ويكيبيديا:تحديد المصادر الموثوقة (طب)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث


مقالات ويكيبيديا لا تهدف إلى تقديم المشورة الطبية، إلا أنها تُستخدم على نطاق واسع بين الأشخاص الذين يسعون للحصول على معلومات متعلقة بالصحة.[1] ولهذا السبب، يجب أن تستند جميع المعلومات الطبية إلى مصادر طبية موثوقة (MEDRS) منشورة من جهة خارجية، ويجب أن تعكس بدقة تامة المعرفة الحالية، أي ما تم التوصل إليه حاليا من استنتاجات.

تدعم هذه الإرشادات سياسة المصادر العامة مع منح اهتمام خاص لما هو مُناسب لتوثيق المحتوى الطبي في أي مقالة في ويكيبيديا، بما في ذلك المقالات المتعلقة بالطب البديل. يتم توثيق جميع أنواع المحتوى الأخرى، بما في ذلك المعلومات غير الطبية في مقالات الطب، اتباعا لسياسة تحديد المصادر الموثوقة (RS).

وتشمل المصادر المثالية للمعلومات الطبية ما يلي: مقالات المراجعات (وخاصة المراجعات المنهجية) المنشورة في الجرائد الطبية ذات السمعة الحسنة والمرموقة، الكتب الأكاديمية والمهنية التي كتبها خبراء في مجالات ذات صلة ودور النشر الموثوقة وأدلة إرشادية طبية مع بيانات الموقف من هيئات الخبراء الوطنية أو الدولية. يجب عدم استخدام المصادر الأولية بشكل عام للمحتوى الطبي، حيث غالبًا ما تتضمن هذه المصادر معلومات غير موثوقة أو أولية. على سبيل المثال، النتائج المبكرة لتجارب أُجريت في المختبر والتي لم تُجرى بعد ذلك كتجارب سريرية.

لا تتردد في طرح أسئلتك حول موثوقية مصادر معينة على مشاريع ويكي مثل مشروع ويكي طب ومشروع ويكي صيدلة.

تعريفات[عدل]

في الأدب الطبي:

  • مصدر أولي في الطب هو المصدر الذي شارك فيه المؤلفون مباشرة في البحوث أو وثقوا تجاربهم الشخصية. فحصوا المرضى، حقنوا الفئران، أجروا التجارب، أو على الأقل أشرفوا على أولئك الذين قاموا بذلك. العديد من الأبحاث المنشورة في الجرائد الطبية، وليس كلها، هي مصادر أساسية للحقائق حول الأبحاث والاكتشافات التي تم إجراؤها.
  • يُلخص المصدر الثانوي في الطب واحدًا أو أكثر من المصادر الأولية أو الثانوية، وعادةً ما يقدم لمحة عامة عن الفهم الحالي للموضوع، أو لتقديم توصيات، أو للجمع بين نتائج عدة دراسات. ومن الأمثلة مراجعات الأدبيات أو المراجعات المنهجية الموجودة في المجلات الطبية، والكتب الأكاديمية أو المهنية المتخصصة، والمبادئ التوجيهية الطبية أو بيانات الموقف المنشورة من قبل المنظمات الصحية الكبرى.
  • عادة ما يلخص المصدر الثالثي مجموعة من المصادر الثانوية. كتب التدريس على مستوى البكالوريوس أو الدراسات العليا، والكتب العلمية، والموسوعات هي أمثلة على مصادر ثالثية.

وفقًا لسياسات وجهة النظر المحايدة، لا أبحاث أصلية، وإمكانية التحقق، يجب أن تستند مقالات ويكيبيديا على مصادر موثوقة أو مستقلة أو ثانوية أو ثالثة منشورة. بالنسبة للمحتوى الطبي، لا ينبغي استخدام المصادر الأولية بشكل عام. وذلك لأن الأدبيات الطبية الأولية استكشافية وغير موثوقة في الكثير من الأحيان، وأي مصدر أولي معين قد يكون مناقضا من قبل مصدر آخر. يعتمد مجتمع ويكيبيديا على إرشادات مراجعات الخبراء وبيانات الهيئات الطبية والعلمية الرئيسية. النص الذي يعتمد على المصادر الأولية. يجب أن يكون للنص الذي يعتمد على المصادر الأولية عادة نص صغير جدًا، ويستخدم فقط لوصف الاستنتاجات التي أدلى بها المصدر، ويجب أن تُوصف هذه النتائج بوضوح بحيث يمكن لجميع المحررين حتى أولئك الذين ليس لديهم معرفة متخصصة التحقق من المصادر. ولا ينبغي أبدًا الاستشهاد بالمصادر الأولية دعمًا لاستنتاج لم يتوصل إليه المؤلفون بوضوح (انظر ويب:لا أبحاث أصلية).

بشكل عام، يجب عدم استخدام المصادر المتعلقة بالصحة من وسائل الإعلام العامة، للحصول على محتوى حول الصحة في مقالات ويكيبيديا، ولكن قد تكون مفيدة لمحتوى "المجتمع والثقافة" يرجى الاطلاع على الصحافة الشعبية أدناه.

الطب ضد المعلومات العامة[عدل]

تتطلب المعلومات الطبية مصادر تتوافق مع هذا المبدأ التوجيهي، في حين أن المعلومات العامة في نفس المقالة قد لا تكون كذلك. على سبيل المثال، يمكن أن تحتوي مقالة عن حبوب الدكتور فوستر الأرجوانية السحرية على ما يلي:

  • حبوب الدكتور فوستر علاج كل شيء (مطلوب مصادر MEDRS)
  • تم اختراع حبوب الدكتور فوستر من قِبل الدكتور أرشيبالد فوستر وتم طرحها في السوق في عام 2015 (مصادر RS)
  • تكون الأقراص المضغوطة أرجوانيةً ومثلثة، يوضع كل قرصٍ في علبة (مطلوب مصادر RS)، حيث لا يقوم أحدٌ نهائيًا بابتلاع قرصٍ ثانٍ (MEDRS).

