انتقل إلى المحتوى

هارولد يوري

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هارولد يوري
(بالإنجليزية: Harold Clayton Urey)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
الميلاد 29 أبريل 1893 [1][2][3][4][5]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
والكرتون  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 5 يناير 1981 (87 سنة) [1][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P570) في ويكي بيانات
لاهويا  تعديل قيمة خاصية (P20) في ويكي بيانات
مواطنة الولايات المتحدة  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عضو في الجمعية الملكية،  والأكاديمية الملكية السويدية للعلوم،  والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم،  وأكاديمية العلوم الوطنية الهندية  [لغات أخرى]‏،  والجمعية الأمريكية للفلسفة،  والجمعية الفلكية الأمريكية،  والجمعية الأمريكية لتقدم العلوم،  والجمعية الفيزيائية الأمريكية،  وجمعية القرن  [لغات أخرى][6]،  والأكاديمية الوطنية للعلوم  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المدرسة الأم كلية إيرلهام
جامعة مونتانا  [لغات أخرى]
جامعة كاليفورنيا، بركلي
جامعة كولومبيا  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
مشرف الدكتوراه جيلبرت نيوتن لويس  تعديل قيمة خاصية (P184) في ويكي بيانات
طلاب الدكتوراه ستانلي ميلر،  وهارمون كرايغ،  وميلدريد كوهن  تعديل قيمة خاصية (P185) في ويكي بيانات
المهنة فلكي،  وكيميائي،  وعالم الكيمياء الفيزيائية  [لغات أخرى]‏،  وفيزيائي،  وأستاذ جامعي،  وكاتب[7]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإنجليزية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
مجال العمل كيمياء فيزيائية،  وفيزياء  تعديل قيمة خاصية (P101) في ويكي بيانات
موظف في جامعة شيكاغو،  وجامعة كوبنهاغن،  وجامعة جونز هوبكينز،  وجامعة كولومبيا،  وجامعة كاليفورنيا، سان دييغو،  ومؤسسة الدراسات الكوكبية والقمرية  [لغات أخرى][8]  تعديل قيمة خاصية (P108) في ويكي بيانات
الجوائز
جائزة فيكتور غولدشميت (1975)
قلادة بريستلي (1973)[9]
الميدالية الذهبية للمعهد الأمريكي لعلماء الكيمياء  [لغات أخرى] (1972)[10]
جائزة لينوس باولنغ  [لغات أخرى] (1970)[11]
ميدالية ليونارد (1969)[12]
ميدالية آرثر داي (1969)[13]
جائزة الرائد في الكيمياء  [لغات أخرى] (1969)[14]
الميدالية الذهبية للجمعية الفلكية الملكية  (1966)
قلادة العلوم الوطنية  (1964)
محاضرات سيليمان التذكارية  [لغات أخرى] (1950)
عضوية أجنبي في الجمعية الملكية  [لغات أخرى]‏  (1947)[15]
وسام فرانكلين (1943)
قلادة ديفي (1940)[16]
 جائزة نوبل في الكيمياء  (1934)[17][18]
جائزة جيبس ويلارد  [لغات أخرى] (1934)[19]
زمالة الجمعية الأمريكية الفيزيائية   تعديل قيمة خاصية (P166) في ويكي بيانات
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

هارولد يوري (Harold Urey) هو كيميائي أمريكي حاصل على جائزة نوبل في الكيمياء سنة 1934، ولد في ولاية إنديانا في 29 أفريل 1893 وتوفي في 5 جانفي 1981 في كاليفورنيا. هو من قام باكتشاف الديوتريوم.

اقترح في سنة 1952 ذ بأن الكواكب السيارة نشأت عن قرص غازي كان يدور حول الشمس ثم تناثر وأخذ يتكثف بفعل ضوء النجوم القريبة منها وقد وصل التكاثف إلى حد معين تبعه انهيار الكتلة بفعل قوى الجاذبية وقد نشأ عن ذلك الشمس تحيط بها حلقة من تلك السحب والغازات التي تجزأت مكونة الكواكب والكويكبات وبقية الأجرام الأخرى في النظام الشمسي وكانت المرحلة الأولى لنشأة الكواكب هي مرحلة البرودة التي تجمع فيها الغاز والماء ثم مرحلة السخونة العالية التي تسمح بانصهار الحديد واتحاد عنصر الكربون مع عناصر أخرى وتحولى إلى كربون الحديد.

