انتقل إلى المحتوى

وداعا للتهليل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
وداعا للتهليل
ألبوم إستوديو لـآفريل لافين
الفنان آفريل لافين
تاريخ الإصدار 2 مارس 2011 (2011-03-02)
التسجيل نوفمبر 2008 – أكتوبر 2010
النوع بوب روك
المدة 52:20 [1]
عدد الأغاني 13
اللغة الإنجليزية
العلامة التجارية آر سي إيه
المنتج آفريل لافين • ماكس مارتن • شيلباك • بوتش ووكر • ديريك ويبلي
المراجعات المحترفة
التسلسل الزمني لـآفريل لافين
أغاني منفردة من '
  1. "وات ذا هيل"
    الإصدار: 7 يناير 2011
  2. "سمايل"
    الإصدار: 6 مايو 2011
  3. "ويش يو وير هير"
    الإصدار: 9 سبتمبر 2011

وداعاً للتهليل (بالإنجليزية: Goodbye Lullaby)‏ هو الألبوم الرابع للمغنية الكندية آفريل لافين. صدر الألبوم في 2 مارس 2011 بواسطة تسجيلات ار سي ايه.[2] صدر الألبوم بعد 4 سنوات من البومها السابق أفضل شيء ملعون في 2007. بدأت عمليات التسجيل من نوفمبر 2008 وانتهت في أكتوبر 2010. الألبوم أساساً عن ضيق الصدر ومعرفة ماهيته للخروج من الأوقات الصعبة أكثر قوة؛ لذا فهي تحتوي على تجريدات منخفضة بالآلات مثل البيانو والغيتار. شاركت لافين في كتابة كل الأغاني، مع كتابة أغنيتين من الألبوم وحدها، كما عملت مع المنتجين ماكس مارتن، وشيلباك، وبوتش ووكر، بالإضافة إلى زوجها السابق ديريك ويبلي.

التسجيل[عدل]

بدأت عملية تسجيل الألبوم في 2 نوفمبر 2008 في استوديو منزل آفريل لافين بعد شهر من إنهاء ذا بست دامن تور، وقد بدأت بأغنية بلاك ستار.[3] وقد تم استعمال أدوات قليلة في البداية؛ حيث كانت لافين تغني مع العزف على الإيتار، ثم أضيفت بعض المعدات في وقت لاحق.[4] وبحلول يوليو 2009، كان قد تم تسجيل 9 أغاني،[3] من ضمنها فاين، وإيفريبودي هرتس، ودارلن.[5] عملت لافين مع ديريك ويبلي في معظم الأغاني، كما أنتجت أغنيتين وحدها، وفي هذا الألبوم عملت لأول مرة مع شيلباك وماكس مارتن.

الإصدار[عدل]

كان قد تم تأجيل إصدار الألبوم عدة مرات، وقد كان مقرراً إطلاقه في 17 نوفمبر 2009.[3] في يناير 2010، أعلنت لافين أنه قد تم تصوير غلاف الألبوم، وأنه سيتم إصدار أول أغنية منفردة من الألبوم في الشهر التالي متبوعاً بالألبوم في الشهر الذي يليه.[6]

الموضوعات[عدل]

يدور الألبوم حول ضيق الصدر والتحسر، والذي يدل على تأثر لافين في ألبومها بانفصالها عن زوجها ديريك ويبلي؛ حيث أنهما قد انفصلا قبل تسجيل الألبوم.[7] لكن لافين نفسها قد وصفت الألبوم بأنه عن كيفيه المرور من التجارب الصعبة والاستفادة منها أياً كانت وليس الانفصال فقط.[4]

النقد[عدل]

تلقى الألبوم ردود فعل متباينة من صحافة الموسيقى؛ حيث حصل على علامة 58/100 من ميتاكريتيك.[8] روبرت إيفرت جرين، أحد كتاب جريدة ذا غلوب آند ميل الكندية، وصف الألبوم بأنه يحتوي على القليل الذي يأسر آذان المستمعين، وأنه عبارة عن بوب صناعي، قصير المدى في اختراع وتكوين المعاني.[9] على النقيض من ذلك، وصف روبرت كوبسي من مجلة ديجيتال سباي الألبوم بأنه قد جمع بين صفات تسجيلاتها الثلاث الأخيرة: هموم لت غو، وعاطفة أندر ماي سكين، وبوب أفضل شيء ملعون.[1]

الأداء التجاري[عدل]

بيعت أكثر من مليوني نسخة حول العالم من الألبوم،[4] وقد احتل المركز التاسع والثلاثين ضمن الأكثر مبيعاً حول العالم.[10]

الولايات المتحدة[عدل]

بدأ الألبوم على بيلبورد 200 في المركز الرابع، بمبيعات أكثر من 87 ألف نسخة في أول أسبوع.[11] لكنه هبط إلى المركز السابع في الأسبوع الثاني بمبيعات أكثر من 32 ألف نسخة.[12] في الأسبوع التالي، هبط الألبوم إلى المركز الرابع والعشرين.[13] بقى الألبوم على بيلبورد 200 لمدة 26 أسبوعاً.[14]

المملكة المتحدة[عدل]

بدأ الألبوم في المملكة المتحدة في المركز التاسع على ألبومز تشارت، وبقي لمدة 9 أسابيع فقط.[15]

اليابان[عدل]

في 10 مارس 2011، بدأ الألبوم في المركز الثاني على أوريكون، بمبيعات بلغت 130 ألف نسخة في أول أسبوع.[16] وهو الأعلى في أي بلد للألبوم.

