هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

وكالة حقوق الإنسان الأساسية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

افتُتحت وكالة الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية (بالإنجليزية: Fundamental Rights Agency)، وهي وكالة تابعة للاتحاد الأوروبي، في فيينا بتاريخ 1 مارس 2007. وتأسست بموجب القرار الصادر عن الاتحاد الأوروبي رقم 168/2007 بتاريخ 15 فبراير 2007.

التفويض[عدل]

وكالة حقوق الإنسان الأساسية هي هيئة تابعة للاتحاد الأوروبي ومهمتها «جمع وتحليل البيانات المتعلقة بالحقوق الأساسية للإنسان مع الإشارة، من حيث المبدأ، إلى جميع الحقوق المُدرجة في ميثاق الحقوق الأساسية للاتحاد الأوروبي»، ومع ذلك، فهي تهدف إلى التركيز بشكل خاص على «المجالات الموضوعية في نطاق قانون الاتحاد الأوروبي».[1]

تُحدد الوكالة مجالات المواضيع التسعة، بموجب قرار مجلس الاتحاد الأوروبي رقم 252/2013 / المؤرخ في 11 مارس 2013، الذي ينص على إنشاء إطار متعدد السنوات بين عامي 2013-2017. تتمثل المواضيع في: تحقيق العدالة ومساعدة ضحايا الجرائم والتوغل في مجتمع المعلومات وإدماج الغجر في المُجتمعات والتعاون القضائي وضمان حقوق الطفل والمحاربة ضد التمييز ومعرفة أوضاع المهاجرين وإدماجهم في المُجتمعات، ودحض العنصرية وكره الأجانب. تتمثل أساليب عمل وكالة حقوق الإنسان الأساسية، في المشاركة في عمليات الاستطلاع والتقارير وتقديم مساعدة الخبراء لهيئات الاتحاد الأوروبي والدول المُنضمّة إلى الاتحاد الأوروبي بالإضافة إلى البلدان المرشحة للانضمام للاتحاد الأوروبي وزيادة الوعي بالحقوق الأساسية. وكالة حقوق الإنسان الأساسية ليست مفوضة للتدخل في الحالات الفردية، وإنما بالتحقيق في القضايا والاتجاهات العامة.[2]

التاريخ[عدل]

تأسست وكالة حقوق الإنسان الأساسية في عام 2007 لتكون خليفة للمركز الأوروبي لرصد العنصرية وكراهية الأجانب، والذي كان مقره في فيينا أيضًا. كان مجال اهتمام مركز المراقبة الأوروبي المعني بالعنصرية وكراهية الأجانب أضيق من مجال اهتمام وكالة حقوق الإنسان الأساسية، إذ كان يقتصر على قضايا العنصرية وكراهية الأجانب فقط. نما المركز الأوروبي لرصد العنصرية وكراهية الأجانب وتكون من لجنة العنصرية وكراهية الأجانب، التي تأسست في عام 1994، والمعروفة أيضًا باسم لجنة كان. تحولت لجنة العنصرية وكراهية الأجانب لتصبح المركز الأوروبي لرصد العنصرية وكراهية الأجانب في يونيو 1998؛ أُنشئت رسميًا بموجب لائحة المجلس (المفوضية الأوروبية) رقم 1035/97 المؤرخة في 2 يونيو 1997.

المنشورات والاستطلاعات[عدل]

أجرت وكالة حقوق الإنسان الأساسية منذ إنشائها استطلاعات وتحقيقات كثيرة، ونشرت العديد من التقارير لتكون متاحة على الإنترنت. توجد قائمة كاملة بالمنشورات في قسم المنشورات والموارد > المنشورات. يناقش هذا القسم التقارير التي شهدت اهتمامًا كبيرًا من المراقبين الخارجيين.

