ولاية تبسة

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
ولاية تبسة
ولاية تبسة
ولاية تبسة
الإدارة
عاصمة الولاية تبسة
رمز الولاية 12
رئيس المجلس الشعبي الولائي أمين شريعة (2012-2017)
الوالي علي بوقرة
الموقع الرسمي ولاية تبسة
بعض الأرقام
مساحة 14227 كم² (16)
تعداد السكان 610624 نسمة (24)
إحصاء سنة [2008][1] م
كثافة 45.73 نسمة/كم²
الترقيم الهاتفي 37 (0) 213
الرمز البريدي 12000
التقسيم الإداري
الدوائر 12
البلديات 28

ولاية تبسة هي ولاية جزائرية ، أصبحت ولاية سنة 1947 رقمها 12 في التقسيم الإداري ، تنتمي إلى منطقة النمامشة مع ولاية سوق أهراس وهي منطقة تنتمي إلى منطقة الأوراس، وتقع في شرق الجزائر وهي منطقة حدودية مع الجمهورية التونسية. عاصمة الولاية هي مدينة تبسة والتي بلغ عدد سكانها سنة 2005 ب 610624 نسمة، تبعد حوالي 700 كلم من الجزائر العاصمة، العاصمة وترتفع ب 900م عن مستوى سطح البحر، وتوجد بها القنصلية الجمهورية التونسية ومطار وطني.

محتويات

أصل تسميتها[عدل]

اللبؤة أسم تبسة

يرجع اسم تبسة إلى الأصل البربري الأول الذي أطلق عليها سكانها الأصليون والذي يعتقد حسب الترجمة اللوبية القديمة بأنها تعني اللبؤة (أنثى أسد) ولما دخلها الإغريق شبهوها بمدينة تيبس الفرعونية لكثرة خيراتها والمعروفة اليوم بطابة وبعد دخول الرومان سموها بتيفست لسهولة نطقها ومع الفتح الإسلامي تم تعريبها فأصبحت تبسة بفتح التاء وكسر الباء وفتح السين.

الموقع والجغرافيا[عدل]

تقع بين خطي عرض30/32 شمالا وخط طول 5.54 بين جبال الدكان والقعقاع وبورمان وهم من سلسلة جبال الأوراس الأشم يحدها شمالا ولاية سوق أهراس ومن الشرق الجمهورية التونسية وجنوبا ولاية الوادي ومن الجنوب الغربي خنشلة ومن الشمال الغربي مدينة عين البيضاء (أم البواقي) وأهم القبـ.ـائل فيها هم النمامشة

الجبال[عدل]

تعد الجبال التي تجاور مدينة تبسة جزء لا يتجزأ من السلسلة الجبلية الأطلسية الجنوبية التي تشكل همزة وصل بين جبال نمامشة و الجهة الخلفية التونسية، تقع على أرتفاع 864 م على مستوى سطح البحر، تتكون من عدة سلاسل جبلية منها جبل دوكان 1712م تتفرع منها جبال أخرى كجبل اوزمور 1353 م، بورمان 1545 م، من الجهة الغربية نجد جبال سارجاس 1421 م، متلوق 1253 م، من الجهة الشرقية جبل الدير 1472 م و الزيتونة 1324 م.

المناخ[عدل]

المناخ :الموقع الجغرافي الذي تحتله ولاية تبسة بين التل والصحراء وارتفاعها 900م عن مستوى سطح البحر يجعلنا نميز ينو نوعان مناخيان هما:

  • مناخ متوسطي ويسود الولاية من شهر سبتمبر إلى شهر ماي يتميز بتساقط الأمطار والبرودة كما تغطي الثلوج قمم الجبال خلال هذه الفترة.
  • مناخ صحراوي يسود الولاية من شهر ماي إلى شهر أوت يتميز بالجفاف وهبوب رياح جنوبية حادة تعرف بالسيريكو.

التقسيم الإداري[عدل]

دوائر ولاية تبسة

الدوائر[عدل]

البلديات[عدل]

السكان[عدل]

هرم سكاني للولاية حسب إحصاء سنة 2008 [2]
ذكور فئة عمرية إناث
1,093 
85 سنة وأكثر
 1,006
1,658 
80 إلى 84 سنة
 1,539
3,342 
75 إلى 79 سنة
 3,098
4,509 
70 إلى 74 سنة
 4,396
5,738 
65 إلى 69 سنة
 5,663
5,494 
60 إلى 64 سنة
 5,722
9,526 
55 إلى 59 سنة
 8,874
12,966 
50 إلى 54سنة
 13,126
15,502 
45 إلى 49 سنة
 15,901
17,938 
40 إلى 44 سنة
 18,680
19,309 
35 إلى 39 سنة
 20,522
23,709 
30 إلى 34 سنة
 24,430
32,116 
25 إلى 29 سنة
 32,132
37,145 
20 إلى 24 سنة
 37,694
38,870 
15 إلى 19 سنة
 37,314
35,243 
10 إلى 14 سنة
 33,909
29,479 
5 إلى 9 سنوات
 28,456
32,387 
0 إلى 4 سنوات
 30,071
62 
غير معروف
 82

التاريخ[عدل]

فترة ما قبل التاريخ[عدل]

