هجوم حلب (يوليو–أغسطس 2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم حلب (يوليو–أغسطس 2016)
جزء من حملة حلب الصيفية 2016، معركة حلب والحرب الأهلية السورية
13alep.png

خريطة حرب لحلب خلال أغسطس 2016
التاريخ31 يوليو – 6 أغسطس 2016
(6 أيام)
الموقعحلب بسوريا
النتيجةانتصار كبير للمتمردين؛ هجوم الحكومة المضاد
  • المتمردون يستولون على أكاديمية المدفعية ومنطقة الراموسة[11]
  • المتمردون يفتحون ممرًا جديدًا غير مؤمنة عبر منطقة الراموسة[12][13][14][15]
  • يستخدم الجيش طريق كاستيلو كطريق بديل لتزويد قواته في غرب مدينة حلب[16]
المتحاربون
فتح حلب
جيش الفتح[1]
  • جبهة النصرة
  • أحرار الشام
  • الحزب الإسلامي التركستاني في سوريا[2]
  • جيش السنة[3]
  • أجناد الشام[4]
  • أنصار الإسلام[3]
    Logo of the Fourth International.svg لواء ليون سيدوف[5]
    ملحمة التكتيكية

    بدعم من:
    تركيا تركيا[6]
    الجمهورية العربية السورية

    إيران[7]
    الجماعات المتحالفة:
    Emblem of Liwa Al-Quds.svg لواء القدس
    كتائب البعث[8]
    حزب الله
    لواء فاطميون[7]
    حركة النجباء[9]
    المقاومة السورية[10]
    غارات جوية:
     روسيا

    القادة والزعماء
    الرائد ياسر عبد الرحيم[17]
    (الزعيم الرسمي لفتح حلب)
    أحمد الحايك [18]
    (قائد جيش الإسلام)
    كمال أحمد [18]
    (قائد اللواء الثامن)
    حمود البرم [19]
    (قائد جيش المجاهدين)
    عبد الله المحيسني[20]
    (زعيم ورجل دين في جبهة فتح الشام)
    أبو المثنى [18]
    (قائد "الإنغماسيين")
    محمد الحاج عبود [18]
    (قائد ميداني لجبهة فتح الشام)
    عبد القادر النعساني  [18]
    (قائد جبهة فتح الشام)
    محمد حسن الخطيب [21]
    (قائد جبهة فتح الشام)
    هيثم الدرويش [21]
    (قائد جبهة فتح الشام)
    أبو محمد الساري [22]
    (القائد الأعلى لأحرار الشام)
    حسام أبو بكر[23]
    (قائد أحرار الشام)
    أبو حمزة الشامي [18][21]
    (قائد اللواء الخامس)
    علي حمام [4]
    (القائد الأعلى لأجناد الشام)
    وائل دياب (ج ح)[4]
    (قائد أجناد الشام)
    فهد جاسم الفريج[24]
    (وزارة الدفاع (سوريا))
    اللواء أديب محمد[25]
    (رئيس اللجنة الأمنية بحلب، استبدل)
    اللواء زيد صالح[25]
    (رئيس اللجنة الأمنية البديل بحلب)
    العميد ديب بزي[26]
    (قائد أكاديمية حلب العسكرية)
    العميد الركن ياسر محسن ميا [27]
    (قائد الجيش السوري)
    العميد الركن محمد علي شربو [27]
    (قائد الجيش السوري)
    الرائد أبو القاسم ظهيري (ج ح)[7]
    (قائد كتيبة الإمام حسين 102)
    قائد لواء فاطميون المجهول [7]
    الوحدات المشاركة
    فتح حلب

    أحرار الشام

    • كتائب أبو عمارة[30][31]
    • اللواء الخامس[21]

    جبهة النصرة / جبهة فتح الشام

    الجيش السوري
  • Syrian 4th Armoured Division SSI.svg الفرقة الميكانيكية الرابعة
  • Syrian Republican Guard Symbol.svg الحرس الجمهوري
  • قوات الدفاع الوطني
    القوات الجوية العربية السورية
    القوات المسلحة الإيرانية

