ويكيبيديا:طلبات النقل

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
(بالتحويل من ويكيبيديا:طن)
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
طلبات النقل هي الموضع الذي يطلب فيه نقل صفحات لا يمكن نقلها بالطريقة الاعتيادية أو التي تحتاج مساعدة من إداري. في الحالات العادية يستطيع أي مستخدم مؤكد تلقائيا نقل المقالات. ولكن قد تحدث مشكلة مثل وجود صفحة أصلا في المكان المنقول إليه والذي يتطلب إداريا لحذف الصفحة ودمج التعديلات مع بعضها. يمكن للإداريين دمج الصفحات واسترجاع تاريخ الصفحات المحذوفة باتباع الإرشادات.

لنقل التصنيفات وخصوصاً التي تحوي على صفحات كثيرة قدم طلباً في ويكيبيديا:طلبات نقل التصنيفات حيث يتم نقل التصنيفات بواسطة بوت. لطلبات دمج تواريخ الصفحات ضع طلبك في ويكيبيديا:طلبات دمج التواريخ.

ملاحظة: الطلبات المُجاب عليها تُنقل إلى الأرشيف بعد مرور 24 ساعة من الإجابة عليها. انظر أرشيف الطلبات أدناه.

الأرشيف

الطلبات ما قبل 1 نوفمبر 2016: 1 · 2 · 3 · 4 · 5 · 6 · 7 · 8 · 9 · 10 · 11 · 12 · 13 · 14 · 15 · 16 · 17 · 18 · 19 · 20 · 21 · 22 · 23 · 24


  • 2016: يناير · فبراير · مارس · أبريل · مايو · يونيو · يوليو · أغسطس · سبتمبر · اكتوبر · نوفمبر · ديسمبر


إضافة طلب جديد هنا

جائحة فيروس كورونا 2019–20جائحة فيروس كورونا[عدل]

وضع الطلب: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...

السبب: لا داعي لتخصيص السنة، وقد تم نقل الصفحة في الإنجليزية والفرنسية وغيرهما --إبراهيم قاسمراسلني 18:21، 10 مايو 2020 (ت ع م)
 تعليق: مرحبًا إبراهيم، يحتاج الأمر إلى نقاش قبل النقل، لذا سأبقي الطلب مفتوحًا لنسمع آراء الزملاء. -- صالح (نقاش) 19:19، 10 مايو 2020 (ت ع م)
رد الإداري: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 19:19، 10 مايو 2020 (ت ع م)
نقاش حول التسمية

 تعليق: بدايةً أتمنى حقًا لو أنَّ هذا النقل لم يحصل! (Mr. Ibrahem أتمنى عدم اتخاذ قرار بنقل أي تصنيفات بمثل هذه الطريقة)، مع العلم أنَّ عنوان جائحة فيروس كورونا X mark.svg خاطئ علميًا! هل قامت اللغات الأُخرى بالنقل لمجرد آراء شخصية مثلًا؟ أو هل يجب أن نتبع اللغات الأُخرى مباشرةً في النقل؟ أنا مُتابع لكل النقاشات التي تحصل حول كوفيد-19 محليًا وعالميًا، وأُشارك على قدر وقتي، ونقل المقالة في ويكيبيديا الإنجليزية خصوصًا كان يوم 4 مايو (أيار) 2020، ومنذ ذلك الوقت أُحاول الخروج بخلاصة أو حل مُفيد لدينا بعيدًا عن أي عمليات نقل متكررة، ولمحاولة الوصول لعنوانٍ بسيط مُوحد!

الآن لنتحدث علميًا، المقالة إذا كانت ستنقل فنحن نتحدث عن عنوان جائحة كوفيد-19 أو جائحة مرض فيروس كورونا 2019! لاحظ النقاش الإنجليزي، حيثُ لُخصت الأسباب بأنَّ:

  • الجائحة ترتبط مع المرض وليس الفيروس، وذلك لأنَّ هناك سلسلات متنوعة من الفيروس المُسبب، وبالتالي يجب عدم تخصيص المقالة بعنوان فيروس واحد منها.
  • تسمية (كوفيد-19) بدلًا من (مرض فيروس كورونا 2019) للتماشي مع عنوان فريق عمل "كوفيد-19"، مع العلم أنَّ كوفيد-19 هو اسم المرض ويتضمن اسم الفيروس + السنة. وبالتالي يُحقق كافة النقاط المنشودة.
  • إزالة جُزئية 2020، كون من غير المعلوم إذا كانت الجائحة ستنتهي في 2020 أم ستمتد إلى 2021 مثلًا.
لماذا جائحة فيروس كورونا غير مقبول؟

لأنَّ فيروس كورونا يتضمن مجموعةً من الفيروسات، وليس مرتبط بفيروس واحد فقط، وبالتالي العنوان الحالي ضرب كل ما يرتبط بالجائحة ومحاولات تخصيص العنوان الحاصلة، وجعلها عامة لأبعد الحدود، وأيضًا لا يحقق جزيئة "تم نقل الصفحة في الإنجليزية والفرنسية"، فلم يكن هدف ويكيبيديا الإنجليزية إزالة "السنة" فقط!

يجب التأكيد على المجتمع بعدم نقل أي مقالة/تصنيف/قالب/بوابة وغيرها مُرتبط بحدث شائع دون نقاش، وأيضًا إذا كان النقل سيتم، فكما ذكرت إما جائحة كوفيد-19 أو جائحة مرض فيروس كورونا 2019، وذلك حسب اتفاق المجتمع طبعًا، وبعدها نعمل على إصلاح نقل التصنيفات الذي حصل! تحياتي --علاء راسلني 19:47، 10 مايو 2020 (ت ع م)

  •  تعليق: أضم صوتي إلى علاء: بعدم النقل للمقالات المرتبطة بحدث شائع دون نقاش، وإضافة السنة 2019 ضرورية لتمييز وتأريخ الحدث تحياتي –عادل (نقاش) 20:08، 10 مايو 2020 (ت ع م)
  • علاء: السلام عليكم، كلامك صحيح ويبدو لي جائحة كوفيد-19 أنسب، وقد تسرعت عندما وضعت التصنيفات للنقل، لكن سأعمل على تصحيح خطأ نقل التصنيفات وتقديمها للبوت لنقلها مرة أخرى إلى العنوان المناسسب في حالة نقل المقالة بعد النقاش إلى عنوان متفق عليه. --إبراهيم قاسمراسلني 23:28، 10 مايو 2020 (ت ع م)
شُكرًا Mr. Ibrahem--علاء راسلني 00:07، 11 مايو 2020 (ت ع م)

 تعليق: مبدئيًا، هل من اعتراض على النقل إلى جائحة كوفيد-19 مع جعل جائحة مرض فيروس كورونا 2019 تحويلة؟ --علاء راسلني 00:07، 11 مايو 2020 (ت ع م)

أتفق رغم أنني أحبذ العكس عادل (نقاش) 02:24، 11 مايو 2020 (ت ع م)
أتفق --Sakiv (نقاش) 03:23، 11 مايو 2020 (ت ع م)
 تعليق:، لو انتهت الجائحة (إن شاء الله)، ثم عادت بعد سنة (لا سمح الله، ولا شيء مستبعد)، هل ستعاد التواريخ للمقالات؟ --Mervat (نقاش) 12:25، 11 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا Mervat: لو انتهت الجائحة ستكون المقالة بالعنوان الذي سنختاره الآن، ولو عادت سنة 2022 (لا سمح الله) غالبًا سنقوم بإنشاء مثلًا جائحة مرض فيروس كورونا 2022 وهكذا. تحياتي --علاء راسلني 18:04، 11 مايو 2020 (ت ع م)
no ضد شكرا علاء: على الشرح المفيد، كلّ اسم لا يحتوي على كلمة "كورونا"، فلا يمكن أن يكون مذكوراً وحده، فكلمة كورونا (اللفظ نفسه لا اختصاره) هو الاسم العلم الأشهر، وكل ما يُذكر معه هو للتعيين، كيف يُترك الجزء الأشهر عَلَميّة، وتُذكر كلمة كوفيد التي لا يقارن شيوعها بكورونا، وقلّما تُذكر الجائحة بغير باسم كورونا، وتُذكر أحياناً "كوفيد" للتعيين، لذلك أعتقد أن الاسم المحدد للمعنى والمفهوم للجميع "جائحة مرض فيروس كورونا 2019". Abu aamir (نقاش) 14:16، 11 مايو 2020 (ت ع م)
Abu aamir: لأكون صريحًا معك، وسائل الإعلام عمومًا وحتى المواقع الطبية العربية والأجنية مُختلفة حول التسمية العامة للمرض، ولكن جميعهم مُجمعون على "كوفيد-19"، فمثلًا نتائج بحث جوجل المتخصص حول "مرض فيروس كورونا 2019" حوالي 24,400 فقط، مقارنةً مع 36,900,000 نتيحة بحث حول كوفيد-19. هُناك لُبس كبير في تسمية المرض، ومن ملاحظتي فإنَّ الإشكال في الإعلام العربي يتمثل في كتابة "مرض كوفيد-19" أو "مرض كورونا" أو "الكورونا"، وأجد أنَّ الوطن العربي يستعمل كلمة "الكورونا" أكثر شيء للإشارة للمرض (حوالي 47,400,000 نتيجة بحث)، أيضًا ما زالت العديد من المواقع تستعمل "مرض فيروس كورونا المستجد" أو "مرض فيروس كورونا الجديد" أو الاكتفاء فقط "مرض فيروس كورونا"، لذلك وبهدف استعمال التسمية الأكثر شيوعًا. ولكن أيضًا لا خلاف عندي ومُتفق حول أنَّ تسمية جائحة مرض فيروس كورونا 2019 ستكون أوضح. تحياتي --علاء راسلني 18:04، 11 مايو 2020 (ت ع م)

Mervat، وSakiv، وNehaoua:  سؤال: هل لديكم اعتراض لو اعتمدنا العكس أي جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع تحويلة جائحة كوفيد-19؟ --علاء راسلني 18:04، 11 مايو 2020 (ت ع م)

