هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
لقد اقترح دمج هذه المقالة مع مقالةأخرى، شارك في النقاش إذا كان عندك أي ملاحظة
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا

هرمون الادرينالين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث


Commons-emblem-merge.svg
لقد اقترح دمج محتويات هذه المقالة أو الفقرة في المعلومات تحت عنوان أدرينالين. (نقاش)
Arwikify.svg
يرجى إعادة صياغة هذه المقالة باستخدام التنسيق العام لويكيبيديا، مثل إضافة الوصلات والتقسيم إلى الفقرات وأقسام بعناوين.
بحاجة لمصدر
المحتوى هنا ينقصه الاستشهاد بمصادر. يرجى إيراد مصادر موثوق بها. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.

أسرار هرمون

الأدرينالين هو هرمون تقوم بإفرازه أثناء تعرض الجسم للغضب أو التعرض لموقف خطر مفاجئ بالنسبة للجسم وهو أحد الوسائل القوية التي يستخدمها كرد فعل تجاه القتال أو المواقف المفاجئة حيث يقوم برفع عدد ضربات القلب مما يعني سرعة ضخ الدماء خلال الشرايين التي تتوسع بدورها لاستيعاب ما يأتيها من الدم لإمداد العضلات والخلايا بالمزيد من الأكسجين الذي يساعدها على استنتاج رد فعل سريع ومناسب بالإضافة إلى أنه يستخدم كدواء لبعض أحوال التعرض للحساسية الشديدة.

الأدرينالين (Adrenaline)، الذي يسمى أيضا ابينفرين (Epinephrine)، هو الناقل العصبي (Neurotransmitter) الرئيسي في الجهاز العصبي المستقل. يتكون في مركز (لب) (Adrenal medulla). منذ سنة 1900 يتم إنتاجه بشكل اصطناعي. يستعمل طبيا من أجل تنبيه وتحفيز عمل القلب وتوسيع المسالك الهوائية التنفسية.

كما يؤدي الأدرينالين، أيضا، إلى تضييق الأوعية الدموية في الجلد وفي الأمعاء. يتم تناول الأدرينالين عن طريق الحقن في عمليات الإنعاش القلبي الرئوي (Cardiopulmonary resuscitation - CPR)، للتخفيف من حدة ردات الفعل الارجية (الحساسية) الشديدة (التاق - Anaphylaxis) للأدوية أو للسع الحشرات، ولتخفيف الأعراض التي تظهر لدى الإصابة بنوبة ربو شديدة.

وبفضل تأثير في تقليص الأوعية الدموية، فإنه يستعمل للحد من النزيف الدموي خلال العمليات الجراحية ولإبطاء تسريب مواد التخدير الموضعية، بهدف زيادة تاثيرها الموضعي. وقد تم استعمال للتخفيف من احتقان الانف، لكنه استبدل لاحقا بأدوية أخرى حديثة لها أعراض جانبية أقل وأخف. ويؤدي استعمال في قطرات العيون إلى خفض الضغط في داخل العين، ولذا فهو يستعمل في حالات الزرق (Glaucoma) وفي العمليات الجراحية في الأعين.

وهنالك أيضا مستحضر أدرينالين يمكن حقنه بشكل ذاتي، وهو معد للمرضى الذين يشكون من الربو الشديد أو للمرضى الذين يعانون من أرجية شديدة للسعات النحل.