كندا[عدل]

بدأ الألبوم في المركز الثاني، بمبيعات بلغت 13 ألف نسخة.[17]

أستراليا[عدل]

تصدر الألبوم على آريا تشارتز في أسبوعه الأول، وهو ألبوم لافين الثالث الذي يتصدر المخطط.[18]

البرتغال[عدل]

احتل الألبوم في أسبوعه الأول المركز الخامس، ليكون الأفضل للافين على المخططات منذ أندر ماي سكين.[18]

إسبانيا[عدل]

احتل الألبوم في أسبوعه الأول المركز الرابع، وهو الأفضل للافين في كل الأوقات في إسبانيا.[18]

الترويج[عدل]

ظهرت لافين في الكثير من البرامج التليفزيونية للترويج للألبوم، مثل توداي في 8 مارس 2011، وذا فيو في 9 مارس 2011، وذا تونايت شو مع جاي لينو في 14 مارس 2011، وجيمي كيميل مباشر في 15 مارس 2011، وتشيلسي ليتلي في 21 مارس 2011، وقد غنت فيهم جميعاً أغنيتها المنفردة وات ذا هيل.[19] سافرت لافين إلى أستراليا وغنت هناك أيضاً،[20] كما سافرت إلى المملكة المتحدة وغنت على راديو 1 لبي بي سي أغنيتها وات ذا هيل.[21]

ذا بلاك ستار تور[عدل]

آفريل لافين تغني في بيلو هوريزونتي في أغسطس 2011 ضمن ذا بلاك ستار تور

للترويج أكثر للألبوم، قامت لافين بجولة حول العالم بدأت في أبريل 2011 في آسيا وانتهت في فبراير 2012.[20] كانت زيارتها لصنرايز في مركز بانك أتلانتك أكثر الجولات عائداً ربحياً بقيمة $2,320,730.[22]

قائمة التسجيلات[عدل]

الجوائز[عدل]

السنة حفل التوزيع الجائزة
2011 جائزة القرص الذهبي (هونغ كونغ) أفضل 10 ألبومات
2012 جائزة القرص الذهبي (اليابان) أفضل 3 ألبومات

المصادر[عدل]

  1. ^ ا ب Avril Lavigne: 'Goodbye Lullaby' نسخة محفوظة 2015-09-24 في Wayback Machine
  2. ^ "Goodbye Lullaby – CD". Best Buy. 5 مارس 2011. مؤرشف من الأصل في 2013-10-30.
  3. ^ ا ب ج Avril Lavigne in the studio:An EW exclusive! نسخة محفوظة 2017-03-13 في Wayback Machine
  4. ^ ا ب ج Avril Lavigne's Bio نسخة محفوظة 2016-03-29 في Wayback Machine
  5. ^ Avril Lavigne goes acoustic on new album نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  6. ^ Media Player نسخة محفوظة 2016-03-28 في Wayback Machine "نسخة مؤرشفة". مؤرشف من الأصل في 2016-03-28. اطلع عليه بتاريخ 2020-09-28.{{استشهاد ويب}}: صيانة الاستشهاد: BOT: original URL status unknown (link)
  7. ^ Avril Lavigne Confirms Split With Sum 41's Derych Whibley نسخة محفوظة 2017-07-26 في Wayback Machine
  8. ^ Critic Reviews for Goodbye Lullaby نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  9. ^ Disc of the week: Avril Lavigne aims low, falls short نسخة محفوظة 2016-03-05 في Wayback Machine
  10. ^ World Top 50 Albums نسخة محفوظة 2017-07-01 في Wayback Machine
  11. ^ Lupe Fiasco's 'Lasers' Lands at No.1 on Billboard 200 نسخة محفوظة 2016-12-31 في Wayback Machine
  12. ^ Adele returns No.1 on Billboard 200, Rise Against Bows At No.2 نسخة محفوظة 2015-11-30 في Wayback Machine
  13. ^ Adele Returns to No. 1 on Billboard 200, Rise Against Bows At No. 2 | Billboard نسخة محفوظة 2015-11-30 في Wayback Machine
  14. ^ Avril Lavigne - Chart History نسخة محفوظة 2016-10-15 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  15. ^ AVRIL LAVIGNE نسخة محفوظة 2017-08-08 في Wayback Machine
  16. ^ 該当するページが見つかりません نسخة محفوظة 2013-12-26 في Wayback Machine [وصلة مكسورة]
  17. ^ Market Research on What People Watch, Listen To and Buy | Nielsen نسخة محفوظة 2011-11-25 في Wayback Machine
  18. ^ ا ب ج Avril Lavigne - Goodbye Luulaby نسخة محفوظة 2017-06-14 في Wayback Machine
  19. ^ Avril Lavigne's Past Events نسخة محفوظة 2016-03-17 في Wayback Machine
  20. ^ ا ب Avril Lavigne - Official نسخة محفوظة 2015-09-23 في Wayback Machine
  21. ^ Live Lounge Avril Lavigne نسخة محفوظة 2016-07-02 في Wayback Machine
  22. ^ [ https://www.billboard.com/business/ Current Boxscore] نسخة محفوظة 2013-01-23 في Wayback Machine

انظر أيضاً[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

  • [www.avrillavigne.com موقع آفريل لافين الرسمي]