انتقل إلى المحتوى

هجمات الحيوانات

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

هجمات الحيوانات هي سبب شائع[1] إما لوفيات أو إصابات الإنسان. ما يصل إلى خمس ملايين شخص في الولايات المتحدة الأمريكية يتعرضون للهجوم من قبل القطط والكلاب من كل عام. تواتر هجمات الحيوانات تختلف مع جغرافية المكان. في الولايات المتحدة، يكون الشخص أكثر عرضة للقتل من قبل الكلاب من أن يتم صعقه بواسطة البرق.[2]

تعتبر هجمات الحيوانات مشكلة على الصحة العامة.[3] في عام 1997 وصلت لدغات الحيوانات إلى ما يقرب من مليوني لدغة تحدث كل عام في الولايات المتحدة[بحاجة لمصدر]. تؤدي الإصابات الناجمة عن هجمات الحيوانات إلى الآلاف من الوفيات في جميع أنحاء العالم كل عام.[4] جميع أسباب الوفاة يتم الإبلاغ عنها إلى مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في كل عام.[5]

إصابات والتهابات[عدل]

الإصابات الناتجة من لدغات الحيوان غالبا ما تكون عواقب هجوم حيواني، ومن الغريب أن عضة الإنسان لإنسان آخر تعد الثالثة من حيث ترتيب أكثر العضات شيوعا بعد عضة الكلاب والقطط.[6] عضات الكلاب تعتبر الأكثر شيوعا على الإطلاق وأغلبها تكون الأفراد المصابة من الأطفال ويتم استهداف الوجه على وجه الخصوص.[7] في عام 1936، كان البتر العلاج الحتمي في ثلث الحالات وذلك لتأخر الحصول على الرعاية الطبية لمدة 24 ساعة أو أكثر.

الأوبئة والعلاج[عدل]

لدغات الحيوانات هي الشكل الأكثر شيوعا عند التعرض لهجمات الحيوانات. عدد عضات الحيوانات في الولايات المتحدة سنويا يصل إلى 1 إلى مليوني عضة من الكلاب، 400,000 عضة من القطط، 45,000 من لدغ الثعابين. وهناك أيضا عضات من الظربان، الخيول، السناجب، الفئران والأرانب والخنازير والقرود ولكن نسبتها ضئيلة والتي قد تصل إلى 1 في المئة من إجمالي عضات الحيوانات. هجمات القوارض تسبب أضرار شديدة في الوجه. بينما الحيوانات المستأنسة تعتبر هي أكثر الحيوانات هجوما والتي قد تسبب داء الكلب (rabies infection)، ولكن انتقال المرض يشكل نسبة ضئيلة لا تتعدى 1٪. غالبا ما تحدث العضة في الذراع الأيمن، وذلك لأنه على الأرجح يكون ردة الفعل الدفاعي عند الضحية باستخدام اليد اليمنى. وتشير التقديرات إلى أن ثلاثة أرباع عضات الحيوانات تقع على الذراعين أو الساقين. بينما عضة الوجه لا تتعدى 10 في المئة من المجموع. ثلثي إصابات يكون أغلبها من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين العشرة سنين. العلاج بالنسبة لأولئك الذين تعرضوا (إذا كانوا على قيد الحياة) إلى عضات الحيوانات يعتمد على مكان الإصابة. وإذا تم الإصابة بعدوى يتم التعامل معها باستخدام المضادات الحيوية المناسبة.

ثلاثة أرباع عضات الكلاب تحدث لأولئك الذين تقل أعمارهم عن 20 عاما. تشير التقديرات في الولايات المتحدة أن التكاليف المرتبطة لعلاج عضات الكلاب قد تصل إلى أكثر من مليار دولار سنويا. الفئات العمرية التي تعاني أكثر من غيرها من عضات الكلاب هم من الأطفال (5 إلى 9 سنوات). نسبة الأطفال في غرف الطوارئ 1٪ بسبب هجمات الحيوانات. ويكون ذلك أكثر شيوعا في فصل الصيف. حيث تصل نسبة لأطفال الذين يتلقون الرعاية في حالات الطوارئ عن عضات الكلاب إلى خمسة في المئة. العضات تحدث عادة في وقت متأخر. الفتيات أكثر عرضة لعضات القطط من الكلاب. بينما الأولاد أكثر عرضة لعضات الكلاب من القطط.

الرموز الطبية لهجمات الحيوانات[عدل]

تحدث الإصابات الناتجة من عضات الحيوانات بكثرة تكفي لأن يتم صُنع رموز طبية من قبل الأطباء وشركات التأمين للتعامل السريع مع تلك الحوادث. تُستخدم الرموز من قبل التصنيف الدولي للأمراض-10-CM في الولايات المتحدة بغرض التعرف على الأمراض وأسباب الإصابات. يقوم الأطباء باستخدام تلك الرموز لتحديد الحالة الطبية وأسبابها، بينما تستخدمها شركات التأمين للحصول على العلاج المطلوب.

التماسيح[عدل]

التماسيح[عدل]

هجمات التماسيح غالبا ما تؤدي إلى الوفاة.[18] تُقدر الوفيات بسبب هجمات تمساح النيل بالمئات وربما الآلاف سنويا.[19][20] تترواح هجمات تمساح النيل بين 275 إلى 745 هجمة في السنة. 63% من تلك الهجمات تعتبر قاتلة. تم تسجيل 30 هجمة فقط من قبل تماسيح المياه المالحة سنويا، منها 50% قاتلة. الهجمات القاتلة عادة ما تكون بواسطة التماسيح الكبيرة جدا. يعتبر تمساح النيل الحيوان البري الأكثر افتراسا بين الحيوانات البرية في هذا الوقت.[21] تعمل التكنولوجيا على تطوير معدات من شأنها أن تقلل من هجمات التماسيح.[22]

الجاموس الأفريقي[عدل]

في أوائل التسعينات، عانت إحدى القرى الأفريقية من موت إنسان واحد على الأقل وأكثر من قبل هجوم الجاموس. توقفت الهجمات بعد بناء سياج حول القرية لحمايتها.[23]

المفصليات[عدل]

النحل والدبابير والعقارب، وغيرها من المفصليات تسبب وفيات بشرية. وقد يكون من الصعب وصف بعض هذه الهجمات بأنها هجومية أو دفاعية من قبل تلك المفصليات. قد يؤدي هجوم «المفصليات» بدلا من التسبب بصدمة الأنسجة مثل القطع أو التمزق أو السحق أو قطع أجزاء الجسم، يكون تأثير تلك المفصليات كرد فعل فسيولوجي يؤدي إلى موت الإنسان. هذه الآثار هي آثار سامة مثل الحساسية.