    وحدات حزب الله

    • لواء الإمام المهدي[33]
    • قوات الرضوان[34]
    القوة
    من 8،000 إلى 10،000+ من المقاتلين[25][35]
  • أكثر من 2،500 من مقاتلي جبهة فتح الشام[25]
  • عدد غير معروف من الجنود، وأكثر من 100 دبابة، وأكثر من 400 مركبة مقاتلة للمشاة[25]
    الإصابات والخسائر
    500 قتيل (ادعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)[15][23]

    469 قتيل (The Inside Source)[36]

    800+ قتيل (ادعاء مؤيد للحكومة)[37][38]
    200 قتيل (ادعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)[15][23]
    224 قتيل (The Inside Source)[36]
    مقتل 130 مدنيا[39]

    يشير هجوم حلب (يوليو–أغسطس 2016) إلى عملية عسكرية أطلقت على الضواحي الجنوبية من حلب في نهاية يوليو 2016 من قبل قوى المتمردين في سوريا. الهدف من الهجوم كان إقامة خط إمداد جديد إلى داخل مدينة حلب، بعد أن قطع هجوم سابق للجيش كل منافذ المتمردين إلى حلب.

    الهجوم[عدل]

    الهجوم الأول للمُعارضة[عدل]

    في 31 يوليو، أطلق جيش الفتح هجوم في جنوب وشمال حلب في محاولة لرفع الحصار عن المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين في المدينة. أفيد بوقوع قتال عنيف عند طريق الكاستيلو، في حين تمكن المتمردون من السيطرة على مدرسة الحكمة وتلتين عند الضواحي الجنوبية من حلب، اللّتين شكلتا خط دفاع متقدم للجيش،[40] بعد أن هاجم انتحاريان بسيارة مفخخة مواقع الحكومة في حي الراشدين.[41] وقد دمر التفجيران الانتحاريان المدرسة السابقة إلى حد كبير.[42] يُقال أن هجوم المتمردين الواسع النطاق شمل 8،000–10،000 مقاتل، 95 دبابة، المئات من قاذفات الصواريخ وعدد كبير من الانتحاريين.[43][44] بحلول المساء، سيطر المتمردون أيضًا على قرية العامرية ووصلوا إلى مشروع الحمدانية 1070 شقة حيث استمر القتال. وفي هذه المرحلة، بدأت القوات الجوية الروسية بتنفيذ ضربات جوية مكثفة في محاولة للتصدي لهجوم المتمردين.[45] أثناء الليل، جرى أيضًا الاستيلاء على مشروع الحمدانية 1070 شقة من قبل المتمردين.[46][47] تحول بعدها القتال إلى أكاديمية الأسد العسكرية.

    في الصباح التالي، وصلت تعزيزات الحكومة إلى أكاديمية الأسد العسكرية، وبدأ بعد ذلك الجيش هجوماَ مضاداَ ويفاد أنه تمكن من قطع الطريق ين مدرسة الحكمة ومشروع 1070 شقة، تاركاً المتمردين محاصرين عند منطقة 1070 شقة. ثم بدأ هجوم على مشروع 1070 شقة.[48][49] ومع ذلك، في وقت لاحق من ذلك اليوم، تقدم المتمردون مجدداً وأحكموا سيطرتهم على قرية المشرفة (المعروفة أيضًا باسم الشرفة)، التي تقع على تلة مطلة على الأكاديمية العسكرية. في وقت لاحق من ذلك المساء، أطلق هجوم جديد مضاد للجيش، وتمكن الجيش من استعادة السيطرة على حي مشروع 1070 شقة،[50][51] وتلة واحدة، ومصنع.[52] وفي مكان آخر، أطلق الجيش مدعوماً بقصف مكثف من القوات الجوية الروسية هجوماً كبيراً على مخيم حندرات. تكهن البعض أن السيطرة المحتملة للحكومة على مخيم حندرات سوف ينشئ طريق إمداد جديد إلى أحياء غرب حلب.[53] وفي الوقت نفسه، يفاد أن القوات الكردية رفضت عرضاً من بعض جنود الحكومة ينص على مغادرة المقاتلين الأكراد للجزء الخاضع لسيطرة وحدات حماية الشعب في حلب.[54]