باب كاراكالا

شهدت منطقة تبسة منذ غابر العصور حضارات متعددة سجلت تاريخها بالمنطقة وتركت شــواهدها، كل هذا راجـــــع إلى ثلاثة عوامل مهمة جعلت الانسـان يستقر بـها : الموقع الاستراتيجي، وفرة المياه، الأرض الخصبة، ففي مرحلة عصر ما قبل التاريخ، عرفت المنطقة أستقرار الإنسان البدائــي بها ذلك أتضح من خلال ما تركه من أدوات حجرية وصوانية في عدد من جهات المنطقة كالصناعات الاشولية بـالماء الأبيض (ولاية تبسة) والصناعة العاترية والتي تعود إلى منطقة واد الجبانة بئر العاتر وأصطلح عليها أسم الحضارة العاترية نظرا لميزتها الخاصة وهي العنق المشـغول لتعــمم هذه التسمية فيما بعد على كامل التراب الوطني هناك حضارات أخرى لفترة تلتها كالحضارة القفصية والتـي تعــود إلى منطـقـة قفصة التونسية وتمتـاز على وجه الخصوص بالنصال والنصيلات وتؤرخ لما بين الحضـارتين أي العـاترية من 3000 الــى 4000 قبل الميلاد، كما عرفت المنطقة مرحلة فجر التاريخ وهي المرحلة التي بدأ يعرف فيها الإنسان الأستقرار الأول في المغارات والكهوف وذلك ما دلت عليه الأبحاث الأثرية في منطقة 'قاستيل شمال مدينــة تبسة بالقرب من جبل الديـر ويصطلح عليها أسم الحواتيـة، عثر فيها على أدوات فخارية من أواني وقدور تحمل زخارف محليــة في الفترة القديمة فان تأسيس المدينة القديمة تيفست (THEVEST) يعود إلى القرن الثالث قبل الميلاد كما ذكر ديودور الصقلي الذي عاش في زمن الامبراطور أغسطس في القرن الأول ميلادي وذكر بان هذه المدينة من أقدم المدن في شمال أفريقيا. المصادر المادية المتمثلة في الكتابات اللاتينية تدل على ان تأسيس مدينة تيفست يعود إلى القرن الأول ميلادي خلال حكم العائلة الفلافية في عهد الامبراطور فيسيانوس من قبل الفرقة العسكرية الأغسطسية الثالثة بعد ماكانت في حيدرة بتونس كانت تيفست كذلك مقرا هاما لدائـرة المـالية والممتلكات خلال القرن الثاني والثالث للميلاد. وقد عرفت المنطقة الديانة المسيحية في منتصف القرن الثالث ميلادي في تلك الفترة كان لهـا أسقف أسمه لوكيوس (LUCIUS) قنصل بقرطاج عام 256 م، وبقت تحت حكم الرومان حتى سنة 443 م أين قدم الوندال الذين كانوا من الجنس الآري وضد الكاثوليكية ولا يؤمنون بروح المسيح فهدموا كل ماله علاقة بالرومان قام الوندال بالأستلاء على كل الممتلكات الهامة ووضعوا ضرائب على المواطنين وحصنوا المدينة باسوار وقد عثر الباحثون الاثريون جنوب مدينة تبسة على شواهد دلت على ذلك فقد عثروا على الواح (48 لوحة) بها عقود الملكية، البيع والشراء، الزواج والضرائب لكن لم يدم أستقرارهم طويلا إذ قدم البيزنطيون بقيادة الجنرال البيزنطي سولومون وقضى على الوندال سنة 534 م وقام بتأسيس قلعة بيزنطية أسوارها من حجارة المدينة الرومانية خلال حملته الأولى وحصنها بـ 14 برجا وكانت ذات مدخلين من الشمال قوس النصر كاراكالا ومن الشرق الباب الخاص بالجنرال سولومون، لكن لم يفتأ هذا الأخير حتى قضي عليه من قبل القبيلة المحلية (الموريين) عنــد أسوار المدينة في كمين نصب له عند نهاية القرن السادس للميلاد شهدت مدينة تبسة قدوم الفتح الإسلامي للمغرب وأصبحت تدعى تبسة بدل تيفست في سنة 1573 خضعت المنطقة للحكم العثماني بعد أستيلاء الحاكم التركي ستان باشا على تونس سنة 1842 المدينة تسقط تحت الاحتلال الفرنسي للجزائر إلى غاية سنة 1962.

مناطق السيطرة الرومانية والقرطاجية عام 218 ق م

قوس النصر السور البيزنطي المدرج المسرحي معصرة برزقال تبســة العتيقــة الكنيسة الرومانية، القصر القديم المعبد الوثني الفوروم الأقواس الروماني أهم الموارد وأحد أهم المعالم الأثرية التي تعتبر تحفة معمارية رائعة وفريدة ومن أحسن ما شيد الرومان في مدينة تبسة تأسس هذا المعلم سنة 212/211 بعد الميلاد في حقبة الأزدهار الروماني، يضم هذا المعلم أربعة جهات كل جهة مهداة إلى أحد افراد العائلة الحاكمة عائلة (سبتيم سيفار). أقيم قوس كاراكالا بطريقة فريدة على شكل مربع ويرفع فوقة قبة كما اكد ذلك علماء الأثار، أجريت عليه أكثر من عملية ترميم خلال الحقبة الأستعمارية، ما زال إلى اليوم يحافظ على طابعه المعماري رغم زوال ثلاثة أعمدة بسبب الحروب القديمة.

قوس النصر (كاراكالا)[عدل]

قوس النصر (كاراكالا)

أحد أهم المعالم الأثرية التي تعتبر تحفة معمارية رائعة وفريدة ومن احسن ما شيد الرومان في مدينة تبسة، والعالم الروماني ككل.شيد تحت اشراف القائد الحربي وهو من أصول تبسية آغريكيليانوس بأضافة إلى الفيالق 13-9-20 التي اهتمت ببناء هذا المعلم كما أكد هذا الباحث التاريخي أستيفن جيزيل تأسس هذا المعلم سنة 212/211 بعد الميلاد في حقبة الازدهار الروماني. يضم هذا المعلم أربعة جهات كل جهة مهداة إلى أحد أفراد العائلة الحاكمة عائلة (سبتيم سيفار)، وكذلك كانت هناك ثماثيل عند كل زاوية من سطح القوس أقيم قوس كاراكالا بطريقة فريدة على شكل مربع ويرفع فوقة قبة كما اكد ذلك علماء الآثارأجريت عليه أكثر من عملية ترميم خلال الحقبة الاستعمارية، ما زال إلى اليوم يحافظ على طابعه المعماري رغم زوال ثلاثة أعمدة بسبب الحروب القديمة.

السور البيزنطي[عدل]

أحد أروع وأضخم البنايات الأثرية الموجودة بالمدينة، شيد هذا المعلم الاثري سنة 535 ميلادي على يد البطريق سولومون لحماية المدينة وبسط سلطان البيزنطيين في المنطقة وضرب الأعداء، حسب المؤرخين كانت أغلب أجزاء هذا المعلم منهارة وقام الفرنسيون بترميمها خلال الحقبة الأستعمارية كما أستعملوا، جزءا كبيرا منه كثكنة عسكرية، يتميز هذا المعلم بثلاثة أبواب أصلية وهي باب كاراكالا، باب سولومون وباب شهلة، ثم أضاف الفرنسيون ثلاثة أبواب صغيرة أخرى. تعرض خلال سنوات 1970-60 إلى تهديم باب شهلة وباب قسنطينة، ثم خضع لعملية ترميم وتنظيف بمادة الرمل مرة خلال سنوات 1980، أقيمت عليه عدة دراسات من طرف علماء الأثار.