النصائح الأساسية[عدل]

احترام المصادر الثانوية[عدل]

يقصد باحترام المصادر الثانوية اتباع مجموعة من القواعدة وهي كالآتي:

  • لا تقم بذكر المصادر الأولية بنية فضح أو إنتقاد أو التصدي لأي استنتاجات توصلت إليها المصادر الثانوية.
  • لا تجمع مواد منشورة مسبقا مما يجعلها تقدم استنتاج معين، فهذا الاستنتاج يُعتبر بحثًا أصليًا، وويكيبيديا ليست مكانًا للأبحاث الأصلية.
  • قم بدعم الخلافات والشكوك بواسطة مصادر ثانوية موثوق بها تصف وجهات نظر مختلفة.
  • لا تقم بتجميع المصادر الأولية أو عرضها دون سياق من أجل تقويض التمثيل المتناسب مع رأي محدّد في أحد المجالات أو الحقول.
  • إذا أتيح لك الاختيار أن تدعم معلومات معينة إما بواسطة مصادر أولية أو مصادر ثانوية، فيجب استخدام المصادر الثانوية. ومع ذلك، إن كان بالإمكان، فيمكنك التعزيز بمصادر أولية أيضا.
  • غالباً ما يتم الترويج في الصحافة الشعبية لنتائج ومعلومات حديثة بمجرد الإبلاغ عن الأبحاث الأولية الخاصة بها، وقبل أن يقوم المجتمع العلمي بتحليل هذه النتائج والتعليق عليها. لذلك ينبغي عدم الاستشهاد بهذه المصادر.
  • يتطلب إثباث حيادية دراسات معينة بشكل عام مصادر ثانوية موثوقة (وليس بيانات صحفية أو مقالات من الجرائد تستند إلى هذه المصادر).
  • إذا كانت الاستنتاجات جديرة بالذكر (مثل التجارب العشوائية المنتظمة ذات النتائج غير العادية)، فيجب وصفها بشكل مناسب باعتبارها دراسة واحدة، كمثال :

"وجدت دراسة كبيرة ممولة من المعاهد القومية للصحة نُشرت في عام 2010 أن مكملات السيلينيوم وفيتامين E، لا تُقلل من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، بل إن فيتامين E قد يزيد من خطر الإصابة به؛ حيث كان يُعتقد سابقًا أنه فعال لمنع سرطان البروستاتا." (نقلاً عن ببمد 20924966)

مع مرور الوقت، سيتم نشر مراجعة، ويفضل استبدال المصادر الأولية بالمراجعة. ثم يسمح استخدام المصادر الثانوية بتوضيح الحقائق بموثوقية أكبر:

"لا يقلل فيتامين E ولا السيلينيوم من خطر الإصابة بسرطان البروستاتا، وانما قد يزيد فيتامين E من خطر الإصابة." (نقلاً عن ببمد 29376219 - ببمد 26957512)

وإذا لم يتم نشر أي مراجعات حول الموضوع خلال مدة زمنية قصيرة، فيجب إزالة المحتوى والمصدر الأساسي.

تلخيص الإجماع العلمي[عدل]

الدورية العلمية هي أفضل مكان للعثور على المصادر الأولية حول التجارب، بما في ذلك الدراسات الطبية والمصادر الثانوية. تتم مراجعة كل مجلة علمية بشكل صارم من قبل النظراء. كن حذرًا من المواد المنشورة في المجلات التي تفتقر إلى مراجعة النظراء أو التي تورد المعلومات بشكل رئيسي من المجالات الأخرى. (انظر: مواقع إباحية.) كن حذرًا من المواد المنشورة في مجلات سيئة السمعةأو حقول مشكوك فيها. (انظر: قضية سوكال.)

تتطلب سياسات ويكيبيديا حول وجهة النظر المحايدة وعدم نشر البحوث الأصلية أن نقدم إجماعًا طبيًا أو علميًا سائدًا، والذي يمكن العثور عليه في مقالات مراجعة حديثة وموثوقة، في البيانات والمبادئ التوجيهية الصادرة عن الجمعيات الطبية أو العلمية المهنية الكبرى (على سبيل المثال، الجمعية الأوروبية لأمراض القلب أو جمعية الأمراض المعدية الأمريكية) والسلطات الصحية الحكومية وشبه الحكومية الجيدة (على سبيل المثال، AHRQ وUSPSTF وNICE ومنظمة الصحة العالمية)، في الكتب المدرسية، أو في بعض أشكال الدراسات. وعلى الرغم من الترحيب بآراء الأقليات الهامة في ويكيبيديا، يجب تقديم هذه الآراء في سياق قبولها من قبل الخبراء في هذا المجال. وبالإضافة إلى ذلك، لا حاجة إلى الإبلاغ عن آراء الأقليات الصغيرة.

وأخيرًا، اجعل القُراء على دراية بالخلافات الواردة في المصادر الموثوق بها. ستشير مقالة ذات مرجعية جيدة إلى مقالات صحفية محددة أو نظريات محددة اقترحها باحثون محددون.

تقييم جودة الأدلة[عدل]

عند الكتابة عن فعالية العلاج، تساعد المعرفة حول جودة الأدلة على التمييز بين وجهات النظر الثانوية والرئيسية، وتحديد مدى موثوقية المصادر، وتحديد المعلومات المقبولة المستندة إلى المصادر. وتحديد الأهمية المناسب، وتحديد المعلومات المقبولة الْمُسْنَدَة على الأدلة. حتى في المجلات الطبية ذات السمعة الحسنة، لا يتم التعامل مع الوثائق والدراسات المختلفة على أنها ذات قيمة مُتساوِيَةُ،[2] وينبغي أن يعتمد المحررون على أدلة عالية الجودة، مثل المراجعات المنهجية. ويجب تجنب مصادر أقل جودة (مثل تقارير الحالات) أوالأدلة (مثل الحكايات أو الحكمة التقليدية في العلاج). وكثيرًا ما تتضمن المبادئ التوجيهية الطبية أو بيانات الموقف التي أدلت بها هيئات الخبراء المعترف بها وطنيًا أو دوليًا تقييمات للأدلة الأساسية. هذا المبدأ التوجيهي ليس عامًا في طبيعته، ولكنه يتعلق على وجه التحديد بالجودة عند استخدامه كمصدر للمقالات الموسوعية على ويكيبيديا. المصادر التي يتم اِستِبعادُ اِستِخدامِها على ويكيبيديا قد تكون مفيدة جدًا لأغراض أُخرى.

