هو تشي منه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
هوشي منة
Ho Chi Minh 1946.jpg
هوشي منة 1946
رئيس اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الفيتنامي
في المنصب
19 فبراير 1951 – 2 سبتمبر 1969
سبقه لا احد_ انشاء المنصب
خلفه الغاء المنصب
السكرتير الأول للجنة المركزية للحزب الشيوعي الفيتنامي
في المنصب
1 نوفمبر 1956 – 10 سبتمبر 1960
سبقه ترونغ جينة
خلفه لي ديان
رئيس جمهورية فيتنام الشمالية
في المنصب
2 سبتمبر 1945 – 2 سبتمبر 1969
رئيس وزراء فيتنام
في المنصب
2 سبتمبر 1945 – 20 سبتمبر 1955
سبقه تران ترونغ كيم
خلفه فام فان دونغ
المعلومات الشخصية
مواليد 19 مايو 1890(1890-05-19)
مقاطعة كيم لين, الهند الصينية الفرنسية
الوفاة 2 سبتمبر 1969 (العمر: 79 سنة)
هانوي, فيتنام الشمالية
القومية فيتنامي
فرنسي
الحزب السياسي الحزب الشيوعي الفرنسي
(1921-1925)
الحزب الشيوعي الفيتنامي
(1925-1969)
الزوج / الزوجة تسنغ إكسويمينج
الديانة ملحد
التوقيع

هو شى منه ( 19 مايو 1890 - 2 سبتمبر 1969) (باللغة الفيتنامية: Hồ Chí Minh) الرئيس الأول لفيتنام الشمالية (1945 - 1969) ورئيس الوزراء (1945 - 1955) ومؤسس الدولة الفييتنامية الشمالية ورائد النهضة القومية في الهند الصينية ينتمى إلى اسرة فقيرة معدمة رفاقه كانوا يدعونه "العم هو اللطيف"هاجر بريطانيا للعمل هناك عام 1914 خاض مع رفاقه حروبا محدودة ضد الاستعمار الفرنسي لبلاده 1917 التحق بالحزب الشيوعى الفييتنامى واسس جريدة البرياء وأصبح عضوا فاعلا في الحزب.

في عام 1924 قام بزيارة روسيا وفي عام 1930 اسس "نفوين أي كوك"و الذي عرف فيما بعد باسم هوشى منه النواة الأولى للحزب الشيوعى الفييتنامى الذي اضحى الحزب الأساسي ضمن الحركة الوطنية الفييتنامية في عام 1940 دخلت اليابان الحرب ضد فرنسا فاحتلت فييتنام وبسطت نفوذها مكان الفرنسيين وواصل هو شى منه نضاله السياسى والعسكري ضد اليابانيين الذين خسروا الحرب العالمية الثانية في 14 آب 1945 واعلن في 2 ايلول يوم توقيع اليابان على اتفاقية الاستسلام استقلال فييتنام اختصارها فيت منه اقرت اتفاقية بوتسدام حول المشكلة الفييتنامية بحلول البريطانيين مكان اليابانيين في جنوب خط عرض 16واحتفاظ هو شى منه بالمناطق الشمالية لخط العرض المذكور ومع تمركز هوشى منه في الشمال ودعم الصينيين له اتخذ من هانوي عاصمة لحكومته قامت القوات البريطانية بالسماح للفرنسيين باحتلال المنطقة الوسطى والجنوبية(اللكوشنثين والانام) من فييتنام خاض هو شى منه معارك عنيفة لاجبار الفرنسيين على الانسحاب وكانت هذه المعارك التي امتازت بحرب العصابات بقيادة القائد العسكري جياب مرهقة ومكلفة للقوات الفرنسية المستعمرة في عام 1949 اقيمت جبهة معادية للاستعمار الفرنسي في فييتنام قوامها هو شى منه وماو تسي تونغ والباتيت لا الذي كان يقود النضال العسكري ضد فرنسا في لاووس ازاء هذا الحلف الثلاثى اقرت فرنسا بهزيمتها العسكرية في فييتنام واعلنت استقلال فييتنام ولاووس وكمبوديا وعينت باوداى امبراطور الانام رئيس لفييتنام من اجل مواجهة الفييتناميين لبعضهم البعض فهناك قوات وحكومة فييتنامية عميلة للفرنسيين في الجنوب وقوات وحكومة فييتنامية مستقلة مدعومة من الصين في الشمال بقيادة هو شى منه استطاعت فرنسا أن تصور أن الحرب في فييتنام هي حرب داخلية أهلية ذات طابع دولي لتطلب من الولايات المتحدة المساعدة العسكرية وخصوصا ان الاميركيين كانوا ينظرون بقلق إلى نمو وتصاعد المد الشيوعى في الهند الصينية مترافق هذا النمو مع اعلان الحرب الكورية(1950-1953) و دخلت الولايات المتحدة المستنقع الفييتنامى بدلا من الفرنسيين.

