المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر، أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

هالدان هارتلاين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Question book-new.svg
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها. (مارس 2016)
هالدان كيفر هارتلاين
صورة معبرة عن هالدان هارتلاين

معلومات شخصية
الميلاد 22 ديسمبر 1903(1903-12-22)
بلومزبيرغ، بنسلفانيا
الوفاة 17 مارس 1983 (79 سنة)
فالستون، ميريلاند
الجنسية  الولايات المتحدة
عضو في الجمعية الملكية، والأكاديمية الوطنية للعلوم، والأكاديمية الأمريكية للفنون والعلوم   تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المؤسسات جامعة بنسلفانيا
جامعة جونز هوبكينز
المدرسة الأم كلية لافاييت
جامعة جونز هوبكينز
مشرف الدكتوراه أوغست هيرمان فوند
المهنة عالم وظائف الأعضاء، وعالم أعصاب   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
مجال العمل علم وظائف الأعضاء
سبب الشهرة حاسة البصر
الجوائز
NobelPrizeMedal.jpgجائزة نوبل في الطب (1967)

هالدان كيفر هارتلاين (بالإنجليزية: Haldan Keffer Hartline) ـ (22 ديسمبر 1903- 17 مارس 1983) عالم وظائف أعضاء أمريكياً حصل على NobelPrizeMedal.jpg جائزة نوبل في الطب سنة 1967 بالاشتراك مع مواطنه جورج والد و السويدي رانيار غرانيت وذلك لأبحاثهم حول الفسيولوجيا العصبية للإبصار.

تدرجه الأكاديمي[عدل]

بدأ هارتلاين دراسته للفسيولوجيا الكهربية لشبكية العين بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور، حيث كان يقضي فترة زمالة مدعومة من المجلس الوطني (الأمريكي) للبحث العلمي، حيث حصل على درجة الدكتوراه في الطب سنة 1927. وبعد عودته من بعثة علمية في لايبزج وميونيخ عين أستاذاً ورئيساً لقسم الفيزياء الحيوية بجامعة جونز هوبكنز سنة 1949، حيث كان من تلاميذه بول غرينغارد الذي حصل هو الآخر فيما بعد على جائزة نوبل في الطب سنة 2000. ثم انتقل هارتلاين إلى جامعة روكفلر بنيويورك سنة 1953 ليعمل أستاذاً للفسيولوجيا العصبية.

أبحاثه[عدل]

درس هارتلاين الإستجابات الكهربية في شبكيات عيون بعض الحشرات مفصلية الأرجل والفقاريات والرخويات، وذلك لبساطة تركيب جهازها البصري مقارنةً بالجهاز البصري للإنسان، وبالتالي بساطة دراسته. وقد ركز هارتلاين جهوده البحثية على دراسة عين السرطان الحدوي horseshoe crab، حيث تمكن ـ بإستخدام أقطاب دقيقة من تسجيل أول إشارات كهربية منبعثة من إحدى خلايا العصب البصري بعد إستثارتها ضوئياً. وقد اكتشف أن خلايا المستقبلات الضوئية في العين مرتبطة ببعضها البعض بطريقة تجعل إستثارة إحداهن تؤدي إلى تثبيط الخلايا التي تجاورها وبالتالي تساهم في زيادة التباين بين الأنماط الضوئية وزياد حدة إدراك الأشكال.