هاشم شعباني

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هاشم شعباني
معلومات شخصية
الميلاد 1981
الأهواز
الوفاة يناير 27, 2014
إيران  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
سبب الوفاة شنق  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Iran.svg إيران  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة كاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة اللغة الفارسية  تعديل قيمة خاصية اللغات المحكية أو المكتوبة (P1412) في ويكي بيانات
هاشم شعباني.jpg

هاشم شعباني (بالإنجليزية: Hashem Shabani) شاعر عربي من منطقة الأهواز في الجمهورية الإسلامية الإيرانية وناشط في الثقافة العربية. عمل كمدرس للغة العربية في مدرسة ثانوية وكتب الشعر باللغتين العربية والفارسية.

اعتقلته السلطات الإيرانية في شباط 2011، مع أربعة من رفاقه الإيرانيين العرب، وظهر على التلفزيون الإيراني ليعترف بأنه ينتسب لتنظيم إرهابي مسلح. منظمات حقوقية رفضت الاعترافات على أنها انتزعت تحت التعذيب.

نشأته[عدل]

نشأ الشاعر في الأهواز ودرس فيها ودخل الجامعة حيث حصل على درجة الماجستير في العلوم السياسية. عرف بصفته قائد بارز في التنظيمات الطلابية 2008 بين و2009.

وكتب شعباني مدونة دعا فيها إلى المزيد من حرية التعبير و«الانفتاح السياسي».

وفي عام 2010 انتقل شعباني إلى خلف آباد عند والديه . والده، خلف شعباني، هو رئيس مجلس بلدية المدينة، وكان قد شارك في الحرب الإيرانية العراقية وأصيب بإعاقة دائمة.

بعض من شعره[عدل]

من قصيدته "الإعتراف بالأفقية"

کي تذکر أني کنتُ هنا أبکي ما بین شوارعها وأذوب خلال الأمطار

کي تذکر أني کنت هنا وسجائرنا کانت معنا تحترق خلال الأریاف

تحترق لکي تبعث برقا یومض کي یرمق درب حسین

ثم تموت

اعترف بأنی مهبوت

وأهب سیوفا خشبیة

أعرف لومت یقول الشارع ماق

قتلته نصال الأوراق

طعنته سهام العصبیة

لکني أبقی أمضي منفردا

أُدلي بجحیم الأشواق

أکتب عن وجع الأفقیة

عن نکهة حبٍّ أزلیة

و دفاتر أشعار الماضي

وسکون لیالي نیسان

إعدامه[عدل]

حكم عليه في عام 2012 بالاعدام بتهمة المحاربة ونشر الفساد في الأرض وتهديد الأمن القومي ونشر الإشاعات الكاذبة عن الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

اعدم شعباني شنقاً صحبة زميله الشاعر العربي الأحوازي هادي رشيدي في 27 من كانون الثاني يناير 2014 [1] بعد تصديق الرئيس حسن روحاني على الحكم.[2]

وكتب قبل إعدامه شعراً: «سبعة أسباب تكفي لأموت، لسبعة أيام وهم يصرخون بي: أنت تشن حرباً على الإله! في السبت قالوا: لأنك عربي. في الأحد: حسناً، إنك من الأهواز. في الاثنين: تذكر أنك إيراني. في الثلاثاء: أنت سخرت من الثورة المقدسة. في الأربعاء: ألم ترفع صوتك على الآخرين؟ في الخميس: أنت شاعر ومغنٍ. في الجمعة: أنت رجل، ألا يكفي كل هذا لتموت؟».[3]

مصادر[عدل]

  1. ^ The Independent | News | UK and Worldwide News | Newspaper
  2. ^ سلطات الإيرانية تعدم شاعر الأحواز هاشم شعباني عن جريدة الشرق الأوسط
  3. ^ عائشة المري (2014). "حرب على الأقليات في إيران". جريدة الاتحاد. تمت أرشفته من الأصل في |archive-url= بحاجة لـ |archive-date= (مساعدة). اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2014.