الوفيات بسبب اللدغة والحساسية من المفصليات ليست عملية ولكن هناك بعض الحالات الأكثر غرابة فيما يلي:

النمل[عدل]

في عام 2006 توفيت امرأة من كارولينا الجنوبية البالغة من العمر 68 عاما بعد أن تعرضت لهجوم من نمل النار.[24] وقد هوجم سكان دور رعاية المسنين أيضا.[25]

وقد تسبب النمل الطائر العديد من الوفيات. في عام 1931 قتل اثنين من البالغين وطفل رضيع في نيو ساوث بواسطة النمل الطائر أو ميرميسيا بيريفورميس.[26] في عام 1963 قام النمل بهجوم اخر وذلك موثقا في تسمانيا.[27][28] بدأ تحديد مسببات حساسية السم في أوائل 1990.[29] كان معدل الوفيات شخص واحد كل أربع سنوات من اللدغة.[30][31][32] [33]

النحل[عدل]

ومن المعروف أن نحل العسل الأفريقي يهاجم الناس دون سبب معين. [34][35][36][37]

الدبابير العملاقة الآسيوية[عدل]

وقد قتلت الدبابير العملاقة الآسيوية في الصين ما لا يقل عن 42 شخصا وأصيب 1675 آخرين.[38][39]

دبور الستره الصفراء[عدل]

  • 1998 - توفي صبي يبلغ من العمر عامين في تامبا بولاية فلوريدا عندما أوقفته دبابير السترة الصفراء.[40]
  • 2002 - توفي رجل يبلغ من العمر 83 عاما عندما ألقيت عليه دبابير السترة الصفراء أثناء القيام بأعمال ياردورك في مقاطعة هيلزبورو بولاية فلوريدا.[41]
  • 2013 - تعرضت عائلة في أتلانتا، جورجيا لهجوم وتم نقلهم إلى المستشفى.[42]

الدببة[عدل]

تم الإبلاغ عن 162 اعتداء من قبل الدببة في الولايات المتحدة بين عامي 1900 و1985.[43] خلال التسعينيات، قتلت الدببة حوالي ثلاثة أشخاص سنويا في الولايات المتحدة وكندا.[44] قتل دب أسود ثلاثة مراهقين في حديقة الغونكوين في كندا. وقعت معظم الهجمات في الحدائق الوطنية.[45] وصل عدد حوادث الدببة السوداء إلى 1028 حادثة حيث تتصرف الدببة السوداء بقوة تجاه الناس، 107 منها أسفرت عن إصابات، سُجلت تلك الحوادث من 1964 إلى 1976 في حديقة جبال سموكي الوطنية.[46] وبعد حظر دام 20 عاما، تنظر فلوريدا في تشريعات قد تسمح للصيد لوقف توسع الدببة السوداء والتي تشكل خطرا في أحياء الضواحي.[47]

الدببة السوداء الآسيوية[عدل]

الدببة السوداء الآسيوية هي أكثر عدوانية نسبيا تجاه البشر من تلك التي في أوروبا.[48] وفي الهند، ازدادت الهجمات. تحدث الهجمات بالقرب من منطقة الهيمالايا. وهنا زادت الهجمات من 10 في 1988-89 إلى 21 في 1991-1992.[49] وقد تم الإبلاغ عن هجمات الدببة الأخيرة على البشر من حديقة جونبيسي الوطنية وحديقة لانغتانغ الوطنية في نيبال، وقعت تلك الأحداث في القرى وكذلك في الغابات المحيطة بها[50] لي غوكسينغ، وهو الشخص الثاني في التاريخ الذي تلقى زرع الوجه، كان ضحية لهجوم الدب الأسود.[51][52]

بين 1979-1989 قتل تسعة أشخاص في اليابان.[53] في عام 2009 هاجم دب مجموعة من السياح في وسط اليابان.[54]

الدببة البنية الأوروبية[عدل]

تعتبر الدببة البنية غير متوقعة.[55] في عام 2007، وقعت وفاة في فنلندا من قبل هجوم من الدب البني الأوروبي.[56] وعادة ما يتم الاعتداء على شخص أو شخصين بدلا من المجموعات، مع عدم تسجيل أي هجمات ضد مجموعات تزيد عن 7 أشخاص.[57]

الدببة والدببة السوداء الأمريكية[عدل]

الطيور[عدل]

كاسوواريز[عدل]

توصف كاسواريز بأنها قادرة على استخدام ساقيها في الحركة إلى الأمام وإلى الأسفل. الإصابات الأكثر شيوعا التي يتعرض لها أولئك الذين يتعرضون للهجوم تتكون من الجروح، تمزقات وكسور العظام. يتم زيادة شدة الإصابات إذا كان شخص في وضعيه مسطحة على الأرض. كما تهاجم الطيور الكبيرة الكلاب والقطط [58][59]

  • 1926 - صبي كوينزلاند يبلغ من العمر 16 عاما[60][61]

النعام[عدل]

في عام 1997، قتلت امرأة في جنوب أفريقيا أثناء المشي في حقل في مزرعة النعام.[62]

الثيران[عدل]

الثيران تهاجم وتقتل الناس في المزارع.[63][64][65]

خلال عام 2010، كان رجل وامرأة يمشيان في حقل حيث كان هناك ثورا متواجد في الحقل، وقتل الرجل.[66]

الشمبانزي[عدل]

في عام 2012، تعرض القرويون الذين يعيشون بالقرب من حديقة فيرونغا الوطنية لهجوم من الشمپانزيات المشتركة. وقتلت فتاة واحدة.[67]

الغزلان[عدل]

تستخدم الغزلان قرونها وحوافرها عند الهجوم. ويمكن أن تسبب إصابات وخسائر بالغة.[68] الناس أكثر عرضة للموت من هجوم الغزلان من هجوم الذئاب.[69]

  • 2003 - أصيب رجل في رانشو سانتا في، كاليفورنيا، وتوفي بعد ذلك من جروح قرن الوعل إلى وجهه عندما كان يختار الطماطم في حديقته.[70]
  • 2005 - تلقت امرأة من كليرليك، كاليفورنيا إصابات في الرأس خارج منزلها. وأصيب زوجها أيضا عندما حاول إنقاذ زوجته.
  • 2017 - تعرضت امرأة لهجوم في بريستون، ايداهو.[71]
  • 2017 - هاجم الغزلان الطلاب في جامعة جنوب إلينوي في كاربونديل وغيرهم من الناس في المنطقة في سلسلة من الهجمات.[72]

الإلكة[عدل]

  • 2012 - تعرضت امرأة للهجوم خارج شقتها من قبل إلكة.[74]

سنوريات[عدل]

الفهود[عدل]

تم التهام صبي كان يقضي عطلتة في جنوب أفريقيا من قبل فهد. [75]

أسد الجبال[عدل]

في عام 2005، هوجم رجل بريطاني من قبل ما وصفه بأنه نمر أسود.[76]

قطط البيت[عدل]

على الرغم من ندرة هجمات القطط المنزلية، فقد هاجمت بعض القطط الناس وقتلتهم.[77] يمكن أن تهاجم القطط أيضا الحيوانات الأخرى وتسبب إصابات كبيرة. [78]

الجاغور[عدل]

في 9 كانون الأول/ديسمبر 1985، أصيبت امراة حامل في حديقة جون بال زو بجراح.[79] قامت النمور في حديقة حيوان دنفر بذبح شابة في 24 فبراير 2007.[80][81] كما ذبحت النمور في بليز رجل أمريكي شاب في 25 أكتوبر / تشرين الأول 2010.[82][83]

النمور[عدل]

لا تزال هجمات النمور تشكل خطرا في بعض المناطق.[84] حيث قتلت النمور في الهند أكثر من 200 شخص. تحدث هجمات النمور عادة في الليل.

