هواوي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هواوي
Huawei Technologies Company Ltd
华为技术有限公司
Huawei wordmark 2019.svg
Huawei 1.JPG
مقر هواوي الرئيسي في شنجن، غوانغدونغ
معلومات عامة
التأسيس
1987; منذ 32 سنوات (1987
شنجن، غوانغدونغ، الصين
الشكل القانوني
المقر الرئيسي
موقع الويب
المنظومة الاقتصادية
الشركات التابعة
الصناعة
المنتجات
مناطق الخدمة
في جميع أنحاء العالم
أهم الشخصيات
المالك
المؤسس
المدير التنفيذي
الموظفون
180000 (2017)[2]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الإيرادات والعائدات
العائدات
721,202,000,000 رنمينبي (2018)[5]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الربح الصافي
37,052,000,000 رنمينبي (2016)[2]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا

شركة هواوي تكنولوجيز المحدودة ( /ˈhwɑːˌw/ ، الصينية المبسطة 华为技术有限公司 ) (تُنطق عن هذا الملف Huáwéi، (بالإنجليزية: Huawei)) هي شركة صينية لتصنيع معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية والإلكترونيات الاستهلاكية ، ومقرها في شنجن ، غوانغدونغ ، الصين.

تأسست الشركة في عام 1987 من قبل رن تشنغ فاي. وفي البداية، كان تركيز هواوي منصبا على تصنيع لوحات ومقاسم الهاتف، ثم وسعت أعمالها لاحقا لتشمل بناء شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية، وتوفير الخدمات التشغيلية والاستشارية والمعدات للمؤسسات داخل وخارج الصين، وتصنيع أجهزة الاتصالات للسوق الاستهلاكية.[6][7] كان لدى هواوي أكثر من 170،000 موظف اعتبارا من سبتمبر 2017، حوالي 76000 منهم يعملون في مجال البحث والتطوير (البحث والتطوير).[8][9] ولديها 21 معهد للبحث والتطوير في جميع أنحاء العالم.[10][11] اعتبارا من 2017 استثمرت الشركة 13.8 مليار دولار أمريكي   في البحث والتطوير.[12][13]

لقد نشرت هواوي منتجاتها وخدماتها في أكثر من 170 دولة. واعتبارا من 2011 كانت تقدم خدماتها إلى 45 مشغل اتصالات من أكبر 50 مشغل من مشغلي الاتصالات.[14] أما شبكاتها، التي يتجاوز عددها 1500 شركة حول العالم، فتخدم ثلث سكان العالم.[15] ولقد تفوقت شركة هواوي على شركة إريكسون في عام 2012، كأكبر مُصنِّع لمعدات الاتصالات السلكية واللاسلكية في العالم،[16] وتخطت شركة أبل في عام 2018 باعتبارها ثاني أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، بعد شركة سامسونج للإلكترونيات.[17] وهي تحتل المرتبة 72 على قائمة فورتشن غلوبال 500.[18] في ديسمبر 2018، ذكرت شركة هواوي أن إيراداتها السنوية قد ارتفعت إلى 108.5 مليار دولار أمريكي في عام 2018، (بزيادة 21 ٪ عن إيرادات عام 2017).[19] وعلى الرغم من نجاح الشركة على الصعيد الدولي، فقد واجهت هواوي الصعوبات في بعض الأسواق، وذلك بسبب ادعاءات بمخاطر الأمن السيبراني - وهي ادعاءات غير مثبتة من حكومة الولايات المتحدة - تفيد بأن معدات البنية التحتية لشركة هواوي قد تعطي الحكومة الصينية القدرة على المراقبة. خاصةً مع تطور شبكات الجيل الخامس 5G اللاسلكية، وكانت هناك مكالمات من الولايات المتحدة لمنع استخدام منتجات هواوي أو زميلها للاتصالات الصينية زي تي إي من قبل الولايات المتحدة أو حلفائها. ولقد جادلت شركة هواوي بأن منتجاتها لا تشكل "أي خطر على الأمن السيبراني" أكثر من الخطر الموجود ضمن منتجات أي بائع آخر، وأنه لا يوجد دليل على المزاعم الأمريكية.[20] وانسحبت شركة هواوي من سوق المستهلك الأمريكي في عام 2018، بعد أن أثرت المخاوف التي أثارتها إدارة ترامب على تسويق منتجاتها هناك.

التسمية[عدل]

يمكن ترجمة اسم Huawei كـ "عمل رائع" أو "التميز الصيني" ؛ هوا تعني "رائع" (حرفيا "الجمال منمق") أو "الصين"، في حين يمكن للوي أن تعني "العمل" أو "الانجاز".[21] في نظام بينيين لكتابة الصينية تكتب Huáwéi، [22] وتلفظ قالب:IPAc-cmn في لغة الماندرين الصينية. في الكانتونية يكتب الاسم باستخدام نظام يتبنغ على شكل Waa4-wai4 ويلفظقالب:IPAc-yue. يختلف لفظ Huawei عند غير الصينيين، فمثلا "Hua Way" أو "How Wee" في الولايات المتحدة و "Hoe-ah-wei" في هولندا.[21] ولقد وضعت الشركة في اعتبارها نطق اسمها من قبل غير الصينيين واحتمال تغيير الاسم باللغة الانكليزية حيث كانت تشعر بالقلق من صعوبة نطق الاسم لغير الصينيين [23] لكنها قررت الاحتفاظ بالاسم، وأطلقت حملة للتعرف على الاسم بدلاً من ذلك لتشجيع النطق بصورة أقرب إلى "Wah -Way "باستخدام الكلمات " Wow Way".[24][25]

التاريخ[عدل]

السنوات المبكرة[عدل]

خلال عقد الثمانينيات، حاولت الحكومة الصينية تحديث البنية التحتية للاتصالات المتخلفة في البلاد، ومن بين المكونات الأساسية لشبكة الاتصالات لوحات مقاسم الهاتف، وفي أواخر عقد الثمانينيات من القرن العشرين، سعت عدة مجموعات بحثية صينية للحصول على التكنولوجيا وتطويرها، وذلك من خلال مشاريع مشتركة مع شركات أجنبية.

أسس رن تشنغ فاي، نائب المدير الهندسي السابق لجيش التحرير الشعبي، شركة هواوي في عام 1987 في شينزين، وصرحت الشركة أن رأس مالها المسجل عند التأسيس كان 21000 يوان صيني.

سعى رن لعكس هندسة التقنيات الأجنبية مع الباحثين المحليين، في الوقت الذي استوردت من الخارج كل تكنولوجيا الاتصالات السلكية واللاسلكية في الصين، كان رن يأمل في بناء شركة اتصالات صينية محلية تجابه المنافسين الأجانب وتكون بديلا عنهم في النهاية.[26]

خلال السنوات الأولى، كان نموذج أعمال الشركة يعتمد على إعادة بيع مقاسم التحويل الداخلية والخاصة (PBX) المستوردة من هونغ كونغ. وفي الوقت نفسه، كانت تعيد عكس هندسة مقاسم الهواتف المستوردة من حول العالم وتستثمرها بكثافة في البحث والتطوير لأجل تصنيع التقنيات الخاصة بها.[6] بحلول عام 1990، كان لدى الشركة ما يقرب من 600 موظف في مجال البحث والتطوير، فبدأت تسويقها الخاص المستقل لمقاسم PBX التي تخدم الفنادق والمؤسسات الصغيرة.[27]

جاء الانجاز الكبير الأول للشركة في عام 1993، عندما أطلقت بدّالة الهاتف C&C08 والتي يمكن برمجتها. لقد كانت إلى حد بعيد في ذلك الوقت أقوى بدّالة متاحة في الصين. ومن خلال التوزيع الأولي في المدن الصغيرة والمناطق الريفية والتركيز على الخدمة والتخصيص، فرضت الشركة موقعها في السوق وشقّت طريقها إلى السوق الرئيسي.[28]

حصلت شركة هواوي أيضًا على عقد رئيسي لبناء أول شبكة اتصالات وطنية لجيش التحرير الشعبي، وهي صفقة وصفها أحد الموظفين بأنها "صغيرة من حيث أعمالنا الإجمالية ، ولكنها كبيرة فيما يتعلق بعلاقاتنا".[29] في عام 1994، عقد مؤسس الشركة رن تشينغ في اجتماعًا مع الأمين العام للحزب جيانغ زيمين، أخبره أن "تكنولوجيا ومعدات المقاسم كانت مرتبطة بالأمن القومي، وأن الدولة التي ليس لديها مقاسم وبدّالات خاصة بها كانت مثل تلك التي كانت تفتقر إلى جيشها الخاص. " ويقال إن جيانغ وافقه على هذا الرأي.[6]