الجمعية الكندية للصيدلة في علم الأورام[5]
هناك طرق مختلفة لترتيب مستوى الأدلة في الطب، ولكنها بالمثل تضع مراجعات عالية المستوى وإرشادات الممارسة في القمة.

أفضل دليل على فعالية العلاج هو لتحاليل تلوية للتجربة المنضبطة المعشاة ذات الشواهد (RCTs).[6] المراجعات المنهجية للمؤلفات ذات النوعية الجيدة والاتساق عمومًا، التي تتناول توصية محددة، لها موثوقية أقل عندما تشمل دراسات غير معشاة.[7] يمكن أن تُساعد المراجعات التوضيحية في تحديد سياق جودة الأدلة. تقريبا في ترتيب تنازلي من الجودة، والأدلة أقل جودة في البحوث الطبية يأتي من RCTs الفردية؛ دراسات أخرى خاضعة للرقابة؛ دراسات شبه تجريبية؛ دراسات غير تجريبية ومستقبلية وقائمة على الملاحظة، مثل الدراسات الأتراب ودراسة الحالات والشواهد ؛بالإضافة الدراسات المقطعية (الدراسات الاستقصائية)، وغيرها من دراسات الارتباط مثل الدراسات الإيكولوجية؛ تحليلات استعادية؛ وغير المستندة إلى الأدلة رأي الخبراء أو الخبرة السريرية. وتقارير الحالات، سواء في الصحافة الشعبية أو المجلات الطبية التي يراجعها الأقران، هي تقارير توضيحية وتقِل عمومًا عن الحدّ الأدنى من متطلبات المصادر الطبية الموثوقة.

ولا ينبغي الاستشهاد بالمقترحات التخمينيّة وبحوث المرحلة المبكرة للإشارة إلى قُبول واسع النطاق. على سبيل المثال، لن تكون نتائج التجربة السريرية في مرحلة مبكرة مناسبة في قسم العلاج للمرض لأن العلاجات المستقبلية لها تأثير ضئيل على الممارسة الحالية. قد تكون النتائج - في بعض الحالات - مناسبة لإدراجها في مقال مخصص خصيصًا للعلاج المعني أو للباحثين أو الشركات المشاركة فيه. وقد تكون هذه المعلومات، لا سيما عند الاستشهاد بمصادر ثانوية، مناسبة في أقسام البحوث في مقالات الأمراض. ولِمنع سوء الفهم، ينبغي أن يحدد النص بوضوح مستوى البحوث المذكورة (على سبيل المثال، اختبار السلامة أولاً عند الإنسان").

توجد العديد من الأنظمة الرسمية لتقييم جودة الأدلة المتاحة بشأن المواضيع الطبية.[8][9] "تقييم جودة الأدلة" يعني أن على المحررين تحديد جودة نوع الدراسة. احترام مستويات الأدلة: لا ترفض نوعًا عالي الجودة من الدراسة (مثل التحليل التلوي) لصالح مصدر من مستويات أدنى من الأدلة (على سبيل المثال، أي مصدر أولي) بسبب الاعتراضات الشخصية على معايير الاشتمال، المراجع أو مصادر التمويل أو الاستنتاجات في مصدر المستوى الأعلى.

تجنب التركيز المفرط على الدراسات الفردية، خاصة في الدراسات المختبرية أو الحيوانية[عدل]

تؤدي الدراسات المختبرية والنماذج الحيوانية دورًا مركزيًا في البحوث، وهي لا تقدر بثمن في تحديد المسارات الميكانيكية وتوليد الفرضيات. ومع ذلك، لا تُترجم نتائج النماذج المختبرية والحيوانية باستمرار إلى تأثيرات سريرية على البشر. حيث يتم الاستشهاد بالبيانات المختبرية وبيانات النماذج الحيوانية على ويكيبيديا، يجب أن يكون واضحًا للقارئ أن البيانات ما قبل السريرية، وينبغي أن يتجنب نص المقالة ذكر أو الإشارة إلى أن النتائج المبلغ عنها فعالة لدى البشر. ويجب أن يكون مستوى التأييد الفرضية واضحًا للقارئ.

باستخدام دراسات صغيرة النطاق، يجعل الدليل ضعيفًا، ويسمح لالتقاط الكرز من البيانات. ينبغي وضع الدراسات المذكورة أو المذكورة في ويكيبيديا في سياقها باستخدام مصادر ثانوية عالية الجودة بدلاً من استخدام المصادر الأولية.

استخدام أحدث الأدلة[عدل]

من المهم الحفاظ على تحديث مقالة مع الحفاظ على الهدف الأكثر أهمية وهو الموثوقية. وهذه التعليمات مناسبة للمناطق التي يجري بحثها بنشاط مع العديد من المصادر الأولية والعديد من المراجعات وقد تحتاج إلى تخفيف في المناطق التي يتم فيها إحراز تقدم ضئيل أو التي لا تنشر سوى عدد قليل من المراجعات.

  • في العديد من المواضيع، فإن المراجعة التي أجريت منذ أكثر من خمس سنوات أو نحو ذلك ستحل محلها مصادر أكثر حداثة، وينبغي على المحررين محاولة العثور على تلك المصادر الجديدة، لتحديد ما إذا كان رأي الخبراء قد تغير منذ أقدم تمت كتابة المصادر. يجب أن يكون نطاق المراجعات التي تفحصها واسعًا بما يكفي لالتقاط دورة مراجعة كاملة واحدة على الأقل، وتحتوي على مراجعات أحدث مكتوبة ومنشورة في ضوء المراجعات الأقدم والدراسات الأولية الأحدث.
  • قد يكون تقييم المراجعات صعبًا. في حين أن أحدث المراجعات تتضمن نتائج بحث لاحقة، فإن هذا لا يعطي تلقائيًا وزنًا أكبر لأحدث مراجعة (انظر الحداثة ).
  • تفضل المراجعات الأخيرة على المصادر الأولية القديمة حول نفس الموضوع. إذا لم تذكر المراجعات الأخيرة مصدرًا أساسيًا أقدم، فإن المصدر الأقدم مشكوك فيه. على العكس من ذلك، قد يتم ذكر مصدر أساسي أقدم والذي يكون منسوخًا، ومكررًا، ويتم الاستشهاد به كثيرًا في النص الرئيسي في سياق تم إنشاؤه بواسطة المراجعات. على سبيل المثال، يمكن أن تشير المقالة في علم الوراثة إلى كتاب داروين 1859 عن أصل الأنواع كجزء من مناقشة تدعمها المراجعات الأخيرة.