الاسود[عدل]

زادت هجمات الأسود في تنزانيا من عام 1990 إلى عام 2005. وقد هُوجم ما لا يقل عن 563 قرويا وكثير منهم تم التهامهم خلال هذه الفترة. وتقدر التقديرات بأن الاسود تهاجم حوالي 550-700 شخص كل عام.[85]

الببور[عدل]

تعتبر الببور أكثر القطط قتلا للبشر، كما أنها مسؤولة عن الوفيات البشرية أكثر من أي حيوان بري أخر.[84] قُتل مائة وعشرون شخصا على يد الببور في سونداربانس من 1969-1717.[86] تقتل الببور بانتظام حوالي خمسين أو ستين شخصا في السنة ولا تزال الهجمات مستمرة في الزيادة.[87][88]

الببور المعروفة والموثقة[عدل]

  • ببور تشوغاره (1925-30)
  • ببور مونداشيبالام
  • ببور سيجور
  • ببور أوف تشامباوات
  • ببور أوف جولاغيري

الكلبيات[عدل]

الكلاب البرية الأفريقية[عدل]

في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، فقد صبي يبلغ من العمر عامين حياته عندما اصطدمت به كلاب أفريقية في حديقة حيوان بيتسبرغ. وسرعان ما هرع الناس إلى تلك المنطقة، في محاولة لإطلاق السهام من أجل تخويف الكلاب بعيدا، وأطلقت الشرطة على كلب واحد منهم، وتم عزل الكلاب الأخرى لمدة ثلاثين يوما ولكن لم تكن هناك خطط للقضاء عليها.[89][90][91] تم إرسال الكلاب إلى حدائق حيوان في أمريكا الشمالية.

القيوط (نوع من الذئاب)[عدل]

هجمات الذئب غير شائعة وعادة ما تسبب ضررا قليلا ولكن أصبحت الآن أكثر تواترا. بشكل خاص في ولاية كاليفورنيا. قبل عام 2006، وجدُ مائة وستون ذئبا في منطقة مقاطعة لوس أنجلوس.[92] وقع 41 هجوما خلال الفترة ما بين 1988-1997، تم التحقق من 48 هجوما من عام 1998 حتى عام 2003.[93] بعض القيوط تطارد الأشخاص الذين يركضون أو راكبي الدراجات. القيوط التي تجوب شرق كندا وأجزاء من شمال شرق الولايات المتحدة معروفة باسم كويولفز.

الهجمات الغير مميتة:

  • 1978- هاجم ذئب طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات في باسادينا، كاليفورنيا خارج منزلها.
  • 1979 - هاجم ذئب طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات في لوس انجليس فيرن، كاليفورنيا. وقد حاول والدها مساعدتها، ولكن ليس قبل أن عانت من عضات عميقة على الرقبة والرأس والساقين.
  • 1980 - ذئب في أغورا هيلز، أمسك طفلة عمرها ثلاثة عشر شهرا من كاليفورنيا. ولكن تم انقاذ الطفلة من قبل والدتها.
  • 1988 - تعرضت فتاة للعض تبلغ من العمر ثماني سنوات من قبل ذئب بينما كانت تتزلج بالعجلات في أوشن سايد، كاليفورنيا عندما سقطت على الأرض. وقد قامت سيدتان بابعاد الذئب عن طريق رمى الحجارة عليه.
  • 1992 - ذئب في سان كليمنتي، هاجم طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات من كاليفورنيا، قام الذئب بعض الطفلة عدة مرات على ظهرها.
  • 1995 - تم مهاجمة طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات من قبل ذئب قبل أن تنقذها والدتها في جريفيث بارك في ولاية كاليفورنيا.
  • 1997 - هاجم ذئب صبي يبلغ من العمر عامين في توكسون ريدج بارك في ولاية أريزونا، ولكن لا ضرر قد أصابة. في اليوم التالي في نفس الحديقة، عض الذئب صبي يبلغ من العمر أربع سنوات وخدش وعض طفل عمره اثنين وعشرين وبعد التدخل الطبي، تم خياطة جرح الصبي بسبعة غرز.[94]
  • 1998 - صبي يبلغ من العمر أربع سنوات عضه ذئب أثناء لعبه في الفناء الخلفي لمنزله في كيب كود، ماساتشوستس. حاولت والدته إبعاد الذئب بعيدا، لكنه ظل يجري حول الطفل. إلى ان أتت الشرطة وقاموا باطلاق النار عليه.[95]
  • 2001 - أصاب ذئب فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات بجراح خطيرة في نورثريدج بولاية كاليفورنيا.
  • 2003 - هاجم ذئب فتاة تبلغ من العمر ثمانية عشر عاما على الذراع بينما كانت تسير مع والديها على متن سكاى لاين تريل في حديقة كيب بريتون هايلاندس الوطنية في نوفا سكوتيا.
  • 2007 - قفز ذئب من خط صغير بين الشجيرات وقام بمهاجمة صبي يبلغ من العمر 5 سنوات في ميدلتون، نيو جيرسي. نجا بسبب صراخ شقيقته عندما رأى الحادث، لكنه احتاج إلى 46 غرزة في مؤخرة رأسه.[96]
  • 2008 - اصيب فتى يبلغ من العمر تسع سنوات بعضة بينما كان يتزحلق على الجليد مع شقيقه البالغ من العمر ست سنوات في ملعب للجولف خلف منزله في إيري بولاية كولورادو.[97]
  • 2009 توفي مغني شعبي يبلغ من العمر 19 عاما من تورونتو بعد أن هاجمه اثنان من القيوط في حديقة كيب بريتون هايلاندز الوطنية.
  • 2009 - طفلة تبلغ من العمر عامين في بورت كوكيتلام، كولومبيا البريطانية كان يعضها ذئب في ملعب المدرسة. جاء الكبار بالقرب من المنطقة لمساعدة الفتاة الصغيرة واخافوا الذئب فجرى بعيدا.[98]
  • 2010 - تم عض فتاة تبلغ من العمر خمس سنوات من قبل ذئب بينما كانت تسير مع والديها وكلبهما في فيرنون، كولومبيا البريطانية.[99] وهاجم ذئبا فتاة في السادسة عشرة من عمرها على رأسها مرتين في خيمتها بينما كانت تخيم مع والديها في حديقة كيب بريتون هايلاندس الوطنية في إنغونيش في نوفا سكوتيا. تم نقلها إلى المستشفى لعمل الغرز اللازمة والعلاج ضد داء الكلب.[100] هاجم ذئب اثنين من الصبية وقد تم نقلهم بينما كانوا ينامون خارج خيمة التخييم بالقرب من القطب 3 في ميناء أرانزاس، تكساس. تم نقل هذين الفتيان إلى مستشفى في كوربوس كريستي لعلاجه في طلقات داء الكلب.[101]
  • 2011 - تم عض فتاة تبلغ من العمر عامين على الرقبة بواسطة ذئب في ملعب في كهف كريك بولاية أريزونا. بدأت في علاج داء الكلب بعد أن أنقذها الكبار.[102]
  • 2012 - هوجم فتى يبلغ من العمر 14 عاما من قبل ذئب أثناء ركوبه على الدراجة الترابية في ويستمونت، نوفا سكوتيا.[103]
  • 2013 - صبي يبلغ من العمر ثلاث سنوات في شيكاغو، إلينوي تم عضه من قبل ذئب في وجهه.[104]
  • 2015 - رجل في منتصف العمر في نوروود، نيو جيرسي كان يعمل في حديقته عندما هاجمه ذئب.[105] هوجم رجلان من قبل ذئب في غروفيلاند، ماساتشوستس خارج منازلهم. واحد منهم كانت ابنته البالغة من العمر أربع سنوات معه .[106]
  • 2016 - هاجم ذئب رجل كان يمشي في الغابة مع ابنتيه في لينكولن، بنسلفانيا .[107]
  • 2017 - هاج ذئب رجل يبلغ من العمر ست وستين عاما كان يمشي مع اثنين من البالغين الآخرين مع كلابهم المنزلية على طول ممر كولومبيا في لونغ فالي بولاية نيوجيرسي. ولكن قام الشرطي بقتله .[108] هاجمت ثلاثة قيوط في أليستون، أونتاريو رجلا أخذ كلبه للنزهة. كان كلب الرجل قادرا على مواجهتهم. ولم يتعرض الرجل أو كلبه لإصابات خطيرة.[109]

كلب الدينغو[عدل]

حوكمت أم شابة وأدينت بقتل ابنتها الصغيرة في عام 1980، على الرغم من ادعائها أن هناك كلب أسترالي قام بأخذ ابنتها. أثبتت الأدلة في وقت لاحق ان كلام الام كان صحيحا.