Symbol support vote.svg مع هذا الاقتراح--Sakiv (نقاش) 18:09، 11 مايو 2020 (ت ع م)
جائحة بدون مرض. --Mervat (نقاش) 18:18، 11 مايو 2020 (ت ع م)
Mervat: الفكرة أنَّ هُناك مأخذين على تسمية "جائحة فيروس كورونا 2019"، الأولى بأنها تربط "الجائحة" مع "الفيروس"، والصحيح هو ربط الجائحة مع "المرض". الثانية، هي نقطة أنَّ المرض يُسمى "مرض فيروس كورونا 2019" (كوفيد-19)، وهذا المرض تُسببه عدة أنواع/سلالات من فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2، حيثُ "مرض فيروس كورونا 2019 (اختصارًا كوفيد-19) هو مرضٌ يسببه فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (سارس-كوف-2)"، وبالتالي علميًا لو أردنا ربط الجائحة بالفيروس، يجب أن تكون جائحة فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2، لذلك الربط مع المرض أفضل بكثير، خصوصًا أنَّ جميع الجوائح تُسمى على المرض بدلًا من العامل المُسبب للمرض. تحياتي --علاء راسلني 18:27، 11 مايو 2020 (ت ع م)
علاء:، على هذا يلزم نقل مقالات الجوائح كلها. --Mervat (نقاش) 19:16، 11 مايو 2020 (ت ع م)
Mervat: بالفعل تصنيفات المقالات تحمل نفس النمط، مثلًا تصنيف:جائحة إنفلونزا الخنازير 2009، تصنيف:جائحة الإنفلونزا، تصنيف:جائحة الكوليرا، تصنيف:جائحة الطاعون. فجميعها تحمل اسم المرض وليس الفيروس --علاء راسلني 19:54، 11 مايو 2020 (ت ع م)
أنا مع النقل إلى جائحة كوفيد-19 وأرى بأنها أنسب من جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع القيام بإنشاء التحويلات بالتسميات الأخرى ويمكن القيام بذلك عبر البوت لاحقا، وأننا نريد نقل جميع المقالات المتعلقة بهذه الجائحة وتوحيد عناوينها مع العنوان الرئيسي، وعند نقل مقالة مثل جائحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة 2020، برأيي أن جائحة كوفيد-19 في الولايات المتحدة أفضل من جائحة مرض فيروس كورونا 2019 في الولايات المتحدة --إبراهيم قاسمراسلني 19:08، 11 مايو 2020 (ت ع م)
علاء: توضيح مفيد، ومقارنتك العددية أمر حاسم، لذلك اقترح التمهل مدة أسابيع أو شهر، فإن تغلّب اسم "جائحة كوفيد 19" على "جائحة كورونا" وبدا لك أنه صار واضحاً للأكثرية مثل وضوح كورونا، فيمكن التعديل حيئنذٍ، فلا يلزم الإبقاء على اسم انتهى استعماله أو قلّ، كالاسم الذي ذكرتَه "المستجد" فهذه الصفة تكاد تموت الآن، عكس كلمة "كورونا" مازالت اللفظ الأساسي، وإذا أصبح الاسم "جائحة مرض فيروس كورونا 19" سيكون متوافقاً مع اسم المرض مرض فيروس كورونا 2019، علماً بأنه لا فرق بين الاسمين (جائحة كوفيد 19 وجائحة مرض فيروس كورونا 19)، واحد كامل والآخر مختصر (وإن كان اختصاراً إنكليزياً، لأن الاختصار العربي (نظرياً) هو: كو+في+م= كوفيم) الميم اختصار لكلمة "مرض" العربية مقابل الدال اختصار ل"دزيز" الإنكليزية.Abu aamir (نقاش) 19:27، 11 مايو 2020 (ت ع م)
أتفق جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع تحويلة جائحة كوفيد-19 --عادل (نقاش) 20:32، 11 مايو 2020 (ت ع م)

 تعليق: تلخيصٌ لما ورد أعلاه، بأنهُ هُناك توافق أكبر حول جائحة كوفيد-19 ليُصبح العنوان الأساسي للمقالة --علاء راسلني 19:54، 11 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبا علاء: إن كانت كثرة الأصوات توجب النقل، فهي لا توجب الإسراع به، أرجو التمهل ما دام الاسم الحالي هو الصيغة الكاملة وليس كلمة مختلفة، وما دام الاسم الحالي يحتوي على اللفظ الأقوى عَلَميّة "كورونا".Abu aamir (نقاش) 18:22، 13 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا Abu aamir:، كما وضحت أعلاه بأنَّ التسمية الحالية أصبح عليها مآخذ علمية، مثلًا (2019–20) تظهر أنَّ الجائحة ستنتهي في 2020، وبالتالي تتضمن حُكم مُسبق، وأيضًا "فيروس كورونا" لم تعد دقيقة، فعن أي واحدٍ من فيروسات كورونا نتحدث؟ لذلك أصبحت تخصيص العنوان واجب. تحياتي --علاء راسلني 18:26، 13 مايو 2020 (ت ع م)
عفواً علاء: مهما كان الاسم، فقصدي أن يتضمن الاسم كلمة "كورونا"، اقتراحك مثلاُ "جائحة مرض فيروس كورونا 2019" هو اقتراح مناسب ويتضمن "كورونا" وذلك هو الأهم في تعليقاتي. Abu aamir (نقاش) 18:37، 13 مايو 2020 (ت ع م)
تمام Abu aamir وصلت فكرتك. تحياتي --علاء راسلني 18:40، 13 مايو 2020 (ت ع م)

 تعليق: نظرًا للنقاش الحاصل أعلاه، ومبدئيًا كون هناك اعتراضات على "كوفيد-19"، فرُبما ليست هناك اعتراضات على تسمية جائحة مرض فيروس كورونا 2019. تحياتي --علاء راسلني 15:20، 15 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Mr. Ibrahem، وعلاء، وNehaoua، وSakiv، وMervat، وAbu aamir: في الأعلى جرى نقاش بعض العناوين المستخدمة اليوم للإشارة إلى الجائحة، وغابت عناوين أخرى أكثر شهرة، وسأوردها جميعها مع النتائج:

أمّا:

من الواضح أن غلبة عنوان جائحة كورونا لدى العرب، طغت على كل العناوين الأخرى، بينما هي مستخدمة في الإنجليزية: (بالإنجليزية: Corona pandemic)‏ بحوالي 3 مليون و30 ألف نتيجة بحث، ولا تكاد تنافس عنوان (بالإنجليزية: Coronavirus pandemic)‏ المستخدم 137 مليون مرة، أو عنوان (بالإنجليزية: COVID-19 pandemic)‏ المستخدم 156 مليون مرة، وهو الأمر الذي حسم مسألة النقل في الإنجليزية إلى هذا العنوان الأخير. هناك ترجيح على ضرورة أن يحتوي عنوان مقالة الجائحة على اسم "كورونا"، فهو الاسم الأكثر شهرة، والناس تستخدمه مفردًا للإشارة إلى الجائحة، مثله مثل الإنفلونزا الإسبانية، أو السرطان/الإيدز، وإن كان الأخيرين ليسا من الأمراض الوبائية. كذلك، اسم المرض حتى يومنا هذا غير متفق عليه، لذلك اعتماد مرض فيروس كورونا 2019 هو ترجيح لاسم واحد من بين عشرات الأسماء (الكثير منها عربية، لكنها غير شهيرة). كذلك مقالة الإنفلونزا الإسبانية، (مقالة عن جائحة، والعنوان لا يحتوي على لفظة "جائحة" ولا اسم المرض أو حتى الفيروس، وهي شاهد أن الشهرة تلعب دورًا كبيرًا في اختيار أسماء الجوائح)، كذلك لا توجد حتى يومنا هذا جائحة أخرى بسبب فيروسات كورونا المختلفة سوى جائحة كورونا الحالية، لذلك ما من داع لتخصيص العنوان بهذا الشكل، خاصة وأننا سنوضح في مقدمة المقالة اسم المرض واسم الفيروس المُسبّب للمرض الذي أدّى إلى الجائحة. بانتظار آرائكم. تحياتي. -- صالح (نقاش) 01:53، 16 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبًا صالح: مع جائحة مرض فيروس كورونا 2019 مع تحويلة جائحة كوفيد-19 رغم عدم شيوع الاسم لأن الجائحة تعتبر نوعًا ما جديدة فأي موقع ذو شعبية يلقي إسمًا سيكون ذو تأثير على الشيوع (ربما سيعتمد العالم العربي أول اسم يقابله في ويكيبيديا العربية مثل ما يعتقد الزميل علاء) لذا أعتقد توخي الدقة في التسمية سيكون أفضل في إنتظار الاعتماد الرسمي والدولي للمرض والجائحة تحياتي -- عادل (نقاش) 19:55، 16 مايو 2020 (ت ع م)

 تعليق: صالح: ما هو الأساس العلمي الذي تناقش بناءً عليه؟ هل تناقش مقالة علمية على أساس الشيوع؟ تمام إذًا العرب يستعملون كلمة "الكورونا" بدلًا من "مرض فيروس كورونا 2019". أرجو توضيح نقاط:

  • "اسم المرض حتى يومنا هذا غير متفق عليه"
  • "وهو الأمر الذي حسم مسألة النقل في الإنجليزية إلى هذا العنوان الأخير" - هذا هو النقاش وخلاصته أتمنى أن تُشير إلى نقطة نتائج البحث التي حسمت النقاش.

تعليقي أعلاه مبني على الأساس العلمي للتسمية، ولكن إذا كنا سنلعب على الشيوع، إذًا لنبقي عنوان المقالة ليصبح جائحة فيروس كورونا 2019. تحياتي --علاء راسلني 03:38، 16 مايو 2020 (ت ع م)

للتوضيح نتائج البحث مع "جائحة كورونا" أو "جائحة فيروس كورونا" تعتبر عامة جدًا وتشمل أي مصطلح يحتوي على الكلمتين، مثل "جائحة كورونا 2019-20" أو "جائحة كورونا 2019" أو أي تسمية أُخرى. تجنبت النقاش بالمقارنة، ولكن ردًا على نقطة الإنفلونزا الإسبانية، فأتمنى الدقة العلمية، فاعتماد الاسم عالميًا لم يكن يومًا بسبب الشيوع (فكرة الشيوع موجودة في ويكيبيديا، وللأسف لدينا في ويكيبيديا العربية إفراط في استعمالها بأسلوب غير صحيح"، ولكن هناك خلاف علمي قائم حول تسميته أساسًا، والمُطالع لكتب علم الوبائيات الطبية يعلم أنَّ كل مرجع منها يذكرها حسب وجهة نظره، وأنَّ أصل التسمية جاء بسبب انتقال المرض من إسبانيا عام 1918، لذلك قامت منظمة الصحة العالمية فيما بعد بإظهار تسميات أفضل وأدق للمرض اعتمادًا على الأساس الذي تُسمى عليه الجوائح والأمراض، فكانت تسمية "جائحة إنفلونزا 1918" (بالإنجليزية: 1918 influenza pandemic)‏ وذلك اعتمادًا على أساس سابق وهو جائحة إنفلونزا (بالإنجليزية: Influenza pandemic)‏، أما لماذا اعتمدت تسمية "الإنفلونزا الإسبانية" كونها أصبحت تسمية علمية مُستعملة في المراجع الوبائية. أخيرًا، تخصيص التسمية أولًا للدقة العلمية. تحياتي --علاء راسلني 04:27، 16 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا علاء، بما أن الحديث هنا عن ضرورة توخي الدقّة العلميَّة، وضرورة أن يكون اسم الجائحة متضمنًا اسم المرض، هَلّا شرحت هنا، ما الأسباب التي أدّت إلى اعتماد تسمية الإنفلونزا الإسبانية اسمًا للجائحة دون أن يرد ضمن الاسم "مفردة جائحة أو سنة الانتشار أو حتى اسم الفيروس أو المرض"، مثلًا لِمَ لَمْ يصبح اسم: "جائحة إنفلونزا فايروس H1N1 1918" (بالإنجليزية: The 1918 H1N1 flu pandemic)‏ هو الاسم المعتمد؟ (يبدو من اعتمد الإنفلونزا الإسبانية اسمًا للجائحة مثل الذي سيعتمد الجائحة الصينية اسمًا لجائحة كورونا والفيروس الصيني اسمًا لفيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 (بالإنجليزية: Severe acute respiratory syndrome coronavirus 2)‏، والسؤال الآخر، هل تسمية "مرض كورونا فايروس 2019" دقيقة علميًّا، وهل هناك أسماء علميّة أدق منها، وهل هناك أسماء عربية للمرض ولماذا لم تُعتمد؟ تحياتي لك. -- صالح (نقاش) 06:32، 16 مايو 2020 (ت ع م)

أهلًا صالح:، شُكرًا لتعقيبك، وسأقوم بالرد مع توضيحاتٍ مُفصلة:

