انتقل إلى المحتوى

هنري دي مونترلان

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هنري دي مونترلان
(بالفرنسية: Henry de Montherlant)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
 

معلومات شخصية
اسم الولادة (بالفرنسية: Henry Marie Joseph Frédéric Expédite Millon de Montherlant)‏[1]  تعديل قيمة خاصية (P1477) في ويكي بيانات
الميلاد 20 أبريل 1895
باريس (فرنسا)
الوفاة 21 سبتمبر 1972
باريس (فرنسا)
سبب الوفاة تسمم بالسيانيد  تعديل قيمة خاصية (P509) في ويكي بيانات
مكان الدفن منتدى  تعديل قيمة خاصية (P119) في ويكي بيانات
الجنسية فرنسي
عضو في الأكاديمية الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P463) في ويكي بيانات
مناصب
المقعد 29 للأكاديمية الفرنسية   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
في المنصب
24 مارس 1960  – 21 سبتمبر 1972 
الحياة العملية
الاسم الأدبي مونترلان
النوع الرواية والمسرح والقصة
الحركة الأدبية الوجودية
المدرسة الأم ثانوية جانسون دو سايلي  تعديل قيمة خاصية (P69) في ويكي بيانات
المهنة روائي وكاتب مسرحي
اللغة الأم الفرنسية  تعديل قيمة خاصية (P103) في ويكي بيانات
اللغات الفرنسية
الخدمة العسكرية
المعارك والحروب الحرب العالمية الأولى  تعديل قيمة خاصية (P607) في ويكي بيانات
الجوائز
التوقيع
 
المواقع
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات
بوابة الأدب

هنري دى مونترلان(بالفرنسية:Henry de Montherlant) اسمه بالكامل هنري ماري جوزيف سبيديت ميلون دي مونترلان، هو روائي، كاتب، كاتب مسرحي وأكاديمي فرنسي، ولد في 20 أبريل 1895 في الدائرة السابعة في باريس وفيها توفي في 21 سبتمبر 1972.

غالبًا ما يشار إليه باسم مونترلان الوحيد.

سيرته[عدل]

أصول الأسرة[عدل]

قلعة مونترلان في الوايز .

كانت عائلة ميلون، التي أصبحت الآن ميلون دي مونترلان في عام 1864، وفقًا لعالم الأنساب لويس دي سان بيير عائلة صغيرة من النبلاء القدماء، يشير بعض علماء الأنساب أن عائلة مونترلان هي فرع غير نبيل من عائلتها الكبرى، إلا أن غالبهم يرى انتساب مونترلان لطبقة نبيلة جرمانية قديمة.[2][3][4]

عن حياته[عدل]

لوحة 106 شارع وريستون ( الدائرة السادسة عشر في باريس)، حيث عاش بين عامي 1901 و 1907.

هنري دي مونترلان تذوق مبكرًا الكتابة. ربما كانت والدته هي التي شجعته على هذا. كان عمل ما هذا؟ الذي ألفه هنريك سينكويكز، والذي طالما قرأته له، مؤثرا فيه طوال حياته، هذه الرواية التاريخية تجلب له الوحي المزدوج، «الوحي فن الكتابة ، والوحي ما أنا»، قال في 1957-1958.[5] سيوفر له كوو فاديس المواضيع التي سيتطرق إليها خلال عمله: الصداقة والانتحار وروما القديمة.

في سن السابعة أو الثامنة، بدأ بالفعل بكتابة قصص صغيرة وغالبًا ما استندت قصصه إلى العصور القديمة. ثم بدأ بكتابة يومياته من تلك السن (التي دمرت في النهاية حياته). بدأ في سن مبكرة مصارعة الثيران.

درس في Lycée Janson de Sailly ثم أنهى دراسته في مؤسسة سانت كروا، والمعروفة بخياراتها الكاثوليكية التقدمية، كان طالبا جيدا في اللغة اللاتينية والرسم. تم طرده منها وهو في السابعة عشرة عام 1912، وقد ظهر أثر المدرسة واضحاً في أعماله الأدبية الأولى، مثل رواية «مناوبة الصباح»  La Relève du matinت (1920) ومسرحية «مدينة أميرها طفل»  La Ville dont le prince est un enfant التي لم ينشرها حتى عام 1951.

