هجوم حلب (نوفمبر–ديسمبر 2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم حلب (نوفمبر–ديسمبر 2016)
جزء من معركة حلب (الحرب الأهلية السورية) و‌التدخل العسكري الروسي في سوريا
Rif Aleppo2.svg
معلومات عامة
التاريخ 15 نوفمبر – 22 ديسمبر 2016
(شهر واحد و7 أيامٍ)
الموقع حلب، محافظة حلب، سوريا
النتيجة انتصار حاسم للجيش السوري وحلفائه[1]
  • الجيش السوري وحلفائه يستعيدون السيطرة على جميع الأحياء الشرقية والجنوبية من حلب[1][2]
  • 130،000 مدني يفرون من شرق حلب[3][4][5]
المتحاربون
سوريا الجمهورية العربية السورية

 روسيا
 إيران[6]
ميليشيات متحالفة:
Emblem of Liwa Al-Quds.svg لواء القدس[7]
  الحشد الشعبي[8]
لواء فاطميون[7]
لواء زينبيون[8]
حزب الله[7]
كتائب البعث[7]
الحزب السوري القومي الاجتماعي[7]


قوات سوريا الديمقراطية (27–28 نوفمبر)[9]

Fatah Halab operations room.jpg فتح حلب (لغاية 1 ديسمبر)

جيش حلب[10] (منذ 1 ديسمبر)
جبهة فتح الشام[11] (جبهة النصرة سابقا)
دعم مزعوم:[12][13]
 إسرائيل
 الأردن
 المغرب
 السعودية
 تركيا
 الولايات المتحدة
 قطر

القادة
اللواء زيد صالح[14]
(رئيس اللجنة الأمنية في حلب)

العقيد سهيل الحسن[8]
(قائد قوات النمر)
روسيا العقيد روسلان غاليتسكي (ت.م.ب)[15]
(مستشار عسكري وقائد لواء دبابات الحرس الخامس)
Emblem of Liwa Al-Quds.svg محمد السعيد[16]
(قائد لواء القدس)
Emblem of Liwa Al-Quds.svg العقيد محمد رافع [17]
(قائد عمليات لواء القدس)[16]
Emblem of Liwa Al-Quds.svg سامر رافع[17]
(القائد الميداني للواء القدس)

أبو عبد الرحمن نور (ج ح)[18][19]
(القائد الرسمي لجيش حلب)

أبو بشير[19][20]
(قائد جيش حلب)
عمر الحجي [21]
(كبير قادة حركة نور الزنكي)
أبو الحارث الحلبي [21]
(كبير قادة أحرار الشام)
الفاروق أبو بكر[22]
(قائد أحرار الشام)
أبو العبد[23] (قائد "كتيبة أشداء")
صهيب[24]
(قائد جيش الإسلام، انشق)
عزيز خانطوماني [21]
(قائد كتيبة شهداء كرم الجبل)
أحمد بيسان [21]
(قائد كتيبة شهداء كرم الجبل)
أبو عبدو شيخ العشرة (أ.ح)[25]
(قائد فيلق الشام)

الوحدات
القوات المسلحة السورية

وزارة الداخلية السورية

  • القوات الخاصة[7]

القوات المسلحة الروسية

الحشد الشعبي

إيران القوات المسلحة الإيرانية

حزب الله

  • وحدات حزب الله السورية
    • جنود المهدي[8]
    • فوج الإمام الحجة[8]

قوات سوريا الديمقراطية

جيش حلب[20]

جبهة فتح الشام

  • لواء المنتصر بالله
  • "كتيبة أشداء"

جبهة أنصار الدين

القوة
6،000[8]–25،000+ مقاتل[31]
  • 3،000 مقاتل من النجباء[8]
8،000 مقاتل (قبل الهجوم)[32]
  • 3،000 مقاتل[33]
  • 900 مقاتل

1،500–5،000 مقاتل (قرب نهاية الهجوم)[34][35]

  • 500 مقاتل
الخسائر
الجيش السوري وحلفائه:[36][37]
153 قتيل ( 31، 10، إيران 5)، 200+ جريح[38]
الجيش الروسي:
3 قتلى[15]

مقتل 2[39]

398–450 قتيل،[36][40]
340+ جريح[38]
2،200+ أسير[41]

مقتل 607–990+ مدني[42][43]

هجوم حلب (نوفمبر–ديسمبر 2016)، يشار إليه باسمه الرمزي عملية فجر النصر من قبل القوات الحكومية،[44] عملية عسكرية شنتها القوات المسلحة السورية والجماعات المتحالفة معها على الأحياء الخاضعة لسيطرة المعارضة في حلب في شهري تشرين الثاني وكانون الأول من عام 2016 ميلادي.