كانت نقطة تحول رئيسية أخرى للشركة في عام 1996، عندما تبنت الحكومة في بكين سياسة واضحة لدعم شركات الاتصالات المحلية وتقييد الوصول إلى المنافسين الأجانب. تمت الإشادة بهواوي من قبل كل من الحكومة والجيش كبطل وطني، وأنشأت مكاتب جديدة للبحث والتطوير.[6]

التوسع الخارجي[عدل]

مكتب هواوي في ماركهام ، أونتاريو ، كندا
مكتب هواوي في فوربورغ ، هولندا

في عام 1997، فازت شركة هواوي بعقد لأجل توفير منتجات خطوط الهاتف الثابت لشركة هوتشيسون وامبوا في هونغ كونغ.[28] في وقت لاحق من ذلك العام، أطلقت شركة هواوي منتجاتها اللاسلكية القائمة على نظام جي إس إم، وتوسعت في نهاية المطاف لتقديم CDMA وUMTS. في عام 1999، افتتحت الشركة مركزًا للبحث والتطوير (R&D) في بنغالور، الهند لتطوير مجموعة واسعة من برامج الاتصالات.[27]

في عام 2005، تجاوزت طلبات العقود الخارجية لشركة هواوي حجم طلبات مبيعاتها المحلية لأول مرة. ووقعت شركة هواوي اتفاقية إطار عمل عالمي مع شركة فودافون. هذه الاتفاقية هي المرة الأولى التي يحصل فيها مورد معدات الاتصالات السلكية واللاسلكية من الصين على صفة مورد معتمد ضمن سلسلة التوريد لشركة فودافون.[30] وقعت هواوي أيضًا عقدًا مع بريتيش تيليكوم لنشر شبكة الوصول متعدد الخدمات ( MSAN) ومعدات الإرسال لشبكة القرن الحادي والعشرين (21CN) الخاصة بشركة بريتيش تيليكوم  [بحاجة لمصدر]

في مايو 2008، أعلنت شركة الطيران الأسترالية أوبتوس أنها ستنشئ منشأة أبحاث تكنولوجية مع شركة هواوي في سيدني.[31] وفي أكتوبر 2008، توصلت شركة هواوي إلى اتفاق للمساهمة في شبكة HSPA + الجديدة القائمة على جي إس إم والتي تنشر بشكل مشترك بين شركات النقل الكندية بيل موبيليتي و تيلاس موبيليتي، وانضمت إليها نوكيا سيمنز نيتوركس.[32] قدمت هواوي واحدة من أولى شبكات LTE / EPC التجارية في العالم لشركة تلياسونيرا في أوسلو، النرويج في عام 2009.[27]

في يوليو 2010، أدرجت هواوي في قائمة فورتشن غلوبال 500 لعام 2010 التي نشرتها مجلة فورتشن الأمريكية للمرة الأولى، اعتمادا على قوة مبيعاتها السنوية البالغة 21.8 مليار دولار أمريكي. وبصافي ربح قدره 2.67 مليار دولار.[33][34]

في أكتوبر 2012، أعلن أن هواوي ستنقل مقرها الرئيسي في المملكة المتحدة إلى جرين بارك، ريدنغ.[35]

في سبتمبر 2017، أنشأت شركة هواوي شبكة ناروباند أي أو تي لاسلكية لتغطية مدينة باستخدام نموذج إنشاء "شبكة واحدة ، منصة واحدة ، تطبيقات متعددة" تستخدم إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والبيانات الضخمة وغيرها من تكنولوجيا المعلومات والاتصالات من الجيل التالي، كان واضحا أنها كانت تهدف إلى تصبح واحدة من أكبر خمسة لاعبين في العالم في المستقبل القريب وهو الأمر الئي لم يعجب الأمريكان.[36][37]

في ديسمبر 2018، اعتقل كل من نائبة رئيس شركة هواوي والمدير المالي الرئيسي منج وانزو في كندا في 1 ديسمبر 2018، بناءً على طلب من الولايات المتحدة، بتهمة انتهاك العقوبات الأمريكية ضد إيران.[38] قدمت وزارة العدل الأمريكية تهماً رسمية بالاحتيال وعرقلة العدالة وسرقة الأسرار التجارية ضد شركة هواوي في يناير 2019.

الأداء في الفترة الأخيرة[عدل]

عند نهاية عام 2018، كانت هواوي قد باعت 200 مليون هاتف ذكي.[39] أعلنت الشركة أن الطلب القوي من جانب المستهلكين على الهواتف الذكية المتميزة ساعد الشركة للوصول إلى إيرادات تجاوزت 52 مليار دولارًا عام 2018.[40]

أعلنت شركة هواوي إن إيراداتها بلغت 105.1 مليار دولار لعام 2018 في أنحاء العالم، بربح صافي مقداره 8.7 مليار دولار.[41] بلغت إيرادات هواوي في الربع الأول من عام 2019 ما نسبته 39٪ من الحجم السنوي، بقيمة 26.76 مليون دولار أمريكي.[42]

الخلافات السياسية[عدل]

كانت شركة هواوي في وسط مسرح مزاعم تجسس غير مثبتة أطلقتها الولايات المتحدة حول معدات شبكة 5G الصينية. في عام 2018 ، أقرت الولايات المتحدة مشروع قانون لتمويل الدفاع يتضمن فقرة تمنع الحكومة الفيدرالية من التعامل مع شركة هواوي، وشركة زد تي إي، والعديد من الصينيين مقدمي منتجات المراقبة، بسبب ما أدعته الحكومة الأمريكية أنها مخاوف أمنية.[43][44][45]

في 1 ديسمبر 2018، قبض على نائبة رئيس شركة هواوي منج وانزو، [46] وابنة مؤسس الشركة رن تشنغفي، في كندا بناءً على طلب من السلطات الأمريكية. وهي تواجه مخاطر التسليم إلى الولايات المتحدة بتهمة انتهاك العقوبات ضد إيران.[38] في 22 أغسطس 2018، صدرت مذكرة توقيف عن المحكمة الجزئية الأمريكية للمنطقة الشرقية في نيويورك .[47] وذكر المدعي العام أن منغ "متهمة بالتآمر للاحتيال على مؤسسات دولية متعددة".[48] استندت مذكرة الاعتقال إلى مزاعم بوجود مؤامرة للاحتيال على المصارف التي كانت تقوم بتخليص الأموال التي زُعم أنها لصالح هواوي، ولكنها كانت في الواقع لصالح سكايكوم، وهو كيان زعم المدعي العام أنه تحت سيطرة هواوي، وأضاف بدون أي إثباتات إن هئا الكيان يتعامل مع إيران، خارقا العقوبات عليها. لم تثبت أيا من هذه الادعاءات في المحكمة.[49] وفي 11 ديسمبر 2018، اطلق سراح منغ وانزهو بكفالة.[50]

في 28 كانون الثاني (يناير) 2019، وجهت النيابة الفيدرالية الأمريكية رسميًا الاتهام إلى منغ وانزهوا وهواوي بثلاث عشرة تهمة تتعلق بالاحتيال على المصارف والتحويلات المالية وعرقلة العدالة واختلاس الأسرار التجارية.[51][52] كما قدمت الإدارة طلبًا رسميًا لتسليم منغ إلى السلطات الكندية في نفس اليوم. ردت هواوي على التهم الموجهة إليها بأنها "تنفي أن تكون هي أو شركة تابعة لها أو شركة متعاونة معها قد ارتكبت أيًا من الانتهاكات المزعومة" ، كما أكدت أن منغ بريئة. تعتقد وزارة الصناعة وتكنولوجيا المعلومات الصينية أن التهم التي وجهتها الولايات المتحدة "غير عادلة".[53]

القيود التجارية الأمريكية[عدل]

في 15 مايو 2019، وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأمر التنفيذي بشأن تأمين سلسلة التوريد والخدمات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والذي يمنح الحكومة سلطة تقييد أي معاملات مع "خصوم أجانب" تتضمن أعمالهم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. لم يشر ترامب بشكل محدد إلى الصين أو هواوي أو أي طرف آخر ، لكنهُ أكد أن هؤلاء الخصوم يشكلون "مخاطر غير مقبولة" على الأمن القومي. في نفس اليوم، أضافت وزارة التجارة شركة هواوي و70 "شركة تابعة" إلى قائمة الحظر بموجب لوائح إدارة التصدير.[54] هذا يقيد الشركات الأمريكية من التعامل مع هواوي دون ترخيص وموافقات حكومية.[55][56][57][58][59][60][61][62] ولقد اضيفت شركة زد تي إي إلى القائمة في عام 2018.[63] بعض المراقبين [64] يشعرون بالقلق من أن القيود التي تواجهها شركة هواوي تهدف إلى تأخير نشر شبكات 5G عالمياً حتى تكتسب الشركات الأمريكية المعرفة والتقنية اللازمة.