المدرج المسرحي[عدل]

هو من البنايات الأولى التي شيدها الرومان بالمنطقة، فقد تم بناؤه في عهد القنصل الخامس الامبراطور فسباسيانوس سنة 75 ميلادي، أستعمل هذا المدرج كملعب أو مسرح وأحيانا لألعاب المصارعة بين الفرسان وأسرى الحروب أو مع الحيوانات المفترسة، حسب العالم سيري دوروش فقد تم أكتشاف شكله الدائري أثناء عمليات الحفر والذي يقدر قطره ب 65-50 مترا.

يعتبر المدرج المسرحي حديث الأكتشاف سنة 1859 حسب السيد هول مكتشف هذه الرائعة المستديرة، لهذا المدرج أربعة مداخل وحجرات للفرسان والعبيد والحيوانات المفترسة، يعد المدرج المسرحي مصنفا وطنيا ويعتبر أحد المتاحف على الهواء الطلق، موقعه مسيج لكنه يتعرض يوميا لرمي (الأوساخ) بسبب جواره للسوق كما انه مغمور بالتربة ويتطلب دراسة شاملة لابرازه وتهيئته.

معصرة برزقال[عدل]

تقع معصرة برزقال على الطريق الرابطة بين تبسة وبئر العاتر على بعد35 كلم جنوب تبسة وهي مصنفة وطنيا، تأسست بين 117-98 ميلادي وكانت تستغل في عصر الزيتون. أكتشف الفرنسيون هذا المعلم وتشير المراجع إلى أن هذه المعصرة كانت تضم طوابق وتغطي أكثر من 2000 متر مربع، وهي مقسمة إلى أربعة أقسام رئيسية بجدارين متوازيين وتوجد بها سبعة أبواب في كل واجهة وتضم كل جهة عدة معاصر، يعطي هذا المعلم صورة واضحة عن الحياة الأقتصادية والفلاحية بالمنطقة في عهد الرومان وتصنف الثانية بعد معصرة الناظور بتيبازة، تعرضت أكثر من مرة إلى النهب والحفر العشوائي وهي اليوم في حالة هميش قصوى بعدما كانت سابقا محجة للزوار ومعلما سياحيا هاما.

تبسة العتيقة (الخالية)[عدل]

نبذة تاريخية[عدل]

بناءات متداخلة وجميلة في آن واحد وهي عبارة عن بانوراما رائعة، توجد على الطريق المؤدية إلى الدكان عبر الجرف وكانت تسمى بطريق القنطاس على بعد 04 كلم من السور البيزنطي جنوبا، ذكر المؤرخ (جيرول) ان المستعمر الفرنسي أستعمل حجارتها في بناء الثكنة القديمة وسط المدينة، تأسست في العهد الروماني وهي مجهولة لدى الكثير وتعرف باسم تبســة الخاليــة

  • الوصـــــف : ذكرها المؤرخ (سيري دوروش) بأنها بانوراما رائعة محاطة بسور الها معبدا دائريا مرتكز على 16 عمودا وهي محاطة من ثلاث جهات بممرات غير مكشوفة كانت توجد بها موميات وتماثيل، كما تضم الجهة الشرقية سابقا مربعا تتوسطه دائرة تمثل مخرجا للفريق المقدسة وبها أسطبلات وقنوات لايصال المياه محمولة على أقواس وبها معصرة للزيتون تقع بالجهة الجنوب شرقية،

هذا المعلم يعيش حاليا العزلة والتهميش رغم كونه من أعظم المناطق في المستعمرة الرومانية في شمال أفريقيا.

الكنيـــسة الرومــــانية[عدل]

هي أحد المعالم التاريخية النادرة في العالم باسره، والتي بقيت محافظة على طابعها المعماري الأصلي، تعرف العالم ستيفن قزيل عن حقيقة هذا المعلم سنة 1901 فنسب بناؤه إلى العصر الأخير للحضارة رومانية أين عرفت الديانة المسيحية النصر والأزدهار في تلك الحقبة وفي سنة 1944 عثر على قبوة وهي عبارة عن مصلى تحت الأرض أستغل في نشر المسيحية ثم أقيمت فوقها هذه الكنيسة، يعود شرف تسمية هذه الكنيسة إلى القديسة كريسبين آنذاك.

  • الوصـــــف : الكنيسة الرومانية مقسمة إلى قسمين احدهما عبارة عن حديقة مقسمة إلى اربعة اقسام على شكل صليب والقسم الاخر يضم الكنيسة الميناء، لها مدخل واحد على شكل قوس ويقطعها ممر طوله 52 م مبلط بحجارة صلبة على يمينه يوجد مدخل الكنيسة من جهة المدرج ثم الرواق والمكان المربع لذي لم يبقى منه الا حافته السفلية ومن خلالها يشدك النظر إلى الصحن، روعة التصميم في هذا المعلم تتمثل في القاعة الكبيرة المقسمة باعمدة دائرية تحمل اقواسا وأخرى مربعة وجميع قاعاتها مبلطة بالفسيفساء، يجاور هذه الكنيسة قاعات لتعليم الدين واسطبلات للخيول ومرقد، هذه الكنيسة هي أكبر الكنائس الرومانية وهمزة وصل بين شمال أفريقيا وأوروبا.

تاريخ[عدل]