وقع الهجوم بعد انتهاء وقف الغارات الجوية من قبل روسيا، وقامت القوات المسلحة الروسية مرة أخرى بشن ضربات جوية وصواريخ كروز مكثفة ضد مواقع المعارضة في جميع أنحاء شمال غرب سوريا.[44]

وقد قالت مصادر المعارضة وبعض المنظمات الدولية المستقلة بأن الهجوم الذي تشنه طائرات الحكومة السورية وروسيا أسفر عن مقتل أكتر من 300 شخص،[45] واختناق عشرات، ونزوح آخرين.[متى؟][46]، وقد وصف الهجوم بأنه نقطة تحول محتملة في الحرب الأهلية.[47][48][49]

المقدمة[عدل]

في 15 نوفمبر 2016، أطلقت الفرقاطة الأميرال غريغوروفيتش التابعة للبحرية الروسية صواريخ كروز من طراز كاليبر على مواقع المعارضة في محافظة إدلب وأهداف المعارضة و‌داعش في محافظة حمص، وأجزاء خاضعة لسيطرة المعارضة من حلب نفسها حسبما أفيد، وهو ما نفته روسيا. كما أجرت طائرات سوخوي سو-33 منطلقة من حاملة الطائرات الروسية الأميرال كوزنيتسوف ضربات جوية في جميع أنحاء شمال غرب وغرب سوريا، بما في ذلك الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة من حلب.[50] في اليوم نفسه، قامت القوات المسلحة السورية والميليشيات المتحالفة معها بالاستعدادات النهائية لهجوم واسع النطاق في شرق مدينة حلب.[51]

الهجوم[عدل]

يعزى انهيار الخطوط الأمامية للمعارضة إلى الحجم الكثيف للقصف، شدة القتال، عدد القتلى والجرحى، والافتقار إلى مستشفيات.[52] حاول المئات من المدنيين الاستفادة من انهيار المعارضة بالخروج إلى المناطق الأمنة،[53] مع تزايد عدد المدنيين الذي أخلوا إلى ما يقرب من 10،000 خلال النهار.[54]

في المساء، كانت 500 متر فقط تفصل الجيش عن اغلاق الفجوة بين الأجزاء الشمالية الشرقية والجنوبية الشرقية من المدينة. عند هذه النقطة، كانت المسافة المتبقية قد أصبحت بالفعل تحت سيطرة نيران الجيش.[55] وبالإضافة إلى ذلك، أكمل الجيش سيطرته على الهلك الفوقاني، الهلك التحتاني وبستان الباشا، بدعم كردي، في حين أن حي الإنذارات الشمالي الشرقي قد تم السيطرة عليه أيضًا.[56][57][58] استسلم 36 معارضًأ على الأقل للجيش خلال تقدماته،[59] في حين أن عددًا منهم وفق ما أفيد قد انشق وانضم إلى قوات سوريا الديمقراطية ذات القيادة الكردية.[60]

اعتبارًا من 28 نوفمبر، كان الجزء الشمالي الشرقي بأكمله من حلب قد سقط.[9] في وقت مبكر من اليوم، فرض الجيش سيطرته على الحيدرية.[9][61] بعد ساعتين، استولت القوات الحكومية على الصاخور كذلك،[9][62][63] مما جعل الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة الشيخ خضر والشيخ فارس مطوقة.[64] بعد فترة وجيزة، تمت السيطرة على الشيخ خضر أيضًا من قبل الجيش، إلى جانب أجزاء من الشيخ فارس. تم السيطرة على ما تبقى من الشيخ فارس من قبل القوات الكردية، الذين تأكدت سيطرتهم على أجزاء من الهلك، بستان الباشا،[9] بعيدين وكذلك عين التل[65] بعد التقدم من حي الشيخ مقصود الشمالي الخاضع للسيطرة الكردية. وقد وصف الوضع العام بأنه "أكبر هزيمة للمعارضة في حلب منذ عام 2012"،[63] حيث يتم كسر حالة من الجمود استمرت لمدة أربع سنوات في المدينة.[66]

في 4 ديسمبر، بدأ السكان العودة إلى هنانو.[67]

في 11 ديسمبر كان الجيش السوري قد سيطر على مناطق جديدة منها كرم الدعدع، ولم يتبقى سوى مناطق بستان القصر والكلاسة والسكري وما حولها إضافة إلى ما تبقى من حي صلاح الدين.

المرحلة النهائية[عدل]

بداية النهاية[عدل]

في 7 ديسمبر، واصل الجيش هجومه الواسع النطاق، مؤمنًا الشيخ لطفي، بينما سيطر أيضًا على أحياء المرجة، باب النيرب،[68][69][70] المعادي، الصالحين.[69][71] وفي اليوم التالي، بدأ الجيش مرحلته الأخيرة من الهجوم، مع هجوم جديد علي الشيخ سعيد، بينما يستعد أيضًا لاقتحام منطقه السكري.[72] وخلال النهار، تقدم في منطقة الشيخ سعيد.[73]

في نهاية 8 ديسمبر، أوقف الجيش السوري هجومه بغية إجلاء حوالي 8،000 مدني من المنطقة.[74] وذكر المسؤولون الروس أنه تم اجلاء 10،500 إجمالًا، بينما ذكرت الأمم المتحدة ان المعارضين كانوا يمنعون الناس من الرحيل.[73][75][76] ومع ذلك، وعلى الرغم من الوقفة الإنسانية المعلن عنها، في اليوم التالي، كانت هناك تقارير متضاربة، مع ذكر البعض أن القتال كان مستمرًا،[73][76] بينما ذكر آخرون أن الهجوم الحكومي استؤنف بعد انقطاع قصير.[77] في 10 ديسمبر، أبلغ المسؤولون الروس أن ما يصل إلى 50،000 شخص تم إجلاؤهم على مدى اليومين الماضيين، بينما زعموا أيضًا أن أكثر من 1،200 من مقاتلي المعارضة المسلحة استسلموا.[78] وأفيد أن أحد الأسباب المحتملة الأخرى لوقف تقدم الجيش هو هجوم داعش المتزامن ضد تدمر، الذي حول القوات للدفاع عن المدينة بعيدًا عن حلب.[79]

