ويب عميق

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
ويب خفي
Surface Web & Deep Web.jpg
لقطة شاشة

الويب العميق أو الويب الخفي أو الديب ويب هو جزء من أجزاء شبكة الويب العالمية التي لا تُفهرس في محركات بحث الويب القياسية. وتحتاج إلى متصفحات أنترنت متخصصة. المصطلح المعاكس للويب العميق هو «الويب السطحي»، والذي يمكن لأي شخص ولكل شخص استخدام الإنترنت للوصول إليه. يعود الفضل إلى عالم الحاسوب مايكل بيرجمان في صياغة مصطلح الويب العميق في عام 2001 كمصطلح لفهرسة البحث.[1][2][3][4][5]

يُخفى محتوى الويب العميق خلف هياكل إتش تي تي بّي (بروتوكول نقل النص التشعبي) ويشمل العديد من الاستخدامات الشائعة جدًا مثل بريد الويب والخدمات المصرفية عبر الإنترنت والوصول للصفحات العامة والشخصية لوسائل التواصل الاجتماعي التي تكون خاصة أو مقيدة، وبعض منتديات الويب التي تتطلب التسجيل لـعرض المحتوى، والخدمات التي يجب على المستخدمين الدفع مقابلها، والتي تحميها جدران ضمان الدفع (بي وولز)، مثل الفيديو عند الطلب وبعض المجلات والصحف على الإنترنت.[6][7]

يمكن تحديد محتوى الويب العميق والوصول إليه عن طريق رابط يو آر إل مباشر أو عنوان آي بّي، ولكن قد يتطلب كلمة مرور أو طرق أخرى للوصول الأمن لتجاوز صفحات المواقع العامة.

مصطلحات[عدل]

ظهر أول خلط بين مصطلحي «الويب العميق» و«الويب المظلم» في عام 2009 عندما كانت تُناقش مصطلحات البحث في الويب العميق مع الأنشطة غير القانونية التي تجري على شبكتي فري نت ودارك نت.[8]

منذ ذلك الحين، وبعد استخدام تلك المصطلحات في تقارير وسائل الإعلام عن موقع سيلك رود، اعتادت وسائل الإعلام استخدام مصطلح «ويب عميق» بصورة مترادفة مع مصطلحات الويب المظلم أو الإنترنت المظلم، وهذا التشبيه المقارن بين المصطلحات يرفضه البعض باعتباره غير دقيق، وأصبح مصدرًا مستمرًا للارتباك. يوصي مراسلو وايرد كيم زيتر وآندي غرينبرغ باستخدام المصطلحات بطريقة جلية واضحة. في حين أن استخدام مصطلح الويب العميق يُشير إلى أي موقع لا يمكن الوصول إليه من خلال محرك بحث تقليدي، فإن الويب المظلم هو جزء من الويب العميق الذي يُخفى عن قصد ولا يمكن الوصول إليه من خلال المتصفحات والأساليب التقليدية. [9][10][11][12][13][14][15][16][17]

محتوى غير مفهرس[عدل]

ذكر بيرجمان، في مقال نشر على الويب العميق منشور في مجلة ذا جورنال أوف إيلكترونيك ببليشينغ، أن جيل إلسورث استخدم مصطلح الويب الخفي في عام 1994 للإشارة إلى مواقع الويب التي لم تُسجل في أي محرك بحث. استشهد بيرجمان بمقال نُشر في يناير 1996 من قبل فرانك جارسيا:[18][19]

قد يكون هذا الموقع مصممًا بصورة معقولة، لكنهم لم يكلفوا أنفسهم عناء تسجيله في أي من محركات البحث. لذلك، لا يمكن لأحد العثور عليه! الموقع أصبح مخفي. أنا أدعو ذلك الويب الخفي.

يوجد استخدام مبكر آخر لمصطلح الويب الخفي من قبل بروس ماونت وماثيو كول من برمجيات المكتبة الشخصية (إيه أو إل)، في وصف لأول أداة وجدت للويب العميق في بيان صحفي صدر في ديسمبر 1996.[20] كان أول استخدام لمصطلح الويب العميق، المستخدم عمومًا الآن، في دراسة بيرجمان 2001 المذكورة سابقًا.[18]

مخطط يبين كيفية التواصل مع قواعد البيانات في شبكةالانترنت وشبكة الانترنت الخفي

أقسامه[عدل]

الويب والويب الخفي

ينقسم الويب الخفي لعدة أقسام تشمل:

  • صفحات ديناميكية: وهي مجموعة مواقع موجودة على الشبكة لا تؤرشف في جوجل ولن تجدها في نتائج البحث لأنها غير معروفة. ولكي تتصفح محتوياتها يجب استعمال متصفحات مثل متصفح التور TOR، لأجل الدخول إلى تلك الأنظمة أو البروتوكولات. فمثلا نحن نستعمل نظام Http:// وهو أشهر البروتوكلات للدخول إلى شبكة الانترنت وتصفح محتوياتها، ولكن في الويب الخفي لن تجد www ولن تجد .com أو .net.
  • صفحات يتيمة: وهي الصفحات التي لا توجد روابط إليها في صفحات أخرى.
  • صفحات ذات الوصول المحدود: وهي الصفحات التي تمنع عناكب أو محركات البحث من الوصول للمحتوى ببرامج التحقق من الروبوتات مثل الكابتشا.
  • غير النصية: بعض صيغ الملفات وخاصة ذات البنية غير النصية مثل الصور وأفلام الفيديو غير القابلة للفهرسة.
  • الملفات المستضافة على بروتوكولات أخرى مثل ftp: وهى مواقع متواجدة لكنها تستخدم بروتوكولات خاصة ونطاقات خاصة ومتواجدة بشكل كبير ويصعب تعقبها أو التجسس عليها.