  • يُعتبر التصنيف الدولي للأمراض (ICD) هو المُخول الأساسي عالميًا بوضع الاسم النهائي لأي مرض بشري جديد، وهذا التصنيف تديره منظمة الصحة العالمية (WHO)، وطبعًا التصنيف لن يُصدر أي تسمية نهائية لمرض فيروس كورونا 2019 قبل انتهاء الجائحة ودراسة المرض بشكلٍ مُفصل، وبالتالي يُصنف كوفيد-19 حسب التصنف الدولي للأمراض ضمن الكود الرئيسي (U07)، والذي توضعه أسفل منه الأمراض الجديدة غير المحددة. لذلك نتفق عالميًا ومحليًا وبجميع اللغات بأنه حتى اللحظة لا تسمية نهائية للمرض.
  • أصدرت منظمة الصحة العالمية منذ سنواتٍ ما يُعرف بأفضل الممارسات المُتبعة في تسمية الأمراض المعدية البشرية الجديدة (بالإنجليزية: best practices for naming new human infectious diseases)‏، حيثُ وضحت بأنَّ اسم المرض يجب أن يتكون من مصطلحاتٍ وصفية عامة استنادًا إلى الأعراض التي يسببها المرض (مثل مرض تنفسي) مع مصطلحات وصفية أكثر تحديدًا عندما تتوفر معلومات مُفصلة حول كيفية ظهور المرض والفئة التي يؤثر عليها وشدته أو موسميته (مثل المتقدم، الشديد، الوليدي وغيرها)، أما إذا كان العامل المسبب للمرض معروفًا، فيجب أن يكون جزءًا من اسم المرض (مثل فيروس كورونا أو فيروس الإنفلونزا أو السالمونيلا). كما يجب تجنب في أسماء الأمراض ذكر المواقع الجغرافية (مثل متلازمة الشرق الأوسط التنفسية، الإنفلونزا الإسبانية، حمى الوادي المتصدع)، وأسماء الأشخاص (مثل مرض كروتزفيلد جاكوب أو مرض شاغاس)، أنواع الحيوانات أو الطعام (مثل إنفلونزا الخنازير، أو إنفلونزا الطيور) مع تجنب أي كلمات ثقافية، سكانية، صناعية، مهنية، والمصطلحات التي تثير الخوف غير المبرر (مثل مجهول، قاتل، وبائي).
  • بالنسبة للإنفلونزا الإسبانية (Spanish flu)، إذا كُنا نتحدث عن سبب اعتماد التسمية في ويكيبيديا الإنجليزية (كون العربية تبعتها)، فيجب أن نذكر بأنَّ التسمية في ويكيبيديا الإنجليزية ما زالت محل نزاع منذ سنواتٍ طويلة، وحصلت عدة نقاشات حولها آخرها كان في مارس 2020، وذلك اعتمادًا على سياسة الأسماء الشائعة (قسم مُفصل حول الشيوع وكيفية اعتماده والتعامل معه لديهم)، وقد وُضح في خلاصة النقاش أنَّ (While "1918 influenza pandemic" and similar titles may be more precise or consistent)، ونركز على كلمة (be more)، حيثُ أنَّ تسمية "الإنفلونزا الإسبانية" ليست خاطئة، ولكنها ليست الأدق علميًا، وأيضًا توضح منظمة الصحة العالمية في هذا السياق بأنَّ التسميات الشائعة للأمراض غالبًا ما يضعها أشخاص من خارج المجتمع العلمي، وبمجرد ذكر الأسماء هذه تُصبح شائعة الاستخدام عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، مما يجعل تغييرها صعبًا، حتى إذا كان الاسم غير دقيق علميًا. لذلك تطلب منظمة الصحة العالمية أن أي شخص يذكر تسمية جديدة لمرض أن يُحاول اختيار اسمًا مناسبًا سليمًا من الناحية العلمية ومقبولًا اجتماعيًا. أما اسم "الإنفلونزا الإسبانية" فيحمل في طياته العديد من النقاط التاريخية، ابتداءً من كون إسبانيا الدولة الأوروبية الوحيدة في ذلك التي كانت فيها الصحافة تطبع تقاريرٍ عن تفشي المرض.لذلك الإنفلونزا الإسبانية تعتبر اسم شائع تاريخي تسرده المراجع الطبية (جميعها باللغة الإنجليزية طبعًا) بجانب التسمية الرسمية من منظمة الصحة العالمية.
لماذا لم يُستعمل "جائحة إنفلونزا فايروس H1N1 1918"؟ للتأكيد هنا نتحدث عن أمر حصل عام 1918، وبالتالي متى أصلًا اكتُشف مُسبب المرض بالتحديد، وهنا نلاحظ أنَّ الإنفلونزا الإسبانية استمرت في الدراسة لفترةٍ طويلة وربما تخطت عام 2005، وهناك فرضيات مُطولة حولها وحول العامل المُسبب لها وغيرها. ولا أظن في ذلك الوقت كانت التسميات مُنظمة، فمثلًا منظمة الصحة العالمية تأسست عام 1948، والتصنيف الدولي للأمراض جاء في عام 1949 تقريبًا، أما تقرير أفضل الممارسات في التسمية جاء عام 2015 تقريبًا.
للتأكيد بأنَّ التسميات تُعتبر محل نقاش وخلافية جدًا وليس على مستوى اللغة العربية فقط، ولكن الفكرة أنَّ هناك جهود واضحة باللغة الإنجليزية حول تسميات الأمراض والجوائح والفيروسات وغيرها، وذلك عكس اللغة العربية التي يعتمد حاليًا الأفراد فيها على النقل عن بعضهم البعض. ونعم هناك تسميات صحيحة وأصح وأصح الأصح وهكذا، فمثلًا أيضًا جائحة إنفلونزا الخنازير 2009، مع العلم أنَّ منظمة الصحة العالمية تُسميه (بالإنجليزية: (H1N1) 2009 pandemic)‏ وغيرها الكثير.
  • أما فيما يخص مرض فيروس كورونا 2019:
    • فأذكر بدايةً أنَّ له تسميات متنوعة (طالع NAME)، وبعض هذه التسميات تتضمن ووهان (مكان ظهور المرض لأول مرة)، ولكن بما أنه حاليًا يوجد أسلوب أكثر تنظيمًا في اختيار تسميات الأمراض والفيروسات وغيرها، فمباشرةً وضحت منظمة الصحة العالمية أنَّ اعتماد تسمية تحتوي على "ووهان" أو "الصين" أمر خاطئ، ويتنافى مع الأُسس والمعايير المُتبعة، وأيضًا يُولد عبء اقتصادي وسياسي ونوع من العار على الأفراد. اعتمدت قاعدة بيانات الأمراض أيضًا (Coronavirus disease 19).
    • المواقع الأجنبية الإخبارية وغيرها مثلًا تستعمل تسمية (coronavirus) للإشارة للفيروس والمرض (نتائج البحث أكثر من 2,740,000,000!)، ولكن من المؤكد لا يُمكن اعتماد هكذا تسمية في ويكيبيديا، ونعم هي شائعة، ولكنها ليست دقيقة ولا صحيحة أصلًا، وذلك عكس الإنفلونزا الإسبانية التي تعتبر نوعًا ما صحيحة ولكن هُناك أصح منها.
    • الوضع مع "مرض فيروس كورونا 2019" مُختلف، فنحن الآن في عصر ويكيبيديا، خصوصًا مع اللغة العربية واعتماد الكثير من الباحثين والأطباء وغيرهم على ويكيبيديا في معرفة التسمية (العنوان)، وأتذكر آخر مقابلة شاهدتها كانت قبل أسابيعٍ قليلة لدكتور فيزياء كويتي ذكر أنهُ يطالع ويكيبيديا ليعرف التسمية العربية ليبني عليها منشوراته وفيديوهاته وغيرها.
    • لاحظ مثلًا فيروس كورونا الجديد كانت ويكيبيديا العربية أول من استعملتها، وذلك قبل أن تُصدر منظمة الصحة العالمية أي تسمية عربية للمرض أو الفيروس وقتها، والتسمية التي أظهرتها ويكيبيديا العربية ما زالت مُستعملة في بعض المواقع حتى اللحظة، ولكن بمجرد أن أعلنت منظمة الصحة العالمية بأنَّ الفيروس هو "فيروس كورونا المستجد" قمنا بالتغيير لها.
    • تسمية فيروس كورونا المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة النوع 2 أصلًا محل خلاف، ونحن في ويكيبيديا من اعتمدنا كلمة "شديدة" كونها أوضح ومناسبة للقارئ العربي، مقارنةً مع كلمة "وخيمة" التي تستعملها بعض المعاجم الورقية.
    • بالنسبة لتسمية مرض فيروس كورونا 2019 (بالإنجليزية: Coronavirus disease 2019)‏، فأؤكد على نقطة ذكرتها في الأول بأنَّ التصنيف الدولي للأمراض (ICD) لم ولن يصدر أي تسمية رسمية نهائية للمرض قبل انتهاء الجائحة ودراسة الأمر بالتفصيل، ولكن منظمة الصحة العالمية (WHO) أصدرت تسمية رسمية لمحاولة ضبط أي جدل أو الخروج بتسميات فردية غير ملائمة، وكان ذلك في فبراير 2020. أما التسمية العربية فكانت بدايةً اجتهاد ويكيبيدي بحت ولكنه كان مُجرد ترجمة الكلمات من (Coronavirus disease 2019) إلى (مرض فيروس كورونا 2019)، وهذا التسمية معتمدة في المواقع العلمية ذات الوزن، مثل منظمة الصحة العالمية، مايو كلينك (ويسمى المرض الناتج عنه مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد 19).اليونيسف (كيف تتحدث إلى طفلك حول مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)وكالة حماية البيئة الأمريكية (مرض فيروس كورونا 2019 (COVID-19)) وغيرها.
هل هناك تسميات أدق؟ حتى اللحظة تُعتبر تسمية مرض فيروس كورونا 2019 (بالإنجليزية: Coronavirus disease 2019)‏ هي الأدق والأوضح علميًا، مع التذكير (هذا نقاش آخر) بالجدل العربي حول "فيروس كورونا" أم "فيروس تاجي". وللأسف تأكيدًا على نقطة ذكرتها في نقاشاتٍ ومؤتمرات متعددة خارج نطاق ويكيبيديا، بأنَّ هناك تقصير رهيب جدًا في التسميات العربية وصياغتها وكتابتها، ولا يُوجد عمل واضح أو منظم لتنسيق ذلك أو تنشيطه حتى. لذلك أُحاول في ويكيبيديا تنظيم قضية التسميات الطبية قدر المستطاع، لإني متأكد أنَّ العالم العربي سيعتمد عليها ويستعملها. مثلًا في مارس 2020 انتشرت أخبارٌ إنجليزية حول فيروس هانتا، فعملت خلال ساعات على إعادة كتابة وتنسيق وإنشاء المقالات العربية المتعلقة، كوني متأكد أنَّ العالم العربي مُجرد أن تصله الأخبار سيعتمد أول اسم يقابله في ويكيبيديا العربية (المقالات هي: متلازمة فيروس هانتا الرئوية، فيروسات هانتا، نهر هانتان وغيرها).

