هرر (عرقية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هرريون
التعداد الكلي
200,000 تقريبا [1]
مناطق الوجود المميزة
الدين
سني، مسلم
المجموعات العرقية المرتبطة
العفرالأمهرهعرقوباالجراجيونالساهيونالصوماليونالسيلتيونالتغرايالزاي • آخرون كوشيون[2]

هرر (بالعربية: هراري)، (بالهررية: ሐረሪ)، وتسمى أيضًا جيسو (بالهررية: ጌይኡሱእ) ("شعب المدينة") هم مجموعة عرقية يسكنون القرن الأفريقي. يقيم السكان في مدينة هرر المسورة، الواقعة في ولاية هراري بشرق إثيوبيا. يتحدثون الهررية، وهي إحدى لغات المجموعة اللغوية السامية الإثيوبية والتي تعتبر من العائلة الأفروآسيوية.

التاريخ[عدل]

امرأة هررية بالزي التقليدي.

يُعتبر الهارلا- شعبًا من أصل أفريقي آسيوي منقرض، سكنوا هارارج - سلائف للشعب الهرري. [3] [4] انتقل أسلاف هذا الشعب عبر باب المندب، ودخلوا شواطئ شمال الصومال من شبه الجزيرة العربية، مما أدى إلى إنتاج سكان ساميين بين الكوشيين والحاميين الذي أصبحوا هررًا. [5] [6] وعند وصول الفقيه العربي أبادير، شيخ الهرريون في القرن العاشر، قابلته قبائل هارلا وجاتوري وعرقوبا. [7] بحلول القرن الثالث عشر، كان الهرريون حكامًا لسلطنة عفت. [8] في غارات القرن الرابع عشر على بلدة هراري من قبل الإمبراطور الحبشي أمدا سيون الأول، يشار إلى الهرريين باسم عرب هارلا. [9] خلال الحرب العدلية الحبشية، استقرت بعض ميليشيات هراري في منطقة جراجي، مشكّلة مجموعة سيلتي العرقية. [10] كان الهرريون يمثلون ذات مرة أكبر تجمع للفلاحين في شرق إفريقيا. [11]

في القرن السادس عشر، ساعدت الجدران المبنية حول مدينة هرر في عهد الأمير نور في الحفاظ على هوية الهرريين من الاندماج مع الأورومو. [12] كما تم عمل مستعمرات هررية في منتصف ساحل هرر من قبل الصوماليين مما وضع سلطنة هرر تحت الإكراه. [13] أصبح الهرريون المحاصرون في المدينة المسورة آخر بقايا مجموعة عرقية كبيرة كانت تسكن المنطقة. [14] [15] وبحسب أولريش براوكمبر، كانت جماعة هارلا-هاراري السامية نشطة على الأرجح في المنطقة قبل الغزو الإسلامي لسلطنة عدل لإثيوبيا. شهد القرن السادس عشر غزو الأورومو لمناطق الصومال من المناطق الشمالية من هرجيسا إلى الأجزاء الجنوبية مثل جوبا السفلى، ودمج شعب الهرري. [16] غضب الهرريون عندما قرر محمد جاسا نقل عاصمة سلطنة عدل من هرر إلى عوسا عام 1577 رداً على تهديدات الأورومو. في أقل من عام بعد انتقاله انهارات عدل. [17] استمر وجود أئمة الهراري في ولاية عفر الجنوبية في إمامة عوسا حتى أطاحت بهم سلالة موديتو في القرن الثامن عشر، والتي أسست فيما بعد سلطنة عفر. [18]

من بين الشعوب المستوعبة كان المسلمون العرب الذين وصلوا خلال بداية الفترة الإسلامية، وكذلك عرقوبا والمهاجرين الآخرين الذين انجذبوا إلى ثقافة هرار المتطورة. [19] تثبت الإحصاءات أن شعبا يتحدثون السامية، شبيهة بالهررية قد سكنوا مساحة من الأرض بين جبال كركار ووسط عواش وجيجيجا. لقد قسمت هجرات الأورومو بشكل فعال هذه الكتلة اللغوية العرقية المفترضة إلى جزر بحيرة زواي، ومنطقة جراجي، وهرر. [20] بعد تراجع صعود سلطنة عدل في المنطقة، ورد أن عددًا كبيرًا من الهاراري تم استيعابهم ضمن مجتمع أورومو. في فترة إمارة هرر، أرسل الهرريون مبشرين لتحويل الأورومو إلى الإسلام. [21] كانت خسارة معركة شيلينكو الحاسمة بمثابة علامة على نهاية استقلال هرار عام 1887 [22] دعم الهرريون إمبراطور إثيوبيا المعين ولكن الغير متوج، إياسو الخامس، وجهوده المفترضة لجعل هرار عاصمة إمبراطورية إسلامية أفريقية. [23] ومع ذلك، أطيح بإياسو في عام 1916، وتم سجن العديد من أتباع هراري. [24]

