاء رداً على خطاب من كلمة في مؤتمر الحزب في عام 1950. اعتقد ماكميلان في البداية أن الإسكان، الذي صنف 13 من أصل 16 في قائمة مجلس الوزراء، كان كأساً مسموماً، كاتباً في مذكراته (28 أكتوبر 1951) أنه "لم تكن كوب شاهيا على الإطلاق ... أنا حقاً لم يكن لي فكرة بكيفية تعيين حول الوظيفة". كانت تعني الحصول على الصلب النادر والإسمنت والأخشاب عندما كانت وزارة الخزانة تحاول إكثار الصادرات وتقليل الواردات.[88] قال تشرشل: "إنها مقامرة، إما ستجعل حياتك السياسية أو تدمرها"، "ولكن كل منزل متواضع سيبارك اسمك إذا نجحت".[89]

بحلول يوليو 1952، كان ماكميلان ينتقد بتلر (وزير الخزانة آنذاك) في مذكراته، متهماً إياه "بكرههِ والتخوف منه". في الواقع لا يوجد أي دليل على أن بتلر أعتبر ماكميلان كمنافس له في هذه المرحلة. في أبريل 1953 شجع بيفربروك ماكميلان على الإعتقاد بأنه في مسابقة قيادية في المستقبل قد تظهر في حرارة ميتة بين إيدن و بتلر، كما ساعد الشاب بيفربروك (ماكس إيتكن كما كان في ذلك الوقت) أندرو بونار لو على القيام بنفس الفعل في عام 1911.[90] في يوليو 1953 اعتبر ماكميلان تأجيل عملية المرارة في حالة تشرشل، الذي كان قد عانى من سكتة دماغية خطيرة وبينما كان إيدن أيضا في المستشفى، اضطر للتنحي.[91]

حقق ماكميلان هدف وزارة الإسكان بحلول نهاية عام 1953، أي قبل الموعد المحدد بعام.[92][93]

وزير الدفاع (1954-1955)[عدل]

كان ماكميلان وزيراً للدفاع من أكتوبر 1954، لكنه وجد سلطته مقيدة بتدخل تشرشل الشخصي.[94] في رأي ذي إيكونوميست: "أعطى الإنطباع بأن قدرته الخاصة في تشغيل خيال برنامجه الخاصة ذابت عندما متفوق كان يتنفس على عنقه".[95]

كان الموضوع الرئيسي في فترة ولايته في وزارة الدفاع هو الاعتماد المتزايد للوزارة على الردع النووي، في رأي بعض النقاد، على حساب القوات التقليدية.[96] قد تلقت الورقة البيضاء للدفاع الصادر في فبراير 1955، الذي أعلن قرار إنتاج قنبلة هيدروجينية، دعماً من الحزبين.[97]

يقول ماكميلان في مذكراته: "يكسر قلبي أن أرى تشرشل الأسد يبدأ في الغرق إلى نوع من بيتان"، حيث بدأ رئيس الوزراء في فقد قوته العقلية والبدنية التي بدأت تتدهور بشكل واضح. كان ماكميلان واحداً من الوزراء القلائل الشجعان لإخبار تشرشل في وجهه بأن الوقت قد حان لكي يتقاعد.[98]

خلال الحرب العالمية الثانية إبتسامة ماكميلان المسننة، وسراويله الفضفاضة ونظارته بدون شفة أعطته، كما يقول كاتب سيرته، "الهواء من زعيم البلشفية في وقت مبكر".[99] وبحلول الخمسينيات من القرن العشرين كان توج أسنانه، نمى شعره بأسلوب أكثر شبابية، وارتدى بدلات سافيل رو وسار كضابط الحرس السابق، واكتساب مظهر متميز من حياته المهنية في وقت لاحق.[100] يكتب كامبل "لم يكن هناك أي تجديد شخصي مذهل في السياسة البريطانية".[101] كثيرا ما ارتدى إما ملابس إتونيان القديم أو لواء من الحرس التعادل.[102]

وزير الخارجية (1955)[عدل]

كان ماكميلان وزيراً للخارجية في ابريل - ديسمبر 1955 في حكومة انثوني إيدن، الذي تولى منصب رئيس الوزراء من تشرشل المتقاعد. وعاد من مؤتمر قمة جنيف في ذلك العام، ووصل إلى عناوين الصحف من خلال إعلان: "لن يكون هناك حرب".[103] من دور وزير الخارجية ماكميلان لاحظ:

لا شيء يستطيع أن يقولها يمكن أن تكون فعل جيدة وتقريباً أي شيء قد يقوله قد تفعل قدراً كبيراً من الضرر. أي شيء يقوله غير واضح أمر خطير. الذي لم يكن تافهة هو محفوف بالمخاطر. وهو مستعد إلى الأبد بين الكليشيه والشاذة.[103]

مستشار الخزانة (1955-1957)[عدل]

الميزانية[عدل]

