هاكون الرابع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هاكون الرابع
"العَجوز"
رسم توضيحي لـ«هاكون الرابع»، من مخطوطة تعود لعام 1380 م.

ملك النرويج
فترة الحكم
يونيو 1217 – 16 ديسمبر 1263
تاريخ التتويج 29 يوليو 1247 (برغن)
معلومات شخصية
الميلاد أبريل/مارس 1204
أيدسبرغ، مملكة النرويج
الوفاة 16 ديسمبر 1263 (عن عمر ناهز 59 عاماً)
كيركوول، جزر أوركني، النرويج
مواطنة مملكة النرويج  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
الديانة الكنيسة الرومانية الكاثوليكية
الزوجة مارجريت سكولداتر (ز. 1225)
الأب هاكون الثالث ملك النرويج
الأم إنجا من فارتيج
عائلة سلالة فيرهير
اللغات النرويجية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات

هاكون الرابع هاكونسون (بالنوردية القديمة: Hákon Hákonarson) (مارس / أبريل 1204 - 16 ديسمبر 1263)، المعروف بـ"هاكون العَجوز"، كان ملك النرويج من 1217 إلى 1263، استمر حكمه 46 عامًا، أطول ملوك النرويج حُكمًا مُنذ «هارالد الأشقر».[1] ولد «هاكون» في حقبة الحرب الأهلية في النرويج، تحت سُلطانه تمكن من وضع حد لهذه الصراعات. في بداية حكمه، شغل الإيرل «سكول بوردسون» منصب الوصي على العرش. بصفته ملكًا لفصيل بيركباينر الشعبوي، هزم «هاكون» انتفاضة المُدعي التابع لفصيل باغلر الأرستقراطي، «سيجورد ريبونج»، في عام 1227. بعدها وضع حدًا نهائيًا لعصر الحرب الأهلية عندما قتل «سكول بوردسون» في عام 1240، بعد عام من إعلان الأخير نفسه ملكًا ضد «هاكون». بعد ذلك قام بتعيين ابنه رسميًا وصيًا مشاركًا له.

تحت حكم «هاكون»، وصلت النرويج في العصور الوسطى الى عصرها الذهبي. سمحت له سُمعته وأسطوله البحري الهائل بالحفاظ على صداقات مع كل من البابا والإمبراطور الروماني المقدس، على الرغم من أختلافاتهُم. عُرض عليه التاج الإمبراطوري من قبل البابا، والملكية الأيرلندية من قبل وفد من الاُمراء الأيرلنديين، وقيادة الأسطول الصليبي الفرنسي من قبل الملك نفسه. قام بتضخيم تأثير الثقافة الأوروبية في النرويج من خلال استيراد وترجمة الأدب الأوروبي المعاصر إلى اللغة الإسكندنافية القديمة، ومن خلال تشييد مبانٍ حجرية ضخمة على الطراز الأوروبي. بالتزامن مع ذلك، استخدم سياسة خارجية نشطة وعدوانية، وفي نهاية حكمه أضاف أيسلندا ومجتمع نورس جرينلاند إلى مملكته، تاركًا المملكة النرويجية في أوج أتساعها الإقليمي. تمكن من تأمين السيطرة النرويجية على الجُزر الواقعة قبالة السواحل الشمالية والغربية لاسكتلندا، بالإضافة إلى جزيرة مان. مرض «هاكون» وتوفي أثناء فصل الشتاء في أوركني بعد مُشاركته في الاشتباكات العسكرية مع مملكة اسكتلندا المُتوسعة.

مصادر تاريخية[عدل]

المصدر الرئيسي للمعلومات المُتعلقة بـ «هاكون» هو "ملحمة هاكون هاكونسون"، التي كُتبت في السنوات التي أعقبت وفاته مباشرة. بتكليف من ابنه «ماغنوس السادس»، كتبه الكاتب والسياسي الأيسلندي «ستورلا لورارسون» (ابن شقيق المؤرخ الشهير سنوري ستورلسون).[2] بعد أن دخل في صراع مع الممثل الملكي في أيسلندا، جاء «ستورلا » إلى النرويج عام 1263 في محاولة للتصالح مع «هاكون». عندما وصل، علم أن «هاكون» كان في اسكتلندا، وأن «ماغنوس» يحكم النرويج مكانه. بينما اتخذ «ماغنوس» في البداية موقفًا غير ودي تجاه «ستورلا»، إلا أن مواهبه كروائي وشاعر أكسبته في النهاية فضل «ماغنوس» ورجاله.[3] تعتبر الملحمة الأكثر تفصيلاً وموثوقية من بين جميع الملاحم المتعلقة بملوك النرويج، بناءً على كل من مواد الأرشيف المكتوبة والمعلومات الشفوية من الأفراد الذين كانوا مقربين من «هاكون». ومع ذلك فهو مكتوب بشكل علني لدعم البرنامج السياسي لعائلة فيرهير، وشرعية ملكية «هاكون».[4]

الخلفية والطفولة[عدل]

"المُتزلجين البيركباينر يعبرون الجبل مع الطفل الملكي"، بريشة «كنود بيرجسلين» 1869.

