الهلبوت

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من هلبوت)
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
Writing Magnifying.PNG
هذه المقالة تحتاج مراجعة، لضمان معلوماتها وإسنادها وأسلوبها ومصطلحاتها، وعلاقتها بالقارئ العربي، لأنها ترجمة اقتراضية من لغة أجنبية.
يميل الهلبوت إلى اللون البني المزركش على جانب وجهه العلوي وإلى البياض على جانبه السفلي.

سمك الهلبوت هو سمك مفلطح، من جنس هيبوجلوسوس (Hippoglossus)، من العائلة يمينية العين مفلطح (بلورنيكتيداي) (Pleuronectidae). وتسمى الأسماك المفلطحة الأخرى أيضًا بالهلبوت يشتق الاسم من كلمتي haly (مقدس) وbutt (سمك مفلطح)، ويرجع ذلك لشعبيته في الأيام الكاثوليكية المقدسة.[1] الهلبوت من الأسماك القاعية والتي تعيش في شمال المحيط الهادئ وشمال الأطلسي. تحظى بمكانة عالية على قائمة الأغذية السمكية.[1][2][3][4]

المواصفات الفيزيائية[عدل]

تعد سمكة الهلبوت أكبر سمكة مفلطحة، بمتوسط حجم 11–13.5 كيلو غرام ‏24–30 أونصة، وتفيد التقارير أنه قد تم اصطياد سمكة يصل حجمها إلى 333 كيلو غرام ‏(730 أونصة؛ وأكبر سمكة تم تسجيل اصطيادها مؤخرًا تصل إلى 245 كـغ (540 رطل) وتم اصطيادها من ساحل النرويج الشمالي ويبلغ طولها 2.5 م (8.2 قدم) [5][6] وهي رمادية اللون تميل إلى السواد في جانبها العلوي ولها بطن بيضاء تميل للصفرة ولها حراشف صغيرة لا ترى بالعين المجردة ومختبئة في جلدها.[7] وعند الولادة، يكون لها عين في كل جانب من جوانب رأسها، وتسبح كسمك السلمون. وبعد ستة أشهر، تنتقل عين من الأعين إلى الجانب الآخر، وتجعلها تشبه شكل السمك المفلطح. وفي نفس الوقت، يعتم الجانب الموجود فيه العين الثابتة ليلائم الجانب الأعلى، بينما يبقى الجانب الآخر محتفظًا بلونه الأبيض. يقوم نسق الألوان هذا على إخفاء الهلبوت من أعلى (فيمزجه مع لون قاع المحيط) كما يخفيه من أسفل (فيمزجه مع ضوء السماء) ويعرف باسم الظل المعكوس (Countershading).

Photo of several, near human-sized white fish. شخصان يحملان الهلبوت
سمك هلبوت تم اصطياده من ساحل جزيرة راسبري، ألاسكا في 2007: يصل حجم السمكتان اللتان تم اصطيادهما إلى 70 to 80 رطل (32 to 36 كـغ)

النظام الغذائي[عدل]

يتغذى الهلبوت تقريبًا على أي حيوان يستوعبه فمه. ويتغذى الهلبوت الصغير على القشريات الصغيرة وغيرها من الكائنات الحية التي تعيش في القاع. ومن ضمن الحيوانات التي تحويها بطونه سمك الساند لانس (sand lance)، والأخطبوط، والسلطعون، والسلمون، والسرطان الناسك، سمك الجلكي، سمك سكلبين، سمك القد، سمك البلوق، سمك الرنجة، وسمك الفلاوندر، كما يأكل أيضًا سمك الهلبوت الآخر. يعيش الهلبوت على عمق يتراوح من بضعة أمتار إلى مئات الأمتار، وبالرغم من أنه يقضي معظم أوقاته بالقرب من القاع،[1] ومن الممكن أن يتحرك الهلبوت بداخل عمود المياه لكي يتغذى. وفي معظم الأنظمة البيئية، يكون الهلبوت بالقرب من أعلى السلسلة الغذائية البحرية. في شمال المحيط الهادئ، من الحيوانات المفترسة الشائعة أسد البحر (Eumetopias jubatusوالحوت القاتل (Orcinus orcaوسمك قرش السلمون (Lamna ditropis).

