انتقل إلى المحتوى

هيرناندو دي سوتو (اقتصادي)

هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
هيرناندو دي سوتو
 
معلومات شخصية
الميلاد 2 يونيو 1941 (83 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
أريكيبا  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة بيرو  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
إخوة وأخوات
الحياة العملية
المهنة اقتصادي،  وكاتب،  وسياسي  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات الإسبانية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
المواقع
الموقع الموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات
IMDB صفحته على IMDB  تعديل قيمة خاصية (P345) في ويكي بيانات

هيرناندو دي سوتو بولار (يعرف عمومًا باسم هيرناندو دي سوتو؛ ولد في 2 يونيو سنة 1941) اقتصادي بيروفي بارز، عرف بأعماله حول الاقتصاد غير الرسمي وأهمية الأعمال التجارية وحقوق الملكية.[2][3] أكسبه عمله حول الدول النامية ثناءً في جميع أنحاء العالم من قبل العديد من رؤساء الدول، لا سيما بعد نشره عملي سر رأس المال والطريق الآخر. هو الرئيس الحالي لمعهد الحرية والديمقراطية، وهو مؤسسة فكرية مكرسة لتعزيز التنمية الاقتصادية في البلدان النامية تقع في ليما، البيرو.[4]

في البيرو، تُعتبر استشارة دي سوتو مصدرًا تُستقى منه المبادئ التوجيهية الاقتصادية —ومن ذلك تخفيف التنظيم الحكومي للاقتصاد، وتطبيق إجراءات التقشف، واستخدام السياسات الليبرالية الجديدة— التي تبنتها في نهاية الأمر حكومة الرئيس ألبرتو فوجيموري، وقُننت في دستور العام 1993 للبيرو.[5][6][7][8] أدت السياسات التي حددها دي سوتو إلى استقرار الاقتصاد الكلي في البيرو بعد فترة من ضبط الأسعار وزيادة القوانين التي وُضعت خلال الأزمة المالية (العقد المفقود).[9][10] واصل دي سوتو دعم ابنة ألبرتو، كيكو فوجيموري، من خلال عمله مستشارًا خلال حملتها الرئاسية.[8][11][12] عمل دي سوتو بصورة وثيقة مع العديد من الحكومات البيروفية، حتى أنه عمل مفاوضًا لإبرام اتفاقية التجارة الحرة بين البيرو والولايات المتحدة. بعد سنوات من التكهنات، ترشح دي سوتو لمنصب رئيس البيرو وخاض الانتخابات الرئاسية للعام 2021، بيد أنه جاء في المركز الرابع في سباق صغير ضمّ 18 مرشحًا.[13][14][15][16]

على الصعيد الدولي، ساعد دي سوتو في إلهام مسودة إجماع واشنطن، ونسب إليه الفضل الاقتصادي جون ويليامسون، الذي صاغ اسم مسودة الإجماع.[17] دعم اتفاقية التجارة الحرة لأمريكا الشمالية (نافتا)،[18] إذ أشاد جورج بوش الأب بترويجه التجارة الحرة عند إعلانه عن اتفاقية أمريكا الشمالية.[19][20][21] من رؤساء الدول الآخرين الذين عرفوا دي سوتو، بيل كلينتون، وفلاديمير بوتين، وإيمانويل ماكرون، ورونالد ريغان، ومارغريت تاتشر،[22] وغيرهم.