هناك استثناءات لهذه القواعد العامة:

  • غالبًا ما تشير أقسام التاريخ إلى عمل أقدم
  • مراجعات مكتبة كوكرين ذات جودة عالية بشكل عام ويتم الحفاظ عليها بشكل روتيني حتى إذا كانت تواريخ نشرها الأولية تقع خارج نافذة 5 سنوات.
  • لا يحل المصدر الأحدث ذي الجودة المنخفضة محل المصدر الأقدم ذي الجودة الأعلى.

استخدام مصادر مستقلة[عدل]

العديد من العلاجات الطبية المقترحة أو المنشورة مسبقاً تفتقر إلى البحوث الجيدة في فعاليتها وسلامتها. وفي مثل هذه الحالات، قد يكون من الصعب العثور على مصادر موثوقة، في حين أن المصادر غير الموثوقة متاحة بسهولة. فعند الكتابة عن الادعاءات الطبية غير المدعومة بالبحوث السائدة، من الضروري استخدام مصادر مستقلة تابعة لطرف ثالث. ويمكن استخدام المصادر المكتوبة والمراجعة من قبل المدافعين عن الأفكار الهامشية لوصف الآراء الشخصية، ولكن ينبغي توخي الحذر الشديد عند استخدام هذه المصادر خشية الحصول على المزيد من الآراء المثيرة للجدل في ظاهرها أو-الأسوأ من ذلك- التأكيد على أنها حقيقة. إذا كانت المصادر المستقلة التي تناقش موضوعًا طبيًا ذات جودة ضعيفة، فمن المرجح أن الموضوع نفسه لا يتمتع بملحوظية كافية لتكون لديه مقالة خاصة به أو ذات صلة، عن طريق الإشارة له في مقالات أخرى.

عادةً ما يتم دعم الندوات والملحقات التابعة للمجلات الأكاديمية من طرف مجموعات صناعية أو تسويقية لها مصالح مالية في نتائج البحوث المطروحة. وبالتالي، قد تفتقر هذه الملحقات إلى الرقابة التحريرية المستقلة ومراجعة الأقران دون إشرافٍ على المحتوى من قبل المجلة الأصل.[10] وكذلك فهذه الملحقات أو الندوات لا تشاررك موثوقية المجلة الأصل.[11] وقد تكون الإشارة إلى أن المقالة نُشرت في ملحق، عبارة عن مؤشرات دقيقة إلى حد ما: على سبيل المثال، إضافة حرف "s" أو كلمة "Suppl" بجانب رقم الصفحة في مرجعٍ ما.[12]

التحيز[عدل]

قد يكون للأشخاص الأكثر اهتمامًا بتحسين مقالة ما صلة بموضوعها.

التحيز الناجم عن تضارب المصالح هو مسألة مهمة في البحث الطبي. ينشأ جزئيًا بسبب المصالح الماليّة التي تتم المنافسة فيها في المجال الطبي. الكشف عن تضارب المصالح أمر إلزامي، ولكن لا يتم دائمًا. ببساطة يمكن أن يكون المصدر سيئًا. لا ينبغي النظر إلى ادعاءات التحيز باستخفاف -إذا كنت النتائج تميل إلى التحيز، فيمكنك تقديم تحيزك الخاص. وينبغي أن تستند مزاعم التحيز إلى مصادر ثانوية موثوقة، وليست سببًا لحذف المصادر دون توافق في الآراء- بدلاً من ذلك، قم بتأهيل المصادر بمعلومات عن سبب تحيز المصدر، ومن الذي يُسميه مُتحيزًا.

إن التحيز الواضح أو الصريح في المصدر هو مشكلة صعبة بالنسبة لويكيبيديا. إذا كان هناك إجماع على مقال أنه يجب حذف مصدر معين للتحيزه، فقد يُستبعد. قد يكون من الأسهل العثور على مصدر "أفضل" - إما نوع دراسة أعلى جودة أو مصدر أكثر تحديدًا بدلاً من ذلك (انظر تقييم جودة الأدلة). إذا لم يكن هناك مصدر عالي الجودة لبيان مثير للجدل فمن الأفضل أن تترك بها؛ هذا ليس تحيزاً.

تضارب المصالح الشخصية[عدل]

استخدم أفضل تقييم لك عند الكتابة عن الموضوعات التي قد يكون لديك فيها تضارب في المصالح: إن الاستشهاد بنفسك على ويكيبيديا يسبب اشكليّة. لكن الاستشهاد بمؤسستك الخاصة، مثل وكالة صحية حكومية أو منظمة غير حكومية تنتج مراجعات منهجية عالية الجودة مقبولة بشكل عام -إذا تم ذلك لتحسين تغطية موضوع ما، وليس بغرض الوحيد من الدعاية لموقعك. وينبغي أن تعمل جميع التعديلات على تحسين التغطية الموسوعية المحايدة؛ أي شيء آخر، مثل الترويج لمنظمة غير مسموح به.

وفقًا لإرشادات تضارب المصالح -يجب الكشف عن تضارب المصالح (COI). من غير المحبذ التحرير على المواضيع التي تتعلق بالشخص نفسه أو له وثيق الصلة بها، خاصةً عندما يكون هناك مكاسب مالية محتملة. الطب ليس استثناء. تتمثل إحدى طرق المساهمة COI في اقتراح التعديلات في صفحات النقاش المقالة. بديل آخر هو مقالات مسار نشأة. غالبًا ما تكون هذه الأساليب هي الأفضل عند الكتابة عن الذات أو المنظمة أو الشركة -ولكنها قد تكون أقل عندما يكون هناك تضارب محتمل في المصالح في مجال البحث. على سبيل المثال، قد يكون للمرء سلطة مشروعة في موضوع معين - المتطوع الذي يقرأ صفحة النقاش لن يكون لديه دائمًا المعرفة لتقييم المصادر بشكل صحيح. ثم من الأفضل اتباع بروتوكول التحرير العادي، والكشف عن أي COI والحرص على عدم المبالغة في التأكيد على مصادرك الخاصة.

