هجوم حلب (يونيو–يوليو 2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم حلب (يونيو–يوليو 2016)
جزء من حملة حلب الصيفية 2016، معركة حلب والحرب الأهلية السورية
التاريخ25 يونيو[5] – 30 يوليو 2016
(1 شهر، و 5 أيام)
الموقعشمال حلب بسوريا
النتيجةانجازات كبيرة للجيش السوري؛ هجوم مضاد للمتمردين
  • الجيش يستولي على طريق كاستيلو، محاصراً المناطق التي يسيطر عليها المتمردون في حلب[6][7][8]
  • الجيش يستولي على أحياء الليرمون،[9] بني زيد[10] والأشرفية[11]
  • تقدم الجيش في منطقة الخالدية
  • صدت خمس هجمات مضادة للمتمردين على طريق كاستيلو وفي حلب
المتحاربون
الجمهورية العربية السورية
  • القوات المسلحة السورية
  • Emblem of Liwa Al-Quds.svg لواء القدس[1]
    كتائب البعث[2]
    حزب الله[1]
    غارات جوية:
     روسيا[1]


    قوات سوريا الديمقراطية (منذ 27 يوليو)[3]

    فتح حلب
    جبهة النصرة
    أحرار الشام
    لواء ليون سيدوف[4]
    القادة والزعماء
    اللواء سهيل الحسن[12]
    (القائد العام لقوات النمر)
    الحاج سمير علي عواضة [13]
    (قائد حزب الله الأعلى، زعم)
    علي محمد مصطفى خليل [14]
    (قائد لواء فوج الإمام الحجة)
    قائد غير معروف لـ YPG [15]
    عمار شعبان [16]
    (القائد الأعلى لحركة نور الدين الزنكي)
    أبو عبدو صاروخ [17]
    (قائد حركة نور الدين الزنكي)
    العقيد محمد بكار [18]
    (القائد الأعلى لفيلق الشام)
    زهیر حربا [19]
    (قائد ميداني فيلق شام)
    فيصل بلكش [20]
    (قائد فيلق الشام)
    عبد الرحمن منصور [19]
    (قائد كتائب الصفوة الإسلامية)
    خطاب أبو أحمد [21]
    (القائد العام لكتائب أبو عمارة)
    حمود البرم [22]
    (قائد جيش المجاهدين)
    ياسين نجار [23]
    (قائد كتائب أبو عمارة)
    الوحدات المشاركة
    القوات البرية العربية السورية

    وحدات حزب الله

    • جماعات حزب الله السورية
      • لواء الإمام المهدي[25]
      • المقاومة الوطنية العقائدية[14]
      • فوج الإمام الحجة[14]
    فتح حلب
  • حركة نور الدين الزنكي[26]
  • فيلق الشام
  • جيش الإسلام
  • كتائب أبو عمارة[21][23]
  • الجيش السوري الحر
  • أحرار الشام
    الإصابات والخسائر
    أكثر من 87 قتيل (ادعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)[29]أكثر من 88 قتيل (ادعاء المرصد السوري لحقوق الإنسان)[30]
    أكثر من 300 قتيل (ادعاء مؤيد للحكومة)[31]

    يشير هجوم حلب (يونيو–يوليو 2016) إلى عملية عسكرية أطلقت على الضواحي الشمالية لحلب في أواخر يونيو 2016، من قبل الجيش السوري. كان الهدف من الهجوم هو قطع خط إمداد المتمردين الأخير في مدينة حلب.[32][33]

    الهجوم[عدل]

    تقدم الجيش الشمالي والاستيلاء على مزارع الملاح[عدل]

    خريطة الهجوم

    سبق الهجوم الذي وقع في 25 يونيو الضربات الجوية الروسية الكثيفة.[1] كما شارك قصف أرضي ثقيل قبل إطلاق الهجوم البري. وقالت صحيفة الوطن المؤيدة للحكومة إن كمية القوة النارية المستخدمة "لم يسبق لها مثيل"، حيث وصفت المصادر المحلية القتال في المنطقة بأنه "الحرب العالمية الثالثة".[32] وعموما، تم استخدام قذائف هاون ثقيلة وقاذفات صواريخ وضربات جوية ونيران دبابات.[34] حاول الجيش التقدم في الجزء الشمالي الغربي من المدينة، وكذلك في مزارع الملاح إلى الشمال، بالقرب من طريق كاستيلو، آخر طريق إمداد للمتمردين إلى حلب. في البداية، تمكن الجيش من الاستيلاء على عدة مواقع[32] في منطقتي شمال غرب الزهراء والخالدية في حلب.[5][35] وبحلول صباح اليوم التالي، على مدى 5 ساعات، أجرت القوات الجوية الروسية أكثر من 60 غارة جوية ضد مواقع المتمردين.[36]