جمدت العديد من الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها إمداداتها إلى شركة هواوي للامتثال للوائح التنظيمية، بما في ذلك جوجل - الذي منع هواوي من التصديق على الأجهزة والتحديثات المستقبلية لنظام التشغيل أندرويد مع خدمات جوجل للهواتف النقالة المرخصة، بما في ذلك متجر جوجل بلاي[65][66]، وكذلك فعلت كل من الشركات برودكوم وإنتل وكوالكوم ومايكروسوت وإكس لينيكس[67] وويسترن ديجيتال.[68][69] كما علقت شركة صناعة الرقاقات الألمانية انفينيون تكنولوجيز عملها طواعية مع شركة هواوي في انتظار نتائج "التقييم".[70][71][72] واتهم مؤسس هواوي رن تشنغفي السياسيين الأمريكيين بالتقليل من قوة الشركة في حديثه لوسائل الإعلام الصينية،[73]، وأوضح أنه "فيما يتعلق بتقنية 5G، فلن تتمكن الشركات الأخرى من اللحاق بشركة هواوي خلال العامين أو الثلاثة أعوام القادمة. لقد ضحينا بأنفسنا وعائلاتنا من أجل المثل الأعلى لدينا، لنقف على قمة العالم. للوصول إلى هذا المثل الأعلى، سوف يحدث صراع مع الولايات المتحدة عاجلاً أم آجلاً."[74][75] ينطبق هذا الأمر التنفيذي على جميع الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، مما يعني أنه إذا كانت شركة هواوي ستطلق نظام تشغيل جديد من متجر التطبيقات الخاص بها، فلن تتوفر لهُ أية تطبيقات من الشركات الأمريكية من خلاله، ما لم يتم تثبيت هذه التطبيقات من خلال وسائل غير رسمية، كما هو الحال مع استخدام ملفات APK أو ملفات مماثلة أخرى. وأزالت شركة مايكروسوفت جميع تطبيقات منتجات هواوي من متجرها، لكن مايكروسوفت لم تصرح إلى الإعلام حول ما إذا كانت هواوي ستظل قادرة على الحصول على تراخيص ويندوز لأجهزة الحاسوب المحمولة الخاصة بها.[76]

ولا يزال بإمكان هواوي استخدام البرمجيات مفتوحة المصدر التي تتضمن مشروع اندرويد مفتوح المصدر (AOSP)؛ ففي الصين، من الطبيعي ألا تشمل هواتف نظام أندرويد (بما في ذلك هواتف هواوي) متجر جوجل بلاي، لأن شركة جوجل لا تملك تصريحًا للعمل ضمن تلك المنطقة. وعادةً ما تجمع الهواتف مع توزيع يستند إلى AOSP مبني على مجموعة برامج خاصة بـ أو إي إم، بما في ذلك متجر تطبيقات من الجهة الأولى الذي تديره الشركة المصنعة (مثل آب جالاري من هواوي ) أو خدمة تابعة لجهة خارجية من Qihoo 360 أو Tencent.[77][78][79][80] ولوحظ أن شركة هواوي كانت تعمل على نظامها الأساسي المحمول، والذي يطلق عليه اسم نظام هونغ مينج HongMeng OS، والذي كان الإداري ريتشارد يو قد صرح أنه يمكن "طرحه بسرعة" كخطة "ب" في حالة استمرار العقوبات. وتعود الجهود المبذولة لتطوير نظام تشغيل داخلي في هواوي إلى عام 2012.[81][82][83][84][85] وأفادت التقارير أيضًا أن هواوي لديها "مخزون" من القطع والمعالجات التي يمكن استخدامها كتدبير مؤقت.[86]

أصدرت شركة جوجل بيانًا أكدت فيهِ أن وصول المستخدم إلى جوجل بلاي على أجهزة هواوي الحالية لن يتم تعطيله. وتعهدت شركة هواوي بمواصلة تقديم الدعم للأجهزة الحالية، بما في ذلك تحديثات الأمان، لكنها لم تصدر أي بيانات تتعلق بتوفير إصدارات أندرويد المستقبلية (مثل أندرويد كيو القادم).[87][88][89] في 20 مايو 2019، صرحت وزارة التجارة أنها قد منحت جوجل ترخيصًا مؤقتًا لمدة ثلاثة أشهر لمواصلة العمل مع شركة هواوي، كما كانت تفعل قبل التوقيع على القيود.[73][90][91]

في 22 مايو 2019، علقت شركة إيه أر إم القابضة نشاطها مع هواوي، بما في ذلك إيقاف جميع "العقود النشطة، واستحقاقات الدعم، وأي ارتباطات معلقة". وعلى الرغم من أنها شركة مملوكة لليابانيين ومقرها في المملكة المتحدة، إلا أن شركة إيه أر إم ذكرت أن ملكيتها الفكرية تحتوي على تقنيات من أصل أمريكي، وهي تعتقد أنها مغطاة بموجب أمر وزارة الكونغرس. وهذا يمنع شركة هواوي من تصنيع الرقائق تحت بنية إيه أر إم.[92]

في 23 مايو 2019، تم الإبلاغ عن أن جمعية SD [الإنجليزية] قد أزالت هواوي من قائمة أعضائها - مما يشير إلى إلغاء عضويتها في الجمعية.[93] في نفس اليوم، علقت توشيبا لفترة وجيزة جميع الشحنات إلى هواوي، كإجراء مؤقت أثناء تحديد ما إذا كانت ستبيع أو لن تبيع مكونات أو تقنيات أمريكية الصنع إلى هواوي.[94] صرحت باناسونيك أيضًا بأنها حددت أن علاقة عملها متوافقة مع القانون الأمريكي، ولن تعلقها.[95] في اليوم التالي، قام تحالف واي-فاي [الإنجليزية] أيضًا "بتقييد مؤقت" لعضوية هواوي.[96][97]

في 24 مايو 2019، أخبرت هواوي رويترز أن فيديكس حاولت تحويل حزمتين تم إرسالها من اليابان وموجهة إلى هواوي في الصين إلى الولايات المتحدة، وحاولت تحويل حزمتين أخريين تم إرسالها من فيتنام إلى مكاتب هواوي في أماكن أخرى في آسيا، كل ذلك دون إذنهما. في البداية، ادعت شركة فيديكس فرع الصين أن "تقارير وسائل الإعلام غير صحيحة". في 28 مايو، اعتذروا على حسابهم على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية عن حقيقة أن "عددًا صغيرًا من شحنات هواوي قد أسيء فهمها"، وادعوا أنه "لا توجد أطراف خارجية تطلب من فيديكس تحويل هذه الشحنات".[98][99][100]

في 29 مايو 2019، تم الإبلاغ عن أن هواوي تم إدراجها مرة أخرى كعضو في جمعية تكنولوجيا الحالة­­ الصلبة، وجمعية SD، وتحالف واي-فاي.[101] بالإضافة إلى ذلك، في حين أن المنظمة العلمية IEEE قد حظرت مبدئيًا موظفي هواوي من أوراق مراجعة النظراء أو التعامل مع الأوراق كمحررين في 30 مايو 2019، بسبب مخاوف قانونية، تم إلغاء هذا الحظر أيضًا في 3 يونيو 2019.[102]

في 29 يونيو 2019 في قمة مجموعة العشرين، وافق ترامب والرئيس الصيني والأمين العام شي جين بينغ على استئناف المفاوضات التجارية. أدلى ترامب بتصريحات تتضمن خططاً لتخفيف القيود المفروضة على الشركات الأمريكية التي تتعامل مع شركة هواوي، موضحة أنها قد باعت "كمية هائلة من المنتجات" للشركة، وأنها "لم تكن سعيدة تمامًا بعدم استطاعتها البيع"، وذلك كان يشير إلى "معدات لا توجد فيها مشكلة أمنية وطنية كبيرة معها". أعتبرت بي بي سي نيوز هذه الخطوة بمثابة "تنازل كبير".[103][104][105]

استبدال نظام التشغيل[عدل]