وقف إطلاق النار والإجلاء[عدل]

في 13 ديسمبر تم التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار برعاية روسيا وتركيا في وقت لاحق، ووافقت فصائل المعارضة بموجبه على الانسحاب من ما تبقى تحت سيطرتها. وبموجب شروط الاتفاق، تم تنفيذ وقف القصف على المناطق التي تسيطر عليها المعارضة، بينما توقفت الاشتباكات البرية في المساء، وبعد ذلك سيتم الإجلاء المدني الأول. سيتم عندئذ إخلاء جميع المعارضين المتبقين، إلى جانب أفراد أسرهم، وعدد من المقاتلين الأجانب في الساعة الخامسة صباحًا ت.ش.أ في اليوم التالي.[80][81][82] سيتم إجلاء المعارضين من قبل الجيش إلى ضواحي حلب الغربية، وبعد ذلك سيكملون بأنفسهم إلى محافظة إدلب.[83] وذكر مسؤول بالحكومة التركية أنه بعد نقل المعارضين المعتدلين إلى إدلب، فأنه سيسمح لهم بالانضمام إلى سائر المعارضين الذين يقاتلون ضد داعش في عملية درع الفرات.[84][85] في المساء، فيتالي تشوركين، الممثل الدائم لروسيا لدى الأمم المتحدة، والفاروق، زعيم أحرار الشام، أكدا على حد سواء أن جميع العمليات العسكرية قد توقفت. وأفاد تشوركين أن الجيش السوري يسيطر على المدينة بالكامل، بينما حذر الفاروق المعارضون أن يكونوا مستعدون في حالة حدوث أي خرق.[84][86][87]

وقد تأجل الإجلاء، الذي كان سيبدأ في الساعة الخامسة من صباح يوم 14 ديسمبر، دون أن يقدم أي سبب واعتبارًا من الساعة 6:15 صباحًا، لم يتم إجلاء أحد، ولم ينقل أي من الحافلات إلى الأحياء الشرقية.[88] بعضها دخل لفترة وجيزة في الليلة السابقة، ولكنها عادت فارغة.[89] وذكر مصدر موالي للحكومة أن إطلاق نار متفرق من مناطق المعارضة قبل موعد المغادرة تسبب في قلق العديد من الجنود من أن الاتفاق قد يفشل وذكر ضابط عسكري أن إجلاء المعارضين والمدنيين قد أرجئ إلى أجل غير مسمى بسبب سوء الاتصالات والنزاعات الداخلية بين المعارضين.[90] على النقيض من ذلك، اتهم مسؤول من المعارضة ميليشيات شيعية موالية للحكومة بعرقلة عملية الإجلاء.[89] وذكرت الأنباء أن إيران أرادت إجلاء متزامن للجرحى من قريتين محاصرتين من قبل المعارضين في محافظة إدلب، والذي رفضه المعارضون. وذكرت إحدى المحطات الموالية للمعارضة أن عملية الإجلاء قد تتأخر حتى اليوم التالي. ولكن سرعان ما اندلعت الضربات الجوية، الاشتباكات والقصف الجوي،[91] مما يجعل وقف إطلاق النار قد خرق.[92] واتهم الجيش الروسي المعارضين بخرق وقف إطلاق النار، مشيرا إلى أنه على الرغم من أن الجيش قد تقيد به، فإن المعارضين أطلقوا النار على قافلة كانت يقصد منها الإجلاء،[93] بينما اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجيش السوري بخرقه.[94] وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن وجود 250 من المعارضين غير السوريين الذين أرادت الحكومة السورية احتجازهم للاستجواب، كان أيضا سببا وراء انهيار الاتفاق.[95]

فيما بعد، أفيد أن أراضي المعارضين تقلصت إلى 2.5 كم² فقط، بعد أن اجتاز الجيش النهر واستولى على ما لا يقل عن نصف حي السكري.[96][97] خلال القتال، شن المعارضون هجوما ضد القوات الموالية للحكومة باستخدام سيارات مفخخة انتحارية.[98] وفي المساء، تم التوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار، حيث من المقرر أن تبدأ عمليات الإجلاء في وقت مبكر من 15 ديسمبر، من كل من حلب وقريتي الفوعة و‌كفريا المحاصرتين من قبل المعارضين. وأكد مسؤولان معارضين ومسؤول موالي للحكومة وقف إطلاق النار والإجلاء من حلب، ولكن كان هناك تباينات حول الذين سيتم إجلاؤهم من القريتين، حيث ذكر المعارضون أنه لن يتم نقل سوى الجرحى، بينما ذكر المسؤول الموالي للحكومة أن حوالي 15،000 شخص سينقلوا. بيد أن، الوحدة الإعلامية لحزب الله نفت في قت لاحق هذه التقارير، مشيرة إلى أن المفاوضات كانت تشهد تعقيدات كبيرة بسبب التوتر والعمليات على الخطوط الأمامية.[99]