ولد «هاكون» في فولكينبورج (أيدسبرغ الآن) لوالدته «إنجا من فارتيج» في صيف عام 1204، ربما في مارس أو أبريل.[1] كان يُنظر إلى الأب على نطاق واسع على أنه الملك «هاكون الثالث»، زعيم فصيل بيركباينر الشعبوي في الحرب الأهلية المُستمرة ضد فصيل باغلر الأرستقراطي، حيث كانت «إنجا» مع «هاكون» في نُزله في بورغ (ساربسبورغ حاليًا) في أواخر عام 1203. بحلول الوقت الذي ولد فيه ابنه «هاكون» (يُعتقد الكثيرون أنه قد سُمم من قبل زوجة أبيه السويدية «مارغريت»)، لكن ادعاء أمه «إنجا» كان مدعومًا من قبل العديد من أتباع الملك «هاكون الثالث». وُلِد «هاكون» في منطقة يسيطر عليها فصيل باغلر، وأدى ادعاء والدته إلى وضعهم في موقف خطير. بينما بدأ الباغلر في صيد «هاكون»، فرت مجموعة من محاربي البيركباينر مع الطفل في شتاء عام 1205/06 متجهين إلى الملك «إنجي الثاني»، ملك البيركباينر الجديد في نيداروس (تروندهايم الآن). عندما ضربتهُم عاصفة ثلجية، استمر اثنان من أفضل متزلجي المجموعة، «تورستين سكيفلا» و«سكجيرفالد سكروكا»، مع الطفل فوق الجبل من ليلهامر إلى أوستردالن. تمكنوا في النهاية من إحضار «هاكون» إلى مكان آمن مع الملك «إنجي»؛ يتم الاحتفال بهذا الحدث بالذات في النرويج الحديثة من خلال حدث تزلج سنوي شهير.[5] غالبًا ما كانت طفولة «هاكون» الدرامية متوازنة مع طفولة الملك السابق «أولاف تريغفاسون» (الذي أدخل المسيحية إلى النرويج)،[6] وكذلك مع الأناجيل والطفل يسوع، والتي لعبت وظيفة أيديولوجية مُهمة لمُلكه.[1]

«هاكون» يرفض مُخاطبة «فيليب سيمونسون» كـ"سيده".

في الملحمة، يوصف «هاكون» بأنه ذكي وفطن بالنسبة لعُمره.[5][6] عندما كان يبلغ من العمر ثلاث سنوات، تم القبض على «هاكون» من قبل الباغلر لكنه رفض ان يُخاطب ملكهُم «فيليب سيمونسون» كـ"سيده" (وعاد من الأسر سالمًا). عندما علم وهو في الثامنة من عمره أن الملك «إنجي» وشقيقه الإيرل «هاكون المجنون» قد اتفقا على خلافة العرش، أشار إلى أن الاتفاقية كانت باطلة بسبب عدم حضور محاميه. ثم عرّف محاميه على أنه "الله والقديس أولاف".[6] كان «هاكون» على وجه الخصوص أول ملك نرويجي يتلقى تعليمًا رسميًا في مدرسة. منذ أواخر حقبة الحرب الأهلية، اعتمدت الإدارة الحكومية بشكل متزايد على الاتصالات الكتابية، والتي بدورها تطلب قادة وملوك مُتعلمين. عندما كان «هاكون» في بيرغن تحت رعاية «هاكون المجنون»، بدأ في تلقي التعليم منذ سن السابعة، على الأرجح في مدرسة كاتدرائية بيرغن. واصل تعليمه تحت إشراف الملك «إنجي» في مدرسة كاتدرائية تروندهايم بعد وفاة الإيرل عام 1214.[5][7] نشأ «هاكون» جنبًا إلى جنب مع «جوتورم» نجل «إنجي»، وقد تم معاملتهما بنفس الطريقة.[8] عندما كان في الحادية عشرة من عمره، قام بعض أصدقاء «هاكون» باستفزاز الملك من خلال مطالبتهم بإعطاء «هاكون» منطقة للحكم. عندما اقترب الرجال من «هاكون» وحثوه على حمل السلاح ضد «إنجي»، رفض ذلك جزئيًا بسبب صغر سنه واحتمالاته السيئة، وكذلك لأنه كان يعتقد أنه سيكون من الخطأ أخلاقيًا مُحاربة «إنجي» وبالتالي كسر عصا البيركباينر. وبدلاً من ذلك قال إنه صلى أن يعطيه الله نصيبه من ميراث والده عندما يحين الوقت.[9]

الحكم[عدل]

صراع الخلافة[عدل]

بعد وفاة الملك «إنجي» عام 1217، نشب صراع حول الخلافة. بالإضافة إلى «هاكون» الذي حصل على دعم غالبية البيركباينر بما في ذلك قدامى المحاربين الذين خدموا تحت والده وجده، كان من بين المرشحين ابن «إنجي» غير الشرعي «جوتورم» (الذي انسحب قريبًا)، والأخ غير الشقيق لـ«إنجي»، الإيرل «سكول بوردسون» الذي تم تعيينه قائدًا لحرس الملك على فراش موت «إنجي» وكان مدعومًا من قبل رئيس أساقفة نيداروس بالإضافة إلى جزء من البيركباينرز، ونجل «هاكون المجنون» «كنوت هاكونسون».[4][10][11] مع دعمه الشعبي الواسع في ترونديلاغ وفي غرب النرويج، تم إعلان «هاكون» ملكًا في أويراتينج في يونيو. في وقت لاحق من نفس العام تم الترحيب به كملك في بيرغن، ومن قبل الثينج شرق نهر جوتا.[4] في حين حاول أنصار «سكول» في البداية التشكيك في أصل «هاكون» الملكي، الا أنهُم اوقفوا المقاومة المفتوحة لترشيحه. نظرًا للخطر المُتزايد الذي نتج عن الخلاف والذي هدد بتقسيم شوكة البيركباينرز إلى قسمين، استقر «سكول» على أن يصبح وصيًا على «هاكون» خلال فترة حُكمه.[4]