عرفت ولاية تبسة الحياة ووجود الإنسان عليها منذ حوالي كما تدعي اليونيسكو منذ حقبة أنسان مشتى الغربي أي حوالي 27000 إلى 12000 سنة قبل الميلاد وذلك فيما يعرف عند المؤرخين بالحضارة العاترية وقد أطل عليها فجر التاريخ بقدوم الفينقيين ليحتلوها ويضموها إلى ممكلة قرطاج وذلك منذ 250 ق م إلى أن وقعت تحت حكم الرومان بعد تغلبهم على القرطاجين سنة 200 ق م، وأصبحت مقاطعة رومانية ونقطة عبور هامة للتجار من الجنوب إلى الشمال، عرفت تبسة أوج أزدهارها في عهد الحكم الروماني حيث بنية معظم الآثار الرومانية الموجودة الإن بين 69/472 م إلى أن سقط الحكم الروماني على يد الوندال الذين عاثوا فيها فسادا وهدموا الكثير مما بناه الرومان، بقى الوندال مدة إلى أن أسترجعها الرومان مرة أخرى فرمموا ما أفسده الوندال وأضافوا العديد من المرافق وهذا بفصل القائد سولومون بلغ عدد سكانها في تلك الحقبة مئة ألف ساكن، ظلت تبسة تحت الحكم الروماني إلى أن أطلت عليها جيوش الفاتحين سنة 648 م/27 ه، حيث أنتصر المسلمون على الرومان وأقاموا اتفاقية صلح مع البربر بقيادة الكاهنة (السكان الأصليون لتبسة ) لكنهم البربر نقضوا الاتفاقية وغدروا بالمسلمين وقتلوا الصحابي الجليل عقبة بن نافع وثلاث مئة من صحبه الكرام ويقال أن المسلمون أهانوا كسيلة مما أوقد عنده حميته الجاهلية والغريب في الأمر أن ضريح الصحابي متواجد في مدينة بسكرة، عاود المسلمون فتحها بعد أن أعدوا العدة ونظموا الصفوف بقيادة حسان بن النعمان الغساني سنة 78 ه /698 م وفي مسكيانة خسر هو أيضا الحرب مع ]الكاهنة وخرج منها، ثم عاد، لتدخل تبسة بين مد وجزر إلى سنة82 ه/701 م ليتم فتح تبسة نهائيا ويتمكن المسلمون من قتل الكاهنة إسمها داهية بنت لاهية قرب بئر في الطريق إلى بلدية بئر العاتر وأسر أبنائها التسعة لتبقى تبسة مدينة إسلامية، أتخذت الكاهنة هضبة ثازبنت كمقر لجيشها قرب مدينة تبسة، تدربه فيها وتستعد للقتال، وما زالت حتي الآن صومعة الكاهنة كما يسميها الشعب قائمة بدوار ثازبنت، وهي عبارة عن برج معسكر بني بحجارة ضخمة يشير إلي أن هذا هو مقر الكاهنة الرئيسي، ومن الغريب أن هذه المنطقة نفسها هي التي اتخذها تاكفاريناس ويوغورطا معقلا لجيوشهما، ومن غير شك فإن الكاهنة كانت تراقب من مرتفعات الهضبة المطلة علي سهل تبسة تحركات الجيش العربي، وتتابع تقدمه، وأنها اختارت هي موقع المعركة سنة 75 هـ 693 م، يبدو أن القائدة البربرية عندما شاهدت جيش حسان يطل من بكارية آتيا من الحدود التونسية الجزائرية الحالية، ويتقدم نحو الغرب مخترقا سهل تبسة ومتجها نحو منطقة حلوفة، نزلت من هضبة ثازبنت، وتوجهت إلي المنطقة المسماة مسكيانة (أسمها بالبربرية: ميس الكاهنة، أي أبن الكاهنة)، فقد قتل بالمكان أبن الكاهنة فسمي بأسمه، وما زالت هذه القرية تحمل نفس الأسم، أنتشرت الكاهنة بجيشها في التلال المحيطة بهذه المنطقة، وفاجأت الجيش الإسلامي، فانطلقت من التلال، ويبدو أن الجيش العربي فوجئ بالهجوم الذي كان يشبه كمينا كبيرا، ودارت معركة شرسة، تمكنت الكاهنة من هزم الجيش العربي، وأسر ثمانين من قادته جلهم من التابعين، وعندما شعر حسان بأن المعركة حسمت، أنسحب بما تبقي له من قوات، وطاردته الكاهنة حتي مدينة قابس، وأنسحب حسان بقواته إلي طرابلس وبقي ينتظر المدد، وبني بهذه المدينة معسكرا لجيشه سمي منازل حسان، أما القيروان فقد بقيت بأيدي المسلمين ولم تلحق الكاهنة بهم أي أذي بل وأمّنتهم، عادت الكاهنة إلي موقعها في جبال الأوراس النمامشة، ويبدو أن هضبة ثازبنت أستمرت كمقر لقيادتها، أجتمعت بالأسري الثمانين، حاورتهم وسألتهم عن دينهم فاكتشفت أنهم لم يأتوا مستعمرين وإنما حاملين لرسالة، كما أكتشفت أن لغتهم ليست غريبة عن لغة قومها غرابة لغة الرومان، بل هي أخت لها، ومن غير شك فإنها تمكنت من التحدث مع بعضهم القادمين من اليمن بدون ترجمان، سألتهم عن عاداتهم وتقاليدهم فوجدت توافقا غريبا بينها وبين عادات وتقاليد قومها، فحدث زلزال في نفسها، كانت نتيجته أن أطلقت سراح الأسري، واحتفظت بأذكاهم وأوسعهم ثقافة وحفظا للقرآن وتفقها في الدين وهو خالد بن يزيد العبسي، وكلفته بتعليم ولديها العربية والقرآن، بل وعمدت إلي تبنيها لخالد وفقا لشعائر دينها، ولنستعرض ما كتبه المالكي حول هذا التبني: عمدت إلي دقيق الشعير فلثته بزيت، وجعلته علي ثديها، ودعت ولديها وقالت: كلا معه علي ثديي من هذا ففعلا، فقالت: صرتم إخوة. بدأ الحكم الإسلامي بالخلافة الأموية ثم العباسية إلى أن عين هارون الرشيد (إبراهيم بن الأغلب) حاكم على بلاد إفريقية (تونس) لتخضع بعد ذلك إلى حكم المماليك بداية بدولة بني زيري ثم الرستمية ثم الصنهاجية لتقع تحت حكم الدولة الفاطمية الشيعية من سنة 398 ه/إلى/442 ه لتنتقل بعد ذلك إلى حكم الحماديين ثم المرابطين ثم الموحدين ثم الحفصيين إلى حين قدوم الأتراك العثمانيين سنة 1572 م. بقيت تحت الحكم العثماني إلى دخول المستدمر الفرنسي.

عصر الوندالية[عدل]

قد غمرت جزءا من نوميديا وأستعمرت كلية مناطق البروقنصلية، و هذا بعد دخول الجيوش الوندالية مضيق جبل طارق متخذين مسلك تازا للتوغل نحو أراضي شمال و من تم، أستطاعت الجيوش إفريقيا بقيادة الملك الوندالي جيسيريك الووندالي من غزو كل المقاطعات، حيث لا تنجو تبسة من هذا الأحتلال، حيث عرفت أبشع الخراب و الدمار و هجرة سكانها، تذكر بعض المصادر أكتشاف مجموعة من الوثائق تعود للفترة الوندالية (النصف الثاني من القرن الخامس ميلادي) و هي عبارة عن عقود بيع مكتوبة باللغة اللاتينية في ألواح من الخشب.