استطلاع: العنف ضد المرأة[عدل]

نشرت وكالة حقوق الإنسان الأساسية في مارس 2014، دراسة استطلاعية كبيرة حول العنف ضد المرأة، بناءً على مقابلات وجهًا لوجه مع أكثر من 42,000 امرأة من مختلف الدول الأوروبية البالغ عددها 28 دولة. سألهم الاستطلاع عن تجاربهم مع العنف البدني والجنسي والنفسي، بما في ذلك حوادث العنف الحميمية مع الشريك (العنف المنزلي). طُرحت أسئلة حول حوادث الملاحقة والتحرش الجنسي والتحرش عبر الإنترنت بالإضافة إلى تجاربهم في العنف في مرحلة الطفولة. وفقًا لردود التقرير، أشارت بعض النتائج الرئيسية إلى ما يلي:[3][4]

  • تعرضت 33% من النساء للعنف البدني و/أو الجنسي منذ سن الخامسة عشرة.
  • عانت 22% من النساء من العنف الجسدي و/أو الجنسي من قبل الشريك (الزوج).[5]
  • تعرضت 5% من النساء للاغتصاب.
  • تعرضت 33% من النساء لتجارب عنف جسدية أو جنسية في فترة الطفولة على يد شخص بالغ.

استطلاع: الاتحاد الأوروبي - ميديس (الأقليات والتمييز)[عدل]

أصدرت وكالة حقوق الإنسان الأساسية في عام 2009 دراسة استطلاعية تتكلم عن تجارب التمييز والجرائم العنصرية وتعامل الشرطة مع الأقليات وجماعات الهجرة في الاتحاد الأوروبي. استند الاستطلاع على ردود 23,000 فردًا من مجموعات مختارة من الأقليات العرقية والمهاجرين، بالإضافة إلى 5000 شخص من غالبية السكان الذين يعيشون في نفس مناطق سكن الأقليات، في 10 دول أوروبية.[6][7]

تشمل النتائج الرئيسية للاستطلاع ما يلي:

  • اعتقد 55% من المستطلعين أن التمييز على أساس الأصل العرقي منتشر على نطاق واسع في بلدهم، إذ قال 37%، أنهم تعرضوا لمعاملات تمييزية في الأشهر الـ 12 الماضية.
  • تعرّض 12% لجريمة عنصرية بصفة شخصية في الـ 12 شهرًا الماضية، لكن لم يُبلغ 80% منهم الشرطة بالحادث.[8]
  • أفاد الغجر بتعرضهم لأعلى مستويات التمييز، إذ ذكر واحد من كل اثنين من المجيبين، تعرضهم للتمييز في الـ 12 شهرًا الماضية.[9]
  • وذكر أفارقة جنوب الصحراء الكبرى (41%) وشمال أفريقيا (36%)، تعرضهم لمستويات عالية من التمييز أيضًا.

جرت جولة ثانية من الاستطلاعات حول (الاتحاد الأوروبي-ميديس II)، ونُشرت النتائج في عام 2016. سيؤدي ذلك إلى جمع بيانات قابلة للمقارنة بالاستطلاعات القديمة وتقييم تأثير التشريعات والسياسات الوطنية المناهضة للتمييز والمساواة في الاتحاد الأوروبي.[10]

استطلاع: مثليو/مثليات الجنس وثنائيو الميول الجنسية والعابرون/المتحولون جنسيًا في الاتحاد الأوروبي[عدل]

أجرت وكالة حقوق الإنسان الأساسية في عام 2013، دراسة استطلاعية عبر الإنترنت للتعرف على تجارب المثليات والمثليين ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية (مجتمع الميم) الذين يعيشون في الاتحاد الأوروبي، وكيف يستطيعون الحصول على حقوقهم الأساسية. جاء ذلك بعد تقرير صدر عام 2009 عن رهاب المثلية والتمييز على أساس الميل الجنسي أو الهوية الجنسية، ما حدّد الحاجة إلى بيانات مقارنة حول هذه القضية. تعكس النتائج تجارب أكثر من 93,000 فردًا أكمل الاستبيان عبر الإنترنت في جميع أنحاء أوروبا. كان الهدف من هذا الاستطلاع، دعم تطوير قوانين وسياسات أكثر فاعلية لمكافحة التمييز والعنف والتحرش وتحسين المعاملة المتساوية بين أفراد المجتمع. لوحظ من النتائج أن:[11][12][13]

  • أخفى 2 من 3 مثليين، هويتهم الجنسية في المدرسة.[14]
  • شعر 19% من المجيبين على الاستطلاع، بتعرضهم للتمييز في العمل أو عند البحث عن وظيفة، على الرغم من تحصلهم على حماية قانونية بموجب قانون الاتحاد الأوروبي.
  • تعرض أكثر من 1/4 من المثليين الذين أجابوا على الاستطلاع، للهجوم أو التهديد بالعنف في السنوات الخمس الماضية، ولم يبلغ نصفهم عن الحادث للشرطة.[11][15]
  • تجري حاليًا جولة ثانية من الاستطلاعات فيما يخص وضع مجتمع الميم في الاتحاد الأوروبي، وستُنشر النتائج في عام 2020. وسيجمع ذلك بيانات من أجل مقارنة النتائج مع الاستبيان السابق.