فيما يتعلق بالنزاع حول الانتخابات الملكية، كان على والدة «هاكون»، «إنجا من فارتيج» إثبات نسب ولدها من خلال المُحاكمة بالتعذيب في بيرغن عام 1218. [6] عززت نتيجة المحاكمة الأساس القانوني لمُلكه، وحسنت علاقته بالكنيسة. [15] ان ادعاء الملحمة القائل بأن «هاكون» قد تم قبوله بالفعل كملك عام 1217/18 قد تم الطعن فيه من قبل المؤرخين المعاصرين مثل «سفير باج».[12] انحرف «سكول» و«هاكون» بشكل مُتزايد عن بعضهما البعض في إدارتهما، وركز «سكول» بشكل أساسي على حكم شرق النرويج بعد عام 1220، والذي كان قد اكتسب الحق في حُكمها في عام 1218 باعتباره ثُلث المملكة النرويجية.[5] من عام 1221 إلى 1223، أصدر «سكول» و«هاكون» رسائل مُنفصلة كملوك للنرويج، وحافظوا على اتصالات رسمية في الخارج.[13] في عام 1223، عُقد اجتماع كبير للأساقفة ورجال الدين والنبلاء العلمانيين وغيرهم من الشخصيات رفيعة المُستوى من جميع أنحاء البلاد في بيرغن لاتخاذ قرار نهائي بشأن حق «هاكون» في العرش. وحضر المرشحون الآخرون للعرش إما شخصيًا أو من خلال محامين، ولكن في النهاية تم تأكيد «هاكون» بالإجماع من قبل المحكمة كملك للنرويج.[14]

رسم توضيحي لـ«هاكون الرابع» (يسار) مع الوصي الإيرل «سكول بوردسون»، من مخطوطة تعود لعام 1380 م.

توفي آخر ملوك فصيل الباغلر «فيليب سيمونسون» في عام 1217. أدت المناورات السياسية والعسكرية السريعة من قبل «سكول» إلى المصالحة بين البيركباينرز والباغلر، وبالتالي إعادة توحيد المملكة.[15] ومع ذلك، وجدت بعض الشخصيات المُستاءة بين الباغلر مُدعيًا ملكيًا جديدًا، «سيغورد ريبونغ»، والذي أطلقة شرارة الأنتفاضة الجديدة عام 1219، اكتسبت هذه الأنتفاضة دعمًا في أجزاء من شرق النرويج فقط.[16] في صيف عام 1223، تمكنت «سكول» في النهاية من إجبار «سيغورد» على الاستسلام. لكن الاجتماع الكبير في بيرغن بعد فترة وجيزة جددَ تقسيم المملكة النرويجية مع «سكول»، الذي سيطر بعد ذلك على الثلث الشمالي من البلاد بدلاً من الشرق، الامر الذي مثل انتكاسة على الرغم من انتصاره العسكري. في عام 1224، هرب «سيغورد» الذي كان مُحتجزًا لدى «سكول»، وتُرك «هاكون» ليقاتله وحده كحاكم جديد لشرق النرويج. بقي «سكول» سلبيا لبقية الحرب، وكان دعمه لـ«هاكون» فاترًا في أحسن الأحوال.[17] مع ذلك هزم «هاكون» «سيغورد» من خلال حرب شاملة طالبت تنظيميًا وتنسيقًا أستمر طوال الثلاث سنوات التالية.[16] كجزء من الحملة، قاد «هاكون» أيضًا جيشًا كبيرًا إلى فارملاند بالسويد في عام 1225 لمعاقبة السكان على دعمهم لـ«سيغورد». بينما توفي «سيغورد» عام 1226، تم القضاء على الثورة أخيرًا عام 1227 بعد استسلام آخر زعيم للانتفاضة، نجل «هاكون المجنون»، «كنوت هاكونسون».[18] هذا الامر ترك «هاكون» ملكًا بلا منازع إلى حد ما.[16]

سعى مُستشارو «هاكون» إلى التوفيق بينه وبين «سكول» من خلال اقتراح الزواج بين «هاكون» وابنة «سكول» «مارغريت» في عام 1219. قبل «هاكون» الاقتراح (على الرغم من أنه لم يعتقد أن الزواج سيُغير مسرح الاحداث سياسيًا)، لكن الزواج بين «هاكون» و«مارغريت» لم يتم قبل 1225، جزئيًا بسبب الصراع مع «سيغورد».[17] ومع ذلك، تدهورت العلاقة بين «هاكون» و«سكول» أكثر خلال ثلاثينيات القرن الثاني عشر، ومحاولات التسوية في اجتماعات 1233 و 1236 لم تُفلح سوى في أبعدهُم عن بعضهم البعض أكثر.[19] بشكل دوري، تصالح الاثنان مع بعضهما وقضيا وقتًا طويلاً معًا، إلا أن صداقتهما دُمرت، وفقًا للملحمة من خلال المؤامرات المستمدة من الشائعات والافتراءات من قبل الرجال الذين لعبوا الاثنين ضد بعضهما البعض.[20] كان «سكول» أول شخص في النرويج يحمل لقب "دوق" في عام 1237، ولكن بدلاً من السيطرة على المنطقة اكتسب حقوق الدخل من ثلث المُقاطعات المُنتشرة في جميع أنحاء النرويج. كان هذا جزءًا من مُحاولة «هاكون» للحد من قوة «سكول». في عام 1239، تحول الصراع بين الاثنين إلى حرب مفتوحة عندما أعلن «سكول» نفسه ملكًا. على الرغم من حصوله على بعض الدعم في ترونديلاغ، أوبلاندين وفي شرق فيكن، إلا أنه لم يستطع الوقوف في وجه قوات «هاكون».[19] انتهى التمرد عندما قُتلت «سكول» عام 1240، تاركًا «هاكون» ملك النرويج بلا مُنازع.[5] تؤخذ هذه الثورة عمومًا للإشارة إلى النهاية النهائية لعصر الحرب الأهلية في النرويج.[16]