خلال العقوبات، لوحظ أن شركة هواوي كانت تعمل على نظام التشغيل الداخلي الخاص بها الذي يطلق عليه اسم "هونغ منغ": في مقابلة مع صحيفة دي فيلت، صرح المسؤول التنفيذي ريتشارد يو بأنه يمكن استخدام نظام التشغيل الداخلي كخطة "ب"إذا تم منعه من استخدام أندرويد أو ويندوز كنتيجة للإجراءات الأمريكية، لكنه" يفضل العمل مع النظم البيئية لـ جوجل و ميكروسوفت". تعود الجهود المبذولة لتطوير نظام تشغيل داخلي في هواوي إلى عام 2012.[106][107][108] قدمت هواوي علامات تجارية لأسماء "Ark" و "Ark OS" و "Harmony" في أوروبا، والتي تم التكهن بأنها ربما تكون مرتبطة بنظام التشغيل هذا.[109][110]

في يونيو 2019 ، أخبر نائب رئيس الاتصالات بشركة هواوي أندرو ويليامسون رويترز أن الشركة كانت تختبر نظام هونغ منغ في الصين، وقد يكون جاهزًا "في شهور". ومع ذلك، في يوليو 2019، صرح رئيس مجلس الإدارة ليانغ هوا ونائب الرئيس الأول كاثرين تشن أن نظام هونغ منغ لم يكن المقصود به في الواقع كنظام تشغيل للهواتف الذكية، وكان بالفعل نظام تشغيل مدمج مصمم لأجهزة إنترنت الأشياء (IoT).[111][112][113]

شؤون الشركة[عدل]

تصنف هواوي نفسها على أنها "آلية جماعية  [لغات أخرى]  " ولا تشير إلى نفسها كشركة خاصة. قال ريتشارد ماكجريجور ، مؤلف كتاب "الحزب: العالم السري للحكام الشيوعيين في الصين" ، إن هذا "تمييز نهائي كان ضروريًا لاستلام الشركة دعم الدولة ضمن نقاط حاسمة في تطورها".[114] جادل ماكجريجور بأن "مكانة هواوي كمجموعة حقيقية أمر مشكوك فيه".[114]

القيادة[عدل]

رن تشنغ فاي هو المؤسس لشركة هواوي وحاصل على اللقب منذ عام 1987.[115] ولقد كشفت شركة هواوي عن قائمة أعضاء مجلس الإدارة لأول مرة في عام 2010. وكان سن يافانغ هو رئيس مجلس الإدارة. واعتبارا من 2011 وكان أعضاء مجلس الإدارة [116] هم سن يافانغ، [117] جوه بينغ، شو تشى جيون، هو هوكون،[118] رن تشنغ، [119] شو وينوي، لى جيه، دينغ يون، منغ انتشو، وتشن ليفانج،[120] وان بياو وتشانغ بينغان ويو تشنغ دونغ.[116] أما أعضاء مجلس الإشراف فهم ليانغ هوا، وبينج زيبينج، ورين شولو، وتيان فنغ، ودنغ بياو.[121] ريتشارد يو تشنغ دونغ يشغل منصب رئيس مجلس إدارة شركة هواوي ديفايس، قسم الهواتف المحمولة التابع لها.[122] في 1 يوليو 2013، أعلنت هواوي ديفايس عن انضمام الرئيس السابق لـنوكيا كولين جايلز إلى الشركة كنائب الرئيس التنفيذي لقطاع الأعمال الاستهلاكية.[122]

الملكية[عدل]

يذكر أن شركة هواوي هي شركة مملوكة لمجموعة من الموظفين. يحتفظ رن تشنغ فاي بحوالي 1 من المائة من أسهم شركة هواوي القابضة، وهواوي للاستثمار القابضة[123]، مع بقية الأسهم المملوكة من قبل لجنة نقابية يزعم أنها تمثل مساهمي موظفي هواوي.[124] يشارك حوالي نصف موظفي هواوي في هذه الملكية (الموظفون الأجانب غير مؤهلين)، ويحملون ما تسميه الشركة "مشاركات مقيدة افتراضية". هذه المشاركات غير قابلة للتداول ويتم تخصيصها لمكافأة الأداء.[125] عندما يترك الموظفون شركة هواوي، تعود أسهمهم إلى الشركة، الأمر الذي يعوضهم ماليا بشكل تلقائي عن ملكيتهم.[126] على الرغم من حصول المساهمين العاملين على أرباح الأسهم [124]، فإن أسهمهم لا تمنحهم أي تأثير مباشر في قرارات الإدارة، ولكنها تمكنهم من التصويت لأعضاء لجنة ممثلي 115 شخصًا من قائمة المرشحين المحددة مسبقًا.[124] وتختار لجنة الممثلين أعضاء مجلس إدارة شركة هواوي القابضة وأعضاء مجلس المشرفين.[127] وهنالك جدل حول ما إذا كان يمكن للجنة النقابية فرض النفوذ الحكومي على شركة هواوي أم لا.[128]

الشركاء والعملاء[عدل]

اعتبارا من 2010 حوالي 80٪ من أفضل 50 شركة اتصالات في العالم كانت قد تعاملت مع شركة هواوي .[129]

منتجات وخدمات[عدل]

تم تنظيم هواوي حول ثلاثة قطاعات أعمال أساسية:

  1. شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية ، وبناء شبكات الاتصالات السلكية واللاسلكية والخدمات
  2. المشاريع التجارية، توفير المعدات والبرامج والخدمات لعملاء المؤسسات، على سبيل المثال الحلول الحكومية - انظر Huawei 4G eLTE [138]
  3. أجهزة تصنيع أجهزة الاتصالات الإلكترونية [7]

أعلنت شركة هواوي عن أعمالها الخاصة بالمؤسسات في يناير 2011 بهدف توفير البنية التحتية للشبكات والاتصالات الثابتة واللاسلكية ومركز البيانات وحلول الحوسبة السحابية لعملاء الاتصالات العالمية.[139]

شبكات الاتصالات[عدل]

حلول الشبكة الأساسية من هواوي تقدم سوفت سويتش للهواتف الجوالة والثابتة، بالإضافة إلى تسجيل موقع الجيل التالي من المنزل ونظام الوسائط المتعددة لبروتوكول الإنترنت (IMS). تبيع هواوي خطوط دي إس إل xDSL وخدمات الشبكات البصرية السلبية (PON) ووخدمات الشبكات البصرية السلبية من الجيل التالي (NG PON) على منصة واحدة. تقدم الشركة أيضًا البنية التحتية للأجهزة المحمولة والوصول إلى النطاق العريض وأجهزة التوجيه ومفاتيح توفير الخدمة (SPRS). تشمل منتجات برامج هواوي منصات تقديم الخدمات (SDPs) ، و BSS ، و Rich Communication Suite ، وحلول المكتب الرقمي المنزلي والمحمول.[140]

الخدمات العالمية[عدل]

تقدم هواوي للخدمات الدولية معدات لبناء وتشغيل الشبكات لمشغلي الاتصالات وكذلك الخدمات الاستشارية والهندسية لتحسين الكفاءة التشغيلية.[141] وتشمل هذه خدمات تكامل الشبكات مثل تلك الخاصة بالشبكات المتنقلة والثابتة ؛ خدمات الضمان مثل أمان الشبكة ؛ وخدمات التعلم ، مثل استشارات الكفاءة.[140]

الأجهزة[عدل]

يوفر قسم الأجهزة من هواوي منتجات ذات علامات بيضاء لموفري خدمة المحتوى ، بما في ذلك أجهزة مودم يو إس بي وأجهزة المودم اللاسلكية وأجهزة التوجيه اللاسلكية للواي فاي المحمول [142][143] وحدات مدمجة ومحطات لاسلكية ثابتة وبوابات لاسلكية وصناديق استقبال الهواتف المحمولة ومنتجات الفيديو.[144] تنتج هواوي أيضًا وتبيع مجموعة متنوعة من الأجهزة باسمها ، مثل هواتف إديوس الذكية وأجهزة الكمبيوتر اللوحية و هواوي سمارتسويتش.[145][146]

تاريخ هواتف هواوي[عدل]

هواوي P30 برو مزود بكاميرا ثلاثية العدسة (خلفية)

في يوليو 2003 ، أنشأت هواوي قسم الهاتف الخاص بها. وبحلول عام 2004 ، قامت هواوي بتوزيع هاتفها الأول ، C300. أما U626 فكان أول هاتف من الجيل الثالث من هواوي في يونيو 2005 ، وفي عام 2006 ، أطلقت هواوي أول هاتف 3G لشركة فودافون و الذي حمل اسم V710. ثم ظهر U8220 الئي كان أول هاتف ذكي يعمل بنظام أندرويد من هواوي وتم الكشف عنه في ملتقى عالم الهاتف النقال عام 2009. في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية عام 2012 ، طرحت هواوي مجموعة أسيند بدءًا من أسيند P1 S. في ملتقى عالم الهاتف النقال 2012 ، أطلقت هواوي أسيند D1. في سبتمبر 2012 ، أطلقت هواوي أول هاتف 4G ، وهو أسيند P1 LTE. في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2013 ، أطلقت شركة هواوي أسيند D2 و أسيند ميت. في ملتقى عالم الهاتف النقال 2013 ، تم إطلاق أسيند P2 كأول هاتف ذكي في العالم. في يونيو 2013 ، أطلقت هواوي أسيند P6 وفي ديسمبر 2013 ، قدمت هواوي أونر كعلامة تجارية مستقلة فرعية في الصين. في معرض الإلكترونيات الاستهلاكية 2014 ، أطلقت هواوي جهاز أسيند ميت 2 4G في عام 2014 ، وفي ملتقى عالم الهاتف النقال 2014 ، أطلقت هواوي جهاز ميديا باد X1 اللوحي وهاتف أسيند G6 4G الذكي. ومن بين المنتجات الأخرى التي تم إطلاقها في عام 2014 ، أسيند P7 في مايو 2014 ، و أسيند ميت 7، و أسيند G7 ، و أسيند P7 سافيرا كأول هاتف ذكي 4G في الصين مع شاشة ياقوت.[147]

في يناير 2015 ، أوقفت هواوي العلامة التجارية "أسيند" للهواتف، وأطلقت سلسلة P الجديدة مع هواوي P8 .[148][149] تشاركت هواوي مع جوجل لبناء نيكسوس 6P في عام 2015.

تم طرح النماذج الحالية في خطوط P و مايت ، P30 ، P30 برو ، هواوي مايت 20 ، مايت 20 برو و مايت 20 إكس في 2018 و 2019.[150][151]

واجهة المستخدم العاطفية[عدل]

واجهة المستخدم العاطفية (EMUI) عبارة عن روم/ أو إس طور بواسطة شركة هواوي تيكنولوجيز ليميتد كو. ويقوم على نظام أندرويد مفتوح المصدر (AOSP) من جوجل. وثبتت واجهة المستخدم العاطفية مسبقًا على معظم أجهزة هواتف هواوي الئكية وفروعها سلسلة أونر

المكانة التنافسية[عدل]

شركة هواوي تيكنولوجيز ليميتد كو، هي أكبر شركة لتصنيع معدات الاتصالات في العالم [16][152] وأكبر شركة لتصنيع معدات شبكات الهاتف في الصين.[153] في عام 2014 ، أصبحت هواوي المزود الأول في العالم للحصول على براءات الاختراع الدولية في عام 2014 ، حيث حصلت على 3،442 براءة اختراع.[154][155]

مراكز البحث والتطوير[عدل]

لدى شركة هواوي 21 معهد ومركز بحث وتطوير في عدة دول من بينها الصين والولايات المتحدة، [156] وكندا،[157] والمملكة المتحدة،[158] وباكستان، وفنلندا، وفرنسا، وبلجيكا، وألمانيا، وكولومبيا والسويد وايرلندا والهند [159] وروسيا وإسرائيل وتركيا.[10][11]

وتدرس هواوي فتح مركز جديد للبحث والتطوير (R&D) في روسيا خلال عامي(2019-2020)، والذي سيكون المركز الثالث في البلاد بعد مركزي موسكو وسانت بطرسبرغ، وأعلنت هواوي أيضًا عن خططها لشهر نوفمبر 2018، لافتتاح مركز للبحث والتطوير في مدينة جرينوبل الفرنسية، والتي ستركز بشكل أساسي على أجهزة استشعار الهواتف الذكية وتطوير برامج الحوسبة المتوازية. وقالت الشركة إنه من المتوقع أن ينمو فريق البحث والتطوير الجديد في جرينوبل إلى 30 باحثًا بحلول عام 2020. وقالت الشركة إن هذه الإضافة الجديدة رفعت عدد فرق البحث والتطوير في البلاد إلى خمسة: كان اثنان منهم في صوفيا أنتيبوليس وباريس، وهما يبحثان في معالجة الصور وتصميمها ، بينما كان الفريقان الآخران موجودان في منشآت هواوي في بولون بيانكور، ويعملان على الخوارزميات ومعايير المحمول ومواصفات 5G. وتهدف شركة التكنولوجيا العملاقة أيضًا إلى افتتاح مركزين جديدين للبحوث في زيورخ ولوزان بسويسرا. ولقد وظّفت شركة هواوي في نفس الوقت حوالي 350 شخصًا في سويسرا.[160] ، [161]

الخلافات[عدل]

واجهت شركة هواوي انتقادات عدة لجوانب مختلفة من عملياتها، حيث شملت أبرز الخلافات مزاعم الولايات المتحدة حول استخدام منتجاتها لأغراض التجسس من قبل الحكومة الصينية (خاصة فيما يتعلق بشبكات الجيل الخامس 5G اللاسلكية)، وحالات سرقة الملكية الفكرية.[162][163][164] وصرح كل من الرئيس التنفيذي ورئيس شركة هواوي، أن هواوي ليس لديها "أبواب خلفية" [165][166].

انظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Huawei 2018 Annual Report" (PDF). huawei. مؤرشف (PDF) من الأصل في 29 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مارس 2019. 
  2. ^ http://www-file.huawei.com/-/media/CORPORATE/PDF/annual-report/AnnualReport2016_en.pdf
  3. ^ معرف قاعدة بيانات معرفات البحوث العالمية: https://www.grid.ac/institutes/grid.424748.9
  4. ^ معرف قاعدة بيانات معرفات البحوث العالمية: https://www.grid.ac/institutes/grid.450842.f
  5. ^ https://web.archive.org/web/20190329040533/https://www-file.huawei.com/-/media/corporate/pdf/annual-report/annual_report2018_en.pdf?la=zh — تاريخ الاطلاع: 3 يوليو 2019 — مؤرشف من الأصل في 29 مارس 2019
  6. أ ب ت ث Ahrens، Nathaniel (February 2013). "China's Competitiveness Myth, Reality, and Lessons for the United States and Japan. Case Study: Huawei" (PDF). Center for Strategic and International Studies. مؤرشف (PDF) من الأصل في 13 February 2015. اطلع عليه بتاريخ 03 أكتوبر 2014. 
  7. أ ب Shukla، Anuradha (18 April 2011). "Huawei maintained steady growth in 2010". Computerworld. IDG Communications. مؤرشف من الأصل في 20 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2011. 
  8. ^ "Huawei 2010 Profit Gains 30% on Higher International Sales". Bloomberg BusinessWeek. 17 April 2011. مؤرشف من الأصل في 12 August 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2011. 
  9. ^ "2010 Corporate Social Responsibility Report" (PDF). Huawei.com. Huawei. 2010. مؤرشف (PDF) من الأصل في 12 November 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2011. 
  10. أ ب "Huawei has opened its R&D center in Istanbul on 27 February 2010". Huawei.com. مؤرشف من الأصل في 11 أكتوبر 2012. اطلع عليه بتاريخ 24 يونيو 2013. 
  11. أ ب "Huawei – Invest in Turkey". Invest.gov.tr. مؤرشف من الأصل في 16 January 2013. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2012. 
  12. ^ "Huawei to focus more on smartphone business". مؤرشف من الأصل في 20 May 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2014. 
  13. ^ "Huawei Dwarfs Ericsson, Nokia on R&D Spend in 2017". Light Reading. مؤرشف من الأصل في 4 October 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 أكتوبر 2018. 
  14. ^ Vance، Ashlee؛ Einhorn، Bruce (15 September 2011). "At Huawei, Matt Bross Tries to Ease U.S. Security Fears". Bloomberg BusinessWeek. مؤرشف من الأصل في 24 September 2011. اطلع عليه بتاريخ 28 سبتمبر 2011. 
  15. ^ "How to handle Huawei". The Economist. 31 January 2019. مؤرشف من الأصل في 7 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 07 مارس 2019. 
  16. أ ب "Who's afraid of Huawei?". The Economist. 3 August 2012. مؤرشف من الأصل في 3 August 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 نوفمبر 2018. Huawei has just overtaken Sweden's Ericsson to become the world's largest telecoms-equipment-maker. 
  17. ^ Gibbs، Samuel (1 August 2018). "Huawei beats Apple to become second-largest smartphone maker". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 1 August 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أغسطس 2018. 
  18. ^ "Huawei Investment & Holding". Fortune. مؤرشف من الأصل في 12 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 نوفمبر 2018. 
  19. ^ Networking، Steve McCaskill 2019-01-03T10:59:00Z. "Huawei expects 'eventful' 2018 to deliver $108.5bn in revenue". TechRadar. مؤرشف من الأصل في 29 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2019. 
  20. ^ McCaskill، Steve (2019-02-28). "Huawei: US has no evidence for security claims". TechRadar (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 13 مارس 2019. 
  21. أ ب Segers، Rien (29 January 2016). Multinational Management: A Casebook on Asia's Global Market Leaders. Springer. صفحة 87. ISBN 9783319230122. 
  22. ^ "华为". MDBG. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. 
  23. ^ Thomson، Ainsley (4 September 2013). "Huawei Mulled Changing Its Name as Foreigners Found it Too Hard". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 7 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2018. 
  24. ^ "Wow Way or Huawei? A readable Chinese brand is the first key in unlocking America's market". South China Morning Post. 10 January 2018. مؤرشف من الأصل في 7 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2018. 
  25. ^ Miller، Matthew (10 January 2018). "Huawei launches unlocked Mate 10 Pro in US, backed by Wonder Woman". ZD Net. مؤرشف من الأصل في 5 March 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2018. 
  26. ^ Peilei Fan, "Catching Up through Developing Innovation Capacity: Evidence from China's Telecom Equipment Industry," Technovation 26 (2006): 359–368
  27. أ ب ت "Milestones". Huawei Technologies Co., Ltd. مؤرشف من الأصل في 09 يوليو 2016. 
  28. أ ب Christine Chang؛ Amy Cheng؛ Susan Kim؛ Johanna Kuhn Osius؛ Jesus Reyes؛ Daniel Turgel (2009). "Huawei Technologies: A Chinese Trail Blazer In Africa". Business Today. مؤرشف من الأصل في 9 October 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2011. 
  29. ^ Gilley، Bruce (28 December 2000). "Huawei's Fixed Line to Beijing". Far Eastern Economic Review: 94–98. 
  30. ^ "Huawei Becomes an Approved Supplier for Vodafone's Global Supply Chain". Huawei Technologies Co., Ltd. 20 November 2005. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2011. 
  31. ^ Marcus Browne (20 May 2008). "Optus opens up mobile research shop with Huawei". ZDNet Australia. مؤرشف من الأصل في 7 June 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2011. 
  32. ^ "Bell teams up with rival Telus on 3G". The Globe and Mail. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. 
  33. ^ "397. Huawei Technologies". Fortune. 26 July 2010. مؤرشف من الأصل في 28 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 24 مايو 2011. 
  34. ^ "Huawei Financial Results". Huawei. 31 December 2014. مؤرشف من الأصل في 03 أغسطس 2015. اطلع عليه بتاريخ 28 يوليو 2015. 
  35. ^ "Reading move for Chinese communication giant / Reading Chronicle / News / Roundup". Readingchronicle.co.uk. مؤرشف من الأصل في 23 April 2017. اطلع عليه بتاريخ 12 أكتوبر 2012. 
  36. ^ Bridgwater، Adrian. "Huawei CEO Ambitions: We Will Be One Of Five Major 'World Clouds'". Forbes. مؤرشف من الأصل في 11 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2017. 
  37. ^ "Huawei Creates the 'Nervous System' of Smart Cities and Launches IoT City Demo Based on NB-IoT with Weifang". AsiaOne. مؤرشف من الأصل في 12 September 2017. اطلع عليه بتاريخ 11 سبتمبر 2017. 
  38. أ ب Wakabayashi، Daisuke؛ Rappeport، Alan (5 December 2018). "A Top Huawei Executive Is Arrested in Canada for Extradition to the U.S.". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 6 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 06 ديسمبر 2018. 
  39. ^ "Huawei Hits 200 Million Smartphone Sales in 2018". AnandTech. 25 December 2018. مؤرشف من الأصل في 27 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 27 مارس 2019. 
  40. ^ "China's Huawei eyes smartphone supremacy this year after record 2018 sales". 25 January 2018. مؤرشف من الأصل في 24 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 يناير 2019. 
  41. ^ "Financial Highlights - About Huawei". huawei. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. 
  42. ^ Cherrayil، Naushad K.؛ phones، Mike Moore 2019-04-23T09:50:43Z Mobile. "Huawei revenue soars despite US allegations and restrictions". TechRadar (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 23 April 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 أبريل 2019. 
  43. ^ "Senate rejects Trump's plan to lift ZTE export ban". Ars Technica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2018. 
  44. ^ "China Contributing $500 Million to Trump-Linked Project in Indonesia". National Review (باللغة الإنجليزية). 2018-05-14. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2018. 
  45. ^ "New law bans US gov't from buying tech from Chinese giants ZTE and Huawei". Ars Technica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 01 أكتوبر 2018. 
  46. ^ Zhong، Raymond (7 December 2018). "Meng Wanzhou Was Huawei's Professional Face, Until Her Arrest". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 8 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2018. 
  47. ^ "US case against Huawei CFO revealed in Canadian court". CNN. 7 December 2018. مؤرشف من الأصل في 8 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2018. 
  48. ^ "US case against Huawei CFO revealed in Canadian court". CBC News. 7 December 2018. مؤرشف من الأصل في 8 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2018. 
  49. ^ "Chinese state media says U.S. trying to 'stifle' Huawei with arrest.". Bloomberg. 7 December 2018. مؤرشف من الأصل في 8 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 08 ديسمبر 2018. 
  50. ^ Horowitz، Julia؛ Moya، Alberto؛ McLean، Scott (12 December 2018). "Facing extradition to the US, Huawei's CFO is released on bail in Canada". CNN. مؤرشف من الأصل في 15 December 2018. اطلع عليه بتاريخ 18 ديسمبر 2018. 
  51. ^ "US files charges against China's Huawei and CFO Meng Wanzhou". بي بي سي. 28 January 2019. مؤرشف من الأصل في 28 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2018. 
  52. ^ Lee، Timothy B. (29 January 2019). "US indicts Huawei for stealing T-Mobile robot arm, selling US tech to Iran". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 30 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 يناير 2019. 
  53. ^ Maresca، Thomas (29 January 2019). "China calls on US to end 'unreasonable crackdown' on Huawei, other Chinese firms". يو إس إيه توداي. مؤرشف من الأصل في 29 January 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يناير 2019. 