    في 26 يونيو، أحرز الجيش تقدما في مزارع الملاح،[37] وبحلول 28 يونيو، استولوا على نصف الأراضي الزراعية،[38] بما فيها مناطق الأسامات وعرب سلوم.[39] جلبت الإنجازات طريق كاستيلو في نطاق إطلاق النار من المدفعية العسكرية.[40] وبالتزامن مع تقدم الحكومة، واصلت القوات الجوية الروسية إجراء غارات جوية كثيفة، مع 30 ضربة فقط صباح يوم 27 يونيو، فوق جبال حندرات وسهول عندان.[41] ومع ذلك، على الرغم من أوجه التقدم، لم يتمكن الجيش من التقدم بحلول الليل[42] إلى المزارع الغربية والجنوبية في الملاح، على الرغم من المحاولات المتكررة خلال اليوم السابق.[43][44] في 28 يونيو، تقدم الجيش في الخالدية نحو المنطقة الصناعية من الليرمون وبني زيد.[45]

    في 29 يونيو، صد هجوم مضاد أولي للمتمردين في الملاح.[46] ومع ذلك، في وقت لاحق من اليوم، استخدم المتمردون اثنين من مفجري السيارات المفخخة، مما أجبر الجيش على الانسحاب من جميع المناطق التي استولوا عليها في الملاح.[47][48] تم الإبلاغ في بادئ الأمر عن تراجع القوات الحكومية لإعادة تجميع صفوفها لهجوم جديد.[48] ومع ذلك، فقد قيل في وقت لاحق أنه كان تراجعا تكتيكيا لاستدراج قوات المتمردين في فخ وإلحاق أقصى عدد من الضحايا.[12] بعد ذلك، في 30 يونيو، تمكنت القوات الحكومية من استعادة جميع المواقع التي خسرتها في اليوم السابق.[49][50][51]

    بين 2 و3 يوليو، تقدم الجيش في المزارع الجنوبية للملاح، ليأتي ضمن كيلومترين من قطع طريق كاستيلو.[45][52] وفي 3 يوليو، أفادت التقارير أن صاروخا روسيا كروز دمر قاعدة تخزين صواريخ تاو تابعة للمتمردين في غرب حلب.[53] في نفس اليوم، استولى الجيش على مصنع شبيب والعديد من الكتل القريبة في منطقة الليرمون في حلب. وفي اليوم التالي، تم صد هجوم مضاد للمتمردين، شمل مفجر انتحاري.[54][55] وفي الوقت نفسه، استولى الجيش على المزيد من المواقع في الجزء الجنوبي من الملاح، ليضع 65-75 في المائة من مساحة المزارع تحت سيطرته. كما تم صد هجوم مضاد جديد للمتمردين في الملاح.[56][57]

    بعد منتصف ليلة 7 يوليو/تموز، وسط غارات جوية كثيفة، استولت القوات الموالية للحكومة على الجزء الجنوبي من منطقة الملاح وأصحبت على مسافة كيلومتر واحد من طريق كاستيلو.[58] استولت القوّات على مجموعة مساجد وعلى تلّة تطل على طريق الكاستيلو،[59][60] وبالتالي أخضعت الطريق للسيطرة بواسطة نيران المدفعية.[61] أدّى ذلك إلى قطع طريق الإمداد الوحيد إلى الجزء الذي يسيطر عليه المتمرّدون في حلب. أرسل المتمردون تعزيزات في محاولة لاستعادة المنطقة؛[58] ومع ذلك تم صد هجوم على التل.[59]

    في 8 يوليو، شنت وحدات حماية الشعب الكردية هجومًا منفردًا انطلاقًا من الجزء الشمالي الذي يسيطر عليه الأكراد في مدينة حلب ضد مجمّع الإسكان الشبابي الذي يسيطر عليه المتمردون، والذي يقع بجوار طريق كاستيلو.[62] وفي الوقت نفسه، حقق الجيش مزيدًا من التقدم في منطقة الملّاح،[63] وأصبحَ على بُعد عد 250 مترًا من طريق كاستيلو.[64] وفي أماكن أخرى من مدينة حلب، أدّى قصف المتمردين للمناطق التي تسيطر عليها الحكومة إلى مقتل ما بين 23 و 34 مدنياً وجرح 140-200.[65]

    صدّ هجمات المتمردين المُضادّة، وتقدم الجيش في الجنوب[عدل]

