وادي فوكين

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
منظر عام لقرية وادي فوكين

وادي فوكين قرية فلسطينية من قرى الضفة الغربية وتقع على بعد 10 كم تقريباً غرب محافظة بيت لحم، وقد وقعت تحت الاحتلال الإسرائيلي في حرب 1967م ولكنها تتبع السلطة الوطنية الفلسطينية الآن ولها مجلس قروي.

التسمية[عدل]

بحسب الكتب التاريخية فإن كلمة (فوكين) تعود بأصلها إلى اللغة الكنعانيةالآرامية (سوك) بمعنى (شوك) ‏وحرّفت الكلمة إلى (فوك) ثم جمعت على الطريقة العربية مع الزمن إلى (فوكين) بدلاً من ‏‏(سوكين) فإن صح هذا القول يكون معنى وادي فوكين (وادي الشوك).‏وقد ولد في وادي فوكين شخصيتان ثقافيتا فلسطينيتان: الشاعر العالمي عزالدين المناصرة- والباحث المعروف خالد الحروب.. وكلاهما يعمل في الاطار الأكاديمي.

الموقع[عدل]

‏ تقع على بعد 10 كم تقريباً غرب محافظة بيت لحم، وتقع في وادٍ بين المرتفعات الجبلية ‏الفلسطينية وترتفع 600 متر عن مستوى سطح البحر، كما وتقع القرية مباشرة على خط الهدنة الذي حدد بعد عام 1948م ويجاورها عدد من القرى ‏الفلسطينية فمن الشمال قرية القبو ومن الشرق قرية نحالين ومن الشرق الشمالي قرية حوسان وجنوباً قرية الجبعة حيث ‏صادرت قوات الإحتلال الإسرائيلي جميع الأراضي المحيطة بهذه القرى أو تلك الأراضي التي ‏تقع بينها وتتوسطها

الأراضي[عدل]

تبلغ مساحة القرية (9928 دونماً) حتى عام 1948م كانت جميعها ملك لسكانها الحاليين ‏أو الذين تم تهجيرهم كلاجئين أو نازحين، ومنذ الإحتلال الإسرائيلي تعرضت أراضيها ‏للنهب فصودر ما مساحته (8300 دونم) خلال سنوات الحرب وتمت مصادرة (700دونم) ‏لصالح مستوطنة بيتار عيليت التي أنشأت على الأراضي التي تتوسط القرى الأربع حوسان ‏ونحالين والجبعة ووادي فوكين ولم يبق مع مواطنيها إلا ما مساحته (2600 دونم) والمساحة ‏المتبقية للبناء والمساكن لا تزيد عن (250 دونم) فقط؛ 80% من أراضي القرية هي داخل الخط الأخضر ويمنع اصحابها من الوصول إليها وتعتبر القرية من قرى خط الهدنة كما كان متعارف عليه سابقاً فتحاط القرية بأكثر من 5 مستوطنات إسرائيلية منها: بيتار عيليت وموفي بيتار وصور هداسا بالإضافة إلى هدار بيتار.

السكان[عدل]

عدد سكان القرية حسب الإحصائيات في العام 2008م بلغ 1128 نسمة؛ أبرز العائلات التي تسكن القرية هم: المناصرة والحروب، أغلب سكان القرية يعتمدون على زراعة الأرض المتبقية من مساحة القرية المصادرة منذ العام 1948م أو ما يسمى الخط الأخضر، هنالك العديد من سكان القرية الذين استشهدوا أثناء الهجمات الإسرائيلية عليها ما بين العام1967م ولغاية العام 1984م وتم تدمير مباني القرية التي كانت قائمة أكثر من مرة على يد عصابات الهجانا وتشيرن سابقاً وتم اجلاء سكان القرية عنها في العام1954م وسمح لهم بالعودة إليها في العام 1972م بعد مفاوضات مريرة مع أصحاب القرية في ذلك الوقت وهنالك كلمة قالها قائد المنطقة الإسرائيلي في زيارة للبلدة بعد عودة السكان إليها "أن إسرائيل ارتكبت أكبر حماقة بالسماح للسكان بالعودة إلى أراضيهم".

المصادر[عدل]

Flag of Palestine.svg
هذه بذرة مقالة عن فلسطين بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.