ولي الدين يكن

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ولي الدين يكن
Waliuddin Yakan.png
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 1873[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
إسطنبول[2]  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 1921 (47–48 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
حلوان  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
الإقامة سيواس (1902–1908)[3]  تعديل قيمة خاصية الإقامة (P551) في ويكي بيانات
مواطنة
Ottoman flag.svg
الدولة العثمانية (1873–1914)
Flag of Egypt (1882-1922).svg
السلطنة المصرية (1914–1921)  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
الحياة العملية
المهنة صحفي،  وشاعر،  وكاتب  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات
اللغات المحكية أو المكتوبة العربية،  والتركية العثمانية،  والفرنسية،  والإنجليزية،  واليونانية  تعديل قيمة خاصية اللغة (P1412) في ويكي بيانات
P literature.svg بوابة الأدب

ولي الدين بن حسن سري بن إبراهيم باشا يكن. (1290 - 1339 هـ / 1873 - 1921 م) ولي الدين يكن شاعر مصري تركيّ الأب شركسيّ الأم.

حياته[عدل]

ولد في إستانبول وانتقل إلى مصر مع والده لما ارتحل هذا الأخير إليها. كان لا يزال طفلاً في السّادسة من عمره لما توفي والده عام 1879؛ فكفله عمه علي حيدر ناظر المالية بمصر وعلمه فمال إلى الأدب، وكتب في الصحف، فابتدأت شهرته، وسافر إلى الأستانة مرتين (سنة 1314 - 1316هـ)، وعين في الثانية عضواً في مجلس المعارف الكبير. نفاه السلطان عبد الحميد إلى ولاية سيواس سنة 1902 فاستمر إلى أن أعلن الدستور العثماني 1908، فانتقل إلى مصر.

كان يجيد التركية والفرنسية ويتكلم الإنجليزية واليونانية. وعمل في وزاره الحقانية سنة 1924 فعين سكرتيراً عربياً لديوان الأمناء، ومرض وابتلي بالكوكايين، فقعد عن العمل (1919) وقصد حلوان مستشفياً فتوفي بها، ودفن في القاهرة.

نشرت جريدة المقطم - هي صحيفة كانت تصدر في مصر ابان حقبة الاستعمار الإنجليزي وناطقة بلسان حاله - للشاعر ولي الدين يكن قصيدة مهداة إلى الملك إدوارد السابع، ملك بريطانيا العظمى وإمبراطور الهند يقول فيها:

فروق ومن فيها عليك يسلمومصر ومن فيها بتاجك يقسم
لك المنعة الدنيا التي لو سمى لهاسواك انثنى عن نيلها وهو مرغم

وعند وفاة الملك إدوارد السابع الذي "تقسم مصر بمن فيها بتاجه" ـ كما زعم يكن ـ ينعاه الأخير بقصيدة يبلغه فيها حزن النيل والأهرام وبكاءهما عليه:

وداعا أيها الملك الجليلدنا سفر ومهدت السبيل
ستحملك النجائب نحو ملككهذا الملك لكن لا يزول
وعرش ليس ترقاه المناياوتاج فوق رأسك لا يميل
بكى التايمز صاحبه المفدىفجاوبه هنا هرم ونيل

ولي الدين يكن المعارض[عدل]

لم تنفك شخصية ولي الدين يكن من كونها شخصية معارضة على جانبي الحكم والدين، فيتمثل شكل معارضته للحكم آنذاك (الخلافة العثمانية) بعلاقته المتأزمة مع السلطان عبد الحميد الثاني حتى بلغ به الأمر إلى تصنيف كتابٍ أسماه «مائة برهان وبرهان على ظلم عبد الحميد السلطان».[4] ولم يعثر على الكتاب مخطوطاً لكنه ذكر في شعره، وكان من عوامل تأزم العلاقة بين السلطان ويكن، فنُفي اإلى سيواس في 14 فبراير 1902 بعد غلق جريدته "الاستقامة" (وكانت في مصر) سنة 1897 أي بعد حوالي 5 سنوات ظل خلالها يقدح بالحكومة ويلمز سوءاً بها، ويقول في ذلك أنطون الجميل: «فأصدر في 27 تموز 1897م جريدة الاستقامة جاعلاً منها منبره الحر يتصدى من فوقه لمواجهة الاستبداد والظلم والجهل غير أن الاستقامة لم تعمر طويلاً إذ منعت السلطات العثمانية انتشارها فأغقلت في السنة عينها».[5] فقال ينبز السلطة العثمانية:[6]

ولما غدا قول الصواب مذمماًعزمت على أن لا أقول صواباً
فجافيت أقلامي وعفتُ استقامتيوصرت اطلب للسلامة باباً

ويرجح أن يكون هذا الشعر قد نُظم قبل نفيه إلى سيواس وإلى أن عاد بعد إعلان الدستور سنة 1908 وإلى أن توفي بقى يذم بالسلطان عبد الحميد، يقول صديقه أنطون الجميل: «وقد عين في وزارة الحقانية المصرية إلى أن تولى المغفور له السلطان حسين كامل الأريكة المصرية فدعاه إليه وعينه سكرتيراً عربياً في الديوان العالي».[7] وقال مخاطباً العرب بعد خلع عبد الحميد:[8][9]