اعتراف البابا[عدل]

شعار النبالة المنسوب إلى «هاكون» بواسطة «ماثيو الباريسي».[21]

بينما رفضت الكنيسة النرويجية في بادئ الأمر الاعتراف بـ «هاكون» كملك للنرويج، فقد تحولت إلى حد كبير لدعم مطالبته بالعرش بحلول اجتماع 1223، على الرغم من حدوث خلافات لاحقة.[22] على الرغم من أنه أصبح حاكم النرويج بلا منازع بعد عام 1240، إلا أن البابا لم يوافق على «هاكون» كملك بسبب ولادته غير الشرعية. ومع ذلك، كانت لديه رغبة شخصية قوية في أن يتم الموافقة عليه تمامًا كملك أوروبي.[5] تم تعيين العديد من اللجان البابوية للتحقيق في الأمر، وأعلن «هاكون» أن ابنه الشرعي «هاكون» الشاب هو خليفته بدلاً من الابن الأكبر الذي يعيش غير الشرعي.[19] على الرغم من أن «هاكون» كان لديه أطفال مع عشيقته «كانجا يونغ» قبل زواجه من «مارجريت»، فقد كان أطفاله من «مارجريت» هم الذين تم تعيينهم خلفاء له وفقًا للاعتراف البابوي. وهكذا تم تأسيس مبدأ الشرعية الكاثوليكية في نظام الخلافة النرويجي، على الرغم من أن قانون «هاكون» الجديد لا يزال يؤكد أنه يمكن تصنيف الأطفال غير الشرعيين كخليفة في حالة عدم وجود أي أطفال أو أحفاد شرعيين - على عكس المبادئ الكاثوليكية. في حين أن موقعه القوي سمح له بوضع حد لتأثير الكنيسة السياسي، إلا أنه كان مُستعدًا من ناحية أخرى لمنح الكنيسة قدرًا كبيرًا من الاستقلالية في الشؤون الداخلية والعلاقات مع المجتمع الريفي.[5][23]

حاول «هاكون» أيضًا تقوية علاقاته مع البابوية من خلال تعهده بالقيام بحملة صليبية.[5] في عام 1241 قام بتحويل هذا إلى تعهد بشن حرب ضد الشعوب الوثنية في الشمال في ضوء الغزو المغولي لأوروبا. عندما تم إجبار مجموعة من الكاريليون الى الغرب من قبل المغول، سمح لهم «هاكون» بالبقاء في ترومس وجعلهم مسيحيين - وهو أمر من شأنه إرضاء البابوية.[24] في وقت لاحق، في عام 1248، اقترح «لويس التاسع» ملك فرنسا (بواسطة «ماثيو الباريسي» كرسول) على «هاكون» للانضمام إليه في حملة صليبية، مع «هاكون» كقائد للأسطول، رفض «هاكون» العرض.[25] بينما لم ينجح «هاكون» في الحصول على اعتراف البابا «غريغوري التاسع»، سرعان ما حصل على دعم البابا «إنوسنت الرابع» الذي سعى لتحالفات في صراعه مع الإمبراطور الروماني المقدس «فريدريك الثاني». حصل «هاكون» أخيرًا على الاعتراف الملكي من قبل البابا «إنوسنت» عام 1246، وأرسل الكاردينال «ويليام من سابينا» إلى بيرغن وتوج «هاكون» عام 1247.[26]

التأثير الثقافي والإصلاحات القانونية[عدل]

قاعة «هاكون» في بيرغن، التي شُيدت في مُنتصف القرن الثالث عشر.

بعد تعزيز موقعه في عام 1240، ركز «هاكون» على إظهار سيادة الملكية، متأثرًا بالاتصال الوثيق المتزايد بالثقافة الأوروبية. بدأ في تشييد العديد من المباني الملكية الضخمة، وخاصة في العقار الملكي في بيرغن حيث بنى قصرًا حجريًا على الطراز الأوروبي. استخدم أسطولًا ضخمًا به سفن ملكية فخمة عند اجتماعه مع حكام إسكندنافيين آخرين، وأرسل بنشاط رسائل وهدايا إلى حكام أوروبيين آخرين؛ تم تحقيق الاتصال الأكثر بعيدًا عندما أرسل سُّنْقُرًا مع سفارة إلى سُلطان تونس.[5]

بدأ البلاط الملكي في بيرغن أيضًا في استيراد وترجمة أول أدب أوروبي حقيقي أصبح متاحًا لجمهور نرويجي أوسع. الأدب الذي كان شائعًا آنذاك كان الأدب الرومانسي البطولي مُستمدًا من فرنسا ومن المحاكم الإنجليزية بدورها، ولا سيما أغنية البطولة حول «شارلمان» وحكايات الملك آرثر. يُقال إن أول عمل تمت ترجمته إلى اللغة الإسكندنافية القديمة كان قصة آرثر الرومانسية تريستان وإيزولت، والتي اكتملت في عام 1226 بعد أوامر من «هاكون» الشاب والمتزوج حديثًا. يبدو أن برنامج «هاكون» كان بمثابة شرارة لظهور نوع جديد من الملاحم الإسكندنافية.[27][27]