عين ماكميلان منصب مستشار الخزانة في ديسمبر 1955.[104] قد استمتع منصبه كوزير الخارجية لمدة ثمانية ولم يرغب في التحرك. وأصر على أن يكون "رئيس الجبهة الداخلية بلا منازع"، وأن نائب إيدن راب بتلر، الذي حل محله كمستشار الخزانة،لا يلقي لقب "نائب رئيس الوزراء" ولا يعامل كمسؤول أكبر منه. حتى أنه حاول (عبثاً) أن يطالب ساليسبري، وليس بتلر، أن يترأس مجلس الوزراء في غياب إيدن. ادعى ماكميلان لاحقاً في مذكراته أنه كان لا يزال يتوقع بتلر، الذي كان أصغر منه بثماني سنوات، ليخلف إيدن، ولكن المراسلات مع اللورد وولتون في ذلك الوقت وضح أن ماكميلان كان يفكر كثيراً في الخلافة. في أوائل يناير 1956، أخبر ويليام كلارك السكرتير الصحفي ل "إيدن" أنه سيكون من "المثير للاهتمام معرفة المدة التي يستطيع فيها أنثوني البقاء في السرج".[105]

كان ماكميلان يعتزم عكس التخفيضات السادسة في ضرائب الدخل التي بتلر قد قام بها قبل عام، لكنه تراجع بعد "حديث صريح" مع بتلر، الذي هدد بالاستقالة، في 28 مارس 1956. واستقر لإنفاق التخفيضات بدلاً من ذلك، وهدد نفسه بالاستقالة حتى سمح له بخفض دعم الخبز والحليب، وهو أمر لم يسمح به مجلس الوزراء بتلر للقيام به.[106]

كان أحد ابتكاراته في الخزينة هو إدخال السندات الممتازة،[107] أعلن في ميزانيته في 17 أبريل 1956.[108] على الرغم من أن المعارضة العمالية شجبتهم في البداية على أنها "سحب رديء"، إلا أنها أثبتت نجاحا مباشراً مع العامة، مع 1,000£ في السحب الأول للجائزة في يونيو 1957.

السويس[عدل]

في نوفمبر 1956 غزت بريطانيا مصر بالتواطؤ مع فرنسا وإسرائيل في أزمة العدوان الثلاثي. وفقاً لمستشار المعارض العمالي هارولد ويلسون، كان ماكميلان "الأول في الداخل، والأول في الخارج"[109] كان في الأول داعماً للغزو، ثم كان المحرك الأول في انسحاب بريطانيا المهين في أعقاب الأزمة المالية الناجمة عن ضغوط من الحكومة الأمريكية.[110] منذ ثورة 23 يوليو، تدهورت العلاقات بين بريطانيا ومصر. وقد عارضت الحكومة المصرية التي كان يهيمن عليها جمال عبد الناصر الوجود العسكري البريطاني في العالم العربي. دفع التأميم المصري لقناة السويس من قبل ناصر في 26 يوليو 1956 الحكومة البريطانية والحكومة الفرنسية إلى بدء خطط لغزو مصر واستعادة القناة وإطاحة ناصر. كتب ماكميلان في مذكراته: "إذا كان نجا ناصر منها، فإننا دمرنا أنفسنا. وسوف يحقرنا العالم العربي كله ... نوري السعيد، رئيس وزراءالعراقي المدعوم من قبل بريطانيا وأصدقائنا سيسقطون. قد يكون نهاية النفوذ البريطاني والقوة البريطانية إلى الأبد. لذلك، في الملاذ الأخير، يجب علينا استخدام القوة وتحدي الرأي، هنا وفي الخارج ".[111]

هدد ماكميلان بالإستقالة إذا لم تستخدم القوة ضد ناصر.[112] وكان له دور كبير في التخطيط السري للغزو مع فرنسا وإسرائيل. كان هو أول من اقترح التواطؤ مع إسرائيل.[113] في 5 أغسطس 1956 التقى ماكميلان تشرشل في تشارتويل، وقال له إن خطة الحكومة لمجرد استعادة السيطرة على القناة لم تكن كافية واقترح إشراك إسرائيل، وتسجيل في مذكراته لذلك اليوم: "بالتأكيد، إذا هبطنا يجب علينا أن نسعى القوات المصرية، وتدميرها، وإسقاط حكومة ناصر. ويبدو أن تشرشل يوافق على كل ذلك ".[114] عرف ماكميلان الرئيس آيزنهاور جيداً، لكنه أساء حكمه على معارضته القوية للحل العسكري. التقى ماكميلان آيزنهاور سراً في 25 سبتمبر 1956 واقنع نفسه بأن الولايات المتحدة لن تعارض الغزو،[115] على الرغم من مخاوف السفير البريطاني، السيد روجر ماكينز، الذي كان حاضراً أيضاً. فشل ماكميلان في الإلتفات إلى تحذير من وزير الخارجية الأمريكي جون فوستر دالاس أنه مهما كانت الحكومة البريطانية تريد أن تفعل يجب عليها الإنتظار حتى بعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية في 6 نوفمبر، ولم يبلغ عن ملاحظات دولس إلى إيدن.

كانت الخزينة محفظته، لكنه لم يعترف بالكارثة المالية التي قد تنتج عن إجراءات الحكومة الأمريكية. كان الجنيه الاسترليني يستنزف من بنك انجلترا بمعدل مقلق، وكان يزداد سوءاً. وكان المصريون قد وقد سددوا المصريون القناة، وتأخرت معظم الشحنات النفطية في الوقت الذي كانت فيه الناقلات يجب أن تذهب حول أفريقيا. ورفضت الحكومة الاميركية اي مساعدة مالية حتى انسحبت بريطانيا قواتها من مصر. عندما أدرك ذلك، غير رأيه ودعا إلى الانسحاب على شروط الولايات المتحدة، في حين مبالغة الأزمة المالية.[116] في 6 نوفمبر أبلغ ماكميلان مجلس الوزراء بأن بريطانيا فقدت 370$ مليون دولار في الأيام القليلة الأولى من نوفمبر وحده.[117] في مواجهة تنبؤ ماكميلان بالذنب، لم يكن أمام مجلس الوزراء خيار سوى قبول هذه الشروط والانسحاب. بقيت القناة في أيدي المصريين، وواصلت حكومة ناصر دعمها لحركات المقاومة العربية والأفريقية المعارضة للوجود البريطاني والفرنسي في المنطقة وفي القارة.[116]