أطفال هراري

بسبب الانتهاك الشديد لحقوق هراري خلال الحكم الحبشي، قام الهرريون بعدة محاولات لقطع العلاقات مع إثيوبيا وتوحيد هارارجي مع الصومال، من بينها إطلاق حركة كولوب القومية التي ارتبطت بحركة الشباب الصومالية. أدت هذه الأحداث إلى جهود التهجير القسري لحكومة هيلا سيلاسي على الهرريين، لكسر سيطرتهم على هرار. [25] يشير مثل هرار أورومو إلى هذه المناسبة: "في ذلك اليوم تم التخلص من الهرريين من الأرض". [26] ذكر عمدة هرار بركة سيلاسي السابق أن كلا من أمهرة وأورومو ينظران إلى الهرريين باحتقار. [27] أدى إسقاط هيلا سيلاسي من قبل النظام الشيوعي ديرغ إلى اختلافات طفيفة للهراري. يصفونها بأنها "أكثر بقليل من الانتقال من المقلاة إلى النار". [28] حرم القانون الريفي لعام 1975 الهرريون من أراضيهم الزراعية، مما أجبر الكثيرين على الهجرة. [29] وانضم أقارب الهراري الباقين على قيد الحياة من أعضاء حركة كولوب إلى القوات المسلحة الصومالية؛ والبعض، بعد أن تمت ترقيتهم كضباط عسكريين رفيعي المستوى، قاتلوا في حرب أوغادين لتحرير هراري/ الأراضي الصومالية من الحكم الإثيوبي. [30] وشارك الهرريون أيضا في جبهة التحرير الصومالية الغربية. [31] بعد أن فاز الإثيوبيون بالحرب في أوغادين، بدأ جنود الديرغ بذبح المدنيين في مناطق هراري في أديس أبابا لتعاونهم مع الصوماليين. [32] واليوم يفوق شعب أمهرة وأورومو عدد الهرريين في ولايتهم. الحكومة الإثيوبية الحاكمة للسلطة منذ عام 1991 فضلت الهراريين بشكل كبير. حيث يسيطرون الآن على ولاية هراري الخاصة بهم مرة أخرى، وقد مُنحوا حقوقًا خاصة لم تُقدم لمجموعات أخرى في المنطقة. [33] وفقا للأكاديمية سارة فوغان، تم إنشاء الدولة الإقليمية الشعبية الوطنية لشعب هراري لقلب العلاقة السيئة تاريخيا بين هرار والحكومة الإثيوبية. [34]

يؤكد الهرريين وكذلك الصومالي شيخال وعشيرة هدية حلبا أصلهم من أبادير عمر الرضا، المعروف أيضًا باسم الفقيه عمر، الذي يصل نسبه إلى الخليفة الأول، أبو بكر. وبحسب المستكشف ريتشارد فرانسيس برتون، فقد عبر "الفقيه عمر" من شبه الجزيرة العربية إلى القرن الأفريقي منذ عشرة أجيال قبل عام 1854، مع أبنائه الستة: عمر الأكبر، وعمر الأصغر، وعبد الله وأحمد وصديق. [35] ووفقًا للهرريين، فهي تتكون أيضًا من سبع عشائر فرعية في هارلا: أبوغن وأديش وعواري وجدايا وجاتوري وهرجايا ووارجار. [36] كان الهرريون يُعرفون سابقًا باسم "أديري"، على الرغم من أن هذا المصطلح يُعتبر الآن انتقاصًا لهم. [37]

حدث تزاوج بين أسلاف عرسي أورومو والسكان السابقين أديري (هراري) الذين يسمونهم هدية. [38] [39] تدعي عشائر هدية أن أجدادهم كانوا من الهرريين لكنهم تأثروا فيما بعد بسيداما. [40] [41] علاوة على ذلك، فإن حبار حبوشيد، وهي عشيرة فرعية من قبيلة إسحاق الصومالية في شمال الصومال، تحمل التقاليد التي نشأت من التزاوج بين الهرريين وأجدادهم. [42]

اللغة[عدل]

قلادة هرارية، محفوظة في متحف التاريخ الطبيعي والإثنوغرافيا في كولمار.