تجربة ميلر يوري

يؤكد يوري في نظريته بأن الأرض قد مرت بحالة السيولة وإلا لاستحال تبخر الغازات وهروبها منها كما يؤكد أنه قد تبع هروب الغازات في حال اكتمال الأرض زيادة في قوة الجاذبية ويرى أن التغير في القصور الذاتي في حالة سيولة الباطن كما يفابله أثر المد والجزر وبموافقة الحسابات الفلكية التي تدل على زيادة طول اليوم الناتج عن المد والجزر ويرى يوري أن هبوط الحديد من غلاف ما تحت القشرة كان يتم بمعدل 50 ألف طن في الثانية الواحدة نحو المركز وهو معدل يكفي لأن تتكون نواة الأرض المعدنية في 500 مليون سنة.

الديوتيريوم[عدل]

في عشرينيات القرن العشرين، اكتشف ويليام جيوك وهيريك إل جونستون نظائر الأكسجين المستقرة. لم تكن النظائر مفهومة جيدًا في ذلك الوقت، إذ إن جيمس تشادويك لم يكتشف النيوترون حتى عام 1932. استخدِم نظامين لتصنيفها على أساس الخواص الكيميائية والفيزيائية. حُددت الخواص باستخدام مطياف الكتلة. نظرًا لأنه كان معروفًا أن الوزن الذري للأكسجين كان تقريبًا 16 ضعف ثقل الهيدروجين، افترض رايموند بيرغ ودونالد منزل أن للهيدروجين أكثر من نظير واحد. بناءً على الاختلاف بين نتائج الطريقتين، افترضا أن كل ذرة هيدروجين من بين 4,500 ذرة هي من النظائر الثقيلة.[20]

في عام 1931 شرع يوري بالبحث عنه. حسّب يوري وجورج مورفي من سلسلة بالمر أن النظير الثقيل يجب أن يحتوي على انزياح نحو الأزرق (بالمقابل انزياح نحو الأحمر للنظير الخفيف) بمقدار 1.1 إلى 1.8 أنغستروم (1.1×10 إلى 1.8×10×10 متر). تمكن يوري من الوصول إلى مطياف محزز الحيود يبلغ طوله 21 قدمًا (6.4 مترًا)، وهو جهاز حساس رُكب مؤخرًا في كولومبيا وكان قادرًا على حل سلسلة بالمر. بدقة 1 أنغستروم لكل ملليمتر، كان من المفترض أن تنتج الآلة فرقًا يبلغ نحو 1 ملليمتر. ومع ذلك، نظرًا لأن ذرة واحدة فقط من كل 4,500 كانت ثقيلة، فإن الخط الموجود على المطياف كان خافتًا جدًا. لذلك قرر يوري تأجيل نشر نتائجهم حتى يكون لديه دليل قاطع على أنه هيدروجين ثقيل.[21][22]

حسّب يوري ومورفي من نموذج ديبي أن للنظير الثقيل نقطة غليان أعلى قليلًا من النظير الخفيف. عن طريق تسخين الهيدروجين السائل بعناية، يمكن تقطير 5 لترات من الهيدروجين السائل إلى 1 ملليمتر، والتي تُخصب بالنظير الثقيل بمقدار 100 إلى 200 مرة. للحصول على خمسة لترات من الهيدروجين السائل، سافروا إلى مختبر التبريد العميق في المكتب الوطني للمعايير في واشنطن العاصمة، وهناك حصلوا على مساعدة من فرديناند بركويد، الذي كان يوري يعرفه في جامعة جونز هوبكنز.[23]

تبخرت العينة الأولى التي أرسلها بركويد عند 20 كلفن (253.2 درجة مئوية، -423.7 درجة فهرنهايت) عند ضغط جو قياسي واحد (100 كيلو باسكال). لدهشتهم، لم يُظهر هذا أي دليل على التخصيب. ثم أعد بركويد عينة ثانية تبخرت عند 14 كلفن (259.1 درجة مئوية، −434.5 درجة فهرنهايت) عند ضغط 53 ملليمترًا زئبقيًا (7.1 كيلو باسكال). في هذه العينة، كانت خطوط بالمر للهيدروجين الثقيل أكثف بسبع مرات. نُشرت الورقة التي أعلنت عن اكتشاف الهيدروجين الثقيل، والذي سمي فيما بعد بالديوتيريوم، بالاشتراك مع يوري ومورفي وبركويد في عام 1932. مُنح يوري جائزة نوبل في الكيمياء عام 1934 «لاكتشافه الهيدروجين الثقيل». امتنع عن حضور الحفل في ستوكهولم، حتى يتمكن من حضور ولادة ابنته ماري أليس.[24]