دعيت الأطراف المتحاربة والصين لعقد مؤتمر بجنيف لتسوية المشكلة الفييتنامية واراد الفيتكونج قبل بداية المفاوضات تحقيق نصر ساحق على الفرنسيين في اخر معقل لهم في (ديان بيان فو)ليكون موقعهم قويا خلال المفاوضات واستطاعت قوات الجنرال جياب من تدمير اخر المعاقل الرئيسية للفرنسيين بعد حصار استمر 60 يوما

اقرت اتفاقية جنيف 21 تموز 1954 على تقسيم فيينام إلى جمهورية فييتنام الديموقراطية بقيادة هو شى منه شمال خط عرض 17 درجة وجمهورية فييتنام وحكومتها في سايجون جنوب هذا الخط بعد عامين من عقد اتفاقية جنيف اندلعت الحرب مجددا لتمتد إلى كامل شبة جزيرة الهند الصينية وذلك بسبب تنامى الوعى السياسى في فييتنام الجنوبية وازدياد النقمة على نظام الرئيس الفييتنامى الجنوبي (نغودين ديام)الذي فرضته الولايات المتحدة كرئيسا للوزراء على امبراطور باوداى اخذت الحرب تنتقل إلى جنوب فييتنام بشكل حرب عصابات على اتباع الرئيس وعلى الوجود العسكري الامريكى واستطاعت القوى الشيوعية الجنوبية ان تؤسس جبهة التحرير الوطنية لجنوب فييتنام المسماة بالفيتكونغ كان دور هو شي منه في تلك الحرب رئيسيا إذ امن للثوار كل أنواع الدعم والمساندة وهذا ما جعل الأمريكان ينقلون المعركة إلى قلب فييتنام الشمالية عبر الغارات الجوية المتكررة والمدمرة دون تمييز على مدينة هانوي.

توفى هو شي منه في ايلول 1969 دون أن يحقق حلمه التاريخي بتحرير الجنوب واقامة دولة فييتنام الموحدة لكن مع استمرار القتال من قبل الثوار وتحريرهم للمدن الفييتنامية الجنوبية الواحدة تلو الأخرى وتراجع القوات الأمريكية استطاعت قوات الفيتكونغ في 29 نيسان1975 من إسقاط العاصمة سايجون نفسها وتغيير اسمها فورا إلى مدينة "هو شي منه".

حياتة المبكرة والسفر الى فرنسا[عدل]

ولد هوشي منة في قرية هونغ ترو في عام 1890 لعائلة فقيرة الحال وكان لة شقيقان واخت , شقيقتة كانت تعمل كاتبة في الجيش الفرنسي اما شقيقة فقد كان عطار والاخر توفي في سن الرضاعة , توفيت والدتة وهو لايزال طفل فتكفل والدة برعايتة , درس هوشي تعاليم كونفيشيوس وكانت فطناً ذكياً اتقن اللغة الصينية[1] وتتلمذ على يد حكيم يدعى فيونغ توك , بالاضافة الى ذلك كان مولعاً بصيد السمك واللعب بالطائرات الورقية , كان والدة معلماً تم ترفيعة الى قاضي في المقاطعة لكن تم فصلة بسبب اسائة استخدام المنصب وتم جلدة بعود الخيرزان عقاباً على ذلك[2] , في سن العاشرة رفض هوشي دخول المدرسة الفرنسية وشارك في تظاهرة ضد الضرائب الثقيلة التي تفرضها الحكومة الفرنسية الاستعمارية على الفلاحين الفيتناميين , وبسبب نشاطاتة الثورية تم فصلة من المدرسة المحلية وقدم العديد من الطلبات من اجل اكمال الدراسة لكن طلبة قوبل بالرفض , فما كان منة الا ان ترك فيتنام وسافر الى فرنسا على امل اكمال الدراسة , عمل طباخ في باخرة فرنسية ووصل الى مرسيليا في ديسمبر 1911 , قدم طلباً للدراسة لكن قوبل طلبة بالرفض , فعاد الى الباخرة وعلى متنها سافر الى العديد من دول العالم في الفترة 1911-1917