توفي والده عندما كان هنري في التاسعة عشرة، والدته توفيت بعد ذلك بعام.[6]

كتب أولى مسرحياته وهو في التاسعة عشرة.[7]

مونترلان في الرابعة عشرة عام 1910

كان محبا للأساطير القديمة وأخلاقياتها.

التحق مونترلان بالخدمة الإلزامية بعيد اندلاع الحرب العالمية الأولى وجرح في إحدى المعارك. ثم سجل تجربته العسكرية هذه في روايتين ظهرتا بعد الهدنة وهما: رواية «حلم» Songe بأسلوب السيرة الذاتية، وكتاب «لحن جنائزي لموتى موقعة ڤيردان»Chant funèbre pour les morts de  Verdun تغنى فيه ببطولات المقاتلين في الحرب.

مطبوعة لروبرت ديلوناي توضح التهافت للحصول على نسخة من La Relève du Matin (1928).

غادر مونترلان باريس عام 1925، وبدأ مرحلة من التيه دامت سبع سنوات قادته إلى كثير من البلاد. وفي إسبانيا جذبته مصارعة الثيران التي وجد فيها صورة مصغّرة عن الحرب، فكتب عدداً من الأعمال الروائية المستوحاة من عالمها، كما دوّن انطباعاته عن أسفاره. نشر هذه الأعمال في مرحلة ما بين الحربين، وكانت رباعيته الروائية «الفتيات» Les Jeunes filles ت (1936ـ1939) المشبعة بمشاعر بغض النساء، أكثر الروايات مبيعاً في فرنسا في ذاك الوقت. ترك ممتلكاته المنقولة في مستودع الأثاث، وغادر فرنسا في 15 يناير 1925 إلى إيطاليا والمغرب الإسباني وإسبانيا. وباعتباره أحد الهواة المتحمسين لحضارات حوض البحر الأبيض المتوسط [8] ، وخاصة حضارة روما القديمة وإسبانيا والعرب، تجول في بلدانهم حتى عام 1932، وانغمس في ملذاته ورياضاته المفضلة. وهكذا في نهاية عام 1925 وفي مزرعة بالقرب من الباسيتي، أطيح به من قبل ثور وقطع محيط رئتيه.ووقع بعدها ضحية لحمى التيفوئيد والاحتقان الرئوي، وأمضى أربعة أشهر في عام 1926 في المنازل الصحية، وتعافى في طنجة.

في عام 1929 كان يعيش ثلاثة أشهر في السنة في باريس (في الصيف)، وبقية الوقت في شمال إفريقيا، وخاصة في الجزائر. هذه الإقامات هي أصل تفكيره حول المبدأ الاستعماري، وعلى الرغم من الصراع الذي وجد نفسه عالقًا فيه بين الوطن الأم والعدالة، فإنه ألف العمل الذي حمل عنوان La Rose de Sable والذي أدان فيه بشكل رومانسي تجاوزات فرنسا الاستعمارية.