في حياته الأخيرة كان ماكميلان مفتوحاً لفشله في قراءة أفكار آيزنهاور بشكل صحيح، وأعرب عن أسفه الشديد للضرر الذي لحق بالعلاقات الأنجلو-أمريكية، لكنه أكد دائماً أن الرد العسكري الأنجلو-فرنسي على تأميم القناة كان الأفضل.[118] يرفض ثورب التهمة التي مفادها أن ماكميلان لعب عمداً كاذباً على السويس (أي شجع إيدن على الهجوم من أجل تدميره كرئيس للوزراء)، مشيراً إلى أن ماكميلان وضع بشكل خاص فرص النجاح إلى 51-49.[119]

خلافه لإيدن[عدل]

تسبب الإذلال البريطاني على يد الولايات المتحدة الأمريكية في غضب عميق بين النواب المحافظين. وبعد وقف إطلاق النار، استقطب اقتراح بشأن "ورقة الطلب" التي هاجمت الولايات المتحدة الأمريكية بسبب "تعريض الحلف الأطلسي لخطر شديد" توقيعات أكثر من مائة عضو في البرلمان.[120] حاول ماكميلان، لكنه فشل، رؤية إيزنهاور (الذي كان يرفض أيضاً رؤية وزير الخارجية سيلوين لويد) خلف ظهر بتلر وإيدن. وكان ماكميلان قد عقد عددا من اللقاءات مع السفير الأمريكي وينثروب ألدريتش، حيث قال إنه إذا كان رئيسا للوزراء، فإن الإدارة الأمريكية ستجده أكثر قابلية للإنقياد. شجع ايزنهاور ألدريتش على عقد اجتماعات أخرى. التقى ماكميلان و بتلر ألدريتش في 21 نوفمبر. اشاد ايزنهاور ماكميلان ("رجل صريح، وعلى ما يرام، وبقدر ما هو قلق، وهو واحد من البريطانيين البارزين الذي خدم معه خلال الحرب").[121][122]

في مساء يوم 22 نوفمبر 1956 بتلر، الذي أعلن للتو الإنسحاب البريطاني، خاطب لجنة 1922 (المحافظين الخلفيين) مع ماكميلان. بعد استعراض بتلر المتدني، عشر دقائق أو نحو ذلك في الطول، ألقى ماكميلان خطاباً مثراً لمدة خمس وثلاثين دقيقة وصفه إينوك باولبأنه "واحد من أكثر الأشياء الفظيعة التي أتذكرها في السياسة ... (ماكميلان) بكل مهارة الممثل القديم نجح في إرضاء تكذيب راب. شرع الوحشية من ذلك على حافة الإشمئزاز". وشرح في استعارة أنه منذ ذلك الحين يجب على البريطانيين أن يهدفوا إلى أن يكونوا "اليونانيين في الإمبراطورية الرومانية"، ووفقاً لتذكر فيليب جودهارت، تقريباً ضرب بتلر من كرسيه مع لفتات ذراعه التوسعية. كتب ماكميلان "لقد قبضت على حزب المحافظين في عطلة نهاية الأسبوع، وكان كل ما كنت أنوي القيام به". عقد ماكميلان اجتماعات أخرى مع ألدريتش وونستون تشرشل بعد أن غادر إيدن إلى جامايكا (23 نوفمبر)، في حين أطلاع الصحفيين (مخالفاً) أنه خطط للتقاعد والذهاب إلى اللوردات.[123][124] كما كان يشير إلى أنه لن يخدم تحت بتلر.[125]

وسجل بتلر في وقت لاحق أنه خلال فترة رئاسته رئيسا للحكومة في رقم 10، لاحظ ملامح مستمرة من ذهاب الوزراء إلى دراسة ماكميلان في رقم 11 المجاور - وأن أولئك الذين حضروا جميعاً بدأو أن يتلقوا الترقيات عندما أصبح ماكميلان رئيس الوزراء. كان ماكميلان قد عارض لرحلة إيدن إلى جامايكا وقال لبتلر (15 ديسمبر، بعد يوم من عودة إيدن) أن الأعضاء الأصغر سناً في مجلس الوزراء يريدون إخراج إيدن.[126] جادل ماكميلان في مجلس الوزراء في 4 يناير بأن السويس يجب أن تعتبر "تراجع استراتيجي" مثل معركة مونس أو انسحاب دونكيرك. ولم يلب ذلك موافقة إيدن في مجلس الوزراء في 7 من يناير.[127]

قد استقال إيدن من منصبه السياسي في 9 يناير 1957.[128] في ذلك الوقت لم يكن لدى حزب المحافظين آلية رسمية لإختيار زعيم جديد، وعينت الملكة رئيس وزراء ماكميلان بعد أن أخذت النصائح من ونستون تشرشل و مركيز ساليسبري، الذي كان قد طلب من مجلس الوزراء بشكل فردي لآرائهم، كلهم ما عدا اثنين أو ثلاثة اختاروا ماكميلان. وقد فاجأ ذلك بعض المراقبين الذين توقعوا أن يتم اختيار نائب إيدن راب بتلر.[129] الوضع السياسي بعد السويس كان يائساً جداً لدرجة أنه عندما تولى منصبه في 10 يناير أخبر الملكة أنه لا يستطيع أن يضمن أن حكومته ستستمر حتى "ستة أسابيع" - على الرغم من أنه سيكون مسؤولاً عن الحكومة لأكثر من ست سنوات.[130]

