هجوم اللاذقية 2013

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم اللاذقية 2013
جزء من الحرب الأهلية السورية
Latakia Offensive Map.svg
الوضع في محافظة اللاذقية في أغسطس 2013

     سيطرة الجيش السوري

     سيطرة المعارضة
معلومات عامة
التاريخ 4–19 أغسطس 2013
(15 يومًا)
الموقع محافظة اللاذقية، سوريا
النتيجة انتصار الجيش السوري
  • القوات المعارضة تسيطر في البداية على 13 قرية[1]
  • هجوم مضاد للجيش يستعيد السيطرة على جميع القرى[2]
  • المعارضة تقتل 190 مدني على الأقل وتواصل احتجاز أكثر من 200 كرهائن[3]
المتحاربون
سوريا المعارضة السورية

جهاديون سنة

سوريا الجمهورية العربية السورية
القادة
وليد أوسي 
(قائد كتيبة رجال عاهدوا الله)[7]
قحطان حاج محمد 
(قائد لواء التوحيد)[8]
أنس شيخاني 
(قائد كتيبة العزة لله والنصر من الله)[9]
أبو الحسن عمار 
(الناطق الرسمي للجيش الحر)[10]
أبو معاذ[4]
(قائد أحرار الشام)
أبو مصطفى[4]
(قائد أنصار الدين)
أبو الوليد مسلم الشيشاني[5]
(قائد جنود الشام)
هلال الأسد
(قائد قوات الدفاع الوطني في اللاذقية)[11]
نزار الخطيب 
(قائد قوات الدفاع الوطني في طرطوس)[12]
معراج أورال
(قائد المقاومة السورية)
الوحدات
صقور العز[4][13][14]
لواء المجاهدين[14]
كتائب أنصار الشام[13]
حركة شام الإسلام[14]
كتيبة المهاجرون[4]
أحرار الشام[4]
أنصار الدين[4]
جنود الشام[5]
الفرقة المدرعة الأولى
  • اللواء 58 ميكا

الفرقة المدرعة الثالثة

  • اللواء 47 مدرع

القوات الجوية السورية

القوة
1،500–2،000 مقاتل[15] 5،000 جندي
الخسائر
مقتل 107 مقاتلين[16]
(حتى الهجوم المضاد للجيش)
114–127 جندي[17] و44 رجل ميليشيا[3]

مقتل 190–205 مدنيين[3]

كان هجوم اللاذقية 2013 (يطلق عليه عملية تحرير الساحل[14] من قبل الجيش السوري الحر وأنصاره، ومعركة أحفاد عائشة أم المؤمنين من قبل الجهاديين)[18] حملة شنتها قوات المعارضة السلفية والجهادية[14] في محافظة اللاذقية خلال الحرب الأهلية السورية. كان الهدف المعلن للهجوم هو السيطرة على مدينة الحفة، لكن أنصار الحكومة توقعوا أن السيطرة على قمة النبي يونس كان الهدف الحقيقي على الأرجح.[1] ربما كان أثر جانبي محسوب هو إشعال المزيد من العنف الطائفي في سوريا[15] بالقيام بهجوم طائفي على منطقة ذات أغلبية علوية.[18] بدأ الهجوم في مطلع أغسطس 2013. وخلال الحملة، استولت قوات المعارضة على عشرات القرى.[1] ومع ذلك، في منتصف أغسطس، شن الجيش هجوماً مضاداً واستعاد جميع الأراضي التي فقدها سابقاً لصالح المعارضة.[2][19]

الهجوم[عدل]

تقدم المعارضة[عدل]

في 4 أغسطس 2013، شن ما يقدر ب1،500 إلى 2،000 من المتمردين، 300 منهم من الأجانب،[15] هجوماً من بلدة سلمى التي يسيطر عليها المتمردون إلى داخل محافظة اللاذقية ذات الغالبية العلوية الموالية للحكومة. بدأ الهجوم مع هجوم للمتمردين على 10 قرى علوية في منطقة جبل أكراد الجبلية.[20] كما انتشرت دبابات المتمردين، وأطلقت النار باتجاه القرى. وهرعت سيارات الإسعاف طوال اليوم لنقل مقاتلي الحكومة الجرحى إلى مدينة اللاذقية من خط المواجهة. وفيما يتعلق بخسائر المتمردين، كان من ضمن الذين قتلوا في الهجمات الأولية تونسيين، وليبيين، وسعوديين وأردنيين.[21] في مثيل واحد أثناء القتال، فجر متمرد أجنبي انتحاري سيارته مما أسفر عن مصرع مالا يقل عن 15 رجل ميليشيا من قوات الدفاع الوطني وجنود الجيش.[22] بنهاية اليوم الأول من القتال، كان المتمردون قد استولوا على خمس قرى[23] وأسروا 400 قروي علوي ورجال ميليشيات موالية للحكومة،[24] بينهم رجل الدين بدر غزال الموالي للحكومة. وفر مئات المدنيين العلويين إلى اللاذقية.