    هجوم الجيش المضاد وهجوم المتمردين على الراموسة ومدرسة المدفعية[عدل]

    في 2 أغسطس، واصل الجيش مسعاه لاستعادة الأرض[43] وتمكن من استعادة عدة مواقع أخرى في محيط مشروع 1070 شقّة،[55] وكذلك حي العامرية وتلّتين آخرتين.[56] ومع ذلك، شن المتمردون في وقت لاحق من اليوم هجومًا على حي الراموسة، حيث قامت العصابات المسلّحة بتفجير نفقين تحت مبانٍ كانت القوات الحكومية تستخدمها كثكنات.[57] بعد ذلك، أحرزَ المتمردون داخل حلب تقدمًا إلى الراموسة، في محاولة للالتفاف حول الأكاديمية العسكرية.[44][58][59] سيطر المتمردون أيضًا على قرية الحويز[60] وعلى تلّة قُرب العامرية. في الوقت نفسه، على الطرف الغربي من حلب، استولى المتمردون على منطقة مناشير منيان.[57] ومع ذلك، فقد تبين أن مقاتلي المُعارضة وقعوا في فخ عندما استدعى الجيش الطائرات الروسية لشنّ أربع غارات دقيقة على المنطقة، مما أسفر عن مقتل 38 متمردًا وإجبار الآخرين على الانسحاب.[61] وفي الوقت نفسه، شنّت القوات الجوية الروسية ضربات شديدة على ميليشيات المتمردين مما أدى لإبطاء هجومهم على الراموسة.[62] تم في نهاية المطاف صدّ الهجوم على الراموسة مع إحراز الجماعات المسلّحة لمكاسب قليلة في بعض المناطق، التي استعادها الجيش الوطني لاحقًا،[63] كما تمكن الجيش من استعادة الحويز والتلال المحيطة.[44][64][65][66] مع استمرار القتال العنيف في جنوب غرب حلب، أفادت الأنباء أن القوات الحكومية أمّنت 30٪ من مخيم حندرات في شمال شرق المدينة خلال ذلك اليوم.[67] خلال القتال، تكبدت قوات المتمردين خسائر فادحة إضافة لمقتل عدد من قادتها. كانت هناك مزاعم من مؤيدي الحكومة بأن المتمردين استخدموا الأسلحة الكيماوية خلال هجماتهم.[61] وذُكر أن المتمردين قد أغضبهم عدم إحراز تقدم في كل من مشروع 1070، الأكاديمية العسكرية، منطقة المناشير وحي الراموسة. وكانوا يستعدون لهجوم رابع ضد الخطوط الحكومية[61] يشمل المزيد من الانتحاريين بسيارات مفخخة.[68]

    بحلول 3 أغسطس، استعاد الهجوم المضاد للجيش 5 من أصل 8 مواقع فقدت منذ بداية هجوم المتمردين،[69] بما في ذلك القريتين واثنين من قمم التلال. كان المتمردون لا يزالون يسيطرون على قرية واحدة وأربعة قمم تلال.[70] وعند هذه النقطة، قرر قادة المتمردين التخلي عن هجومهم المزمع من قبل على ست مراحل، لمراجعة المناورات العسكرية المستقبلية في المنطقة، مع وضع خطط لموجة الهجوم التالية.[68]

    في 4 أغسطس، شنّ المتمردون هجومهم الرابع الذي استهدف حيي الراموسة والعامرية.[71] وقد نجحوا في الاستيلاء مرة أخرى على العامرية.[72][73][74] وفي الوقت نفسه، كان الجيش لا يزال يحاول استعادة كل من مشروع 1070 شقة ومدرسة الحكمة بدعم من الغارات الجوية الروسية.[75]

