انتقل إلى المحتوى

هجمات مطار روما 1973

إحداثيات: 41°48′01″N 12°14′20″E / 41.80028°N 12.23889°E / 41.80028; 12.23889 (Leonardo da Vinci–Fiumicino Airport)
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هجمات مطار روما 1973
المعلومات
الموقع رورما (عاصمة ايطاليا)

اثينا (عاصمة اليونان)

دمشق (عاصمة سوريا)

الكويت
الإحداثيات 41°48′01″N 12°14′20″E / 41.80028°N 12.23889°E / 41.80028; 12.23889 (Leonardo da Vinci–Fiumicino Airport)
التاريخ 17-18 ديسمبر 1973, 1+ غرينتش
الهدف طائرة في مطار ليوناردو دا فينشي
الخسائر
الوفيات 34
الإصابات 22 شخص وارهابي
خريطة


كانت هجمات وخطف مطار روما عام 1973 بفعل المقاومة الفلسطينية وحدثت الهجمات في مطار ليوناردو دا فينشي - فيوميتشينو الدولي في فيوميتشينو، لاتسيو، إيطاليا، ادت هذه الهجمات إلى مقتل 34 شخص.[1] بدأت الهجمات بغزو مبنى المطار وأخذ الرهائن، ومن بعدها تفجير طائرة بان أميركان ورلد إيرلاينز رقم 110.

كانت رحلة بان آم 110 رحلة مجدولة لشركة بان أميركان وورلد ايروايز من روما بإيطاليا إلى طهران بإيران والطيران فوق بيروت، لبنان. وفي 17 كانون الأول / ديسمبر 1973، قبل الإقلاع بقليل، تم غزو مبنى المطار وأشعلت النيران بالطائرة على أيدي مسلحين فلسطينيين، مما أدى إلى مقتل ثلاثين شخصًا على متن الطائرة واثنين في مبنى المسافرين.[2]

بعد غزو الطائرات، اختطف المسلحون رحلة لوفتهانزا 303 وقتلوا شخصين آخرين قبل أن تحتجزهم دولة الكويت.[3]

خلفية

[عدل]

منذ الإطاحة بمنظمة التحرير الفلسطينية من الأردن، بعد الحرب الأهلية الفلسطينية الأردنية، قامت المنظمات العسكرية الفلسطينية بجعل جنوب لبنان ضمن مقرها، وتجنيد النشطاء من مخيمات اللاجئين الفلسطينيين. سمي جنوب لبنان أيضا باسم فتح لاند، وذلك بسبب سيطرة كاملة تقريبا من الفتح والمنظمات الفلسطينية العسكرية الأخرى على هذه المنطقة اللبنانية رسميا، والتي ترسل الهجمات ضد إسرائيل، واستهداف الاغلبية من المدنيين، والانخراط في حملة airflight الإرهابية الدولية.

الغزو النهائي وإلقاء القنابل على رحلة بان آم 110

[عدل]
طائرة بان أم 110
طائرة بان أم بوينغ 321-707 وهي تشبه الطائرة التي هُجم عليها في مطار روما سنة 1973
التفاصيل
التاريخ 17 ديسمبر 1973
الموقع مطار ليوناردو دا فينشي
الإحداثيات 41°48′01″N 12°14′20″E / 41.80028°N 12.23889°E / 41.80028; 12.23889 (Leonardo da Vinci–Fiumicino Airport)
إحصائيات
الركاب 147
الوفيات 30
الإصابات 20
خريطة

في 17 ديسمبر 1973، كان من المقرر أن تطير رحلة بان أم 110 من مطار ليوناردو دا فينشي الدولي في روما إلى مطار بيروت الدولي في لبنان ثم إلى طهران، إيران. كان الكابتن أندرو إربيك، [4] الضابط الأول روبرت دافيسون، ومهندس الطيران كينيث بفرانج.[5][6]

في حوالي الساعة 12:51 مساءً (12:51) بالتوقيت المحلي، بينما كانت الرحلة 110 تستعد للتاكسي وهي عملية ارجاع الطائرة واخراجها من الموقف، شق خمسة فلسطينيين طريقهم عبر مبنى المطار مسلحين بأسلحة نارية وقنابل آلية. قام الإرهابيون بأخذ بنادق الرشاشات من حقائب الأمتعة وبدأوا في إطلاق النار في جميع أنحاء المحطة، مما أدى إلى تحطيم النوافذ وقتل شخصين. كان طاقم الطائرة في قمرة القيادة قادرين على مشاهدة المنظر المرعب للمسافرين وموظفي المطار. أعلن النقيب إيربيك على نظام الخط العام للطائرة أن هناك بعض الضجة في المحطة وأمر الجميع على متن الطائرة بالنزول على الأرض.