رئيس الوزراء (1957-1963)[عدل]

حكومته الأولى 1957-1959[عدل]

منذ بداية فترة رئاسته، أطلق ماكميلان صورة من نفسه إلى العامة بأسلوب وبهدوء، على النقيض من سلفه المثير. في أول مساء له كرئيس للوزراء أخذ رئيس السوط إدوارد هيث للمحار في نادي العشب. أسكت الزامور على سيارة رئيس الوزراء، التي كان إيدن يستعملها في كثير من الأحيان، وأعلن حبه للقراءة أعمال أنطوني ترولوب وجاين أوستن. على باب غرفة الأمناء الخاصين في داوننغ ستريت علق اقتباس من الغوندوليرز: "كل العقد تفكك بمداولات صامت، وهدوء".[131]

عبئى ماكميلان المناصب الحكومية مع 35 إتونياني، سبعة منهم في مجلس الوزراء.[132] كما أنه مخلص لأفراد العائلة: عندما تم تعيين أندرو كافنديش، دوق ديفونشاير الحادي عشر (وزير شؤون المستعمرات من 1963 إلى 1964 من بين مناصب أخرى)، وصف سلوك عمه بأنه "أعظم عمل من المحاباة على الإطلاق".[133]

قد لقب بإسم "سوبرماك" في عام 1958 من قبل رسام الكاريكاتير "فيكي" (فيكتور ويز). كان المقصود منه أن يكون سخرية ولكن النتاج كان عكسي، أستخدمت بطريقة محايدة أو ودية. حاول فيكي تسميته بأسماء أخرى، بما في ذلك "ماك السكين" في وقت التغييرات الواسعة في مجلس الوزراء في عام 1962، ولكن لا تخدم أي من المصطلاحات.[134]

الإقتصاد[عدل]

إلى جانب الشؤون الخارجية، كان الإقتصاد هو القلق الرئيسي الآخر لماكميلان.[135] كان نهج الأمة الواحدة في الاقتصاد هو السعي للحصول على فرص العمل العالية أو الكاملة، خاصة مع الإنتخابات العامة التي تلوح في الأفق. وهذا يتناقض مع وزراء الخزانة الذين قالوا إن دعم الجنيه الإسترليني يتطلب خفض الإنفاق وربما ارتفاع البطالة. رفضت نصيحتهم، وفي يناير 1958 استقال وزراء الخزانة الثلاثة - بيتر ثورنيكروفت، وزير الخزانة، نايجل بيرش، وزير الاقتصاد للخزانة، وإينوك باول، الأمين المالي للخزانة. ويرى د.ر. ثورب أن هذا، بعد استقالة وزراء العمال أنورين بيفان، جون فريمان وهارولد ويلسون في أبريل 1951 (الذي كانوا يريدون زيادة في الإنفاق)، والتخفيضات التي قام بها بتلر وماكميلان في منصب المستشارين في عام 1955-1956، كانت خطوة أخرى في تطوير "إقتصاديات وقف الحركة"، بدلاً من الإدارة الحكيمة المتوسطة الأجل.[136] ماكميلان، الذي كان بعيداً في جولة دول الكومنولث، نحى جانباً هذا الحادث بأنه "صعوبة محلية صغيرة". لم يكن يحمل أي ضغينة ضد ثورنيكروفت وأحضره وباول، الذي كان أكثر حذراً عليه، وعادهم إلى حكومته في عام 1960.[137]

شهدت هذه الفترة أيضاً التحركات الأولى إلى السياسة النقدية الأكثر نشاطاً. ارتفع سعر الفائدة المصرفي في سبتمبر 1958، الذي ظلت منخفضة منذ الثلاثينيات.[136]

سياساته المحلية[عدل]

خلال فترة رئاسته، ارتفع متوسط مستويات المعيشة بشكل مطرد[138] في حين تم تنفيذ العديد من الإصلاحات الاجتماعية. قد صدر قانون الهواء النظيف لعام 1956 خلال فترة عمله كمستشار؛ رأت أيضاً رئاسته قانون الإسكان لعام 1957، قانون المكاتب عام 1960، وقانون مكافحة الضجيج لعام 1960،[139] قانون المصانع لعام 1961، وإدخال نظام للمعاشات التقاعدية المتدرجة لتوفير دخل إضافي للمتقاعدين،[140] تأسيس دخل خاص للأيتام من أولياء الأمور المطلقين،[141] وانخفاض أسبوع العمل القياسي من 48 إلى 42 ساعة.[142]

سياسته الخارجية[عدل]

أتخذ ماكميلان سيطرة وثيقة على السياسة الخارجية. وعمل على تضييق أزمة ما بعد العدوان الثلاثي في عام (1956) مع الولايات المتحدة، حيث كانت صداقة زمن الحرب مع دوايت أيزنهاور أساسية؛ وكانت لهم مؤتمران مثمران في برمودا في أوائل مارس 1957.