في الولايات المتحدة وبريطانيا[عدل]

في عام 1911 عندما كان يعمل كمساعد طباخ في السفينة , هوشي وصل الى الولايات المتحدة وعاش في نيويورك ثم بوسطن لسنتين , خلال تلك الفترة عمل في مختلف الوظائف مثل طباخ في فندق و خادم لعائلة ثرية , وهناك اجرى اتصالات مع القوميين الفيتناميين وبدأت تتكون لدية الافكار السياسية والثورية وفي الفترة 1913-1919 عاش هوشي في بريطانيا وعمل نادل وغاسل اطباق في نفس الفندق الذي يقيم فية ونستون تشرشل[1]

التثقيف السياسي في فرنسا[عدل]

هوشي منة في شبابة 1921

في عام 1919 سافر هوشي الى فرنسا وبداء يظهر اهتماماً بالسياسة واعتنق الفكر الشيوعي على يد رفيق فرنسي في الحزب الاشتراكي يدعى مارسيل كاتشين , كان هوشي يرى ان الشيوعية هي السبيل الوحيد لتحرير الشعب الفيتنامي من السيطرة الاجنبية , شرع هوشي منة يقراء مؤلفات لينين وابدى اهتماماً قوياً بالشيوعية[3] وشارك في تأسيس الحزب الشيوعي الفرنسي عام 1920 فكان من مؤسسي هذا الحزب و اول شيوعي فيتنامي[4] وفي اعقاب معاهدة فرساي ارسل هوشي منة رسالة الى الزعماء الاجانب يقدم في التماساً للاعتراف بحقوق الشعب الفيتنامي لكن الرسالة تم تجاهلها , لكن هذا لم يثني هوشي منة من ارسال رسالة ثانية الى الرئيس الامريكي ودرو ويلسن يطالب فيها مساعدتة في ازالة الحكم الاستعماري الفرنسي من فيتنام لكنة لم يحصل على رد[5] , في عام 1920 اصبح هوشي ممثل الحزب الشيوعي الفرنسي في المؤتمرات الدولية واسس لجنة مكافحة الاستعمار داخل الحزب وفي تلك الفترة بداء بكتابة مقالات صحفية باللغة الفرنسية عن جرائم فرنسا في فيتنام فضلاً عن القائة الخطب الحماسية الداعية للتحرر من السيطرة الفرنسية واسس هوشي منة بمساعدة الحزب الشيوعي الفرنسي ((الاتحاد الاممي)) سنة 1921 وانتخب عضواً في لجنتة المركزية واصدر هوشي منة صحيفة لوباريا (المنبوذ او المشرد) كشفت الصحيفة سياسة الاستغلال والاضطهاد التي تمارسها الامبريالية الفرنسية بحق الشعوب المستعمرة ولقيت رواجاً في فرنسا ومستعمراتها في الهند الصينية[4] كما كان هوشي يكتب مقالات صحفية في صحيفة لومانتية الناطقة بلسان الحزب الشيوعي الفرنسي والف كتاب بعنوان ((الاستعمار الفرنسي تحت المجهر)) عام 1925[4].