من خلال العمل مع إدوارد دبليو واشبورن من مكتب المعايير، اكتشف يوري فيما بعد سبب العينة الشاذة. فُصل هيدروجين بركويد عن الماء عن طريق التحليل الكهربائي، ما أدى إلى عينة منضبة. علاوة على ذلك، أفاد فرانسيس وليم أستون أن القيمة المحسوبة للوزن الذري للهيدروجين كانت خاطئة، مما يبطل منطق بيرغ ومنزل الأصلي. لكن اكتشاف الديوتيريوم ظل قائمًا.[25]

حاول يوري وواشبورن استخدام التحليل الكهربائي لإنتاج ماء ثقيل نقي. كانت تقنيتهم سليمة، لكن لويس هزمهم في عام 1933، فقد كانت موارد جامعة كاليفورنيا تحت تصرفه. باستخدام تقريب بورن-أوبنهايمر، حسّب يوري وديفيد ريتنبرغ خصائص الغازات المحتوية على الهيدروجين والديوتيريوم. وسعوا ذلك ليشمل تخصيب مركبات الكربون والنيتروجين والأكسجين. يمكن استخدام هذه المواد كمتتبعات في الكيمياء الحيوية، مما يؤدي إلى طريقة جديدة تمامًا لفحص التفاعلات الكيميائية. أسس مجلة كميكال فيزكس عام 1932، وكان أول محرر لها، وعمل فيها حتى عام 1940.[26]

في كولومبيا، ترأس يوري الاتحاد الجامعي للديمقراطية والحرية الفكرية. أيد اقتراح الأطلسي كلارنس ستريت لاتحاد فيدرالي للديمقراطيات الكبرى في العالم، والجبهة الجمهورية خلال الحرب الأهلية الإسبانية. كان من أوائل المعارضين للنازية الألمانية وساعد العلماء اللاجئين، من بينهم إنريكو فيرمي، في العثور على عمل في الولايات المتحدة، والتكيف مع الحياة في البلد الجديد.[27]

مشروع مانهاتن[عدل]

بحلول الوقت الذي اندلعت فيه الحرب العالمية الثانية في أوروبا عام 1939، اعترِف بيوري خبيرًا عالميًا في فصل النظائر. حتى الآن، لم يشمل الفصل سوى العناصر الخفيفة. في عامي 1939 و1940 نشر يوري ورقتين عن فصل النظائر الثقيلة اقترح فيهما الفصل بالطرد المركزي. اكتسب هذا أهمية كبيرة بسبب تكهنات نيلز بور بأن اليورانيوم 235 قابل للانشطار. اعتبِر «إنشاء تفاعل متسلسل دون فصل اليورانيوم 235 عن باقي اليورانيوم أمرًا مشكوكًا فيه»، لذلك بدأ يوري دراسات مكثفة حول كيفية تحقيق تخصيب اليورانيوم. بصرف النظر عن الفصل بالطرد المركزي، اقترح جورج كستياكاوسكي أن الانتشار الغازي قد يكون طريقة ممكنة. الاحتمال الثالث هو الانتشار الحراري. نسق يوري جميع جهود أبحاث فصل النظائر، بما في ذلك الجهود المبذولة لإنتاج الماء الثقيل، والذي يمكن استخدامه كوسيط للنيوترونات في المفاعلات النووية.[28]

الجوائز[عدل]

حصل يوري ـ إلى جانب جائزة نوبل في الكيمياء لسنة 1934 ـ على قلادة ج. لورنس سميث سنة 1962، وقلادة العلوم الوطنية الأمريكية سنة 1964، والميدالية الذهبية للجمعية الفلكية الملكية سنة 1966، وقلادة بريستلي من الجمعية الكيميائية الأمريكية سنة 1973. كما سميت باسمه فوهة قمرية ومذنب وجائزة يوري للإنجاز في علوم الكواكب التي تمنحها الجمعية الفلكية الأمريكية ومدرسة هارولد يوري المتوسطة في ووكرتون بولاية إنديانا وقاعة يوري بمبنى الكيمياء في كلية رافيل بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو في لا خويا بولاية كاليفورنيا. كما أنشأت جامعة كاليفورنيا في سان دييغو كرسياً باسمه، وأطلق اسمه على قاعة محاضرات في حرم جامعة مونتانا في ميسولا بولاية مونتانا.