في فبراير 1959، زار ماكميلان الاتحاد السوفيتي. أدت المحادثات مع نيكيتا خروتشوف إلى تخفيف حدة التوتر في العلاقات بين الشرق والغرب حول برلين الغربية، وأدت إلى اتفاق مبدئي على وقف التجارب النووية وعقد اجتماع قمة آخر لرؤساء حكومات الحلفاء والسوفيات.[143]

في الشرق الأوسط، الذي واجه إنهيار حلف بغداد في عام 1958 وانتشار النفوذ السوفيتي، تصرف ماكميلان بشكل حاسم لاستعادة ثقة حلفاء الخليج العربي، وذلك بإستخدام سلاح الجو الملكي والقوة الجوية الخاصة لهزيمة ثورة تدعمها السعودية و مصر، ضد سلطان عمان، سعيد بن تيمور، في يوليو 1957؛[144] نشر كتائب محمولة جواً للدفاع عن الأردن ضد التخريب السوري في يوليو 1958،[145] وردع غزو عراقي للكويت بهبوط مجموعة من الكتائب في يوليو 1960.[146]

كان ماكميلان مؤيداً رئيسياً ومهندساً لإنهاء الإستعمار. منح الساحل الذهبي الإستقلال مثل غانا، وحققت إتحاد ملايا الإستقلال من داخل دول الكومنولث في عام 1957.

الأسلحة النووية[عدل]

في أبريل 1957، أكد ماكميلان مجدداً دعمه القوي لبرامج النووية البريطانية. قد تعاقب رؤساء الوزراء منذ الحرب العالمية الثانية على إقناع الولايات المتحدة بإحياء التعاون في زمن الحرب في مجال أبحاث الأسلحة النووية. أعتقد ماكميلان أن إحدى الطرق لتشجيع هذا التعاون هي أن تسرع المملكة المتحدة في تطوير قنبلة هيدروجينية خاصة بها، والتي تم اختبارها بنجاح في 8 نوفمبر 1957.

أدى قرار ماكميلان إلى زيادة الطلب على محطات وندسكال و (لاحقاً) في كالدر هول النووية لإنتاج البلوتونيوم لأغراض عسكرية.[147] ونتج ذلك، في تآكل هوامش السلامة للمواد المشعة داخل مفاعل ويندسكيل. وقد ساهم هذا في نشوب حريق في ليلة 10 أكتوبر 1957، الذي اندلع في مصنع البلوتونيوم في الكومة رقم 1، وسافرت الملوثات النووية فوق مدخنة حيث عرقلت المرشحات بعض المواد الملوثة، وليس كلها. أنتشرت السحابة المشعة إلى جنوب شرق إنجلترا وبلغت تداعياتها قارة أوروبا. على الرغم من أن العلماء حذروا من مخاطر مثل هذا الحادث لبعض الوقت، وإن الحكومة أتهمت العمال الذين أخرجوا النار بسبب "خطأ في الحكم"، بدلاً من الضغط السياسي من أجل تعقب سريع للقنبلة الميجاتونية.[148][149]

مع القلق من أن ثقة الجمهور في البرنامج النووي قد تهتز وأن المعلومات التقنية يمكن أن يساء استخدامها من قبل المعارضين للتعاون الدفاعي في الكونغرس الأمريكي، حجب ماكميلان كل ما عدا ملخص تقرير في النار أعدت لهيئة الطاقة الذرية من قبل السير ويليام بيني، مدير مؤسسة أبحاث الأسلحة الذرية.[150] في حين أن الملفات التي تم إصدارها في وقت لاحق تظهر أن "تخفيضات ماكميلان كانت قليلة وغطت بعض التفاصيل الفنية"،[151] وأن التقرير الكامل لم يجد أي خطر على صحة العامة، ولكن في وقت لاحق التقديرات الرسمية اعترفت بأن الافراج عن نظائر البولونيوم قد أدت مباشرة إلى 25 إلى 50 حالة وفاة، والجماعات المناهضة للأسلحة النووية ربطتها إلى 1,000 سرطان مميت.[152][153]

في 25 مارس 1957، انضم ماكميلان إلى طلب ايزنهاور ليقيم 60 ثور-صواريخ بالستية متوسطة المدى- في انجلترا تحت سيطرة مشتركة لتحل محل القاذفات النووية للقيادة الجوية الاستراتيجية، التي كانت تتمركز تحت سيطرة مشتركة منذ عام 1948 والتي أقتربت من التقادم. ونتیجة لھذا الصالح، في أواخر أکتوبر 1957، تم تخفیف قانون ماکماهون الأمریکي لتیسیر التعاون النووي بین الحكومتین، وذلك في بادئ الأمر بھدف إنتاج أسلحة أنظف والحد من الحاجة إلی إجراء اختبارات متکررة.[154] وتبع ذلك اتفاق الدفاع المتبادل في 3 يوليو 1958، لتسريع تطوير صواريخ الباليستية البريطانية،[155] على الرغم من عدم الارتياح الذي أعرب عنه في ذلك الوقت حول قوة الدفع التي يمكن أن تعطيها للانتشار النووي من خلال إثارة غيرة فرنسا وحلفاء آخرين.[156]

الإنتخابات العامة لعام 1959[عدل]