    في 5 أغسطس، استعاد الجيش كل النقاط التي خسرها في اليوم السابق، بما في ذلك العامرية.[76][77][78][79][80] في وقت لاحق، بدأ هجوم للمتمردين على الأكاديمية العسكرية، حيث هاجم انتحاريان مواقع حكومية.[81][82] تسببت التفجيرات الانتحارية، المدعومة بنيران المدفعية الثقيلة للمجموعات المسلحة، بإرباك القوات الحكومية، وخلقت فرصة للمتمردين لدخول قاعدة الأكاديمية[83] والاستيلاء على جزء منها.[84] ومع ذلك، تمكنت الغارات الجوية الثقيلة من توفير وقت كاف لقوات الجيش لإعادة تجميع صفوفها، مما أدى لدفع المتمردين خارج القاعدة[38][83] وصدّ الهجوم في النهاية.[81] ومع ذلك، تمكّن المتمردون من اختراق جزء في الطرف الجنوبي للأكاديمية العسكرية.[83] وفي الوقت نفسه، تمكنت القوات الحكومية من الاستيلاء على مصنع الصلب بعد اشتباكات مع المتمردين في مخيم حندرات.[79][85]

    هجوم المتمردين على مدرسة المدفعية وكسر الحصار[عدل]

    في 6 أغسطس، بعد هجوم جديد،[86] سيطر المتمردون على مدرسة التسليح ومعظم مدرسة المدفعية،[39] وبالتالي أكثر من نصف الأكاديمية العسكرية.[87][88] وقد استخدمت مدرسة المدفعية كقاعدة مدفعية.[89] استمر القتال في المدرسة الفنية الجوية،[90] حيث تم صد المتمردين في نهاية المطاف.[91]

    بعد مرور وقت قصير على التقدم الذي أحرزوه في الأكاديمية العسكرية، تقدم المتمردون داخل حلب وخارجها إلى حي الراموسة، وقاموا بإنشاء روابط حتى استولوا عليه. ومع هذا التقدم، تمكن المتمردون من قطع خط إمدادات الحكومة إلى الجزء الذي تسيطر عليه الحكومة من غرب حلب،[12][13][92] وأعلنوا أن حصار الجيش على شرق حلب الذي يسيطر عليه المتمردون قد تم كسره.[93] غير أن خط إمدادات المتمردين الجديد لا يزال تحت نيران المدفعية من الجيش، ويتعرض للقصف الجوي،[12][13] مما يجعل كلا الجانبين قيد الحصار أساسا.[12] ومنذ بدء هجوم المتمردين، قُتل ما لا يقل عن 130 مدنيًا، معظمهم من جراء قصف المتمردين للمناطق التي تسيطر عليها الحكومة. كما مات 500 مقاتل من كلا الجانبين، معظمهم من المتمردين.[39] وفي نهاية اليوم، كان المتمردون يسيطرون على قاعدة الأكاديمية العسكرية بأكملها، بعد أن أخذوا المدرسة الفنية الجوية، وحي الراموسة، في حين لا يزال الجيش يحتفظ بمصنع الأسمنت وأجزاء من المساكن العسكرية.[11] واستولى المتمردون على عدد من المركبات المدرعة وكمية من الذخيرة لم يُفصَح عنها أثناء الاستيلاء على الأكاديمية العسكرية، على النحو المبين في تسجيلات في اليوم التالي.[23] وأصدرت "فتح حلب" بيانًا وعدت فيه بالعفو عن الذين بقوا في منازلهم، وفي المسجد أو في الكنيسة، أو الذين ألقوا أسلحتهم.[94]

    أعقاب الهجوم – حصارا جديدا[عدل]

    استؤنف الحصار المفروض على حلب الشرقية عندما استعادت القوات الحكومية الأكاديمية العسكرية في 4 سبتمبر.[95]

    انظر أيضاً[عدل]

    مراجع[عدل]