وتم إحياء وقف إطلاق النار خلال الساعات الأولى من يوم 15 ديسمبر،[100][101][102] ويقال أن المعارضين سيؤخذون إلى خان طومان.[103] وذكرت وزارة الدفاع الروسية أن الجنود الروس سيقودون إجلاء المعارضين مع ضمان الحكومة السورية لسلامتهم، بينما ستساعد اللجنة الدولية للصليب الأحمر في نقل المعارضين الجرحى.[104][105] وذكر يان إيغلاند مستشار الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في سوريا، أن المرضى والجرحى من بينهم الأيتام سيتم إجلائهم أولا، ويليهم الأشخاص المعرضين للخطر، ومن ثم المعارضين.[106]

وسرعان ما بدأ الإجلاء،[107] وحوالي الظهيرة، وصلت الموجة الأولى من المرحلين إلى الأراضي التي يسيطر عليها المعارضون في غرب حلب.[108][109] وتم إجلاء حوالي 1،000 شخص من بينهم 300 طفل و28 جريحًا في القافلة الأولى.[110][111] وخلال عمليه الإجلاء، أفيد بأن الميليشيات الموالية للحكومة أطلقت النار على سيارات الإسعاف التي كانت تقل المدنيين عندما غادرت شرق حلب. وذكر تقرير واحد أن شخصًا واحدًا لقي مصرعه وأصيب أربعة آخرون بينما قال آخر أن ثلاثة أشخاص فقط أصيبوا بجراح. وذكر التلفزيون الرسمي السوري أن القافلة قد أخلت أيضا المقاتلين المعارضين، بينما سيتم إجلاء المقاتلين بعد القافلة الأولى أو الثانية وفقا لما ذكره كبير مفاوضي المعارضين.[112][113][114] وفي الوقت نفسه، أفيد أن عمليات الإجلاء بدأت أيضًا في الفوعة وكفريا.[113] ومع اقتراب الانسحاب، أحرق المعارضون مراكز قيادتهم ومستودعاتهم وعرباتهم،[115] بينما ذكر الجنرال الروسي الكبير فيكتور بوزنيخير أن الجيش السوري أوشك على الانتهاء من عملياته في حلب.[116] في وقت لاحق من اليوم، غادرت القافلة الثانية والثالثة، وكانت القافلة الثانية تجلي 1،198 شخصا.[106][117] ذكر مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستافان دي ميستورا أن حوالي 50،000 شخص كان لا يزال يتعين إجلاؤهم، من بينهم 40،000 من المدنيين الذين سيتوجهون إلى غرب حلب، بينما سوف يؤخذ 1،500–5،000 معارض وأسرهم إلى إدلب.[118]

وبحلول صباح 16 ديسمبر، تم إجلاء ما يتراوح بين 8،000 و8،500 شخص إجمالا، بمن فيهم زهاء 3،000 مقاتل وأكثر من 300 جريح،[119][120] في سبع أو ثماني قوافل.[121] كما وصل ما يقرب من 200 من المرضى الذين تم إجلاؤهم إلى الجزء الذي تسيطر عليه الحكومة في حلب.[119] بيد أنه، خلال النهار علقت عملية الإجلاء مرة أخرى حيث اتهمت الحكومة السورية المعارضين بخرق الاتفاق. ووفقا لتقرير واحد، أطلق المعارضون النار على المركبات التي كانت يقصد بها الإجلاء.[122] وذكرت تقارير أخرى أنه تم تعليقها بسبب رفض المعارضين السماح بإجلاء الجرحى من الفوعة وكفريا،[120][123] مما دفع المتظاهرين لعرقلة الطريق المستخدمة للإجلاء في حلب، مطالبين بالإخلاء من القريتين.[124][125] وذكر تقرير آخر أنها أوقفت بسبب محاولة المعارضين المغادرة مع الأسرى وتهريب الأسلحة.[119] وفي وقت لاحق، استؤنف القتال العنيف،[126] وأفيد أن القوات الحكومية تتقدم في حيين.[127] وفي الوقت نفسه زعمت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري أتم العملية للسيطرة على حلب وقضى على آخر جيوب المقاومة.[128] كما ادعت في وقت لاحق أن عملية الإجلاء قد اكتملت، مع إجلاء جميع المدنيين و3،400 معارض معتدل شكلوا الجزء الأكبر من القوة القتالية للمعارضين.[129]

في 17 ديسمبر، ادعى مسؤولون من الحكومة و‌جيش الفتح أن عمليات الإجلاء ستستأنف قريبا كما تم التوصل إلى اتفاق جديد، والذي يسمح أيضا بإخلاء الجرحى من منطقتين غرب دمشق قرب الحدود اللبنانية. ومع ذلك، لم يجر أي إخلاء حتى نهاية اليوم.[130][131] وجرت اشتباكات أيضا خلال اليوم.[132]

تم التوصل إلى اتفاق آخر في 18 ديسمبر، مما يسمح أيضا بالإجلاء من مضايا و‌الزبداني. مع ذلك تمت مهاجمة وإحراق 5 حافلات في طريقها إلى الفوعة وكفريا من قبل القوات المسلحة المعارضة.[133] واستؤنف الإجلاء في وقت لاحق من اليوم.[134] وعلق بعد ذلك مرة أخرى بسبب الهجوم الذي وقع في وقت سابق على الحافلات، ولكن سمح لقافلة تقل مدنيين بمغادرة حلب.[135][136]