يتحدث شعب الهرر اللغة الهررية، وهي لغة إثيوسامية يشار إليها باسم Gey Ritma أو Gey Sinan ("لغة المدينة"). ترتبط ارتباطا وثيقا باللغات الجراجية الشرقية وعلى غرار زاي وسيلتا، جميعهم ترتبط بلغة الهرالا الشبه منقرضة. [43] [44] كان لدى الهررية القديمة بالفعل العديد من الكلمات المستعارة من اللغة العربية، والتي أثبتتها النصوص القديمة. [45] تستخدم أغاني الزيلع - المشهورة في الصومال من القرن الثالث عشر- الهررية القديمة. [46] كما تستخدم لهجات شمال الصومال كلمات هررية مستعارة. [47] تأثرت اللغة الهررية المعاصرة بالأورومو أكثر من اللغة الصومالية ووجود العربية لا يزال هناك. [48] بعد الغزو المصري لهرار في القرن التاسع عشر، تم استعارة العديد من الكلمات من اللهجة العربية المصرية.

كانت لغة الغافات المنقرضة الآن التي كان يتحدث بها على النيل الأزرق تتعلق باللهجة الهررية. [49] ولها شكل من أشكال الارتباط مع السواحلية والمغاربية العربية. [50]

تمت كتابة الهررية تاريخيا باستخدام النص العربي وبأحرف تعرف باسم "النص السري الهرري" من أصل غير معروف. [51] في الآونة الأخيرة في التسعينات، تم نسخه بنص جعزي. كما كتبت الهررية أيضًا باللاتينية خارج إثيوبيا. [52]

يشير التعداد الإثيوبي لعام 1994 إلى أنه كان هناك 21757 من المتحدثين بالهررية. تمركز حوالي 20000 من هؤلاء الأفراد خارج هرار، في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. [53]

معظم الشعب الهرري يتحدثون باللغتين الأمهرية والأورومية، وكلاهما من اللغات الأفرو آسيوية. وفقًا للتعداد الإثيوبي لعام 1994، فإن حوالي 2,351 هم أحادي اللغة، يتحدثون فقط الهررية. [53]

الدين[عدل]

تقريبا كل الهرريين يدينون بالإسلام. كان أقدم كبير أو مدرس إسلامي في المجتمع هو أو صوفي يحيى، وهو عالم هرري كان معاصراً للشيخ أبادير وكان أول مؤسس لمدرسة قرآنية للقرآن على بعد حوالي 10 كيلومتر (6.2 ميل) إلى الجنوب من وسط المدينة. [54]

الشتات[عدل]