تحياتي وعذرًا للإطالة، ولكن التفصيل واجب. تحياتي --علاء راسلني 07:46، 16 مايو 2020 (ت ع م)

مع الإبقاء على " جائحة فيروس كورونا 2019” إلى أن تصدر تسمية نهائية رسمية. Marwa AQ (نقاش) 13:42، 16 مايو 2020 (ت ع م)
أجد نفسي متفقا مع ما كتبه الزميل علاء فلم يترك مجالا للتفصيل زيادة. بيت القصيد يدور حول احتواء العنوان على لفظ "كورونا" وهذا متحقق مع تسمية مرض فيروس كورونا 2019 وحتى جائحة فيروس كورونا 2019 وكلاهما تسمية مقبولة بنظري. الأهم اليوم التركيز على إثراء هذه المقالات بصفتها أحداث جارية تستهوي القراء ولذلك نعمل في برنامج التعليم في الجامعة الهاشمية وضمن جهد فريق كوفيد-19 بإنشاء مقالات عنها قدر الإمكان ولنركز جهدنا في هذا حاليا لأن نقاش التسمية بتفصيلاتها سيتغير مع انتهاء الأزمة وسيكون هناك معطيات أفضل وأوفى لتنظيم عناوين مقالات الجائحة الحالية. مع التحية--Avicenno (نقاش) 22:10، 16 مايو 2020 (ت ع م)
مرحبا صالح، شكرا على إحصاء الصيغ، مقترحك يُصنف ضمن "العلَم بالغلبة"، وهو صحيح، فأصبح الخلاف في 3 أصناف 1- الاسم الكامل "جائحة مرض فيروس كورونا 19"، والاسم المختصر أو المنحوت "كوفيد 19"، والعلم بالغلبة "جائحة كورونا"، رأيي اختيار الاسم الكامل إن ثبت ذلك لعلاء، لأن صفحة منظمة الصحة تذكر هنا وهنا الاسم "مرض فيروس كورونا" ثم تذكر اختصاره "كوفيد 19"، كأن العدد 19 ليس جزءاً من الاسم الكامل بل من الاختصار، إن كان العدد 19 جزءا من الاسم فاتفق مع الاسم الكامل "جائحة مرض فيروس كورونا 19" لأن ويكيبيديا كثيراً ما تُعدّ مرجعاً للمهتمّين، وذلك يوجب اختيار الصيغة الاصطلاحية. Abu aamir (نقاش) 06:39، 20 مايو 2020 (ت ع م)

أظن معظم الآراء الآن ذهبت إلى 3 تسميات:

وأغلبية الزملاء تناقش بين أول خيارين --علاء راسلني 19:54، 20 مايو 2020 (ت ع م)

علاء، متى ما انتهت الموجة الأولى من الجائحة، ثم عادت وضربت من جديد (لنقل في عام 2022، ثم في عام 2024)، هل سننشئ مقالة منفصلة عن الموجات الجديدة للجائحة؟ وإن فعلنا، كيف سنُميز الموجات الجديدة عن المنتهية؟ -- صالح (نقاش) 13:53، 21 مايو 2020 (ت ع م)
مرحبًا عزيزي صالح، بدايةً لنتفق أنَّ مُجرد انتهاء الجائحة الحالية هو انتهاء الجائحة، والأمر لا يُمكننا الجزم فيه حاليًا، كون لا نعلم كيف ستنتهي الجائحة الحالية، فالبعض يتحدث أنَّ الفيروس ربما ينهي نفسه بنفسه، وربما يكون هناك لقاح أو دواء مثلًا. مثلًا لو عادة في عام 2022 وعام 2024، بالتالي تُصبح جائحة جديدة. يُمكننا في ذلك الوقت إنشاء صفحة عامة بدايةً (مثل جائحة إنفلونزا). أيضًا بمجرد انتهاء الجائحة الحالية من المفروض أنَّ التصنيف الدولي للأمراض (ICD) سيعتمد تسمية رسمية نهائية للمرض، وغالبًا يُضاف إليها تاريخ النهاية، فرُبما نضطر بعد نهاية الجائحة لإعادة تغيير الاسم مثلًا إلى جائحة ***** ديسمبر 2019-ديسمبر 2020 أو ما يُشابه ذلك. ولكن برأيي لنترك الأمر للمستقبل لنرى ما سيحصل. تحياتي صالح --علاء راسلني 14:05، 21 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا علاء، المشكلة بتكرار 2019 والسنوات الجديدة، مثل: جائحة فيروس كورونا 2019 (ديسمبر 2019-ديسمبر 2020)، وهو اسم طويل وبه الكثير من التواريخ. سنواجه حينها عمليات نقل لعشرات الصفحات والتصنيفات. الغالبية لا يعلمون أن 2019 الأولى، هي جزء من اسم المرض وليس إشارة لتاريخ بدء الجائحة، فقد يضرب نفس المرض في عام 2022، وسنضطر إلى استخدام اسم المرض مع 2019 إضافة إلى السنة الجديدة، وسيواجه القرآء نفس المعضلة بالضياع بين المقالات. أقترح اختيار أحد العنوانين التاليين لتوضيح المسألة أن 19 جزء من اسم المرض والفيروس وليس إشارة لتاريخ انتشار المرض:
فمثلًا الفيروس بدأ في الكويت في 2020، عليه اعتماد جائحة فيروس كورونا 2019 في الكويت بدلًا عن جائحة فيروس كورونا في الكويت 2020 مشوش للقرآء ويجعلهم يعتقدون أن سنة العنوان خاطئة، على العكس من عنوان جائحة فيروس كورونا-19 في الكويت، وهذا ينسحب على بقية العناوين. تحياتي. -- صالح (نقاش) 14:29، 21 مايو 2020 (ت ع م)

صالح: فهمت فكرتك، وهي سليمة لا غُبار عليها. وربما هي أحد أسباب اعتماد جائحة كوفيد-19 في الإنجليزية؛ أي لتجنب وضع "2019" صريحةً في النص. ما اقتراحك إذًا؟ وهل نسير على نهج باقي الويكيات باعتماد "كوفيد-19" وننهي الموضوع؟ --علاء راسلني 14:33، 21 مايو 2020 (ت ع م)

علاء، كما تعلم، قلة من العرب يستخدمون كوفيد-19 للإشارة إلى المرض أو الجائحة، ولولا التقارير المترجمة من القنوات الإنجليزية لما استخدم أحد كوفيد-19 في بعض أجزاء نشرات الأخبار. كذلك، لولا رأيك، لفضلت عدم استخدام 2019، لكن بما أنك أشرت إلى ضرورة استخدام اسم المرض في العنوان، واسم المرض يحتوي على 19، عليه أرى اختصار السنة، مع الإبقاء على مفردات مرض/فيروس/كورونا، والأخيرة هي الأهم، حيث هي مفتاح البحث والوصول إلى المقالات عبر الشبكة. -- صالح (نقاش) 14:38، 21 مايو 2020 (ت ع م)
صالح: عذرًا للتأخر بالرد، ولكن ألن يُدخلنا الاختصار -19 في بحث أصلي؟ كوننا سنخرج بتسميات مثل "فيروس كورونا-19" بالإضافة إلى "مرض فيروس كورونا-19"؟ وتوضيحًا لنقطة الدول، الأغلب يمكننا الإبقاء على العناوين مثل جائحة فيروس كورونا في الكويت 2020 وما يُشابهها، دون التوحيد مع المقالة الأساسية، خصوصًا أنَّ مقالات الدول كل واحدة تُنسب إلى العام الذي بدأت فيه الجائحة، فبعض الدول كان في 2019 وبعضها كان في 2020، ومثلًا ربما لو استمرت الجائحة إلى 2021 ووصل المرض مثلًا إلى المريخ، سنقول جائحة فيروس كورونا في المريخ 2021. تحياتي وأكرر اعتذاري للتأخر بالرد --علاء راسلني 02:50، 23 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا علاء، معذور قبل كل شيء، المسألة هو أننا نتحدث عن جائحة واحدة، فإذا توافقنا على الإبقاء على جائحة فيروس كورونا في الكويت 2020 (أي اعتماد "جائحة فيروس كورونا" عنوانًا للدلالة على الجائحة+اسم المرض)، هنا يتبادر إلى الذهن سؤال: بما إننا يمكننا الاستغناء عن مرض أو 19 أو 2019، لِمَ لا نعتمد "جائحة فيروس كورونا" عنوانًا للمقالة نفسها؟ (مع ترك مقالة المرض على عنوانها). وهنا تصبح عناوين بقية المقالات متوافقة مع عنوان المقالة الأم. من جهة أخرى، التسمية ليست بحثًا أصليًّا، بل هناك مراكز دراسات تداولتها، ومع أني أفضل عدم استخدام 19 أو 2019، لكن هذا مقترح وسيط يحل لنا إشكاليات قادمة، وإشكاليات في نقل المقالات ذات الصلة. خالص التحيات. -- صالح (نقاش) 04:27، 23 مايو 2020 (ت ع م)
مرحبا علاء: تعقيباً على توضيحك المفيد للفرق بين فيروس كورنا ومرض فيروس كورونا، نحن الآن أقرب إلى جائحة الفيروس وليس جائحة المرض، لأن كثيرا من المحسوبين ضمن هذه الجائحة هم ناقلون عديمو الأعراض، فهؤلاء العديمو الأعراض، غير مرضى، لم يتمكن المرض من اجتياحهم، بل الذي اجتاحهم هو الفيروس، ويقال لهم "Healthy carier"، فهل ترى أن هذا يسوغ عدم تعلق عنوان الجائحة بالمرض تعلقاً كاملاً، بل الجائحة هي للفيروس؟، وأما تعدد فايروسات كورونا، فهذا صحيح، لكن حين يُذكر في الاسم "جائحة فايروس كورونا 2019"؟ يصبح الاسم مخصصاً، وتصبح فيروسات كورونا الأخرى غير مشمولة، وبهذا يكون العنوان الحالي "جائحة فيروس كورونا 2019–20" جيداً ولا يستلزم التعديل حالياً.Abu aamir (نقاش) 15:04، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Abu aamir حقيقةً أنا خامل عن النقاش كوني أبحث أكثر في الموضوع ضمن النطاق العربي. أما بالنسبة لتعليقك، الأمر أنَّ المريض يكون إما ظاهرة الأعراض عليه أو غير ظاهرة، ولكن هو مريض، وطبعًا الأمر معروف لدارسي العلوم الطبية. حيثُ الناقل عديم الأعراض هُو مُصاب ولكن لا تظهر عليه الأعراض والعلامات فقط، ولا يُقال أنه غير مُصاب، والموضوع هُنا مختلف طبعًا، خصوصًا نعود لنقطة أنَّ المرض/الفيروس ما زال قيد الدراسة. على العموم حقًا أفكر أن نُبقي على الاسم الحالي، خصوصًا بعد مطالعة الكثير من النقاشات على ويكيبيديا وخارج ويكيبيديا حول التسمية، وأيضًا لاحظ في وصلات اللغة أنَّ الويكيات مُنقسمة بين 3 تسميات تقريبًا: جائحة فيروس كورونا 2019–20، أو جائحة مرض فيروس كورونا 2019، أو جائحة كوفيد-19. الأغلبية اعتمدت الأخيرة اقتداءً بالإنجليزية. تحياتي --علاء راسلني 15:16، 1 يونيو 2020 (ت ع م)


علم الوراثةعلم الجينات[عدل]

وضع الطلب: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...

السبب: أعتقد أن الترجمة العربية الحالية لمصطلح Genetics والتي هي "علم الوراثة" قد أصبحت خاطئة، ولذلك أقترح تغيير المصطلح للسبب التالي:

1. ظهور مصطلح Epigenetics والذي تكون ترجمته "علم ما فوق الجينات". هذا يعني أن Epi تعني "فوق" وGenetics تعني "علم الجينات". هذا يعني أيضاً أن مصطلح "علم الوراثة" قد أصبح مصطلحاً عاماً ومضللاً ولذلك فهو بحاجة إلى المزيد من الدقة.

الترجمة المقترحة:

1. "علم الجينات" أو "علم الوراثة الجيني": Genetics

ملاحظة: تمت مناقشة هذا الموضوع مع Momas في نقاش صفحة علم الوراثة.

