هنري الثاني ملك فرنسا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هنري الثاني
(بالفرنسية: Henri II)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Henry II of France..jpg

ملك فرنسا
فترة الحكم
31 مارس 1547 – 10 يوليو 1559
25 يوليو 1547، كاتدرائية ريمس
Fleche-defaut-droite.png فرانسوا الأول
فرانسوا الثاني Fleche-defaut-gauche.png
معلومات شخصية
الميلاد 31 مارس 1519(1519-03-31)
شاتو دو سان-جيرمان-أون-لي، فرنسا
الوفاة 10 يوليو 1559 (40 سنة)
فرنسا
مكان الدفن كاتدرائية سان دينس
مواطنة Royal Standard of the King of France.svg مملكة فرنسا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
مشكلة صحية رؤية وحيدة العين  [لغات أخرى]  تعديل قيمة خاصية (P1050) في ويكي بيانات
الزوجة كاترين دي ميديشي (28 أكتوبر 1533–10 يوليو 1559)[1][2][3][4]  تعديل قيمة خاصية (P26) في ويكي بيانات
العشير ديان دو بواتييه[5]  تعديل قيمة خاصية (P451) في ويكي بيانات
الأولاد فرانسوا الثاني ملك فرنسا[6][3]
إليزابيث من فالوا[3]
شارل التاسع ملك فرنسا[3]
هنري الثالث ملك فرنسا[3]
مارغريت من فالوا[7][3]
دياني دي فراس  تعديل قيمة خاصية (P40) في ويكي بيانات
الأب فرانسوا الأول
الأم كلود من أورليان دوقة بريتاني
عائلة فالوا  تعديل قيمة خاصية (P53) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية[8]  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
Signatur Heinrich II. (Frankreich).PNG
 

هنري الثاني (بالفرنسية: Henri II؛ 31 مارس 1519 - 10 يوليو 1559) كان ملك فرنسا الثاني والأربعون منذ 31 مارس 1547 حتى وفاته خلفاً لأبيه فرانسوا الأول، هو الابن الثاني لوالديه أصبح الدوفين بعد وفاة شقيقه الأكبر فرانسوا الثالث دوق بريتاني عام 1536.

أمضى هنري عندما كان طفلاً مع أخوه الأكبر أكثر من أربع سنوات في الأسر في إسبانيا كرهائن مقابل إطلاق سراح والدهم الأسير، تابع هنري سياسات والده في أمور الفن والحرب والدين، وثابر في الحروب الإيطالية ضد آل هابسبورغ وحاول ذلك قمع الإصلاح البروتستانتي مع تزايد أعداد هوغونوتيون بشكل كبير في فرنسا خلال فترة حكمه.

وضعت معاهدة كاتو-كامبريسيس في 1559 حداً للحرب الإيطالية، ومع ذلك كان نتائجها مختلطة: فرنسا تخلت عن مطالبتها بالأراضي في إيطاليا، لكنه اكتسب بعض المناطق الأخرى، بما في ذلك بالي كاليه وثلاثة الأسقفيات، وبالإضافة إلى ذلك حتى لو حافظت هابسبورغ على موقع الصدارة، إلا أن فرنسا تمكنت من تغيير ميزان القوى الأوروبي من خلال إجبار شارلكان على التنازل عن العرش خلال الحرب وتقسيم الإمبراطورية هابسبورغ بين إسبانيا والنمسا .

توفي هنري خلال بطولة المبارزة التي عقدت للاحتفال بصلح كاتو-كامبريسيس، فلم يتمكن جراحه أمبرواز باريه من علاج الجرح الملوث الذي تسبب به كاتبن حرسه الإسكتلندي، وخلفه أبنائه الثلاثة على التوالي، ساعد هنري في إطلاق العهود الغير فعالة إلى شرارة حروب فرنسا الدينية بين البروتستانت والكاثوليك .

السنوات الأولى[عدل]

ولد هنري في قلعة سن جرمن آن له بالقرب من باريس، فهو الابن الثاني للملك فرانسوا الأول و كلود، دوقة بريتاني (ابنة الملك لويس الثاني عشر و آن دوقة بريتاني، وابنة عم زوجها من الدرجة الثانية)، جاء اسمه تكريماً لعرابه هنري الثامن ملك إنجلترا.

تم أسر والده في معركة بافيا عام 1525 من قبل قوات الإمبراطور الروماني المقدس شارلكان، وتم احتجازه في إسبانيا، وللإفراج عنه تم الاتفاق على إرسال هنري وأخيه الأكبر فرانسوا إلى إسبانيا مقابل إطلاق سراحه، ومع ذلك ظلوا في الأسر لأكثر من أربع سنوات حتى 1530.