في 19 ديسمبر وافق مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بالإجماع على اعتماد القرار رقم 2328 القاضي بمراقبة الإخلاء وتقديم التقرير عن حالة المدنيين.[137] ذكر الصليب الأحمر أنه تمّ اجلاء 15،000 شخص بحلول نهاية اليوم، ليصل العدد الإجمالي إلى 25،000.[138] ومع ذلك، شك المرصد السوري لحقوق الإنسان في رقم الصليب الأحمر الدولي، وذكر أنه بحلول 20 ديسمبر، تم اجلاء 16200 شخص، بما في ذلك عدة آلاف من المعارضين، في حين بين 2000 و 3000 لا يزال بقوا هناك.[139]

في 20 ديسمبر حذر الجيش السوري المعارضين أنه سيدخل الأراضي التي كانت في حوزتهم اليوم في وقت لاحق، وقال لجميعهم أن يتركوا شرقي حلب.[140]

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، مساء الأربعاء 21 ديسمبر، عن إجلاء جميع الجرحى والمرضى من الأحياء الشرقية في مدينة حلب وحسب المصادر وصلت 4 حافلات وسيارتي إسعاف تابعتين للهلال الأحمر السوري تقل جرحى ومرضى ونساء وأطفالا من بلدتي كفريا والفوعة، الواقعتين في محافظة إدلب.[141] وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أنه لا تزال هناك 4 حافلات على الأقل يُنتظر وصولها إلى مناطق سيطرة قوات النظام في حلب.[142]

حيث أنه كان من المقرر وصول 8 حافلات تنقل عشرات الحالات الإنسانية والعائلات، من بلدتي كفريا والفوعة إلى حلب، بالتزامن مع إخراج 62 حافلة تقل المئات من المسلحين وعائلاتهم إلى ريف حلب الجنوبي الغربي.[141] وقالت بي بي سي نقلا عن وكالة الأنباء السورية، إن قافلة الشاحنات مُنعت من دخول بلدتي الفوعة وكفريا، بسبب "خلافات داخل الجماعات الإرهابية" ولم يتم إجلاء إلا 750 شخصا من البلدتين.[143] تم إجلاء أكثر من 34،000 شخص من بينهم أكثر من 4،000 معارض صباح يوم 22 ديسمبر وفقا لبيان أدلى به الصليب الأحمر.[144]

انتهاء العمليات[عدل]