تلقى معهد الحرية والديمقراطية ثناء من أشخاص آخرين، بمن فيهم ميلتون فريدمان الحائز على جائزة نوبل، ورئيس البنك الدولي جيمس ولفنسون، والأمين العام السابق للأمم المتحدة خافيير بيريز دي كوييار.[23]

نشأته وتعليمه[عدل]

ولد دي سوتو في 2 يونيو 1941 في مدينة أريكيبا، في البيرو. كان والده خوسيه ألبرتو سوتو دبلوماسيًا ومحاميًا بيروفيًا.[24] بعد الانقلاب العسكري في البيرو في العام 1948، اختار والداه المنفى في أوروبا، واصطحبا ولديهما الصغار. بعد نفيهم، عمل والده في منظمة العمل الدولية، واعتاد إرسال دي سوتو إلى البيرو في أشهر الصيف.[24]

في المنفى، تلقى دي سوتو تعليمه في سويسرا حيث درس في مدرسة جنيف الدولية. درس دي سوتو علم النفس الاجتماعي في جامعة القديس أوغسطين الوطنية في أريكيبا، في البيرو. عاد إلى جنيف وحصل على درجة الإجازة في الاقتصاد من جامعة جنيف. في العام 1967، حصل على درجة الماجستير في القانون الدولي والاقتصاد من المعهد العالي للدراسات الدولية والتنمية في جنيف كذلك.[25]

عمل شقيقه الأصغر ألفارو دي سوتو في السلك الدبلوماسي البيروفي في ليما، ونيويورك، وجنيف، وفي العام 1982 أُعير إلى الأمم المتحدة. وتقاعد من الأمم المتحدة في العام 2007 بلقب مساعد وكيل الأمين العام؛ وكان آخر منصب له هو منسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط.[26][27]

ثمة بعض الجدل الدائر حول لقبه، إذ أن لقب والده هو سوتو، في حين يحمل هيرناندو لقب دي سوتو. وفقًا لما ذكره الكاتب البيروفي والحائز على جائزة نوبل، ماريو فارغاس يوسا، عمد هيرناندو إلى تغيير اللقب لكي يبدو أكثر «أرستقراطية».[28]

مسيرته الاقتصادية[عدل]

بعد دراساته العليا، عمل دي سوتو خبيرًا اقتصاديًا للاتفاقية العامة للتعريفة الجمركية والتجارة، وهي المنظمة السابقة على منظمة التجارة العالمية؛ كما عمل رئيسًا للجنة منظمة البلدان المصدرة للنحاس، والرئيس التنفيذي لشركة يونيفيرسال الهندسية، ورئيس بنك سويسرا.[24][29]

تأسيس معهد الحرية والديمقراطية[عدل]

عاد دي سوتو إلى البيرو بالنيابة عن المستثمرين في مجال الذهب في سن 38 عامًا في سنة 1979، في وقت كانت فيه السياسة الليبرالية الجديدة تنتقل من هامش النظرية الاقتصادية إلى الممارسة السائدة.[24][30][31] لدى عودة دي سوتو في عام 1979، التقى مع فريدريش هايك، أحد أنصار السوق الحرة الذي ساعد في إنشاء جمعية مونت بيرين.[30] هايك، الذي سعى إلى الترويج للنيوليبرالية من خلال شبكة من «تجار البضائع المستعملة»، اختار دي سوتو.[17] بعد إجرائه اتصالات مع هايك، تعرف دي سوتو على السير أنطوني فيشر، وهو رجل أعمال بريطاني أنشأ شبكة أطلس، وهي منظمة مظلة تحررية غير ربحية جمعت الأموال والبحوث من الشركات في الولايات المتحدة وأوروبا من أجل إنشاء منظمات ليبرالية جديدة في البلدان النامية.[30]

