هبوط الضغط الانتصابي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هبوط الضغط الإنتصابي
تسميات أخرى داء أورتوستاسيس، انخفاض ضغط الدم الوضعي، انخفاض ضغط الدم الانتصابي العصبي
معلومات عامة
الاختصاص طب القلب، طب الجهاز العصبي
من أنواع عدم التحمل الانتصابي  تعديل قيمة خاصية (P279) في ويكي بيانات
المظهر السريري
الأعراض الأعراض تكون أسوأ عند الجلوس أو الوقوف وتتحسن عند الاستلقاء، بما في ذلك شعور بالأغماء، دوار، خفة الرأس، طنين الأذن، تلعثم الكلام، ارتباك، آلام في الرقبة والكتفين، رؤية ضبابية أو غير واضحة، تعب شديد، إغماء أو قريب من الإغماء
المضاعفات تلف تراكمي في الدماغ، موت مفاجئ من السقوط
الإدارة
التشخيص في المكتب (استلقاء لمدة 20 دقيقة على الأقل، قياس الضغط؛ وقوف لمدة 3 دقائق، قياس الضغط)، أو اختبار الطاولة القابلة للإمالة من قبل أخصائي اللاإرادي
العلاج تحديد وعلاج الأسباب الدفين، شرب السوائل، ميدودرين،، الملابس الضاغطة، وإمالة السرير
أدوية

هبوط الضغط الانتصابي (بالإنجليزية: Orthostatic hypotension)‏، ويعرف أيضاً باسم هبوط الضغط العالي الانقباضي أو المنخفض الانبساطي أو انخفاض ضغط الدم الوضعي.[1] وهو ذلك النوع من انخفاض ضغط الدم المفاجئ الذي يحدث حين يقف الإنسان فجأة أو أثناء الوقوف لفترات طويلة دون حراك، وقد يترافق أحياناً بدوار أو نوبة فقدان للوعي. ويمكن أن تحدث هذه الحالة مع أي شخص في اعمار مختلفة ولكنه يصبح مهماً بشكل أكبر عند كبار السن.

آلية الحدوث[عدل]

عند الانتقال من وضعية الإستلقاء إلى وضعية الوقوف، يزداد ضغط الدم الانبساطي بشكل طبيعي بمعدل 5–10 ملم زئبقي، ويتم التحكم بهذا التغيير عن طريق مستقبلات عصبية تتأثر بضغط الدم موجودة في الشرايين السباتية الموجودة في العنق وقوس الشريان الأبهري الموجودة في الصدر.[2]

عند مرضى هبوط التوتر الشرياني الانتصابي، ينخفض الضغط عند الانتقال من وضعية الاستلقاء إلى وضعية الجلوس، ويكون هذا على حساب التوتر الانقباضي والانبساطي معاً.[3]

الأعراض والعلامات[عدل]

يتميز انخفاض ضغط الدم الانتصابي بالأعراض التي تحدث بعد الوقوف (من الاستلقاء أو الجلوس)، خاصة عند القيام به بسرعة. يبلغ الكثيرون عن خفة الرأس (شعور بأن المرء قد يكون على وشك الإغماء)، وأحيانا شديد، أو حتى إغماء فعلي مع خطر السقوط المرتبط به.[4][5][6] مع انخفاض ضغط الدم الانتصابي المزمن، قد تتفاقم الحالة وآثارها حتى مع الإغماء والعديد من الأعراض الأخرى تصبح أقل تواترا. قد يحدث أيضا ضعف أو تعب عام. يبلغ البعض أيضا عن صعوبة في التركيز، عدم وضوح الرؤية، ارتعاش، دوار، قلق، خفقان (الوعي بنبضات القلب)، عدم الثبات، الشعور بالعرق أو الرطوبة، وأحيانا الغثيان. قد يبدو الشخص شاحبا.[7] قد يعاني بعض الأشخاص من انخفاض ضغط الدم الانتصابي الشديد مع الأعراض الوحيدة هي الارتباك، أو التعب الشديد. النساء الحوامل معرضات أيضا لانخفاض ضغط الدم الانتصابي.[8][9][10][11]