الكلاب[عدل]

الكلاب الكبيرة هي المسؤولة عن معظم عضات الحيوانات بشكل عام وهي النوع الأكثر شيوعا من الكلاب القاتلة. في الولايات المتحدة هناك 10 إلى 20 من الهجمات البشرية القاتلة سنويا. ليس هناك سلالة واحدة مسؤولة عن معظم العضات ولكن تم تحديد ما لا يقل عن 25 سلالة من الكلاب في مائتي وثمانية وثلاثين وفاة في السنوات ال 25 الماضية.

تعتبر عضات تلك الكلاب خطيرة جدا لانها تميل إلى العض بعمق مرات متعددة وطحن الأضراس في الأنسجة. في معظم الأحيان، تُعرف الضحية بصعوبة بعد الحصول عليها من قبل الكلاب الخاصة بالضحايا. وتفيد وكالة الصحة الوطنية والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة أن 9.9٪ من الوفيات الناجمة عن الحيوانات كانت من الكلاب.[110]

الذئاب[عدل]

  • هجمات ذئاب كيروف
  • ذئاب ن أنسباخ
  • ذئاب جيسينج
  • ذئاب سارلات
  • ذئاب سويسونس
  • ذئاب أشتا
  • ذئاب هازاريباغ
  • ذئاب بيريغورد
  • ذئاب توركو

الفيلة[عدل]

تهاجم الأفيال البرية الناس وتقوم بقتلهم.[111][112] هاجمت الفيلة الآسيوية جاكى بوكسبيرجر، وهو رياضي أولمبى، بوى ثو شيوان، وامرأة عاملة فييتنامية، وألين كامبل، وهو مدرب محترف في الفيل. وقد هاجمت الأفيال الناس في قرى في الهند.[113]

في حالة نادرة جدا، وفقا ل هافينغتون بوست، توفيت فتاة تبلغ من العمر 7 سنوات يوم الثلاثاء 27 يوليو / تموز 2016، بعد أن قام فيل بمهاجمتها .

وخلال السنوات الخمس الماضية، كانت هناك 37,512 حالة من هجمات الفيل البرية مع 54 إصابة في بوير بمقاطعة يوننان / جنوب الصين.[114]

فرس نهر[عدل]

تظهر القبور المصرية مهاجمة فرس النهر لتمساح النيل

كثيرا ما يشار إلى أن فرس النهر أخطر حيوان كبير في العالم، حيث قتل ما يقدر بنحو 500 شخص سنويا في أفريقيا.[115] ويزعم أيضا أن أفراس النهر تقتل المزيد في أفريقيا من الأسود أو الفيلة، ولكن لا توجد بحوث موثوقة لدعم هذا.

وحيد القرن[عدل]

في أيار / مايو 2003، كان مارك كروزييه وشقيقه شون على متن لعبة المشي مع مجموعة من المتجولون السفاري بقيادة اثنين من حراس مسلحين عندما هاجمهم وحيد القرن الأسود أثناء مشيهم في حديقة هلوهلوي-إمفولوزي في جنوب أفريقيا. قام المسلحون باطلاق طلقات تحذيرية في الكركدن بينما اختبأ السياح في الأدغال الكثيفة. وكان لكل من الأخوين كروزير إصابات خطيرة .[116][117]

في 15 أبريل / نيسان 2004، هاجم وحيد القرن الأبيض في حديقة كروجر الوطنية دليل السفاري إلياس تشوك بقرنه قبل أن يتمكن من سحب الزناد عليه. زميله، دوميساني زوين، ضرب الكركدن، مما جعل تشوك يسقط أرضا. وفي الوقت نفسه وحيد القرن الأسود أخر هاجم مجموعة من خمسة سياح، وجرح رجل واحد، بوتا من فيرينيجينغ، في الأرداف والظهر.[118]

هاجم وحيد القرن الأسود باحثة في الحياة البرية في هلوهلوي-إمفولوزي في 21 سبتمبر / أيلول 2004. وبعد شهر، ضرب وحيد القرن الأسود أحد المقاولين الذكور زولولاند في الجانب الأيمن من الصدروصار يصرخ من الألم حتى جذب انتباه زملائه اليه .[119]

الضباع[عدل]

لا يتم الإبلاغ عن هجمات الضباع ضد البشر بكثرة.[120] كان زوج من الضباع مسؤولا عن مقتل 27 شخصا في مولانجي، ملاوي في عام 1962 .[121] في عام 1910 قتلت الضباع العديد من الأفارقة وهم ينامون في الخارج في المخيمات.[122]

تنين كومودو[عدل]

التنين كومودو

قام تنين الكومودو بعض رجل حتى أفقده إصبعه.[123][124] تحدث الهجمات في اندونيسيا.[125]

  • 2007 - قتل طفل يبلغ من العمر ثماني سنوات من قبل تنين كومودو في جزيرة كومودو [126]
  • 2008 - هوجم مجموعة من الغواصين على جزيرة رينكا التي يسكنها 1300 من السحالي.
  • 2009 - سقط رجل يبلغ من العمر 31 عاما من شجرة حيث كان يختار التفاح في جزيرة كومودو. وقد أصيب بجروح أدت إلى وفاته.

المكاك[عدل]

قتل طفل يبلغ من العمر ستة اسابيع في منزله بينما كان ينام من قبل مكاك الذي دخل من خلال النافذة. وكان المكاك قد هرب من حديقة الحيوان.[127]

سمكة البيرانا[عدل]

في عام 2016، هاجمت سمكة البيرانا مجموعة من السباحين في ريو دي جانيرو .

الغزال الأمريكي[عدل]

علامة تحذير لوجود غزال أمريكي

تحدث هجمات الغزال الأمريكي أكثر من الدببة الرمادية .[128]

  • 2006 - رجل من جراند ليك، كولورادو قتل على يد غزالة .[129]
  • 2006 - هوجم رجل في غراند ليك، كولورادو.[130]
  • 2011 - هوجم صبي يبلغ من العمر ست سنوات وأصبح فاقد الوعي بعد الهجوم .
  • 2011 - هوجمت فتاة من ألاسكا أثناء ركوب الدراجة.
  • 2011 - تعرضت امرأة ألاسكية لهجوم أثناء تنظيف ممتلكاتها.[131]
  • 2012 - استيقظ رجل ليعثر على غزالة تمشي على سيارته .[132]
  • 2012 - انتهى رجل كندي في وحدة العناية المركزة بعد تعرضه لهجوم من قبل غزالة.[133]
  • 2014 - تم مهاجمة امرأتان تمشيان مع كلبهما في مدينة بلاك هوك كولورادو[134]
  • 2014 - هوجم اثنين من المتنزهين في ولاية كولورادو .[135]
  • 2014 - تعرضت امرأة تسير على رصيف في سميثرس، كولومبيا البريطانية لهجوم من وراءها من قبل غزالة .[136]
  • 2017 - تم مهاجمة المتجولون، والرحالة، والمتزلجين عدة مرات.[137]
  • 2017 - تم الاعتداء على المتزلجين بالقرب من أسبن، كولورادو.[138]