    في 9 يوليو، شنّ المتمردون هجومًا مضادًا على مواقع القوّات الحكومية بالقرب من طريق كاستيلو، بقيادة انتحاريّين اثنين في سيارات مفخخة.[66] في البداية، استعاد المتمردون بعض المناطق القريبة من طريق كاستيلو،[67] لكنهم فقدوها لاحقًا، حيث تمكن الجيش من صد الهجوم.[19] وقد واجهَ المتمردون خلال الهجوم الألغام التي وضعها الجيش.[68] في هذه الأثناء، تقدم الجيش في حيّي الليرمون[69][70] والخالدية.[71] وفي وقت لاحق من تلك الليلة، شنّت القوات الجوية الروسية غارات مكثّفة على قوات المتمردين على طول الطريق الواصل إلى مزارع الملاح، حيث كان المتمردون يعيدون تجميع صفوفهم في محاولة ثانية منهم لإعادة فتح طريق كاستيلو.[72] كما شنّوا هجومًا آخرًا بسيارة مفخخة. في اليوم التالي، تمكن الجيش من إيقاف هجوم المتمردين المضاد على الملّاح.[73] بلغ العدد الإجمالي للقتلى ما بين 29 و 75 متمرداً في الهجوم المضاد الفاشل، بما في ذلك سبعة قادة.[68] [74]

    في وقت مبكر يوم 10 يوليو، وردَ أن القوات الحكومية تقدمت في حي بني زيد.[75] وقد زعمَت الجماعات المسلّحة أنّهم قتلوا الحاج سمير علي عواضة، أحد أبرز قادة حزب الله في سوريا، خلال الاشتباكات في ريف حلب الشمالي. أنكر حزب الله ذلك، مؤكداً أنه توفّيَ في مستشفى لبناني بسبب المرض.

    بعد المحاولة الفاشلة لإعادة فتح طريق كاستيلو، كانت هناك تقارير عن أزمة بين جيش الفتح وفتح حلب بسبب الخلافات حول حلب. أفيد بأن جيش الفتح كان يريد وقف القتال في الملاح تماماً، وكان يحاول تنظيم غرفة عمليات فتح حلب، ولكن القليل، إن وجد أحدهم داخل حلب يريد قبول أوامر من قادة إدلب، وبالتالي كان جيش الفتح يفقد الصبر حيث كان قادة حلب يفضلون فقدان الرجال والذخيرة والمواد لما رأوه معركة خاسرة. أراد جيش الفتح أن يبدأ هجومًا جنوب حلب بدلاً من الملاح باستراتيجية جادة، لكن فتح حلب لم توافق على ذلك.[76][77]

    في 11 يوليو، حاول المتمردون تخفيف الضغط على جبهة الملاح بمهاجمة مركز مدينة حلب. وبدأ الهجوم بتفجير قنبلة نفق أدت إلى مقتل 19 جنديا. وبعد الانفجار الذي وقع في النفق، ظهرت مجموعة من 7 من المقاتلين المتمردين وراء خطوط الجيش من نفق آخر في مهمة انتحارية لإلحاق أقصى قدر من الخسائر في الأرواح. وفي البداية، تمكن المتمردون من الاستيلاء على 10 مبان قبل طردهم وصد الهجوم في نهاية المطاف.[78][79] في غضون ذلك، أحرزت القوات الحكومية مزيداً من التقدم نحو دوار الليرمون، حيث استولت على مصنع غاز سادكوب.[80][81] وأفيد أيضا بأن رجال المليشيات الفلسطينية الموالية للحكومة استولوا على عدة مناطق في مخيم حندرات.[82]

    في 12 يوليو، شن المتمردون هجوما تمويهيا على جبهة البريج، في شمال شرق حلب، ثم نفذوا هجومهم الرئيسي على الملاح مرة أخرى.[83][84] وفي البداية، حققوا بعض المكاسب، بما في ذلك الاستيلاء على تلة استراتيجية.[85] ولكنهم تراجعوا مرة أخرى أمام نيران المدفعية الثقيلة والضربات الجوية بحلول اليوم التالي.[83][84] وفي غضون ذلك، أحرزت القوات العسكرية المزيد من التقدم في منطقة بني زيد.[86]

    بعد الهجوم الفاشل الثاني الذي شنّه المتمردون على طريق كاستيلو، انتقدت جماعة أحرار الشام المتمردة، التي لم تشارك في الهجوم، قوات المتمردين التي كانت تحاول استعادة مزارع الملّاح، قائلةً أن هجماتها كانت "انتحارًا عسكريًا، لا تؤدي إلا للهزيمة وانهيار الروح المعنوية". تعرّضت أحرار الشام أيضًا لانتقادات من قبل الجماعات المتمردة الأخرى لعدم مشاركتها في القتال.[87]