في 5 أغسطس 2013 ، تقدم المتمردون إلى ضواحي قرية عرامو العلوية ، على بعد 20 كم من القرداحة ، البلدة الأصلية للرئيس بشار الأسد الذي يحتوي أيضًا على ضريح والد الأسد، حافظ الأسد. كانت قوات المتمردين تستخدم صواريخ مضادة للدبابات تم توريدها حديثًا لإحداث تأثير مدمر ، حيث زعم أحد الناشطين المعارضين أن ثلاث دبابات للجيش دمرت على قمة تل تطل على سلمى.[25] في وقت لاحق، أفيد أن قوات المعارضة استولت على عرامو، إلى جانب قرية أخرى.[26] كما قام المتمردون بمحاولات للتقدم في منطقة جبل التركمان. ومع ذلك ، خلال اليوم الثاني من القتال ، شنت القوات الحكومية هجوما مضادا وتمكنت من استعادة إحدى القرى الخمس التي خسرتها في اليوم السابق ، بيت الشكوحي. جاء الهجوم المضاد مع بدء تعزيزات حكومية جديدة في محاولة لصد المتمردين.[23]

وبينما أشاد بعض المتعاطفين معهم بهجوم المتمردين ، عارض آخرون فتح الجبهة ، حيث أشار أحد الناشطين المعارضين إلى أن المتمردين "لديهم عادة التصعيد دون التحضير بمجرد أن يشعروا بأن لديهم ما يكفي من الأسلحة. لكنهم ليسوا مستعدين ... وستكون استجابة النظام مجنونة."[23] كانت الولايات المتحدة ، الداعم الرئيسي للجيش السوري الحر ، ضد استهداف اللاذقية ، لأنها يمكن أن تثير هجمات انتقامية من قبل العلويين ضد غالبية السكان السنة وتزيد من تدفق اللاجئين. وقال دبلوماسيون أجانب آخرون إن المنطقة الساحلية وقراها الجبلية يمكن أن تكون مسرحا لحمام دم ضد العلويين إذا انتهى الأمر بالمتطرفين الإسلاميين في نهاية المطاف إلى الحصول على اليد العليا.[25]

في 6 أغسطس 2013 ، زعمت مجموعة الناشطين المعارضين المرصد السوري لحقوق الإنسان أن المتمردين اجتاحوا 11 قرية علوية في الأيام الثلاثة السابقة. قلل مصدر أمني من شأن التقرير قائلاً إن قريتين فقط ما زالتا تحت سيطرة المتمردين بعد هجوم مضاد للجيش.[27] كما أفاد المرصد أنه تم تنفيذ عدد من عمليات الإعدام أثناء الهجوم.[28] وبحسب ما ورد استولت قوات المعارضة على أربعة مواقع عسكرية على قمة تل كانت تقصف القرى التي يسيطر عليها المتمردون.

في 9 أغسطس 2013 ، أفاد نشطاء المعارضة أن قادة الجيش السوري الحر أصدروا أوامر إلى كتائبهم في المحافظة لوقف تقدمهم والتراجع عن القرى التي استولوا عليها, والسبب هو أن إمدادات الأسلحة للمتمردين قد توقفت في الساعات السابقة. ومع ذلك ، نفت مصادر بارزة في الجيش السوري الحر إصدار أمر التراجع. وذكر أحد الناشطين المعارضين أن المقاتلين المتمردين رفضوا بالفعل طلب الجيش السوري الحر بالتراجع ، بسبب نقص الأسلحة ، ولجأوا إلى استخدام الذخيرة التي استولوا عليها من القوات الحكومية أثناء القتال.[29] في وقت لاحق من اليوم ، هاجم الجيش السوري ثلاث قرى ، حيث زعمت وسائل الإعلام الحكومية أن الجيش تمكن من استعادة الثلاثة. ومع ذلك ، ذكر النشطاء أن القوات الحكومية تمكنت من استعادة قرية واحدة، قشبة،[30] بينما كان القتال لا يزال مستمراً في القوتين الأخريين. وادعت القوات المتمردة بدورها في مقطع فيديو على الإنترنت أنها تمكنت من الاستيلاء على قرية خراطة ، على بعد ثلاثة كيلومترات جنوب سلمى.[31] ومع ذلك ، تم تأكيد القرية بالفعل على أنها استولت عليها قوات المتمردين في بداية الهجوم قبل أيام.[1] خلال الليل ، ضربت عدة غارات جوية سلمى مما أسفر عن مقتل 20 شخصا. وكان 10 منهم من المقاتلين المتمردين ، من بينهم أربعة أجانب ، و 10 من المدنيين.[32]

