هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
يرجى مراجعة هذه المقالة وإزالة وسم المقالات غير المراجعة، ووسمها بوسوم الصيانة المناسبة.

هول 30 (حمية غذائية)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
N write.svg
هذه مقالة غير مراجعة. ينبغي أن يزال هذا القالب بعد أن يراجعها محرر عدا الذي أنشأها؛ إذا لزم الأمر فيجب أن توسم المقالة بقوالب الصيانة المناسبة. (سبتمبر 2018)

يعد ذا هول 30 (Whole30) نظامًا غذائيًا لمدة 30 يومًا. ويركز هذا النظام على اللأطعمة الكاملة ويستبعد المشاركون خلاله السكر، والكحوليات، والحبوب، والبقوليات، و الصويا، ومنتجات الألبان .[1][2] يشبه نظام هول 30 نظام البليو و لكنه أكثر تقييدًا حيث أنه يمنع تناول المنتجات الطبيعية مثل العسل أو شراب القيبق.[3]

أما الأطعمة المسموح بها خلال هذا البرنامج هى اللحوم، والمكسرات، والبذور، و المأكولات البحرية، والبيض، والخضروات، والفواكه. خلال نظام هول 30 ينصح المشاركون بعدم عد السعرات الحرارية أو وزن أنفسهم .[3] بعد اكتمال البرنامج، يتم إرشاد المشاركين لإعادة تقديم الأطعمة غير المسموح بها ضمن قائمة نظام هول 30 و توثيق العواقب الصحية، وقيمة الطهى لهذه الإضافات و تحديد ما إذا كانت الإضافة مرغوبة.[4] يعتقد مؤسسو البرنامج أن السكر، والحبوب، ومنتجات الألبان، والكحوليات ، والبقول تأثر على الوزن، و الطاقة، ومستويات الإجهاد.[5] إن فقدان الوزن ليس محورًا لنظام هول 30 ولا يسمح بعد السعرات الحرارية أو الوزن في خلال هذه الفترة .[3]

أسس هذا البرنامج أخصائيا التغذية والرياضة دالاس هارتوينج (Dallas Hartwig) و ميليسا هارتوينج (Melissa Hartwig) عام 2009.[6]

وفى يوليو 2016، أشارت مقالة في نيويورك تايمز حول استخدام تطبيق انستجرام بواسطة متبعي الحميات الغذائية إلى أن المشاركين في برنامج هول 30 قد شاركوا أكثر من مليون منشور عبر الانستجرام باستخدام هاشتاج #هول30، وأشاروا أيضًا إلى أن أولئك الذين يشاركون هذا الوسم يمثلون "إحدى المجتمعات ذات التفكير المتشابه على ما يبدو والتي لا نهاية لها" مع مقارنتها مع أكثر من 30 مليون منشور تحت هاشتاج #مراقبوا_الوزن .[7] لم يتم إجراء دراسات على وجه التحديد تخص الآثار الصحية لنظام هول 30 الغذائى.[2]

فى الوقت الذى يتفق فيه أخصائيو التغذية عمومًا على تركيز البرنامج على البروتينيات، والخضراوات، والأطعمة غير المصنعة مع تجنب السكريات المضافة والكحوليات فإنهم ينظرون أيضًا إلى النظام الغذائى على أنه شديد الحساسية.[3][6] احتلت هذه الحمية الغذائية المرتبة الأخيرة من بين 38 حمية وفقًا لتقرير يو إس نيوز (U.S. News & World Report) حول أفضل الحميات الغذائية عام 2016. وصرح ميريدن زيرنر (Meridan Zerner) أحد المسؤولين عن وضع التصنيف : "نريد تغيرات سلوكية وغذائية بطيئة و تدريجة وذات معنى".[3]

وصلات خارجية[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Millennials are obsessed with Whole 30, the 'cultish' fad diet taking over Instagram and Pinterest". Business Insider. مؤرشف من الأصل في 15 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018. 
  2. أ ب "Whole30: is the restrictive diet worth it?". delawareonline (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 09 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018. 
  3. أ ب ت ث ج "Is the Whole30 diet right for you? Program has ardent supporters but some experts worry that it's too restrictive.". Dallas News (باللغة الإنجليزية). 2016-05-22. مؤرشف من الأصل في 07 مارس 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018. 
  4. ^ "Whole30: It All Starts with Food". WGN-TV (باللغة الإنجليزية). 2015-06-28. مؤرشف من الأصل في 11 فبراير 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018. 
  5. ^ "Why the Whole30 Diet Is Taking Over Instagram". ELLE (باللغة الإنجليزية). 2014-04-28. مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018. 
  6. أ ب "Medaris Miller, Anna (December 15, 2014). "Should You Try the Whole30 Diet?". U.S. News & World Report. Retrieved 28 September 2016.". مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. 
  7. ^ "Why Dieters Flock to Instagram" (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 12 يونيو 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 سبتمبر 2018.