ركض العديد من المسلحين عبر المدرج باتجاه طائرة بان أمريكان، وألقوا أحد الفوسفور الحارق والقنابل اليدوية الأخرى من خلال الأبواب المفتوحة المفتوحة للطائرة.[7] أطاحت الانفجارات بالطاقم والركاب على الأرض، وامتلأت المقصورة بدخان كثيف من الحرائق الناتجة. تمكنت المضيفات من فتح مخرج الطوارئ فوق الجناح على جانب واحد من الطائرة. حاول الطاقم إخلاء أكبر عدد ممكن من الركاب من خلال المخرج المتاح، لكن تسعة وعشرين راكبًا والضابطة ديانا بيريز لقوا حتفهم على متن الطائرة، بما في ذلك أحد عشر راكب في قسم الدرجة الأولى. وكان أربعة مسؤولين المغاربة [8] متوجهين إلى إيران في زيارة، وبوني إربيك زوجة القبطان [4] بين القتلى.[9] نجا الكابتن إربيك من الهجوم. وقتل أيضا أربعة عشر موظفا في أرامكو وأفراد عائلات الموظفين.[5] بعد ذلك تم تدمير الطائرة.[10]

اختطاف لوفتهانزا

[عدل]
لوفتهانزا 303
طائرة لوفتهانزا بوينغ 737 مثل الطائره التي طارت سنة 1973
التفاصيل
التاريخ 18-17 ديسمبر 1973
الموقع مطار ليوناردو دا فينشي
الإحداثيات 41°48′01″N 12°14′20″E / 41.80028°N 12.23889°E / 41.80028; 12.23889 (Leonardo da Vinci–Fiumicino Airport)
إحصائيات
الركاب 10 مع خمس ارهابيين
الوفيات 2
الإصابات 2
خريطة

خمسة مسلحين آخرين اخذوا العديد من الرهائن الإيطاليين وأعضاء طاقم لوفتهانزا الأرضي في رحلة لوفتهانزا 303 بوينج 737 المغادرة إلى ميونيخ.[11] قُتل ضابط شرطة الجمارك الإيطالية، أنطونيو زارا (20 عامًا)، على الأرض عندما وصل لأول مرة إلى مكان الهجوم، بعد أن أعلن برج المراقبة في المطار عن الإنذار العام. ثم أجبروا الطاقم الذي كان على متن الطائرة على تحريك الطائرة نحو المدرج من أجل الإقلاع. في الجزء الأول من عملية التاكسي، طاردت عدة مركبات من Carabinieri و Guardia di Finanza (الشرطة العسكرية الإيطالية) الطائرة، ثم تركوا مطاردة الطائرة بعد تهديدات الخاطفين بقتل جميع الرهائن على متنها. في الساعة 13.32، بعد ما يزيد قليلاً عن نصف ساعة من بدء العمل، أقلعت الطائرة إلى أثينا حيث ستصل الساعة 16:50.

التوقف في أثينا

[عدل]

عند الهبوط في أثينا، طالب الإرهابيون عن طريق الراديو بالإفراج عن مسلحين فلسطينيين مسؤولين عن هجوم سابق على صالة مطار إلينيكون الدولي (أثينا).[1] وزعموا أنهم قتلوا خمسة رهائن، بمن فيهم ضابط الطائرة الأول. وهدد الإرهابيون أيضا بتحطم الطائرة في وسط أثينا إذا لم يتم تلبية مطالبهم. في الواقع، قُتل رهينة إيطالي واحد فقط، هو دومينيكو إيبوليتي، وجُرح آخر. أقلعت الطائرة مرة أخرى من أثينا بعد ستة عشر ساعة على الأرض وبعد أن أطلق المسلحون سراح الرهينة الجريح وألقوا جثة الرهينة المقتوله على المدرج.

التوقف في دمشق

[عدل]

وتوجهت الطائرة بعد ذلك إلى بيروت، حيث رفضت السلطات اللبنانية السماح بالهبوط، وسدت المدرج بالمركبات. كما رفضت قبرص السماح بالهبوط ايضاً. أمر الإرهابيون الموجودون على متن الطائرة في النهاية بهبوط الطائرة في دمشق، سوريا، بسبب انخفاض الوقود في الطائرة. في سوريا، حاول قائد السلاح الجوي اللواء ناجي جميل إقناع الفلسطينيين بإطلاق سراح الرهائن، لكنهم رفضوا. قدم السوريون الطعام وزودوا الطائرة بالوقود. كما عالجوا إصابة في الرأس أصيب بها أحد الخاطفين. أقلعت الطائرة مرة أخرى بعد حوالي ساعتين إلى ثلاث ساعات.