أسماك القرش[عدل]

من أصل مائة وثمانين نوع من أسماك القرش، ثلاثة فقط هي المسؤولة عن غالبية الهجمات القاتلة وغير المبررة على البشر: الأبيض الكبير، النمر والثور .[139] [140]

الثعابيين[عدل]

قررت منظمة الصحة العالمية أن ما يصل إلى خمسة ملايين شخص يتم لدغهم من الثعابين سنويا مع 94.000 إلى 125.000 حالة وفاة، وتشمل العواقب الأخرى العدوى والكزاز والتندب والذهان و400 ألف حالة بتر، وتحدث عواقب صحية حادة أخرى مثل العدوى، والكزاز، والتندب، والتقلصات، والعقابيل النفسية، لدغات الأفعى تحدث أكثر في جنوب شرق آسيا وأفريقيا بين أولئك الذين يعيشون في المناطق الأقل ثراء، المجتمعات الزراعية. وأفادت الوكالة الوطنية للصحة والخدمات الإنسانية في الولايات المتحدة عن وقوع 66 حالة وفاة بين عامي 1979 و1990 من الثعابين .[141]

الثعابين الضخمة الغير سامة[عدل]

هاجمت أنواع من الثعبان الناس وتسببت في وفيات بشرية. وتشمل هذه:

  • أوائل القرن ال 19 - شخصين في اندونيسيا a[142]
  • 1910 أو 1927 - رجل في رحلة صيد من بورما.[143]
  • 1932 - مراهق فلبيني.[144]
  • 1995 رجل عمره 29 عاما من جنوب ماليزيا.
  • 2008 - امرأة تبلغ من العمر 25 عاما.[145]
  • 2009، تم الاعتداء على صبي لاس فيغاس البالغ من العمر 3 سنوات ولكن تم إنقاذه قبل أن يكون يختنق.[146]
  • 2009، قُتلت فتاة عمرها عامين من أورلاندو

ثعابين روك الأفريقية[عدل]

قتل ثعبان أفريقي طفلين في كامبلتون، نيو برونزويك في عام 2013 .[147]

الخنازير البرية[عدل]