    بحلول مساء يوم 13 يوليو، قام الجيش بتأمين منطقة الخالدية بأكملها ومعظم منطقة الليرمون الصناعية، بعد الاستيلاء على آخر المباني التي كان يسيطر عليها المسلّحون في الخالدية، بإضافة إلى معملين للغاز والزجاج في منطقة الليرمون.[24] بعد ثلاثة أيام، حقق الجيش تقدمًا جديدًا في الليرمون بدعم من الضربات الجوية الروسية،[88] بينما استعاد المتمردون بعض المواقع التي خسروها سابقًا في حي بني زيد.[89]

    الجيش يقطع طريق كاستيلو ويسيطر على الليرمون وبني زيد[عدل]

    في 17 يوليو، وصلت قوّات الجيش السوري وحزب الله إلى طريق كاستيلو، واستولت على أجزاء منه وقطعته بالكامل بعد السيطرة على تلّة كاستيلو. بفضل هذا التقدم، أصبح الجزء الذي يسيطر عليه المتمردون في مدينة حلب محاصراً بالكامل.[6][90][91] كما أصبح دوار الليرمون تحت السيطرة الناريّة لمدفعية الجيش.[92] شرعت القوات الحكومية إلى وضع حواجز من أكياس رملية على الطريق.[93] وفي الوقت نفسه، حقّق الجيش المزيد من التقدم في منطقتي بني زيد والليرمون، حيث استولى على معظم المصانع.[94] في وقت لاحق من اليوم، شنّت الجماعات المسلّحة هجومًا مُضادًا أدّى[95] إلى استعادتهم بعض الأراضي في محيط طريق كاستيلو، لكن الطريق بقيَ مقطوعًا.[27] صرّح أحد قادة المتمردين بعدن امتلاكهك أي نفق أو مخزون استراتيجي لإطعام 300000 شخص في المناطق المحاصرة.[96] بحلول 18 يوليو، تمكن الجيش من صد هجوم المتمردين المُضاد على طريق كاستيلو السريع.[97]

    في 19 يوليو، بدأت حملة للقوّات الحكومية على مخيم حندرات (عين التلّ)، حيث اندلع القتال حوله،[98] وتمكن الجيش من التقدم في المنطقة.[99] وفي اليوم نفسه، نشرَ مقاتلو حركة نور الدين الزنكي تسجيلًا يُظهر قيامهم بقطع رأس طفل فلسطيني يدعى عبد الله عيسى يتراوح عمره بين 10 و 13 عامًا؛ وزعموا أنه كان يقاتل مع لواء القدس الموالي للحكومة.[100] بينما نفى لواء القدس هذا الادّعاء وقال أن الطفل لاجئ فلسطيني.[101] وقعت عملية القتل في شمال حلب، في مخيم غير رسمي للّاجئين الفلسطينيين يُدعى عين التل. بعد هذا الحادث، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أنه إذا كان الفيديو حقيقيًا، فستتوقف الولايات المتحدة عن إرسال أي مساعدات عسكرية لحركة نور الدين الزنكي.[102]

    في 20 يوليو، تم صدّ هجوم مضاد جديد للمتمردين على طريق كاستيلو.[103] وبعد ثلاثة أيام، وسع الجيش سيطرته في منطقة الليرمون الصناعية من خلال الاستيلاء على مصنع الغزل والنسيج والعديد من المباني القريبة.[104] وفي نفس اليوم، قُتل 38 من المقاتلين الموالين للحكومة إثر انفجار قنبلة في مبنى يستخدمه الجيش السوري. أعلنت "كتائب ثوار الشام" مسؤوليتها عن ذلك.[105]

    في 25 يوليو، حققت القوات الحكومية تقدماً كبيراً في الليرمون، حيث كانت على وشك اختراق خط الدفاع الرئيسي لمجموعات "فتح حلب" في المنطقة. خلال النهار، سيطر الجيش على 12 مبنى صناعي ومركزين تجاريين.[106] وقد قُتل خلال الاشتباكات، خطاب أبو أحمد، قائد كتيبة أبو عمارة المتمرّدة. في هذه الأثناء، استقالت قيادة الفرقة 16 المُعارضة بعد أن تكبدت خسائر فادحة خلال القتال في الليرمون؛ واعتبرت "صحيفة المصدر" أن هذه علامة على أن هذه المجموعة المسلّحة تنهار. في وقت لاحق من ذلك المساء، ومع تقدم الجيش السوري في الليرمون، استولت قوات النمر على موقعين بالقرب من طريق كاستيلو، مهدّدةً بمحاصرة وعزل المتمردين الباقين في منطقتي بني زيد والليرمون.[107]