الفترة البيزنطية[عدل]

أرسل الأمبراطور جوستينيانوس Justinien بجيش يقوده القائد بليسار (Bélisair) نحو مناطق شمال إفريقيا و هذا حتى يجعل حدا للغزو الوندالي من جهة وتأمين أراضيه من جهة أخرى، حيث شنت حرب ضد الملك الوندالي قليمار Gélimer مكونة من أسطول يتكون من 500 باخرة، 20.000 بحار و5000 فارس، 10.000 جندي دامت الحرب مدة ستة أشهر انتهت لصالح بليسار الذي هزم ا لجيوش الوندالية كلية عام 534 م، بعد هذا الانتصار أخذ القائد سولومون Solomon زمام الأمور لإعادة النظام داخل هذه المناطق و تحسينها، حيث بدأ في ترميم و إعادة بناء كل ما دمره الوندال في مقاطعة نوميديا، حيث قام ببناء السور المعروف بالسور البيزنطي لتبسة و جعل كل النشاطات الحيوية التجارية منها و السكنية داخل هاته النواة، و قد أستعمل لبناء السور كل المواد الحجرية التي كانت مستعملة في المباني المجاورة، ما يفسر وجود حجارة متنوعة ومختلفة على جدران السور ، كما عرفت فترة حكم سالومون أضطرابات و ثورات عديدة ضد الموريين Maures، الأمر الذي صعب عليه مهمة جمع شمل القبائل أو الصلح فيما بينها إلى أن قتل في معركة بالقرب من تبسة عام 545 م.

الفوتحات الأسلامية[عدل]

خارطة تُبيِّنُ المراحل الأخيرة من فتح المغرب في ولاية مُوسى بن نُصير.

إن تاريخ شمال إفريقيا يبقى غامضا في بعض الفترات خاصة ابتداءا من النصف الثاني للقرن السادس. كانت بداية الفتوحات نحو مناطق شمال إفريقيا في بداية عام 665 م التي قادها عقبة بن نافع بعد توليه إمارة مقاطعة إفريقيا ، و تذكر لنا المصادر أن الفاتحين العرب لما وصلوا إلى تبسة عام 682 م لم يجدوا أي صمود بما أن المنطقة كانت مهجورة تقريبا، في بداية القرن العاشر أصبحت تبسة تحت سيطرة الفاطميين، و في النصف الثاني من نفس القرن عرفت الجهة الشمالية للمنطقة اضطرابات و ثورات بين الأهالي (النمامشة و النكارين)، مع نهاية القرن العاشر حتى منتصف القرن الثاني عشر، أصبحت تبسة تابعة لولاية الزيريين. في منتصف القرن الثاني عشر قام ملك الموحدين عبد المؤمن بمطاردة [[بنو هلال]] بعدما دخلوا المنطقة واحتكوا بسكانها إلى أن أصبحت المنطقة تابعة لإمارته، في القرن الثلث عشر استولى ابن رانيا المرابطي على مدينة تبسة، لكن سرعان ما تدخل الموحدون تحت قيادة الناصر و ألقى هزيمة لابن رانيا في معركة جرت بالقرب من تبسة و أصبحت تبسة تحت سيطرة الموحدين مرة أخرى، و أثر سقوط الموحدين، أصبحت تبسة تابعة للإمارة الحفصية و التي دامت 300 سنة، كان دخول العثمانيين إلى تبسة بطلب من بايات قسنطينة و ذلك لجعل حد للصراع القائم بين قبيلة الحنانشة و النمامشة، على اثر ذلك كونوا مركزا للجيش الانكشاري، هذا الأخير تأقلم مع سكان المنطقة و كونوا ما يعرف كو روغليإن تاريخ شمال إفريقيا يبقى غامضا في بعض الفترات خاصة ابتداءا من النصف الثاني، في 9 سبتمبر 1851م دخلت القوات الفرنسية تبسة أي 21 سنة بعد أحتلال الجزائر العاصمة ، تزخر اليوم مدينة تبسة بمعالم أثرية ما زالت قائمة و محفوظة ليومنا هذا، منها قوس النصر كاراكالا، المعبد المسمى بمعبد مينارف، البازيليكا المسيحية، المسرح و السور البيزنطي، إلى جانب مواقع أثرية التي لم تحظ بالقسط الكافي من الدراسات و الأبحاث نذكر منها، موقع تبسة الخالية الواقعة على بعد 2 كلم في الجنوب الغربي من تبسة، هذا إضافة إلى معالم أخرى تذكرها المصادر و لا يحدد مكانها كالساحة العامة، أو أخرى اندثرت من أجل سياسة العمران المتواصلة، كالحمامات الكبيرة بحي الخيالة و الحمامات الصغيرة الواقعة خارج باب قسنطينة على بعد 200 م.

الاستعمار الفرنسي[عدل]

دخول المستدمر الفرنسي سنة 1842 وقد شارك سكان تبسة في المقاومة من بداية الأحتلال (ثورة الرحمانية) نسبة إلى القائد محمد الشريف الرحماني سنة 1871/ 1872 فيما يعرف بتمرد الأوراس، سنة 1913 شهدت بوادر الحركة الإصلاحية التنويرية مع تأسيس أول مدرسة حرة بالجزائر سنة 1913 وبروز الكثير من المفكرين والعلماء المصلحين من أبرزهم الشيخ العربي التبسي 1891/1957 ومالك بن نبي 1905/1973، مشاركتها الفعالة في الثورة التحريرية أبرز ما قدمت تبسة في الثورة التحريرية معركة الجرف الكبرى[3] وهي أكبر معركة في الثورة وواصلت مشوار الكفاح لتحرير الجزائر حيث كانت تنتمي إلى القاعدة الشرقية إلى أن أخذت الجزائر أستقلالها سنة 1962، أنجبت الكثير من الأفذاذ مالك بن نبي والشيخ العربي التبسي ،الطاهر حراث، شريط لزهر، محمد الشبوكي ، عباد الزين ...الخ

قالوا عن تبسة[عدل]

وصفها أحد المؤرخين فقال: هي مدينة قديمة أزلية فيها آثار كثيرة عجيبة، فيها دار المسرح وقد تهدم أكثره أغرب ما يكون من البناء وفيها هيكل يظن الرائي أنه كلما رفع يده عنه ما يكاد يعرف الفرق بين أحجاره لو غرست إبرة بين حجرين من أحجارها ما وجدت منفذا وفي داخله أقباء معودة بعضها فوق بعض وبيوت تحت الأرض وأزاج كثيرة ولها منظر هائل تشهد على عظمة الحضارة الرومانية وإنما المسكون منها اليوم هو قصرها فقد أصبح متحفا وعليه سور من حجر جليل متقن كأنما فرغ منه بالأمس باختصار هو حصن عظيم.