بحلول 11 أغسطس، ظهرت تقارير عن عمليات قتل مدنيين جماعية على أيدي قوات المتمردين في القرى العلوية التي تم الاستيلاء عليها ، وكذلك اختطاف مئات آخرين.[33]

الهجوم المضاد للجيش[عدل]

في 16 أغسطس 2013، شن الجيش هجومًا مضادًا، ورد أنه استولى بسرعة على قريتين.[34]

في 18 أغسطس 2013، ادعى الجيش السوري أنه استعاد تسع قرى خلال اليومين الماضيين. وأكد ناشط معارض أن المتمردين فقدوا سبع قرى، لكنه ذكر أنهم تمكنوا من الاستيلاء مرة أخرى على خمس منها.[34] في وقت لاحق ، أقر مرصد حقوق الإنسان بأن الجيش حقق مكاسب واستعاد العديد من القرى العلوية خلال النهار.[35] وأضاف أن الجيش قتل عشرات المقاتلين الأجانب ، بمن فيهم أمير ليبي من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المرتبط بالقاعدة.[36] قصفت القوات الجوية مواقع المتمردين في جبل الأكراد ، حيث ورد أنه تم إسقاط طائرة مقاتلة وأسر المتمردون طيارها.[35]

في 19 أغسطس 2013 ، أفادت وسائل الإعلام الحكومية أن الجيش استعاد جميع المواقع التي يسيطر عليها المتمردون في اللاذقية بعد الاستيلاء على سلسلة جبال النبي إشعيا والمناطق المجاورة في شمال المحافظة. وبحسب مصدر أمني ، فإن المنطقة الوحيدة المتبقية التي يسيطر عليها المتمردون كانت داخل وحول مدينة سلمى ،[37] التي شن المتمردون هجومهم منها. وأكد نشطاء المعارضة أن الجيش استعاد تسع قرى علوية ، لكنهم ذكروا أن القتال لا يزال مستمراً في قريتين أخريين. كما استعادت القوات الحكومية جميع مراكز المراقبة العسكرية التي استولى عليها المتمردون في بداية هجومهم.[38] وأكد فيما بعد أن الجيش استعاد جميع القرى.[2]

انظر أيضًا[عدل]

مراجع[عدل]

