هجوم حلب (يوليو–أغسطس 2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم حلب (يوليو–أغسطس 2016)
جزء من حملة حلب 2016، معركة حلب (2012–الآن) و‌الحرب الأهلية السورية
Rif Aleppo2.svg
خريطة معركة حلب خلال أغسطس 2016
معلومات عامة
التاريخ 31 يوليو – 6 أغسطس 2016
(6 أيامٍ)
الموقع حلب، سوريا
النتيجة نصر كبير للثوار؛ هجوم مضاد للحكومة
  • الثوار يسيطرون على أكاديمية المدفعية وحي الراموسة
  • هجوم مضاد للثوار يفتح ممر جديد غير آمن عبر حي الراموسة
  • الجيش يستخدم طريق إمداد بديل عبر طريق الكاستيلو من أجل أحياء حلب الغربية[1]
المتحاربون
فتح حلب
جيش الفتح[2]

أنصار الإسلام
دعم من:
 تركيا[6]

 الجمهورية العربية السورية

 إيران[7]

لواء القدس
كتائب البعث[9]
حزب الله
لواء فاطميون
حركة النجباء[10]
ضربات جوية:
 روسيا

القادة
الرائد ياسر عبد الرحيم
أحمد الحايك 
كمال الأحمد 
حمود البرم 
عبد الله المحيسني
أبو المثنى 
محمد الحاج عبود 
عبد القادر نعساني 
محمد حسن الخطيب 
هيثم الدرويش 
أبو محمد الساري 
حسام أبو بكر
أبو حمزة الشامي 
علي حمام 
وائل دياب (ج ح)
سوريا فهد جاسم الفريج
اللواء أديب محمد[11]
اللواء زيد صالح
العميد ديب بزي
العميد الركن ياسر محسن ميا 
العميد الركن محمد علي شربو 
إيران أبو القاسم ظهيري (ج ح)
قائد غير معروف للواء فاطميون 
القوة
8،000–10،000+ مقاتل[11][12]
  • 2،500+ مقاتل من فتح الشام[11]
عدد غير معروف من الجنود، 100+ دبابة، 400+ بي إم بي[11]
الخسائر
مقتل 500 (ادعاء المرصد السوري)
مقتل 469 (مصدر ذا إنسايد)
مقتل 800+ (ادعاء موالي للحكومة)[13]
مقتل 200 (ادعاء المرصد السوري)[14]
مقتل 224 (مصدر ذا إنسايد)[15]

مقتل 130 مدني
حلب على خريطة سوريا
حلب
حلب

يشير هجوم حلب (يوليو–أغسطس 2016) إلى عملية عسكرية أطلقت على الضواحي الجنوبية من حلب في نهاية يوليو 2016 من قبل قوى الثوار في سوريا. الهدف من الهجوم كان إقامة خط إمداد جديد إلى داخل مدينة حلب، بعد ن قطع هجوم سابق للجيش كل منافذ الثوار إلى حلب.

الهجوم[عدل]

الهجوم الأول للثوار[عدل]

في 31 يوليو، أطلق جيش الفتح هجوم في جنوب وشمال حلب في محاولة لرفع الحصار عن المناطق الخاضعة لسيطرة الثوار في المدينة. أفيد بوقوع قتال عنيف عند طريق الكاستيلو، في حين تمكن الثوار من السيطرة على مدرسة الحكمة وتلتين عند الضواحي الجنوبية من حلب، والتين شكلتا خط دفاع متقدم للجيش،[16] بعد أن هاجم انتحاريان بسيارة مفخخة مواقع الحكومة في حي الراشدين.[17] وقد دمر التفجيران الانتحاريان المدرسة السابقة إلى حد كبير.[18] يقال أن هجوم الثوار الواسع النطاق شمل 8،000–10،000 مقاتل، 95 دبابة، المئات من قاذفات الصواريخ وعدد كبير من الانتحاريين.[19][20] بحلول المساء، سيطر الثوار أيضًا على قرية العامرية ووصلوا إلى مشروع الحمدانية 1070 شقة حيث استمر القتال. وفي هذه المرحلة، بدأت القوات الجوية الروسية بتنفيذ ضربات جوية مكثفة في محاولة للتصدي لهجوم الثوار.[21] أثناء الليل، جرى أيضًا الاستيلاء على مشروع الحمدانية 1070 شقة من قبل الثوار.[22][23] تحول بعدها القتال إلى أكاديمية الأسد العسكرية.

