هراة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من هرات)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هرات
مدينة
خط الأفق لـ هرات
خط الأفق لـ هرات

اللقب: جوهرة خراسان
موقع هرات على خريطة أفغانستان
هرات
هرات
الموقع في أفغانستان
الإحداثيات: 34°20′31″N 62°12′11″E / 34.34194°N 62.20306°E / 34.34194; 62.20306
تقسيم إداري
البلد  أفغانستان
الولاية ولاية هراة
عاصمة لـ
المساحة
 • المساحة 143 كيلومتر مربع  تعديل قيمة خاصية المساحة (P2046) في ويكي بيانات
ارتفاع 920 م (3٬020 قدم)
عدد السكان (2006)
 • المجموع 349٬000
  مكتب الإحصائيات المركزي لأفغانستان
معلومات أخرى
منطقة زمنية التوقيت القياسي لأفغانستان (ت.ع.م+4:30)
رمز الاتصال الهاتفي المحلي 40  تعديل قيمة خاصية رمز الاتصال الهاتفي المحلي (P473) في ويكي بيانات
رمز جيونيمز 1140026  تعديل قيمة خاصية معرف جيونيمز (GeoNames) (P1566) في ويكي بيانات
معرض صور هراة  - ويكيميديا كومنز  تعديل قيمة خاصية معرض صور كومنز (P935) في ويكي بيانات
الـمسجد الجامع في هرات.
هرات
هریرود

هراة[1] (والنسب هروي، بالبشتوية هرات واسمها التاريخي آرية)[2] هي مدينة أفغانية في محافظة هراة الأفغانية تقع غربی أفغانستان يمر بها نهر هریرود والذی یتدفق من وسط البلد. سکانها حوالی 349000 حسب تقدیرات عام 2006 الرسمیة. العاصمة الإقلیمیة مدینة هراة. فیها 16 مدیریة وجمرکان عملاقان بـ تورغندی قرب حدود ترکمانستان والآخر فی بلدة إسلام قلعة علی مقربة من الحدود الایرانیة. مساحتها حوالی 62000 کیلو متر مربع.. هرات مدینة أثریة ذات مبانی تاریخیة ضخمة والتی تعرضت للتدمیر الجزئی والکامل خلال الحروب الاخیرة... هرات تتمتع باقتصاد مزدهر والذی ینمو بسرعة بفضل منظمات حکومیة وأخری غیر حکومیة ومکاتب تابعة للامم المتحدة وشرکات خاصة، اجنبیة وافغانیة... من أحیائها الشهیرة شهر نو، ولایت، قول اردو، فرقة، دروازة خوش، شهار سو، بول رکینة، صوفی آباد، نو آباد، بول مالان وتـخت سفر... اضرحة الملکة کوهر شاد وعبد الله الأنصار والخواجة غلطان ولی یزورها آلاف ألافغان یومیا.. یرجع تاریخ هیرات الی قدیم الایام. مدیریة شیندند تقع علی مسافة 120 کیلو متر جنوبی المحافظة حیث تتواجد ثالث اکبر قاعدة عسکریة امریکیة بعد بغرام وقندهار... لقد انطلقت مؤخرا محطات إذاعیة وتلفازیة عدة بهرات وصحف ومجلات یومیة واسبوعیة وشهریة تغطی أحداث المنطقة... لقد کان اسمعیل خان حاکم ولایة هرات إبان حکومة المجاهدین الأفغان ولکن بعید سقوطها فی سبتمبر/ایلول 1995 تحت ایدی طالبان، هرب الحاکم الی ایران لکن مع توسع دائرة القتال فی أفغانستان وانسحاب مقاتلی طالبان من هناک إثر أحداث 11 ایلول 2001، أصبح اسمعیل خان فی 12 نوفمبر 2001 حاکماً للإقلیم من جدید وسط هتافات من ناصریه... ولکن نظرا لوقوع اشتباکات ومناوشات بین إسمعیل خان وأحد قادته الکبار عام 2004، لقی ابن الحاکم اسمعیل خان السید میرویس صادق مصرعه والذی کان وزیراً للطیران المدنی آنذاک.. اشتد الصراع بینها وتم عزل خان من منصبه کـ حاکم للإقلیم من قبل إدارة الرئیس حامد کرزی وحصل علی حقیبة وزاریة لاحقاً کـ وزیر للماه والکهرباء فی كابل. وتعتبر هرات من مراكز الاخوان المسلمين في العالم لوجود عدد كبير من المنظمات الاخوانية فيها لديها صحف ومجلات وفضائيات وجماهير [3].

الفتح الإسلامي لهراة[عدل]

فتحت مدينة هرات عنوة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب رضي الله عنه على يد القائد الأحنف بن قيس وذالك عام 22 هـ الموافق 642م ، عندما قام يتعقب يزجرد حيث دخلها الأحنف من ناحية مدينة طبيسن وأستخلف الأحنف عليها القائد صحار العبدي . [4]

ثم تمردت هرات عام 29 هـ الموافق 649م في عهد الخليفة عثمان بن عفان رضي الله عنه ، حيث بعث جيشا بقيادة عبد الله بن زهير لإخضاع تمردها وحاكما الذي يدعى كشمود ، فأغار ابن زهير على هرات وتوابعها مثل باذغيس وبوشنج حتى خضعت له .