انظر أيضاً[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ Hamilton, Nigel (2003). "The Mechanics of a Deep Net Metasearch Engine". In Isaías, Pedro; Palma dos Reis, António (المحررون). Proceedings of the IADIS International Conference on e-Society. صفحات 1034–6. CiteSeerX = 10.1.1.90.5847 10.1.1.90.5847. ISBN 972-98947-0-1. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Devine, Jane; Egger-Sider, Francine (July 2004). "Beyond google: the invisible web in the academic library". The Journal of Academic Librarianship. 30 (4): 265–269. doi:10.1016/j.acalib.2004.04.010. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ Raghavan, Sriram; Garcia-Molina, Hector (September 11–14, 2001). "Crawling the Hidden Web". 27th International Conference on Very Large Data Bases. مؤرشف من الأصل في 17 أغسطس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "Surface Web". Computer Hope. مؤرشف من الأصل في 30 مارس 2019. اطلع عليه بتاريخ 20 يونيو 2018. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Wright, Alex (2009-02-22). "Exploring a 'Deep Web' That Google Can't Grasp". The New York Times. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 02 سبتمبر 2019. [...] Mike Bergman, a computer scientist and consultant who is credited with coining the term Deep Web. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Madhavan, J., Ko, D., Kot, Ł., Ganapathy, V., Rasmussen, A., & Halevy, A. (2008). Google's deep web crawl. Proceedings of the VLDB Endowment, 1(2), 1241–52.
  7. ^ Shedden, Sam (June 8, 2014). "How Do You Want Me to Do It? Does It Have to Look like an Accident? – an Assassin Selling a Hit on the Net; Revealed Inside the Deep Web". Sunday Mail. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ May 5, 2017 – عبر Questia. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ Beckett, Andy (November 26, 2009). "The dark side of the internet". مؤرشف من الأصل في 26 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ August 9, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "Clearing Up Confusion – Deep Web vs. Dark Web". BrightPlanet. 2014-03-27. مؤرشف من الأصل في 29 أبريل 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ Solomon, Jane (May 6, 2015). "The Deep Web vs. The Dark Web". مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 26 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ NPR Staff (May 25, 2014). "Going Dark: The Internet Behind The Internet". مؤرشف من الأصل في 16 فبراير 2020. اطلع عليه بتاريخ 29 مايو 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Greenberg, Andy (November 19, 2014). "Hacker Lexicon: What Is the Dark Web?". مؤرشف من الأصل في 30 ديسمبر 2019. اطلع عليه بتاريخ June 6, 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "The Impact of the Dark Web on Internet Governance and Cyber Security" (PDF). مؤرشف من الأصل (PDF) في 16 يناير 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ Lam, Kwok-Yan; Chi, Chi-Hung; Qing, Sihan (2016-11-23). Information and Communications Security: 18th International Conference, ICICS 2016, Singapore, Singapore, November 29 – December 2, 2016, Proceedings (باللغة الإنجليزية). Springer. ISBN 9783319500119. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ Akhgar, Babak; Bayerl, P. Saskia; Sampson, Fraser (2017-01-01). Open Source Intelligence Investigation: From Strategy to Implementation (باللغة الإنجليزية). Springer. ISBN 9783319476711. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2020. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ "The Deep Web vs. The Dark Web | Dictionary.com Blog". Dictionary Blog. May 6, 2015. مؤرشف من الأصل في 14 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ "What is the dark web and who uses it?". The Globe and Mail. مؤرشف من الأصل في 21 يوليو 2017. اطلع عليه بتاريخ 15 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. أ ب Bergman, Michael K (August 2001). "The Deep Web: Surfacing Hidden Value". The Journal of Electronic Publishing. 7 (1). doi:10.3998/3336451.0007.104. مؤرشف من الأصل في 28 ديسمبر 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ Garcia, Frank (January 1996). "Business and Marketing on the Internet". Masthead. 15 (1). مؤرشف من الأصل في 05 ديسمبر 1996. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ @1 started with 5.7 terabytes of content, estimated to be 30 times the size of the nascent World Wide Web; PLS was acquired by AOL in 1998 and @1 was abandoned. "PLS introduces AT1, the first 'second generation' Internet search service" (Press release). Personal Library Software. December 1996. مؤرشف من الأصل في 21 أكتوبر 1997. اطلع عليه بتاريخ 24 فبراير 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)