الأسباب[عدل]

تشمل بعض أسباب انخفاض ضغط الدم الانتصابي الاضطرابات التنكسية العصبية،[12] انخفاض حجم الدم (على سبيل المثال الناجم عن الجفاف، النزيف، أو استخدام مدرات البول)، الأدوية التي تسبب توسع الأوعية، أنواع أخرى من الأدوية (لا سيما المخدرات والماريجوانا)، وقف مضيقات الأوعية الدموية، والراحة في الفراش لفترات طويلة (الجمود)، فقدان الوزن الأخير الكبير، فقر الدم،[13] نقص فيتامين بي12، أو جراحة السمنة الأخيرة.[14][15]

أدوية[عدل]

يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم الانتصابي أحد الآثار الجانبية لبعض مضادات الاكتئاب، مثل مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات[16] أو مثبط أكسيداز أحادي الأمين (MAOIs).[17] يمكن أن تسبب الماريجوانا ورباعي هيدروكانابينول في بعض الأحيان انخفاض ضغط الدم الانتصابي الملحوظ.[18] يمكن للكحول أن يحفز انخفاض ضغط الدم الانتصابي إلى درجة الإغماء.[19] يمكن أن يكون انخفاض ضغط الدم الانتصابي أيضًا أحد الآثار الجانبية لحاصرات ألفا-1 (عوامل منع الأدرينالية ألفا1). تمنع حاصرات ألفا1 تضيق الأوعية الذي يبدأ عادة من خلال منعكس مستقبل الضغط عند تغيير الوضع والانخفاض اللاحق في الضغط.[20]

أسباب أخرى[عدل]

المرضى المعرضون لانخفاض ضغط الدم الانتصابي هم كبار السن، الأمهات بعد الولادة، وأولئك الذين كانوا يستريحون لفترات طويلة في الفراش. غالبا ما يصاب الأشخاص المصابون بفقدان الشهية العصبي والشره المرضي العصبي بانخفاض ضغط الدم الانتصابي كأثر جانبي شائع. قد يؤدي استهلاك الكحول أيضا إلى انخفاض ضغط الدم الانتصابي بسبب آثاره المجففة.

التشخيص[عدل]

يمكن تأكيد انخفاض ضغط الدم الانتصابي من خلال قياس ضغط دم الشخص بعد الاستلقاء لمدة 5 دقائق، ثم بعد دقيقة واحدة من الوقوف، و3 دقائق بعد الوقوف.[21] ويعرف انخفاض ضغط الدم الانتصابي بأنه انخفاض في ضغط الدم الانقباضي لا يقل عن 20 مم زئبقي و/أو في ضغط الدم الانبساطي الذي لا يقل عن 10 مم زئبقي بين قراءة الاستلقاء والقراءة المستقيمة. بالإضافة إلى ذلك، يجب أيضًا قياس معدل ضربات القلب لكلا الموضعين. قد تشير الزيادة الكبيرة في معدل ضربات القلب من الاستلقاء إلى الوقوف إلى جهد تعويضي من القلب للحفاظ على النتاج القلبي أو متلازمة عدم انتظام دقات القلب الانتصابي الودي (POTS). يمكن أيضًا إجراء اختبار الطاولة المائلة.

العلاج[عدل]

يتم العلاج حسب سبب حدوث الحالة أيّ معالجة السبب الرئيسي للمشكلة، بحيث ان كان السبب هو الجفاف، فلا بد من التشديد على شرب الكثير من الماء، اما ان كانت الادوية هي السبب، فيجب القيام بملاءمة حجم جرعات الدواء للحالة، وما شابه.[22] اما عند هبوط ضغط الدم عند الوقوف بشكل شديد وحاد، ولا يختفي بعد شرب كميات كافية من الماء أو بعد الوقوف ببطء، فمن الممكن استخدام الجوارب المطاطية (الضاغطة) التي تمنع تراكم الدم في الرجلين عند الوقوف. اما إذا استمرت الحالة على ما هي عليه، فعندها تكون هنالك حاجة للعلاج الدوائي مثل استعمال الأدوية الرافعة للضغط مثلEphedrine [23] ويمكن استعمال ملح الطعام والتغذية الجيدة والمتوازنة، كما أن ممارسة الرياضة بشكل منتظم وتمارين الاسترخاء تساعد على العلاج والوقاية من هذا المرض.[24]

