هي (فيلم 2016)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
هي
Elle poster.jpg
ملصق للفيلم
معلومات عامة
الصنف الفني
إثارة نفسية
تاريخ الصدور
21 مايو 2016 (2016-05-21) (مهرجان كان السينمائي)
25 مايو 2016 (2016-05-25) (فرنسا)
16 فبراير 2017 (2017-02-16) (ألمانيا)
مدة العرض
130 دقيقة
اللغة الأصلية
مأخوذ عن
أوه
البلد
الطاقم
الإخراج
السيناريو
ديفيد بيركت
الراوي
البطولة
التصوير
ستفاني فونتين
الموسيقى
التركيب
إس بي إس للإنتاج
بالاس للأفلام
فرنسا 2
كنال+
فرانس تيليفيزيون
كازا كافكا بيكتشرز
بروكسيموس
المركز الوطني للتصوير السينمائي والتحريك الصوري
فلمفوردنشتات
صناعة سينمائية
المنتج
سعيد بن سعيد
ميشيل ميركت
التوزيع
Lucky Red Distribuzione  [لغات أخرى]الاطلاع ومراجعة البيانات على ويكي داتا
الميزانية
9.1 مليون دولار أمريكي[2]
الإيرادات
12.7[3]

هي (بالفرنسية: Elle) هو فيلم إثارة نفسية فرنسي تم إنتاجه في سنة 2016 وهو من إخراج بول فيرهويفن وبطولة إيزابيل أوبير و لورينت لافيت و آن كونسيني و تشارلز بيرلنج و فرجينيا افيرا و أليس إيسا. قصة الفيلم تتكلم عن سيدة أعمال يتم إغتصابها عن طريق شخص ملثم وتقرر أن لا تبلغ الشرطة بذلك بسبب ماضيها السئ معهم.

هذا الفيلم هو أول فيلم سينمائي من إخراج المخرج الهولندي بول فيرهويفن منذ فيلم الكتاب الأسود الذي أخرجه في سنة 2006 وهو أول فلم ناطق بالفرنسية له. تم ترشيحه لنيل جائزة السعفة الذهبية في مهرجان كان السينمائي 2016.[1] فاز هذا الفيلم أيضاً بجائزة غولدن غلوب لأفضل فيلم بلغة أجنبية في سنة 2016، وفاز أيضاً جائزة اختيار النقاد للأفلام كأفضل فيلم أجنبي. رشح أيضاً لنيل جائزة الأوسكار لأفضل فيلم بلغة أجنبية ورشحت الممثلة إيزابيل أوبير لنيل جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة في سنة 2016.[4] في حفل جوائز سيزار ترشح الفيلم لنيل 11 جائزة وحاز على جائزة أفضل فيلم.

القصة[عدل]

تدور أحداث الفيلم حول (ميشيل) صاحبة الشخصية القوية ومالكةإحدى شركات ألعاب الفيديو، والتي تقع في غرام عملها مثلما تقع المرأة في غرام حبيبها. تتعرض ميشيل لهجوم من شخص غريب ملثم داخل منزلها مما يغير حياتها إلى الأبد بعدما يقوم بإغتصابها، وحينما تتعقب المعتدي عليها تدخل في لعبة مشوقة وخطيرة عليها وعليه أيضاً وذلك بسبب علاقاتها الماضية والسيئة بالشرطة.

البطولة[عدل]

التقييم[عدل]

حصل الفيلم على تقييم 91% في موقع الطماطم الفاسدة وذلك بعد حصوله على 213 مراجعة، أشاد النقاد بالدور القوي للمخرج بول فيرهويفن وبأداء الممثلة إيزابيل أوبير.[5] في موقع ميتاكريتيك حصل الفيلم على درجة 89 من 100 وحصل على 36 نقد معظمها إيجابي.[6]

مراجع[عدل]

وصلات خارجية[عدل]