كما بدأ «هاكون» إصلاحات قانونية كانت حاسمة لتطوير العدالة في النرويج. كان "القانون الجديد" الذي كتبه «هاكون» حوالي عام 1260 بمثابة اختراق لكل من فكرة وممارسة العدالة العامة، على عكس العادات النرويجية التقليدية الخاصة بالعداء والانتقام. يظهر تأثير الإصلاحات أيضًا في "مرآة الملك"، وهو نص تعليمي مُخصص لابنه «ماغنوس»، والذي ربما تمت كتابته بالتعاون مع البلاط الملكي في مُنتصف الخمسينيات من القرن الماضي.[28]

العلاقات الخارجية[عدل]

كانت علاقات «هاكون» عدائية مع كل من السويد والدنمارك مُنذ البداية. خلال تنافسه مع «سكول»، حاول الاخير الحصول على دعم ملك الدنمارك «فالديمار الثاني»، ولكن أي مُساعدة كانت مُستحيلة بعد القبض على «فالديمار» من قبل أحد أتباعه. نظرًا لأن الدنماركيين أرادوا السيطرة على النرويج ودعموا الغويلفيون (أولئك الذين دعمون البابا ضد الإمبراطور الروماني المُقدس)، سعى «هاكون» بدوره إلى توثيق العلاقات مع إمبراطور الغيبلينيون «فريدريك الثاني»، الذي أرسل سُفراء إلى النرويج. نظرًا لاكتساب «هاكون» سمعة قوية بسبب قوة أسطوله، أراد الحكام الأوروبيون الآخرون الاستفادة من صداقته. على الرغم من الصراع بين البابا والإمبراطور، تمكن «هاكون» من الحفاظ على الصداقات مع كليهما. وفقًا لمؤرخ إنجليزي، أراد البابا أن يجعل «هاكون» إمبراطورًا رومانيًا مُقدسًا.[29] وقد قيل أن «هاكون» تردد في مغادرة النرويج بسبب التهديد المغولي.[30]

اتبع «هاكون» سياسة خارجية كانت نشطة في جميع الاتجاهات.[31] في الشمال الشرقي، كانت العلاقة مع نوفغورود متوترة بسبب الخلاف حول الحق في فرض ضرائب على شعب سامي، فضلاً عن الغارات من الجانبين النرويجي والكاريلي. في النهاية، دفع الغزو المغولي لروسيا الأمير «ألكسندر نيفسكي» إلى مفاوضات مع «هاكون» والتي من المُحتمل أنها عززت السيطرة النرويجية على ترومس وفينمارك.[24] طلبت سفارة من نوفغورود ذات مرة يد «كريستينا» ابنة «هاكون»، لكن «هاكون» رفض بسبب تهديد المغول.[32] بسبب الوجود النرويجي المتمركز حول جنوب السويد وفي بحر البلطيق، اعتمدت النرويج بشكل متزايد على امداد حبوب البلطيق من لوبيك. ومع ذلك، توقف الاستيراد في أواخر الأربعينيات من القرن الماضي بسبب نهب السفن النرويجية في البحار الدنماركية بواسطة السُفن التابعة الى لوبيك. في عام 1250، أبرم «هاكون» اتفاقية سلام وتجارة مع لوبيك، والتي فتحت أيضًا مدينة بيرغن في نهاية المطاف إلى الرابطة الهانزية.[5][31] خلال الصراع، ورد أن «هاكون» قد عرض السيطرة على المدينة من قبل الإمبراطور «فريدريك الثاني».[24] على أية حال، فإن سياسة «هاكون» فيما يتعلق بموانئ شمال ألمانيا مُستمدة إلى حد كبير من استراتيجيته في محاولة استغلال الاضطرابات الداخلية التي اندلعت في الدنمارك عقب وفاة الملك «فالديمار الثاني» عام 1241.[31]

في الدول الاسكندنافية، التقى «هاكون» بانتظام مع الحُكام المُجاورين في المناطق الحدودية المُجاورة من أواخر أربعينيات وحتى خمسينيات القرن الثاني عشر. باستخدام أساطيل ضخمة كمبعوثين، ورد أن أسطول «هاكون» قد بلغ جمعُه أكثر من 300 سفينة.[31] كان «هاكون» قد تصالح أيضًا مع السويديين عندما تزوج ابنه الشاب «هاكون الأصغر» من «ريكيسا»، ابنة «بيرغر يارل».[33] سعى «هاكون» لتوسيع مملكته الى الجنوب شاملًا مُقاطعة هالاند الدنماركية. وهكذا بحث عن التحالف مع السويديين، فضلاً عن العلاقات مع معارضي الخط الحاكم لملوك الدنمارك. أبرم «هاكون» صفقة مع الزعيم السويدي «بيرغر يارل» في عام 1249 حول الغزو السويدي-النرويجي المُشترك في هالاند وسكانيا، ولكن تم التخلي عن الاتفاقية في النهاية من قبل السويديين. طالب «هاكون» بهالاند في عام 1253، وفي النهاية غزا المقاطعة بمفرده عام 1256، مطالبًا بها كتعويض عن نهب السفن النرويجية في البحار الدنماركية. ومع ذلك، فقد أُجبر على التخلي عن مزاعمه في عام 1257 بعد إبرام اتفاقية سلام مع «كريستوفر الأول من الدنمارك». تفاوض «هاكون» بعد ذلك على الزواج بين ابنه الوحيد المُتبقي، «ماغنوس»، وابنة أخت «كريستوفر»، «إنغبورغ».[34] بدأت سياسات «هاكون» الشمالية في بناء النقابات الشخصية اللاحقة (سُميت اتحاد كالمار)، والتي كانت لها في نهاية المطاف عواقب وخيمة على النرويج حيث لم يكن لديها الموارد الاقتصادية والعسكرية للمُثابرة والحفاظ على سياسات «هاكون» العدوانية.[5]