تتواجد الغذة الكظرية فوق الكليتين مباشرة ويبلغ طول الواحدة منهما 7.62 سنتيمتر ويُعد الأدرينالين أحد الهرمونات المسئولة عن إفرازها هذه الغدة والتي في الغالب مسئولة عن معالجة الضغط الذي يتعرض له الإنسان بشكل فيزيائي وعملي تأثير الموقف المفاجئ على الجسم
عندما يتعرض الجسم لموقف مفاجئ أو موقف خطير يؤدي إلى الضغط على مركز معين في المخ وهو الذي يستطيع التفرقة بين حالة المجهود وحالة الإسترخاء في هذا الوقت يقوم هذاالمركز من المخ بارسال اشارة كيميائية للغدة الكظرية والتي تفرز الأدرينالين في حالة لتحفيز الجسم حيث يحفز المخ على تجميع معلومات أكثر وزيادة طاقة الجسم عن المعتاد عضويًا يقوم الأدرينالين برفع ضغط الدم وزيادة معدل ضربات القلب كما يتم سحب كمية من الدماء من مناطق معينة في المخ والأعضاء الداخلية لكي يتم ضخها في الغضلات وكنتيجة لسريان الأدرينالين في الدم تزيد سرعة وقوة الجسم كما يقلل من معدل الإحساس بالألم وكل ما يحدث في الجسم من تغيرات فيزيائية تجعل الجسم مؤهل إما للقتال بشدة أو الهروب بشكل أسرع من المعتاد
الآثار الجانبية للأدرينالين
مع انطلاق الأدرينالين في الدم يمكن أن يشعر الإنسان بالغثيان والدوار مع بعض الاختلافات في الرؤية والمشكلة أن هذه الأعراض يمكن أن تستمر لمدة ساعة وهذا يتوقف على الموقف نفسه عندما يتعرض الإنسان للضغط ولكن بدون وجود خطر يمكن أن يشعر الإنسان بعدم الراحة والإرتباك وسرعة الغضب حيث أن الأدرينالين يؤدي إلى ارتفاع السكر في الدم حيث يزيد طاقة الجسم. بعض الناس ترى أن هذه ميزة حيث يمكنها العمل بطاقة أكبر ويمكنك التخلص من هذه الطاقة الزائدة عن طريق أي عمل يمكنك القيام به كالتمارين الرياضية مثلًا
هناك بعض الحالات التي يحدث فيها إفراز للأدرينالين بشكل مفرط ونتيجة ذلك تحدث بعض الأعراض على الجسم
يمكن للأدرينالين أن يجعلك غاية في النشاط أو يجعلك تشعر بالضعف الشديد والعجيب أنه في بعض الأحيان تشعر بكل هذه الأعراض مع بعضها وذلك نتيجة لزيادة الأدرينالين بشكل مفرط *** تشعر أنه هناك من أوقف الوقت وجعله أبطأ من المعتاد *** تحديد رؤيتك للموقف بحيث ترى ما هو أمامك فقط وليس الرؤية الشاملة لما يحدث حولك *** من الصعب التركيز في هذه الحالة حيث تشعر أنك في عالم من الفراغ *** صعوبة في تنثيق الأفكار *** صعوبة في التفكير بشكل واضح ويمكن أن يؤدي ذلك إلى زيادة الإجهاد وزيادة الضغط على القلب والعضلات مما ؤدي إلى فشل في عضلة القلب أو الأرق أو التوتر الزائد مما قد يؤدي إلى الإجهاد المزمن إستخدامات الأدرينالين في الأغراض الطبية تم إستخدامه لأول مرة عام 1904 كعلاج للحساسية المفرطة كما يمكن أن يكون مسكن مؤقت لعلامات ظهور الحساسية ورد فعل الحسم تجاهها ولكن من يستخدم جرعات الأدرينالين في علاج الحساسية يجب أن يكون طبيب محترف يعرف ما يفعله بشكل جيد جدًا يمكن إستخدام الأدرينالين في حالة إنخفاض ضربات القلب حيث يزيد من معدل ضربات القلب وزيادة ضخ الدم كما يستخدم لتنشيط الأعضاء الحيوية كالرئتين والقلب والمخ ويساعد على زيادة تعافي المريض

ربما تعرض أحدنا في يوم من الأيام لمواجهة حيوان مفترس أو الخوف من الزواحف السامة كالعقارب و الثعابين تختلف درجة الخوف و المواجهة من شخص لآخر و لكن الأغلبية في تلك اللحظات يشعرون إثر الخوف و الاضطراب بزيادة ضربات القلب زيادة استهلاك الأوكسجين أثناء ضيق التنفس و الشعور بزيادة حرارة الجسم و زيادة إفراز العرق و اتساع حدقة العين الصراخ مثلا..إن المسئول عن هذه الأعراض هو هرمون يسمى هرمون الأدرينالين يفرز من لب التي تقع أعلى الكليةذلك الهرمون الذي يفرز استجابة لأي نوع من أنواع الانفعال و الضغط النفسي كالخوف و القلق الغضب وعندما يفرز ذلك الهرمون من الإنسان وقت الخوف فإن له رائحة مميزة لا يشمها إلا الحيوانات التي تكون في مواجهة الإنسان يشعر الإنسان بالخوف منها (الإنسان لا يشمها)فتكون هذه الحيوانات على علم ودراية ما إذا كان الإنسان يشعر بالخوف منها أو لا فتضطر لمهاجمته..ربما شهدنا هؤلاء المغامرون الذين يمسكون بالزواحف السامة كالثعابين و العقارب يستمتعون بإمساكها رغم و جود السم فيها ولا يبالون من الخوف منها ..إن هؤلاء المغامرون لا يفرز هرمون الأدرينالين لديهم بكمية تظهر فيها الرائحة المميزة التي تشمها هذه الحيوانات فهذه الحيوانات على علم أن هذا الإنسان ليس بخائف منها لأنها لم تشم رائحة الهرمون المفرز من الإنسان و الذي هو دليل على خوفه.. وظائفه في الجسم

للأدرينالين تأثير معاكس للانسولين، يطلق عند انخفاض مستوى السكر في الدم وذلك عن طريق تحول جلايكوجين الكبد إلي جلوكوز في الدم. كما يعمل علي توسيع الأوعية الدموية في الجلد والعضلات وذلك لإتاحة الفرصة لتوصيل الدم الكافي لها وبالتالي تزويد العضلات بالأوكسجين. كما يعمل علي زيادة نبضات القلب.[5] يعمل الأدرينالين كناقل عصبي ويؤثر في الجهاز العصبي السمبثاوي " القلب، الرئتين، الأوعية الدموية، المثانة ". وهذا الناقل العصبي يُطلق استجابة إلى أي ضغوط وترتبط بمجموعة خاصة من البروتينات تُسمى مستقبلات الفعل الأدرينالي. وبالتالي يصبح الأنسان شديد الخوف

تأثير الأدرينالين على الجسم

إن الانفعالات الشديدة والضغوط التي يتعرض لها الإنسان كالخوف والغضب يحرض الغدة النخامية على إفراز هرمونها المحرض لإفراز كل من الأدرينالين والنور أدرينالين من قبل ، الذي يؤدي إفرازه في الدم إلى تغيرات فسيولوجية وكيميائية حيوية مذهلة، إنه يهيئ الجسم لقوى رهيبة؛ وذلك استجابة لإشارة التهديد الصادرة من الغضب والغيظ والحقد، وتقوم أيضا غدة "الأدرينال" بإفراز هرمونات القشرة مثل هرمون "الكورتيزون"؛ لإعداد الجسم بيولوجيا للدفاع عن الإرهاق النفسي بأشكاله المختلفة.كما تقوم الأعصاب الودية على إفراز النور أدرينالين.

تاريخياً : في عام 1895 قام البولندي نابليون سيبولسكي Napoleon Cybulski بعزل وتمييز هرمون الأدرينالين. وفي مايو 1896 أعلن وليام بيتس William Bates في مجلة نيويورك الطبية عن اكتشاف مادة تنتج في . وقد كرر الأكتشاف في 1897 من قبل جون يعقوب هابيل John Jacob Abel. وفي عام 1900 تمكن الصيدلي الياباني جوكيتشي تاكامين Jokichi Takamine من اكتشاف نفس الهرمون لكن بشكل منفصل, وقد تمكن الياباني من استخلاص الهرمن من غدد البقر.. هرمون الأدرينالين يكون إفرازه استجابة لأي نوع من أنواع الانفعال أو الضغط النفسي، كالخوف أو الغضب، وقد يفرز أيضاً لنقص السكر، وعادة ما يُفْرَز الهرمونان معاً. وفي عام 1904 تمكن فريدريك ستولز من تركيب الهرمون صناعياً. معلومات كيميائية وفيزيائية الصيغة الكيميائية :C9H13NO3 الوزن الجزيئي : 21،183 جم / مول درجة الانصهار : 211-215 س. الذائبية في الماء : 0،01 جم / 100 مل عند 18 س. حرارة التكوين : - 17،439 كيلوجول / مول. الاستقطاب الجزيئي : 18،676. المظهر: أبيض، على هيئة بودرة بيضاء ويتحول بالتدريج إلى اللون البني عندما يتعرض إلى الضوء أو الهواء. الفاعلية: حساس جداً جداً للضوء والهواء.. أنواع الروابط الموجودة في المركب : روابط تساهمية.

التركيب بالوزن

الكربون = 59 % الهيدروجين = 15،7 % النيتروجين = 65،7 % الأكسجين = 20، 26 %

فوائد الأدرينالين[عدل]

كل هذا بقدرة الله جل و علا و تدبيره إن الانفعالات و الضغوط النفسية التي يتعرض لها الإنسان كالخوف و القلق يؤدي إلى إفراز هرمون الأدرينالين الذي يؤدي إفرازه في الدم إلى تغيرات فسيولوجية و كيميائية مذهلة حيث يهيئ الجسم لقوى رهيبة و ذلك استجابة لتلك المؤثرات و إفراز هذا الهرمون يحفز قشرة على إفراز هرمون يسمى الكورتيزولو هو بدوره يهيئ الدفاع البيولوجي للجسم فتؤدي إفراز هذه الهرمونات إلى زيادة تسارع نبضات القلب رفع ضغط الدم بتقبيضه للشرايين و الأوردة الصغيرة،والارتفاع المفاجئ للضغط قد يؤدي إلى نزيف دماغي وقد يصاب المنفعل من جراء ذلك بالجلطة القلبية أو الدماغية..

كذلك يؤثر هذا الهرمون على أوعية العين و قد يسبب العمى المفاجئ ..كذلك عندما يفرز هذا الهرمون في الدم يحرر الجلايكوجين من مخازنه في الكبدو يطلق سكر العنب (الجلوكوز) مما يرفع السكر الدموي حيث إنه من المعلوم أن حوادث السكري أول ما تبدأ بعد انفعال شديد الغضب أو الحزن وهذا الهرمون يعمل على صرف الكثير من الطاقة المدخرة مما يؤدي إلى شعور المنفعل بارتفاع حرارة جسمه.

الأدرينالين ( هرمون التوتر ) و مضاد له الأندروفين ( الهرمون المهدئ للأعصاب )
[عدل]

كثيرة هي الآيات التي تتحدث عن الخوف ونجد تأكيداً من الله تعالى على أن المؤمن لا يخاف أبداً إلا من خالقه عز وجل. يقول تعالى: بسم الله الرحمن الرحيم(أَلَا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ *الَّذِينَ آَمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ *لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآَخِرَةِ لَا تَبْدِيلَ لِكَلِمَاتِ اللَّهِ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [يونس: 62-64].

والسؤال: لماذا تحدث الله عن الخوف بصيغة الاسم (لَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ)؟، بينما تحدث عن الحزن بصيغة الفعل (وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ)؟ لنتأمل هذه الأشياء:

- الخوف هو رد فعل لا شعوري وبالتالي ليس في تحكم الإنسان، فجميع الكائنات الحية تخاف فلذلك جاء بصيغة المصدر (خوف). بينما الحزن هو تصرف شعوري وإرادي، ويمكن لإنسان أن يحزن وآخر ألا يحزن عند نفس الظروف ولذلك جاء بصيغة الفعل (يحزنون).

- الآثار والنتائج التي يسببها الخوف أكبر من تلك التي يسببها الحزن، ولذلك قدَّم الله ذكر الخوف على ذكر الحزن في الآية الكريمة.

- الخوف يأتي من مصدر خارجي، لذلك جاءت كلمة (عليهم) لتعبر عن المحيط الخارجي الذي يحيط بالإنسان. بينما الحزن يأتي من مصدر داخل الإنسان ولذلك سبق هذا الفعل بكلمة (هم).

- لا خوف عليهم : الخوف أولاً ثم (عليهم). للدلالة على سرعة الشعور بالخوف، وهو أجزاء من الثانية. أي أن الخوف هو عمل فجائي مباغت، وهذا ما يقوله العلم.

- ولا هم يحزنون : (هم) ثم الحزن. للدلالة على أن الإنسان هو الذي يقوم بالحزن وهذا يستغرق زمناً قد يمتد لساعات، أي أن الحزن لا يكون فجائياً.

- الخوف يكون من المستقبل بينما الحزن يكون على شيء مضى أو يعيشه في نفس اللحظة، والمستقبل مجهول بينما الماضي معلوم والإنسان يهتم بمعرفة المستقبل أكثر من الماضي لذلك جاء ذكر الخوف أولاً ليطمئن المؤمن على مستقبله، ثم جاء ذكر الحزن ليطمئن المؤمن على ماضيه وحاضره وبالتالي شمل جميع الأزمنة!

ولذلك أينما ذكر الخوف والحزن في القرآن نجد الخوف يتقدم على الحزن لهذه الأسباب. حتى إن (الخوف) في القرآن قد تكرر أكثر من (الحزن)، فسبحان الذي أحصى كل شيء عدداً.

إن المؤمن يعود نفسه على الخوف من الله تعالى، فلا يخاف أي شيء آخر. وإذا أردت أن تقضي على أي خوف مهما كان كبيراً فما عليك إلا أن تستحضر عظمة الله وتتذكر قوته وعظمته وتقارن ذلك بقوة الشخص الذي تخاف منه وحدوده، لتجد أن كل الدنيا لا تساوي شيئاً أمام قوة الله تعالى. وهذه العقيدة ستجعل الإنسان أكثر قدرة على المواجهة وبالتالي تجعله أكثر قدرة على درء المخاوف.

يقول علماء البرمجة اللغوية العصبية أن هنالك طريقة مهمة لكسب شخصية قوية من خلال التأمل والتفكير والاسترخاء. فيمكنك أن تجلس وتسترخي وتتذكر عواقب الخوف الذي تعاني منه، وبالمقابل تتذكر فوائد قوة الشخصية وعدم الخوف، وهذا سيجعل عقلك الباطن أكثر ميولاً لعدم الخوف، وبالتالي سوف تشعر بالقوة من دون أن تبذل أي جهد فيما بعد.

وهذا ما فعلته الآية الكريمة، فقد تحدثت عن ضرورة عدم الخوف، وأعطتنا الطريق لذلك من خلال التقوى (يَتَّقُونَ)، وصورت لنا بعد ذلك نتائج ذلك (لَهُمُ الْبُشْرَى). أي هنالك حلول عملية يقدمها القرآن للقضاء على الخوف، فأنت عندما تكون تقياً فذلك يعني أن علاقتك بالله تعالى ممتازة، ولذلك فسوف تحصل على القوة وتستمدها من القوي سبحانه.

فيتامين ج ……وعلاقة وطيدة بهرمون والكورتيزول …!![عدل]

تعالوا معى حتى نتعرف على هذا الفيتامين , والذي اعتبره الآن هو بوابة الأمان , خاصة عند مواقف الخطر

في الأصل هو يعدالعلاج الأمثل لمرض الأسقربوط ( مرض البحارة ) , لأنه يعد أحد مضادات الأكسدة

ينقص في حال:

أعراض النقص :-

أعراض الإفراط :-

  • الإسهال .
  • تكوين حصوات الكلى .
  • الشعور بالإجهاد .
  • الغثيان .
  • التهاب المعدة واضطرابها .

الأطعمة الغنية بفيتامين ( ج ) :-

  • بطيخ \ مشمش \ جوافة \ توت \ فراولة \ برتقال \ ليمون \ بروكلى \ كرنب \ فلفل حلو \ فجل \ سبانخ ………..اما الطماطم فهى على رأس هذه الأطعمة .

وعندما تتسارع الأنفاس , وتزيد حاجة الجسم إلى المزيد من الأكسجين , وعندما تزيد معدلات ضربات القلب , عند حاجة المخ والعضلات إلى مزيد من ضخ الدم , وعندما ترتفع معدلات الكوليستيرول في الدم , حيث تزداد كثافته لسرعة التئام الجروح , وعندما تقل مراحل عملية الهضم كل هذا وأكثر من العمليات الحيوية , حتى تحدث حالة من التكيف , والاستعداد ..أما للهروب , أو الهجوم وبشراسة فيتم إفراز هرمون من ( داخل ) الغدة فوق الكلوية , والتي تُعرف باسم , وهو هرمون التوتر أو الضغط وأيضاً تفرز من (الخارج ) هرمون الكورتيزول , للتعايش مع هذا التوتر إضافة إلى الحفاظ على الجهاز المناعى.

زيادة الأدرينالين تقلل فرص الحمل[عدل]

كشفت دراسة أجرتها جامعة أكسفورد عن أن ارتفاع نسبة أنزيم الأدرينالين لدى النساء هو الذي يقلل من فرص الحمل، وأن عوامل مثل التوتر والتعب والإجهاد ليس من شأنها تقليل هذه الفرص.

وأظهرت نتائج الدراسة أن النساء اللواتي لديهن معدلات عالية من أنزيم الأدرينالين -والذي يقاس عن طريق اللعاب- هن أقل حظا في الحمل في الشهر الأول من الزواج بنسبة 12% بالمقارنة مع اللواتي يوجد لديهن الأنزيم المذكور بمعدلات منخفضة.

وقام علماء من جامعة أكسفورد بالتعاون مع معاهد طبية وطنية في الولايات المتحدة بإجراء البحث الذي شاركت فيه 274 مرأة تراوح أعمارهن بين 18 وأربعين عاما والذي نشرته مجلة "الخصوبة والعقم" الأميركية.

وقالت رئيسة فريق البحث سيليا بايبر إن نتائج الدراسة تدعم الفكرة القائلة إن على الأزواج الابتعاد عن التوتر والإجهاد، والحفاظ على أجواء الراحة والطمأنينة النفسية إذا ما أرادوا الحصول على أطفال، لكن أنزيم الأدرينالين هو العامل الأهم. مخاطر الإفراط في إفراز هرمون  :-

  • سوء هضم \ حموضة \ اسهال \ امساك \ قرحة معدة \ حساسية صدر \ برد وانفلونزا مستمر \ تعب مستمر \ أرق \ الام رقبة وظهر \ ارتفاع ضغط الدم .

الحد من أسباب التوتر :-

  • الابتعاد عن مصادر التوتر والقلق .
  • الحفاظ على مستويات سكر الدم .
  • الامتناع عن تعاطى المنشطات .
  • ممارسة الرياضة الطبيعية بصورة منتظمة ومستمرة .

مخاطر الإفراط في ارتفاع معدلات هرمون الكورتيزول :-

  • التقليل من كفاءة الجهاز المناعى
  • خفض مستويات الطاقة
  • زيادة الوزن
  • عمليات الهدم

وهنا يظهر دور فيتامين ( ج ) …الذي يعمل كمضاد للأكسدة , فيقوم بالحد من انتشار الشوارد أو الجزيئات الحرة , وعدم تعرض أنسجة المخ والخلايا العضلية للتلف , فهناك البعض يطلق على هذا الفيتامين ( خافض التوتر ) . ويجب أن نعلم أن هذا الفيتامين له أهمية خاصة :-

  • هو عنصر أساس لتصنيع هرمون .
  • هو عنصر أساس لتصنيع مادة الكولاجين في جميع أنسجة الجسم،فهى المادة التي تعمل على ربط الخلايا والأنسجة , ممايؤدى إلى مرونة وقوة جدار الأوعية الدموية .
  • الحد من التأثير السلبى والضار لارتفاع مستويات هرمون , الذي يُحد من ارتفاع مستويات الهرمون المُحفز ( L H ) , وهذا بدوره يؤثر على مستويات هرمون التستوتستيرون.

بالطبع هذا في حال الإفراط ؛لأن هرمون في الأصل ضرورى لارتفاع مستويات هرمون التستوتستيرون , أى لايتم إفراز الثانى إلا بإفراز الأول .

أما وعن الجانب الآخر … نجد أن هرمون الكورتيزول ….تظهر أهميته للقدرة على التعايش والتكيف مع الحالة الجديدة , التي يكون عليها الجسم .

وهذا يُشير بدوره إلى ضرورة تناول فيتامين ( ج ) …خاصة عند الحالات الاتية :-

  • التعرض لضغط بدنى كبير , على سبيل المثال :-

عند استخدام أوزان ثقيلة , او الاستمرار في اداء التمارين الهوائية لفترات طويلة .

  • التعرض لضغط نفسى , على سبيل المثال :-
  • التعرض لمشكلات …عاطفية , العمل , أسرية , بحيث لايستطيع الشخص ان يواجه هذه المواقف .

إذًا في حاجة إلى فيتامين ( ج )بصورة مستمرة، ل (تصنيع ) هرمون الأدرينالين , وفى نفس الوقت إلى ( الحد ) من الارتفاع من معدلات هرمون الكورتيزول .

زيادة هرمون الأدرينالين[عدل]

أ - تعريفه :

هو زيادة في هرمون تفرزه غدة الكظر ، وهي تقع فوق الكلية ، حيث ينتج في الخلايا أليفة الكروم في لب الكظر ، وهو يعمل على تحضير الجسم للمجهود ، أو التوتر في حالة الخوف مثلاً أو الإثارة .

ب - أسبابه :

يقول الدكتور محمد حمودة إن من أسباب زيادة هرمون الأدرينالين ما يلي : 1. الإجهاد الجسمي . 2. الإجهاد النفسي . 3. القلق . 4. زيادة هرمون الغدة الدرقية . 5. زيادة إفراز الأدرينالين .

ج - أعراضه :

يقول الدكتور أحمد حافظ استشاري الطب النفسي : إن زيادة إفراز هرمون الأدرينالين تسبب ما يلي : 1. القلق النفسي العام . 2. الصداع مزمن . 3. خفقان في القلب . 4. آلام في مختلف الجسم . 5. التعرق . 6. الرعشة . 7. الخوف . 8. التوتر .

د - طرق علاجه :

1. يتم إعطاء المريض الأدوية المدرة للبول لضبط ارتفاع ضغط الدم مع الحفاظ على نسبة ملح البوتاسيوم في الجسم . 2. إذا كان سبب زيادة هرمون الأدرينالين هو ورم ب يتم إزالة الورم و استئصاله . 3. يعطى المريض بعض المكملات الغذائية للحفاظ على نسبة البوتاسيوم في الجسم ، مع خفض نسبة الصوديوم لمنع ارتفاع ضغط الدم .

الخلاصة …!! وكل هذا السرد الطرح ….يرجع إلى ان التوتر ينتج عنه انتشار الشوارد او الجزيئات الحرة , التي تقوم ب (حرق) فيتامين ( ج ) …الذي يُمثل بوابة الحماية لخلايا الجسم , لكونه مضاداً للاكسدة , أيضا لكونه أحد الفيتامينات ذو الوسط المائى , لذا يتم طرحه خارج الجسم بصورة مستمرة عن طريق البول ..! لذا نوصى بتناوله بصورة مستمرة على مدار اليوم . [1] [2] [3] [4]

مراجع[عدل]

  1. ^ منتديات البرمجةاللغوية العصبية
  2. ^ ثقف نفسك
  3. ^ الجزيرة نت
  4. ^ من كتاب / مباحث في الرقية الشرعية والأمراض الروحية والعضوية والنفسية / تأليف : عمرأبوجربوع