هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

هجوم عمان 2017

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


هجوم عمان 2017
جزء من أزمة الحرم الشريف 2017 و‌الصراع الفلسطيني الإسرائيلي
المعلومات
البلد Flag of Jordan.svg الأردن  تعديل قيمة خاصية (P17) في ويكي بيانات
الموقع عمان، الأردن
التاريخ 23 يوليو 2017 (2017-07-23)
الأسلحة مفك
الخسائر
الوفيات
2 (بما في ذلك المهاجم)
الإصابات
1
المنفذون محمد جواودة
عدد المشاركون
1

في 23 يوليو 2017، نفذ هجوم على نائب مدير أمن السفارة الإسرائيلية في عمان، الأردن. وأصاب المهاجم المسؤول الإسرائيلي بمفك البراغي الذي أطلق النار على المهاجم وقتله. كما أطلق المسؤول النار دون قصد على مالك أردني ثم أعلن وفاته. وكان المهاجم نجارا جاء لتركيب أثاث في شقه استاجرتها السفارة سواء داخل مجمع السفارة الإسرائيلية أو بالقرب منه.

الخلفية[عدل]

كانت التوترات بين إسرائيل والأردن عالية عقب إطلاق النار على الحرم القدسي 2017 في 14 يوليو، والتدابير الأمنية الجديدة، وأعمال الشغب التي أعقبت إطلاق النار. وأدان المتحدث باسم الحكومة الأردنية إغلاق إسرائيل للحرم الشريف والمسجد الأقصى ودعتها إلى إعادة فتحها فورًا أمام المصليين. بعد توجيه انتقادات إلى إسرائيل لعدم قيامها بذلك، أدان الملك عبد الله الثاني في مكالمة هاتفية في 16 يوليو مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الهجوم، ودعا إلى الهدوء وإعادة فتح الأقصى. في 16 يوليو، انتقد برلمان الأردن إغلاق الحرم الشريف ونظم صلاة تكريمًا للمهاجمين. وأشاد عاطف الطراونة رئيس مجلس النواب بالمهاجمين ووصفهم بأنهم "شهداء يدافعون عن الفلسطينيين"، بينما ألقى اللوم أيضًا على "الاحتلال الإسرائيلي" كسبب للهجوم.

وفي يوم الجمعة 21 يوليو، نظمت الجماعات الإسلامية واليسارية احتجاجًا في عمان ضد التدابير الأمنية الجديدة في الحرم الشريف.[1]

المهاجم[عدل]

تم التعرف على المهاجم بأنه محمد جواودة البالغ من العمر 17 عامًا، والمالك الطبيب المسيحي بشار حمارنة.[2][3][4][3]وسم الفتح <ref> غير صحيح أو له اسم سييء.[5]

طالبت أسرة المعتدي (جواودة) بفرض عقوبة الإعدام على النائب الإسرائيلي. ووصف والد المعتدي بأنه "شهيد"، رغم أنه لم يكن متأكدًا مما إذا كان ابنه سينفذ هجومًا.[6]

فيما بعد[عدل]

بالتزامن مع محاولة إجلاء البعثة الدبلوماسية الإسرائيلية، كان هذا الحدث تحت أمر منع النشر من قبل الرقيب العسكري الإسرائيلي خلال مساء وليلة الهجوم.[7][8]

وفقًا لما ذكره الحجاج اليهود الأرثوذكس المتشددون إلى قبر هارون في الأردن، في ليله الهجوم، داهمت الشرطة الأردنية الفندق الذي كانوا يقيمون فيه، ومنعت أعضاء المجموعة من الصلاة قائلة أن الصلاة اليهودية ممنوعة في الأردن بأكمله، وهددت السياح بالقبض عليهم إذا كانوا يصلون، كما قيل أن الأردنيين صادروا أدوات دينيه مثل التيفيلين والتاليت. وقد منعت الشرطة حوالي 20 عضوًا من المجموعة من مغادره فندقهم. وذكرت وزارة الخارجية الإسرائيلية أنها على اتصال بالمجموعة ونصحتهما بالبقاء بعيدًا عن الأنظار.[9][10][11][12][13][14]

قامت أسرة المهاجم بمظاهرة احتجاج في عمان في الليلة التالية للهجوم، ودعات إلى تطبيق عقوبة الإعدام على مسؤول الأمن الإسرائيلي وطرد السفيرة الإسرائيلية. وفي مساء يوم 24 يوليو، سمح الأردن لموظفي السفارة بمن فيهم ضابط الأمن المصاب بالعودة إلى إسرائيل.[15]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Thousands protest in Amman over Israeli measures in Jerusalem". Al-Monitor. 21 July 2017. مؤرشف من الأصل في 29 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "قتيلان أردنيان أحدهما طبيب وجرح إسرائيلي بسفارة إسرائيل في عمّان.. الأردن يوضح وتل أبيب تتكتم". Huffpost Arabic. 24 July 2017. مؤرشف من الأصل في 19 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. أ ب "Shooting at Israeli Embassy in Jordan kills 2". 23 July 2017. مؤرشف من الأصل في 27 سبتمبر 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Israel cites immunity for guard in deadly Amman embassy shooting, Reuters, 24 July 2017 نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Israeli stabbed at embassy in Jordan, attacker and second man shot dead, Times of Israel July 24, 2017 نسخة محفوظة 30 ديسمبر 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ "Fuming family of Jordanian stabber demands death penalty for Israeli guard". The Times of Israel. مؤرشف من الأصل في 24 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ ISRAELI SECURITY GUARD STABBED IN ATTACK AT ISRAEL'S JORDAN EMBASSY, JPost, 24 July 2017 نسخة محفوظة 28 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ CENSOR KEEPS ISRAELIS IN THE DARK AS WORLD LEARNS OF JORDAN EMBASSY SAGA, JPost, 24 July 2017 نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ Jordanian Police Warned the Ultraorthodox: "Whoever Prays - Will be Sent to Jail, Kikar Hashabat, 24 July 2017 نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  10. ^ Religious Israelis in Jordan: "They Confiscated our Tefillin, said that those who pray will be arrested, Walla, 24 July 2017 نسخة محفوظة 24 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ Jordanian Police Forbid Jewish Tourists from Praying on Penalty of Imprisonment, Jewish Press, 24 July 2017 نسخة محفوظة 28 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Jordanian police prevent Haredim from leaving Petra hotel, YNET, 24 July 2017 نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  13. ^ Jordanian police threaten to jail Israeli pilgrims for praying, Times of Isreal, 24 July 2017 نسخة محفوظة 27 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  14. ^ JORDANIAN POLICE THREATEN TO ARREST HAREDI PILGRIMS AT AARON’S TOMB, JPost, 24 July 2017 نسخة محفوظة 29 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ الخالدي, من أوري لويس وسليمان. "عودة موظفي السفارة الإسرائيلية في الأردن إلى إسرائيل - أخبار الشرق الأوسط - Reuters". ara.reuters.com. مؤرشف من الأصل في 22 يناير 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); line feed character في |عنوان= على وضع 53 (مساعدة)