وعلى مسافة أبعد من ذلك، سعى «هاكون» إلى التحالُف مع «ألفونسو العاشر ملك قشتالة»، والذي كان مُرشحًا ليُصبح إمبراطورًا رومانيًا مُحتملًا، بشكل رئيسي ليضمن إمدادات جديدة من الحبوب في ضوء ارتفاع الأسعار في إنجلترا، وربما يُمنح حق الوصول إلى حبوب البلطيق من خلال السيطرة النرويجية على لوبيك. سعى «ألفونسو» بدوره إلى توسيع نفوذه في شمال أوروبا، بالإضافة إلى الحصول على مساعدة بحرية نرويجية للحملة الصليبية التي اقترحها في المغرب[35][36] (مع ملاحظة أن المور الأيبريين تلقوا دعمًا في الخارج من شمال إفريقيا).[24] وبالتالي يُمكن أن يفي «هاكون» أيضًا بقسمه البابوي بالحملة الصليبية، على الرغم من أنه من المُحتمل أنه لم يكن ينوي القيام بذلك.[35] أرسل سفارة إلى قشتالة عام 1255، واقترح السفير القشتالي المرافق عند العودة إلى النرويج إقامة "أقوى علاقات الصداقة" مع «هاكون».[37] بناءً على طلب «ألفونسو»، أرسل «هاكون» ابنته «كريستينا» إلى قشتالة للزواج من أحد إخوة «ألفونسو». ومع ذلك، فإن وفاة «كريستينا» بعد أربع سنوات من الزواج بدون أطفال، كانت بمثابة نهاية فعالة للتحالف الذي لم يدم طويلًا،[35][37] وسقطت خُطط الحملة الصليبية المُقترحة في فراغ.[25]

الحملة الاسكتلندية والموت[عدل]

خَتم «هاكون»، تم منحه إلى «هاكون» كهدية من قبل «هنري الثالث ملك إنجلترا» في عام 1236.[38]

استخدم «هاكون» سياسة خارجية نشطة وعدائية تجاه تقوية الروابط النرويجية في الغرب. اعتمدت سياسته على الصداقة والتجارة مع الملك الإنجليزي. تم إبرام أول اتفاقيات تجارية نرويجية معروفة مع إنجلترا في الأعوام 1217-1223 (تم إبرام أول معاهدات تجارية لإنجلترا أيضًا مع النرويج)، وكانت الصداقة مع «هنري الثالث ملك إنجلترا» حجر الزاوية لسياسة «هاكون» الخارجية.[39][40] نظرًا لأنهم أصبحوا ملوكًا في نفس الوقت تقريبًا، كتب «هاكون» إلى «هنري» في عام 1224 أنه يتمنى أن يتمكنوا من الحفاظ على الصداقة التي كانت قائمة بين آبائهم.[41] سعى «هاكون» للدفاع عن السيادة النرويجية على الجزر في الغرب، وهي جُزر هيبريدس ومان، وشتلاند وأوركني، وجزر فارو.[5] علاوة على ذلك، وافق المجتمع الإسكندنافي في جرينلاند على الخضوع للملك النرويجي في عام 1261، وفي عام 1262 حقق «هاكون» أحد طموحاته الطويلة الأمد عندما تمكن من دمج أيسلندا في مملكته من خلال الاستفادة من النزاعات الداخلية للجزيرة لصالحه. كان الاعتماد على التجارة البحرية النرويجية وخضوعها لمقاطعة نيداروس الكنسية من الأسباب الرئيسية التي سمحت لـ«هاكون» بتأكيد السيادة على الجُزر.[42] كانت المملكة النرويجية في أكبر أتساع لها في نهاية عهد «هاكون».[5]

كانت سيطرة النرويج على جزر فارو وشتلاند قوية بسبب أهمية بيرغن كمركز تجاري، بينما كان لأوركني وجزر هيبريدس ومان علاقات طبيعية أكثر مع البر الرئيسي الاسكتلندي. على الرغم من وجود علاقات تقليدية مع مُجتمع المستوطنين الإسكندنافيين في شمال اسكتلندا، إلا أن الحُكام الاسكتلنديين أكدوا بشكل مُتزايد سيادتهم على البر الرئيسي بأكمله.[43] اكتسب «هاكون» في نفس الوقت سيطرة أقوى على هبريدس ومان من أي حاكم نرويجي منذ «ماغنوس بيرفوت».[44] كجزء من تطور جديد، طالب الملك الاسكتلندي «ألكسندر الثاني» بهبريدس وطلب شراء الجزر من النرويج، لكن هاكون رفض المقترحات بشدة. بعد وفاة «ألكسندر الثاني»، واصل ابنه «ألكسندر الثالث» وعزز سياسة والده بإرسال سفارة إلى النرويج عام 1261، وبعد ذلك هاجم هبريدس.[45]