مرحلة الاستقلال[عدل]

عرفت مدينة تبسة توسعا عمرانيا كبيرا خلال فترة الأستقلال مع نمو أقتصادي وأجتماعي كبير، حيث تمت ترقيتها إلى مقر ولاية سنة 1947، حققت إنجازات هائلة في ظرف وجيز والعديد من المنشآت الصحية والتربوية، وكذا إنجاز بنية تحتية هامة في جميع القطاعات، وأحتضانها للعديد من التظاهرات الثقافية و الرياضية على المستوى الجهوي والوطني، علما أن المدينة تدرس مشاريع كبرى أخرى لإنجازها مثل مركب سياحي ضخم، ترامواي تبسة، تلفريك، ملعب كرة قدم جديد، مركز رياضي بمقاييس عالمية.

الأعلام[عدل]

البنية التحتية[عدل]

شبكة الطرقات[عدل]

  • 12 فروع للأشغال العمومية
  • 12 دور صيانة
  • الهياكل الأساسية للطرق:
  • الطرق الوطنية(كلم): 564.9
  • الطرق الولائية(كلم): 418.4
  • الطرق البلدية(كلم): 1.625.30
  • 49 منشأة فنية على الطرق الوطنية
  • 14 منشأة فنية على الطرق الولائية
  • 08 منشأة فنية على الطرق البلدية
  • المنشآت المطارية:
  • مطار دولي

نقل والمواصلات[عدل]

المحطة البرية تبسة

تضم مدينة تبسة حاليا محطة برية للنقل للحافلات والسيارات الأجرة بين الولايات، ويوجد حفلات تنقل إلى تونس و توجد محطة للنقل بالسكك الحديدية في وسط المدينة حيث تضمن رحلة يومية إلى سوق أهراس و عنابة، أم البواقي.

النقل الحضري[عدل]

مؤسسة للنقل الحضري تدعمت بها مؤخرا المدينة، حافلات تضمن النقل إلى معظم أحياء المدينة.

سيارات الأجرة[عدل]

سيارات الأجرة أو تاكسي مواصلات عامة في المدينة مسجلة وذات لون أصفر موحد، تضمن النقل إلى أجميع مناطق المدينة.

محطة السكة الحديدية[عدل]

محطة قطار تبسة وهي محطة تديرها SNTF، وتقدم خدمات نقل البضائع والمسافرين إلى ضواحي الولاية، سوق أهراس وعنابة.

مطار تبسة[عدل]

مطار الشيخ العربي التبسي، [4] فتح رحلات يومية عبر الخطوط الجوية الجزائرية نحو الجزائر العاصمة ماعدا يوم السبت بداية وفتح خطوط جديدة قريبا نحو وهران والجنوب، وكذا رحلات دولية، يجدر الذكر أن مطار تبسة كان في الثمانينات مطار دولي.

السياحة[عدل]

الحديقة الأثرية[عدل]

باب كاركالا

تقطب الحديقة الأثرية بوسط مدينة تبسة بمحاذاة (سينما المغرب) وبمقابل السور البيزنطي العديد من السواح شهرياً، الزوار ينقسم إلى ثلاث فئات يغلب عليه فئة الزوار الأجانب تليها فئة التلاميذ ثم الزوار المحليين مضيفا بأن الحديقة تضم أكثر من 500 وحدة من المقتنيات الأثرية المتمثلة في نصب نذرية وناقشات لاتينية وكذا عناصر معمارية من تيجان أيونية وأعمدة بالإضافة إلى آثار جنائزية ومعاصر للزيت وتماثيل وأساسات للبناء ولوحات فسيفسائية وكذا حمامات منجزة بالقطع الفسيفسائية الهندسية، وتعود هذه المقتنيات الأثرية إلى الفترتين الرومانية والبيزنطية و تحتل مساحة ب 5182 متر مربع محاطة بسياج حديدي ومحروسة من طرف عمال تابعين لإدارة المتاحف والمواقع الأثرية، أن هذه الحديقة الأثرية تعد من أهم المواقع التي تجمع بها إدارة المتاحف والمواقع الأثرية التحف المنقولة مشيرا إلى أن هذا الفضاء تعزز مؤخرا بتشغيل الإنارة العمومية لغرض فتح أبوابها أمام الزوار ليلا.

الأماكن السياحية في مدينة تبسة[عدل]

  • قوس النصر كركالا، شيد بين 212 و 213م.
  • المعبد الروماني مينرف مصنف وطنيا منذ سنة 1968.
  • المسرح الروماني شيد في حوالي سنة 77.
  • البازيليك القديس كرسبين.
  • السور البيزنطي.
  • معصرة برزقال.
  • الكنيسة الرومانية.
  • متحف الهواء الطلق.
  • القصر القديم المعبد الوثني الفوروم الأقواس الروماني.
  • المسجد العتيق شيد سنة 1842 على يد الأتراك، (العثمانية).

حديقة التسلية[عدل]

وتمتد هذه الحديقة على مساحة 19 هكتارا من بينها 65 بالمائة من الفضاءات الخضراء محاطة بعديد المسالك الضيقة الموجهة للراجلين، كما تتوفر هذه المنشأة على حديقة الحيوانات وفضاء للتسلية إلى جانب ميادين جوارية مخصصة للرياضات الجماعية·

المعالم الدينية والثقافية[عدل]

تنتشر بولاية تبسة العديد من المعالم الدينية والثقافية وهي تتميز بهندستها المعمارية التي تحاكي فنون البناء الإسلامي العربي وتتمثل هذه المعالم في المسجد العتيق الذي يعود إلى الفترة العثمانية.

  • مسجد وضريح سيدي يحيا بن طالب
  • زاوية ومسجد سيدي عبيد الشريف
  • هذا بالإضافة إلى المدن القديمة لفركان نقرين والمدينة القديمة للحمامات.

المنابع والحمامات المعدنية[عدل]

تتوفر ولاية تبسة على منابع طبيعية بتركيبة معدنية جد غنية من شأنها استقبال مشاريع لتشييد محطات معدنية مهمة ومن بين هذه المنابع نجد:

  • منابع الحمامات وأوكس أما الحمامات فتتوفر الولاية على حمام معدني واحد هو حمام يحي بن طالب بالمريج الذي يقع على بعد 60 كلم عن مقر الولاية تبسة يتميز هذا الحمام بطابعه التقليدي والقيمة العلاجية العالية لمياهه خاصة الأمراض الجلدية كما يوفر فضاء ملائما للنقاهة والراحة.