أرجو إبداء الملاحظات حول هذا الموضوع في حال وجود أي معارضة، مع أطيب التحيات --Ziad adam 1 (نقاش) 09:15، 13 مايو 2020 (ت ع م)

نقاش مُطول حول النقل

 تعليق: بعد أن طالعت نقاش:علم الوراثة، أجد أنَّ النقاش مبني على آراء شخصية حول التسمية، والحديث يتضمن أمور تحتاج لنقاش علماء وليست بهذه البساطة، فمثلًا عبارة "قد أصبحت خاطئة" أو "قد أصبح مصطلحاً عاماً ومضللاً ولذلك فهو بحاجة إلى المزيد من الدقة"، جميعها شخصيًا غير مُقتنع بها، ولا يُمكن لنا هُنا أن نناقش هذه الأمور كما ذكرت، بل هي أمور مُختصين. للتوضيح أيضًا (gene) يعني "جين" أو "مُورِّثة"، والعلم مبني على هذا الأساس، بالتالي "علم الوراثة" تساوي بالضبط "علم الجينات"، وأيضًا كلمة "الوراثة" عامة وتشمل كل شيء متعلق بالوراثة والمُورِّثات (الجينات). طالعت 11 قاموسًا تخصصيًا وجميعها تذكر أنَّ "Genetics = علم الوراثة أو الوراثيات"، وبالنسبة للشيوع فعلم الجينات تحقق 84,400 نتيجة، مقارنةً مع علم الوراثة حوالي 1,080,000 نتيجة. بالنسبة لتعريف "علم الوراثة" فلا يُمكن أن نقول هو مقتصر على عملية الوراثة، بل مرتبط بكل شيء متعلق بالوراثة، كغيره من العلوم، ودقة مصطلح "علم الوراثة" بالضبط كدقة "علم الجينات"، مع فارق أنَّ الأول هو التسمية العربية الرسمية، إذا "برأيكم الشخصي" أصبحت الكلمة "قديمة" فتذكر نحن لا نقبل البحوث الأصيلة في ويكيبيديا ونعتمد المتواجد والشائع.

بالنسبة لمصطلح (Epigenetics) فتترجمها المعاجم "مبحث التكون العارضي أو علم التخلق أو علم التخلق المُتعاقب"، وأكرر إذا كان هناك رأي شخصي حول المصطلح، فهذا رأي شخصي بحت، وعذرًا ولكن عند الاعتراض على مصطلح وضعه علماء في اللغة، حاول التذكر أنهم عُلماء في اللغة وليسوا هُواة مثلًا، ومن المؤكد تسمية المصطلح لم تكن نتيجة رأي شخصي لفرد منهم، بل كانت نتيحة بحث وتشاور ودراسة، وبعضهم عكف سنوات على مصطلحٍ واحد، لنأتي ببساطة ونقول "قديم ومضلل".

عذرًا ولكن أرفض أي عملية نقل تتضمن "بحث أصيل"، وأيضًا لا تعتمد على المراجع العربية المتوفرة وعلى الشيوع، وإن كان لأحدنا رأي شخصي حول مصطلح، يمكنه القيام بدراسة بحثية مستفضية خارج ويكيبيديا والسير بالطريقة الرسمية بالتواصل مع مجمعات اللغة العربية، وبعدها يمكننا النقاش حول "تجديد" المصطلح في ويكيبيديا أم لا. تحياتي --علاء راسلني 17:59، 13 مايو 2020 (ت ع م)

  •  تعليق: النقل يجب أن يكون بمسوّغ ودليل، وحسب ما رأيت في نقاش المقالة المذكورة أعلاه فهو يشتمل على مقالات أخرى متعلقة بالمصطلح (مورثة/جين) لذلك من وجهة نظري يجب النقاش أولاً في ميدان اللغويات.--Sami Lab (نقاش) 18:45، 13 مايو 2020 (ت ع م)
  •  تعليق: أتفق معك أخي علاء بأن الموضوع بحاجة إلى نقاش علماء ومختصين وليس بهذه البساطة، فمصطلح "علم الوراثة" مصطلح متفق عليه ومعتمد في مجامع ومعاجم اللغة العربية وشائع جداً ويتم استخدامه بشكل أساسي في الكتب والمصادر العربية. بالإضافة إلى ذلك، الترجمة المقترحة مبنية على رأي واجتهاد شخصي بحت، ودراسة مستقلة وليس لها أي مراجع عربية، وكما قلتَ في تعليقك لا نقبل البحوث الأصيلة في ويكيبيديا.
أتفق معك أيضاً بأنه يجب القيام بدراسة بحثية مستفضية خارج ويكيبيديا والسير بالطريقة الرسمية بالتواصل مع مجمعات اللغة العربية، (خصوصاً لأن المصطلح مرتبط بالعديد من المصطلحات الأخرى المتعلقة بموضوع الوراثة والجينات)، وبعد ذلك يمكننا النقاش حول "تجديد" المصطلح في ويكيبيديا أم لا.

ومع ذلك، أختلف معك حول دقة المصطلح. مصطلح "علم الوراثة" يأتي بمعنى “heredity” أو”inheritance” فهو يشير إلى جميع حالات الوراثة بصرف النظر عن الطريقة التي تتم فيها الوراثة (سواء كانت الطريقة "جينية" أو "فوق جينية")، وهو بذلك مصطلح عام وواسع حيث أنه يشمل كل من "علم الجينات" و"علم ما فوق الجينات"، ولهذا فإن مصطلح "علم الجينات" يكون أكثر دقة كترجمة لمصطلح "genetics". بصيغة أخرى، inheritance = genetics + epigenetics، وهذا يعني أن "علم الوراثة" = "علم الجينات" + "علم ما فوق الجينات". أضف إلى ذلك أن مصطلحي genetics و epigenetics لهما كلمة مشتركة وهي "genetics"، ولكن الترجمة العربية الحالية "علم الوراثة" و"علم ما فوق الجينات أو علم التخلق" ليس لهما أي كلمة مشتركة. هل يجب مثلاً تغيير المصطلحين إلى "علم الجينات" و"علم ما فوق الجينات" أم "علم الوراثة الجيني" و "علم الوراثة ما فوق الجيني"، على التوالي؟ ولكن على أي حال، لاشك بأن الأمر يحتاج إلى نقاش مع مجمعات اللغة العربية، كما ذكرت في تعليقك.

ملاحظة جانبية: إذا كنت أفكر بترجمة مقالة "Behavioral epigenetics"، فما هو المصطلح الأنسب هنا؟ هل هو "علم ما فوق الجينات السلوكي" أم "علم التخلق السلوكي" أم "علم التخلق المتعاقب السلوكي" أم "علم التخلق المتوالي السلوكي"؟

كما يوجد مقالة علم الوراثة السلوكي والتي يقابلها Behavioural genetics على الرغم من أنني أعتقد بأن "علم الجينات السلوكي" سيكون المصطلح الأدق للمقالة لأن "علم الوراثة السلوكي" يقابلها في الحقيقة Behavioural inheritance. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 01:02، 14 مايو 2020 (ت ع م)

  •  تعليق: بالمناسبة، كانت دقة مصطلح "علم الوراثة" بالضبط كدقة مصطلح "علم الجينات" في السابق فقط. ولكن الآن بعد ظهور مصطلح Epigenetics تغير الأمر ولم يعد المصطلحين بنفس الدقة أبداً كما كان عليه الحال في السابق، ولذلك قلتُ أن مصطلح "علم الوراثة" قد أصبح مصطلحاً عاماً ومضللاً. ولهذا السبب أيضاً، فإن علماء اللغة لم يُخطئوا عند اعتماد مصطلح "علم الوراثة"، لأن مصطلح Epigenetics لم يكن موجوداً أو منتشراً في ذلك الوقت. ومن المؤكد طبعاً أن تسمية المصطلح لم تكن نتيجة رأي شخصي لفرد منهم، بل كانت نتيحة بحث وتشاور ودراسة، وبعضهم عكف سنوات على مصطلحٍ واحد، ولكن هذا لا يعني أن المصطلح صحيح وأنه بجب أن نستمر باعتماده. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 10:37، 14 مايو 2020 (ت ع م)
أهلًا Ziad adam 1: وشكرًا لردك، ولكن "هذا لا يعني أن المصطلح صحيح وأنه بجب أن نستمر باعتماده"، من غير مصادر حول موضوع التسمية ونقاش مُفصل حول الموضوع لا يُمكن تغيير التسمية، مع العلم كما ذكرت يمكننا عكس الأمر، بما أنَّ (جين=مورثة)، يمكن أن يُصبح (علم الجينات) هو (علم المورثات) وبالتالي يُصبح المصطلح دقيق ☺ ولكن "علم الوراثة" أسهل وأسلس. تحياتي --علاء راسلني 16:30، 14 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: تمام، أعتقد بأن مصطلح "علم المورثات" قد يكون أكثر دقة وصحةً من "علم الوراثة"، فسهولة وسلاسة المصطلح ليست الأولوية في حال كان المصطلح الحالي غير دقيق.

ولكن المشكلة هي أنه إذا قمنا بتغيير مصطلح genetics إلى "علم المورثات" فيجب تغيير مصطلح epi-genetics إلى "علم ما فوق المورثات" أيضاً. المشكلة الأساسية تكمن في الربط بين مصطلح genetics و مصطلح Epi-genetics في الترجمة العربية، ففي اللغة الإنجليزية المصطلح الثاني هو نفس المصطلح الأول مع إضافة لاحقة Epi والتي تأتي بمعنى "فوق". يجب أن يكون هناك كلمة مشتركة بين الاثنين، ولذلك أقترح أحد ما يلي:

1) "علم الجينات": genetics و"علم ما فوق الجينات": epigenetics.

و/أو

2) "علم المورثات" و "علم ما فوق المورثات".

على أي حال، أتفهم أنه لا يمكن تغيير التسمية من غير وجود مصادر ومراجع حول هذا موضوع، وفي هذه الحالة لن نتمكن من تغيير المصطلح في المستقبل القريب وسيأخذ هذا الأمر وقت طويل ليتغير. أتمنى أن تكون الفكرة واضحة😅. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 21:57، 14 مايو 2020 (ت ع م)

Ziad adam 1: بعيدًا عن كل النقاش، هل برأيك تسمية "علم ما فوق الجينات" تُعبر عن (Epigenetics)؟ أما هي مُجرد ترجمة حرفية (Epi+genetics)؟ برأيك هل تسميات "مبحث التكون العارضي أو علم التخلق أو علم التخلق المُتعاقب"؟ ببساطة (Epigenetics) هو العلم الذي يدرس الأنماط الغريبة (الظاهرية الوراثية)، الأنماط التي "لا تنتقل بالوراثة"، وهو أصلًا محل جدل ونقاش وخلاف. المعاجم العربية تُوضح أنَّ "التَخَلُّق" هو "التطبع بما ليس من خُلقه وتكلُف ذلك" أو "أظهر أمرًا خلاف ما ينطوي عليه"، أي بمعنى حدثُ يحصل بشكلٍ غريب، وهذا تفسير لتعريف (Epigenetics)، وكانت هناك اجتهادات في التسميات، مثل "مبحث التكون العارضي" أي تكون يحصل بشكلٍ غير متوقع (بشكلٍ غريب). أما مصطلح "علم ما فوق الجينات" ما هو الأمر فوق الجينات؟ بل نعود للأصل وهي (genetics) والتي تأتي من (generative) والتي تعني مُحدث/مُتولد/مُتعاقب/مُتتالي. العديد من التسميات العلمية العربية جاءت تفسيرًا للتعريف والمعنى وليست ترجمةً حرفية، ويمكن ذكر مئات الأمثلة على ذلك. أظن النقاش هنا سوف يطول، ويمكننا النقاش مطولًا في صفحة نقاش المقالة حول الموضوع ☺. تحياتي --علاء راسلني 07:48، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: نعم، بالإضافة إلى أن مصطلح "علم ما فوق الجينات" هو ترجمة حرفية ل Epi-genetics، أعتقد بأنه بنفس الوقت يُعبر عنه بشكل أوضح وأنسب وأدق من الترجمات الأخرى (مثل علم التخلق وعلم التخلق المتوالي...). السبب هو أن التغيرات والتعديلات "الفوق جينية" التي تحدث للدنا تكون على شكل طبقة خارجية إضافية تتوضع "فوق" سلسلات الدنا بشكل أو بآخر وهكذا تؤثر عليها (من غير تغييرها طبعاً). هذا هو الشيء الذي يتم اعتباره على أنه "فوق الجينات". ولكن تعريف المصطلح لا يزال بالفعل محل جدل ونقاش وخلاف، فالمصطلحات الأخرى مثل "علم التخلق" أو"علم التخلق المتعاقب" لا تزال قيد الاستخدام حتى الآن، ولكن برأيي "علم ما فوق الجينات" أسهل وأسلس ويُعبر عن فكرة المصطلح بالشكل الأدق والأنسب. ومع ذلك، يجب الاحتفاظ بالتسميات الأخرى (مع أنها أقدم). تحياتيZiad adam 1 (نقاش) 10:22، 15 مايو 2020 (ت ع م)