  54. ^ "US places China's Huawei and 70 affiliates on trade blacklist". South China Morning Post. 16 May 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. 
  55. ^ "The Trump administration owes the public answers about its restrictions on Huawei". beta.washingtonpost.com. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. 
  56. ^ "Trump's Huawei ban a 'double-edged sword' | TechRadar". www.techradar.com. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. 
  57. ^ Webster، Graham (May 18, 2019). "It's not just Huawei. Trump's new tech sector order could ripple through global supply chains.". Washington Post. اطلع عليه بتاريخ May 19, 2019. 
  58. ^ "Tech stocks slide on US decision to blacklist Huawei and 70 affiliates". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2019. 
  59. ^ Kuo، Lily؛ Siddiqui، Sabrina (2019-05-16). "Huawei hits back over Trump's national emergency on telecoms 'threat'". The Guardian (باللغة الإنجليزية). Washington. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 18 مايو 2019. 
  60. ^ Belvedere، Matthew J. (17 May 2019). "China and Huawei need US more than America needs them in 5G wireless race, say industry insiders". CNBC. مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. 
  61. ^ Kharpal، Arjun (15 May 2019). "Here's how Trump's latest executive order could affect Huawei". CNBC. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. 
  62. ^ Google cuts Huawei access to Android نسخة محفوظة 20 مايو 2019 على موقع واي باك مشين.
  63. ^ Marín، Eduardo. "ZTE podría verse obligado a dejar de usar Android en todos sus dispositivos por las sanciones de Estados Unidos". Gizmodo en Español. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. 
  64. ^ Bloomberg - Are you a robot? نسخة محفوظة 9 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  65. ^ May 19th، y Meek؛ PM، 2019 at 5:50 (19 May 2019). "Google just dealt a huge blow to Huawei, reportedly cutting it off from Android updates". BGR. مؤرشف من الأصل في 23 مايو 2019. 
  66. ^ "Google rompe con Huawei: qué significa para el gigante tecnológico chino y sus usuarios que le hayan restringido el acceso a Android". 20 May 2019. مؤرشف من الأصل في 29 مايو 2019. 
  67. ^ Bloomberg - Are you a robot? نسخة محفوظة 20 يونيو 2019 على موقع واي باك مشين.
  68. ^ "Google pulls Huawei's Android license, forcing it to use open source version". www.theverge.com. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. 
  69. ^ "Huawei no podrá instalar Android ni las aplicaciones de Google". es.gizmodo.com. مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. 
  70. ^ Sottek، T. C. (2019-05-19). "Google pulls Huawei's Android license, forcing it to use open source version". The Verge. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2019. 
  71. ^ "Exclusive: Google suspends some business with Huawei after Trump...". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2019-05-19. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 مايو 2019. 
  72. ^ Savov، Vlad (2019-05-19). "Intel, Qualcomm, and other chipmakers reportedly join Google in Huawei ban". The Verge. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2019. 
  73. أ ب Finley، Klint (21 May 2019). "How Huawei Might Handle the Latest US Sanctions". مؤرشف من الأصل في 24 مايو 2019. 
  74. ^ "'There will be conflict': Huawei founder says US underestimates company's strength". The Guardian (باللغة الإنجليزية). 2019-05-21. ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  75. ^ "US 'underestimates' Huawei, founder says". 21 May 2019. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. 
  76. ^ Warren، Tom (21 May 2019). "Microsoft removes Huawei laptop from store, remains silent on potential Windows ban". The Verge. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. 
  77. ^ Byford، Sam (2018-10-17). "How China rips off the iPhone and reinvents Android". The Verge. مؤرشف من الأصل في 26 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  78. ^ "Huawei makes its own app store global". GSMArena.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 27 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  79. ^ Savov، Vlad (2019-05-20). "Huawei's phone business would be decimated without Google's Android". The Verge. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  80. ^ Amadeo، Ron (2019-05-20). "Google reportedly ends business with Huawei, will cut it off from Play Store [Updated]". Ars Technica (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  81. ^ Villas-Boas، Antonio. "Huawei developed a 'plan B' operating system for smartphones in case it was banned by the US government from using Google products. Here's what we know about it so far.". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. 
  82. ^ "Huawei confirms it has its own OS on back shelf as a plan B". South China Morning Post. 14 March 2019. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. 
  83. ^ Faulkner، Cameron (14 March 2019). "Huawei developed its own operating systems in case it's banned from using Android and Windows". The Verge. مؤرشف من الأصل في 25 مايو 2019. 
  84. ^ "Huawei can roll out own mobile operating system 'very quickly'". The Irish Times. مؤرشف من الأصل في 20 مايو 2019. 
  85. ^ Kharpal، Arjun (15 March 2019). "Huawei built software for smartphones and laptops in case it can't use Microsoft or Google". CNBC. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. 
  86. ^ "Huawei's day of reckoning arrives – will its preparations pay off?". South China Morning Post (باللغة الإنجليزية). 2019-05-16. مؤرشف من الأصل في 2 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. 
  87. ^ "Huawei Panamá envía mensaje a sus usuarios tras anuncio de ruptura con Google". TVN. 20 May 2019. مؤرشف من الأصل في 21 مايو 2019. 
  88. ^ Badshah، Nadeem؛ Kuo، Lily (2019-05-20). "Google blocks Huawei access to Android updates after blacklisting". The Guardian (باللغة الإنجليزية). ISSN 0261-3077. مؤرشف من الأصل في 4 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2019. 
  89. ^ "Huawei responds to Android ban with service and security guarantees, but its future is unclear". TechCrunch (باللغة الإنجليزية). اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2019. 
  90. ^ Beavis، Gareth. "Huawei Android ban temporarily lifted - but it's still not good news for the brand". TechRadar (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  91. ^ Amadeo، Ron (21 May 2019). "The US DOC gives Huawei a 90-day window to support existing devices". Ars Technica. مؤرشف من الأصل في 30 مايو 2019. 
  92. ^ Warren، Tom (2019-05-22). "ARM cuts ties with Huawei, threatening future chip designs". The Verge. مؤرشف من الأصل في 5 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. 
  93. ^ Gartenberg، Chaim (2019-05-24). "Huawei can't officially use microSD cards in its phones going forward". The Verge. مؤرشف من الأصل في 25 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2019. 
  94. ^ "Toshiba resumes shipments to Huawei after brief suspension". Nikkei Asian Review (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 25 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2019. 
  95. ^ "Panasonic examines Huawei relationship". BBC News (باللغة الإنجليزية). 2019-05-23. مؤرشف من الأصل في 27 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2019. 
  96. ^ Gonzalez، Oscar. "Huawei gets double bad news from SD Association and Wi-Fi Alliance". CNET (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 28 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 28 مايو 2019. 
  97. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع nikkeireview-standards
  98. ^ "Exclusive: Huawei reviewing FedEx relationship, says packages...". Reuters (باللغة الإنجليزية). 2019-05-28. مؤرشف من الأصل في 30 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019. 
  99. ^ "FedEx apologises to Huawei for re-routing packages to the US". South China Morning Post (باللغة الإنجليزية). 2019-05-28. مؤرشف من الأصل في 29 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019. 
  100. ^ 央视 (2019-05-28). "华为:已向中国邮政监管部门正式投诉". tech.sina.com.cn. مؤرشف من الأصل في 28 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2019. 
  101. ^ "[Update: Huawei's back in] Huawei ejected from Wi-Fi Alliance, SD Association, and other standards groups". Android Police (باللغة الإنجليزية). 2019-05-29. مؤرشف من الأصل في 29 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. 
  102. ^ Keane، Sean. "Huawei ban revoked by science publisher IEEE". CNET (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 8 June 2019. اطلع عليه بتاريخ 14 يونيو 2019. 
  103. ^ Miller، Matthew. "President Trump lifts US ban on Huawei at G20 summit". ZDNet (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 30 June 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2019. 
  104. ^ "US and China agree to restart trade talks" (باللغة الإنجليزية). 2019-06-29. مؤرشف من الأصل في 29 June 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2019. 
  105. ^ "Trump appears to soften his tone on Huawei". CNN Politics (باللغة الإنجليزية). 2019-06-29. مؤرشف من الأصل في 29 June 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 يونيو 2019. 
  106. ^ "Huawei confirms it has its own OS on back shelf as a plan B". South China Morning Post. 14 March 2019. مؤرشف من الأصل في 21 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 21 مايو 2019. 
  107. ^ Faulkner، Cameron (14 March 2019). "Huawei developed its own operating systems in case it's banned from using Android and Windows". The Verge. مؤرشف من الأصل في 25 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2019. 