في الاتحاد السوفيتي والصين[عدل]

في عام 1923 غادر هوشي باريس متجهاً الى موسكو حيث عمل هناك في الكومنترن وشارك في المؤتمر الخامس للكومنترن ثم تخرج من الجامعة الشيوعية لكادحي الشرق وكتب مقالات في جريدة برافدا وشارك في المؤتمر الخامس للكومنترن في موسكو ممثلاً عن الحزب الشيوعي الفرنسي وعلى اثر موت لينين شارك هوشي في تشييع الزعيم الشيوعي[4] قبل ان يغادر الاتحاد السوفيتي متجهاً الى الصين في نوفمبر 1924 خلال الفترة 1925-1926 القى هوشي منة محاضرات حول الاشتراكية والثورة لمجاميع الشباب الفيتناميين الساكنين في كانتون الصين, هذة المجاميع كانت البذرةالاولى للحركات الثورية الشيوعية التي ستخوض الحرب ضد فرنسا ومن ثم امريكا في المستقبل[6] , تزوج هوشي منة من امراة صينية تدعى تسنغ إكسويمينج في نفس البيت الذي تزوج فية الوزير الصيني شو ان لاي واقام فية عميل الكومنترن ميخائيل بورودين , وبعد حملات الملاحقة التي دشنها الدكتاتور الصيني تشان كاي شيك ضد الشيوعيين [7] غادر هوشي كانتون متجهاً الى موسكو ومنها سافر الى شبة جزيرة القرم للتعافي من مرض السل , سافر بعدها الى العديد من الدول مثل المانيا , سويسرا , تايلاند لممارسة الانشطة الشيوعية بقي في تايلند حتى اواخر عام 1929 عندما سافر الى الهند ثم الى هونغ كونغ وهناك اجتمع مع الشيوعيين الفيتناميين وناقش سبل دمج التنظيمات الشيوعية الفيتنامية في حزب واحد وفي اثناء ذلك جرى نقاش حاد وطويل حول تأسيس حزب شيوعي في الهند الصينية ولكن الاكثرية ابدت فكرة التأسيس وتحولت الجمعية الى اتحاد شيوعيي الهند الصينية الذي اعترفت بة الاممية الشيوعية وتكون الحزب الشيوعي في انام وكان هدف الحزب هو طرد المستعمرين وتحقيق الاستقلال الوطني لفيتنام وتوزيع الاراضي على الفلاحيين وتأسيس جيش وطني واقامة حكومة العمال والفلاحيين , وفي عام 1932 تم اعتقال هوشي منة من قبل البريطانيين بسبب انشطتة المضادة للحكومة الفرنسية في هونغ كونغ وافرج عنة عام 1933 ليسافر بعدها الى الاتحاد السوفيتي ولدى عودتة درس في معهد لينين وامضى عدة سنوات لاستكمال علاجة من مرض السل وفي عام 1938 اثر التحالف الذي حصل بين الشيوعيين وانصار تشان كاي شيك لمواجهة الغزو الياباني للصين , عاد هوشي الى الصين وخدم كمستشار عسكري في القوات المسلحة الشيوعية الصينية وهناك بداء باستخدام اسمة المستعار الذي اشتهر بة لبقية حياتة وهو هوشي منة معنى (المشرق او المستنير) باللغة الفيتنامية[3]

الثورة ضد الاحتلال الفرنسي - الياباني[عدل]