الثقافة[عدل]

المراكز الثقافية و المتاحف[عدل]

  • دار الثقافي تبسة [5]، [6].
  • المركز الثقافي الأسلامي.
  • متحف المجاهد.
  • قاعة سينما المغرب
  • المكتبة الرئيسية للمطالعة العمومية.

ليالي رمضان[عدل]

وهو مهرجان ثقافي طيلة شهر رمضان كل سنة.

  • أناشيد ومسابقات دينية.
  • عروض مسرحية.
  • محاضرات والقاءات شعرية.

الأسبوع الثقافي[عدل]

الأسبوع الثقافي لتبسة في إطار التبادل الثقافي ما بين الولايات وضمن المهرجانات الثقافية المحلية للفنون والثقافات الشعبية التي تأتي تدعيما للتبادل الثقافي والفني بين الولايات، حيث تكون ولاية تبسة ضيفة على 48 ولاية على مدار السنة.

المعارض والملتقيات[عدل]

  • شهر التراث كل سنة. (معارض ومهرجانات)
  • معرض الكتاب.

سينما[عدل]

الفيلم التاريخي « طاحونة السيد فابر»[7] للمخرج الكبير أبن مدينة تبسة، أحمد راشدي ،والذي تقمص أدواره مجموعة من الفنانين، و من أبرز الوجوه السينمائية العربية و الجزائرية و العالمية على غرار الممثل المصري الكبير عزت العلايلي، والراحل عبد المنعم مدبولي، وحسن مصطفى و الممثل الأمريكي جاك روفيلو ، و الممثل الجزائري الكبير سيد أحمد أقومي، بمشاركة المئات من سكان ولاية تبسة .

الحرف التقليدية[عدل]

تحتل ولاية تبسة مكانة رائدة في ميدان الصناعات التقليدية وذلك نظرا لتوفر المواد الأولية من صوف، خشب، الجلود، وطين وهذا ما جعل صناعتها التقليدية تتميز بالتنوع والثراء من حيث الألوان والأشكال أهم منتج تقليدي بهذه الولاية هو وتحمل رموزا وتزيينات مستوحاة من الطبيعة زربية الدراقة، الحنبل، المرقوم، والبرنوس هذا بالإضافة إلى صناعة تحف تزينية من الفخار والطين صناعة السروج ومعدات الفروسية والسلالة التي تصنع من سعف النخيل والتي تنتشر بمنطقتي نقرين وفركان.

الفروسية[عدل]

تكتسب الفروسية جذورا عميقة بولاية تبسة وما تزال إلى اليوم محافظة على هذا الفن النبيل بل أكثر من ذلك هي تعتبر جزءا لا يتجزأ من العادات والتقاليد الأصيلة للتبسيين من أبرز أنواع الخيول البربرية التي تنتشر تربيتها بولاية تبسة هس الخيل البربري الذي يحظى بحلة متميزة وهي تتمثل في السرج المطرز بالمجبود اللجام والجلال أما الفارس فيرتدي القنور اللحافة الزمالة الصفراء التي يشدها بالخيط وتثبت على الرأس القاط والجليكة هما عبارة عن قميص وسترة مطرز بالمجبود السروال العروبي والمست أو الجزمة الجلدية كما يلبس الفرسان المحزمو والحولي تصنع الفروسية عروضا متنوعة أثناء الأعراس والإحتفالات بتبسة وترسم فنتازيا تثير الفرجة والفضول.

الألعاب الشعبية[عدل]

تنتشر في المجتمع التبسي ألعابا شعبية تعتبر وسيلة للتسلية وفرصة لإبراز المهارات ومن أشهرها الخربقة وتلعب بواسطة مجموعة من الحصي وهي تشبه إلى حد بعيد لعبة الشطرنج هذا بالإضافة إلى لعبة السيق والقوسة.

فن الطبخ[عدل]

يتميز الطبخ بولاية تبسة بتنوع أطباقه ولذتها الفائقة ناهيك عن قيمتها الغذائية العالية بالنظر إلى مكونات الأطباق وكيفية إعدادها كما يعتبر سفيرا أمينا لعادات وتقاليد و أعراف المنطقة ومن أشهر الأطباق التقليدية التي ندعوك لتذوقها كسرة الشحمة، الكسكسي التقليدي ، الغرايف والمفور ومن الحلويات التقليدية :

التعليم[عدل]

يوجد مراكز تعليمية على كافة المستويات من التعليم الابتدائي إلى غاية التعليم العالي أيضاً العديد من المدارس الخاصة.

  • مركز التعليم عن بعد لولاية تبسة والذي يتبع لديوان الوطني للتعليم والتكوين عن بعد.

جامعة تبسة[عدل]

جامعة العربي التبسي

وتشمل جامعة تبسة على 06 ست كليات على النحو التالي:

  • كلية الآداب واللغات .
  • كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية.
  • كلية العلوم الاقتصادية والاجتماعية وعلوم التسيير.
  • كلية الحقوق والعلوم السياسية.
  • كلية العلوم الدقيقة وعلوم الطبيعة والحياة.
  • كلية العلوم والتكنولوجيا.
  • معهد جامعي للزراعة البيطرية.
  • جامعة التكوين المتواصل ( UFC ).

وقعت جامعة الشيخ العربي تبسي وجامعة تورنتو الإيطالية على هامش الملتقى الدولي لعلم الآثار بتبسة أتفاقية توأمة وعمل في مجال البحث الأثري بعاصمة الآثار كما تلقب وادي جبانة بمدينة بئر العاتر التي كانت تعد في السابق محطة عبور أستعملها الرومان للتنقل نحو العمق الإفريقي.

التكوين المهني[عدل]

  • يوجد 13 مركز لتكوين المهني و التمهين بولاية تبسة.
  • المعهد الوطني المتخصص في التكوين المهني للتسيير جبل الجرف تبسة

قطاع الصحة[عدل]

  • مستشفى بن جدة بمدينة تبسة.
  • مستشفى خالدي عزوز. (عيادة التوليد)
  • ملحقة لمعهد باستور.
  • عيادة متعددة الخدمات.
  • 10 قاعات علاج بالإضافة إلى 25 سيارة إسعاف و12 سيارة رباعية الدفع.
  • عيادتين متعددتي الخدمات.
  • مركز جهوي للأمراض العقلية يتسع ل 120 سرير
  • مركز لمعالجة المدمنين.
  • مدرسة للتكوين شبه الطبي.
  • عيادة خاصة[8] جماعية للأشعة والتصوير الطبي، وتتوفر هذه العيادة على جهاز سكانير للكشف المقطعي وجهازين للصدى الصوتي وجهاز أشعة خاص بالعظم وآخر خاص بالكشف عن الثدي وجهاز أشعة بانورامي خاص بالأسنان إلى جانب جهاز لرقمنة صور الأشعة.

