وادي البقاع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

وادي البقاع (بالإنجليزية: Baqa'a Valley) هي منطقة زراعية فلسطينية خصبة في الضفة الغربية،إلى الشرق من الخليل، يقع في منطقة القرى الفلسطينية البويرة والبقعة ووادي الغروس، تقع مستوطنة جفعات هارسينا الإسرائيلية على المشارف الشمالية،[1] تقع كريات أربع على الحدود الجنوبية، تحتل إسرائيل الوادي منذ عام 1967، وبغض النظر عن المستوطنين الإسرائيليين، فإن المنطقة مأهولة ويسكنها بشكل أساسي أفراد من عشيرة جابر.[1]

جغرافيا[عدل]

تقع القريتان الفلسطينيتان البقاع ووادي الغروس في قلب وادي البقاع، بين مستوطنتي جفعات هرسينا وكريات أربع، في الضواحي الشمالية تقع قرية البويرة، إلى الشمال، الوادي محاط بالطريق السريع 35 ؛ الطريق 60 يمر عبر الجزء الشرقي من الطريق 35 إلى الجنوب، على طول المستوطنتين.

الاحتلال الإسرائيلي[عدل]

مصادرة الأراضي والتوسع الاستيطاني[عدل]

يتعرّض وجود القرى الفلسطينية في وادي البقاع للخطر بسبب مصادرة الأراضي من قبل الجيش الإسرائيلي، والتوسع المستمر في مستوطنتي جفعات هرسينا وكريات أربع،[2][3][4] تواصل جفعات هرسينا التوسع على الأرض المرتكزة مباشرة لوادي البقاع وأنشأت طريق الخروج إلى الطريق الالتفافي الرئيسي على أرض عبد الجواد جابر،[1] يقوم المستوطنون باستمرار بإنشاء بؤر استيطانية جديدة حول المستوطنات والشرق أيضًا من طريق 60،[4] وصول الفلسطينيين إلى الطرق الالتفافية 35 و 60 محدود ومحظور.

في يناير 2002، تم توثيق مصادرة الأراضي على نطاق واسع مصحوبة ببناء المستوطنات والطرق في وادي البقاع، على جانبي الطريق الالتفافي 60 بواسطة فرق السلام المسيحي،[4] بالإضافة إلى الأراضي المصادرة خصيصًا لبناء شارع 60،[3][5] السلطات الإسرائيلية "حددت" منطقة دارئة "إضافية تبلغ 180 مترًا على جانبي الطريق، والتي يُحظر على الفلسطينيين البناء عليها على أرضهم"،[5] في 2 أكتوبر 2003، تم فتح طريق جانبي جديد بين هرسينا والطريق 60، لربط الأرض الفلسطينية المصادرة.[6]

في سبتمبر 2003، أبلغت فرق السلام المسيحي عن بناء طريقين جانبيين جديدين وسياج بارتفاع 2 متر على أرض مصادرة، تفصل حوالي 100 فدان من كروم العنب عن أصحاب وادي الغروس،[7] صادر جيش الدفاع الإسرائيلي 15.5 فدان من الأراضي لإنشاء طريق لربط الأساس العسكري بالقرب من وادي الغروس مع قاعدة عسكرية شرق كريات أربع، يمتد الطريق الأمني الجديد على مسافة 200 متر فقط بالتوازي مع الطريق الحالي، ويبلغ عرضه 14 مترًا ويحيط به سياج، في 11 ديسمبر، تم اقتلاع مزارع الكروم وتدمير الممتلكات الفلسطينية،[8] في 19 كانون الأول 2003، أبلغت فرق السلام المسيحي عن إلقاء الصخور والحصى على الأراضي الزراعية الفلسطينية في وادي الغروس وتسوية الطرق بالجرافات من أجل طرق جديدة مرصوفة.[9]

في 18 يناير 2004، أقام المستوطنون الذين يحرسهم الجنود وحراس المستوطنات المسلحة سياجًا جديدًا على الأراضي الزراعية الفلسطينية التي تم الاستيلاء عليها بين جفعات هارسينا وكريات أربع، على بعد حوالي 400 متر من خط السياج الحالي، تم تدمير حوالي 100 شجرة زيتون و4 آبار في مزرعته البالغة من العمر خمسين عامًا،[10] في عام 2000، تم ضم 2000 دونم من الأراضي قيد الاستيطان.[10]

حذرت فرق السلام المسيحي من أن الغرض المحتمل من هذا "الضم الزاحف" هو إعداد الأرض لبناء أجزاء جديدة من "الجدار الأمني" الجنوبي لجنوب إسرائيل، بمجرد الإتصال، سيتم ابتلاع أجزاء كبيرة من حوالي 600 دونم من الأراضي الزراعية الفلسطينية،[2] عائلة فلسطينية فقدت في وقت سابق جزءًا أكبر من أرضها، تم ترويعها من قبل المستوطنين لسنوات في محاولة لإخلاء العائلة.[2]