أفلا يزال السوط حاكمكموأبو السياط بيلديزٍ ذهبا
خلافة قد مضى عنها خلائفهامن آل عثمان من سادوا ومن شادوا
أبقوا بها المجد للأخلاف بعدهموالمجد يبقيه للأخلاف أمجاد
حتى انتهت لأمير في تسلطهيخشى مظالمه عادٌ وشداد

والكثير من القصائد والأشعار التي ذم بها الحميد ويلاحظها كل من قرأ ديوانه أو كتبه فهو يقول في كتابه المعلوم والمجهول:[10]

ألا أقتل أمير المؤمنين أبا الهدىفقد جار في الإسلام ما جار واعتدى
سعى مفسداً بين الرعية جاهلاًفلم يستطع ثم استطاع فأفسـدا
تظن به خيراً ولا خير عندهوما هو الا الشر في جبه بدا

والقصيدة طويلة أدرجها تحت عنوان «ألا أقتل أمير المؤمنين»، ومن يطالع ديوانه ومؤلفاته يجده دائم المدح للغرب والإنكليز كالجنرال البريطاني مكسويل والذي كان قائد الكتائب البريطانية في مصر وكذا ملك بريطانيا إدوارد السابع (1841-1910).[11]. ولم تقف معارضته للحكم السياسي بل تعدت للأحكام الدينية لبعض الأديان فهو كان من المالطبين بنزع الحجاب عن المرأة وهو حكم من أحكام الإسلام ووافقته بعض الأديان الاخرى فيقول في المرأة:

أزيلي الحجاب عن الحسن يوماًوقل مللتك يا حاجبه
فلا أنا منك ولا أنت منيفرح ذاهبا إنني ذاهبه

وعليق الشارح للديوان أنطوان القوال: «وكان ولي الدين من أنصار حقوق المرأة ومن المطالبين بنزع الحجاب عنها»،[12] وربما هذه الاعتراضات على التشريعات الدينية لدين الدولة الأساسي هو ما أدى إلى نفيه وخصوصا أنه كان (قبل نفيه) يعمل في دوائر الدولة وينشر أشعاره في الجرائد والصحف.

آثاره المطبوعة[عدل]

لولي الدين يكن الآثار المطبوعة التالية:

  • "المعلوم والمجهول" وهو كتاب في جزئين كتب فيه عن خصومته للسلطان عبدالحميد ورجاله وعلى رأسهم شيخ مشايخ الدولة العثمانية أبو الهدى الصيادي، ومدح في الكتاب البريطان أشد المديح لذل قيل بأن في الكتاب نفاق كبير للأجنبي المتمثل باللورد كروفر داهية الاستعمار الإنجليزي في مصر.[13]
  • الخافي والبادي من فضائح الصيادي، وهو ترجمة لأبي الهدى الصيادي وكان ساخطاً عليه ذمه بالحق وبالباطل.[14]
  • الطلاق لبول بورجيه (رواية مترجمة عن الفرنسية)
  • الصحائف السود
  • التجاريب
  • خواطر نيازي (المترجمة إلى التركية)
  • الديوان (الذي جمعه أخوه يوسف حمدي يكن)
  • دكران رائف، وهي جميعها مقالات أو قصائد.

وولي الدين ينتقل في مقالاته من الشّعر إلى النّثر ومن النثر إلى الشعر على أهون سبيل.

المراجع[عدل]

  1. أ ب معرف أوجه تطبيق مصطلح الموضوع: http://id.worldcat.org/fast/284028 — باسم: Walī al-Dīn Yakan — تاريخ الاطلاع: 9 أكتوبر 2017
  2. ^ الليبرالي ولي الدين يكن ورجال الدين والاستعمار والسيكل! — تاريخ الاطلاع: 3 أغسطس 2019 — مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2019 — الناشر: العربية.نت
  3. ^ وليّ الدّين يكن (1873 ـ 1921) — تاريخ الاطلاع: 3 أغسطس 2019 — مؤرشف من الأصل في 3 أغسطس 2019 — الناشر: صحيفة البيان — تاريخ النشر: 21 أكتوبر 2006
  4. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديون ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 12. 
  5. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 10. 
  6. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة قافية الباء-34. 
  7. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 20. 
  8. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 33. 
  9. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 59. 
  10. ^ يكن، ولي الدين. المعلوم والمجهول. الاول. صفحة 164. 
  11. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 135. 
  12. ^ القوال، ضبط وشرح وتبويب انطوان (2001). ديوان ولي الدين يكن. بيروت-لبنان: دار الفكر العربي. صفحة 37. 
  13. ^ العجلوني، ابراهيم (2008-11-08). "أنموذج ملعون". Alrai (باللغة الإنجليزية). مؤرشف من الأصل في 01 ديسمبر 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 نوفمبر 2017. 
  14. ^ سويدان، حسن السماحي (2002). أبو الهدى الصيادي في آثار معاصريه. سورية: دار البشائر. صفحة 82.