مع اعلان الحرب العالمية الثانية انتقل الحزب الشيوعي الفيتنامي للعمل السري في المناطق الريفية وبسقوط باريس بيد الالمان عام 1940 شعر الفيتناميون ان الوضع ملائم للثورة غير ان اليابانيين احتلوا فيتنام في العام نفسة لاحقاً تحالفت الحكومة الفرنسية (حكومة فيشي) مع دول المحور واصبحت حليفة لليابانيين وعندما سمع هوشي منة بهذة الانباء عاد الى فيتنام[8] وقام بتأسيس جيش شعبي مكون من 10 الاف مقاتل اغلبهم من الشيوعيين وبعضهم من القوميين والوطنيين اللذين انضموا الى جيش التحرير (الفيت منة) تحت قيادة هوشي منة الذي اعلن الثورة ضد الاحتلال الفرنسي - الياباني وخاض حرباً شرسة بتكتيك حرب العصابات مكبداً الفرنسيين واليابانيين خسائر فادحة رغم ضعف التسلح , وكانت المخابرات الامريكية قد تكفلت بدعم الثوار الفيتناميين , خاض هوشي منة الحرب مستفيداً من خبرة الصينيين وترجم الكتب الصينية حول هذا الموضوع الى اللغة الفيتنامية ولما دخل الصين عام 1942 اعتقلتة قوات تشان كاي شيك لمدة سنة كاملة وفي السجن اصيب بالهزل والف كتاب (يوميات السجن) وهو كتاب يحتوي على اكثر من 100 قصيدة كتبها هوشي منة[8] , اطلق سراحة في ايلول وكانت الحرب ضد اليابان وفرنسا في اشدها ومنذ ايار 1945 بداء الجيش الياباني بالتقهقر واستولى الفيتناميون على هانوي وجعلوها عاصمة لهم وفي عام 1945 اعلن هوشي منة ولادة جمهورية فيتنام الديمقراطية.[9]

ولادة جمهورية فيتنام الديمقراطية[عدل]

هوشي منة مع رفيقة ويدة اليمنى الجنرال جياب

عندما اعلن هوشي منة قرار استقلال فيتنام اغضب هذا القرار الفرنسيين الذي اعلنوا الاحكام العرفية وسادت الفوضى في فيتنام ووسط هذا الظرف الصعب انتهز تشان كاي شيك (المعروف بعدائة للشيوعية) الفرصة وارسل 200 الف مقاتل من جيشة الى فيتنام لاحتلالها والقضاء على الشيوعيين[10] , فلم يكن لهوشي منة خيار اخر غير الانصياع لشروط فرنسا التي تعهدت بحماية فيتنام واستقلالها بشرط ان تبقى تابعة للحكم الفرنسي بشكل غير مباشر , وافق هوشي منة لانة ادرك انة قادر على طرد الفرنسيين من فيتنام كما طردهم سابقاً حتى وان كان هناك تحالف مؤقت بين الطرفيين لكنة غير قادر على مجابهة الصين بسبب تفوقهم العددي الهائل.[11]

الحرب الفرنسية الفيتنامية[عدل]

رغم الاستقلال الذي منحتة فرنسا لفيتنام لكنة كان استقلالاً ظاهرياً فقد ضل الجيش الفرنسي متمركزاً في فيتنام اضافة الى قيام فرنسا بوضع عراقيل للحيلولة دون نهوض فيتنام من جديد فضلاً عن التدخلات في شؤون حكومة هوشي منة , الا ان السبب الرئيسي لاندلاع الحرب هو قيام بارجة حربية فرنسية بقصف مدينة هيفونج بسبب قيام السكان بمظاهرات كبيرة للتنديد بسياسات فرنسا[12] , فاعلن هوشي منة الحرب ضد فرنسا واعاد تنظيم الميليشيات الثورية الشيوعية المسلحة , هاجم الثوار مقرات الجيش الفرنسي وقاتلوهم بشتى الاسلحة مثل البنادق والمسدسات والسواطير والمناجل وزجاجات مولوتوف مكبديهم خسائر فادحة وامتدت الحرب لتشمل كل شبر في فيتنام , اتبع هوشي منة اسلوب حرب العصابات وخاض حرباً طويلة ضد الاحتلال الفرنسي استمرت 8 سنوات (1946-1954) , في البداية عانى الثوار الفيتناميون (الفيت منة) من نقص التسليح مما جعل هوشي منة يسافر الى الاتحاد السوفيتي عام 1950 والتقى بستالين وماوتسي تونغ , بعد انتهاء اللقاء تكفل ستالين بتوفير الدعم اللوجستي الى الثوار[13] الفيتناميون اما الزعيم الشيوعي الصيني ماو فقد ارسل 70 الف مقاتل صيني للقتال بجانب الفيتناميين , كانت الصين سابقاً عدوة لفيتنام لكن مع وصول الحزب الشيوعي الصيني الى السلطة في الصين عام 1949 اصبحت العلاقة ودية بين الحليفين الشيوعيين فيتنام والصين , وقد لعب الدعم الذي قدمة ستالين وماو لفيتنام دوراً كبيراً في تحول الحرب لصالح الثوار , فبداء الجيش الفرنسي يتقهقر الى ان حسمت الحرب لصالح الفيتناميين بعد معركة بيان ديان فو 1954 , انسحبت فرنسا من فيتنام بعدما تكبدت خسائر فادحة وصلت الى 75 الف قتيل و 64 الف جريح و 40 الف اسير اضافة الى مئات الدبابات وعشرات الطائرات[14]

