وليد الأعظمي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
وليد الأعظمي
الألقاب العبيدي
الميلاد 1348هـ/1930م
الوفاة 1425هـ/2004م
العصر القرن العشرين
أصل عرقي عربي
المنطقة بغداد/العراق
المذهب الحنفي
الاهتمامات الرئيسية الشعر والخط
أعمال شاعر ومؤرخ وخطاط

وليد عبد الكريم إبراهيم الأعظمي ينتمي لقبيلة العبيد العربية القحطانية الحميرية، وأهل مدينة الأعظمية في بغداد أغلبهم من أبناء هذه القبيلة. أديب وشاعر وخطاط ومؤرخ وكاتب إسلامي مشهور ويعتبر من أعلام الإخوان المسلمين في العراق.

نشأته[عدل]

دراسته وإجازاته[عدل]

من مؤلفاته[عدل]

  1. تراجم خطاطي بغداد المعاصرين - بيروت 1977م.
  2. ديوان الزوابع.
  3. ديوان الشعاع.
  4. نفحات قلب.
  5. شاعر الإسلام – حسان بن ثابت.
  6. مدرسة الإمام أبي حنيفة وتراجم شيوخها ومدرسيها - بغداد - مطبعة آفاق عربية 1984م.
  7. ديوان الأخرس.
  8. السيف اليماني في نحر الأصفهاني صاحب الأغاني.
  9. تأريخ الأعظمية - بيروت - 1999م.
  10. شعراء الرسول.
  11. المعجزات المحمدية.
  12. سلسلة أبطال الأنصار.
  13. أعيان الزمان وجيران النعمان في مقبرة الخيزران.
  14. الرسول في قلوب أصحابه.
  15. جمهرة الخطاطين البغداديين - مطبعة آفاق عربية - بغداد 1989م.
  16. ذكريات ومواقف.
  17. رجال من قبيلة العبيد.
  18. عقود الجمان في محاسن شعراء الزمان – لأبن الشعار الموصلي.

صدرت جميع دواوينه وأعماله الشعرية الكاملة مطبوعة في ديوان بمجلد واحد تحت عنوان ( ديوان وليد الاعظمي ، الاعمال الشعرية الكاملة) عن دار القلم بدمشق ، أشرف عليه الأديب عبد الله الطنطاوي وكتب مقدمته المستشار عبد الله العقيل وقد راها المؤلف قبل وفاته.

ولم تمض سنوات قليلة على صدور الديوان، حتى صدرت أعماله النثرية الكاملة في ثماني مجلدات قام على جمعها وترتيبها أيضاً الأديب الأستاذ الطنطاوي ضمت جميع مؤلفاته النثرية وقد صدرت بعد وفاة الاستاذ وليد الاعظمي .

عمله وإنجازاته[عدل]

التاريخ والفن في عدد من المجلات العربية منها:

كتب ألفت عنه[عدل]

صدرت عنه رسائل جامعية منها:

  • رسالة الماجستير للطالب ناجي محمد ناجي السوري من جامعة الجزيرة بالسودان برسالة عنوانها (وليدالأعظمي - حياته وشعره) سنة 2002م.
  • وكتاب سيرة وليد الأعظمي تأليف الشاعر العراقي فالح الحجية.
  • كما صدرت عنه رسالة ماجستير من جامعة أم القرى بمكة المكرمة تحت عنوان ( شعر وليد الأعظمي ـ دراسة موضوعية فنية) للباحث فلاح بن مرشد بن خلف العتيبي سنة 1432هـ 2011هـ .

من قصائده[عدل]

قصيدة (تذكرة)[عدل]

اسمع ففي القول للداعين تذكرة يغدو بها عاقلا من كان مجنونا
من كان يؤمن إيمانا بدعوته أجابه الفلك الدوار آمينا
وإن دعوتنا ياصاح واضحة كالشمس والشمس ما أحتاجت براهينا
الله غايتنا في كل مسألة من المسائل والمختار هادينا

من آخر قصائده[عدل]

قصيدة نشرتها جريدة دار السلام قبل وفاته وأبدى فيها أسفه ولوعته لما يحصل في بغداد من مآسي وكروب:

في كل مؤتمـر تبدو مبادرة فيها لشباننا الأبطال تخـذيل
يقـررون ويحتجـون لاهـية قلوبهـم فهي أدوار وتمثيل
لا ينبسـون بحرف فيه بارقة من الصمـود ليستقوي بها الجيل
يهرولون ليرضى "بـوش" سيدهم عنهم ويشكرهم موشي ورابيل
ولا ترد أذى أعدائنا صـور ولا ترد الصواريخ التمـاثيل
هم الأسـود على أبناء أمتهـم وعند شارون أقزام مهازيل

وفاته[عدل]

توفي مطلع السنة الهجرية 1425 الموافق شهر شباط 2004م، وشيع بموكب مهيب حضرهُ العلماء والأدباء وتمت صلاة الجنازة عليه في جامع الإمام الأعظم ثم دفن في مقبرة الخيزران في الأعظمية.

مصادر[عدل]

  • ديوان وليد الأعظمي - الأعمال الشعرية الكاملة - تقديم المستشار عبد الله العقيل - دار القلم دمشق - الطبعة الثالثة - أيار 2004م.

وصلات خارجية[عدل]