  •  تعليق: علاء: من الازدواجية التحجج "بالعلماء واللغويين المتخصصين و..10 سنين..." وعدم قدرتنا على النقاش هنا لأننا لسنا علماء، وغير بعيد بالأعلى تتم مناقشة التسمية المناسبة لكوفيد 19. في ردك الأول كنت سريعا لمحاولة فض النقاش ولم تدخر في سبيل ذلك أي حجة (علماء، بحث أصيل، شيوع ) ولم تناقش حتى فكرة التوحيد التي كان يشير إليها الزميل زياد بين كلمتي جنيتيكس وإبي-جنيتيكس، بالمناسبة هاته القواميس التي تعتمد عليها اعتمادا تاما تحتوى على أخطاء وهؤلاء العلماء النحويون الذين قضوا 10 سنين لإنتاج كلمة واحدة أنتجوا مفردات ناقلة ومخلقة (تأنيث لشيء مذكر يضعنا في مواقف لغوية محرجة) وجمعوا قناة على وزن أقنية وترجموا (Gene mapping) بمخطط الجينات... وغيرها من الأخطاء التي لا تحضرني، إضافة إلى كونها غير محدثة ومضى دهر على الإصدارات الأخيرة منها وخير مثال على ذلك أنها لا تحوي على علم الجينات كمرادف لعلم الوراثة عند البحث عن ترجمة كلمة جينيتيكس.

هنالك فرق بين مصطلحي علم الجينات والوراثة (علم الوراثة) رغم كونهما مجالين متداخلين فالسمات الوراثية (التي تنتقل من جيل لآخر) قد تكون من أساس جيني وقد لا تكون وبالعكس هنالك سمات من أساس جيني قد لا يتم توريثها. هذا فضلا عن الجينات التي تكتسب من طريق غير وراثي (وهو موضوع لا يخص الوراثة وإنما علم الجينات أو علم الأحياء التطوري) والتي قد وقد لا ينتج عنها سمات ظاهرية وراثية أو غير وراثية، أضف إلى ذلك أنه من غير المناسب تسمية العلم الذي يدرس تركيب الجينات ووظائفها وسلوكها تحت ظروف مختلفة (طبيعية، المرض، الحرارة...) باسم آخر غير علم الجينات.

بالنسبة للشيوع -وهي الحجة التي يتم التحجج بها دائما دون مراعاة سلامة ودقة المصطلحات- صحيح أن علم الوراثة أشيع وموجود في القواميس لكن حتى علم الجينات موجودة ومتوسط 35 مقابل 11 ليس فارقا شاسعا وقد وجد سبيله في ويكيبيديا (تاريخ علم الجينات) وهو مستخدم وليست نتاج الهوى أو بحثا أصيلا بكل تأكيد، رابط.

دعني الآن أذكر عيوب المصطلحات العربية: هنا في ويكي نستخدم نفس المصطلح لعنوانين مختلفين قليلا توريث (heredity) علم الوراثة (Genetics) (كلاهما مصدر من ورث) والأصح وراثة لـ(heredity) وعلم الجينات (Genetics) حتى لا يكون هنالك لبس حول مواضيع هذه العناوين، نفس الأمر بالنسبة لهندسة وراثية الأنسب هندسة جينية لأن الهندسة هنا تحدث للجينات لأسباب قد لا تتعلق بالوراثة مثل الفئران المهندسة جينيا لغرض التجارب العلمية (لاكتشاف وظيفة بروتين أو تحديد موضع جين على الصبغي مثلا) ولا علاقة للوراثة هنا. باختصار مصطلح جيني أو جينية أنسب من وراثي أو وراثية في جميع المصطلحات التي تتحدث عن الجينات.

بالنسبة لمصطلح Epigenetics فلا يمكن لأي ترجمة أخرى أن تكون أسوء من الترجمات العربية الحالية التي هي خارج مجال الموضوع تماما ومضللة "مبحث التكون العارضي"؟ " علم التخلق" ؟؟ "علم التخلق المُتعاقب" ؟؟؟، من يقرأ علم التخلق يتبادر إلى ذهنه النشوء الحيوي (Biogenesis) أو التخلق الجنيني (embryogenesis) أو شيء من هذا القبيل له علاقة بالتخلق، ومحاولة تفسير التخلق هنا بالتطبع أو التكلف أسوء (ما علاقة التطبع والتكلف بتغير السمات الظاهرية الوراثية، أو مجال علم الأحياء عموما) نفس الأمر بالنسبة لعارضي ولا أدري ما محل المتعاقب من الإعراب هنا. Epigenetics هو العلم الذي يدرس تغير السمات الوراثية لأسباب لا تعود لتغيُّرٍ في تسلسل الدنا، أي تغيرٍ في تسلسل الجينات، أي خارج تأثير الجينات ومن هنا جائت epi بمعنى فوق أو خارج وبالتالي علم مافوق الجينات (يقصد بها علم ما خارج تأثير الجينات) وهو أكثر منطقية من الترجمات الأخرى ويتوافق مع مصطلح جينيتيكس (علم الجينات، علم ما فوف الجينات) كما أشار الزميل زياد.

في الأخير، قبل أن يُشهِر المجتمع حجة بحث أصيل في وجوهنا، عليه أن يتذكر دائما أننا لسنا هنا للتسويق للمصطلحات التي تبدو أنها مناسبة لي شخصيا (في العادة لا أناقش نقل العناوين وأكتفي بإنشاء تحويلات) وأن الدافع خلف النقاش هو دوما اختيار دقة وسلامة المصطلح لا غير، وتذكر أن المصطلحات الإنجليزية محدثة ومتوفرة بشكل مستمر عكس العربية لذلك -على الأقل في المجالات العلمية- حاولوا التماس العذر لنا ومناقشة الفكرة بدل الإسراع لرفض النقاش بهذه الحجة المحبطة، تحياتي --Momas (نقاش) 13:15، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: بدايةً لا علاقة لكوفيد-19 بالموضوع بتاتًا، فالأمر هُناك مبني على اجتهاد مُجتمع بالأساس ثُم تسمية رسمية عبر منظمة الصحة العالمية، وليست ابتكارًا أو رأيًا شخصيًا، مثلًا أنا لدي العديد من النقاط والحجج حول كلمة "مستجد" وقبل أن تخرج أي تسمية عربية للفيروس، كنت قد اعتمدت فيروس كورونا الجديد، ولكن بمجرد ظهور تسمية رسمية تحمل كلمة "مستجد" اعتمدناها. بالنسبة لكل الموضوع، فهو جدل ويكيبيدي قديم وليس أول مرة يحصل حول مصطلحٍ ما. لن أُعقب أكثر على تعليقك كونه فيه كم كبير من افتراض سوء النية للأسف، ولكن شُكرًا طبعًا، واعتذر على "كم الإحباط" الذي سببته لكم. أخيرًا، الفاصل بيننا هو سياسة عناوين المقالات، وأتمنى أن لا نصل يومًا للمناداة باعتماد تسمية "جينيتيكس". تحياتي --علاء راسلني 15:18، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: أنا لا أفترض سوء النية وخصوصا معك فأنت ومن دون مجاملة من أفضل الإداريين هنا، ومثال كوفيد ضربته لأشير إلى أن أي شيء يمكن مناقشته هنا ولا مانع مهما كان الموضوع ومثال على ذلك نقاش المجتمع حول الاسم المناسب لجائحة كوفيد 19 (وهو اسم علمي لو كان الدافع وراء تحفضك عن التناقش حول مصطلح "علم الجينات" أنه علمي) ولا أقول لك لما اخترت هذا الاسم بدل الاسم الفلاني وربما أخطأت في اختيار كلمة ازدواجية، لكن بصراحة أنت هولت الأمر كثيرا بحجة العلماء والإختصايين الذين بعضهم عكف على مصطلح واحد لسنوات! لا أحد يعكف سنوات على ترجمة مصطلح واحد. ولا لن نصل إلى اعتماد تسمية جينيتيس فأنت تعلم ميولي إلى التعريب ورفض النقحرة، كل ما في الأمر أن سرعتك في الرفض دون النقاش ووصفك (أو إشارتك الضمنية) لمصطلح علم الجينات بالبحث الأصيل كان غير مناسب،

الاحتكام إلى سياسة تقر باستخدام مصطلحات غير دقيقة وتمنع استخدام الدقيق منها وتقديم معلومات غير دقيقة للمجتمع، يُفترض أن يكون هاجسا لك كما هو هاجس لي وأن تسعى معي لتغييرها لا أن تجعلها فيصلا بيني وبينك فأنا في النهاية لا فائدة لي من استخدام مصطلح علم الجينات أو غيره وكل ما أقوم به هنا هو محاولة تقديم المعلومة الصحيحة للمجتمع، دمت طيبا --Momas (نقاش) 16:22، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: لاحظ أني إداري وبإمكاني مثلًا التعليق برفض الطلب، ولكن قمت بوضع تعليق كأي مُستخدم في الموسوعة وتركت خلاصة الطلب لأي زميل آخر، وبالنهاية ما كتبت أعلاه هو رأيي في الموضوع ولا يُفرض على أحد ولا يُفرض على ويكيبيديا عمومًا. وبالنسبة لنقطة السياسة وغيرها، فتعليقي ليس بهدف تجاوز النقاش مثلًا، ولكن قد يأتي أي زميل آخر ويقول الفيصل هي السياسة، ووقتها أنا والجميع نتوقف أمام السياسة، وكما ذكرت الموضوع مُجرد اختلاف آراء ☺ مثل مصطلح (إنسي) أم (وسطي) و(وحشي) أم (جانبي). بالنسبة لتعقيب "بحث أصيل" فكان المقصد الحديث حول المصطلح بأنه قديم/خاطئ/مضلل، فهذا بحث أصيل طبعًا، وذكر بأنَّ مصطلح خاطئ/قديم/مضلل كون لا يُمكن ملائمته مع مصطلح آخر رُبما ليس بالشكل العلمي المطلوب للنقاش، فالنقاش هُنا أو في صفحة النقاش أساسه أنَّ علم الوراثة (Genetics) يجب ملائمتها مع (Epigenetics)، وأضيف أيضًا بالرغم كل الحديث حول مصطلح "علم الجينات" لم أجده في مقالة علم الوراثة. وأكرر بأنَّ "سرعة في الرفض دون النقاش" ليست صحيحة، فقد قمت بوضع تعليق (هذا يدلل أنَّ هناك مجال للنقاش) أما لو قمت بكتابة "خلاصة: طلب مرفوض" فهنا أكون قد فرضت رأيي ورفضت النقاش. تحياتي --علاء راسلني 16:38، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: رغم أنك لم ترفض الطلب بشكل صريح إلا أن تعليقك "جميعها شخصيًا غير مُقتنع بها، ولا يُمكن لنا هُنا أن نناقش هذه الأمور" و"عذرًا ولكن أرفض أي عملية نقل تتضمن "بحث أصيل"، وأيضًا لا تعتمد على المراجع العربية المتوفرة وعلى الشيوع" سيكون أساسا يستند عليه أي إداري آخر لرفض الطلب فيما بعد لا محالة، خاصة مع كونك مختصا في المجال نوعا ما. كنت أتوقع منك بالذات تفهم ورؤية وجه الصواب في الطلب كونك مختصا، لكن للأسف لم تعطِ الموضوع قدره من الاهتمام ونقاشك كان فقط حول الجوانب التي يخالف فيها المصطلح سياسة الموسوعة، لا في الموضوع بحد ذاته والتساؤل عن مدى ملائمته بشكل أكبر مقارنة بمصطلح علم الوراثة، ولو كان رفضك لسبب آخر غير هذه الأسباب (الشيوع، بحث أصيل) لكنت تفهمت الأمر، لكن ذلك لم يكن. وأنا لست ألومك أو أقول لك كيف تناقش.