في الصباح التالي، وصلت تعزيزات الحكومة إلى أكاديمية الأسد العسكرية، وبدأ بعد ذلك الجيش هجوماَ مضاداَ ويفاد أنه تمكن من قطع الطريق ين مدرسة الحكمة ومشروع 1070 شقة، تاركاً الثوار محاصرين عند منطقة 1070 شقة. ثم بدأ هجوم على مشروع 1070 شقة.[24][25] ومع ذلك، في وقت لاحق من ذلك اليوم، تقدم الثوار مجدداً وأحكموا سيطرتهم على قرية المشرفة (المعروفة أيضًا باسم الشرفة)، التي تقع على تلة مطلة على الأكاديمية العسكرية. في وقت لاحق من ذلك المساء، أطلق هجوم جديد مضاد للجيش، وتمكن الجيش من استعادة السيطرة على حي مشروع 1070 شقة،[26][27] وتلة واحدة، ومصنع.[28] وفي مكان آخر، أطلق الجيش مدعوماً بقصف مكثف من القوات الجوية الروسية هجوماً كبيراً على مخيم حندرات. تكهن البعض أن السيطرة المحتملة للحكومة على مخيم حندرات سوف ينشئ طريق إمداد جديد إلى أحياء غرب حلب.[29] وفي الوقت نفسه، يفاد أن القوات الكردية رفضت عرضاً من بعض جنود الحكومة ينص على مغادرة المقاتلين الأكراد للجزء الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب في حلب.[30]

مراجع[عدل]

  1. ^ "Syrian government delivers supplies to Aleppo via alternative route: monitors". 8 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  2. ^ "Battle for Aleppo City begins as jihadists storm several areas". al-Masdar News. 31 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  3. ^ "Factions continue their most violent attack ever in the decisive battle at Aleppo and tens of airstrikes target the clashing areas". SOHR. 31 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  4. ^ Thomas Joscelyn (7 أغسطس 2016). "Jihadists and other rebels claim to have broken through siege of Aleppo". The Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  5. ^ "Another rebel group loses important commander in Aleppo". 3 أغسطس 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  6. ^ "Outside help behind rebel advances in Aleppo". 8 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  7. ^ Amir Toumaj (3 أغسطس 2016). "Iranian military involvement in the battle for Aleppo". The Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  8. أ ب ت "مقتل أربعة ضباط إيرانيين في حلب". 3 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  9. ^ "Syrian Army advances in northern Aleppo". al-Masdar News. 27 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  10. ^ "Iraqi fighters pour into southern Aleppo". al-Masdar News. 8 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  11. أ ب ت ث Chris Tomson (8 أغسطس 2015). "SouthFront: Syrian Army deploys 100 tanks, 400 BMP's to Aleppo". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  12. ^ "Islamist group mourns fallen rebel fighters during southern Aleppo offensive". 2 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  13. ^ "800 Takfiri Terrorists Killed by Syrian Army, Russian Warplanes in Aleppo". 
  14. ^ "Rebels dance in Aleppo, but can victory hold?". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  15. ^ "The Inside Source". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  16. ^ "Field Report: Jihadi rebels gain grounds in southern Aleppo [Map + Video]". 31 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  17. ^ "Jihadists launch offensive to ease Aleppo siege". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  18. ^ "Battle for Aleppo: A Rebel Breakthrough or Bust". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  19. ^ "Syrian army, allies counter-attack to regain lost ground in Aleppo". 
  20. ^ "Syrian Army rolls back jihadist gains in southern Aleppo". 3 أغسطس 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  21. ^ "Russian Air Force emerges in southern Aleppo to help drive back jihadists". 31 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  22. ^ "Rebels attempt to break encirclement of Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  23. ^ "Jihadist rebels capture key site in Aleppo City". 1 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  24. ^ "Battle for Aleppo City heats up as the Syrian Army counters". 1 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  25. ^ "Syrian Army storms key site in Aleppo City: video". 1 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  26. ^ "Syrian Army recaptures strategic area in Aleppo: Map Update". 1 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  27. ^ "Continued clashes in Aleppo and explosive barrels target areas of Aleppo countryside". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  28. ^ "معارك عنيفة وهجوم معاكس لقوات النظام على أطراف المدينة و28 شهيداً على الأقل في قذائف استهدفت المدينة". اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
  29. ^ "Breaking: Syrian Army storms Handarat Camp in Aleppo city". 1 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
  30. ^ "Syrian Kurdish forces reject regime request to leave positions in Aleppo". 1 أغسطس 2016.