مساء يوم الخميس 22 ديسمبر، أعلن الناطق باسم القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية في بيان متلفز «السيطرة على كامل مدينة حلب»، وأتى الإعلان بعد دقائق من خروج آخر مسلحي الأحياء الشرقية وعوائلهم من الجيب الأخير، في الأحياء الشرقية، والتي كانت تحت سيطرتهم. وأكّد البيان أن «هذا الانتصار يشكل تحولاً استراتيجياً ومنعطفاً هاماً في الحرب على الإرهاب من جهة، وضربة قاصمة للمشروع الإرهابي وداعميه من جهة أخرى»، مضيفاً أنه «يؤكّد قدرة الجيش وحلفائه على حسم المعركة مع التنظيمات الإرهابية، ويؤسّس لانطلاق مرحلة جديدة لدحر الإرهاب من جميع الأراضي السورية».[145]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. أ ب After more than 1600 days and the death of about 21500 civilians… Bashar al-Assad’s regime forces regain control of Aleppo city with the support of its loyal parties نسخة محفوظة 17 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ "Final phase of evacuations from rebel-held eastern Aleppo underway". Sky News. 21 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. 
  3. ^ "Syria army takes Aleppo district, battle in 'final phase'". 12 December 2016. 
  4. ^ "'Eerie silence': RT 360 video shows devastated Aleppo neighborhood". RT. 13 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. 
  5. ^ "What comes next in Aleppo?". Al-Masdar News. 18 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 22 ديسمبر 2016. 
  6. أ ب "IRGC's Commander & Hezbollah media activist Killed in battles of #Aleppo". El-Dorar Al-Shamia. 3 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  7. أ ب ت ث ج ح خ د Chris Tomson (25 November 2016). "Syrian Army goes all in on Aleppo as more reinforcements pour into the city – Map update". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2016. 
  8. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص ض Amir Toumaj (9 December 2016). "Array of pro-Syrian government forces advances in Aleppo". Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 09 ديسمبر 2016. 
  9. أ ب ت ث ج مدينة حلب تشهد خروج كامل القسم الشمالي من أحياء حلب الشرقية عن سيطرة الفصائل
  10. ^ "Besieged Aleppo rebels unite under new Jaish Halab banner". Al-Masdar News. 1 December 2016. 
  11. ^ "Aleppo battle ends as Syria rebel deal reached". BBC News. 13 December 2016. – "[UN envoy Staffan de Mistura] said there were approximately 1,500 rebel fighters, about 30% of whom were from the jihadist group formerly known as the al-Nusra Front." نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Ivan Yakovlev (20 December 2016). "In video: Syrian ambassador to the UN discloses names of foreign intelligence agents remaining in east Aleppo". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016. 
  13. ^ "Officers trapped in Aleppo names unveiled". ANHA. 18 December 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 ديسمبر 2016. 
  14. ^ Szakola، Albin (22 September 2016). "Aleppo will be secured "very soon": regime figure". NOW. اطلع عليه بتاريخ 23 سبتمبر 2016. 
  15. أ ب ت "Russian military adviser dies after 'opposition' shelling in Aleppo – MoD". تمت أرشفته من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  16. أ ب "Russian influence evident in Palestinian militia in Syria - FDD's Long War Journal". اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  17. أ ب Chris Tomson (28 November 2016). "Senior Palestinian paramilitary commander killed by rebel forces in Aleppo". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  18. ^ سرکرده گروهک «ارتش حلب» در درگیری‌های امروز این شهر زخمی شد نسخة محفوظة 01 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  19. أ ب "Aleppo factions disband and form an army uniform". Al-Jazeera. 1 December 2016. 
  20. أ ب "Commander of the "leadership of Aleppo" to Qassioun: New Ckellna includes all factions in the city". Qasioun. 14 November 2016. 
  21. أ ب ت ث ج ح Fadel، Leith (23 November 2016). "Four high-ranking jihadist commanders killed in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 23 نوفمبر 2016. 
  22. ^ "Battle for Aleppo escalates, U.N. sees 'bleak moment'". Reuters. 18 November 2016. 
  23. ^ "New Prince of armed factions in Aleppo and the beginning of the resultant mishaps". Al-Hadath News. 9 December 2016. 
  24. أ ب Zen Adra (4 December 2016). "Rebel forces in Aleppo arrest militants willing to surrender". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2016. 
  25. ^ ""Fatah al-Sham" attacking the headquarters in Aleppo, arrest leader of "Legion Sham"". Enab Baladi. 4 December 2016. 
  26. أ ب "Syrian Army advances deep inside Bustan Al-Basha District of east Aleppo". Al-Masdar News. 19 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 20 نوفمبر 2016. 
  27. ^ Fadel، Leith (25 November 2016). "Syrian Army advancing at several axes in east Aleppo: map". تمت أرشفته من الأصل في 27 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  28. ^ R&U Vid (8 December 2016). "Reports from Aleppo - December 8th 2016" – عبر YouTube. 
  29. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (23 May 2016). "The Local Defence Forces: Regime Auxiliary Forces in Aleppo". Syria Comment. 
  30. ^ "Thomas van Linge on Twitter". 
  31. ^ "The Inside Source on Twitter". 
  32. ^ "Aleppo's Jabhat Fateh al-Sham fighters far fewer than U.N. says - sources". 
  33. ^ Besheer، Margaret. "Rebels: Aleppo Evacuation Deal Reached With Syrian Regime". 
  34. ^ "Syria conflict: Fierce fighting halts Aleppo evacuation". 14 December 2016 – عبر www.bbc.com. 
  35. ^ مدينة حلب تشهد استمرار القصف مع تراجع وتيرة الاشتباكات بعد تقدم قوات النظام في أجزاء جديدة من المربع المتبقي تحت سيطرة الفصائل
  36. أ ب Continued attempts by regime forces to take full control in eastern Aleppo leading to the death of dozens نسخة محفوظة 08 سبتمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  37. ^ [1][2]
    [3][4]
    [5][6]
    [7][8] نسخة محفوظة 29 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  38. أ ب "Syrian Army Set for Victory in Aleppo". 