    1. ^ Fadel، Leith (31 July 2016). "Battle for Aleppo City begins as jihadists storm several areas". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 31 يوليو 2016. 
    2. ^ "Factions continue their most violent attack ever in the decisive battle at Aleppo and tens of airstrikes target the clashing areas". SOHR. 31 July 2016. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. 
    3. أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر ز س ش ص Thomas Joscelyn (7 August 2016). "Jihadists and other rebels claim to have broken through siege of Aleppo". The Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2016. 
    4. أ ب ت Charkatli، Izat (3 August 2016). "Another rebel group loses important commander in Aleppo". المصدر نيوز. 
    5. ^ Cody Roche (5 December 2017). "The Trotskyist León Sedov Brigade in the Syrian Revolution". ميديام. 
    6. ^ Solomon، Erika (8 August 2016). "Outside help behind rebel advances in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016 – عبر Financial Times. 
    7. أ ب ت ث ج ح Amir Toumaj (3 August 2016). "Iranian military involvement in the battle for Aleppo". The Long War Journal. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2016. 
    8. ^ Fadel، Leith (27 June 2016). "Syrian Army advances in northern Aleppo". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    9. ^ Fadel، Leith (8 August 2016). "Iraqi fighters pour into southern Aleppo". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2016. 
    10. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (3 September 2016). "Quwat Dir' Al-Amn Al-Askari: A Latakia Military Intelligence Militia". Syria Comment. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2016. 
    11. أ ب Factions incur regime, the Russians, the Iranians and the Lebanese Hezbollah the biggest spiritual and military loss since 2013 نسخة محفوظة 5 October 2016 على موقع واي باك مشين.
    12. أ ب ت ث Charkatli، Izat (6 August 2016). "Jihadists advance on Ramousah district, cut supply route". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    13. أ ب ت user4. "Factions meet the fighters of the besieged eastern neighborhoods of Aleppo and shelling and violent raids on the outskirts of the city". مؤرشف من الأصل في 05 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    14. ^ "Jets pound rebels after they break Aleppo siege". اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016 – عبر Reuters. 
    15. أ ب ت Abdelaziz، Salma. "Rebels dance in Aleppo, but can victory hold?". سي إن إن. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
    16. ^ "Syrian government delivers supplies to Aleppo via alternative route: monitors". 8 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016 – عبر Reuters. 
    17. ^ "After breaking Aleppo siege, Syrian rebels threaten to attack Kurds". ARA News. 10 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. 
    18. أ ب ت ث ج ح خ د Charkatli، Izat (10 August 2016). "Compilation of high-ranking jihadist commanders killed in past 24 hours". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. 
    19. أ ب Fadel، Leith (18 July 2016). "Jihadist rebels mourn the loss of 16 fighters as government forces advance in Aleppo City". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2016. 
    20. ^ "After Muhaysini vowed… tens of strikes accompany the heavy clashes southwest of Aleppo city". SOHR. 3 August 2016. مؤرشف من الأصل في 07 أكتوبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 04 أغسطس 2016. 
    21. أ ب ت ث Charkatli، Izat (2 August 2016). "Syrian Army, jihadists trade blows in southwest Aleppo – Map Update". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2016. 
    22. ^ "Senior Terrorist Commander Killed in Clashes with Syrian Army in Aleppo". Fars News Agency. 1 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 أغسطس 2016. 
    23. أ ب ت ث "Syrian Rebels Breach Government-Imposed Siege on Aleppo". AP. 7 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016 – عبر The New York Times. 
    24. ^ Charkatli، Izat (9 August 2016). "Video: Syrian Defense Minister inspects Syrian forces in Aleppo". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 10 أغسطس 2016. 
    25. أ ب ت ث ج Chris Tomson (8 August 2015). "SouthFront: Syrian Army deploys 100 tanks, 400 BMP's to Aleppo". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2016. 
    26. ^ Tomson، Chris (6 August 2016). "Battle for key military base rages in Syria's Aleppo". al Jazeera. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    27. أ ب "Five generals among 72 Syrian regime casualties buried this week: report". NOW. 9 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 أغسطس 2016. 
    28. ^ "Syria conflict: Rebels 'filmed beheading boy' in Aleppo". BBC. 19 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2016. 