المنهجية[عدل]

اختيرت منهجية الاستطلاع عبر الإنترنت لضمان عدم الكشف عن هوية المثليين والمتحولين جنسيًا «الذين يصعب الوصول إليهم» أو «الذين لم يفصحوا عن ميولهم بعد (لم يخرجوا من الخزانة)»، لتشجيع الإبلاغ عن التجارب الحسّاسة أو السّلبية، مثل تعرضهم للأذى الجنائي، بالإضافة إلى القضاء على التحيز، الذي من الممكن أن يقع عند الإجابة عن الأسئلة عبر الهاتف أو وجهًا لوجه. امتنع العديد عن إجابة الاستطلاع نظرًا لطوله (حوالي 30 دقيقة) وتعقيده، في حين رُصدت محاولة تزوير للإجابات في بعض البلدان الأخرى. لا يُقصد بالنتائج أن تكون ممثلة لجميع الأشخاص المثليين في الاتحاد الأوروبي، لكنها توفر أكبر مجموعة من الأدلة التجريبية التي تمثل تجارب الأشخاص المثليين في أوروبا حتى الآن. لم تُضم البيانات المتعلقة بتصورات التمييز على أساس الميول الجنسية أو الهوية الجنسية لعامة الناس في الاستطلاع، إذ جُمعت بواسطة اليوروباروميتر.[16]

المراجع[عدل]

  1. ^ "Proposal for a Council Regulation establishing a European Union Agency for Fundamental Rights" (PDF). European Commission. مؤرشف من الأصل (PDF) في 20 نوفمبر 2009. اطلع عليه بتاريخ 23 يوليو 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ "The European Union Agency for Fundamental Rights". European Commission. مؤرشف من الأصل في 27 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 28 يناير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Violence against women: an EU-wide survey. Main results report". European Union Agency for Fundamental Rights. مؤرشف من الأصل في 23 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 فبراير 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Report reveals 'extensive' violence against women in EU". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "Violence against women: One-third of EU women affected – survey". BBC News. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 05 مارس 2014. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ "EU MIDIS Main results report". European Union Agency for Fundamental Rights. مؤرشف من الأصل في 02 ديسمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ "EU MIDIS: FRA survey sheds new light on extent of racism in the EU". Regional Centre for Minorities. مؤرشف من الأصل في 22 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Diskriminierung in der EU ist "gravierendes Problem"". Kleine Zeitung. مؤرشف من الأصل في 2 أبريل 2015. اطلع عليه بتاريخ 1 أغسطس 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Los gitanos, la minoría más discriminada en Europa, por encima de árabes y judíos". El Mundo. مؤرشف من الأصل في 06 نوفمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ 09 أبريل 2010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "EU-MIDIS II: European Union minorities and discrimination survey". European Union Agency for Fundamental Rights. مؤرشف من الأصل في 01 يوليو 2018. اطلع عليه بتاريخ 10 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. أ ب "EU LGBT survey: Poll on homophobia sparks concern". BBC. مؤرشف من الأصل في 22 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 25 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "LGBT Discrimination In Europe: Most Gay People Afraid To Hold Hands In Public, Survey Says". Huffington Post. مؤرشف من الأصل في 18 مارس 2016. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Homophobia and Discrimination on Grounds of Sexual Orientation in the EU Member States Part I – Legal Analysis". European Union Agency for Fundamental Rights. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Fear, isolation and discrimination common in Europe's LGBT community". RTE. مؤرشف من الأصل في 19 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "EU LGBTI Survey II". European Union Agency for Fundamental Rights. October 2018. مؤرشف من الأصل في 22 نوفمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "EU LGBT Survey Technical Report and Questions & answers on LGBT survey methodology". European Union Agency for Fundamental Rights. مؤرشف من الأصل في 24 نوفمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 24 مارس 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)