الرئاسة والحرب ضد الولايات المتحدة[عدل]

بعد انتهاء الحرب تم تقسيم فيتنام الى شطرين بحسب اتفاقية جنيف فاصبح الشطر الجنوبي دولة رأسمالية اما الشمالي دولة شيوعية يحكمها هوشي منة و لدى وصولة الى الرئاسة قام هوشي منة بعدد من الاصلاحات الداخلية منها الاصلاح الزراعي ورفع اجور الفلاحيين واسس مزارع جماعية من اجل توفير السيولة النقدية والعملة الصعبة للخطط الخمسية من اجل النهوض بالبنية التحتية[8] , اما على الصعيد الخارجي لم يقتنع هوشي منة بقرار التقسيم فقد كان يحلم بفيتنام موحدة فقام بدعم الميلشيات الثورية الشيوعية المتمركزة في الجنوب والمسمى بـ الفيتكونغ من اجل الاطاحة بالحكم الرأسمالي الجنوبي الموالي للغرب وتوحيد فيتنام , فقرر هوشي منة غزو لاوس عام 1959 المحاذية للحدود الجنوبية لتصبح حلقة وصل بين الجنوب والشمال من اجل ايصال الدعم الى ميليشيات الفيتكونغ الشيوعية المتمركزة في الجنوب , هذا الامر اقلق الولايات المتحدة خصوصاً بعد تنامي النفوذ الشيوعي في الجنوب وقيام الزعيم الفيتنامي الجنوبي ديم بعقد مفاوضات مع هوشي منة لتوحيد فيتنام لكن هذا الامر لم يروق للولايات المتحدة التي قامت باغتيال الزعيم الفيتنامي الجنوبي في 2 نوفمبر 1963[15] , وقد تذرعت الولايات المتحدة بمختلف الحجج من اجل القيام بتدخل عسكري للقضاء على الحكم الشيوعي في شمال فيتنام , بدأت الولايات المتحدة بقصف واسع النطاق على اراضي الشمال لكنها كانت مرغمة على القيام بتدخل عسكري بسبب توغل الشيوعيين الى اعماق الجنوب , وقد ارتكبت الولايات المتحدة جرائم عديدة ضد الفيتناميين[16] على سبيل المثال , كان الجنود الامريكيين يقصفون القرى الفيتنامية بالمدافع ومن تنفذ ذخيرتة يحصل على صندوق مشروبات كحولية كـ هدية[17] , فضلاً عن قصف المدن والقرى بالنابلم الحارق والقيام بالعديد من المجازر ضد المدنيين حيث بلغت المجازر التي ارتكبتها القوات الامريكية 360 مجزرة موثقة في فيتنام منها مجزرة ماي لاي التي راح ضحيتها 504 فلاح فيتنامي[18] , كذلك قام سلاح الجو برش اطنان من المواد السامة على الاراضي الفيتنامية مما ادى الى ولادة مئات الوف الاجنة المشوهة[17] ولم تقتصر الانتهاكات على الولايات المتحدة بل في فيتنام الجنوبية الموالية للولايات المتحدة ايضا , حيث فرضوا حكم بوليسي على جنوب فيتنام وسجنوا واعدموا الالاف لمجرد الاشتباة بانتمائهم للشيوعية[19] , ولم تعلم دول العالم بانتهاكات الولايات المتحدة الا بعد فضح قضية جندي الشتاء[20] التي هزت العالم ولفتت الانظار الى الفظائع التي يرتكبها الجيش الامريكي في فيتنام , رغم ذلك لم يستسلم الثوار الفيتناميون وقاموا الغزو الامريكي بشراسة وكان هوشي منة يلقي الخطب الحماسية التي يبدأها بـ (ابنائي المواطنيين بناتي المواطنات) و يضع الخطط العسكرية بالتعاون مع الجنرال فون نغوين جياب , وكانت المليشيات الشيوعية تهاجم الجيش الامريكي في الادغال وتتجنب المدن خوفاً من القصف الجوي لكن ذلك لم يمنع حصول معارك في المدن مثل معركة هانوي 1968 , لكن عموماً كان اسلوب الفيتكونغ يقوم على اساس الهجمات الخاطفة في الادغال ومن ثم الاختباء في خنادق تحت الارض , وفي اشتداد الحرب ارسلت الصين 300 الف مقاتل للقنال بجانب الفيتناميين اما السوفييت فقد تكفلوا بالدعم اللوجستي , مما جعل الكفة تميل لصالح الفيتناميين خصوصاً بعد هجوم تيت عام 1968 والذي كان حملة عسكرية كبرى بقيادة الجنرال جياب واشراف هوشي منة تهدف الى القيام بهجوم واسع لدفع القوات الامريكية الى خارج الحدود , مما كبد القوات الامريكية خسائر فادحة وفي تلك الفترة تدهورت صحة هوشي منة لكنة ضل يخاطب الشعب الفيتنامي من الراديو ويحثهم على مواصلة القتال حتى تحرير فيتنام [21], وقد انسحبت الولايات المتحدة من فيتنام عام 1969 وانتهى هجوم تيت عام 1975 بتحرير سايغون عاصمة جنوب فيتنام والتي سماها الشيوعيون مدينة هوشي منة تخليداً لزعيمهم الراحل.