    29. ^ Charkatli، Izat (25 July 2016). "Rebel group on the verge of total collapse in Aleppo". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    30. ^ Charkatli، Izat (25 July 2016). "Prominent rebel commander neutralized in Aleppo". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    31. ^ "The regime forces advance and reinforce the siege of the eastern neighborhoods of Aleppo and more casualties raise the number to 18 in the massacre of al-MashHad neighborhood". SOHR. 26 July 2016. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. 
    32. أ ب ت "Four Iranian officers killed in Aleppo". 3 August 2016. مؤرشف من الأصل في 04 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2016. 
    33. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (23 July 2016). "Liwa al-Imam al-Mahdi: A Syrian Hezbollah Formation". اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    34. ^ "Hezbollah deploying elite force to Aleppo: Iran media". NOW. 8 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2016. 
    35. ^ Tomson، Chris (2 August 2016). "Islamist group mourns fallen rebel fighters during southern Aleppo offensive". المصدر نيوز. اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2016. 
    36. أ ب "The Inside Source". مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
    37. ^ "800 Takfiri Terrorists Killed by Syrian Army, Russian Warplanes in Aleppo". قناة العالم الإخبارية. 
    38. أ ب "Islamist rebels storm base in attempt to break siege of Aleppo". 6 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    39. أ ب ت "At least 500 fighters killed in a week in Aleppo battle: monitor". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    40. ^ "Field Report: Jihadi rebels gain grounds in southern Aleppo [Map + Video]". 31 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    41. ^ "Jihadists launch offensive to ease Aleppo siege". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
    42. ^ "Battle for Aleppo: A Rebel Breakthrough or Bust". مؤرشف من الأصل في 13 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
    43. أ ب "Syrian army, allies counter-attack to regain lost ground in Aleppo". مؤرشف من الأصل في 19 أكتوبر 2017.  وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "regainlost" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
    44. أ ب ت "Syrian Army rolls back jihadist gains in southern Aleppo". 3 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة); وسم <ref> غير صالح؛ الاسم "rolls" معرف أكثر من مرة بمحتويات مختلفة.
    45. ^ "Russian Air Force emerges in southern Aleppo to help drive back jihadists". 31 يوليو 2016. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    46. ^ "Rebels attempt to break encirclement of Aleppo". مؤرشف من الأصل في 2 فبراير 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
    47. ^ "Jihadist rebels capture key site in Aleppo City". 1 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    48. ^ "Battle for Aleppo City heats up as the Syrian Army counters". 1 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 18 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    49. ^ "Syrian Army storms key site in Aleppo City: video". 1 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    50. ^ "Syrian Army recaptures strategic area in Aleppo: Map Update". 1 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 14 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    51. ^ "Continued clashes in Aleppo and explosive barrels target areas of Aleppo countryside". مؤرشف من الأصل في 20 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
    52. ^ "معارك عنيفة وهجوم معاكس لقوات النظام على أطراف المدينة و28 شهيداً على الأقل في قذائف استهدفت المدينة". مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016. 
    53. ^ "Breaking: Syrian Army storms Handarat Camp in Aleppo city". 1 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 24 أكتوبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 29 سبتمبر 2016.  الوسيط |first1= يفتقد |last1= في Authors list (مساعدة);
    54. ^ "Syrian Kurdish forces reject regime request to leave positions in Aleppo". 1 أغسطس 2016. مؤرشف من الأصل في 28 سبتمبر 2018. 
    55. ^ user4. "قصف جوي يستهدف أحياء بمدينة حلب مع استمرار الاشتباكات في أطرافها الجنوبية الغربية". اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2016. 
    56. ^ "Peto Lucem on Twitter". 
    57. أ ب Adra، Zen (2 August 2016). "Field Report: jihadists in Aleppo advance amid bid to lift siege. Map Update". اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2016. 
    58. ^ "Syria war: Rebels vow to intensify offensive in Aleppo". 
    59. ^ "Opposition Forces Break The Syrian Regime Front-Lines In Ramoosa – Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2016. 
    60. ^ "Syrian opposition forces seize over Talet Al-Huwaiz village in the southern countryside of Aleppo – Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 02 أغسطس 2016. 
    61. أ ب ت "Aleppo's Decisive Battle". The Inside Source. مؤرشف من الأصل في 30 أغسطس 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 أغسطس 2016. 