الوقاية[عدل]

الوقوف التدريجى غير المفاجئ

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Orthostatic hypotension" في معجم دورلاند الطبي
  2. ^ Medscape: Medscape Access نسخة محفوظة 10 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Lee C, Porter KM (أبريل 2007)، "Suspension trauma"، Emerg Med J.، 24 (4): 237–8، doi:10.1136/emj.2007.046391، PMC 2658225، PMID 17384373.
  4. ^ Shaw, Brett H.؛ Borrel؛ Sabbaghan؛ Kum؛ Yang؛ Robinovitch؛ Claydon (13 مارس 2019)، "Relationships between orthostatic hypotension, frailty, falling and mortality in elderly care home residents"، BMC Geriatrics، 19 (1): 80، doi:10.1186/s12877-019-1082-6، ISSN 1471-2318، PMID 30866845، مؤرشف من الأصل في 21 يناير 2022.
  5. ^ Romero-Ortuno, Roman؛ Cogan؛ Foran؛ Kenny؛ Fan (2011-04)، "Continuous Noninvasive Orthostatic Blood Pressure Measurements and Their Relationship with Orthostatic Intolerance, Falls, and Frailty in Older People: ORTHOSTATIC BP RESPONSES AND FRAILTY IN ELDERS"، Journal of the American Geriatrics Society (باللغة الإنجليزية)، 59 (4): 655–665، doi:10.1111/j.1532-5415.2011.03352.x، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  6. ^ Mol, Arjen؛ Bui Hoang؛ Sharmin؛ Reijnierse؛ van Wezel؛ Meskers؛ Maier (2019-05)، "Orthostatic Hypotension and Falls in Older Adults: A Systematic Review and Meta-analysis"، Journal of the American Medical Directors Association، 20 (5): 589–597.e5، doi:10.1016/j.jamda.2018.11.003، ISSN 1538-9375، PMID 30583909، مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  7. ^ Harrison's principles of internal medicine. (ط. 19th edition)، New York، 2015، ISBN 978-0-07-180215-4، OCLC 893557976، مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2022. {{استشهاد بكتاب}}: |edition= has extra text (مساعدة)
  8. ^ Miyake, Yoshiaki؛ Ohnishi؛ Fujii؛ Yamamoto؛ Yoneda؛ Takahashi؛ Ichimaru (2002-01)، "The effects of postural changes of baroreflex gain in normal and hypertensive pregnancies"، Clinical and Experimental Hypertension (New York, N.Y.: 1993)، 24 (1–2): 23–31، doi:10.1081/ceh-100108712، ISSN 1064-1963، PMID 11848166، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  9. ^ Lucini, Daniela؛ Mela؛ Malliani؛ Pagani (19 نوفمبر 2002)، "Impairment in Cardiac Autonomic Regulation Preceding Arterial Hypertension in Humans"، Circulation، 106 (21): 2673–2679، doi:10.1161/01.CIR.0000039106.89299.AB، مؤرشف من الأصل في 19 يونيو 2022.
  10. ^ Easterling, T. R.؛ Schmucker؛ Benedetti (1988-10)، "The hemodynamic effects of orthostatic stress during pregnancy"، Obstetrics and Gynecology، 72 (4): 550–552، ISSN 0029-7844، PMID 3419734، مؤرشف من الأصل في 2 مايو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  11. ^ Brooks, Virginia L.؛ Dampney؛ Heesch (01 أغسطس 2010)، "Pregnancy and the endocrine regulation of the baroreceptor reflex"، American Journal of Physiology-Regulatory, Integrative and Comparative Physiology، 299 (2): R439–R451، doi:10.1152/ajpregu.00059.2010، ISSN 0363-6119، PMID 20504907، مؤرشف من الأصل في 16 يونيو 2022.
  12. ^ "BBC News - Minute organs in the ear can alter brain blood flow"، web.archive.org، 31 ديسمبر 2016، مؤرشف من الأصل في 31 ديسمبر 2016، اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2022.{{استشهاد ويب}}: صيانة CS1: BOT: original-url status unknown (link)