في عام 1263، أدى الخلاف مع الملك الاسكتلندي على هبريدس إلى قيام «هاكون» برحلة استكشافية إلى الجزر. بعد أن علم في عام 1262 أن النبلاء الاسكتلنديين قد أغاروا على هبريدس وأن «ألكسندر الثالث» خطط لغزو الجزر، ذهب «هاكون» في رحلة استكشافية مع أسطوله الهائل من لايدانج المكون من 120 سفينة على الأقل في عام 1263،[44] بعد أن اعتاد التفاوض مدعومًا من قبل أسطوله العَرمرم.[31]

غادر الأسطول بيرغن في يوليو، ووصل إلى شتلاند وأوركني في أغسطس حيث انضم إليهما زعماء قبائل هبريدس ومان. بدأ «ألكسندر» المفاوضات بعد عمليات الإنزال النرويجية في البر الرئيسي الاسكتلندي، ولكن تم إطالة أمدها عن قصد من قبل الاسكتلنديين. بعد الانتظار حتى سبتمبر / أكتوبر للطقس الذي تسبب في مشاكل لأسطول «هاكون»، وقع اشتباك بين قوة نرويجية أصغر وفرقة اسكتلندية في معركة لارجس. على الرغم من أن المعركة كانت غير حاسمة وذات تأثير محدود، انسحب «هاكون» إلى أوركني في الشتاء.[44][46] قام وفد من الامراء الأيرلنديين بدعوة «هاكون» ليصبح الملك الأعلى لأيرلندا وطرد المُستوطنين الأنجلو نورمان مها، ولكن يبدو أن هذا الأمر قد قوبل بالرفض من جانب «هاكون».[47][48][49]

قضى «هاكون» الشتاء في قصر الأسقف في كيركوال، أوركني، مع خُطط لاستئناف حملته في العام المقبل.[50] أثناء إقامته في كيركوال أصيب بالمرض وتوفي في الساعات الأولى من يوم 16 ديسمبر 1263.[51][52] دفن «هاكون» في كاتدرائية سانت ماغنوس في كيركوال لفصل الشتاء، وعندما جاء الربيع تم استخراج جثته وتم نقلُها إلى النرويج،[50] حيث دفن في الكاتدرائية القديمة في عاصمته بيرغن.[5] بعد قرون، في عام 1531، تم هدم الكاتدرائية على يد قائد بيرغنهوس، «إسكي بيل»، لأغراض عسكرية [53][54] فيما يتعلق بالإصلاح البروتستانتي، وربما تم تدمير قبور «هاكون» وملوك النرويج الآخرين المدفونين هناك في العملية أو نقلها إلى مكان آخر.[5][55]

تقييم[عدل]

«هاكون الرابع» مع زوجته «مارغريت» وأبنه «هاكون الأصغر» كما تم تصويرهُم في مُنممة تعود الى القرن الثالث عشر.

يتبنى المؤرخون النرويجيون وجهات نظر مُثتباينة بشأن عهد «هاكون». في القرن التاسع عشر، صور «بي إيه مونش» «هاكون» على أنه حاكم جبار لا تشوبه شائبة تقريبًا، وهو ما أثر بدوره على «هنريك إبسن» في مسرحيته عام 1863 "المُدعين". في أوائل القرن العشرين، واجه الشاعر «هانز إي كينك» «إبسن» واعتبر «هاكون ملكًا» غير ذي شأن خضع لقوى خارجة عن سيطرته، وهي وجهة نظر أثرت في المؤرخين «هالفدان كوهت» و«إدفارد بول».[5][56] غالبًا ما تمت مُقارنة «هاكون» مع الإيرل «سكول بوردسون»، وانحاز المؤرخون إلى جانب في هذا الصراع القديم. بينما رأى «مونش» «سكول» كخائن للملك النرويجي الشرعي، نظر «كوهت» إلى «سكول» كشخصية بطولية. على أسس أكثر سطحية، أشاد «كينك» بـ«سكيول» باعتباره يُمثل الثقافة الإسكندنافية الأصلية والمُحتضرة، و«هاكون» كمحاكي سطحي للثقافة الأجنبية.[56] مُنذ الستينيات، أعلن المؤرخون، بمن فيهم «نارفي بيورجو»، و«بير سفياس أندرسن»، و«كنوت هيل»، و«سفين هاغا»، و«كاري لوندن»، عن رد فعل ضد وجهة نظر «كوهت». يميل المؤرخون المُعاصرون إلى اتباع «كوهت» عندما يتعلق الأمر برؤية تمرد «سكول» كمحاولة يائسة أخيرة لمنع «هاكون» من التعدي على سُلطته، لكنهم يميلون أقرب إلى تقييم «مونش» العام للرجُلين.[57]