اختيار المصادر[عدل]

Montage with central stripe reading "الطب PLOS". صور أخرى لشرائح برتقالية، امرأة ترتدي شال أزرق تحمل حزمة طعام "USA"، امرأة حامل تمسك بأيدي طفل، يد تحمل عِدة حبوب مختلفة فوق لفة مغطاة بفستان ملون، مرضى في مستشفى، وحبوب على ورقة.
مجلة بي إل أو أس ميدسين [الإنجليزية] وغيرها من المجلات التي تدعم ميزة الوصول المفتوح، يمكن أن تكون مفيدة كمصادر للصور في مقالات ويكيبيديا. نظرًا لأن الصورة المذكورة أعلاه منشرة بموجب رخص المشاع الإبداعي، لذلك يمكن تحميلها على ويكيميديا كومنز واستخدامها على ويكيبيديا. (انقر على الصورة أعلاه للعثور على مصدرها)

مصادر عالية الجودة[عدل]

يجب أن تستند مقالات ويكيبيديا على مصادر موثوقة عالية الجودة بغض النظر إن كان الحصول على هذه المصادر يتطلب رسوم مالية أو رخص اشتراكية. فهناك بعض المجلات عالية الجودة مثل مجلة جاما، تنشر القليل من المقالات الحرة التي يكون الوصول إليها مفتوحا ويمكن قراءة مضمونها بشكل مجاني، لكن معظم المقالات الأخرى التي تنشرها المجلة ليست حرة ولا يمكن الوصول إليها إلا بدفع رسوم مالية. وكذلك توجد بعض المجلات عالية الجودة التي تدعم ميزة الوصول المفتوح وتسمح بقراءة مضمونها بشكل مجاني دائما، مثل مجلة بي إل أو أس ميدسين [الإنجليزية]، لكن مثل هذه المجلات عددها قليل. وكما يمكن أيضا الاستفادة من بعض المصادر ضمن الملكية العامة، وتشمل هذه المصادر العديد من المنشورات الحكومية الأمريكية، مثل التقرير الأسبوعي للمراضة والوفيات [الإنجليزية] الصادر عن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها.

عدم الاقتصار على الملخص[عدل]

عند البحث عن مصادر في المجال الطبي، من الحكمة أن تقرأ كل ما هو متاح قراءةً سريعة، بما في ذلك ملخص الأوراق والوثائق التي لا تكون قراءتها متاحة بشكل حر، واستخدامه لاستيعاب ما تقوله مصادر معينة. ومع ذلك، فعندما يتعلق الأمر بكتابة مقالة على ويكيبيديا، فمن التضليل إضافة استشهاد كامل من مصدر معين بعد قراءة ملخصه فقط. فالملخصات تقوم بعرض نسخة مجردة من الاستنتاجات وتغفل الخلفية التي يمكن أن تكون ضرورية وحاسمة لفهم ما يقوله المصدر بالضبط، وكذلك قد لا تمثل الاستنتاجات الفعلية للمقالة.[13]

للوصول إلى نص استشهاد كامل، قد يحتاج المحرر إلى زيارة مكتبة طبية أو الاستعانة بشخص ما في صفحة نقاش مشروع ويكي طب لكي يقوم إما بتقديم نسخة إلكترونية يسهل تصفحها أو قراءة المصدر بعناية وتلخيص ما جاء فيه. وإذا لم يكن أي منهما ممكنًا، فقد يحتاج المحرر إلى التسوية لاستخدام مصدر أقل تأثيرًا.

المجلات الطبية[عدل]

تعد الجرائد الطبية التي يراجعها الأقران خيار جيد كمصدر للحصول على أحدث المعلومات الطبية لمقالات ويكيبيديا. تأتي المقالات الصحفية في أنواع عديدة ومختلفة، وهي مزيج من المصادر الأولية والثانوية. من الأفضل عادةً استخدام المراجعات والتحليلات الوصفية حيثما أمكن ذلك. تعطي المراجعات بشكل خاص منظورًا متوازنًا وعامًا للموضوع، وعادةً ما يكون فهمها أسهل.

يفر الفهرس الطبي المختصر قائمة من 114 مجلة علمية سريرية مختارة (يمكن البحث في هذه المجموعة الفرعية من الأدبيات الطبية في المجلات باستخدام مرشح "فئات المجلات").[14][15] مجموعة أخرى مفيدة من المجلات الطبية الأساسية هي قائمة براندون/هيل لعام 2003، والتي تتضمّن 141 منشورًا تم اختياره لمكتبة طبية صغيرة[16] (على الرغم من أن هذه القائمة لم تعد محفوظة، إلا أن المجلات ذات جودة عالية). تشمل المجلات الطبية العامة الأساسية مجلة نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين وذا لانسيت ومجلة الجمعية الطبية الأمريكية (JAMA) وحوليات الطب الباطني وBMJ (المجلة الطبية البريطانية) ومجلة الجمعية الطبية الكندية. تشمل المجلات الأساسية للعلوم والبيولوجيا الطبيعة والعلوم والخلايا.

الصحاف الاستغلالية[عدل]

للعثور على مصادر عالية الجودة يجب تجنب مقالات الجرائد ذات السمعة السيئة للتحقق من الحقائق والدقة. قد يتم استعمال تنبيهات حمراء للدلالة أن مقالة مجلة معينة لا يمكن الاعتماد عليها للمتطالبات الطبية ويحتمل أنها نشرت من طرف ناشر له سمعة في عرض السلوك الاستغلالي، والذي يتضمن ممارسات تجارية مشكوك فيها و/أو عمليات مراجعة الأقران التي تثير المخاوف بشأن موثوقية مقالاتهم الصحفية (انظر قسم المراجع أدناه للحصول على أمثلة لمثل هؤلاء الناشرين[17][18]). وهناك مؤشرات أخرى تدل على أن مقالة مجلة طبية قد تكون غير موثوقة وهي، مثلا، نَشر المقالة في مجلة غير مفهرسة في قاعدة البيانات الببليوغرافية مدلاين،[19] أو أن محتواها خارج عن النطاق الطبيعي للمجلة (على سبيل المثال، مقال عن فعالية علاج جديد للسرطان في مجلة نفسية، أو التقنيات الجراحية لاستبدال الورك في مجلة المسالك البولية). قد يأخذ في الاعتبار تحديد موثوقية أي مقال فردي في مجلة ما إذا كانت المقالة قد حصلت على اقتباسات إيجابية كبيرة في مصادر ذات موثوقية غير متنازع عليها، مما يشير إلى قبول أوسع في الأدبيات الطبية على الرغم من أي تنبيهات حمراء مستعملة.