  39. ^ شهداء وجرحى في قصف متجدد على حلب الشرقية وسقوط قذائف على مناطق في حي الشيخ مقصود
  40. ^ "Syrian Rebellion Obs on Twitter". 
  41. ^ "Syrian general says Aleppo offensive in final stages". 12 December 2016. تمت أرشفته من الأصل في 30 نوفمبر 2017 – عبر Reuters. 
  42. ^ "Efforts to save evacuation deal for battered Aleppo". 
  43. ^ "Fresh airstrikes kill 31 civilians in Syria's Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 12 ديسمبر 2016. 
  44. أ ب "Syria: Russia starts large-scale offensive against jihadist militias". 15 نوفمبر 2016. 
  45. ^ السورية توثق مقتل أكثر من 300 شخص في الغارات الروسية على حلب نسخة محفوظة 20 ديسمبر 2016 على موقع واي باك مشين.
  46. ^ الجزيرة نت (2016). "غارات سورية تقتل 25 نازحا في حلب". الجزيرة.نت. 
  47. ^ "Syria's long, brutal civil war may be reaching turning point". 
  48. ^ "Syria: Is the multi-sided conflict at a turning point?". 5 December 2016. 
  49. ^ "A domino effect in Aleppo regime victory?". 9 December 2016. 
  50. ^ "Syria conflict: Air strikes resume on rebel-held Aleppo". BBC. 16 نوفمبر 2016. 
  51. ^ "Final preparations made for largest Syrian Army offensive in Aleppo". Al-Masdar News. 16 نوفمبر 2016. 
  52. ^ "Syrian army captures part of rebel-held east Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 27 نوفمبر 2016. 
  53. ^ "The Inside Source on Twitter". اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  54. ^ "Nearly 10,000 civilians flee east Aleppo: monitor". 27 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  55. ^ “”بالصوت والصورة” وصول آلاف النازحين إلى حي الشيخ مقصود وقوات النظام تقسم نارياً أحياء حلب الشرقية إلى قسمين جنوبي وشمالي
  56. ^ "Syria forces retake 6 Aleppo rebel areas, civilians flee". AFP. 28 November 2016. تمت أرشفته من الأصل في 19 أكتوبر 2017. 
  57. ^ Charkatli، Izat (27 November 2016). "Map Update: Syrian Army, Kurds continue steamrolling in east Aleppo as rebels mass retreat". اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  58. ^ 10 killed in the 13th day of bombardment on Aleppo نسخة محفوظة 27 يناير 2018 على موقع واي باك مشين.
  59. ^ "The Inside Source on Twitter". اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  60. ^ "Hassan Ridha on Twitter". اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  61. ^ Fadel، Leith (28 November 2016). "Syrian Army captures strategic east Aleppo neighborhood". اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  62. ^ Fadel، Leith (28 November 2016). "Syrian Army keeps rolling in east Aleppo as Sakour District declared under government control". اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  63. أ ب "Syrian army seizes key Aleppo area from rebels: Observatory". 28 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  64. ^ "BREAKING: Northern Aleppo Fell into Hands of the Syrian Army". 28 November 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 نوفمبر 2016. 
  65. ^ "ANALYSIS: The Kurdish 'frenemies' aiding Assad in Aleppo". 
  66. ^ Abdulrahim، Raja (28 November 2016). "Syria Seizes Parts of Aleppo From Rebels" – عبر Wall Street Journal. 
  67. ^ Tom Perry (4 December 2016). "Rebels tell U.S. they won't leave Aleppo; army sees operation over in weeks". Reuters. تمت أرشفته من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 ديسمبر 2016. 
  68. ^ Fadel، Leith (7 December 2016). "Syrian Army seizes large parts of east Aleppo after militant collapse". اطلع عليه بتاريخ 07 ديسمبر 2016. 
  69. أ ب مزيد من التقدم لقوات النظام في حلب الشرقية مدعماً بغطاء من القصف المكثف والعنيف
  70. ^ "The Inside Source on Twitter". 
  71. ^ Charkatli، Izat (7 December 2016). "Map Update: Syrian Army captures 85% of east Aleppo, on verge of total military victory". 
  72. ^ Fadel، Leith (8 December 2016). "Syrian Army begins last stage of east Aleppo offensive". 
  73. أ ب ت "Syrian government forces press attack in east Aleppo". 10 December 2016 – عبر Reuters. 
  74. ^ "Russia says Syria army halts Aleppo attacks as rebels cornered". ديلي ميل. 8 ديسمبر 2016. تمت أرشفته من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2016. 
  75. ^ "Aleppo battle: UN says hundreds of men missing". بي بي سي نيوز. 9 ديسمبر 2016. تمت أرشفته من الأصل في 9 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2016. 
  76. أ ب "Russia Says Aleppo Combat Has Ceased; Residents Disagree". The New York Times. 9 ديسمبر 2016. 
  77. ^ "Aleppo battle: Shelling resumes after humanitarian pause". 9 December 2016 – عبر www.bbc.com. 
  78. ^ "Russian Reconciliation Center evacuated 50,000 civilians from E. Aleppo in past 2 days – MoD". 
  79. ^ "Syria conflict: Aleppo rebels 'stem army advance'". BBC. 11 ديسمبر 2016. تمت أرشفته من الأصل في 14 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 ديسمبر 2016. 
  80. ^ "Syrian rebels say Aleppo truce deal struck, to take effect shortly". 13 December 2016 – عبر Reuters. 
  81. ^ "Syria rebels reach evacuation deal with government". 
  82. ^ "Battle of Aleppo ends after years of bloodshed with rebel withdrawal". 13 December 2016 – عبر Reuters. 
  83. ^ Fadel، Leith (13 December 2016). "Militants to surrender all of east Aleppo: map". 
  84. أ ب "Deal reached for evacuation of civilians from Aleppo after Turkey's mediation". 
  85. ^ Shaheen، Kareem (13 December 2016). "Aleppo residents await evacuation after ceasefire deal offers hope of survival" – عبر The Guardian. 
  86. ^ "Russia says fighting in Aleppo over as UN decries 'worst humanitarian tragedy of the 21st century'". 13 December 2016. 
  87. ^ "Cease-fire deal reached in Aleppo amid 'complete meltdown of humanity'". 
  88. ^ "Syrian Observatory: Aleppo evacuation delayed, not clear why". 14 December 2016 – عبر Reuters. 
  89. أ ب "Syria rebels and civilians 'obstructed' by pro-Assad Shiite militias from leaving Aleppo". 
  90. ^ "Evacuation of jihadist forces delayed in east Aleppo". Al-Masdar News. 
  91. ^ "Aleppo hit by air strikes and shelling as evacuation stalls". Reuters. 