بمساعدة وتمويل من فيشر وشبكة أطلس، أنشأ دي سوتو معهد الحرية والديمقراطية في عام 1981، وهو أحد أول المنظمات الليبرالية الجديدة في أمريكا اللاتينية.[17][30] قال دي ستوتو لاحقًا: «قدم لنا أنطوني كميات هائلة من المعلومات والمشورة بشأن كيفية تنظيم عملنا... وعلى أساس رؤيته، قمنا بتصميم هيكل معهد الحرية والديمقراطية».[30] في عام 1984، تلقى دي سوتو مزيدًا من المساعدة من إدارة رئيس الولايات المتحدة رونالد ريغان، مع توفير مركز الوقف الوطني للديمقراطية للمشاريع الخاصة الدولية التمويل والتدريب للحملات الإعلانية.[9][30] في عام 2003، وصف مركز الوقف الوطني للديمقراطية معهد الحرية والديمقراطية بأنه أحد أكثر برامجها نجاحًا.[30] قدمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية ومؤسسة سميث ريتشاردسون تمويلًا آخر، إذ ساعدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية المعهد في تشكيل شبكات عالمية تروج لأفكارهم.[17] سعى المعهد للحصول على دعم شعبي في البيرو من خلال صب اهتمامه على الأحياء العشوائية.[30]

حكومة فوجيموري[عدل]

في الفترة ما بين عامي 1988 و 1995، كان دي سوتو ومعهد الحرية والديمقراطية مسؤولين بصفة رئيسية عن نحو 400 مبادرة وقانون ولوائح أدت إلى تغييرات كبيرة في النظام الاقتصادي للبيرو،[32][6] انخرط المعهد في اقتصاد البيرو خلال نهاية ولاية الرئيس آلان غارسيا.[30] بدأت مجموعة دي سوتو تنمو وتروج للشعب البيروفي أهدافها التشريعية، مستعملة بعض إعلانات اليانصيب الأمريكي.[30]

بدأ دي سوتو بعدها في العمل بصورة غير رسمية بوصفه «الممثل الشخصي للرئيس» خلال السنوات الثلاث الأولى من إدارة ألبرتو فوجيموري. كان دي سوتو في الأصل جزءًا من الفريق الاستشاري الاقتصادي للمرشح الرئاسي الذي لم ينجح ماريو فارغاس لوسا في عام 1990، ولكن فوجيموري طلب لاحقًا مساعدة دي سوتو في حل القضايا الاقتصادية التي أفرزتها أزمة الثمانينيات. وصفت صحيفة نيويورك تايمز دي سوتو بأنه «بائع في الخارج» لحكومة ألبرتو فوجيموري في عام 1990، وكتبت أنه مثّل الحكومة عند اجتماعه مع المقرضين وممثلي الولايات المتحدة.[6] أطلق آخرون على دي سوتو اسم «الرئيس غير الرسمي» لقاء فوجيموري.[9]

في توصية إلى فوجيموري، دعا دي سوتو إلى «خضّة» في اقتصاد البيرو.[9] أقنع دي سوتو الرئيس آنذاك فوجيموري بالسفر إلى مدينة نيويورك في اجتماع نظمه خافيير بيريز دي كوييار، الأمين العام للأمم المتحدة في البيرو، حيث التقوا برؤساء صندوق النقد الدولي والبنك الدولي وبنك التنمية للبلدان الأمريكية، الذين أقنعوه باتباع المبادئ التوجيهية للسياسة الاقتصادية التي وضعتها المؤسسات المالية الدولية.[9][33] شملت هذه السياسات زيادة بنسبة 300% على الضرائب، وإلغاء تنظيم الأسعار، وخصخصة 250 مؤسسة مملوكة من قبل الدولة.[9] أدت سياسات دي سوتو إلى استقرار الاقتصاد الكلي وانخفاض معدل التضخم، رغم أن معدل الفقر في البيرو ظل دون تغيير إلى حد كبير، إذ عاش أكثر من نصف السكان في حالة من الفقر سنة 1998.[7][9][34] لم تشهد البيرو زيادة في النمو إلا بعد ازدهار السلع الأساسية في بدايات القرن الحالي.[35][36]

المراجع[عدل]