الهبوط في الكويت

[عدل]

بعد ذلك توجهت الطائرة إلى الكويت، حيث رفضت السلطات الكويتية السماح لها بالهبوط. أمر الإرهابيون الكابتن كرويس بالهبوط على أي مدرج ثانوي. بعد ساعة من المفاوضات بين المسلحين الفلسطينيين والسلطات الكويتية بإطلاق سراح جميع الرهائن الإثني عشر المتبقين [7] مقابل «المرور الحر» إلى وجهة مجهولة للخاطفين. سمح للإرهابيين بالاحتفاظ بأسلحتهم ووضعوا علامة V-for-النصر بأيديهم عند مغادرة الطائرة.

ما بعد الكارثة

[عدل]

وذُكر أن السلطات الكويتية أخذت فيما بعد الخاطفين إلى قاعدة جوية للاستجواب. أعلنت الكويت أنها لا تنوي تقديم الخاطفين للمحاكمة، ونظرت في البداية في إطلاق سراح الخاطفين إلى منظمة التحرير الفلسطينية. في مارس 1974، الرئيس أنور السادات من مصر وافق على السماح لهم للقدوم إلى القاهرة تحت مسؤولية منظمة التحرير الفلسطينية.

تم إطلاق سراح الإرهابيين الخمسة في وقت لاحق بموجب مفاوضات خلال عملية خطف أخرى وقعت في 21 نوفمبر 1974، لكنهم أُعيدوا بعد ذلك إلى حجز منظمة التحرير الفلسطينية. لا أحد يعلم ما الذي حدث لهم بعد عودتهم إلى منظمة التحرير الفلسطينية.[12]

انظر أيضًا

[عدل]

المراجع

[عدل]
  1. ^ ا ب RAND Corporation (3 أبريل 2001). "TKB Incident Page: Other Group attacked Airports & Airlines target (Dec. 17, 1973, Italy)". MIPT Terrorism Knowledge Base. Memorial Institute for the Prevention of Terrorism. مؤرشف من الأصل في 2007-09-30. اطلع عليه بتاريخ 2007-04-10.
  2. ^ "Incident Summary for GTDID: 197312170002". Global Terrorism Database. National Consortium for the Study of Terrorism and Responses to Terrorism (START). 2012. مؤرشف من الأصل في 2018-10-28. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-02.
  3. ^ "Incident Summary for GTDID: 197312170003". Global Terrorism Database. National Consortium for the Study of Terrorism and Responses to Terrorism (START). 2012. مؤرشف من الأصل في 2017-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2014-02-02.
  4. ^ ا ب "Pilots Wife Died in Fire". The Milwaukee Journal. Newspapers, Inc. AFP. 18 ديسمبر 1973. ص. 1. مؤرشف من الأصل (scanned) في 2020-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11 – عبر news.google.com.
  5. ^ ا ب "TERRORIST ATTACK IN THE ROME AIRPORT – DECEMBER 1973". aramcoexpats.com/obituaries. Aramco ExPats Corporation. مؤرشف من الأصل في 2015-02-11. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11.
  6. ^ "State Man Recalls Attack". The Milwaukee Sentinel. UPI. 19 ديسمبر 1973. ص. 3 (of Part 1). مؤرشف من الأصل (scanned) في 2020-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11 – عبر news.google.com.
  7. ^ ا ب Ramsden، J. M.، المحرر (27 ديسمبر 1973). "Rome hijacking". IPC Transport Press Ltd. ج. 104 ع. 3380: 1010. مؤرشف من الأصل في 2018-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11 – عبر flightglobal.com/pdfarchive. ran on to the apron and two phosphorus bombs were thrown into the front and rear entrances of a Pan American 707 Celestial Clipper, with 170 passengers on board
  8. ^ "Terrorists Release Hostages in Bargain". The Milwaukee Journal. Newspapers, Inc. 18 ديسمبر 1973. ص. 1–2. مؤرشف من الأصل (digitised) في 2016-08-01. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11 – عبر news.google.com.
  9. ^ "It's a Bleak Christmas For Friends, Kin of Dead". The Evening Independent. AP. 19 ديسمبر 1973. ص. 20 A. مؤرشف من الأصل (scanned) في 2020-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11 – عبر news.google.com.
  10. ^ "N407PA (cn 18838/412) "Clipper Celestial"". Wings on the Web. Demand Media, Inc. مؤرشف من الأصل في 2011-04-26. اطلع عليه بتاريخ 2014-07-26.
  11. ^ "Hijacking description: Monday 17 December 1973". aviation-safety.net. Flight Safety Foundation. 11 فبراير 2015. مؤرشف من الأصل في 2020-01-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-02-11.
  12. ^ "Gunmen Punished, P.L.O. Announces". نيويورك تايمز. 26 يناير 1975. ص. A1. مؤرشف من الأصل في 2020-05-26. اطلع عليه بتاريخ 2011-12-29.

المصادر

[عدل]