مصائد أسماك الهلبوت[عدل]

ترجع مصائد شمال المحيط الهادئ التجارية لصيد الهلبوت إلى القرن التاسع عشر واليوم تعد واحدة من أكبر مصائد المنطقة وأكثرها إثمارًا. وفي المياه الأمريكية والكندية، يسيطر استخدام الصيد بالخيط الطويل، تستخدم قطع من لحم الأخطبوط ("سمك الشيطان") أو طُعم آخر في سنانير مستديرة متصلة بمسافات منتظمة من الخيط الموزون الذي يمكنه الامتداد لعدة أميال عبر القاع. وتقوم سفن الصيد باستعادة الخيوط بعد عدة ساعات من اليوم الواحد. وتأثير معدات الخيط الطويل على السكان قلما يستطاع فهمه، ولكنه من الممكن أن يتضمن اضطراب في الرسوبيات، وهياكل القاع، والهياكل الأخرى.

تعتبر الإدارة الدولية ضرورة، لأن ذلك الجنس يشغل مساحات من مياه الولايات المتحدة، وكندا، وروسيا، ومن المحتمل انضمام اليابان إليها (حيث إن ذلك الجنس معروف لليابانيين باسم الأوهيو (ohyo)، ويكبر ذلك الجنس ببطء. لايتكاثر الهلبوت حتى يصل لسن الثامنة، عندما يصل طوله إلى 30 بوصة (76 سـم)، لذا فالصيد التجاري للهلبوت الأقل من ذلك العمر يمنع من التزاوج ويخالف التعليمات الأمريكية والكندية التي تساند الاستدامة. تدير المفوضية الدولية لصيد الهلبوت في المحيط الهادئ عملية صيد الهلبوت في المحيط الهادئ.

وبالنسبة لمعظم العصر الحديث، فإن مصائد الهلبوت تدار باعتبارها مسابقة للعدائين. أعلن المنظمون نظام الخانات الوقتية عندما سمح بالصيد (عادة 24-48 ساعة في المرة) ويتسابق الصياديون لصيد ما يستطيعون من الباوندات في تلك المسافات. استوعب ذلك الاتجاه مشاركات غير محدودة في المصائد بينما سمح للمنظمين بالتحكم في كمية الأسماك التي يتم اصطيادها سنويًا عن طريق التحكم في عدد الفتحات وتوقيتاتها. كما أدى ذلك الاتجاه للصيد غير الآمن، حيث إن مواعيد الفتحات كان تقرر قبل معرفة الظروف الطقسية، مما يجبر الصيادين على مغادرة الميناء بغض النظر عن الطقس. وحدد ذلك الاتجاه استخدام الأسواق للهلبوت الطازج لعدة أسابيع في العام، عندما يدفع تكدس المخزون الصيادين إلى تخفيض الأسعار.

حصص الصيد الفردية[عدل]

في عام 1995، خصص منظمو الولايات المتحدة حصص صيد فردية (IFQs) للمشاركين الحاليين في المصائد بناءً على كمية الصيد التاريخية الموثقة لدى كل سفينة صيد. ضمنت حصص الصيد الفردية نسبة محددة لـ مجموع الصيد المسموح به (TAC) سنويًا. موسم الصيد يصل إلى تسعة أشهر. نظام حصص الصيد الفردية حسّن كلاً من الأمن وجودة المنتج عن طريق توفير التدفق المستمر لسمك الهلبوت الطازج للأسواق. واقترح منتقدو النظام أنه بما أن حاملي الحصص يستطيعون بيع حصصهم، وبما أن السمك يعد موردًا عامًا، فإن نظام حصص الصيد الفردية يمنح المورد العام للقطاع الخاص. كانت تدار المصائد عن طريق اتفاقية بين الولايات المتحدة وكندا وفقًا لتوصيات المفوضية الدولية لصيد الهلبوت في المحيط الهادئ، التي شكلت عام 1923.

ظهرت بشكل ملحوظ المصائد المائية في ألاسكا وكولومبيا البريطانية، حيث يكون الهلبوت لعبة جوائز وسمك غذائي. يستخدم الصيادون الرياضيون قضبان وبكرات كبيرة مع خيط 80–150 باوند ‏(36–68 كيلو غرام وغالبًا ما يكون الطعم هو سمك الرنجة، أو الجيغ الكبيرة، أو رؤوس السلمون الكاملة. يتميز سمك الهلبوت بقوته فيقاتل بحثاثة إذا تم تعريضه للهواء. بينما تسحب الأسماك الأصغر حجمًا عادةً على السطح بواسطة رمح ويمكن أن تضرب أو حتى تلكم على الرأس من أجل منعها من التقلب على سطح السفينة. وفي كل من المصائد التجارية والرياضية، من الإجراءات المعيارية ضرب الهلبوت الكبير الذي يصل وزنه إلى 150–200 باوند ‏(68–91 كيلو غرام أو كبحه قبل الهبوط به على السطح. وتعد مصائد ألاسكا الرياضية عنصرًا من الاقتصاد السياحي للولاية.