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ ا ب Encyclopædia Britannica | Harold C. Urey (بالإنجليزية), QID:Q5375741
  2. ^ Brockhaus Enzyklopädie | Harold Clayton Urey (بالألمانية), QID:Q237227
  3. ^ ا ب Store norske leksikon | Harold Clayton Urey (بالنرويجية البوكمول والنرويجية النينوشك), ISSN:2464-1480, QID:Q746368
  4. ^ ا ب Gran Enciclopèdia Catalana | Harold Clayton Urey (بالكتالونية), Grup Enciclopèdia, QID:Q2664168
  5. ^ Dalibor Brozović; Tomislav Ladan (1999), Hrvatska enciklopedija | Harold Clayton Urey (بالكرواتية), Leksikografski zavod Miroslav Krleža, OL:120005M, QID:Q1789619
  6. ^ http://centuryarchives.org/wpca/wp-content/uploads/2016/10/cent_nobelist_webversion.pdf. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  7. ^ Donald E. Thompson, ed. (1974), Indiana Authors and their Books, 1917-1966 (بالإنجليزية), Wabash College, OCLC:929100, QID:Q117272481
  8. ^ https://www.lpi.usra.edu/science/staff/register/. اطلع عليه بتاريخ 2022-10-12. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  9. ^ Priestley Medal (بالإنجليزية), American Chemical Society, QID:Q99662190
  10. ^ https://www.theaic.org/award_winners/goldmedal.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  11. ^ https://acspss.org/pauling-medal-award/. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  12. ^ https://meteoritical.org/awards/leonard-medalists. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  13. ^ الجمعية الجيولوجية الأمريكية، OL:143084A، QID:Q1503216
  14. ^ https://www.theaic.org/award_winners/chem_pioneer.html. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  15. ^ List of Royal Society Fellows 1660-2007 (PDF) (بالإنجليزية), Royal Society, p. 362, QID:Q111806251
  16. ^ "Award winners : Davy Medal" (بالإنجليزية). Retrieved 2018-12-30.
  17. ^ The Nobel Prize in Chemistry 1934 (بالإنجليزية), Nobel Foundation, QID:Q23684016
  18. ^ "Table showing prize amounts" (PDF) (بالإنجليزية). Nobel Foundation. 2019-04. Retrieved 2021-02-04. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |publication-date= (help)
  19. ^ https://chicagoacs.org/Willard_Gibbs_Award. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  20. ^ Brickwedde، Ferdinand G. (سبتمبر 1982). "Harold Urey and the discovery of deuterium". Physics Today. ج. 34 ع. 9: 34–39. Bibcode:1982PhT....35i..34B. DOI:10.1063/1.2915259. ISSN:0031-9228.
  21. ^ "A Codiscoverer of Deuterium, George M. Murphy, Dies". Physics Today. ج. 22 ع. 3: 119. 1969. DOI:10.1063/1.3035446.
  22. ^ Powell, William S.، المحرر (1991). "Murphy, George Moseley 1 June 1903-7 Dec. 1968 by Maurice M. Bursey". Dictionary of North Carolina Biography (ncpedia.org). In 1936 George M. Murphy was elected a Fellow of the American Physical Society.
  23. ^ Arnold, Bigeleisen & Hutchison 1995، صفحات 370–371.
  24. ^ Silverstein & Silverstein 1970، صفحة 47.
  25. ^ Silverstein & Silverstein 1970، صفحة 45.
  26. ^ Arnold, Bigeleisen & Hutchison 1995، صفحة 392.
  27. ^ Arnold, Bigeleisen & Hutchison 1995، صفحة 389.
  28. ^ Arnold, Bigeleisen & Hutchison 1995، صفحات 377–378.