شخصيات هررية[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Lovise, Alean (22 June 2011). The Politics of Ethnicity in Ethiopia. BRILL. صفحة 154. ISBN 978-9004207295. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Joireman, Sandra F. (1997). Institutional Change in the Horn of Africa: The Allocation of Property Rights and Implications for Development. Universal-Publishers. صفحة 1. ISBN 978-1581120004. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Joussaume, Roger (1976). "Fouille d'un tumulus à Ganda Hassan Abdi dans les monts du Harar". Annales d'Ethiopie. 10: 25–39. doi:10.3406/ethio.1976.1157. مؤرشف من الأصل في 17 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Gebissa, Ezekiel (2004). Leaf of Allah. Ohio State University Press. صفحة 36. ISBN 9780852554807. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 11 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Abraham, Kinfe (2004). Ethiopia and the Arab world. EIIPD Press. صفحة 53. ISBN 9782003120749. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Mordechai, Abir (2013-10-28). Ethiopia and the Red Sea: The Rise and Decline of the Solomonic Dynasty and Muslim European Rivalry in the Region. Routledge. صفحة xvii-xviii. ISBN 9781136280900. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Braukhamper, Ulrich (2002). Islamic History and Culture. LIT Verlag Munster. صفحة 107. ISBN 9783825856717. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Levtzion, Nehemia (31 March 2000). The History of Islam in Africa. Ohio University Press. صفحة 228. ISBN 9780821444610. مؤرشف من الأصل في 19 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 08 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ Budge, E.A (1 August 2014). A History of Ethiopia: Volume I (Routledge Revivals): Nubia and Abyssinia. Routledge. ISBN 9781317649151. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Environment, livelihood and local praxis in Asia and Africa. Center for African Area Studies, Kyoto University. 2005. صفحة 160. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 09 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ Hassen, Mohammed (1983). The Oromo of Ethiopia (PDF). University of London. صفحة 176. مؤرشف من الأصل (PDF) في 13 فبراير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Stauth, Georg (2008). Dimensions of Locality. transcipt Verlag. صفحة 156. ISBN 9783899429688. مؤرشف من الأصل في 16 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 24 أبريل 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Yasin, Yasin (2010). Regional Dynamics of Inter-ethnic Conflicts in the Horn of Africa: An Analysis of the Afar-Somali Conflict in Ethiopia and Djibouti. UNIVERSITY OF HAMBURG. صفحة 72. مؤرشف من الأصل في 29 يناير 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ The True Life of Capt. Sir Richard F. Burton. H. S. Nichols. 1896. صفحة 131. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. mighty race burton. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Waldron, Sidney. "THE POLITICAL ECONOMY OF HARARI-OROMO RELATIONSHIPS, 1559-1874". Northeast African Studies. 6 (1/2): 24. مؤرشف من الأصل في 7 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ The proceedings of the First International Congress of Somali Studies. Scholars Press. 1992. صفحة 155. ISBN 9780891306580. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Abir, Mordechai (28 October 2013). Ethiopia and the Red Sea: The Rise and Decline of the Solomonic Dynasty and Muslim European Rivalry in the Region. Routledge. صفحة 139. ISBN 9781136280900. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ Page, Willie. Encyclopedia of africaN HISTORY andCULTURE (PDF). Facts on File inc. صفحة 4. مؤرشف من الأصل (PDF) في 17 فبراير 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Braukämper, Ulrich (2002). Islamic History and Culture in Southern Ethiopia: Collected Essays. LIT Verlag Münster. صفحة 37. ISBN 978-3825856717. مؤرشف من الأصل في 23 سبتمبر 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ Braukämper, Ulrich (2002). Islamic History and Culture in Southern Ethiopia: Collected Essays. LIT Verlag Münster. صفحة 18. ISBN 978-3825856717. مؤرشف من الأصل في 9 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ Zewde, Bahru (17 March 2002). A History of Modern Ethiopia, 1855–1991. Ohio University Press. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Bosworth, C. E (11 March 2014). New Islamic Dynasties. Edinburgh University Press. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ "How Ethiopian prince scuppered Germany's WW1 plans". BBC News. 25 September 2016. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 28 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Feener, Michael (2004). Islam in World Cultures: Comparative Perspectives. ABC-CLIO. صفحة 224. مؤرشف من الأصل في 9 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 12 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Feener, Michael (2004). Islam in World Cultures: Comparative Perspectives. ABC-CLIO. صفحة 227. مؤرشف من الأصل في 5 يناير 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ Carmichael, Tim (1998). Political Culture in Ethiopia's Provincial Administration: Haile Sellassie, Blata Ayele Gebre and the (Hareri) Kulub Movement of 1948. Boston University African Studies Center Press. صفحة 207. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Selassie, Bereket (20 September 2007). The crown and the pen: the memoirs of a lawyer turned rebel. Red Sea Press. صفحات 226–227. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  28. ^ Yigezu, Moges (2010). Language Ideologies and Challenges of Multilingual Education in Ethiopia: The Case of Harari Region. African Books Collective. صفحة 44. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  29. ^ Hetzron, Robert. The Semitic Languages. Routledge. صفحة 486. مؤرشف من الأصل في 21 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  30. ^ "Kulub Movement Qaxabte". Malasay.com. Malassay. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  31. ^ Wehib, Ahmed (October 2015). History of Harar and the Hararis (PDF). Harari People Regional State Culture, Heritage And Tourism Bureau. صفحة 172. مؤرشف من الأصل (PDF) في 21 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  32. ^ "Horn of Africa". Horn of Africa Journal. 1 (2): 9. 1978. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 23 فبراير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  33. ^ Yigezu, Moges (2010). Language Ideologies and Challenges of Multilingual Education in Ethiopia: The Case of Harari Region. African Books Collective. صفحات 44–45. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. اطلع عليه بتاريخ 14 مارس 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  34. ^ Vaughan, Sarah. Ethnicity and Power in Ethiopia (PDF). The University of Edinburgh. صفحة 235. مؤرشف من الأصل في 4 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  35. ^ Richard Burton, First Footsteps in East Africa, 1856; edited with an introduction and additional chapters by Gordon Waterfield (New York: Praeger, 1966), p. 165
  36. ^ Wehib, Ahmed (October 2015). History of Harar and the Hararis (PDF). Harari People Regional State Culture, Heritage And Tourism Bureau. صفحة 29. مؤرشف من الأصل (PDF) في 27 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  37. ^ Yimam, Baye (2002). Ethiopian studies at the end of the second millennium. Institute of Ethiopian Studies, Addis Ababa University. صفحة 930. مؤرشف من الأصل في 25 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 13 يوليو 2016. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  38. ^ Braukaemper, Ulrich. A history of the Hadiya in Southern Ethiopia. Universite Hamburg. صفحة 9. مؤرشف من الأصل في 1 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  39. ^ Braukamper, Ulrich. Islamic History and Culture in Southern Ethiopia: Collected Essay. LIT Verlag Münster. صفحة 47. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  40. ^ The Ethno-History of Halaba People (PDF). Southern Nations state. صفحة 164. مؤرشف من الأصل (PDF) في 26 يونيو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  41. ^ Fargher, Brian. The Origins of the New Churches Movement in Southern Ethiopia: 1927 - 1944. BRILL. صفحة 34. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  42. ^ Lewis, I. M. (1999). A Pastoral Democracy: A Study of Pastoralism and Politics Among the Northern Somali of the Horn of Africa. ISBN 9783825830847. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  43. ^ Gebissa, Eziekel. Leaf of Allah. Ohio State University. صفحة 36. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  44. ^ Braukhamper, Ulrich. Islamic History and Culture in Southern Ethiopia. LITverlag. صفحة 18. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  45. ^ Ramat, Palo (2007). Europe and the Mediterranean as Linguistic Areas: Convergencies from a Historical and Typological Perspective. John Benjamins Publishing. صفحة 6. ISBN 978-9027230980. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  46. ^ Abdi, Mohamed (2009). "Chansons de Zeyla". Annales d'Ethiopie. XXIV (24): 306. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  47. ^ Lafkioui, Mena (2013-04-30). African Arabic: Approaches to Dialectology. Walter de Gruyter. صفحة 5. ISBN 978-3110292343. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  48. ^ Hetzron, Robert (2013-10-08). The Semitic Languages. Taylor & Francis. صفحة 487. ISBN 9781136115806. مؤرشف من الأصل في 26 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  49. ^ Pankhurst, Richard (1997). The Ethiopian Borderlands. The Red Sea Press. صفحة 89. ISBN 9780932415196. مؤرشف من الأصل في 14 أبريل 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  50. ^ Owens, Jonathen. Dia-Planar Diffusion: Reconstructing Early Aramaic-Arabic Language Contact. BRILL. صفحة 78. مؤرشف من الأصل في 5 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  51. ^ Meyer, Ronny (2016). "The ethiopic script: linguistic features and socio-cultural connotations". Oslo Studies in Language. 8 (1): 160. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  52. ^ Cunningham, Andrew (2009). New Communities Emerging Content (PDF). State Library of Victoria. صفحة 15. مؤرشف من الأصل (PDF) في 6 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  53. أ ب Ethnologue - Harari language نسخة محفوظة 17 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  54. ^ Siegbert Uhlig, Encyclopaedia Aethiopica: He-N, Volume 3, (Otto Harrassowitz Verlag: 2007), pp.111 & 319