في عام 2014، هاجم خنزير بري امرأة عدة مرات بينما كانت تمشي مع كلابها. بعد الهجوم الأول، كانت المرأة تعتقد أن الخنزير قد غادر، وحاولت الوقوف. لكن الخنزير هاجمها مرة أخرى .[148][149]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Patient education: Animal bites (Beyond the Basics)". UpToDate. مؤرشف من الأصل في 2018-06-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-27.
  2. ^ "Injury Facts Chart". National Safety Council. مؤرشف من الأصل في 2018-03-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-09.
  3. ^ "Animal bites". World Health Organization. فبراير 2013. مؤرشف من الأصل في 2018-04-21. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-27.
  4. ^ Warrell، D.A. (1993). "Venomous bites and stings in the tropical world". Med J Aust. ج. 159 ع. 11–12: 773–779. PMID:8264466.
  5. ^ Langley، Ricky L.؛ Morrow، William E. (1997). "Deaths resulting from animal attacks in the United States". Wilderness and Environmental Medicine. ج. 8 ع. 1: 8–16. DOI:10.1580/1080-6032(1997)008[0008:drfaai]2.3.co;2. PMID:11990139.
  6. ^ Cherry، James (2014). Feigin and Cherry's textbook of pediatric infectious diseases – Animal and Human Bites, Morven S. Edwards. Elsevier/Saunders. ISBN:978-1-4557-1177-2; Access provided by the جامعة بيتسبرغ{{استشهاد بكتاب}}: صيانة الاستشهاد: postscript (link)
  7. ^ Kenneth M. Phillips (27 ديسمبر 2009). "Dog Bite Statistics". مؤرشف من الأصل في 2010-10-06. اطلع عليه بتاريخ 2010-08-06.
  8. ^ "2017 ICD-10-CM Diagnosis Codes W54.* : Contact with dog". مؤرشف من الأصل في 2018-05-03.
  9. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Codes W55.* : Contact with other mammals". مؤرشف من الأصل في 2018-05-13. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16.
  10. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Code W56.0 : Contact with dolphin". مؤرشف من الأصل في 2018-04-14. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16.
  11. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Code W56.1 : Contact with sea lion". مؤرشف من الأصل في 2018-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16.
  12. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Code W56.2 : Contact with orca". مؤرشف من الأصل في 2018-05-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16.
  13. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Code W56.5 : Contact with other fish". مؤرشف من clean الأصل في 2020-01-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16. {{استشهاد ويب}}: تحقق من قيمة |مسار= (مساعدة)
  14. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Code W53.0 : Contact with mouse". مؤرشف من الأصل في 2018-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16.
  15. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Code W53.11 : Bitten by rat". مؤرشف من الأصل في 2018-04-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16.
  16. ^ "2015/16 ICD-10-CM Diagnosis Code W53.29 : Other contact with squirrel". مؤرشف من الأصل في 2018-02-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-10-16.
  17. ^ "When squirrels attack! There's a medical code for that". مؤرشف من الأصل في 2018-10-24.
  18. ^ Egerton, p. 298.
  19. ^ Wood, The Guinness Book of Animal Facts and Feats.
  20. ^ Caldicott، David G.E.؛ Croser, David؛ Manolis, Charlie؛ Webb, Grahame؛ Britton, Adam (1 سبتمبر 2005). "Crocodile Attack in Australia: An Analysis of Its Incidence and Review of the Pathology and Management of Crocodilian Attacks in General". Wilderness & Environmental Medicine. ج. 16 ع. 3: 143–159. DOI:10.1580/1080-6032(2005)16[143:CAIAAA]2.0.CO;2. PMID:16209470. مؤرشف من الأصل في 2018-09-04. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-03.
  21. ^ "Crocodilian Attacks". IUCN Crocodile Specialist Group (iucncsg.org). مؤرشف من الأصل في 2019-07-16. اطلع عليه بتاريخ 2013-02-03.
  22. ^ "Tracking crocodile movements could reduce attacks on humans, researchers say". The Sydney Morning Herald. مؤرشف من الأصل في 2017-04-04.
  23. ^ "Outcomes of a Community Controlled Wildlife Utilization Program in a Zambezi Valley Community", Gordon Edwin Matzke and Nontokozo Nabane; Human Ecology, Vol. 24, No. 1 (Mar., 1996), pp. 65-85
  24. ^ "Beware of the Bugs: Fire Ants Can Kill Americans". ABC News. مؤرشف من الأصل في 2017-09-03. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-22.
  25. ^ deShazo RD, Kemp SF, deShazo MD, Goddard J. (2004) Fire ant attacks on patients in nursing homes: an increasing problem.
  26. ^ Cleland، J.B. (1931). "Insects in Their Relationship to Injury and Disease in Man in Australia. Series III". The Medical Journal of Australia. ج. 2: 711.
  27. ^ Trica، J.C. (24 أكتوبر 1964). "Insect Allergy in Australia: Results of a Five-Year Survey". The Medical journal of Australia. ج. 2: 659–63. PMID:14213613.
  28. ^ Clarke، PS (ديسمبر 1986). "The natural history of sensitivity to jack jumper ants (Hymenoptera formicidae Myrmecia pilosula) in Tasmania". The Medical journal of Australia. ج. 145 ع. 11–12: 564–6. PMID:3796365. مؤرشف من الأصل في 2018-05-16. اطلع عليه بتاريخ 2014-11-29.
  29. ^ Ford، SA؛ Baldo، BA؛ Weiner، J؛ Sutherland، S (مارس 1991). "Identification of jack-jumper ant (Myrmecia pilosula') venom allergens". Clinical and Experimental Allergy. ج. 21 ع. 2: 167–71. DOI:10.1111/j.1365-2222.1991.tb00826.x. PMID:2043985.
  30. ^ Brown، SG؛ Franks، RW؛ Baldo، BA؛ Heddle، RJ (يناير 2003). "Prevalence, severity, and natural history of jack jumper ant venom allergy in Tasmania". The Journal of allergy and clinical immunology. ج. 111 ع. 1: 187–92. DOI:10.1067/mai.2003.48. PMID:12532117.
  31. ^ "Jumper Ants (Myrmecia pilosula species group)". Australian Venom Research Unit. University of Melbourne. مؤرشف من الأصل في 2015-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-24.
  32. ^ "Bull and Jumper Ants". Queensland Museum. مؤرشف من الأصل في 2018-10-30. اطلع عليه بتاريخ 2014-08-24.
  33. ^ Guest، Annie (17 فبراير 2005). "Vaccine underway in Tas' for 'Jack jumper' ant bite". Australian Broadcasting Corporation. Australian Broadcasting Corporation. مؤرشف من الأصل في 2016-05-07. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-05. {{استشهاد بخبر}}: الوسيط |عمل= و|صحيفة= تكرر أكثر من مرة (مساعدة)
  34. ^ "Neighbors react to killer bee swarm in Desert Hot Springs". KESQ — News Channel 3. مؤرشف من الأصل في 2015-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-06.
  35. ^ "Killer Bee Attack Leaves 1 Dead, 4 Injured In Arizona". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2016-08-05. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-06.
  36. ^ "Killer Bees Kill Texas Couple". Huffington Post. 21 أبريل 2011. مؤرشف من الأصل في 2017-11-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-06.
  37. ^ "Killer Bees Attack Florida Man And Firefighters; Kill Dog". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2017-04-17. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  38. ^ "Giant Asian Hornets Are Killing People In China, Breeding In Larger Numbers". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2018-03-05. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  39. ^ Park، Madison؛ Zhang، Dayu؛ Landau، Elizabeth (4 أكتوبر 2013). "Deadly giant hornets kill 42 people in China". سي إن إن. مؤرشف من الأصل في 2017-12-30. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  40. ^ "Yellow jackets kill toddler". Tulsa World: News. مؤرشف من الأصل في 2019-12-17. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-20.
  41. ^ "Yellow jackets swarm, kill man". St. Petersburg Times. مؤرشف من الأصل في 2014-09-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-20.
  42. ^ "Hundreds of yellow jackets attack mother, young kids". WSB TV-2. مؤرشف من الأصل في 2015-11-25. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-20.
  43. ^ Cardall, Taylor Y. and Peter Rosen.
  44. ^ Fergus, Charles.
  45. ^ A Book of Man Eaters by Brigadier General R. G. Burton, Mittal Publications
  46. ^ Hunter and hunted: relationships between carnivores and people by Hans Kruuk, published by Cambridge University Press, 2002, ISBN 0-521-89109-4 نسخة محفوظة 2016-11-27 في Wayback Machine
  47. ^ "Florida Mulls Return Of Bear Hunts After Increase In Urban Attacks". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2016-04-08. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  48. ^ Bear Anatomy and Physiology from Gary Brown's The Great Bear Almanac, Lyons & Burford, Publishers, 1993
  49. ^ "Human-bear interactions" from Status and management of the Asiatic black bear in India by S. Sathyakumar in Asiatic Black Bear Conservation Action Plan, chapter 10 of Bears: Status Survey and Conservation Action Plan compiled by Christopher Servheen, Stephen Herrero and Bernard Peyton, published by IUCN/SSC Bear Specialist Group
  50. ^ Status of Asiatic black bears in protected areas of Nepal and the effects of political turmoil نسخة محفوظة 2013-09-29 في Wayback Machine
  51. ^ "Xinhua – English". مؤرشف من الأصل في 2007-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-25.
  52. ^ "'First face transplant' for China". BBC News. 14 أبريل 2006. مؤرشف من الأصل في 2007-10-14. اطلع عليه بتاريخ 2007-11-25.
  53. ^ Knight, John (2000). Natural Enemies: People-Wildlife conflicts in Anthropological Perspective. ص. 254. ISBN:0-415-22441-1.
  54. ^ "BBC NEWS – Asia-Pacific – Bear attacks tourists in Japan". مؤرشف من الأصل في 2020-01-25. اطلع عليه بتاريخ 2014-12-20.
  55. ^ Bear Attacks: Their Causes and Avoidance by Stephen Herrero, Hurtig Publishers Ltd.
  56. ^ De Giorgio، Fabio؛ Rainio، Juha؛ Lalu، Kaisa (15 نوفمبر 2007). "There attack-A unique fatality in Finland". Forensic Science International. ج. 173 ع. 1: 64–67. DOI:10.1016/j.forsciint.2006.08.026. PMID:18401885.
  57. ^ "Alaska Bear Incident Update: NOLS Students Injured in Bear Attack in Alaska". National Outdoor Leadership School. مؤرشف من الأصل في 2017-10-12. اطلع عليه بتاريخ 2014-01-30.
  58. ^ "How Dangerous Are Cassowaries, Really? - Scientific American Blog Network". Blogs.scientificamerican.com. 8 يونيو 2016. مؤرشف من الأصل في 2019-07-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-10.
  59. ^ Kofron، Christopher P. (1999). "Attacks to humans and domestic animals by the southern cassowary (Casuarius casuarius johnsonii) in Queensland, Australia". Journal of Zoology. ج. 249 ع. 4: 375–381. DOI:10.1111/j.1469-7998.1999.tb01206.x. ISSN:0952-8369. مؤرشف من الأصل في 2017-12-25.
  60. ^ Kofron, Christopher P., Chapman, Angela. (2006) "Causes of mortality to the endangered Southern Cassowary Casuarius casuariusjohnsonii in Queensland, Australia."
  61. ^ Christensen، Liana (2011). Deadly Beautiful: Vanishing Killers of the Animal Kingdom. Exisle Publishing. ص. 272. ISBN:978-1-921497-22-3.
  62. ^ "Ostrich Kicks A Woman To Death In South Africa". Chicago Tribune. مؤرشف من الأصل في 2018-08-20. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-08.
  63. ^ "Union County man killed by bull". The Columbus Dispatch. مؤرشف من الأصل في 2018-05-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-21.
  64. ^ Duncan، Dustin. "Bull kills man in Paducah". The Southern News. مؤرشف من الأصل في 2018-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-21.
  65. ^ "Bull kills man in Iowa County". WXOW News 19 La Crosse, WI. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-21.
  66. ^ "Man charged after bull kills rambler". The Guardian. 19 سبتمبر 2013. مؤرشف من الأصل في 2016-05-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-21.
  67. ^ "Amid armed conflict, Congolese villagers face chimpanzee attacks". The FRANCE 24 Observers. 26 سبتمبر 2012. مؤرشف من الأصل في 2012-10-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-06.