  1. ^ https://infogob.jne.gob.pe/Politico/FichaPolitico/hernando-de-soto-polar_historial-partidario_xt9B1rAN@Pk=9r. اطلع عليه بتاريخ 2024-07-08. {{استشهاد ويب}}: |url= بحاجة لعنوان (مساعدة) والوسيط |title= غير موجود أو فارغ (من ويكي بيانات) (مساعدة)
  2. ^ Mitchell، Timothy (2005). "The work of economics: how a discipline makes its world". European Journal of Sociology. ج. 46 ع. 2: 299. DOI:10.1017/S000397560500010X. de Soto became the country's leading advocate of neoliberal reorganization
  3. ^ "En unas elecciones impredecibles, la única certeza en Perú es que habrá segunda vuelta". فرانس 24. 5 أبريل 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-11-06. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-07.
  4. ^ Institute for Liberty and Democracy, "Hernando de Soto – Detailed Bio". (accessed 16 March 2013) نسخة محفوظة 2022-12-04 على موقع واي باك مشين.
  5. ^ Burt, Jo-Marie (25 Sep 2007). "Peru: Facade of Democracy Crumbles". NACLA (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-29. Retrieved 2020-12-11.
  6. ^ ا ب ج Brooke, James (27 Nov 1990). "A Peruvian Is Laying Out Another Path". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2023-04-09. Retrieved 2020-09-26.
  7. ^ ا ب Stokes، Susan (1997). "Are Parties What's Wrong with Democracy in Latin America?". CiteSeerX:10.1.1.569.1490. {{استشهاد بدورية محكمة}}: الاستشهاد بدورية محكمة يطلب |دورية محكمة= (مساعدة)
  8. ^ ا ب Borda, Luis (8 May 2016). "Hernando de Soto: "Alberto Fujimori fue víctima de la seducción de Montesinos"". RPP (Peru) (بالإسبانية). Archived from the original on 2022-11-15. Retrieved 2020-12-11.
  9. ^ ا ب ج د ه و ز Pee، Robert (2018). The Reagan Administration, the Cold War, and the Transition to Democracy Promotion. Palgrave Macmillan. ص. 178–180. ISBN:978-3319963815.
  10. ^ "Peru seeks to maintain growth as demand for commodities falls". Oxford Business Group (بالإنجليزية). 14 Feb 2016. Archived from the original on 2022-11-19. Retrieved 2020-12-07.
  11. ^ "Peru economist Hernando de Soto endorses Keiko Fujimori". Perú Reports (بالإنجليزية الأمريكية). 8 May 2016. Archived from the original on 2022-09-27. Retrieved 2020-12-11.
  12. ^ "De Soto says Fujimori backs Peru anti-poverty plan". رويترز (بالألمانية). 26 May 2011. Archived from the original on 2022-03-27. Retrieved 2020-12-11.[وصلة مكسورة]
  13. ^ El Comercio, Sebastián Martínez Ortiz (25 Sep 2020). "Hernando de Soto "será el candidato presidencial" de Avanza País, afirma dirigente". El Comercio Perú (بالإسبانية). Archived from the original on 2022-11-26. Retrieved 2020-09-26.
  14. ^ El Comercio, Ana Bazo Reisman (11 Apr 2021). "Hernando de Soto, el candidato que empezó pequeño y ahora roza la segunda vuelta". elcomercio.pe (بالإسبانية). Archived from the original on 2021-06-24. Retrieved 2021-04-18.
  15. ^ "Conteo rápido Ipsos al 100% de Elecciones 2021: Pedro Castillo y Keiko Fujimori disputarían segunda vuelta de Elecciones Generales de Perú del 2021 | Perú Libre | Fuerza Popular | Ganadores | Lima | Callao | Departamentos | Regiones | presidente | congresistas | Resultados Elecciones 2021 | pandemia Covid-19 | Presidente del Perú | Congreso | Parlamento Andino | | ELECCIONES-2021". El Comercio Perú (بالإسبانية). 14 Apr 2021. Archived from the original on 2022-11-14. Retrieved 2021-05-23.