لوحة جدارية تمثل زواج الأمير هنري وكاثرين دي ميديشي.

لاحقاً تزوج هنري من كاثرين دي ميديشي إحدى أفراد الأسرة الحاكمة في فلورنسا في 28 أكتوبر 1533 عندما كانا يبلغان من العمر أربعة عشر عامًا، في ذلك الوقت مازال شقيقه فرانسوا على قيد الحياة وبذلك كان هناك احتمال ضئيل لوصول هنري إلى العرش، وفي العام التالي انخرط في علاقة عاطفية مع أرملة تبلغ من العمر خمسة وثلاثين عامًا ديان دو بواتييه . لطالما كان هنري وديان قريبين جدًا من بعضهم، فقد احتضنت السيدة الشابة باعتزاز هنري في اليوم الذي انطلق فيه إلى الأسر، وهو طفل يبلغ من العمر 7 سنوات، وتم تجديد الرابطة بعد عودته إلى فرنسا، وفي احتفال التي أقيمت لتكريم عروس والده الجديدة إليانور عام 1531 ارتدى شقيقه فرانسوا زي الفرسان، في حين هنري ارتدى زي مرصع بألوان ديان المفضلة.

كانت ديان واثقة للغاية وناضجة وذكية، وتركت كاثرين عاجزة عن التدخل بينهما، ولكنها أصرت على أن ينام هنري مع كاثرين من أجل إنجاب ورثة العرش، عندما توفي شقيقه الأكبر فرانسوا عام 1536، أصبح هنري الوريث الواضح للعرش.

تسبب ارتباطه بديان في مشاجرات مع والده، وفي عام 1544 أقنعت العشيقة الملكية آن دي بيسيلو دي هيلي فرانسوا بطرد ديان من البلاط، في حين غادر هنري نحو قصر أنيت، تم التوفيق بين الأب والابن عام 1545.

خلف والده في عيد ميلاده الثامن والعشرين وتوج ملكًا على فرنسا في 25 يوليو 1547 في كاتدرائية ريمس .

حكم[عدل]

الموقف تجاه البروتستانت[عدل]

تميز عهد هنري باضطهاد البروتستانت وخاصة الكالفينيين المعروفين باسم هوغونوتيون، فكان هنري الثاني يعاقبهم بشدة على سبيل المثال بالحرق على الخازوق أو بقطع ألسنتهم بسبب التلفظ بالهرطقة.

ومع ذلك حصل هنري الثاني على لقب فارس الرباط في أبريل 1551.

ساعد مرسوم شاتوبريانت في 27 يونيو 1551 المحاكم المدنية والكنسية في الكشف عن جميع الزنادقة ومعاقبتهم ووضع قيود صارمة على هوغونوتيون بما في ذلك فقدان ومصادرة ثلث ممتلكاتهم للمخبرين، ونظم المرسوم أيضًا مراقبة إصدار المطبوعات بشكل صارم من خلال حظر بيع أو استيراد أو طباعة أي كتاب غير معتمد، وكذلك في عهده حاول الهوغونوت إنشاء مستعمرة لهم في البرازيل بعد تشكيل فرنسا أنتاركتيكا.

الحرب الإيطالية 1551-1559[عدل]

دخول هنري الثاني إلى ميتز عام 1552، بعد توقيع معاهدة شامبور بدأت الحرب الإيطالية الثامنة بين 1551-1559 والمعروفة أحيانًا بحرب هابسبورغ-فالوا، عندما أعلن هنري الحرب ضد الإمبراطور الروماني المقدس شارلكان بقصد استعادة إيطاليا وضمان سيطرة لفرنسا وليس لهابسبورغ على الشؤون الأوروبية، لم يمنع اضطهاد البروتستانت في فرنسا هنري من التحالف مع الأمراء البروتستانت الألمان من التوقيع معهم معاهدة شامبور في عام 1552، وفي الوقت نفسه سمح باستمرار تحالف والده مع العثمانيين بالضغط من أجل الفتوحات الفرنسية نحو نهر الراين بينما حاول الأسطول فرانكو-العثماني الدافع عن جنوب فرنسا، كان الهجوم المبكر على لورين ناجحًا بحيث استولى هنري على المدن الأسقفية الثلاث ميتز وتول وفردان بعد هزيمة جيش هابسبورغ في معركة رينتي عام 1554 بقيادة فرانسوا دوق غيس، ومع ذلك فشلت محاولة غزو الفرنسي لتوسكانا عام 1553 بهزيمة في معركة مارشيانو.