لكن بكل تأكيد مصطلح علم الجينات أنسب من علم الوراثة بمراحل ويؤكد على ذلك السطر الأول من مقدمة المقالة الإنجليزية "هو فرع من علم الاحياء يختص بدراسة الجينات والتنوع الجيني والوراثة في الكائنات" والسطر السابع لكن علم الجينات الحديث توسع إلى ما وراء الوراثة لدراسة وظيفة وسلوك الجينات. ولا يصح أن يسمى علم الجينات بعلم الوراثة لأن الوراثة يقصد بها عموما انتقال الصفات والمعلومات الوراثية عبر الأجيال ولا شأن لها بوظائف وبسلوك الجينات في أمور لا تخص انتقال الصفات الوراثية، مثل الاستجابة للحرارة أو أي إجهاد آخر، ومصطلح جينيتيكس يحمل في طياته جين لذلك من الأفضل أن يكون المصطلح العربي كذلك (وهو ما يحققه علم الجينات)، ولو سميناه بعلم الوراثة فسيسبب ذلك لبسا مع مصطلح Heredity الذي هو وراثة، لكن ربما كل هذا ليس له وزن لأن قواميسا آخر إصدار لها في 2006 (لا تحتوي في طياتها ترجمات لمصطلحات حديثة غاية في الأهمية مثل RNA interference وMicroarray وRNA-Seq....الخ ) قررت غير ذلك، تحياتي --Momas (نقاش) 18:23، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: بما أنَّ (gene) يعني "جين" أو "مُورِّثة"، هل لو نقلنا علم الوراثة إلى علم المورثات يُصبح أوضح مثلًا؟ (مجرد سؤال)--علاء راسلني 18:30، 15 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: نعم يصبح أدق وأنسب، لكن علم الجينات بدل علم المورثاث لشيوع استخدام كلمة جين أكثر من مورثة (هنا يمكنك قول أنه رأي شخصي ☺) لكن أجل علم الجينات أو المورثات أدق من علم الوراثة --Momas (نقاش) 19:24، 15 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: ممتاز جدًا، بدأنا الآن نصل لمكان مُشترك. هل لاحظت أنَّ الطلب يوُضح نقل (علم الوراثة إلى علم الجينات) بسبب ظهور مصطلح جديد وهو (Epigenetics)، وبسبب القدرة على عدم مواكبة (Epigenetics) يجب أن نُغير (genetics). هل برأيك صيغة الطلب مُوفقة في النقل؟ لو جاء الطلب على أساس منظم، بأنَّ (علم الوراثة) غير شامل مثلًا والأفضل النقل إلى (علم الجينات) أو (علم المورثات) مع العلم أنَّ علم الجينات شائعة أكثر ومُستخدمة، صدقني كان الأمر سيختلف جدًا. النقطة التالية لنصل فيها لمكان مشترك، هل من مصادر لترجمة "علم ما فوق الجينات" (Epigenetics)؟ وهل برأيك هي ترجمة مفهومة؟ --علاء راسلني 03:42، 16 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: أتفق معك أن الأساس الذي قُدِّم عليه الطلب ربما لم يكن مناسبا وأنه كان بحاجة لصياغة أنسب وطرح أسباب أفضل. بالنسبة للترجمة "علم ما فوق الجينات" فلا يوجد شيء في القواميس، وبالنسبة لكونها مفهومة أم لا فهي من تلك المصطلحات التي يجب أن تقرأ الموضوع أولا لكي تأخذ فكرة عنها وهي كما ترى مترجمة عن المقابل الإنجليزي حرفيا، وعموما في نظري هي أيضا غير مناسبة قليلا لكنها أفضل من الترجمات العربية الموجودة في القواميس وإن كان هنالك إشكال فهو يرجع للمصطلح الإنجليزي (هي مترجمة حرفيا منه). ولكي أكون صريحا المصطلح الإنجليزي في حد ذاته لا يؤدي بشكل كامل المعنى الذي يفترض أنه يعنيه. -مجددا لست متخصصا في المجال- لكن Epigenetics بتعريف آخر غير التعريف الرسمي لها (تغير السمات الوراثية لأسباب لا تعود لتغيُّرٍ في تسلسل الدنا) هي العوامل الطبيعية التي تتحكم في وتنظم عملية التعبير الجيني بطريقة محددة تغيِّر من الأنماط الظاهرية للخلية أو الكائن مثل مثيلة الدنا، تغيير بنية الهستونات/إعادة تعديل بنية الكروماتين، وعمليات تنظيم التعبير الجيني المختلفة بواسطة الرنا مثل تدخل الرنا، لكننا لسنا هنا لنتحدث حول المصطلحات الإنجليزية وإنما إيجاد الترجمة الأنسب لها وحسب، تحياتي --Momas (نقاش) 12:50، 16 مايو 2020 (ت ع م)

Momas: يُمكن استعمال هذا مصدرًا لمصطلح (علم ما فوق الجينات)، وأتمنى لو تُدمج علم ما فوق الجينات مع علم التخلق (يُمكنك دمج النص وسأقوم بدمج التاريخ، والإبقاء على المقالة تحت عنوان "علم ما فوق الجينات")، ونقوم بوضع باقي التسميات المتوافرة في الهوامش. تحياتي --علاء راسلني 18:58، 19 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: ممتاز، مقالة علم ما فوق الجينات لو تلاحظ مكررة تقريبا عن مقالة علم التخلق لذلك لو أردت يمكنك دمج تاريخها (أو حذفها) وسأقوم في القريب العاجل (حوالي أسبوع) بتنقيح/إعادة كتابة المقالة بالكامل من النسخة الإنجليزية تدريجيا وترجمة الصورتين، أرجو أن يكون ذلك مناسبا --Momas (نقاش) 21:19، 19 مايو 2020 (ت ع م)

علاء: وMomas: هل سيتم نقل جميع المقالات المتعلقة بهذه التسمية (من الوراثة إلى الجينات)؟ مثل هندسة وراثية، ذاكرة وراثية، وعلم الوراثة السلوكي. أستطيع المساعدة في النقل إذا لزم الأمر. Ziad adam 1 (نقاش) 21:35، 19 مايو 2020 (ت ع م)

شُكرًا Momas سأتولى الأمر. أهلًا Ziad adam 1: لا بتاتًا لن يتم نقل من "وراثة" إلى "جينات"، فالموضوع حتى اللحظة ليس بسيطًا طبعًا، ولو تقرر يبنى عليه مئات المقالات والتصنيفات وغيرها من القوالب والبوابات. تحياتي --علاء راسلني 21:38، 19 مايو 2020 (ت ع م)

 تعليق: بالمناسبة علاء و Momas، يوجد بعض المقالات على ويكيبيديا تستخدم تسمية "الوراثة اللاجينية" لمصطلح epigenetics مثل cancer epigenetics والتي يقابلها الوراثة اللاجينية للسرطان و computational epigenetics والتي يقابلها علم الوراثة اللاجيني الحاسوبي. وهناك بعض المقالات الأخرى المتعلقة بهذا المصطلح ويوجد خطأ في تسميتها مثل: علم وراثة القلق والاضطرابات المرتبطة بالإجهاد و علم تأثير التغذية على صحة الانسان من خلال تعديل الجينات أعتقد بأنه يجب تعديل هذه التسميات أيضاً، وأقترح توحيد التسمية لهاتين المقالتين: الساعه الفوق جينية و علم التخلق الدوائي. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 12:21، 21 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبا زياد Ziad adam 1: إذا كنا سنستخدم علم ما فوق الجينات كعنوان للمقالة الرئيسية فالتوحيد تحت المسميات التالية: علم مافوق جينات السرطان، علم مافوق الجينات الحاسوبي، علم مافوق جينات الاضطرابات المرتبطة بالقلق والإجهاد، علم مافوق الجينات الغذائي، ساعة فوق جينية، علم ما فوق الجينات العقاري (أو الدوائي)، سيكون مناسبا لو توفرت مصادر للتسميات وتقديم طلب لكل عنوان على حدة مع المصدر. استخدام "الوراثة اللاجينية" لمصطلح epigenetics يبدو غير مناسب لأنه يوحي بأن الجينات لادور لها وهي في الحقيقة تلعب الدور الرئيسي في العلم الجينات ومافوق الجينات، عيدك مبارك --Momas (نقاش) 09:14، 24 مايو 2020 (ت ع م)

أهلاً Momas: الله يبارك فيك وكل عام وأنتم بخير. أتفق معك حول التسميات المقترحة، ولكن فيما يخص مصطلح nutriepigenomics لاحظ أن هناك مصطلح epigenome وepigenomics وليس epigenetics. هذين المصطلحين ليس لهما أي ترجمة بالعربية على ويكيبيديا لحد الآن. بحثت في القواميس العربية أيضاً ولم أجد.

اذا كنا سنستخدم "علم ما فوق الجينات" (epigenetics)، أقترح مصطلح "ما فوق الجينوم" (epigenome) و"علم ما فوق الجينوم" (epigenomics)، لأن genome يقابلها جينوم وgenomics يقابلها علم الجينوم. ولذلك أقترح علم مافوق الجينوم الغذائي عوضاً عن علم مافوق الجينات الغذائي.