  1. أ ب ت ث "Syrian Rebel Forces Set Sights on Latakia"، Al-Monitor، مؤرشف من الأصل في 15 أبريل 2019، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  2. أ ب ت "Syrian rebel fighters guilty of serious abuses, says Human Rights Watch"، CNN، 11 أكتوبر 2013، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  3. أ ب ت HRW: Executions, Unlawful Killings, and Hostage Taking by Opposition Forces in Latakia Countryside نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  4. أ ب ت ث ج ح خ د Inside the battle for Assad's heartland . Abouzeid, Rania. Al-Jazeera. 23 أغسطس 2013. نسخة محفوظة 11 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب ت Сирия Латакия Сопка Дурин. 4 سبتمبر 2013. استرجع 12 أبريل 2016. نسخة محفوظة 02 يناير 2016 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Former Guantanamo detainee killed while leading jihadist group in Syria"، مؤرشف من الأصل في 28 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  7. ^ [1][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ "Facebook"، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  9. ^ [2][وصلة مكسورة] نسخة محفوظة 14 أبريل 2020 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ "Facebook"، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  11. ^ "Syria: Islamists advance towards Assad bastion of Latakia"، The Majalla Magazine، مؤرشف من الأصل في 16 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  12. ^ "استشهاد قائد مركز الدفاع الوطني في طرطوس - طرطوس اليوم"، مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  13. أ ب "Decoder: The Battle for Latakia Begins"، مؤرشف من الأصل في 22 فبراير 2014، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  14. أ ب ت ث ج "Regime Regains Ground on the Coast"، Institute for the Study of War، مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  15. أ ب ت "Latakia offensive inflames Syria's sectarian wounds"، The Daily Star Newspaper - Lebanon، مؤرشف من الأصل في 6 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  16. ^ 60 قتيل (4–5 أغسطس)،[3] قتيل واحد (6 أغسطس)،[4] 4 قتلى (7 أغسطس)،[5] 12 قتيل (8 أغسطس)،[6] 10 قتلى (9 August)،[7] 4 قتلى (10 أغسطس)،[8] 9 قتلى (11 أغسطس)،[9] 10 قتلى (12 أغسطس)،[10] قتيل واحد (13 أغسطس)،[11] مجموع الذي أبلغ عن مقتلهم 107 نسخة محفوظة 07 أكتوبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ 17 [12]–30 [13] نسخة محفوظة 16 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين. قتيل (4 أغسطس)، 5 قتلى (5 أغسطس)،[14] 10 قتلى (7 أغسطس)،[15] 13 قتيل (8 أغسطس)،[16] 9 قتلى (9 أغسطس)،[17] 10 قتلى (10 أغسطس)،[18] 8 قتلى (11 أغسطس)،[19] 5 قتلى (12 أغسطس)،[20] 3 قتلى (14 أغسطس)،[21] 3 قتلى (15 أغسطس)،[22] 12 قتيل (16 أغسطس)،[23] 8 قتلى (17 أغسطس)،[24] 6 قتلى (18 أغسطس)،[25] 5 قتلى (19 أغسطس)،[26]مجموع الذي أبلغ عن مقتلهم 114–127 نسخة محفوظة 04 فبراير 2016 على موقع واي باك مشين.
  18. أ ب "Syrian jihadists move war to Alawite stronghold"، Al-Monitor، مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  19. ^ "Assad's forces push back rebels in Syria's Alawite mountains"، Reuters، مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  20. ^ "Rebels target Assad loyalists in Damascus, Latakia"، The Daily Star Newspaper - Lebanon، مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  21. ^ "Syrian rebels make new push on Assad's Alawite heartland"، Washington Post، مؤرشف من الأصل في 25 أغسطس 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  22. ^ "Final death toll for Sunday 04/08/2013; More than 180 were killed in Syria yesterday."، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  23. أ ب ت "Syrian rebels push advance into Latakia: NGO"، مؤرشف من الأصل في 6 يوليو 2018، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  24. ^ "Syrian rebels take villages in regime's heartland"، مؤرشف من الأصل في 5 أغسطس 2013، اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016.
  25. أ ب "Syrian rebels push into Assad's Alawite mountain stronghold"، Reuters، 05 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  26. ^ "Latakia province 1"، مؤرشف من الأصل في 4 فبراير 2016، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  27. ^ "Syria rebels overrun key Aleppo air base"، GlobalPost، مؤرشف من الأصل في 25 أكتوبر 2014، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  28. ^ "Capture of Syrian Air Base Shows al Qaeda's Increasing Sway"، WSJ، 07 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 1 فبراير 2022، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  29. ^ "Syria: FSA denies withdrawal from Latakia"، مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2015، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  30. ^ "Latakia province 2"، مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2017، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  31. ^ "Assad sends air force to prevent rebel advances in home province"، Reuters، 10 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 7 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  32. ^ "20 dead in air raids in Syria's Latakia province: NGO"، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  33. ^ "Syrian rebels accused of sectarian murders"، Telegraph.co.uk، 11 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 27 يونيو 2022، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  34. أ ب McDonnell, Patrick J. (18 أغسطس 2013)، "Syria claims military successes in Assad's home province"، Los Angeles Times، مؤرشف من الأصل في 19 أغسطس 2013.
  35. أ ب "Latakia province 3"، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  36. ^ "Advancing army kills jihadist emir in Syria's Latakia"، The Daily Star، Dailystar، 18 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 06 سبتمبر 2020، اطلع عليه بتاريخ 18 أغسطس 2013.
  37. ^ "Syrian army recaptures all rebel positions in Latakia"، France 24، 19 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 25 سبتمبر 2021، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.
  38. ^ "Assad's forces push back rebels in Syria's Alawite mountains"، Reuters، 19 أغسطس 2013، مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2020، اطلع عليه بتاريخ 24 أكتوبر 2014.