هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

هانس فاينجر

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


هانس فاينجر
Hans Vaihinger   تعديل قيمة خاصية الاسم في اللغة الأصلية (P1559) في ويكي بيانات
صورة معبرة عن هانس فاينجر
Vaihinger.jpg

معلومات شخصية
الميلاد 25 سبتمبر 1852
Nehren   تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة 18 ديسمبر 1933
هال
الجنسية Flag of Germany.svg ألمانيا   تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
الحقبة فلسفة القرن 19
الإقليم الفلسفة الغربية
المدرسة/التقليد الفلسفي الكانطية الحديثة
الاهتمامات الرئيسية المثالية, الوضعية
أفكار مهمة الاختلاقية,
المدرسة الأم جامعة توبنغن   تعديل قيمة خاصية تعلم في (P69) في ويكي بيانات
المهنة فيلسوف[1]، وبروفيسور (أستاذ جامعي)   تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
تأثر بـ إيمانويل كانت, فريدريك فوربرج,آرثر شوبنهاور, افريكان سبير, فريدريك نيتشه
أثر في ألفرد أدلر
إدارة جامعة هاله   تعديل قيمة خاصية رب العمل (P108) في ويكي بيانات

هانس فاينجر (1852 - 1933) فيلسوف ألماني, صاحب نظرية ((كأن)) , وكان جم النشاط ولكن بصره الكليل أقعده عن همته وأكرهه على اعتزال التدريس الجامعي (1906), وعاش لذلك حياة دون قدراته, و جاءت فلسفته وليدة ظروفه , و أطلق عليها اسم الاختلاقية, و شرحها في كتابه الرئيسي ((فلسفة كأن))1911 .

وقال إن الواقع يقصر دون الوفاء بطموح الإنسان, ومن ثم كانت حاجته الدائمة إلى اختلاق عالم يستكمل به هذا الواقع, وهو يعرف أن اختلاقاته لا أساس لها من هذا الواقع, ولكنه يتمسك بها لأنها مفيدة عمليا, ومع ذلك فلا ينبغي الخلط بين الاختلاقية و البراجماتية, لأن البراجماتية تتناول الوقائع و تقومها بقدر فائدتها العملية وليس من وجهة صحتها و صدقها, أما الاختلاقية فهي تختلق الأفكار اختلاقاَ و تعرف أنها غير صحيحة ولكنها تصر عليها لفائدتها العملية.

وليست الاختلاقية فلسفة شكية, لأنها لا تشك في صدق اختلاقاتها فهي تعرف أنها كاذبة مقدما. و تختلف الاختلاقات كذلك عن الفروض,لأن الأخيرة تخضع لمبدأ التحقيق من صدقها , أما الاختلاقات فهي كاذبة مقدما. ونحن نختار من بين الفروض أكثرها احتمالا للصدق, ولكننا نختار من بين الاختلاقات أكثرها لزوما. و تتصف الاختلاقات ببعدها عن الواقع , و تناقضها أحيانا مع نفسها, و أنها مؤقتة, و أن مستخدمها يدرك أنها غير صحيحة , و أنها وسيلة لغاية. وهو يقول إن فكرة الألوهية فكرة مختلقة ومع ذلك فهي لازمة إنسانيا, وكذلك فكرة الذرة في العلم الطبيعي, وفكرة مادية العالم , و القوة الحيوية في علم الأحياء, و العقد الاجتماعي في العلوم الاجتماعية.

المصادر[عدل]

  1. ^ مذكور في : ملف استنادي متكامل — وصلة : http://d-nb.info/gnd/118625810 — تاريخ الاطلاع: