هشام بن الحكم الكوفي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هشام بن الحكم الكوفي
معلومات شخصية
الوفاة سنة 795  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
الكوفة  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة فيلسوف  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

هشام بن الحكم الكندي البغدادي، ولد بالكوفة، مولى بني شيبان، كنيته أبو محمد، هاجر إلى بغداد،من أعلام القرن الثاني الهجري، و من رواة الحديث و متكلمي الشيعة، وهو من أصحاب الإمامين جعفر الصادق و موسى الكاظم، و قد روى عنهما أحاديث، تعلم علم الكيمياء على يد جعفر الصادق، كان يعمل بالتجارة.

نشأته[عدل]

هو أبو محمد هشام بن الحكم، كوفي الأصل، انتقل إلى بغداد، توفي بعد نكبة البرامكة و قيل في عهد الخليفة العباسي المأمون.[1]

مناظراته[عدل]

كان لهشام مناظرات مع رؤساء الفرق و المذاهب، نذكر منها:

(حوار بين هشام وعمرو بن عبيد المعتزلي في وجوب نصب الإمام)

ـ قال هشام: دخلت البصرة يوم الجمعة فأتيت مسجدها، فإذا انا بحلقة كبيرة فيها عمرو بن عبيد... والناس يسألونه فاستفرجت الناس فافرجوا لي...

ـ قلت: أيّها العالِم إنّي غريب تأذن لي في مسألة؟ فقال لي: نعم.

ـ فقلت له: ألك عين؟ فقال لي: يا بني ايّ شيء هذا من السؤال، وشيء تراه كيف تسأل عنه؟؟

ـ فقلت: هكذا مسألتي. فقال: يا بني سل وان كانت مسألتك حمقاء. قلت: أجبني فيها. قال: سل.

ـ قلت ألك عين؟ قال: نعم، قلت: فما تصنع بها؟ قال: أرى بها الألوان والأشخاص. قلت: ألك انف؟ قال: نعم. قلت: فما تصنع به؟ قال: أشمّ به الرائحة . قلت: ألك فم؟ قال: نعم، قلت: فما تصنع به؟ قال: اذوق به الطعم. قلت: فلك اُذن؟ قال: نعم، قلت: فما تصنع بها؟ قال: اسمع بها الصوت.

قلت ألك قلب؟ قال: نعم، قلت: فما تصنع به؟

ـ قال: اميّز به كلّ ما ورد على هذه الجوارح والحواس.

ـ قلت: أو ليس في هذه الجوارح غنى عن القلب؟ قال: لا.

ـ قلت: وكيف ذلك وهي صحيحة سليمة؟

ـ قال: يا بنيّ إنّ الجوارح إذا شكّت في شيء شمّته، أو رأته، أو ذاقته، أو سمعته ردّته إلى القلب، فيستقين اليقين ويبطل الشك.

ـ قال هشام: فقلت له: فإنّما أقام الله القلب لشكّ الجوارح؟

ـ قال: نعم. قلت لابدّ للقلب، وإلاّ لم تستيقن الجوارح؟ قال: نعم.

فقلت له: يا أبا مروان، فالله تبارك وتعالى لم يترك جوارحك حتى جعل لها إماماً يصحّ لها الصحيح، وتتيقّن به ما شككتَ فيه، ويترك هذاالخلق كلّهم في حيرتهم وشكّهم وإختلافهم، لا يقيم لهم إماماً يردّون إليه شكّهم وحيرتهم، ويقيم لك إماماً لجوارحك تردّ إليه حيرتك وشكّك؟ فسكت...

ـ قال هشام: ثمّ ضمّني إليه، وأقعدني في مجلسه، وما نطق حتى قمت.

هشام في الروايات[عدل]

  • قول جعفر الصادق فيه: هشام بن الحكم رائد حقنا، وسائق قولنا، المؤيّد لصدقنا، والدافع لباطل اعدائنا، من تبعه وتبع أثره تبعنا، ومن خالفه والحد فيه فقد عادانا وألحد فينا.
  • عن أبي هاشم داود بن قاسم الجعفري، قال: قلت لأبي جعفر محمد بن علي الباقر: ما تقول جعلت فداك في هشام بن الحكم؟ فقال: رحمه الله ما كان أذبه عن هذه الناحية.[2]

من أقوال العلماء فيه[عدل]

  • قال ابن شهر آشوب: ( كان ممن فتق الكلام في الإمامة، و هذب المذهب بالنظر).
  • قول المفيد عنه في رسالته العددية: ( من الاعلام الرؤساء، المأخوذ عنهم الحلال و الحرام، و الفتيا و الاحكام، الذين لا مطعن عليهم، و لا طريق إلأى ذم واحد منهم).

مؤلفات هشام[عدل]

  • الردّ على من قال بإمامة المفضول.
  • الردّ على الزنادقة.
  • الردّ على ارسطاطاليس في التوحيد.
  • الردّ على المعتزلة في طلحة والزبير.
  • الردّ على شيطان الطاق.
  • الردّ على أصحاب الاثنين.
  • الردّ على هشام الجواليقي.
  • الردّ على أصحاب الطبايع.
  • الوصية والردّ على من أنكرها.
  • إختلاف الناس في الإمامة.
  • المجالس في الإمامة
  • الدلالات على حدوث الأشياء.
  • الثمانية الابواب.
  • الإمامة.
  • التوحيد.
  • الجبر و القدر.
  • الحكمين.
  • الاستطاعة.
  • الميدان.
  • الأخبار.
  • الألفاظ.
  • المعرفة.
  • الميزان.
  • التدبير.
  • الشيخ و الغلام.[3]

من الكتب التي أُلفت حول هشام و آراه[عدل]

انظرأيضاً[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ ابن النديم،الفهرست،ص250
  2. ^ الطوسي،الأمالي، ص46
  3. ^ كتاب " معجم رجال الحديث"، ج20

مصادر[عدل]

  • http://www.al-khoei.us/، مؤسسة الإمام الخوئي الخيرية.
  • ابن شهر آشوب، محمد علي، معالم العلماء.