  108. ^ Kharpal، Arjun (15 March 2019). "Huawei built software for smartphones and laptops in case it can't use Microsoft or Google". CNBC. مؤرشف من الأصل في 22 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 23 مايو 2019. 
  109. ^ phones، John McCann 2019-05-28T09:07:56Z Mobile. "Huawei may be building an Ark (OS) as it prepares for life after Android". TechRadar (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 29 May 2019. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2019. 
  110. ^ Lakshmanan، Ravie (2019-07-15). "Huawei wants to name its Android OS replacement 'Harmony' in Europe". The Next Web (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 16 July 2019. اطلع عليه بتاريخ 16 يوليو 2019. 
  111. ^ "Android remains our 'first choice': Huawei chairman". TechNode (باللغة الإنجليزية). 2019-07-12. مؤرشف من الأصل في 19 July 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2019. 
  112. ^ Keane، Sean. "Huawei says Hongmeng OS isn't designed as an Android replacement". CNET (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 July 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2019. 
  113. ^ Byford، Sam (2019-07-19). "Huawei says its Hongmeng OS isn't an Android replacement after all". The Verge. مؤرشف من الأصل في 19 July 2019. اطلع عليه بتاريخ 19 يوليو 2019. 
  114. أ ب McGregor, Richard (2012). The Party: The Secret World of China's Communist Rulers. New York: Harper Perennial. صفحة 204. ISBN 978-1-84614-173-7. 
  115. ^ "Huawei Annual Report 2010: Corporate Governance Report". Huawei.com. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2011. 
  116. أ ب Fletcher، Owen (18 April 2011). "Huawei Discloses Directors". The Wall Street Journal. مؤرشف من الأصل في 18 February 2019. اطلع عليه بتاريخ 17 فبراير 2019. 
  117. ^ "Executive Profile Yafang Sun". Bloomberg Businessweek. مؤرشف من الأصل في 13 October 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2011. 
  118. ^ "Ken Hu". World Economic Forum. مؤرشف من الأصل في 9 May 2012. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2011. 
  119. ^ Olsen، Robert (24 February 2011). "Huawei's Open Letter to U.S. Investigators". Forbes. مؤرشف من الأصل في 28 April 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2011. 
  120. ^ Hille، Kathrin (17 April 2011). "Huawei opens up its board to scrutiny". Financial Times. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2011. 
  121. ^ "Huawei appoints new directors". Telecomseurope.net. 27 April 2011. مؤرشف من الأصل في 31 مايو 2011. اطلع عليه بتاريخ 02 يونيو 2011. 
  122. أ ب Xiang، Liu (1 July 2013). "Former Nokia Exec Colin Giles Joins Huawei As Executive Vice President of Consumer Business". GSM Insider. مؤرشف من الأصل في 07 يوليو 2013. اطلع عليه بتاريخ 02 يوليو 2013. 
  123. ^ Zhong، Raymond (2019-04-25). "Who Owns Huawei? The Company Tried to Explain. It Got Complicated.". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 3 يونيو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. 
  124. أ ب ت "Huawei says employees control company through virtual shares". Financial Times (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 19 مايو 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. 
  125. ^ Mackie. "Innovation in China". 
  126. ^ Saarinen، Juha (28 May 2010). "Analysis: Who Really Owns Huawei?". IT News. مؤرشف من الأصل في 20 April 2016. اطلع عليه بتاريخ 07 أبريل 2016. 
  127. ^ Shi، Wei (2019-04-16). "New research claims employees do not own Huawei". Telecoms.com (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 17 أبريل 2019. اطلع عليه بتاريخ 22 مايو 2019. 
  128. ^ Clarke، Donald C.؛ Balding، Christopher (2019-04-17). "Who Owns Huawei?" (باللغة الإنجليزية). Rochester, NY. 
  129. أ ب Mucci، Jeff (5 February 2010). "Huawei Q&A: 95,000 employees and growing". RCR Wireless. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011.  [وصلة مكسورة]
  130. ^ "Bell teams up with Huawei to successfully test 5G in Ontario". IT World Canada. مؤرشف من الأصل في 21 March 2018. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2018. 
  131. ^ Huawei Picked for BT's 21CN نسخة محفوظة 5 January 2006 على موقع واي باك مشين.. Light Reading. 28 April 2005.
  132. ^ Motorola exec's domain is profitable, if not sexy[وصلة مكسورة]. Chicago Tribune. 12 November 2006.
  133. ^ Huawei wins first major German deal نسخة محفوظة 14 October 2007 على موقع واي باك مشين.. China Daily. 16 November 2006.
  134. ^ France Telecom adds China's Huawei to pool of UMTS equipment suppliers – report. AFX News Limited. 1 February 2007. نسخة محفوظة 4 February 2007 على موقع واي باك مشين.
  135. ^ "PLDT's Smart partners with Huawei to transform mobile services delivery". telecompaper.com. مؤرشف من الأصل في 5 January 2018. اطلع عليه بتاريخ 04 يناير 2018. 
  136. ^ Vodafone, Huawei sign deal for 3G handsets. ZDNet News. 15 February 2006. نسخة محفوظة 16 May 2007 على موقع واي باك مشين.
  137. ^ Huawei Meets Vodafone's Needs نسخة محفوظة 11 March 2006 على موقع واي باك مشين.. Light Reading. 22 November 2005.
  138. ^ "Huawei Enterprise ICT Solutions, A Better Way". enterprise.huawei.com. اطلع عليه بتاريخ 28 أكتوبر 2015. 
  139. ^ "Huawei Reports FY10 Revenues of CNY185.2 Billion, Up 24.2%; Net Profit of CNY23.8 Billion, Up 30.0%". Huawei. 18 April 2011. مؤرشف من الأصل في 4 February 2012. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  140. أ ب "Information on the Company". Huawei. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  141. ^ Millet، Carol (9 May 2011). "Huawei clinches Everything Everywhere network upgrade deal". Mobile Magazine. مؤرشف من الأصل في 14 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  142. ^ "Vodafone Mobile Wi-Fi R205 review". Wired UK. مؤرشف من الأصل في 20 January 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  143. ^ "China R206 Huawei Wireless Router – China 4g Router, Huawei Router". Made-in-China.com. مؤرشف من الأصل في 27 December 2014. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  144. ^ Vendor Rating: Huawei. Gartner. 24 September 2010.
  145. ^ "Huawei watch smartwatch classy smartwatch android wear android smartwatch". 2 April 2015. مؤرشف من الأصل في 2 April 2015. 
  146. ^ Chyen Yee، Lee؛ Yuntao، Huang (19 April 2011). "INTERVIEW – Huawei makes aggressive push in consumer devices". رويترز. مؤرشف من الأصل في 10 July 2011. اطلع عليه بتاريخ 21 يونيو 2011. 
  147. ^ "About Us Huawei | Our History, Heritage & Who We Are | | HUAWEI Malaysia". consumer.huawei.com. مؤرشف من الأصل في 1 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2018. 
  148. ^ "Huawei to drop 'Ascend' smartphone branding | Trusted Reviews". Trusted Reviews. 19 January 2015. مؤرشف من الأصل في 1 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2018. 
  149. ^ "Huawei is retiring the Ascend brand for future devices". GSMArena.com. مؤرشف من الأصل في 1 April 2018. اطلع عليه بتاريخ 01 أبريل 2018. 
  150. ^ "Huawei Mate 20 Pro Review". Techradar. 25 October 2018. مؤرشف من الأصل في 31 October 2018. اطلع عليه بتاريخ 31 أكتوبر 2018. 
  151. ^ Savov، Vlad (2019-03-26). "Huawei's P30 Pro is a photographic powerhouse with a tiny notch". The Verge. مؤرشف من الأصل في 26 March 2019. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2019. 
  152. ^ "Chinese telecom firms fight for rights". China Daily USA. 11 May 2011. مؤرشف من الأصل في 24 January 2012. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2011. 
  153. ^ "Huawei Climbs 'Food Chain' in Cisco Enterprise Challenge". Bloomberg BusinessWeek. 9 May 2011. مؤرشف من الأصل في 14 May 2011. اطلع عليه بتاريخ 07 يونيو 2011. 
  154. ^ "China's Huawei leads international patent filings: WIPO". 19 March 2015. مؤرشف من الأصل في 19 March 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  155. ^ "Telecom giants in China lead int'l patent filings in 2014: WIPO". Want China Times. 20 March 2015. مؤرشف من الأصل في 02 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 20 مارس 2015. 
  156. ^ Some of Huawei's US operations include FutureWei Technologies Inc. (in at least Santa Clara CA, Plano TX, and Bridgetwater NJ), which is a wholly owned subsidiary of Huawei North America.
  157. ^ "Huawei Canada – Corporate Information". مؤرشف من الأصل في 19 April 2015. اطلع عليه بتاريخ 18 فبراير 2015. 
  158. ^ "Huawei and Imperial College Open Data Science Innovation Lab". مؤرشف من الأصل في 18 مايو 2014. اطلع عليه بتاريخ 20 مايو 2014. 
  159. ^ "CES 2016: Huawei unveils Mate 8 with Kirin 950 chipset". Tech Desk. 8 January 2016. مؤرشف من الأصل في 9 January 2016. اطلع عليه بتاريخ 09 يناير 2016. 
  160. ^ "Huawei to open R&D centres in Switzerland". S-GE. مؤرشف من الأصل في 1 يونيو 2019. 
  161. ^ Huawei achieves 27Gbps 5G speeds with Polar Code
  162. ^ Lerman, Rachel (18 May 2017). "Jury awards T-Mobile $4.8M in trade-secrets case against Huawei". The Seattle Times. مؤرشف من الأصل في 25 July 2017. اطلع عليه بتاريخ 08 أغسطس 2017. 
  163. ^ Flynn، Laurie J. (29 July 2004). "Technology briefing: Cisco drops Huawei suit". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 10 November 2012. اطلع عليه بتاريخ 15 يوليو 2011. 
  164. ^ Markoff، John؛ Barboza، David (2010-10-25). "Huawei Technologies of China's Bold Push Into U.S.". The New York Times (باللغة الإنجليزية). ISSN 0362-4331. مؤرشف من الأصل في 19 February 2017. اطلع عليه بتاريخ 04 أبريل 2019. 
  165. ^ "There Is No Back Door in Any Huawei Product Says Rotating Chairman". 29 March 2019. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. 
  166. ^ "Huawei files lawsuit against U.S. government, 27 Mar 2019". 23 April 2019. مؤرشف من الأصل في 28 مايو 2019. 

وصلات خارجية[عدل]