هجوم حماة 2015

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هجوم حماة 2015
جزء من الحرب الأهلية السورية
Hama in Syria (+Golan hatched).svg

خريطة سوريا مع بروز حماة
التاريخ28 نوفمبر[3] – 15 ديسمبر 2015
(2 أسابيع و 3 أيام)
الموقعمحافظة حماة، سوريا
النتيجةانتصار الجيش السوري
  • الجيش السوري يستعيد البويضة ومصاصنة[4] وتل حوير[5][6]
المتحاربون
جند الأقصى
جيش الفتح
  • جبهة النصرة
  • أحرار الشام
  • الجيش السوري الحر

    الجمهورية العربية السورية
  • القوات المسلحة السورية
  • قوات الدفاع الوطني
  • قوات الغضب[1]
    لواء خيبر[2]


    التدخل العسكري الروسي في سوريا:
     روسيا

    الإصابات والخسائر
    38+ قتيلا[4][7]9+ قتلى[4]

    هجوم حماة 2015 كان عملية عسكرية شنها المتمردون السوريون خلال الحرب الأهلية السورية في الأجزاء الشمالية من محافظة حماة.

    الهجوم[عدل]

    شنت جماعة جند الأقصى المتمردة هجوما واسع النطاق في الجزء الشمالي من محافظة حماة في 28 نوفمبر 2015. وكان الهدف الأولي للعملية هو الاستيلاء على قرية معان العلوية. وعلى مدى اليومين القادمين، تم صد هجومهم على معان، وكذلك ضد القرى المحيطة بها.[3] وبعد أيام قليلة، في 2 ديسمبر، شن التحالف المتمرد الإسلامي جيش الفتح هجوما جديدا باتجاه معان، ولكن أفيد بأن هجومهم تعرض للعرقلة بعد أن نصب كمين لهم في تلال مورك من قبل اللواء 87 التابع للفرقة 11 دبابات.[7]

    في 3 ديسمبر، اندلع القتال في سهل الغاب في محافظة حماة، في المنصورة، والقاهرة، وتل زجرم، في حين أبلغ عن قصف الجيش في تل واسط، والعنكاوي، والمنارة.[8] وتفيد التقارير بأن الجيش أمن المدخل الجنوبي لقرية تل زجرم التي تقع على قمة التلال.[9]

    في 13 ديسمبر، جدد جند الأقصى هجومه وهاجم مصاصنة والبويضة ومعركبة.[10] وفي اليوم التالي، استولى المتمردون على قريتي البويضة ومصاصنة، وكذلك على نقطتي تفتيش الزلاقيات وزلين. ومع ذلك، وفي أعقاب وصول تعزيزات عسكرية، استعاد الجيش السيطرة على كل من القريتين ونقطة تفتيش زلين، مع توقف هجوم المتمردين بعد ذلك.[4][11][12] وأسفر القتال عن مقتل 22 متمردا من بينهم ستة أجانب وتسعة جنود.[4]

    بحلول صباح يوم 15 ديسمبر، استعاد الجيش السيطرة على جميع المناطق التي فقدت في اليوم السابق.[5][13] وبالإضافة إلى ذلك، استولت القوات الحكومية أيضا على تل حوير، المطل على بلدة مورك.[6][14]

    المراجع[عدل]

    1. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (3 July 2016). "Quwat al-Ghadab: A Pro-Assad Christian Militia in Suqaylabiyah". اطلع عليه بتاريخ 12 يوليو 2016. 
    2. ^ Aymenn Jawad Al-Tamimi (3 January 2016). "The Syrian National Resistance: Liwa Khaybar". اطلع عليه بتاريخ 20 يوليو 2016. 
    3. أ ب Leith Fadel. "Jund Al-Aqsa Launches a Large-Scale Offensive in Northern Hama". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    4. أ ب ت ث ج jack. "Advances for regime forces in Hama countryside". Syrian Observatory For Human Rights. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    5. أ ب Leith Fadel. "Syrian Armed Forces Recapture Several Points in Northern Hama as the Jund Al-Aqsa Offensive Ends in Disaster". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 15 ديسمبر 2015. 
    6. أ ب Hittrien، Jens. "N-#Hama: #SAA recaptured Tell Huwayr, which limits the pressure on Maan by rebels to only 2 sides instead of 3.". تمت أرشفته من الأصل في 07 مارس 2016. 
    7. أ ب Leith Fadel. "Jaysh Al-Fateh Ambushed En Route to Ma'an in Northern Hama: 16 Killed and 2 Tanks Lost". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    8. ^ jack. "Clashes in Hama countryside". Syrian Observatory For Human Rights. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    9. ^ Leith Fadel. "Syrian Army Advances Under Russian Air Cover in the Al-Ghaab Plains". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    10. ^ Leith Fadel. "Jund Al-Aqsa Renews Massive Offensive in Northern Hama". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    11. ^ Leith Fadel. "Massive Islamist Offensive in Northern Hama Stalls as the Syrian Army Counters". Al-Masdar News. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    12. ^ Edward. "Renewed clashes in the vicinity of Talbiseh and the regime forces advance again in the northern countryside of Hama". Syrian Observatory For Human Rights. اطلع عليه بتاريخ 14 ديسمبر 2015. 
    13. ^ "لجان التنسيق المحلية في سوريا". www.facebook.com. 
    14. ^ "Syrian Army Seizes Strategic Hilltop Overlooking Morek in Northern Hama". 16 ديسمبر 2015. تمت أرشفته من الأصل في 30 أبريل 2017.