قد تم نشر قائمة بالمجلات والناشرين المستغلين من طرف عالم مكتبات أمريكي يدعى جيفري بيل، لكنه سحبها لاحقا بسبب المضايقات.[20] ويمكن العثور على قائمة جديدة يحتفظ بها أحد الباحثين الأوروبيين المجهولين على موقع https://beallslist.net.

الكتب[عدل]

يمكن لكتب التدريس عالية الجودة أن تكون مصدرًا جيدًا لبدء مقالة على ويكيبيديا، حيث أنها غالبًا ما تتضمن نظرة عامة عن حقل أو موضوع ما. ومع ذلك، يتم تحديث الكتب بشكل أبطأ مقارنةً بالمجلات، وغالبًا ما تكون استنتاجاتها متأخرة لعدة سنوات عن الحالة الراهنة للأدلة. وهذا ما يرجح أهمية استخدام أحدث الكتب. كتب التدريس الطبية التي يقوم بقوم بنشرها ناشرون أكاديميون غالبًا ما تكون مصادر ثانوية ممتازة. إذا كان الكتاب مخصصًا للطلاب، فقد لا يكون شاملاً كدراسة أو فصل في كتاب تدريس مخصص للمهنيين أو طلاب الدراسات العليا. تأكد من تحديث الكتاب، ما لم يكن هناك حاجة إلى منظور تاريخي. تحتفظ دودي بقائمة من كتب علوم الصحة الأساسية، وهي متاحة فقط للمشتركين.[21] تنشر كبار دور الناشر الأكاديمية (على سبيل المثال إلزيفير، سبرنجر، ولترز كلوير وإنفورما [الإنجليزية]) سلسلة كتب طبية متخصصة مع إشراف تحريري جيد. تلخص المجلدات في هذه السلسلة أحدث الأبحاث في المجالات المحدودة، وبتنسيق أكثر شمولاً من مراجعات المجلات. والموسوعات الطبية المتخصصة التي نشرت من كبار دور النشر، غالبًا ما تكون ذات نوعية جيدة، ولكن استخدامها كمصدر ثالثي، قد يجعل المعلومات مقتضبة بالنسبة للمقالات التفصيلية.

بالإضافة إلى ذلك، تعد كتب العلوم الشعبية مصادراً مفيدة، ولكن بشكل عام لا ينبغي اللجوء إليها في ويكيبيديا لدعم البيانات الطبية (انظر قسم الصحافة الشعبية). بالإضافة إلى ذلك، فإن معظم الكتب المنشورة ذاتيًا أو الكتب التي تنشرها دور النشر التي يحتاج فيها الكاتب إلى الدفع مقابل نشر كتبه، لا تخضع لأي مراجعة مستقلة للحقائق أو مراجعة الأقران، ولذلك، فهي ليست بمصادر موثوقة. ومع ذلك، فإن الكتب التي تنشرها المطابع الجامعية أو الأكاديمية الوطنية للعلوم، تميل إلى أن تكون مدروسة بشكل جيد ومفيدة لمعظم الأغراض.

المنظمات الطبية والعلمية[عدل]

المبادئ التوجيهية وبيانات الموقف التي تقدمها المنظمات الطبية والعلمية الرئيسية مهمة في ويكيبيديا لأنها تقدم توصيات وآراء يعتمد عليها العديد من مقدمي الرعاية (أو قد يكونون ملزمين قانونًا باتباعها).

قد تتعارض في بعض الأحيان المنظمات الطبية والعلمية الكبرى مع بعضها البعض في المبادئ التوجيهية (على سبيل المثال، تعارض منظمة الصحة العالمية وجمعية القلب الأمريكية بشأن تناول الملح)، والتي ينبغي حلها وفقًا لوجهة النظر المحايدة. لا تتوافق المبادئ التوجيهية دائمًا حتى في أفضل الأدلة، ولكن بدلاً من حذفها، قم بالإشارة إلى المؤلفات العلمية واشرح كيف يمكن أن تختلف عن المبادئ التوجيهية. تذكر تجنب الأبحاث الأصلية باستخدام أفضل المصادر الممكنة وفقط، وتجنب كلمات والعبارات المبهمة. الصورة أدناه توضيح بعض الترتيب الداخلي لتصريحات من منظمات مختلفة في الأهمية التي تعطى لهم على ويكيبيديا.

الإرشادات التوجيهية مهمة على ويكيبيديا لأنها تُقَدِم الممارسات الموصى بها ومواقف الهيئات الرئيسية
* *تقييمات التكنولوجيا الصحية أو HTAs هي المعيار الذهبية عندما يتعلق الأمر بتقييم جودة الأدلة.وهي تأخذ في الاعتبار مختلف الجوانب مثل التأثير والمخاطر والتكاليف الاقتصادية والمخاوف الأخلاقية للعلاج. ونادراً ما يقدمون توصيات، ولكنهم بدلاً من ذلك يشرحون أكثر العلاجات فعالية والمخاطر المحتملة ويناقشون الثغرات في المعرفة. اسمهم هو إلى حد ما من تسمية خاطئة لأنها لا تحتاج إلى القلق "التكنولوجيا" كما يراها الجمهور- بل أي تدخل يهدف إلى تحسين الصحة.