  68. ^ "Do deer attack people?". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  69. ^ "Are you more likely to be killed by a deer or by a wolf? - Quora". مؤرشف من الأصل في 2023-06-09. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  70. ^ Kasindorf، Martin (1 ديسمبر 2005). "USATODAY.com - Deer attacks: Nature, civilization lock horns". Usatoday30.usatoday.com. مؤرشف من الأصل في 2019-01-01. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-10.
  71. ^ "Teen Saves Others from Deer Attack Using a Hammer - Reader's Digest". 17 يناير 2014. مؤرشف من الأصل في 2019-07-06. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  72. ^ "Fourth deer attack at SIU-Carbondale; deer killed this time". مؤرشف من الأصل في 2019-01-05. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  73. ^ "Arizona woman attacked by elk". مؤرشف من الأصل في 2017-03-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  74. ^ "Estes Park woman seriously injured in elk attack". 29 مايو 2012. مؤرشف من الأصل في 2018-10-18. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  75. ^ "Cheetah attacks Kiwi boy in SA: When will we put a stop to wildlife petting? | Traveller24". Traveller24.news24.com. 18 مارس 2017. مؤرشف من الأصل في 2017-04-19. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-10.
  76. ^ "'Big cat' attacks man in garden". BBC. BBC. 22 مارس 2005. مؤرشف من الأصل في 2019-01-29. اطلع عليه بتاريخ 2015-12-03.
  77. ^ "Brett Nash cat electrocution case: Can a cat kill you?". مؤرشف من الأصل في 2018-12-11. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-28.
  78. ^ "A Ferocious Cat Attacked a Woman and 7 Pitbulls". Fox News Insider. 18 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 2018-10-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-02-28.
  79. ^ "Cage door blamed in fatal jaguar attack". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22.
  80. ^ "Fatal jaguar attack 'a tragic accident,' not crime". 6 يونيو 2007. مؤرشف من الأصل في 2019-01-29.
  81. ^ "Jaguar Mauls, Kills Zookeeper At Denver Zoo". 24 February 2007. مؤرشف من الأصل في 22 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  82. ^ "Tamed jaguar, Max, escapes during hurricane and kills man - Amandala Newspaper". مؤرشف من الأصل في 2018-06-21.
  83. ^ "Jaguar Sprung in Belize Hurricane Kills U.S. Man". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22.
  84. ^ ا ب Nowak, Ronald M; and Paradiso, John L. Walker's Mammals of the World. 4th ed.
  85. ^ Packer، C.؛ Ikanda, D.؛ Kissui, B.؛ Kushnir, H. (أغسطس 2005). "Conservation biology: lion attacks on humans in Tanzania". نيتشر (مجلة). ج. 436 ع. 7053: 927–928. DOI:10.1038/436927a. PMID:16107828.
  86. ^ John Seidensticker and Susan Lumpkin (1991). Great Cats. ص. 240. ISBN:0-87857-965-6.
  87. ^ "Maneaters: The Sundarbans". lairweb. مؤرشف من الأصل في 2019-01-11. اطلع عليه بتاريخ 2013-12-11.
  88. ^ "Tiger attacks on rise in Indian Sundarbans". زي نيوز. Indo-Asian News Service. 30 يوليو 2008. مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2014-03-11.
  89. ^ Pittsburgh Zoo says 2-year-old was killed by dogs, not fall, LA Times, Matt Pearce, November 5, 2012. نسخة محفوظة 2012-12-01 في Wayback Machine
  90. ^ CBS News. "Child Mauled And Killed At Zoo". مؤرشف من الأصل في 2018-06-28. اطلع عليه بتاريخ 2012-11-05.
  91. ^ Zoo officials: Toddler's death in Pittsburgh shows no zoo is 100 percent safe, NBC News, Andrew Mach, November 7, 2012. نسخة محفوظة 2017-11-07 في Wayback Machine
  92. ^ Dell'Amore, Christine (مارس 2006). "City Slinkers". Smithsonian. Smithsonian. مؤرشف من الأصل في 2013-12-20. اطلع عليه بتاريخ 2012-06-14.
  93. ^ "Coyote Attacks: An Increasing Suburban Problem" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2007-09-26. اطلع عليه بتاريخ 2007-08-19.
  94. ^ "Coyote Attacks on Children". مؤرشف من الأصل في 2018-11-19.
  95. ^ Press، The Associated. "Coyote attacks boy on Cape Cod". مؤرشف من الأصل في 2017-11-16. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  96. ^ "Second child attacked by coyote in N.J. town". 22 مايو 2007. مؤرشف من الأصل في 2019-05-04.
  97. ^ "Erie Boy Undergoing Rabies Treatment After Coyote Attack". 7 December 2008. مؤرشف من الأصل في 7 نوفمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ أكتوبر 2020. {{استشهاد ويب}}: تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  98. ^ "Toddler attacked by coyote in Vancouver suburb". مؤرشف من الأصل في 2019-05-12.
  99. ^ News، CHBC. "Coyote attacks 5-year-old Okanagan girl". مؤرشف من الأصل في 2019-05-16. {{استشهاد ويب}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  100. ^ "Campers undeterred by coyote attack". مؤرشف من الأصل في 2017-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  101. ^ 12 August 2010 Port Aransas South Jetty News http://www.portasouthjetty.com/news/2010-08-12/Island_Life/Coyote_control.html نسخة محفوظة 2020-10-11 في Wayback Machine
  102. ^ "Coyote bites 2-year-old girl at Cave Creek Park". مؤرشف من الأصل في 2016-10-04.
  103. ^ "Teen attacked by coyote kicked it in the ribs". مؤرشف من الأصل في 2016-10-05.
  104. ^ "Emeil Hawkins, 3-Year-Old Chicago Boy, Attacked By Coyote After Mistaking It For Dog". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 2016-09-19. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-14.
  105. ^ NORMAN، JIM. "Coyote euthanized after it attacks Saddle River man". NorthJersey.com. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-04-08.
  106. ^ Coyote attacks residents in Massachusetts town: police, Reuters, January 6, 2015 نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  107. ^ Yimam، Bofta (10 أغسطس 2016). "Father attacked by rabid coyote, fights back and survives". مؤرشف من الأصل في 2016-10-15.
  108. ^ "Man fights off coyote attack on Long Valley trail". مؤرشف من الأصل في 2023-06-09.
  109. ^ nurun.com. "Coyote attack". مؤرشف من الأصل في 2017-11-07.
  110. ^ Langley, p.10
  111. ^ "British teacher gored by elephant on South African safari". The Daily Telegraph. مؤرشف من الأصل في 2018-06-23. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-25.
  112. ^ "Elephants carry out 'revenge' attacks on villages after one of their herd was hit and killed by a train". Daily Mail Online. مؤرشف من الأصل في 2017-09-22. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-25.
  113. ^ "Deadly herd of elephants attacks village in India". فوكس نيوز. مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-25.
  114. ^ "At Least 6 Fatal Wild Elephant Attacks in China Last Year". CRIENGLISH.com. مؤرشف من الأصل في 2017-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2015-03-25.
  115. ^ "What are the world's deadliest animals?". BBC News (بالإنجليزية البريطانية). 15 Jun 2016. Archived from the original on 2019-07-31. Retrieved 2017-02-28.
  116. ^ "Rogue rhino attacks brothers in game reserve - IOL". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22.
  117. ^ "sosrhino.org" [en]. مؤرشف من الأصل في 2020-01-03. اطلع عليه بتاريخ 2020-01-25.
  118. ^ "Rhinos attack hiking parties in Kruger Park - IOL". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22.
  119. ^ "Second person gored by rhino at Umfolozi - IOL". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22.
  120. ^ Begg, Colleen, Begg, Kieth & Muemedi, Oscar (2007) Preliminary data on human – carnivore conflict in Niassa National Reserve, Mozambique, particularly fatalities due to lion, spotted hyaena and crocodile, SGDRN (Sociedade para a Gestão e Desenvolvimento da Reserva do Niassa Moçambique) نسخة محفوظة 2016-04-12 في Wayback Machine
  121. ^ Kruuk, Hans (2002) Hunter and hunted: relationships between carnivores and people Cambridge University Press, ISBN 0-521-89109-4 نسخة محفوظة 2016-11-27 في Wayback Machine
  122. ^ Roosevelt, Theodore (1910) African Game Trails: An Account of the African Wanderings of an American Hunter, Naturalist, New York, C. Scribner's sons
  123. ^ Cagle، Jess (23 يونيو 2001). "Transcript: Sharon Stone vs. the Komodo Dragon". TIME. TIME. مؤرشف من الأصل في 2011-09-04. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-12.
  124. ^ "Lizard bites Sharon Stone's husband". BBC News. BBC News. 11 يونيو 2001. مؤرشف من الأصل في 2017-11-09. اطلع عليه بتاريخ 2010-02-12.
  125. ^ Markus Makur, 'Giant lizard attack: Komodo dragon bites elderly woman on Rinca island', The Jakarta Post, 13 October 2012. 2 hospitalized in Indonesia after Komodo attack', The Jakarta Post, 7 February 2013. نسخة محفوظة 2017-10-02 في Wayback Machine
  126. ^ "The Most Infamous Komodo Dragon Attacks of the Past 10 Years | Science | Smithsonian". Smithsonianmag.com. 24 يناير 2013. مؤرشف من الأصل في 2019-08-27. اطلع عليه بتاريخ 2017-04-10.
  127. ^ "6-week-old baby killed by monkey that escaped from private zoo in Crimea". Daily Mail Online. مؤرشف من الأصل في 2016-03-04. اطلع عليه بتاريخ 2015-12-15.
  128. ^ "Moose Attack Survival Skills - Preventing & Surviving Moose Attacks". 3 مارس 2009. مؤرشف من الأصل في 2018-10-29. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  129. ^ "Man Attacked By Moose Dies". 6 أبريل 2006. مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  130. ^ "Moose Attacks Grand Lake Man » Safari Club International of Colorado". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  131. ^ "Caution warned after Alaska moose attacks". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  132. ^ "Watch: Deranged moose attacks Vt. man". مؤرشف من الأصل في 2017-11-07. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  133. ^ Frontiersman.com، HEATHER A. RESZ. "Moose attack hospitalizes Willow man". مؤرشف من الأصل في 2013-05-23. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  134. ^ CNN، By Ed Payne. "Colorado moose attack injures 2 women - CNN.com". مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18. {{استشهاد بخبر}}: |الأخير= باسم عام (مساعدة)
  135. ^ "Moose attacks two hikers in Colorado". 20 مايو 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-06-22. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  136. ^ "Moose attack caught on camera in Smithers, B.C." مؤرشف من الأصل في 2019-01-15. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  137. ^ "Moose attack Friday may have been cause of Saturday moose attack". 31 يناير 2017. مؤرشف من الأصل في 2018-09-16. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  138. ^ Times، The Aspen. "Snowboarders caught in avalanche, fight off moose near Aspen – The Denver Post". مؤرشف من الأصل في 2019-07-02. اطلع عليه بتاريخ 2017-03-18.
  139. ^ ISAF Statistics on Attacking Species of Shark نسخة محفوظة 2016-01-25 في Wayback Machine
  140. ^ Edmonds، Molly. "HowStuffWorks "Dangerous Shark 4: Oceanic Whitetip Shark"". Animals.howstuffworks.com. مؤرشف من الأصل في 2013-03-16. اطلع عليه بتاريخ 2010-09-23.
  141. ^ Langley, p.9
  142. ^ Kopstein, F. (1927): Over het verslinden van menschen door Python reticulatus ["On the swallowing of humans by P. reticulatus"].
  143. ^ Bruno, Silvio (1998): I serpenti giganti ["The giant snakes"]. نسخة محفوظة 2020-10-11 في Wayback Machine
  144. ^ Kobis I. 1995.
  145. ^ Woman killed by pet 13-foot python at UPI. نسخة محفوظة 2017-07-02 في Wayback Machine
  146. ^ In Las Vegas, python vs. angry mom with a knife at Las Vegas Sun. نسخة محفوظة 2017-07-12 في Wayback Machine
  147. ^ Than, K., "Strangulation of Sleeping Boys Puts Spotlight on Pythons", National Geographic Daily News, 6 August 2013. نسخة محفوظة 2017-06-03 في Wayback Machine
  148. ^ Shaddox، Rowena (19 نوفمبر 2014). "Vicious Wild Boar Attacks Woman walking with Dogs". FOX40. مؤرشف من الأصل في 2018-08-30. اطلع عليه بتاريخ 2015-12-15.
  149. ^ "Wild boar attacks Slidell man on Pearl River Wildlife Management Area". NOLA.com. 3 فبراير 2014. مؤرشف من الأصل في 2018-08-30. اطلع عليه بتاريخ 2015-12-15.