أرسل الخليفة عثمان بن عفان القائد صبرة بن شيمان الأزدي إلى هرات لاستتاب الأمن بها ، فأستطاع صبرة فتح بعض القلاع والحصون ثم واصل الفتح بعد ذالك القائد ووالي البصرة عبد الله بن عامر بن كريز .

وكانت مدينة هرات ونواحيها في حالة تمرد دائم على العرب المسلمين الفاتحين ، فتوجه أليها القائد عبد الله بن عامر بن كريز والي البصرة في عهد عثمان بن عفان عام 30 هـ الموافق 650م وعلى مفدمة جيشة الأحنف بن قيس فأستسلمت لهم هرات وصالحتهم . [5]

في عام 31 هـ الموافق 651م أرسل عبد الله بن عامر والي البصرة جيشا إلى هرات يقود عبد الله بن خازم السلمي أحد شجعان العرب ، فبلغ حاكم هرات هذا الخبر ، فأسرع إلى عبد الله بن عامر وصالحه عن هرات وتوابعها .

ومن شعر الصحابي ربعي بن عامر يذكر هرات وبعض مدن خراسان التي تم فتحها في زمن عمر بن الخطاب حيث يقول :

نحن وردنا من هراة مناهلا روا من المروين إن كنت جاهلا
وبلخ ونيسابور قد شقيت بنا وطوس ومرو قد ازرنا القبائلا
انخنا إليها كورة بعد كورة نفضهم حتى احتوينا المناهلا
فلله عينا من رأى مثلنا معا غداة ازرنا الخيل تركا وكابلا

[6]

هرات في التاريخ الإسلامي[عدل]

حظيت هرات بمكانة مرموقة في عهد الدولة الإسلامية، وقت غناها وازدهارها، إذ تناول كتابة تاريخها كثير من المؤرخين المسلمين، كما كتب عنها وعن موقعها كثير من الجغرافيين أمثال المقدسي وابن حوقل والاصطخري وياقوت الحموي وغيرهم. عدَّها المقدسي من القصبات التي هي أقل شأناً من الأمصار ويقول الاصطخري عنها: «أما هرات فإنها مدينة عليها سور وثيق وحواليها ماء وداخلها مدينة عامرة ولها ربض وفي مدينتها قلعة ومسجد ودار الإمارة خارج الحصن… منقطع عن المدينة بينه وبينها أقل من ثلث فرسخ… ولمدينتها الداخلية أربعة أبواب، واحد منها من حديد، وعلى كل باب سوق وفي داخل المدينة والربض مياه جارية… وخارج الحصن جدار يطوق الحصن كله، أطول من قامة… والمسجد الجامع من المدينة في وسطها وحواليها أسواق… وسائر المساجد بهذه الأماكن، إنما ينتابها الناس في الجمعات»،

ويذكرها ابن حوقل حيث يشير إلى خرابهاودمارها فيقول :«هرات: كان عليها حصار وثيق ومن داخلها القهندذ (قلعة) ولمدينتها الداخلية أربعة أبواب… وللحصن أربعة أبواب، وعليها سور. ثم ظفر بها محمد بن الأشعث الخزاعي أحد قادة أبو جعفر المنصور فأمر أن يلحق سورها بالحضيض، وأقام عليه من طمس آثاره، فكأنه لم ير قط سور .

يقول ياقوت الحموي في معجم البلدان: «هرات: مدينة عظيمة مشهورة من أمهات مدن خراسان. مدينة لا أجل ولا أعظم ولا أفخم ولا أحسن ولا أكثر أهلاً منها، فيها بساتين كثيرة، ومياه وفيرة، وخيرات كثيرة، محشوة بالعلماء ومملوءة بأهل الفضل والثراء، وقد أصابتها عين الزمان، ونكبتها طوارق الحدثان، وجاءها الكفار من التتر، فخربوها حتى أدخلوها في خبر كان فإنا لله وإنا إليه راجعون» يذكر عن هرات كما وصفها الجاحظ «بأن أهلها أهل حسد، ليسوا من أهل الأدب، وفيها جماعات من الرجال لقبوا بألقاب متنوعة… أطلقها عليهم كتاب يعادون أهل هذه المدينة».


المراجع[عدل]

  1. ^ لسان العرب، مادة هرا
  2. ^ هراة الموسوعة العربية الميسرة، 1965
  3. ^ قناة الإصلاح التلفيزيونية في مدينة هرات بأفغانستان بإشراف اللجنة الإعلامية لجماعة الإصلاح الأفغانية .
  4. ^ "الموسوعة العربية". islamport.com. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. 
  5. ^ "عبد الله بن عامر بن كريز". islamport.com. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. 
  6. ^ "تاريخ أفغانستان وتطورها السياسي". islamport.com. اطلع عليه بتاريخ 25 أبريل 2018. 

مقالات ذات صلة[عدل]