قد تكون البيانات والمعلومات الواردة من الهيئات الطبية والعلمية الرئيسية ذات السمعة الحسنة مصادر موسوعية قيمة. وتشمل هذه الهيئات الأكاديميات الوطنية الأمريكية (بما في ذلك الأكاديمية الوطنية للطب والأكاديمية الوطنية للعلوموهيئة الخدمات الصحية الوطنية البريطانية، والمعاهد الوطنية للصحة ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، ومنظمة الصحة العالمية. تتراوح موثوقية هذه المصادر بين التقارير العلمية الرسمية، التي يمكن أن تكون مساوية لأفضل المراجعات المنشورة في المجلات الطبية، من خلال الأدلة العامة وإعلانات الخدمة، التي تتميز بميزة كونها قابلة للقراءة بحرية، ولكنها عمومًا أقل موثوقية من التقارير الطبية الأساسية. والمؤلفات.

الصحافة الشعبية[عدل]

الصحافة الشعبية عموما ليست مصدرًا موثوقًا للمعلومات العلمية والطبية في المقالات. تفشل معظم المقالات الإخبارية الطبية في مناقشة قضايا مهمة مثل جودة الأدلة،[22][23] والمقالات الإخبارية غالبًا ما تنقل معلومات خاطئة أو مضللة حول الرعاية الصحية.[24] تفتقر المقالات في الصحف والمجلات الشعبية عمومًا إلى السياق للحكم على النتائج التجريبية. وهي تميل إلى المبالغة في التأكيد على أي نتيجة، على سبيل المثال، تقديم علاج تجريبي جديد على أنه "علاج" لمرض أو مادة يومية على أنها "سبب" المرض. ويجوز للصحف والمجلات أيضًا أن تنشر مقالات عن النتائج العلمية قبل أن يتم نشر هذه النتائج في مجلة يراجعها النظراء أو يتم تكريرها من قبل تجارب أخرى. قد تستند هذه المقالات بشكل غير ناقد على بيان صحفي، والذي يشجع في حد ذاته الأبحاث ذات الصلة غير المؤكدة بصحة الإنسان ولا يعترف بالقيود الهامة، حتى عندما يصدر عن مركز طبي أكاديمي.[25] لا تميل المقالات الإخبارية أيضًا إلى الإبلاغ بشكل كافٍ عن المنهجية العلمية والخطأ التجريبي، ولا إلى التعبير عن المخاطر بعبارات ذات معنى. لأغراض ويكيبيديا، تعتبر المقالات في الصحافة الشعبية بشكل عام مصادر أولية مستقلة.

ولذلك ينبغي عدم استخدام المقال الإخباري كمصدر وحيد لحقيقة أو رقم طبي. يُشجّع المحررين على البحث عن البحث العلمي وراء القصة الإخبارية. أحد الاحتمالات هو الاستشهاد بمصدر عالي الجودة إلى جانب مصدر شعبي أكثر سهولة، على سبيل المثال، |laysummary= المعلمة{{cite journal}}.

وعكس ذلك، فيمكن للصحافة الشعبية عالية الجودة أن تكون مصدرًا جيدًا للمعلومات الاجتماعية والسير الذاتية والشؤون التجارية والمالية والتاريخية في المقالات الطبية. على سبيل المثال، لا تخضع بعض المجلات العلمية المشهورة مثل مجلة نيو ساينتست ومجلة ساينتفك أمريكان لمراجعة النظراء، ولكنها في بعض الأحيان تعرض مقالات تشرح موضوعات طبية بلغة إنجليزية بسيطة. وبما أن جودة التغطية الصحفية للطب تتراوح بين ممتازة ولامسؤولة، اِستخدم الحس السليم، وانظر إلى أي مدى يُناسب المصدر سياسة التحقق والمبادئ التوجيهية العامة للمصادر الموثوقة. تشمل مصادر تقييم التغطية الإعلامية للرعاية الصحية مواقع المراجعات على الإنترنت التي تصدر عن العناوين الرئيسية أو مراجعة الأخبار الصحية إلى جانب المجلات الأكاديمية المتخصصة، مثل مجلة الاتصالات الصحية؛ يمكن أن تظهر المراجعات أيضًا في المجلة الأمريكية للصحة العامة، ومجلة صحافة كولومبيا، وعمود العلوم السيئة لبن غولداكر وغيرها. يمكن أن تساعد معايير مراجعة الأخبار الصحية لتصنيف القصص الإخبارية[26] في الحصول على فكرة عامة عن جودة مقالة إخبارية طبية.

مصادر أخرى[عدل]

يجب أن تكون المصادر الموثوقة بما يكفي لدعم الادعاء. قد يكون المصدر ضعيف مقبولًا في بعض الأحيان لمطالبة ضعيفة الأهمية، ولكن ليس لمطالبة غير عادية أبدًا.

تحتوي كل من البيانات الصحفية، النشرات الإخبارية، منشورات الدعوة، منشورات المساعدة الذاتية، المدونات وبعض المواقع الإلكترونية المماثلة وغيرها من المصادر، على مجموعة واسعة من المعلومات الطبية التي من بينها معلومات حقيقية وأخرى مزيفة، إضافة إلى نسبة عالية من الجودة الضعيفة. وكذلك تقدم ملخصات المؤتمرات بيانات غير مكتملة وغير منشورة وتخضع لمستويات مختلفة من المراجعة؛ وغالبًا ما تكون غير مراجعة وقد تكون استنتاجاتها الأولية قد تغيرت بشكل كبير ما إن أصبحت البيانات جاهزة للنشر،[27] ولذلك فإنها عادةً ما تكون مصادر ضعيفة الجودة وينبغي دائمًا أن تستخدم بحذر، ولا تُستخدم أبدًا لدعم الادعاءات الهامة المفاجئة، وأن يتم تحديدها بعناية في النص على أنها عمل أولي. وعادةً ما تكون بعض مصادر المعلومات الطبية، مثل شركة ويبمد المتخصصة في نشر المعلومات المتعلقة بالصحة وموقع إي ميديسين الذي هو عبارة عن قاعدة بيانات طبية سريرية، مصادر مقبولة للمعلومات غير المثيرة للجدل؛ ومع ذلك، يجب أن يتم الاستشهاد بها في مقالات ويكيبيديا بأسلوب واضح قدر الإمكان. ولا يُنصح باستخدام موقع آب تو ديت وغيره من المواقع الإلكترونية التي لا تسمح بالرجوع إلى إصدارات محددة من مقالاتها ولا تحتوي على أرشيفات وقد يكون الوصول إليها صعباً.