قاد ماكميلان المحافظين الى الفوز فى الانتخابات العامة لعام 1959، مما زاد اغلبية حزبه في مجلس العموم من 67 الى 107 مقعداً. وأستندت الحملة إلى التحسينات الإقتصادية التي تحققت فضلاً عن انخفاض معدلات البطالة وتحسين مستوى المعيشة؛ كان الشعار "الحياة أفضل تحت المحافظين" قابلته ملاحظة ماكميلان الخاصة، "نعم، دعونا نكون صريحين حول هذا الموضوع - معظم شعبنا لم يسبق له مثيل جيد مثل هذا"[157] عادة ما أعيد صياغته" لم يكن لديكم مثيل جيد لهذه الغاية." هذا الخطاب عكس حقيقة جديدة من ثراء الطبقة العاملة؛ فقد قيل إن "العامل الرئيسي في الانتصار المحافظيين هو أن متوسط ​​الأجر الحقيقي للعمال الصناعيين قد ارتفع منذ انتصار تشرشل لعام 1951 بأكثر من 20 في المائة".[158] كان حجم الإنتصار يعني أن المحافظين لم يربحوا فقظ ثلاث انتخابات عامة متتالية فحسب، بل زادوا أيضاً أغلبية الأصوات في كل مرة. وقد اثار ذلك نقاشاً حول ما إذا كان حزب العمال (الذى يقوده حاليا هيو جايتسكيل) يمكنه الفوز بإنتخابات عامة مرة اخرى. وقد ارتفع مستوى المعيشة بما فيه الكفاية بحيث يمكن للعمال المشاركة في الإقتصاد الإستهلاكي، مما غير مخاوف الطبقة العاملة بعيداً عن آراء حزب العمال التقليدي.[159]

مجلة "ديلي ميرور"، على الرغم من كونها مؤيداً قوياً لحزب العمال، تمنت لماكميلان "حظاً سعيداً" على الصفحة الأولى بعد فوزه.[160]

مراجع[عدل]