المصانع[عدل]

شركة أسمنت تبسة

أهم الثروات والمصانع بالولاية:

  • منجم الحديد بالونزة وبوخضرة
  • منجم الفوسفات ببئر العاتر
  • مصنع العجائن بالعوينات
  • مركب غزل الصوف تبسة.
  • مصنع الإسمنت.
  • مصنع الأنابيب.
  • مصنع الزجاج بالماء الأبيض
  • وحدةالسلام إلكترونيك طريق تبسة تركيب المواد الكهرمنزلية.
  • ش.ذ.م.م ساتيكوب طريق بكارية تبسة إنتاج : الدهن والغراء.
  • مؤسسة فاموس طريق المريج الونزة إنتاج : المواد الحديدية
  • شركة إسمنت تبسة (SCT) طريق بئر العاتر الماء الأبيض إنتاج : الإسمنت
  • ش.ذ.ش. و.م.م بن عمر أم علي إنتاج : الآجر
  • ش.ذ.م.م سواب أم علي إنتاج : الآجر
  • ش.ذ.م.م الإزدهار أم علي إنتاج : الآجر
  • ش.ذ.م.م تازبنت المنطقة الصناعية تبسة تفصيل الرخام
  • ش.ذ.م.م IBCC المنطقة الصناعية تبسة إنتاج : البـــــلاط
  • ش. تضامن مشرينهج هواري بومدين تبسة إنتاج الأثاث المدرسي
  • وحدة المطاحن : إنتاج السميد ودقيق الخبز.
  • وحدة الوسام : إنتاج السميد.
  • وحدة الصفاء: إنتاج الخبز.
  • وحدة الهلال : إنتاج السميد ودقيق الخبز
  • وحدة الوردة البيضاءالمنطقة: إنتاج السميد.
  • وحدة سالميا : إنتاج دقيق الخبز
  • وحدة المرجان : إنتاج السميد ودقيق الخبز
  • وحدة مبروسحي الجبل : إنتاج السميد ودقيق الخبز
  • وحدة السنابل الذهبية : إنتاج الخبز
  • وحدة الهضاب : إنتاج السميد ودقيق الخبز
  • وحدة سيف : إنتاج السميد ودقيق الخبز.
  • وحدة إرتقاء: إنتاج السميد
  • ش.ذ.م.م يوكوس الحمامات إنتاج المياه المعدنية
  • ش.ذ.م.م بوعكوس الحمامات إنتاج المياه المعدنية
  • ش.ذ.م.م تيفاستبئر العاترإنتاج المياه المعدنية
  • ش.ذ.م.م جينيالالمنطقة الصناعية تبسة إنتاج المشروبات الغازية
  • جودي SNC طريق قسنطينة تبسةإنتاج المشروبات الغازية
  • مشروبات الشرق نهج الأقواس الرومانية تبسةإنتاج المشروبات الغازية
  • زغدودي عمارةحي الجرف تبسة: إنتاج المشروبات الغازية
  • قاسمي عيسى رأس العيون إنتاج: المشروبات الغازية
  • زرقي يونسحي المطار بئر العاترإنتاج المشروبات الغازية
  • ش.ذ.م.م مروى الشريعة إنتاج المشروبات الغازية
  • ملبنة ميلك تبسة.

المناجم[عدل]

المناجم : أستخراج الحديد و الفوسفات.

الرياضة[عدل]

المركب المتعدد الرياضات الجديد نقرين و خمسة مركبات رياضية جوارية و خمس دور شباب و ثلاثة مسابح جوارية بعين زرقة وسطح والعوينات و 38 ملعبا رياضيا جواريا و بيتين للشباب بكل من نقرين و بكارية و قاعتين متعددتي الرياضات بنفس البلديتين، ملعب كرة قدم للمركب الرياضي بئر العاتر، و تحصي ولاية تبسة 60 جمعية للشباب و 40 ناديا رياضيا هاويا تابعا ل11 رابطة متخصصة.

بيوت الشباب بولاية تبسة[عدل]

  • بيت الشباب تبسة، الهاتف: 0771170581.
  • بيت الشباب عزون بوبكر طريق قسنطينة، الهاتف : 037490750.

أتفاقيات والتوأمة والصداقة[عدل]

أعلام تبسة[عدل]

معرض الصور[عدل]

وصلات داخلية[عدل]

وصلات خارجية[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ "Population résidente des ménages ordinaires et collectifs selon la wilaya de résidence et le sexe et le taux d'accroissement annuel moyen (1998-2008)" (PDF). . Données du recensement général de la population et de l'habitat de 2008 sur le site de l'Office national des statistiques.
  2. ^ [rgph2008.ons.dz/IMG/pdf/pop3_national.pdf السكان المقيمين في الولاية حسب السن والجنس].
  3. ^ http://www.djazairess.com/aps/88675 تاريخ : تبسة تحيي الذكرى 55 لمعركة الجرف
  4. ^ http://www.presse-algerie.net/videos.php?did=x5a543m&title=مطار+تبسة++انطلاق+رحلات+دولية+وارتفاع+عدد+المسافرين+إلى+400+ألف+في+السنة رحلات دولية وارتفاع عدد المسافرين إلى 400 ألف في السنة
  5. ^ https://www.m-culture.gov.dz/mc2/ar/maisonsdeculture.php قائمة المراكز الثقافية في الجزائر
  6. ^ http://www.elkhabar.com/press/article/5232/تبسة-تطمح-لتكون-قطبا-ثقافيا-وسياحيا/ تبسة تطمح لتكون قطبا ثقافيا وسياحيا
  7. ^ http://www.annasronline.com/index.php/2014-08-09-10-34-08/3915-2015-02-24-21-46-46 الفيلم التاريخي « طاحونة السيد فابر»
  8. ^ http://www.kawalisse.com/ar/2014/05/04/قطاع-الصحة-بتبسة-فتح-عيادة-خاصة-جماعية/
  9. ^ http://www.radioalgerie.dz/news/ar/article/20160305/70643.html كأس الجزائر في كرة القدم : تأهل تاريخي لاتحاد تبسة الى الدور نصف النهائي
  10. ^ http://sport.echoroukonline.com/articles/213076.html تأهل تاريخي لنادي لربع النهائي لكأس الجزائر