وليد جنبلاط

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
وليد جنبلاط
صورة معبرة عن وليد جنبلاط
وليد جنبلاط
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة وليد كمال جنبلاط
الميلاد 7 أغسطس 1949 (العمر 66 سنة)
المختارة، قضاء الشوف،  لبنان
الجنسية لبناني
الزوجة نورا احمد الشرباتي
أبناء تيمور
أصلان
داليا
الأب كمال جنبلاط  تعديل القيمة في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة سياسي


وليد جنبلاط (7 أغسطس 1949 -)، زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وزعيم الدروز في لبنان، تزعم رئاسة الحزب التقدمي الاشتراكي بعد اغتيال والده الزعيم كمال جنبلاط مؤسس الحزب. وقد جرت محاولة لاغتياله سنة 1983 في منطقة الصنايع باستخدام سيارة مفخخة [1].

أسرته[عدل]

آل جنبلاط (في لبنان) من أصل كردي عريق، اعترف بهم العثمانيون وعينوا منهم «حسين باشا جانبولاد» حاكمًا على كلّس -حلب، وظلوا قديمًا في حلب حتى قام «علي باشا جانبولاد» وهو أحد زعمائهم بثورته التي قضى عليها العثمانيون ثم قتلوه، فلجأ بعض أفراد هذه الأسرة إلى لبنان، إلى «المعنيين» الدروز في إقليم الشوف، فتبنى مذهبهم وغدا زعيمًا لفريق منهم. إسم (جان بولاد) هو من الأسماء الشائعة كردياً ومعناه ذو الروح الفولاذية، وكثير من رجالات الدولة العثمانية و قادتها العسكريين حملوا هذا الاسم[2].
و توجد رواية أخرى ذكرها المؤرخون، أنه في سنة 1631 أرسل الأمير فخر الدين معن جانبولاد بن سعيد إلى قلعة شقيف أرنون و معه خمسون نفراً لمحافظة القلعة خوفاً من الأمير طربيه بن علي الحارثي أمير اللجون و بلادها فأقام في القلعة مقدار سنتين. و في سنة 1640 توفي جانبولاد بن سعيد و له رباح فأقام في مزرعة الشوف مرفوع الجانب ثم توفي و له ثلاثة أولاد هم علي و فارس و شرف الدين. و كان ممدوح السيرة و محمود السريرة فزوجَّ ولده (علي) إبنة الشيخ قبلان القاضي التنوخي، كبير مشايخ الشوف لإرتفاع نسب عليّ و علوّ مقامه ثم إنتقل إلى بعذران و بنى فيها داراً. و في سنة 1712 لما توفى الشيخ قبلان القاضي دون عقب إتفق أكابر الشوف أن يكون صهره علي في مرتبة قبلان رأساً عليهم. فإلتمسوا من الأمير حيدر الشهابي الوالي توليته مكانه و قدموا له خمسة و عشرين ألف غرش. فولاه مقاطعات الشوف[3].

أجرى الامير حيدر ترتيبات جديدة بين الاسر الاقطاعية الحليفة تركت يصماتها على مجريات الاحداث ومستقبلها و ذلك بعد إنتصاره في معركة عين دارة. فوزّع الامير حيدر غنائم الحرب على جميع حلفائه فمنح المقدمين اللمعيين لقب امراء، الامر الذي سمح لهم بالزواج من الشهابيين وثبّتهم في اقطاعهم في المتن مضيفا اليه منطقة القاطع الذي فصله عن كسروان. ورفع آل جنبلاط الى درجة المشيخة وولاّهم على الشوف كما ولّى آل تلحوق على اقطاع الغرب وآل عبد الملك على اقطاع الجرد والنكديين على منطقة الناعمة، مبقيا على سلطة آل حمادة في بلاد جبيل وجبّتي المنيطرة وبشري. وثبّت القيسيين المسيحيين في اقطاعاتهم. فولّى الخازنيين على كسروان، والحبيشيين على غزير وضواحيها، وآل الدحداح على الفتوح، وآل العازار على الكورة، وآل الضاهرعلى منطقة الزاوية، وآل الخوري على رشميا واحتفظ لنفسه وتحت سلطته المباشرة عين دارا وبعقلين ونيحا وعماطور وبتلون [4].

معلومات شخصية عنه[عدل]

ولد في بلدة المختارة بقضاء الشوف في لبنان، والده هو الزعيم الدرزي النائب والوزير كمال جنبلاط مؤسس ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي حتى تاريخ اغتياله، ووالدته هي مي أرسلان ابنة شكيب أرسلان أحد زعماء الدروز.

دراسته[عدل]

درس المرحلة الابتدائية في «الكلية العلمانية الفرنسية» في بيروت حتى العام 1961، وبعام 1969 أنهى المرحلة الثانوية في الكلية الدولية في بيروت ، وفي 3 يوليو 1973 نال شهادة البكالوريوس في العلوم السياسية من الجامعة الأميركية في بيروت.