  1. ^ مستورد من : منصة البيانات المفتوحة من المكتبة الوطنية الفرنسية — http://data.bnf.fr/ark:/12148/cb12035125w — تاريخ الاطلاع: 10 أكتوبر 2015 — الرخصة: رخصة حرة
  2. ^  Middleton 1997, ص. 422–3.
  3. ^  Middleton 1997, ص. 422.
  4. ^  Peter Hennessy, Having It So Good: Britain in the Fifties (London: Allen Lane, 2006), ص. 533–34.
  5. ^  Richard Lamb, The Macmillan Years 1957–1963: The Emerging Truth (London: John Murray, 1995), ص . 14–15.
  6. ^ Leitch, David (8 December 1996), "The spy who rocked a world of privilege", The Independent, London
  7. ^  Fisher 1982, p. 2.
  8. ^  Horne 2008, p. 9.
  9. ^  Campbell 2009, p.245
  10. ^  Horne 2008, p. 13.
  11. ^  Charles Williams, Harold Macmillan (London: Weidenfeld & Nicolson, 2009), p. 15.
  12. ^ أ ب  Horne 1988, p. 15
  13. ^  Horne 2008, p. 16.
  14. ^  Simon Ball, The Guardsmen, Harold Macmillan, Three Friends and the World They Made, (London, Harper Collins), 2004, p. 19.
  15. ^  Williams, Macmillan, pp. 19–26.
  16. ^ أ ب  Supermac. Author: D.R. Thorpe. Publisher: Chatto & Windus. Published: 9 September 2010. Retrieved: 1 February 2014.
  17. ^  Horne 1988, p22
  18. ^  Thorpe 2010, p41
  19. ^ أ ب Supermac. Author: D.R. Thorpe. Publisher: Chatto & Windus. Published: 9 September 2010. Retrieved: 29 January 2014.
  20. ^  Thorpe 2011, pp.42–5
  21. ^  Thorpe 2011, pp.47–8
  22. ^  "No. 28979". The London Gazette (Supplement). 17 November 1914. p. 9505.
  23. ^  "No. 29500". The London Gazette (Supplement). 7 March 1916. p. 2533.
  24. ^  "No. 29376". The London Gazette (Supplement). 19 November 1915. p. 11582.
  25. ^  Thorpe 2010, p. 57
  26. ^  Lawton, John (1992), 1963: Five Hundred Days, Sevenoaks: Hodder and Stoughton, ISBN 0-340-50846-9
  27. ^  Ball Guardsmen, p. 64.
  28. ^  Thorpe 2010, p. 58
  29. ^  [1] Spartacus Educational website biography.
  30. ^  Campbell 2009, p. 246-7
  31. ^  Williams 2008, p. 31
  32. ^  Horne 2008, p. 49.
  33. ^  Thorpe 2010, p42-5 "Sent Down" is a university term for "expelled"
  34. ^  Williams 2008, p.49
  35. ^  Thorpe 2010, p.62
  36. ^  Macmillan 1966, pp107-8 This period saw disturbances amongst British troops in France, which was of grave worry to the Government as the Russian and German revolutions had been accompanied by army mutinies. In the end the crisis was resolved by giving priority for demobilisation to men who had served the longest.
  37. ^  Horne 2008, p. 52.
  38. ^  Williams 2008, p.55
  39. ^  "No. 31958". The London Gazette (Supplement). 29 June 1920. p. 7073. The London Gazette states that he held and retained the rank of lieutenant.
  40. ^  Thorpe 2010, p.72, 76–7, 88, 109, 118
  41. ^  Horne 1989, p.155
  42. ^  Thorpe 2010, 2467, 2477.
  43. ^  Thorpe 2010, p.95 Thorpe points out that divorce still caused muttering as late as the 1950s. Walter Monckton's divorce may have cost him promotion to the highest legal positions of Lord Chief Justice and Lord Chancellor, whilst Anthony Eden faced criticism for divorcing and remarrying, and talk that he was unfit to make ecclesiastical appointments
  44. ^  Parris, Matthew (1997), Great Parliamentary Scandals: Four Centuries of Calumny, Smear & Innuendo, London: Robson Books, pp. 98–104, ISBN 1-86105-152-2
  45. ^  Horne 1988, p. 67
  46. ^  Campbell 2009, p. 248
  47. ^  Thorpe 2010.
  48. ^  Thorpe 2010, 14116–14121.
  49. ^  Richard Allen Cave, O'Casey, Sean (1880–1964), Oxford Dictionary of National Biography (Oxford University Press, 2004; online edition, January 2008. Retrieved 19 November 2011.
  50. ^  Garry O'Connor, 'Obituary – Eileen O'Casey', The Guardian (12 April 1995), p. 13.
  51. ^  Edward Marriott, 'Obituary – Eileen O'Casey', Evening Standard (London, 18 April 1995).
  52. ^  "Eileen O'Casey; Obituary." The Times (11 April 1995), p. 19.
  53. ^  Horne 1988, p. 69 at that time candidates were often expected to fund their own election campaigns
  54. ^ أ ب ت  Campbell 2009, p. 246
  55. ^ أ ب  Fisher 1982, pp.32–3
  56. ^ أ ب Horne 1988, p. 243
  57. ^ أ ب ت  Horne 1988, p. 103
  58. ^  Horne 1988, p. 100
  59. ^  Campbell 2009, p. 249
  60. ^  Horne 1988, p. 117-8
  61. ^  Horne 1988, p. 119
  62. ^  Horne 1988, p. 134-5
  63. ^  Horne 1988, p. 139
  64. ^  Campbell 2009, p. 252
  65. ^  Fisher 1982, pp. 78–9.
  66. ^  Harold Macmillan, The Blast of War, 1939–45 (London: Macmillan, 1967), p. 161.
  67. ^  Fisher 1982, p. 82.
  68. ^  Campbell 2009, p. 254
  69. ^ أ ب Horne 1988, p. 151-60
  70. ^  Horne 2008, p. 158.
  71. ^  Horne 1988, p. 160
  72. ^  Horne 1988, p. 170
  73. ^  Horne 1988, p. 170
  74. ^  Horne 1988, p. 195-9
  75. ^  Horne 1988, p. 201
  76. ^  Horne 1988, p. 210
  77. ^  Horne 1988, p. 218-222
  78. ^  Horne 1988, p. 230-40
  79. ^  In 1947 the USA would take over Britain's role as "protector" of Greece and Turkey, to keep the Soviets out of the Mediterranean, the so-called "Truman Doctrine"
  80. ^  Horne 2008, pp. 251–86.
  81. ^  Sir Curtis Keeble, 'Macmillan and the Soviet Union', in Richard Aldous and Sabine Lee (eds), Harold Macmillan: Aspects of a Political Life (London: Macmillan, 1999), pp. 199–200.
  82. ^  Ferdinand Mount (8 September 2011). "Too Obviously Cleverer". London Review of Books. 33 (17). Retrieved 15 January 2012.
  83. ^  Thorpe 2010, p. 234-5
  84. ^  Macmillan, Tides of Fortune, p. 29.
  85. ^  Harold Macmillan, Tides of Fortune (London: Macmillan, 1969), pp. 28–29.
  86. ^  Harold Nicolson: Diaries and Letters, 1945–62. (London, Phoenix) page 32
  87. ^  Campbell 2009, p. 255-6
  88. ^  Campbell 2009, p. 256-7
  89. ^  Macmillan, Tides of Fortune, p. 364.
  90. ^  Campbell 2009, p. 257-8
  91. ^  Campbell 2009, p. 259
  92. ^  Fisher 1982, p. 139.