في 1 سبتمبر 2010، بدأ المستوطنون المسلحون في بناء موقع استيطاني شرق الطريق 60، حيث قتل 4 مستوطنين في الليلة السابقة، لم يمنعهم الجيش الإسرائيلي، بل قام جزئياً بتدمير المنطقة التي كان المستوطنون يبنون عليها،[11] بالقرب من مستوطنة هرسينا، قام المستوطنون ببناء ما يسمى بالموقع "التل 18" أو "متسبي أفيهاي"، لقد تم بالفعل بناء البؤرة الاستيطانية هيل 18 وإخلاءها وإعادة بنائها عدة مرات.[12]

زراعة الأراضي وآبار المياه[عدل]

يتم طرد الفلسطينيين من أراضيهم،[3][13] يتم تدمير الحقول الزراعية، ويتم تدمير أو مصادرة شبكات المياه من قبل المستوطنين والجيش،[13][14] في 2 مارس 2011، دمرت القوات الإسرائيلية ثلاثة آبار مياه فلسطينية، واحدة في البقعة واثنان في وادي الغروس، ووفقا لإسرائيل تم بناؤها بدون التصاريح المطلوبة،[15] في 22 أكتوبر 2012، تم تدمير بئر مياه في وادي الغروس.[16]

هدم المنازل والمباني[عدل]

وفقًا لـ "المهندسين والمخططين من أجل العدالة في فلسطين"، في فبراير 2008، أصدرت الإدارة المدنية الإسرائيلية أوامر هدم لعيادة صحية تحت الإنشاء و11 منزلاً إضافيًا و20 مبنى آخر، وقد رفضت السلطات الإسرائيلية منح تصريح بناء.[17]

المراجع[عدل]

  1. أ ب ت Center of the Storm: A Case Study of Human Rights Abuses in Hebron District, p. 56; Vol. 13, No. 2(E). Human Rights Watch, 1 April 2001. On [1] نسخة محفوظة 14 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  2. أ ب ت HEBRON: Creeping Annexation spreading East and West from Wadi al-Ghroos. Jerry Levin, CPT, 9 January 2004 نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  3. أ ب ت The Colony of Kharsina Expands on the Expense of the City of Hebron. POICA, 3 December 2008
  4. أ ب ت HEBRON: Further Land Confiscation in Hebron's Beqa'a Valley. Nathan Bender and Dianne Roe, CPT, 25 January 2002 نسخة محفوظة 23 سبتمبر 2015 على موقع واي باك مشين.
  5. أ ب Expanding Settlements Means Removing Palestinian People from their Land: The Story of Baqa'a. Ahmad Jaradat, Ma'an News Agency, 10 April 2008 نسخة محفوظة 14 يوليو 2014 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ Humanitarian Update for oPt (01-07 October 2003). OCHA, 10 October 2003 نسخة محفوظة 2 يونيو 2016 على موقع واي باك مشين.
  7. ^ Israel fences in Wadi el-Ghroos, site of first home demolition CPT witnessed; soldier assaults children. CPT, 12 September 2003 نسخة محفوظة 26 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  8. ^ OCHAoPt,Humanitarian update 1 December – 15 December 2003, pp. 3-4 نسخة محفوظة 19 مارس 2016 على موقع واي باك مشين.
  9. ^ HEBRON: Creeping Annexation Continues in Wadi al-Ghroos. Jerry Levin, CPT, 19 December 2003 نسخة محفوظة 26 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  10. أ ب HEBRON: Settlers seize 2000 dunams of Palestinian farmland around Givat HaHarsina. Jerry Levin, CPT, 21 January 2004 نسخة محفوظة 26 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  11. ^ One hundred settlers gather to violate construction freeze; Israeli soldiers threaten besieged Palestinian family. ISM, 2 September 2010 نسخة محفوظة 26 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  12. ^ Mitzpe Avihai outpost evacuated again. Efrat Weiss, YnetNews, 16 June 2009 نسخة محفوظة 26 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  13. أ ب New settlers attack on Al Baqa'a neighborhood نسخة محفوظة 2014-07-14 على موقع واي باك مشين.. POICA, 6 November 2009
  14. ^ Several videos of demolition and destruction of agricultural property are published on YouTube:
  15. ^ Israel destroys wells near Hebron. AFP, 2 March 2011 نسخة محفوظة 26 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.
  16. ^ Israeli forces demolish water well in Hebron. Ma'an News Agency, 22 October 2012 نسخة محفوظة 22 نوفمبر 2014 على موقع واي باك مشين.
  17. ^ Israeli Civil Administration set to demolish a clinic and 11 homes near Hebron. APJP, 16 February 2008 نسخة محفوظة 26 يوليو 2019 على موقع واي باك مشين.

وصلات خارجية[عدل]