    في 26 يوليو، استولت القوات الحكومية على كامل منطقة الليرمون بعد قتال عنيف من أجل السطيرة على محطة الحافلات التي كانت آخر معقل للمتمردين هناك. بعد استيلاء الجيش أيضًا على متنجع كاستيلو السياحي وفرضه السيطرة الناريّة على بؤر المتمردين في حي بني زيد، بقيت قوات المُعارضة المتبقية في مدينة حلب مُحاصرةً بالكامل تقريباً.[9][108][109] في الوقت نفسه، بدأت قوات النمر بتطهير آخر المزارع الخاضعة لسيطرة ما تسمّى "فتح حلب" بالقرب من بلدة حريتان في شمال غرب حلب. [9] وقد رافق القتال غارات جوية مكثفة على قوات المعارضة، مما أسفر عن مقتل ياسين نجار، قائد "لواء أبو عمارة" المتمرّد.

    في 27 يوليو، هاجمت قوات المتمردين المناطق التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية في حلب، وقد تم صدّ الهجوم لاحقًا.[110] ثم انتقلت القوات الكردية للتقدم إلى مجمّع الإسكان الشبابي في حي بني زيد الذي يسيطر عليه المتمردون،[111][112] واستولت عليه بالكامل.[3] في وقت لاحق من ذلك اليوم، أعلن الجيش السوري رسمياً أنه قطع جميع خطوط إمدادات المتمردين إلى حلب.[113]

    في 28 يوليو، استولى الجيش السوري على كامل حي بني زيد،[10][112][114] وعلى الأجزاء التي كان يسيطر عليها المتمردون في حي الأشرفية.[11] كان مقاتلو المُعارضة قد انسحبوا من بني زيد قبل الهجوم الرئيسي للجيش لتجنب الخسائر الفادحة. ثم واصل الجيش حملته نحو منطقة ضهرة عبد ربه التي تقع قُرب الليرمون.[115] في الليلة التالية، هاجمت قوات الجيش السوري ولواء القدس مقطع الشاهر السّكني في مخيم حندرات، واستولت على عدد من المباني وأوقعت عددًا كبيرًا من القتلى في صفوف مقاتلي حركة الزنكي، بمن فيهم أحد القادة. أعلنَ لواء القدس أن الهجوم كان بمثابة انتقام لعبد الله عيسى، الطفل الذي قَطعت الجماعة المتطرّفة رأسه.

    في هذه المرحلة، قدّم الرئيس السوري بشار الأسد عفواً عاماً عن المسلحين الذين سيسلّمون أنفسهم للسلطات الحكومية في الأشهر الثلاثة المقبلة. وفي الوقت نفسه، قال وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، أن الرئيس فلاديمير بوتين أمرَ ببدء عمليّة إنسانية واسعة النطاق خارج حلب "لمساعدة المدنيين الذين احتُجزوا كرهائن على أيدي الإرهابيين والمقاتلين الذين أرادوا إلقاء السلاح". كما ذكر شويغو أنه سيتم توفير ثلاثة ممرات إنسانية بالإضافة إلى أماكن للإسعافات الأولية خارج المدينة.[116] منع المتمرّدون السكان من الفرار عبر الممرات الإنسانية، حيث لم يتمكن سوى عدد قليل من السكان من مغادرة المناطق المحاصرة التي تسيطر عليها المعارضة.[117]

    في 30 يوليو، استولت وحدات حماية الشعب الكردية على السكن الشبابي في منطقة الشقيف، بجانب طريق كاستيلو السريع.[118] [119] وفي الوقت نفسه، استسلم العديد من مسلّحي الفرقة 16 المُعارضة للجيش العربي السوري بالقرب من منطقتي بني زيد وحلب القديمة.[120]

    انظر أيضاً[عدل]

    مراجع[عدل]