الهلبوت بوصفه غذاء[عدل]

غالبًا ما يُحمَّر الهلبوت، أو يقلى في زيت غزير، أو يشوى وهو طازج. ويعد الشوي أصعب مع لحم الهلبوت أكثر من لحم السلمون، بسبب قلة المحتوى الدهني فيه. عندما يؤكل طازجًا، يكون طعم اللحم نظيفًا ولا يتطلب إلا القيل من التتبيل. ويعرف الهلبوت بقوامه المتماسك الشديد.

سمك الهلبوت له أهمية تاريخية باعتباره مصدر غذائي لدى الأمريكيين الأصليين، والأمم الأولى لكندا، واستمرت لتكون العنصر الأساسي للعديد من المجتمعات ساحلية المؤن. ويعد استيعاب المصالح التنافسية للمستخدمين كالتجارة، والرياضة، والمؤنة أمرًا صعبًا.

ويقل تعداد ذلك الجنس في المحيط الأطلنطي بسبب الصيد الجائر، ومن الممكن أن يعلن بوصفه جنس معرض لخطر الانقراض. وحسب رقابة المأكولات البحرية، فإنه على المستهلكين تجنب الهلبوت الأطلنطي.[8] معظم الهلبوت الذي يتم تناوله في الساحل الشرقي للولايات المتحدة من المحيط الهادئ.

وفي عام 2012، أوردت تقارير الصيادين الرياضيين في جزيرة كوك ازدياد حالات تعرف باسم "متلازمة الهلبوت الغض". كان لحم السمك المصاب أشبه بملمس "الجيلي". وعندما يتم طهيها لا تتورق كعادتها بل تنهار. ومع ذلك فإنه من الآمن تمامًا تناوله إلا أن مظهرها وملمسها لا يعدان مشهيان. والسبب الدقيق لتلك الحالة غير معروف إلا أنه يمكن أن يكون متصلاً بتغير النظام الغذائي.[9][10]

أنواع من جنس هيبوجلوسوس[عدل]

صورة للطابع يظهر فيها رسم للجانب البني للهلبوت
الهلبوت الأطلنطي (هيبوجلوسوس هيبوجلوسوس) على طابع فارو

أحيانًا تسمى أنواعًا أخرى "الهلبوت"[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب ت Uncle Ray (September 10, 1941). "Right Eye of Halibut Moves Over to the left Side of Head". بيتسبرغ برس. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-04. The name "halibut" means "holy flatfish". It came from halibut being a popular food fish on holy days in England during early times. 
  2. ^ Moira Hodgson (November 11, 1990). "FOOD; Putting a Spotlight on Halibut". نيويورك تايمز. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-04. In England, halibut has always been popular... 
  3. ^ "Follow Rules to Serve Fish Without Odor". The Milwaukee Journal. February 11, 1954. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-04. Fish can provide an economical main dish. Have boiled, baked or fried fish, or like most folks, choose cod, halibut, or ocean perch. They're the three most popular fish varieties 
  4. ^ Ted Whipp (April 8, 2009). "Fish and chips on Good Friday's menu". The Windsor Star. اطلع عليه بتاريخ 2010-10-04. He and his son ... expect hungry hordes, especially for the halibut, the most popular fish on the menu. 
  5. ^ Reinhard (62) fanget gigantkveite (245 kg) – VG Nett om Fiskehistorier. Vg.no (2011-09-29). Retrieved on 2012-08-19.
  6. ^ Hippoglossus stenolepis – Halibut Biology from Egg to Maturity. Alaska-halibut-fishing-charters.com. Retrieved on 2012-08-19.
  7. ^ Pacific Halibut (Hippoglossus stenolepis), Alaska Department of Fish and Game. Adfg.state.ak.us. Retrieved on 2012-08-19.
  8. ^ [>http://www.montereybayaquarium.org/cr/SeafoodWatch/web/sfw_factsheet.aspx?gid=9 "Monterey Bay Aquarium: Seafood Watch Program-All Seafood List"] تحقق من قيمة |المسار= (مساعدة). Monterey Bay Aquarium. اطلع عليه بتاريخ 2008-04-17. 
  9. ^ Smith, Brian Mushy halibut syndrome reported by Inlet fishermen Peninsula Clarion/Anchorage Daily News 6-30-2012
  10. ^ Alaska Department of Fish and Game Mushy Halibut Syndrome

كتابات أخرى[عدل]

وصلات خارجية[عدل]