  92. ^ "Aleppo: Ceasefire broken as evacuation of civilians delayed". CNN. 
  93. ^ "Russia says Syrian troops retake Aleppo district". Ynetnews. 
  94. ^ "Aleppo battle: Raids on Syria city 'likely a war crime' UN says". BBC. 14 December 2016 – عبر www.bbc.com. 
  95. ^ "Aleppo Evacuation Effort Restarts, and Assad Calls It History in the Making". The New York Times. 15 December 2016. 
  96. ^ "Syrian army wards off breakthrough attempt by militants in Aleppo". GEOPOLMonitor. 14 December 2016. 
  97. ^ "Syrian government forces make new advance in Aleppo: Syrian Observatory". Reuters. 14 December 2016. 
  98. ^ "Aleppo assault likely a war crime, says U.N. as evacuation stalls". Reuters. 
  99. ^ "Syrian rebels say Aleppo deal back on track, but Hezbollah unit cites 'big complications'". Reuters. 14 December 2016. 
  100. ^ "All set for Syria rebels, civilians to start leaving Aleppo". 15 December 2016. 
  101. ^ "Cease-fire once again reached in Syria's Aleppo". Anadolu Agency. 15 December 2016. 
  102. ^ "Guns fall silent in Aleppo with evacuation due to start". Reuters. 15 December 2016. 
  103. ^ "Preparations begun to take Aleppo fighters to Khan Touman: Hezbollah military media". Reuters. 
  104. ^ "Russian soldiers preparing to lead rebels out of Aleppo - defence ministry". Reuters. 
  105. ^ "Russia says Red Cross to help with Aleppo evacuation". Reuters. 
  106. أ ب Shaheen، Kareem (15 December 2016). "Hundreds leave besieged east Aleppo on first day of evacuation" – عبر The Guardian. 
  107. ^ "Syrian official says operation begins to evacuate eastern Aleppo". Reuters. 
  108. ^ Operation to evacuate people from Aleppo begins – as it happened نسخة محفوظة 02 فبراير 2018 على موقع واي باك مشين.
  109. ^ The first group arrives from factions’ controlled square in Aleppo to the western countryside نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  110. ^ "Aleppo rebel evacuation under way after ceasefire deal". Reuters. 
  111. ^ "First Civilians Evacuated From East Aleppo". ABC News. 
  112. ^ "Aleppo: First convoy carrying injured leaves rebel-held areas in city". Eagle Radio. 
  113. أ ب "Evacuation of east Aleppo under way during ceasefire". Al-Jazeera. 
  114. ^ "Reuters witness: evacuation begins from rebel-held Aleppo area". Reuters. 
  115. ^ Rebels burn their properties before leaving eastern Aleppo نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  116. ^ "Russia says Syrian army is wrapping up operations in Aleppo". 15 December 2016 – عبر Reuters. 
  117. ^ The third group of Aleppo’s besieged people gets out to Aleppo’s countryside within the Turkish – Russian agreement framework نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  118. ^ "U.N. Syria envoy says rebel city Idlib risks Aleppo fate if no peace talks". 16 December 2016 – عبر Reuters. 
  119. أ ب ت "Aleppo evacuation suspended amid dispute over villages". 16 December 2016 – عبر Reuters. 
  120. أ ب Shaheen، Kareem (16 December 2016). "Aleppo evacuation suspended as al-Qaida-linked rebels obstruct deal" – عبر The Guardian. 
  121. ^ Thousands of people leave eastern Aleppo نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  122. ^ "The Latest: Russia claims Aleppo evacuations are 'completed'". 16 December 2016. 
  123. ^ "Syria suspends Aleppo evacuations, blaming rebels". 16 December 2016 – عبر www.bbc.com. 
  124. ^ "Hezbollah-run media outlet: protesters block road used for Aleppo evacuations". 16 December 2016 – عبر Reuters. 
  125. ^ "The Inside Source on Twitter". 
  126. ^ [9][10] نسخة محفوظة 09 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  127. ^ "Hassan Ridha on Twitter". 
  128. ^ "Assad forces have completed Aleppo 'liberation', Russia claims". Sky News. 
  129. ^ "Russia says takeover of east Aleppo facilitates Syria peace deal". Reuters. 
  130. ^ "Thousands of Aleppo residents in limbo as transport fails to arrive". The Guardian. 
  131. ^ "Syria government, rebels working to secure Aleppo evacuation deal". Reuters. 
  132. ^ "Fighters retaliate for the tenth convoy attack the regime forces in Aleppo city, and tens of buses are preparing to start heading towards Al-Fu'ah, Kafriya and Madaya simultaneously". 
  133. ^ "Syrian rebels, pro-government forces reach deal to evacuate Aleppo, Shi'ite villages". Reuters. 18 December 2016. 
  134. ^ "Aleppo evacuation resumes after Syrian rebels, pro-government forces reach deal". Reuters. 18 December 2016. 
  135. ^ "Syrian Observatory: Villages, Aleppo evacuations postponed until further notice". Reuters. 18 December 2016. 
  136. ^ "Gunmen burn buses, Aleppo convoy goes through". Reuters. 18 December 2016. 
  137. ^ "U.N. Will Send Monitors to Aleppo, as Evacuations Resume". New York Times. 19 December 2016. 
  138. ^ "ICRC says total of 25,000 evacuated from Aleppo". Reuters. 20 December 2016. 
  139. ^ Tens of buses enter the factions’ square to transfer hundreds of fighters; the displacement operation of Aleppo city is almost finished نسخة محفوظة 10 أكتوبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  140. ^ "Aleppo evacuation: Syrian army warns rebels to leave". BBC. 20 December 2016. 
  141. أ ب "الصليب الأحمر: إجلاء جميع الجرحى والمرضى من شرق حلب". روسيا اليوم العربية. 21 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2016. 
  142. ^ "وصول دفعة من حافلات الفوعة وكفريا الثمانية المحتجزة في ريف حلب إلى مناطق سيطرة النظام بعد خروج دفعة حافلات من مربع الفصائل بحلب". المرصد السوري لحقوق الإنسان. 21 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2016. 
  143. ^ "الحرب في سوريا: استئناف المرحلة الأخيرة لعملية الإجلاء من شرق حلب". بي بي سي. 21 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 ديسمبر 2016. 
  144. ^ "Over 4,000 Fighters Flee Aleppo Overnight; Thousands Of Syrians Still Await Evacuation". Reuters. Huffington Post. 22 December 2016. 
  145. ^ "الجيش: حلب خالية من المسلحين". الأخبار. اطلع عليه بتاريخ 24 ديسمبر 2016.