بعد عودته إلى فرنسا في أبريل 1932، قبل إعادة تسليح ألمانيا، نشر في جريدة La Liberté مقالة طويلة عن حالة فرنسا وعدم استعدادها لحرب لها بوادرها، تم وصفه بالوطني غير القومي. اتخذ مونترلان موقفاً حيادياً قبيل الحرب العالمية الثانية، فكتب في صحف الأحزاب المتخاصمة، لكنه التحق بالجيش مراسلاً حربياً لصحيفة «ماريان» Marianne الأسبوعية، وسجل وقائع هزيمة فرنسا في رواية «حلم المحاربين» Le Rêve des guerriers, كما سجل يومياته في «اعتدال أيلول» L’Équinoxe de septembre جج (1938) و«انقلاب حزيران»  Le Solstice de juin   ت (1941) و«نصوص تحت احتلال» Textes sous une occupation ت (1953). تم اتهامه بعد انتهاء الحرب بالتعاون مع النازية إبان احتلال الألمان لفرنسا وظهر اسمه كمؤيد لحكومة فيشي وتم التحقيق معه من أكثر من جهة إلا أن تلك التحقيقات لم تصل لشيء مؤكد.[9] بعد الحرب، انسحب بعيدا عن المجتمع المعاصر وسعى لتجاوز الصراعات الحزبية، كرس نفسه لكتابة مسرحيات مثل: مزقتهم عواطفهم ، وكثيراً ما تعرضوا للخيانة والخسارة، غدا سيكون يومًا ، الموت الذي يصنع الرصيف ، والحرب الأهلية ، إلخ. أنتج أيضًا العديد من الرسومات الغرافيتية، اسكتشات تمثل بدورها مشاهد مصارعة الثيران، رجال يرتدون ملابس خفيفة وغيرها، إلا أنه تخلى عن الرسم بعد ذلك قائلا أن «كل ما هو ليس أدبًا أو متعة يضيع الوقت».

انتحاره[عدل]

تسبب حادث وقع له في عام 1968 بفقدانه للبصر في عينه اليسرى ثم أصبح شبه أعمى بعد هذا الحادث، انتحر يوم الخميس21 سبتمبر1972، يوم الاعتدال الشمسي في سبتمبر، عندما يكون النهار مساوياً لليل.[10] ابتلع كبسولة السيانيد وأطلق النار على نفسه في الفم في وقت واحد. ترك مونترلان ملاحظة لجان كلود بارات يقول فيها: «أنا أعمى أقتل نفسي».[11][12]

أوصى أن يُحرق جسده ثم يُذرّ رماده في ميدان مدينة روما الأثري «الفوروم».[13]

نقاط خلافية[عدل]

تم اتهامه بالشذوذ الجنسي وذلك استنادا إلى فضيحة طرده من مدرسة سانت كروا وهو في السابعة عشرة وقد طرد لتحرشه بتلميذ أصغر منه، كما أن البعض قد قال أن الحادث الذي أدى لفقدانه عينه في مارس 1968 والذي ذكر رسميا أن سببه ضربة شمس لم يكن إلا نتيجة لمطارداته الليلية للمراهقين الصغار.

اتهم أيضا بكرهه للنساء وعداوته لهن في أعماله وحياته. [14] [15][16]

من أعماله[عدل]

مونترلان مؤلف ذو إنتاج أدبي وفير للغاية وقد كتب الروايات والقصص والمسرحيات والمقالات، وله أيضا دفاتر ملاحظات وشعر ومراسلات. تتوفر معظم أعماله في مكتبة Pléiade (مجلدين من الروايات، ومجلد مسرح، وكتاب من المقالات).

من رواياته[عدل]

  • الحلم (1922)
  • السائحين (1926)
  • الفتيات الصغيرات (1936)
  • شفقة النساء (1936)
  • شيطان الخير (1937)
  • الجذامون (1939)
  • الفردي (1934)، أعيد إصدارها في عام 1963 من قبل طبعات Lidis مع الرسوم التوضيحية ل Gabriel Zendel
  • الفوضى والليل (1963)
  • زهرة الرمال
  • القاتل هو سيدي (1971)

من مسرحياته[عدل]

  • الملكة الميتة La Reine morte ت (1942).
  • الابن المنبوذ ت (1943)
  • مدينة أميرها طفل.
  • اللقيط Fils de personne.
  • سيد سانتياغو Le Maître de Santiago ت (1947)
  • مزقتهم عواطفهم
  • كثيراً ما تعرضوا للخيانة والخسارة
  • غدا سيكون يومًا
  • الحرب الأهلية ت 1965.