بعد تنازل شارلكان عن العرش عام 1556 وانقسام إمبراطورية هابسبورغ بين فيليب الثاني ملك إسبانيا والإمبراطور الروماني المقدس فرديناند الأول، تحول تركيز صراع هنري مع هابسبورغ نحو فلاندرز، بحيث تحالف فيليب مع الدوق إيمانويل فيليبير من سافوي استطاعوا هزيمة الفرنسيين في معركة سان كوينتين في 1557، ومع ذلك أدى دخول إنجلترا في الحرب في وقت لاحق من ذلك العام إلى جانب الإسبان إلى الاستيلاء الفرنسيين على كاليه، وكذلك استطعت الجيوش الفرنسية نهب الممتلكات الإسبانية في البلدان المنخفضة، ومع ذلك أُجبر هنري على قبول صلح كاتو كامبريسيس، حيث تخلى عن أي مطالبات أُخرى بأراضي في إيطاليا.

تم التوقيع على الصلح بين هنري وإليزابيث الأولى ملكة إنجلترا في 2 أبريل وبين هنري وفيليب الثاني ملك إسبانيا في 3 أبريل 1559 في مدينة لي كاتو-كامبريسيس، وفقا لأحكامها قامت فرنسا بإعادة بيدمونت وسافوي لدوق إيمانويل فيليبير، لكنها أبقت على سالوتسو وكاليه والأسقفيات الثلاثة ميتز وتول وفردان، في حين احتفظت إسبانيا بفرانش كونته، تزوج إيمانويل فيليبر شقيقة هنري مارغريت دوقة بيري، في حين تزوج فيليب الثاني ملك إسبانيا من ابنته إليزابيث.

لاحقاً قام هنري بتربية الصغيرة ماري ملكة اسكتلندا في بلاطه، على أمل استخدامها في نهاية المطاف لإثبات مطالبة بالعرش الإسكتلندي، في 24 أبريل 1558 تزوج ابن هنري البالغ من العمر أربعة عشر عامًا الدوفين فرانسوا من ماري، لو كان هناك ابن لهذا الاتحاد لكان ملك فرنسا وملك اسكتلندا وأيضًا مدعيًا لعرش إنجلترا، أمر هنري ماري بالتوقيع على وثائق سرية، غير قانونية في القانون الإسكتلندي، من شأنها أن تضمن حكم آل فالوا في اسكتلندا حتى لو ماتت ماري دون أن تترك طفلاً من قبل فرانسوا، وكما حدث توفي فرانسيس دون ورثة بعد عام ونصف من وفاة والده، منهياً بذلك المطالبة الفرنسية بإسكتلندا.

الوفاة[عدل]

مبارزة بين هنري الثاني وغابرييل مونتغمري.
نصب تذكاري لإلهات الحسن الثلاثة يحملن الجرة التي به قلب هنري الثاني.

كان هنري الثاني صيادًا شغوفًا بالمشاركة في المبارزات والبطولات، في 30 يونيو 1559 أقيمت بطولة مبارزة بالقرب من ساحة الفوج للاحتفال بصلح كاتو كامبريسيس مع أعدائه القدامى وكذلك الاحتفال بزواج ابنته إليزابيث من الملك فيليب الثاني أثناء مبارزة أُصيب الملك هنري مرتديًا ألوان عشيقته ديان دي بواتييه في عينه بشظية من رمح ممزق لغابرييل مونتغمري قائد الحرس الاسكتلندي، على الرغم من جهود الجراح الملكي أمبرواز باريه، إلا أن أدى تلف عين الملك ودماغه وبدون علاج إلى وفاته بالإنتان في 10 يوليو 1559، دُفنت جثته في كاتدرائية القديس دينيس، لعبت وفاة هنري دورًا مهمًا في تراجع المبارزة كرياضة وخاصة في فرنسا.

بينما كان هنري يحتضر تمكنت الملكة كاثرين من الوصول إلى سريره ورفضت السماح لعشيقته ديان دي بواتييه من رؤيته، على الرغم من أنه طلبها مرارًا وتكرارًا، بعد وفاته أرسلت كاثرين ديان إلى المنفى، حيث عاشت بهدوء في ممتلكاتها الخاصة حتى وفاتها.

مقابر هنري الثاني وزوجته كاثرين في كاتدرائية سانت دينيس.

تم إيواء قلب الملك في جرة؛ النصب التذكاري لقلب هنري الثاني موجود الآن مع مجموعة متحف اللوفر، ولكنه كان في الأصل في كنيسة أورليانز، تم تدمير الجرة البرونزية الأصلية التي كانت تحمل قلب الملك خلال الثورة الفرنسية وصُنعت نسخة طبق الأصل في القرن التاسع عشر، في حين نجا النحت الرخامي لإلهات الحسن اللتان يحملن الجرة، والذي تم تنفيذه من قطعة واحدة من الرخام بواسطة النحات جيرمان بيلون.