يُفسر «كنوت هيل» الملحمة بأنها تترك انطباعًا عن «سكول» كمحارب وسياسي ماهر، بينما يُشير إلى أن مؤلف الملحمة ابتكر عن قصد صورة مُنتشرة لدوره في الصراع مع «هاكون». من ناحية أخرى، يلاحظ «هيلي» أن «سكول» قد تم التفوق عليه بسهولة نسبية من قبل أنصار «هاكون» في السنوات التي تلت عام 1217 مُباشرة، وأن هذا قد يُشير إلى بعض القدرات المحدودة. بينما لم يقدم أي صورة واضحة لـ«هكون»، يؤكد «هيلي» أن «هاكون» تعلم "من الواضح" إتقان اللعبة السياسية في سنواته الأولى. يُفسر «هاكون» باعتباره حاكمًا مُستقلاً وعزمًا يعيّنه "مسؤولية شخصية كبيرة" عن السياسات المُتبعة خلال فترة حُكمه - لا سيما فيما يتعلق بالتوطيد الداخلي للملك، والتوجه نحو الثقافة الأوروبية والسياسة الخارجية العدوانية.[56] يقر «كنوت هيل» بأن «هاكون» قد تم تمكينه من خلال المواقف القوية التي اتخذها في نهاية عهده، وأن سياساته لم تكن دائمًا ناجحة. ومع ذلك، فإنه يعترف بالقدرات السياسية الجوهرية والعزيمة القوية التي كان يجب أن يمتلكها «هاكون» من أجل الخروج من الموقف الصعب التي أبدى فيها حِكمه وكياسة.[5]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Guhnfeldt, Cato (19 Oct 2011). "Da birkebeinerne skapte historie". افتنبوستن (بالنرويجية). Archived from the original on 2023-01-26. Retrieved 2012-04-11.
  2. ^ Helle, 1995, p. 74.
  3. ^ Bagge, 1996, p. 91.
  4. ^ أ ب ت ث Helle, 1995, p. 75.
  5. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض ط ظ "Haakon 4 Haakonsson". معجم السيرة الذاتية النرويجي  [لغات أخرى] (بالنرويجية). الموسوعة النرويجية العظمى  [لغات أخرى]‏. Archived from the original on 2023-04-08. Retrieved 2012-04-01.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  6. ^ أ ب ت Bagge, 1996, p. 95.
  7. ^ Helle, 1995, pp. 169–170.
  8. ^ Bagge, 1996, pp. 95–96.
  9. ^ Bagge, 1996, p. 96.
  10. ^ Keyser, 1870, p. 184.
  11. ^ Bagge, 1996, pp. 96–97.
  12. ^ Bagge, 1996, pp. 98–102.
  13. ^ Bagge, 1996, p. 99.
  14. ^ Helle, 1995, p. 76.
  15. ^ Helle, 1995, pp. 75–76.
  16. ^ أ ب ت ث Helle, 1995, p. 77.
  17. ^ أ ب Bagge, 1996, pp. 108–109.
  18. ^ Bagge, 1996, pp. 129–130.
  19. ^ أ ب ت Helle, 1995, p. 180.
  20. ^ Bagge, 1996, pp. 110–111.
  21. ^ Lewis, 1987, pp. 456, 467.
  22. ^ Bagge, 1996, pp. 119–120.
  23. ^ Helle, 1995, pp. 181–183.
  24. ^ أ ب ت ث Helle, 1995, p. 198.
  25. ^ أ ب Helle, 1995, p. 199.
  26. ^ Helle, 1995, pp. 180–181.
  27. ^ أ ب Helle, 1995, pp. 171–172.
  28. ^ Bagge, 1996, pp. 149–150.
  29. ^ Per G. Norseng: Håkon 4 Håkonsson (in Norwegian) الموسوعة النرويجية العظمى  [لغات أخرى]‏, retrieved 18 March 2013 نسخة محفوظة 2015-02-17 على موقع واي باك مشين.
  30. ^ Orfield & Boyer, 2002, pp. 137–138.
  31. ^ أ ب ت ث ج Helle, 1995, p. 197.
  32. ^ Bagge, 1996, pp. 121–122.
  33. ^ Orfield & Boyer, 2002, p. 138.
  34. ^ Helle, 1995, pp. 197–198.
  35. ^ أ ب ت O'Callaghan, 2011, p. 17.
  36. ^ O'Callaghan, 1993, p. 202.
  37. ^ أ ب O'Callaghan, 1993, p. 203.
  38. ^ Helle, 1995, p. 183.
  39. ^ Helle, 1995, pp. 194–195.
  40. ^ Orfield & Boyer, 2002, p. 137.
  41. ^ "Diplomatarium Norvegicum XIX". Dokumentasjonsprosjektet (بالنرويجية). University of Oslo. p. 117. Archived from the original on 2023-01-26. Retrieved 2012-04-12.
  42. ^ Helle, 1995, pp. 195–196.
  43. ^ Derry, 2000, p. 48.
  44. ^ أ ب ت Helle, 1995, p. 196.
  45. ^ Bagge, 1996, p. 126.
  46. ^ Derry, 2000, p. 49.
  47. ^ Barrow, 1981 p. 118.
  48. ^ Lydon, 1998, p. 78.
  49. ^ Fry & Fry, 1991, p. 85.
  50. ^ أ ب Forte, Oram & Pedersen, 2005, p. 262.
  51. ^ Helle, 1995, p. 173.
  52. ^ Barrow, 1981 p. 119.
  53. ^ "Eske Bille" (بالنرويجية). الموسوعة النرويجية العظمى  [لغات أخرى]‏. Archived from the original on 2023-01-26. Retrieved 2012-04-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  54. ^ "Tord Roed". معجم السيرة الذاتية النرويجي  [لغات أخرى] (بالنرويجية). الموسوعة النرويجية العظمى  [لغات أخرى]‏. Archived from the original on 2023-01-26. Retrieved 2012-04-26.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: علامات ترقيم زائدة (link)
  55. ^ Guhnfeldt, Cato (19 Oct 2011). "En norsk kongegrav". افتنبوستن (بالنرويجية). Archived from the original on 2023-09-26. Retrieved 2012-04-12.
  56. ^ أ ب ت Helle, 1995, p. 181.
  57. ^ Bagge, 1996, pp. 111–112.

المصادر[عدل]