الوفاة[عدل]

عندما كانت الحرب في اشدها , توفي هوشي منة عن عمر ناهز 79 عاماً في صباح 2 نوفمبر 1969 في ذكرى تأسيس جمهورية فيتنام الشمالية

الارث[عدل]

تم تحنيط جسدة على غرار لينين وماو تسي تونغ ووضع جثمانة في ضريح مبني من الغرانيت في هانوي وبعد انتهاء الحرب تم تغيير اسم مدينة سايغون الى هوشي منة تخليداً لة ويعتبر هوشي منة بطلاً قومياً في فيتنام حيث ينظر الية على انة الرمز التوحيدي والطباخ البسيط الذي هزم ثلاث دول عظمى وحرر بلادة ثلاث مرات[22].

رثائة[عدل]

قام العديد من الشعراء برثاء هوشي منة منهم الشاعر المصري الكبير احمد فؤاد نجم في قصيدتة (هوشي منة مات) التي يصور فيها حالة الصدمة والحزن التي سادت فيتنام بعد وفاة هوشي منة:

يادي العجب يا رجب {{{2}}}
يا مرتب الحكايات {{{2}}}
إسمع وشوف وإندهش {{{2}}}
وأكتبها فى الكتبات {{{2}}}
عسى الكلام ينقري {{{2}}}
لو قلبوا الصفحات {{{2}}}
خلي الشعوب والدول {{{2}}}
تتعلم البطولات {{{2}}}
الحزن طول عمرنا {{{2}}}
له من حياتنا حياه {{{2}}}
نقضيها فى النهنهه {{{2}}}
ونضيع إلآوقات {{{2}}}
نبكي على اللي مضى {{{2}}}
ونعيش مع اللي فات {{{2}}}
واعجب من الروايات {{{2}}}
شعب الملاحم بكى {{{2}}}
نزلت دموعه دانات {{{2}}}
عالظالم المفتري {{{2}}}
حلفت عليه ما يبات {{{2}}}
أول ما طار الخبر {{{2}}}
بين الجنود إشاعات {{{2}}}
دمع البارود انهمر {{{2}}}
دفعات ورا دفعات {{{2}}}
وحدة تصيب العدى {{{2}}}
تردالعدى عشرات {{{2}}}
والتانية من عزمها {{{2}}}
زعق الفضا زعقات {{{2}}}
والتالتة تحمي السما {{{2}}}
من فانتوم الخواجات {{{2}}}
والرابعة من بعدها {{{2}}}
والمية.. والألوفات {{{2}}}
مطر بارود وانبدر {{{2}}}
في الأرض والسماوات {{{2}}}
تغسل طريق البشر {{{2}}}
وتموت الحشرات {{{2}}}
ولما ذاع الخبر {{{2}}}
وتأكد الإثبات {{{2}}}
صاح السلاح في الحرس {{{2}}}
قال:"هو شي منه" مات {{{2}}}
الحاكم اللي زهد {{{2}}}
في الملك واللذات {{{2}}}
والزاهد اللي حكم {{{2}}}
ضد الهوى والذات {{{2}}}
مات المسيح -النبي {{{2}}}
ويهوذا بالألوفات {{{2}}}
مات الصديق الوفي {{{2}}}
للخضرة والغابات {{{2}}}
بس فات الأمل {{{2}}}
فوق الطريق علامات {{{2}}}
لو سار عليها العمل {{{2}}}
طول الطريق بثبات {{{2}}}
تهدي الغريب سكته {{{2}}}
وتقرب المسافات {{{2}}}