البحث عن المصادر[عدل]

قوالب[عدل]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ Laurent MR, Vickers TJ (2009). "Seeking health information online: does Wikipedia matter?". Journal of the American Medical Informatics Association. 16 (4): 471–9. doi:10.1197/jamia.M3059. PMC 2705249. PMID 19390105. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  2. ^ Wright JG (مايو 2007). "A practical guide to assigning levels of evidence". The Journal of Bone and Joint Surgery. American Volume. 89 (5): 1128–30. doi:10.2106/JBJS.F.01380. PMID 17473152. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  3. ^ "Evidence-Based Decision Making: Introduction and Formulating Good Clinical Questions | Continuing Education Course | dentalcare.com Course Pages | DentalCare.com". www.dentalcare.com. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  4. ^ "SUNY Downstate EBM Tutorial". library.downstate.edu. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ "The Journey of Research - Levels of Evidence | CAPhO". www.capho.org. اطلع عليه بتاريخ 03 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Straus SE, Richardson WS, Glasziou P, Haynes RB (2005). Evidence-based Medicine: How to Practice and Teach EBM (الطبعة 3rd). Edinburgh: Churchill Livingstone. صفحات 102–05. ISBN 978-0443074448. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Straus SE, Richardson WS, Glasziou P, Haynes RB (2005). Evidence-based Medicine: How to Practice and Teach EBM (الطبعة 3rd). Edinburgh: Churchill Livingstone. صفحة 99. ISBN 978-0443074448. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع BMJSystematicReviews
  9. ^ Young JM, Solomon MJ (فبراير 2009). "How to critically appraise an article". Nature Clinical Practice. Gastroenterology & Hepatology. 6 (2): 82–91. doi:10.1038/ncpgasthep1331. PMID 19153565. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع ICMJE_recommendations_2015
  11. ^ Rochon, PA; Gurwitz, JH; Cheung, CM; Hayes, JA; Chalmers, TC (13 يوليو 1994). "Evaluating the quality of articles published in journal supplements compared with the quality of those published in the parent journal". JAMA. 272 (2): 108–13. PMID 8015117. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ Nestle, Marion (2 يناير 2007). "Food company sponsorship of nutrition research and professional activities: a conflict of interest?" (PDF). Public Health Nutrition. 4 (05). doi:10.1079/PHN2001253. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ Li, Guowei; Abbade, Luciana P. F.; Nwosu, Ikunna; Jin, Yanling; Leenus, Alvin; Maaz, Muhammad; Wang, Mei; Bhatt, Meha; Zielinski, Laura (2017-12-29). "A scoping review of comparisons between abstracts and full reports in primary biomedical research". BMC Medical Research Methodology. 17. doi:10.1186/s12874-017-0459-5. ISSN 1471-2288. PMID 29287585. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Abridged Index Medicus (AIM or "Core Clinical") Journal Titles". NLM. اطلع عليه بتاريخ 17 نوفمبر 2012. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ اكتب عنوان المرجع بين علامتي الفتح <ref> والإغلاق </ref> للمرجع PubMedTutorial
  16. ^ Hill DR, Stickell H, Crow SJ (2003). "Brandon/Hill selected list of print books for the small medical library" (PDF). Mt. Sinai School of Medicine. مؤرشف من الأصل في 15 يونيو 2011. اطلع عليه بتاريخ 16 سبتمبر 2008. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Beall, Jeffrey (25 فبراير 2015). "Predatory open access journals in a performance-based funding model: Common journals in Beall's list and in version V of the VABB-SHW" (PDF). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); Cite journal requires |journal= (مساعدة)
  18. ^ Beall, Jeffrey. "Potential, possible, or probable predatory scholarly open-access publishers". مؤرشف من الأصل في 17 يناير 2017. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ To determine if a journal is MEDLINE indexed, go to this website, and search for the name of the journal. On the journal page, under the heading "Current Indexing Status", you can see whether or not the journal is currently indexed. Note that journals that have changed names or ceased publication will not be "currently" indexed on MEDLINE, but their indexing status, when they were being published, can be viewed under other headings on that same page.
  20. ^ Carl Straumsheim (2017-01-18), No More 'Beall's List', مؤرشف من الأصل في 14 يونيو 2018 الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة); الوسيط |separator= تم تجاهله (مساعدة)CS1 maint: ref=harv (link)
  21. ^ Shedlock J, Walton LJ (يناير 2006). "Developing a virtual community for health sciences library book selection: Doody's Core Titles". Journal of the Medical Library Association. 94 (1): 61–6. PMC 1324773. PMID 16404471. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Cooper BE, Lee WE, Goldacre BM, Sanders TA (أغسطس 2012). "The quality of the evidence for dietary advice given in UK national newspapers". Public Understanding of Science. 21 (6): 664–73. doi:10.1177/0963662511401782. PMID 23832153. ضع ملخصاThe Guardian. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Schwitzer G (مايو 2008). "How do US journalists cover treatments, tests, products, and procedures? An evaluation of 500 stories". PLoS Medicine. 5 (5): e95. doi:10.1371/journal.pmed.0050095. PMC 2689661. PMID 18507496. ضع ملخصاGuardian (2008-06-21). الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  24. ^ Dentzer S (يناير 2009). "Communicating medical news--pitfalls of health care journalism". The New England Journal of Medicine. 360 (1): 1–3. doi:10.1056/NEJMp0805753. PMID 19118299. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  25. ^ Woloshin S, Schwartz LM, Casella SL, Kennedy AT, Larson RJ (مايو 2009). "Press releases by academic medical centers: not so academic?". Annals of Internal Medicine. 150 (9): 613–8. PMID 19414840. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  26. ^ "How we rate stories". Health News Review. 2008. مؤرشف من الأصل في 23 يوليو 2012. اطلع عليه بتاريخ 26 مارس 2009. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  27. ^ Rosmarakis ES, Soteriades ES, Vergidis PI, Kasiakou SK, Falagas ME (مايو 2005). "From conference abstract to full paper: differences between data presented in conferences and journals". FASEB Journal. 19 (7): 673–80. doi:10.1096/fj.04-3140lfe. PMID 15857882. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)