خلفه ابنه فرانسوا الثاني البالغ خمسة عشر عامًا، كان فرانسوا متزوجًا من ماري ملكة اسكتلندا البالغة من العمر ستة عشر عامًا، والتي كانت صديقة طفولته وخطيبته منذ وصولها إلى البلاط الفرنسية عندما كانت في الخامسة من عمرها، توفي فرانسوا الثاني في ديسمبر 1560، وعادت ماري إلى اسكتلندا في أغسطس 1561، خلفه ابنه الثاني شارل التاسع البالغ من العمر عشر سنوات، وبذلك أصبحت والدته كاثرين بمثابة الوصية على العرش .

الذرية[عدل]

عائلة هنري الثاني: هنري الثاني وزوجته كاثرين، يحدهم من اليسار في الأعلى ابنه البكر فرانسوا الثاني وزوجته ماري الاسكتلندية، ومن جهة اليمين والديه فرانسوا الأول وكلود دوقة بريتاني، ومن اليسار في الأسفل ابنه الرابع هنري الثالث وزوجته لويز اللورينة، ومن جهة اليسار حتى الأسفل صهره كارل الثالث دوق لورين ووالدته كريستينا من الدنمارك وابنته كلود، ومن جهة اليمين ابنه شارل التاسع وزوجته إليزابيث النمساوية، وفي الأسفل من جهة اليمين ابنائه إليزابيث ملكة إسبانيا وفرانسوا دوق أنجو.


أنجبت كاثرين دي ميديشي تسعة أبناء:-

  1. فرانسوا الثاني ملك فرنسا (19 يناير 1544 - 5 ديسمبر 1560)؛ تزوج من ماري ملكة اسكتلندا، ليس لديهم ذرية.
  2. إليزابيث (2 أبريل 1545 - 3 أكتوبر 1568)؛ تزوجت من فيليب الثاني ملك إسبانيا، لهم ذرية.
  3. كلود (12 نوفمبر 1547 - 21 فبراير 1575) ،تزوجت من شارل الثالث دوق لورين، لهم ذرية.
  4. لويس ، دوق أورليان (3 فبراير 1549 - 24 أكتوبر 1550)؛ توفي صغيراً.
  5. شارل التاسع ملك فرنسا (27 يونيو 1550 - 30 مايو 1574)؛ تزوج من إليزابيث من النمسا، لديهم ابنة توفيت صغيرة.
  6. هنري الثالث ملك فرنسا (19 سبتمبر 1551 - 2 أغسطس 1589)؛ كان أيضًا ملك بولندا ودوق ليتوانيا الأكبر لفترة وجيزة، تزوج من لويز من ميركور، ليس لديهم ذرية.
  7. مارغريت (14 مايو 1553 - 27 مارس 1615)؛ وتزوجت من هنري الرابع ملك فرنسا (سابقاً هنري الثالث من نافارا)؛ ليس لديهم ذرية.
  8. هرقل (18 مارس 1555 - 10 يونيو 1584) ؛ وعرف لاحقًا باسم فرانسوا دوق ألونسون وأنجو، توفي غير متزوج.
  9. فيكتوريا (24 يونيو -17 أغسطس 1556)؛ لها أخت تؤام ولدت ميتة.

كان لدى هنري الثاني أيضًا ثلاثة أطفال غير شرعيين، من بينهم ديان دوقة أنغوليم.

النسب[عدل]

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ العنوان : Екатерина Медичи — نشر في: Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. Volume XIа, 1894
  2. ^ العنوان : Catherine de' Medici — نشر في: الموسوعة البريطانية نسخة سنة 1911
  3. أ ب العنوان : Kindred Britain
  4. ^ مُعرِّف شخص في موقع "النُبلاء" (thepeerage.com): https://wikidata-externalid-url.toolforge.org/?p=4638&url_prefix=https://www.thepeerage.com/&id=p10308.htm#i103078 — تاريخ الاطلاع: 7 أغسطس 2020
  5. ^ العنوان : Диана де Пуатье — نشر في: Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. Volume Xа, 1893
  6. ^ المؤلف: Pyotr Alekseyevich Konsky — العنوان : Франциск II — نشر في: Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. Volume XXXVIа, 1902
  7. ^ العنوان : Маргарита Французская — نشر في: Brockhaus and Efron Encyclopedic Dictionary. Volume XVIIIа, 1896
  8. ^ Identifiants et Référentiels — تاريخ الاطلاع: 22 مايو 2020 — الناشر: وكالة الفهرسة للتعليم العالي