قصص[عدل]

  • المسافر الوحيد هو الشيطان (1961)
  • لكن هل نحب من نحبهم؟ (1973)
  • ملف باريس (1974)
  • حروق الشمس (1976)
  • بضعة أشهر من السحر، بضعة أيام من المتاعب. شمال إفريقيا غير منشور (1926-1940)

كتيبات[عدل]

  • العب مع هذا الغبار (1958-1964) (1966)
  • جميع الحرائق تنطفئ (1965، 1966، 1967، 1972 وبدون تواريخ) (1975، بعد وفاته)

شعر[عدل]

  • لحظة أخرى من السعادة (1934)
  • الحواجز (1924)

أعمال عنه[عدل]

يعتبر الكاب الفرنسي فيليب دي سان روبار من المختصين في أعمال هنري دي مونترلان، وألف ثلاثة كتب في هذا الموضوع:

مونثرلان المنفصل 1970

مونثرلان أو تغيير فرقة النهار، الرسائل الجميلة[17] 1992

مونثرلان أو الأستنكار التراجيدي[18] 2012

روابط خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ https://www.deces-en-france.fr/resultats/460861-millon-de-montherlant-henry-marie-joseph-frederic-expedite. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ Pierre-Marie Dioudonnat, Le Simili-nobiliaire français, Sedopols 2002, ص. 387 .
  3. ^ Charles d'Hozier  [لغات أخرى]‏, Armorial général de France : recueil officiel dressé en vertu de l'édit de 1696, Henry Bouchot, Dijon, 1875.
  4. ^ Louis de Saint-Pierre, Montherlant et les Généalogistes, Amiot-Dumont, 1956 et l'article « Polémique autour d'une famille : Une noble famille, les Millon de Montherlant de Louis de Saint-Pierre », Arts, 25-31 juillet 1956.
  5. ^ Montherlant, Le Treizième César, Gallimard, 1970, ص.  145 et 150.
  6. ^ « Ce qu'il faut dire d'abord, c'est que ma mère, qui mourut à quarante-deux ans, en 1915… ». Cf. Enfance de Montherlant sur le site montherlant.be. نسخة محفوظة 31 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ (بالإيطالية) Pierre Pascal, In ricordo di Montherlant: XXI settembre MCMLXXII, sedicesima ora, la Destra, no 10, octobre 1972, ص. 79 .
  8. ^ Montherlant, Un voyageur solitaire est un diable, Essais, Bibliothèque de la Pléiade, 1976, ص.  335 à 457.
  9. ^ (بالإيطالية) Paul Gentizon, « Ai miei amici italiani. Sguardi sulla Francia: La casa capovolta », Corriere della Sera, no 244, 12 octobre 1944, p. 1.^
  10. ^ Montherlant, L'Équinoxe de septembre, Essais, Bibliothèque de la Pléiade, 1976, ص.  806.
  11. ^ Cette lettre est reproduite dans l'Album Montherlant de la Pléiade.
  12. ^ Gabriel Matzneff, « Le Tombeau de Montherlant », Le Défi, La Table Ronde, coll. La Petite Vermillon, 2002.
  13. ^ ar.rasekhoon.net
  14. ^ Lettre de Montherlant à Philippe Giquel, 8 janvier 1951 sur montherlant.be. Montherlant deviendra le parrain de la fille de Philippe Giquel. نسخة محفوظة 1 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  15. ^ Henry-Jean Servat; Cyrille Boulay (2005). "Henry de Montherlant et les garçons du faubourg". Les Nouvelles Amours particulières (بالفرنسية). Pré aux clercs. pp. 205–214. ISBN:978-2-842-28189-2. OCLC:58602940..
  16. ^ Notice biographique sur le site de l'Académie française. نسخة محفوظة 11 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Montherlant ou La relève du soir avec quatre-vingt-treize lettres inédites. [Paris]: Les Belles lettres. 1992. ISBN:978-2-251-45002-5. OCLC:708323742. مؤرشف من الأصل في 2021-04-06.
  18. ^ Montherlant ou l'indignation tragique. Paris. ISBN:978-2-7056-7082-5. OCLC:820786660. مؤرشف من الأصل في 2022-03-25.