    62. ^ "Syria Aleppo siege: Government forces 'roll back rebel gains' – BBC News". 
    63. ^ "النظام يستعيد نقاط خسرها بحلب وحركة نزوح في المدينة وضحايا بقصف على إدلب وريف دمشق". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    64. ^ user4. "ضربات جوية تستهدف 6 أحياء بمدينة حلب و10 مناطق وبلدات بريفها الغربي تخلف شهداء وجرحى ومعارك متواصلة بعنف في جنوب غرب المدينة". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    65. ^ "Agathocle de Syracuse – Aleppo rebels counter offensive (July 31 – ongoing)". 
    66. ^ user4. "ضربات جوية مكثفة تستهدف مدينة حلب وأطرافها الجنوبية الغربية ومزيد من الخسائر البشرية في سقوط قذائف على أحياء فيها". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    67. ^ Tomson، Chris (2 August 2016). "SouthFront: Battle for Handarat Camp in northern Aleppo becomes do-or-die". 
    68. أ ب Tomson، Chris (3 August 2016). "Jihadist commanders halt Aleppo offensive to redraw plans". 
    69. ^ "Alleged chemical attacks are the latest development in Aleppo". 
    70. ^ "Syria regime in Aleppo fightback". 
    71. ^ Fadel، Leith (4 August 2016). "Jihadists launch massive assault on southern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    72. ^ "Syrian Opposition Forces Launch "The Martyr Ibrahim Yusuf" Battle … And Seize Over New Positions In Aleppo – Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    73. ^ user6. "هجوم عنيف للفصائل بجنوب مدينة حلب والطائرات تغير على مخيمين للنازحين قرب الأتارب وأكثر من 20 قضوا واستشهدوا بقذائف على المدينة". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    74. ^ Fadel، Leith (4 August 2016). "Intense battle footage from southern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    75. ^ Fadel، Leith (4 August 2016). "Russian Air Force pounds Aleppo City while the Syrian Army counters Jaysh Al-Fateh". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    76. ^ Fadel، Leith (5 August 2016). "Russian airstrikes propel the Syrian Army in southern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    77. ^ Charkatli، Izat (5 August 2016). "Syrian Army reverses rebel gains in southwest Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    78. ^ "Syrian Observatory for Human Rights – Timeline – Facebook". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    79. أ ب user4. "معارك عنيفة يشهدها مخيم حندرات وجنوب غرب مدينة حلب ومزيد من الشهداء في أحياء بالمدينة". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    80. ^ user4. "هجوم عنيف للفصائل في مرحلة جديدة من "غزوة إبراهيم اليوسف" وقصف مكثف يرافق المعارك العنيفة بجنوب مدينة حلب". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    81. أ ب "Syrian rebels storm Aleppo artillery base, army says attack repelled". 6 August 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    82. ^ Charkatli، Izat (5 August 2016). "Jihadists launch massive offensive on artillery base following VBIED". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    83. أ ب ت Charkatli، Izat (5 August 2016). "Syrian Army devastates largest militant offensive on Ramousah Base to date". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    84. ^ "Syria rebels claim taking part of military college in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    85. ^ Fadel، Leith (5 August 2016). "Battle for northern Aleppo heats up after the Syrian Army attacks Handarat Camp". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    86. ^ "Syrian Observatory for Human Rights – Timeline – Facebook". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    87. ^ Fadel، Leith (6 August 2016). "Battle for Aleppo intensifies as jihadists enter Artillery Base". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    88. ^ "Jayesh Al-Fatih Raids The Air Forces School And Clashes With The Regime Inside – Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    89. ^ Fadel، Leith (6 August 2016). "Jihadist rebels capture key military base in southern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    90. ^ user4. "الفصائل تسيطر على كلية التسليح وأجزاء واسعة من كتيبة المدفعية وتحاول السيطرة على المدرسة الفنية الجوية بجنوب غرب مدينة حلب". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    91. ^ Charkatli، Izat (6 August 2016). "Massive reinforcements arrive to drive back jihadists from southwest Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    92. ^ "Syria rebels try to break government siege in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
    93. ^ "Syria rebels claim to have broken Assad regime's siege of Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 06 أغسطس 2016. 
    94. ^ Fath Aleppo operations room confirms the continuation of its campaign and securing anyone who intended to go to areas controlled by factions
    95. ^ "Siege of eastern Aleppo resumes as Syrian government re-takes army site". Reuters. Sep 4, 2016.