  16. ^ CORREO, NOTICIAS (12 Apr 2021). "Flash electoral | Ipsos resultados boca de urna | Conteo rápido | Elecciones generales de Perú de 2021 | ganadores segunda vuelta | Candidatos presidenciales | PERU". Correo (بالإسبانية). Archived from the original on 2022-05-25. Retrieved 2021-05-23.
  17. ^ ا ب ج د Pee، Robert (2018). The Reagan Administration, the Cold War, and the Transition to Democracy Promotion. Palgrave Macmillan. ص. 168–187. ISBN:978-3319963815.
  18. ^ Rohter, Larry (21 Nov 1993). "THE WORLD; Latin America Finds Harmony in Convergence". The New York Times (بالإنجليزية الأمريكية). ISSN:0362-4331. Archived from the original on 2021-07-03. Retrieved 2021-04-09.
  19. ^ Source for President George H. W. Bush's remarks: Text of Remarks by the President to the World Bank/International Monetary Fund Annual Meeting, 27 September 1989, announcing NAFTA. Press release.
  20. ^ "The Department of State Bulletin". وزارة الخارجية (الولايات المتحدة). Bureau of Public Affairs. ج. 89 ع. 2. 1989.
  21. ^ "The Milton Friedman Prize for Advancing Liberty". معهد كاتو (بالإنجليزية). 6 May 2004. Archived from the original on 2022-12-04. Retrieved 2021-04-09.
  22. ^ "Hernando de Soto's Biography". Cato Institute (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-11-29. Retrieved 2020-09-28.
  23. ^ "Praise for de Soto and Institute for Liberty and Democracy". Cato Institute (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-09-05. Retrieved 2020-09-28.
  24. ^ ا ب ج د "Cablegate: Bio for GOP Special Trade Envoy Hernando de Soto". Scoop. 28 أغسطس 2006. مؤرشف من الأصل في 2022-04-22. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-11.
  25. ^ The New York Times (22 فبراير 1987). "In defense of the black market". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-07-20.
  26. ^ Alvaro de Soto. "End of Mission Report" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 2023-02-27. اطلع عليه بتاريخ 2015-08-31.
  27. ^ "Elecciones 2021: Homónimo del socio de la conquista o Hernando Soto". 9 أبريل 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-10-19.
  28. ^ "Elecciones 2021: Homónimo del socio de la conquista o Hernando Soto". 9 أبريل 2021. مؤرشف من الأصل في 2022-10-19.
  29. ^ "ILD President- De Soto". www.ild.org.pe. مؤرشف من الأصل في 2022-12-04. اطلع عليه بتاريخ 2020-12-11.
  30. ^ ا ب ج د ه و ز ح ط ي Mitchell، Timothy (2005). "The work of economics: how a discipline makes its world". European Journal of Sociology. ج. 46 ع. 2: 299–310. DOI:10.1017/S000397560500010X.
  31. ^ Source: Investors Business Daily, Monday November 6, 2006. p. A4. Leaders & Success. Article by IBD Reinhardt Kraus.
  32. ^ The Globalist | Biography of Hernando de Soto نسخة محفوظة 2006-09-11 على موقع واي باك مشين.
  33. ^ Paul Lewis (يوليو 1990). "NEW PERU LEADER IN ACCORD ON DEBT". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 2022-12-10. اطلع عليه بتاريخ 2018-08-16.
  34. ^ Pee، Robert (2018). The Reagan Administration, the Cold War, and the Transition to Democracy Promotion. Palgrave Macmillan. ص. 187–188. ISBN:978-3319963815.
  35. ^ Johnson, Toni (9 Feb 2010). "Peru's Mineral Wealth and Woes". مجلس العلاقات الخارجية (بالإنجليزية). Archived from the original on 2022-12-02. Retrieved 2021-04-10.
  36. ^ Gacs، David (7 يناير 2014). "How Peru Could Survive The End Of The Commodities Supercycle". بيزنس إنسايدر. مؤرشف من الأصل في 2023-02-01. اطلع عليه بتاريخ 2021-04-10.