  93. ^  "The Housing Total Was 318,779". Hartlepool Northern Daily Mail. 5 February 1954. Retrieved 8 March 2016 – via British Newspaper Archive. (Subscription required (help)).
  94. ^  Fisher 1982, p. 143.
  95. ^  The Economist (16 April 1955).
  96. ^  Fisher 1982, pp. 144–5.
  97. ^  Fisher 1982, p. 145.
  98. ^  Horne 1988, p. 353-4 Petain, a successful French general in the First World War, had become senile whilst heading the pro-German Vichy Regime in the Second World War
  99. ^  Horne 1988, p.155
  100. ^  Horne 1989, pp244-5
  101. ^  Campbell 2009, p. 249, 254 Campbell also suggests that Harold Wilson's image change during Macmillan's premiership from "boring young statistician into lovable Yorkshire comic" was made in conscious imitation of Macmillan
  102. ^  Horne 1989, p.122
  103. ^ أ ب  Fisher 1982, p. 150.
  104. ^  Edmund Dell, The Chancellors: A History of the Chancellors of the Exchequer, 1945–90 (1997) pp 207–22, covers his term as Chancellor.
  105. ^  Campbell 2009, p.261-2, 264
  106. ^  Campbell 2009, p. 264-5
  107. ^  18 April 1956: Macmillan unveils premium bond scheme, BBC News, 'On This Day 1950–2005'.
  108. ^  Horne 2008, p. 383.
  109. ^  Harold Macmillan; Unflappable master of the middle way, obituary in The Guardian, by Vernon Bogdanor; 30 December 1986
  110. ^  Horne 2008, p. 441.
  111. ^  Bertjan Verbeek, Decision-making in Great Britain during the Suez crisis (2003) p. 95
  112. ^  Campbell 2009, p. 265
  113. ^  Beckett 2006, p. 74.
  114. ^  Beckett 2006, p. 74.
  115. ^  Beckett 2006, pp. 73–4.
  116. ^ أ ب  Diane B. Kunz, The Economic Diplomacy of the Suez Crisis (1991) pp 130–40
  117. ^  Howard 1987 237
  118. ^  Williams, Harold Macmillan (2009) p. 267
  119. ^  Thorpe 2010, p. 356
  120. ^  Howard 1987 p239
  121. ^  Howard 1987 p242
  122. ^  Thorpe 2010, p352-3 Eisenhower said these words in a meeting with Treasury Secretary Humphrey (who was pro-Butler), Under Secretary of State Hoover and Staff Secretary Andrew Goodpaster. It is unclear whether there was direct pressure from the US Administration for Macmillan to be chosen, or rather whether being the candidate best placed to rebuild bridges with the Americans was simply another reason why leading Conservatives preferred him to Butler. Published accounts do not agree about the date of the meeting. Williams (2008, p270) lists it as happening on 20 November, a date repeated in Michael Jago's 2015 biography of Rab Butler. Macmillan's other recent biographer D.R.Thorpe gives it as 24 December, presumably an error as the footnote refers to Eisenhower's papers for November 1956, whilst in his biography of Anthony Eden (2003, p539) Thorpe gives it as 24 November.
  123. ^  Howard 1987 p240-1
  124. ^  Thorpe 2010, p353-4
  125. ^  Campbell 2009, p. 269
  126. ^  Howard 1987 p244
  127. ^  Thorpe 2010, p358
  128. ^  Beckett 2006, pp. 77–8.
  129. ^  Thorpe 2010, p361-2
  130. ^  Harold Macmillan, The Macmillan Diaries, The Cabinet Years, 1950–1957, ed. Peter Catterall (London: Macmillan, 2003).
  131. ^  Horne 1989, p5, 13
  132. ^  David Butler, Twentieth Century British Political Facts 1900–2000, Macmillan, 8th edition, 2000.
  133. ^  Gyles Brandreth. Brief encounters: meetings with remarkable people (2001) p. 214
  134. ^  Colin Seymour-Üre, Prime ministers and the media: issues of power and control (2003) p 261
  135. ^  Edmund Dell, The Chancellors: A History of the Chancellors of the Exchequer, 1945–90 (1997) pp 223–303.
  136. ^ أ ب  Thorpe 2010, pp401-7
  137. ^  Thorpe 2010, p. 407
  138. ^  OCR A Level History B: The End of Consensus: Britain 1945–90 by Pearson Education
  139. ^  Poverty, Inequality and Health in Britain, 1800–2000: A Reader – Google Books. Books.google.co.uk. Retrieved 18 October 2013.
  140. ^  The Many Concepts of Social Justice in European Private Law – Google Books. Books.google.co.uk. Retrieved 18 October 2013.
  141. ^  How Social Security Works: An Introduction to Benefits in Britain – Paul Spicker – Google Books. Books.google.co.uk. Retrieved 18 October 2013.
  142. ^  Mastering Modern World History by Norman Lowe
  143. ^  Fisher 1982, p. 214.
  144. ^  Fisher 1982, p. 193.
  145. ^  Horne, Macmillan, Volume II, pp. 94–95.
  146. ^  Horne, Macmillan, Volume II, pp. 419.
  147. ^  Nick Rufford, 'A-bomb links kept secret from Queen', Sunday Times (3 January 1988).
  148. ^  'Windscale: Britain's Biggest Nuclear Disaster', broadcast on Monday, 8 October 2007, at 2100 BST on BBC Two.
  149. ^  Paddy Shennan, 'Britain's Biggest Nuclear Disaster', Liverpool Echo (13 October 2007), p. 26.
  150. ^  John Hunt. 'Cabinet Papers For 1957: Windscale Fire Danger Disclosed', Financial Times (2 January 1988).
  151. ^  David Walker, 'Focus on 1957: Macmillan ordered Windscale censorship', The Times (1 January 1988).
  152. ^  Jean McSorley, 'Contaminated evidence: The secrecy and political cover-ups that followed the fire in a British nuclear reactor 50 years ago still resonate in public concerns', The Guardian (10 October 2007), p. 8.
  153. ^  John Gray, 'Accident disclosures bring calls for review of U.K. secrecy laws', Globe and Mail (Toronto, 4 January 1988).
  154. ^  Richard Gott, 'The Evolution of the Independent British Deterrent', International Affairs, 39/2 (April 1963), p. 246.
  155. ^  Gott, 'Independent British Deterrent', p. 247.
  156. ^  Gott, 'Independent British Deterrent', p. 247.
  157. ^  Harold Macmillan, Speech in Bedford, 20 July 1957, BBC News, 20 July 1974, retrieved 31 January 2010
  158. ^  Lamb, Macmillan Years, p. 62.
  159. ^ [1]
  160. ^  "General Election 2010 – A century of Daily Mirror front pages". mirror.co.uk. Retrieved 7 June 2011.

أنظر أيضا[عدل]

Flag of the United Kingdom.svg
هذه بذرة مقالة عن حياة شخصية بريطانية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.