  13. ^ Hughes, E. H.؛ Graham؛ Wyncoll (2007-10)، "Hypotension and anaemia--a blinding combination"، Anaesthesia and Intensive Care، 35 (5): 773–775، doi:10.1177/0310057X0703500519، ISSN 0310-057X، PMID 17933167، مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2022. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  14. ^ "Blood Pressure UK"، www.bloodpressureuk.org، مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2022.
  15. ^ Christou, G. A.؛ Kiortsis (2017-03)، "The effects of body weight status on orthostatic intolerance and predisposition to noncardiac syncope"، Obesity Reviews: An Official Journal of the International Association for the Study of Obesity، 18 (3): 370–379، doi:10.1111/obr.12501، ISSN 1467-789X، PMID 28112481، مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  16. ^ Jiang, Wei؛ Davidson (01 نوفمبر 2005)، "Antidepressant therapy in patients with ischemic heart disease"، American Heart Journal (باللغة الإنجليزية)، 150 (5): 871–881، doi:10.1016/j.ahj.2005.01.041، ISSN 0002-8703، مؤرشف من الأصل في 2 يناير 2013.
  17. ^ Delini-Stula, A.؛ Baier؛ Kohnen؛ Laux؛ Philipp؛ Scholz (1999-03)، "Undesirable Blood Pressure Changes Under Naturalistic Treatment with Moclobemide, a Reversible MAO-A Inhibitor - Results of the Drug Utilization Observation Studies"، Pharmacopsychiatry (باللغة الإنجليزية)، 32 (02): 61–67، doi:10.1055/s-2007-979193، ISSN 0176-3679، مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2018. {{استشهاد بدورية محكمة}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ= (مساعدة)
  18. ^ Jones, Reese T. (2002)، "Cardiovascular System Effects of Marijuana"، Journal of clinical pharmacology، doi:10.1002/j.1552-4604.2002.tb06004.x، مؤرشف من الأصل في 19 أبريل 2021.
  19. ^ Narkiewicz, Krzysztof؛ Cooley؛ Somers (01 فبراير 2000)، "Alcohol Potentiates Orthostatic Hypotension"، Circulation، 101 (4): 398–402، doi:10.1161/01.CIR.101.4.398، مؤرشف من الأصل في 25 يناير 2022.
  20. ^ "Orthostatic Hypotension - Cardiovascular Disorders"، MSD Manual Professional Edition (باللغة الإنجليزية)، مؤرشف من الأصل في 8 مايو 2022، اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2022.
  21. ^ (PDF) https://web.archive.org/web/20170829121056/https://www.cdc.gov/steadi/pdf/measuring_orthostatic_blood_pressure-a.pdf، مؤرشف من الأصل (PDF) في 29 أغسطس 2017، اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)، الوسيط |title= غير موجود أو فارغ (مساعدة)
  22. ^ Jiang W, Davidson JR. (2005)، "Antidepressant therapy in patients with ischemic heart disease"، Am Heart J، 150 (5): 871–81، doi:10.1016/j.ahj.2005.01.041، PMID 16290952.
  23. ^ Delini-Stula A, Baier D, Kohnen R, Laux G, Philipp M, Scholz HJ. (1999)، "Undesirable blood pressure changes under naturalistic treatment with moclobemide, a reversible MAO-A inhibitor—results of the drug utilization observation studies"، Pharmacopsychiatry، 32 (2): 61–7، doi:10.1055/s-2007-979193، PMID 10333164.{{استشهاد بدورية محكمة}}: صيانة CS1: أسماء متعددة: قائمة المؤلفون (link)
  24. ^ Jones RT. (2002)، "Cardiovascular system effects of marijuana"، J Clin Pharmacol، 42 (11 Suppl): 58S–63S، PMID 12412837.

وصلات خارجية[عدل]