ببليوجرافيا[عدل]

  • Egerton, L. ed. 2005. Encyclopedia of Australian wildlife. Reader's Digest ISBN 1-876689-34-X
  • "The Man-Eater of Jowlagiri", from Nine Man-Eaters and One Rogue, Kenneth Anderson, Allen & Unwin, 1955
  • CrocBITE
  • "Fatal Alligator Attacks". Southeastern Outdoors. مؤرشف من الأصل في 2020-10-11. اطلع عليه بتاريخ 2006-03-31.
  • "Alligator Attacks Fact sheet, p.4-5 (updated 11/29/05)" (PDF). Florida Fish and Wildlife Conservation Commission. مؤرشف من الأصل (PDF) في 2006-05-08. اطلع عليه بتاريخ 2006-04-12.
  • Anitei, Stefan. "The Limits of the Human Nose: How much can a human smell?" Softpedia. 22 January 2007. 17 November 2008 [1]
  • Batin, Christopher. "Bear Attacks!" Outdoor Life 210.6 (2003): 46.
  • Brandt, Anthony. "Attack". Outdoor Life 197.1 (1996): 52.
  • Cardall, Taylor Y. and Peter Rosen. "Grizzly Bear Attack". The Journal of Emergency Medicine 24.3 (2003): 331–333.
  • "Death Statistics Comparison". UnitedJustice.com. 7 December 2008. 7 December 2008. [2]
  • Driscoll, Jamus. "Bears on the Rampage". Outdoor Life 197.2 (1996): 20.
  • The Fear of Wolves – review of wolfs (sic) attacks on humans
  • Fergus, Charles. Wild Guide: Bears. Mechanisburg, PA; Stackpole Books, 2005.
  • Guo, Shuzhong, et al. "Human facial allotransplantation: a 2-year follow-up study". The Lancet 372.9639 (2008): 631–638.
  • Masterson, Linda. Living with Bears. Masonville, CO; PixyJack Press, LLC, 2006.
  • Simmons, Shraga. "Olympic Champions". aish.com 22 August 2004. 17 November 2008. [3]
  • "Teeth". The Internet Encyclopedia of Science: Anatomy & Physiology. 17 November 2008. [4]
  • Ward, Paul and Suzanne Kynaston. Wild Bears of the World. United Kingdom: Cassell plc, 1995
  • Whitman, David. "The Return of the Grizzly". Atlantic Monthly 286.3 (2000): 26–31.

وصلات خارجية[عدل]