    1. أ ب ت ث ج ح Charkatli، Izat (25 June 2016). "Heavy Russian airstrikes on Aleppo amid preparations for huge ground offensive". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    2. ^ Fadel، Leith (27 June 2016). "Syrian Army advances in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    3. أ ب "SDF Seize Over The Youth Housing In Aleppo … Russians Commits A Massacre In Sakhour Neighborhood - Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    4. ^ Cody Roche (5 December 2017). "The Trotskyist León Sedov Brigade in the Syrian Revolution". ميديام. 
    5. أ ب Fadel، Leith (25 June 2016). "Tiger Forces begin long-awaited northern Aleppo offensive". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    6. أ ب "Syrian army seizes only road into rebel-held Aleppo". 17 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    7. ^ "اشتباكات في حلب والقصف يجبر الثوار على الانسحاب من طريق الكاستيلو - وكالة مسار برس". 26 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    8. ^ "As 2 more districts fall to regime, noose tightens around east Aleppo's 300,000 residents". اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. 
    9. أ ب ت Fadel، Leith (26 July 2016). "Syrian Army seizes key district in Aleppo City". اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. 
    10. أ ب Fadel، Leith (28 July 2016). "Syrian Army captures important district in Aleppo City". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    11. أ ب Fadel، Leith (28 July 2016). "Syrian Army takes control of another district in Aleppo City". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    12. أ ب Tomson، Chris (30 June 2016). "Islamist rebels walk directly into Tiger Forces trap in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    13. ^ Tomson، Chris (10 July 2016). "Prominent Hezbollah commander dies under mysterious circumstances". اطلع عليه بتاريخ 11 يوليو 2016. 
    14. أ ب ت Aymenn Jawad Al-Tamimi (15 August 2016). "Syrian Hezbollah Militias of Nubl and Zahara'". اطلع عليه بتاريخ 16 أغسطس 2016. 
    15. ^ ""YPG" Command Killed in Sheikh Maksoud's battles of Aleppo". 30 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 30 يوليو 2016. 
    16. ^ Al-Mohammad، Alaa (28 July 2016). "Rebel military leader killed in Aleppo clashes". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    17. ^ Fadel، Leith (29 July 2016). "Syrian Armed Forces carry out special operation to avenge the beheaded boy in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 29 يوليو 2016. 
    18. ^ Charkatli، Izat (10 July 2016). "Prominent rebel commander killed in Mallah battles". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2016. 
    19. أ ب ت Fadel، Leith (9 July 2016). "Jihadist rebels suffer heavy casualties in failed northern Aleppo offensive". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    20. ^ "Senior Terrorist Commanders Killed in Failed Attacks on Gov't Positions in Aleppo". Farsnews. 10 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 10 يوليو 2016. 
    21. أ ب Charkatli، Izat (25 July 2016). "Prominent rebel commander neutralized in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    22. أ ب Fadel، Leith (18 July 2016). "Jihadist rebels mourn the loss of 16 fighters as government forces advance in Aleppo City". اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2016. 
    23. أ ب "The regime forces advance and reinforce the siege of the eastern neighborhoods of Aleppo and more casualties raise the number to 18 in the massacre of al-MashHad neighborhood". SOHR. 26 July 2016. مؤرشف من الأصل في 20 ديسمبر 2016. اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. 
    24. أ ب Tomson، Chris (13 July 2016). "Breakthrough in Aleppo as the Syrian Army captures Khalidiyeh district - Map update". اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
    25. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (23 July 2016). "Liwa al-Imam al-Mahdi: A Syrian Hezbollah Formation". اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    26. ^ "Syria conflict: Rebels 'filmed beheading boy' in Aleppo". BBC. 19 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2016. 
    27. أ ب "Assad Seizes Only Road Into Rebel-Held Aleppo As Siege Tightens". 17 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    28. ^ Charkatli، Izat (25 July 2016). "Rebel group on the verge of total collapse in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    29. ^ 30 killed (29-30 June),[1] 19 killed (12 July),[2] 38 killed (22 July),[3] 87+ reported killed
    30. ^ 39 killed (29-30 June),[4] 4 killed (7 July),[5] 29 killed (10 July),[6] 16 killed (17 July),[7] 88+ reported killed
    31. ^ "Terrorists Lose 40 Tanks, 300 Fighters in Aleppo". 23 July 2016. 
    32. أ ب ت "Syrian army unleashes broad offensive in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    33. ^ "Syria: Army bid to cut off Aleppo unleashes fierce fighting". مؤرشف من الأصل في 30 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    34. ^ "Syrian Government Forces Close In On Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    35. ^ Joudeh، Ibra (25 June 2016). "A detailed report of Aleppo's overnight offensive". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    36. ^ Fadel، Leith (26 June 2016). "Russians launches non-stop air campaign over northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    37. ^ Adra، Zen (26 June 2016). "Field Report: Syrian Army advances in northern Aleppo amid intensifying battles". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    38. ^ "Syrian Government Forces Close In On Aleppo". مؤرشف من الأصل في 29 يونيو 2016. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    39. ^ Adra، Zen (26 June 2016). "Aleppo Battle Update: Syrian Army fully recaptures eastern parts of Mallah + [Map]". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    40. ^ "US-backed Syrian rebels move toward IS-held town near Iraq". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    41. ^ Fadel، Leith (27 June 2016). "Russian Air Force strikes northern Aleppo amid Syrian Army advance". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    42. ^ Fadel، Leith (29 June 2016). "Latest field update from northern Aleppo: map". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    43. ^ Fadel، Leith (28 June 2016). "Jihadists hold their ground as the Syrian Army attempts to advance in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    44. ^ Fadel، Leith (27 June 2016). "Breaking: Syrian Armed Forces continue northern Aleppo offensive". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    45. أ ب "Syria government, rebels battle for key farms north of Aleppo: activists". اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. 
    46. ^ Adra، Zen (29 June 2016). "Field Report: Jihadi rebels attack on northern Aleppo repelled". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    47. ^ "At least 70 killed in north of Syria's Aleppo: activists". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    48. أ ب Fadel، Leith (29 June 2016). "Syrian Army withdraws from Al-Malaah Farms in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    49. ^ Fadel، Leith (30 June 2016). "Syrian Army recaptures all lost points at Al-Malaah Farms in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    50. ^ "15 airstrikes target areas of Aleppo... - Syrian Observatory for Human Rights - Facebook". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    51. ^ "the regime forces advance again north... - Syrian Observatory for Human Rights - Facebook". اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2016. 
    52. ^ Fadel، Leith (2 July 2016). "Syrian Armed Forces advance at key jihadist area in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. 
    53. ^ Tomson، Chris (3 July 2016). "Russian cruise missile obliterates rebel TOW storage base in western Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. 
    54. ^ Tomson، Chris (3 July 2016). "VIDEOS: Syrian Army advances during urban warfare in Aleppo city". اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. 
    55. ^ Adra، Zen (4 July 2016). "Aleppo Battle Update: Syrian Army foils rebel attack in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. 
    56. ^ Fadel، Leith (4 July 2016). "Syrian Army advances in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. 
    57. ^ Charkatli، Izat (5 July 2016). "Syrian Army foils massive jihadist counter-offensive in northern Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 05 يوليو 2016. 
    58. أ ب "Syrian army fire cuts only road into rebel-held Aleppo: rebels". Reuters. 7 July 2016. 
    59. أ ب "Fierce fighting for key Aleppo road despite Syria truce". اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
    60. ^ "Syria conflict: Army fire 'cuts key Aleppo road' - BBC News". اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
    61. ^ Adra، Zen (7 July 2016). "Aleppo rebels trapped as Syrian Army cuts off main supply route. Map Update". اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
    62. ^ Charkatli، Izat (8 July 2016). "Kurds launch surprise offensive in Aleppo city, rebels in dire state". اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
    63. ^ "Syrian Observatory for Human Rights". اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
    64. ^ Fadel، Leith (8 July 2016). "Syrian Armed Forces continue Aleppo encirclement". اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
    65. ^ "Over 60 civilians killed in north Syria: monitor". اطلع عليه بتاريخ 09 يوليو 2016. 
    66. ^ "Syria's Military Extends Cease-Fire but No Letup in Fighting". ABC News. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    67. ^ قصف عنيف ومتبادل وغارات على أحياء بمدينة حلب واستمرار المعارك العنيفة في محاور بالمدينة وقرب طريق الكاستيلو
    68. أ ب "Syria rebels in failed bid to reopen Aleppo route". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    69. ^ Charkatli، Izat (9 July 2016). "Syrian Army continues advance in Aleppo neighborhoods". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    70. ^ "38 شهيداً معظمهم من الأطفال والمواطنات في القذائف على مدينة حلب وتقدم للنظام في الليرمون وشهداء وجرحى في قصف جوي على المدينة". مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    71. ^ "Syrian Regime Progressing In Khaldya Front … Russians Shelling Aleppo's Neighborhood - Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    72. ^ Fadel، Leith (10 July 2016). "Russian jets swarm northern Aleppo as jihadists attempt to retake Castillo Highway". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    73. ^ "Opposition forces stop its military campaign in Malah - Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    74. ^ Charkatli، Izat (10 July 2016). "75 jihadists, 7 commanders killed in Mallah - rebel sources". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    75. ^ Fadel، Leith (10 July 2016). "Russian airstrikes propel the Syrian Army inside Aleppo City". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    76. ^ Syrian Rebellion Obs [Syria_Rebel_Obs] (10 July 2016). "#SRO - IMPORTANT - Jaysh al-Fateh want to put its plan for South #Aleppo with a serious strategy but Fatah #Halab don't want obey...(5). END" (تغريدة). 