مقولاتة[عدل]

  • اذا اردت ان تفسد ثورة فاغرقها بالمال
  • لاول مرة في التاريخ تخرج دولة صغيرة منتصرة في الصراع مع دولة استعمارية كبيرة لقد كان انتصاراً لا لشعبنا فقط بل لكل الشعوب المستضعفة في العالم((هوشي منة في احدى تصريحاتة بعد الانتصار على فرنسا))
  • يمكنكم قتل 10 منا مقابل كل واحد منكم لكن مع ذلك سنهزمكم وننتصر (هوشي منة مخاطباً الامريكيين)
  • اذا مات شقيقي ادوس فوقة واكمل المعركة

المصادر[عدل]

  1. ^ أ ب Duiker, William J. Ho Chi Minh: A Life. New York: Hyperion, 2000.
  2. ^ Duiker, p. 41
  3. ^ أ ب Quinn-Judge, Sophie. Hồ Chí Minh: The Missing Years, University of California Press, 2002; ISBN 0-520-23533-9
  4. ^ أ ب ت ث شخصيات من التاريخ_ علي المحافظة
  5. ^ Huynh, Kim Kháhn, Vietnamese Communism, 1925–1945. Ithaca, NY: Cornell University Press, 1982; pg. 60.
  6. ^ Obituary in The New York Times, 4 September 1969
  7. ^ Hoàng Văn Chí. From Colonialism to Communism (1964), p. 18.
  8. ^ أ ب ت شخصيات تاريخية_علي المحافظة
  9. ^ Brocheux, P., pp. 57–58.
  10. ^ Joseph Buttinnger, Vietnam: A Dragon Embattled, vol 1 (New York: Praeger, 1967)
  11. ^ Brocheux, p. 198
  12. ^ Karnow, Stanley. Vietnam: a History.
  13. ^ vi:Lời kêu gọi toàn quốc kháng chiến
  14. ^ "Vietnam Declaration of Independence". Coombs.anu.edu.au. 2 September 1945. Retrieved 26 September 2009.
  15. ^ The Pentagon Papers (1971), Beacon Press, vol. 3, p. 140.
  16. ^ KILL ANYTHING THAT MOVES by Nick Turse
  17. ^ أ ب فيتنام الهولوكوست الامريكي_ وثائقي
  18. ^ اشباح ماي لاي _وثائقي
  19. ^ الكتاب الاسود للرأسمالية / الفصل السابع / المجزرة الفيتنامية
  20. ^ فيتنام الهولوكوست الامريكي_وثائقي
  21. ^ Robert F. Turner (1975), Vietnamese Communism: Its Origin and Development, Hoover Institution Press, p. 75.
  22. ^ Marsh, Viv (6 June 2012). "Uncle Ho's legacy lives on in Vietnam". BBC News. Retrieved 2 December 2012.

وصلات خارجية[عدل]

طالع أيضا[عدل]