الأعمال التي عمل بها[عدل]

  • قام بتدريس مادة التاريخ في «الجامعة الوطنية» في عاليه.
  • عمل في ملحق جريدة النهار في مدة أقل سنة وكتب العديد من المقالات الاقتصادية والسياسية.
  • بين عامي 1979 و1980 كتب كلمة «صحيفة الأنباء»، وهي الجريدة الناطقه باسم الحزب التقدمي الاشتراكي.
  • بتاريخ 29 أبريل 1977 انتخب رئيسًا للحزب التقدمي الاشتراكي خلفًا لوالدة وما زال يترأس الحزب.
  • أطلق ما بات يعرف بثورة الأرز بعد اغتيال رئيس وزراء لبنان السابق رفيق الحريري، وكان من أبرز قادة حركة 14 آذار التي نادت بسيادة واستقلال لبنان ورفع الوصاية السورية عنه.

أثناء الحرب الأهلية[عدل]

خلال وبعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان أقدمت القوات التابعة له على اقتحام العديد من القرى المارونية وطرد الآلاف من سكانها انتقاما منها. حيث كانت هناك حملة تطهير عرقي في جبل لبنان من قبل الموارنة ضد الدروز، حيث طردت سكان قرى درزية عديدة وأحرقت مساكنهم ومقدساتهم علاوة على المجازر والاعتقالات التي ارتكبتها الميليشيات المارونية بدعم من الجيش الإسرائيلي الذي كان يحتل لبنان في ذلك الوقت ويغذي الصراعات الطائفية والمذهبية فيه، ويعتبر الدروز أنفسهم أصحاب الأرض كونهم مؤسسي الكيان اللبناني منذ عهد الأمير فخر الدين المعني الأول وهم قد جاؤوا بالمسيحيين الموارنة للعمل في أراضي الدروز كأجراء لكون الدروز يتحدرون بغالبيتهم من عائلات إقطاعية تملك الأراضي ولكن لا تعمل بالزراعة بل مهنتها الرئيسية هي القتال والحرب. وقد نجح في التصدي لهذه الحملة مما اعتبر انتصارًا وثبت مركزه القيادي لدى الطائفة الدرزية.[5] شارك مع نبيه بري رئيس حركة امل بانتفاضة ٦ شباط ١٩٨٤ في بيروت التي اسقطت اتفاق ١٧ ايار بين لبنان واسرائيل.

العمل السياسي الرسمي[عدل]

دخل إلى البرلمان كعضو بعام 1991 وذلك بعد التوقيع على اتفاق الطائف وذلك لملئ المقاعد الشاغرة بفعل الوفاة، حيث اختير عضوًا بديلًا عن والده كمال جنبلاط، وانتخب بعد ذلك عضوًا بانتخابات أعوام 1992 و1996 و2000 و2005 و2009. وكان قبلها وأثناء الحرب الأهلية قد عين وزيًرا، وقد تولى خلال حياته عددًا من الوزارات:

المحكمة الدُوليَّة الخاصة بلُبنان[عدل]

مثل وليد جنبلاط بصفته شاهدًا أمام المحكمة الدُوليَّة الخاصَّة بلُبنان والمُكلفة بالتحقيق في اغتيال رئيس الوُزراء الأسبق رفيق الحريري، يوم 4 مايو 2015، ووُصفت شهادته بأنها كتابة هادئة تفصيليَّة وتوثيقيَّة ليس لمرحلة تاريخيَّة مُحددة فحسب، وأنها اتسمت بوقائع على صلة مباشرة بعمليَّة الاغتيال والأسباب التي يُعتقد أنها أدَّت إليها.[6]

حياته العائلية[عدل]

  • تزوج سنة 1981 من الشركسية الأردنية «جيرفت جنبلاط» ولهما ثلاثة أبناء:
    • تيمور (مواليد 1982).
    • أصلان (مواليد 1983).
    • داليا (مواليد 1986).
  • زوجته الحالية نورا الشرباتي والتي أصبحت بعد زواجها منه تلقب «بنورا جنبلاط»، وهي ابنة وزير الدفاع السوري الأسبق «أحمد الشرباتي».

أنظر أيضا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ يا بيروت - فقرة محاولات الاغتيال، دخل في 15 سبتمبر 2009
  2. ^ المشرق العربي في العهد العثماني \ د. عبد الكريم رافق صـ113 و 117
  3. ^ الشدياق، الشيخ طنوس، أخبار الأعيان في جبل لبنان، دار نظير عبود - بيروت، طبعة 1993، جزء1، ص 162.
  4. ^ لبنان ،تاريخ شعب ، بالفرنسية ، عادل اسماعيل ، دار المكشوف ، بيروت 1965
  5. ^ إيلاف تاريخ الولوج 15 سبتمبر 2009
  6. ^ جريدة النهار: جنبلاط المثير للاهتمام والجدل في شهادته؛ تاريخ الاحتلال السوري لا يحتاج إلى كتب! بقلم: روزانا بومنصف