هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

ورق نشاف زيت الوجه

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ضرب الذهب

ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي."ورق إزالة الزيت " كما يوحي المصطلح يمتص الورق الزيت الزائد؛ وبالتالي إزالة اللمعان من الوجه. تم استخدامه بشكل متعارف عليه من قبل الممثلين للحفاظ على مظهر المكياج نضر طوال وقت العروض. في العصر الحديث تزايدت شعبية استخدامه اليومي بين النساء بسبب فوائده المختلفه للعناية بالبشرة والمكياج.[1] يعمل أيضاً بشكل جيد في المحافظة على توازن الماء والزيت في الجلد ويمنع مشاكل الجلد. [2]

الإنتاج[عدل]

يتم صنع ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي من أفضل اصناف اوراق الأباكا النشاف، بدلاً من لب الورق أو ورق الأرز . على الرغم انه يعرف أحياناً بقنب مانيلا اوقنب سيبو أو قنب دافاو، فإن نبات الأباكا لا يرتبط بالقنب الحقيقي.[3] يحدد المكتب الفلبيني للألياف وخدمة التفتيش ما مجموعه 15 درجة من الأباكا، وأفضلها مأخوذ من غمد الأوراق الموجود بالقرب من مركز جذع الأباكا .[4] ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي هو في الأساس منتج ثانوي من عملية حرفية تقليدية متجذرة بعمق في الثقافة اليابانية، ويتم انتاجه من المواد التي يتم التخلص منها، يمكن تحويل ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي إلى سماد طبيعي وتحلله مرة أخرى في الأرض.[5] لا يتم استخدام المواد الكيميائية النفطية في إنتاجها. ونتيجة لذلك؛ فإن له تأثيره على البيئة منخفض نسبيًا.[5]

التاريخ[عدل]

تم اكتشاف ورق نشاف زيت الوجه الياباني لصفاته الممتصة للنفط منذ عدة مئات السنين، ولكنه كان موجوداً بالفعل كمنتج ثانوي لعملية صنع أوراق الذهب منذ أكثر من ألف عام في كيوتو . استخدمه حرفيوا اوراق الذهب في كانازاوا هذه الورقة المتخصصة لحماية الذهب أثناء تقنيه ضرب الذهب القوي.[2] ضربات الذهبخلال فترة(794م-1192م)، كان الطلب مرتفعاً للغايه حيث تم استخدام الذهب في تزيين المعابد وفي تزويد الإمبراطور والنبل بمفروشات وحرف عالية الجودة. وبالتالي؛ تم نقل الكتير من ورق نشاف زيت الوجه إلى كيوتو كغلاف للأوراق الذهب الرقيقه .[2] خلال فترة (1867-1603) انتشرت الشائعات بسرعه في جميع أنحاءكيوتو بأن "ورق نشاف زيت الوجه الياباني تجعلك تشعر وكأنك استحمتت " فوجئ الناس برؤية كمية النفط التي امتصتها قطعه ورق رقيقة فقط، والتي تم التخلص منها بعد ذالك. كانت هذه اللحظة التي ولد فيها ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي.[2]

الاستخدام[عدل]

خلال فترة إيدو ، تم بناء ميناميزا، أول مسرح كابوكي في اليابان ، في كيوتو عام 1610 ، حيث كان ممثلو الكابوكي ، مثل الغيشا، ممتنين بشكل خاص لامتلاكهم منتجًا يساعد في الحفاظ على مكياجهم السميك بامتصاص الزيت والعرق الزائد، اثناء أدائهم في المسارح غير المكيفة. [2] ونتيجة لذلك، ازدهرت ثقافة ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي في كيوتو. [2]

تم تقديم ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي كهدية لغيشا اليابانية في كيوتو من قبل حرفيي الذهب ، الذين كانوا يتسكعون حول المقاهي، وهي المؤسسات الحصرية المعروفة أيضًا باسم (Ochaya ). يضع الغيشا أساس مكياج سميك أبيض في وقت محدود أثناء العروض. ستستخدم الغيشا أيضًا ورق نشاف زيت الوجه الياباني التقليدي لإعداد وتثبيت مكياجها ، حيث أنها ستستمتع عادة لساعات.[2]

المصادر[عدل]

  1. ^ Nobi Nakanishi. "Aburatorigami (Oil blotting paper)". Chopsticksny.com. مؤرشف من الأصل في 16 يوليو 2016. اطلع عليه بتاريخ 06 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. أ ب ت ث ج ح خ Akiko Nakai; Mami Nishiyama. "Feel a Japanese Tradition on Your Skin". Learning About Kyoto. Kyoto University of Foreign Studies. مؤرشف من الأصل في 01 أكتوبر 2011. اطلع عليه بتاريخ أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); تحقق من التاريخ في: |تاريخ الوصول= (مساعدة)
  3. ^ "abaca". Encyclopædia Britannica. Encyclopædia Britannica. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2015. اطلع عليه بتاريخ 07 يوليو 2011. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ Vogt, Kristina (2007). Forests and Society: Sustainability and Life Cycles of Forests in Human Landscapes. USA: CAB International. صفحة 270. ISBN 978-1-84593-098-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. أ ب Iles, Alastair Assistant Professor of Science, Technology & Environment at the University of California at Berkeley.