    77. ^ "Syria Liveumap". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    78. ^ "Syria: Rebels in new push to retake Aleppo supply line". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    79. ^ Tomson، Chris (11 July 2016). "Islamist offensive inside Aleppo city grinds to a sudden halt - full report". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    80. ^ Fadel، Leith (11 July 2016). "Syrian Army advances inside key Aleppo district". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    81. ^ "Syria army presses Aleppo offensive despite truce extension". اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
    82. ^ Fadel، Leith (12 July 2016). "Syrian Armed Forces make rare advance in northeast Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    83. أ ب Tomson، Chris (13 July 2016). "VIDEO: Islamists rebels make headway in northern Aleppo - full report". اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
    84. أ ب Abdulrahim، Raja (13 July 2016). "Syria's Aleppo Running Out of Food, Medicine After Regime Forces Advance". اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016 – عبر Wall Street Journal. 
    85. ^ user3. "4 شهداء في قذائف استهدفت مدينة حلب وقصف جوي واشتباكات في عدة محاور بالمدينة ومحيطها وريفها". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    86. ^ user3. "اشتباكات عنيفة في أطراف مدينة حلب وشمالها وقصف جوي يستهدف المدينة وريفيها الشمالي والغربي". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    87. ^ Adra، Zen (13 July 2016). "US-backed rebel group disavows northern Aleppo offensive". اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2016. 
    88. ^ Fadel، Leith (16 July 2016). "Syrian Army advances in northern Aleppo amid Russian air cover". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    89. ^ "Syrian Observatory for Human Rights - Timeline - Facebook". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    90. ^ "Syrian Troops Besiege Rebel-Held Parts of Aleppo". AP. 17 July 2016. اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    91. ^ Charkatli، Izat (17 July 2016). "Tiger Forces advance in North Aleppo - Map update". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    92. ^ "Syria 24 Media - Timeline - Facebook". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    93. ^ "Syrian regime besiege rebel parts of Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    94. ^ user6. "اشتباكات عنيفة ومتواصلة بالتزامن مع قصف مكثف في منطقة معامل الليرمون وفي جبهتي الكاستيلو وبني زيد". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    95. ^ Charkatli، Izat (17 July 2016). "Jihadists launch massive offensive in north Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    96. ^ "Syrian army tightens noose around rebel-held Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    97. ^ "Farsnews". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    98. ^ US-led strikes kill 56 civilians in Syria: monitor
    99. ^ user4. "شهداء وجرحى في مزيد من الضربات الجوية على مناطق في مدينة حلب واستمرار الاشتباكات في مخيم حندرات". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    100. ^ Zen Adra (19 July 2016). "Warning: +18 Video. Aleppo rebels behead a child". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2016. 
    101. ^ "Syrian Rebel Group Once Backed By U.S. Disavows Child Beheading Video". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    102. ^ Chris، Tomson (20 July 2016). "U.S. stops aid to Syrian rebel group after beheading of Palestinian boy". al-masdar News. اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
    103. ^ Charkatli، Izat (20 July 2016). "Tiger Forces foil jihadist offensive before it begins". اطلع عليه بتاريخ 21 يوليو 2016. 
    104. ^ Fadel، Leith (23 July 2016). "Syrian Army advances inside jihadist controlled Aleppo City". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    105. ^ "Syria war: Aleppo tunnel bomb 'kills 38 government troops' - BBC News" (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 03 أغسطس 2016. 
    106. ^ Fadel، Leith (25 July 2016). "Syrian Army advances in northwest Aleppo as jihadist defenses crumble". اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    107. ^ Charkatli، Izat (25 July 2016). "Tiger Forces continue to advance in north Aleppo, capture points on imperative highway". اطلع عليه بتاريخ 25 يوليو 2016. 
    108. ^ "Syria regime advances on rebels in Aleppo: monitor". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    109. ^ Fadel، Leith (26 July 2016). "Syrian Army imposes fire control over rebel stronghold in Aleppo City: map". اطلع عليه بتاريخ 26 يوليو 2016. 
    110. ^ Fadel، Leith (27 July 2016). "Kurdish forces beat back jihadist rebels in Aleppo City". al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 27 يوليو 2016. 
    111. ^ user4. "قصف مكثف على حي الشيخ مقصود واشتباكات عنيفة في محور السكن الشبابي". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    112. أ ب "Syria's powerful Nusra Front says ending link to al Qaeda". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    113. ^ "Syrian army says cut off all supply routes into east Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    114. ^ "Syrian army captures key rebel stronghold in Aleppo city - Xinhua - English.news.cn". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    115. ^ Fadel، Leith (28 July 2016). "Latest field map from Aleppo City". اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2016. 
    116. ^ Adra، Zen (28 July 2016). "Russia launches large-scale humanitarian operation in Aleppo". اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. 
    117. ^ Desk، News (29 July 2016). "Syria rebels prevent civilians from leaving Aleppo: monitor". اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. 
    118. ^ "SDF Seize Over The Youth Housing And Siege Aleppo With The Syrian Regime - Qasion News Agency". اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2016. 
    119. ^ [8]
    120. ^ "Jihadist rebels surrender to the Syrian Army in east Aleppo". Al-Masdar News. 30 July 2016.