ويمكن إضافة هذا السبب لصالح النقل من "وراثة" إلى "جينات". بصيغة أخرى، يجب أن يتم توحيد مصطلحات Genome وGenomics و Epigenome و Epigenomics وGenetics وEpigenetics). تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 12:03، 24 مايو 2020 (ت ع م)

Ziad adam 1: أتفق معك في كل ما قلته ومعذرة على السهو في ترجمة nutriepigenomics. أنا أيضا أعتقد أن التوحيد أفضل وسيجنبنا الكثير من التناقضات. بالنسبة للمصطلحات التي لا تملك ترجمات في القواميس ولا مقالات مثل: Epigenome وEpigenomics لا إشكال فيها ويمكننا إنشاء المقالات تحت التسميات التي اقترحتها: ما فوق الجينوم، علم ما فوق الجينوم. ولا أعتقد أن هنالك إشكالا أيضا في تقديم طلبات النقل للمقالات الموجودة التي لا تملك مصادر ولا ترجمات في القواميس لغرض التوحيد. تحياتي --Momas (نقاش) 16:57، 24 مايو 2020 (ت ع م)

ممتاز، Momas: يمكنني تولي مهمة انشاء مقالتي epigenome وepigenomics كما يمكنني المساعدة في تقديم طلبات النقل قريباً باذن الله. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 18:02، 24 مايو 2020 (ت ع م)

شكرا لجهودكم، لا اتفق مع تغيير الوراثة إلى الجينات، لأن ويكيبيديا العربية مصطلحاتها عربية، ولأن المصطلحات المستحدثة المشتقة من الوراثة يجب أن تطابقها في الجذر الاشتقاقي و ر ث، فإن لم يوجد ما يطابق، فيمكن اختيار التخلق التعاقبي، فإن لم يكن مفهوما، فالنقحرة للمصطلح المستحدث حتى يظهر له تعريب، أما أن يكون ظهور مصطلح يوجب تغيير المصطلحات السابقة للتوحيد، فهذا لو حدث، فإن كل مصطلحات الطب والتشريح ستكون إنكليزية في ويكيبيديا العربية، لأنهم كل يوم يبتكرون ألفاظا جديدة مشتقة من مصطلحات معجمية،
  • ملاحظة جانبية عامّة، زيادة كلمة "علم" تضر التعريب، لأنها تطيل المصطلح، ينبغي للمصطلح المبتكر أن يكون:

1- موجزاً، 2- قابلا للجمع والتثنية والتصغير والاشتقاق، 3- عربياً. — هذا التعليق غير الموقع من قِبَل Abu aamir (نقاشمساهمات)

مرحبا Abu aamir: هذا الطلب في الأساس لاختيار التسمية الأدق لكلمة Genetics -التوحيد سيكون نتيجة محبذة تجنبنا تناقضات ووجود تسميات مختلفة لنفس المصطلحات- التي تُترجم علم الوراثة وهي تسمية غير دقيقة تماما لأن Genetics تعنى بدراسة الجينات (المورثات) لاسباب أخرى فضلا عن الوراثة: منها دوائية، اقتصادية، تأريخية تطورية. والهدف هو عدم الربط التام بين الجينات والوراثة كما ذكرت في عبارتك "المصطلحات المستحدثة المشتقة من الوراثة يجب أن تطابقها في الجذر الاشتقاقي و ر ث" لأن الجينات رغم كونها حاملة للمعلومات الوراثية إلا أنه لديها وظائف تقوم بها خارج سياق الوراثة. بالنسبة لكلمة جين فهي موجودة في القواميس ومستخدمة بشكل أكبر بكثير من مورثة.

بالنسبة لإضافة علم فذلك أمر ضروري فهي أصلا فرع من علم الأحياء، وهي علم في حد ذاته وقد جرت العادة بإضافة كلمة علم أمام العلوم التي تدرس مختلف مجالات الحياة (علم الفلك، علم الحاسوب، علم الاجتماع، علم الكلام.....) تحياتي --Momas (نقاش) 09:33، 30 مايو 2020 (ت ع م)

مرحبا Momas:، أشكر جهودك واهتمامك، الاسم المقترح وحدَه محذور، لأنه يستلزم استعمال ألفاظ متغايرة، فيتبع ذلك طلب توحيدها، ولو كان التوحيد للعربية فهو المطلوب، لكن التوحيد إلى الإنكليزية، وهذا محذور ثان، ويمكن أن تقاس عليه كل مصطلحات الطب والتشريح ذوات الاشتقاق واللواحق والسوابق المستحدثة التي ليس لها مقابل عربي، لذلك لا اتفق مع الطلب، وأريد أن أضيف خاطرة متعلقة بالمتلقي، فالتوجيهات والكتب الطبية بلاؤها في المصطلحات الأجنبية فهي حاجبة للفهم، لذلك حين يسمع أكثر الناس لبعض الأطباء الراطنين، فإنه لا يدري ما يُقال حتى تُترجم المصطلحات بكلمات عربية مفهومة أو يُذكر المصطلح العامّي للمرض والحالة، فالمصطلحات الأجنبية حاجز قوي.Abu aamir (نقاش) 07:28، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

Abu aamir: لم أفهم ماذا تقصد بألفاظ متغايرة، لكن إن كنت تعني أنها تسميات ليست من الجذر ورث، فهناك تسميات غير مشتقة من نفس الجذر (أكل، ملعقة وليس مأكلة، حفر، معول وليس محفر...)، أضف إلى ذلك أنه لا توجد قاعدة تفرض أن تكون كل التسميات دون استثناء مشتقة من جذور معينة، أضف إلى ذلك أنه إن كان يفترض أن يكون هنالك اشتقاق من كلمة معينة فيجب أن تكون "جين" وليس ورث لأن الموضوع متعلق بالجينات 100% وليس الوراثة كما أسلفتُ سابقا وهنالك فرق بينهما.

بالنسبة للتوحيد لا أفهم ماذا تقصد بأن التوحيد إلى الإنجليزية، التوحيد هنا للمصطلحات العربية وبالنسبة للقارئ إذا صادف مصطلحي علم الجينات وعلم مافوق الجينات سيعلم أنهما موضوعان مرتبطان ببعضهما ولهما علاقة بالجينات، أما إن صادف علم الوراثة وعلم التخلق فلن يتبادر إلى ذهنه -بالضرورة- أنهما موضوعان مرتبطان ولهما علاقة بالجينات (هذا فضلا عن كونهما تسميتان غير دقيقتان)، ونعم يجب الاستئناس بالمصطلحات الأجنبية وعدم الإسراف في الترجمة الذي قد يبعدنا عن المصطلح الأجنبي كما في حالة علم مافوق الجينات، المصطلح مكون من كلمة Epi = فوق لذلك من الأفضل استخدامها وعدم استخدام كلمات أخرى غير موجودة في المصطلح مثل المتعاقب أو المتوالي.

بالنسبة لصعوبة فهم المصطلحات الأجنبية الطبية والعلمية فذلك يرجع لطبيعتها وهي صعبة الفهم حتى بالنسبة لمتحدثي اللغات الأجنبية الأصليين وتتطلب بعض الألفة والاطلاع، وأعتقد أن مصطلح علم الجينات واضح تماما وليس صعب الفهم، تحياتي --Momas (نقاش) 15:11، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

Momas هل يُمكن الاكتفاء فقط في حل إشكال مقالة علم ما فوق الجينات فقط؟ أما المواضيع الأُخرى والتوحيد وغيرها حقًا مضيعة للوقت حاليًا، والخروج بخلاصة نهائية سيترتب عليه نقاش مطول جدًا، وأظن بحاجة للعودة فيها لميدان اللغويات. تحياتي --علاء راسلني 15:19، 1 يونيو 2020 (ت ع م)

علاء: نعم، جاري العمل على ذلك. تحياتي --Momas (نقاش) 15:53، 1 يونيو 2020 (ت ع م)


بروتيومياتعلم البروتيوم[عدل]

وضع الطلب: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...

السبب: على الرغم من أنني لم أجد مصادر حول التسمية، ولكن أعتقد بأن التسمية المقترحة ستكون أنسب لغرض توحيد المصطلحات، على غرار باقي المقالات مثل الجينوم وعلم الجينوم، ما فوق الجينوم و علم ما فوق الجينوم، ولذلك يجب توحيد بروتيوم و علم البروتيوم لأنه أنسب من بروتيوم و بروتيوميات --Ziad adam 1 (نقاش) 18:47، 26 مايو 2020 (ت ع م)
هذا اسم علم، ولا يمكن وضعها جزافاً، يجب وضع مصادر تدعم التسمية، أو مصادر أجنبية تشرجها لنوجد المقابل العربي لها.--Michel Bakni (نقاش) 21:31، 28 مايو 2020 (ت ع م)

 تعليق: هناك مصدر يمكن استشهاد به: [1] --Abdeldjalil09 (نقاش) 18:58، 26 مايو 2020 (ت ع م)

 تعليق: بدايةً للتوضيح، إنَّ مصطلح بروتيوم ("بروتي"ن + جين"وم") (بالإنجليزية: Proteomics)‏، وحسب المصادر المُتوافرة، فإنَّ:

طبعًا (Proteomics) ليس علمًا قائمًا بحد ذاته، بل هو دراسة مُستفيضة حول البروتينات وعلاقتها مع الجينوم البشري. طبعًا إذا كنا نتحدث عن المصادر، فتسمية "علم البروتينات الوراثية" هي الأكثر شيوعًا وأكثر تفسيرًا للمعنى، وأيضًا مستعملة كثيرًا من قبل منظمة الصحة العالمية (WHO)، وإن تحدثنا عن الشيوع، فالشيوع لها أولًا، ثم "دراسة البروتيوم"، ثم "بروتيوميكا". أخيرًا، أرجو عدم المقارنة مع علم الجينوم، وكما ذكرت سابقًا، في ظل توافر مصادر يُعتبر التوحيد خاطئًا وبحثًا أصليًا. إشارة إلى Momas، وZiad adam 1، وMichel Bakni، وAbdeldjalil09: للوصول إلى خلاصةٍ بالتوافق. تحياتي --علاء راسلني 11:03، 18 يونيو 2020 (ت ع م)

 تعليق: بصراحة لا أنوي إطالة هذه المناقشة وتحوليها إلى نقاش بيزنطي، ولكن قبل أن أعطي رأيي أحب أن أشير إلى مقالات مشابهة تندرج تحت هذا النقاش: ‏[2][3][4][5][6][7][8][9] وهذه باختصار: ‏[10][11] لنفترض أني أريد انشاء بعض هذه المقالات أعلاه، مثل lipidome و lipidomics فما هي التسمية الأنسب (علماً أنني لم أجد مصادر عربية للتسمية)؟

ولذلك شخصياً لا أزال أعتقد بأن التوحيد هو الحل الأفضل (في هذه الحالة بالتحديد)، لأنه لا يوجد مصادر موثوقة يمكن الاعتماد عليها في هذه التسميات والتوحيد سيجنبنا تناقضات كثيرة وأخطاء في التسمية. وبصراحة لا أرى أن هذا سيكون بحثا أصليا على الإطلاق، لأن هذا توحيد للمصطلحات فقط لا غير ريثما نقوم بدعوة المتخصصين. الهدف هو اختيار دقة وسلامة المصطلح فقط لا غير وبأسرع وقت ممكن ولسنا نقوم بتسويق التسميات التي تبدو مناسبة لمصالحنا الشخصية. المشكلة هي أنه اذا لم نهتم بدقة المصطلحات فسيتم انتشار هذه المصطلحات "الخاطئة" أو "الغير دقيقة" أكثر وأكثر على الانترنت وصدقني سيدخل المتصفح العربي بألف حيط عند تصفح هذه المصطلحات. هذه الفوضى العارمة في عدم توحيد المصطلحات هي أحد اسباب لجوء المتصفح العربي الى اللغة الانجليزية والفرنسية، ولذا فكرتي الشخصية هي توحيد هذه المصطلحات (على الأقل ريثما نقوم بدعوة اللغوين والمتخصصين في هذا المجال). أما اذا قمنا بالعكس فسيتغرق تغيير هذه المصطلحات سنين. على أي حال، الأمر عائد إلى بقية الزملاء وهذا هو رأيي الشخصي عموماً. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 10:34، 21 يونيو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Ziad adam 1، هل يوجد أي مصدر موثوق لتسمية علم البروتيوم؟ --علاء راسلني 16:23، 2 يوليو 2020 (ت ع م)
  • أؤيد النقل إلى علم البروتينات الوراثية--Avicenno (نقاش) 22:45، 6 يوليو 2020 (ت ع م)

فرط الآباءالوالدين الهليكوبتر[عدل]

وضع الطلب: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...

السبب: أولاً، المصطلح لا يخص الآباء فقط، وإنما ينطبق على الأمهات أيضاً. لذا يجب تغيير كلمة "الآباء".

كلمة "فرط" غير مناسبة أيضاً ولايوجد لهذه التسمية مصادر. المصطلح المقترح ليس الأفضل ولكن لم أجد أي مصطلح أخر أنسب منه. يمكن استخدام كلمة الطوافة أو الحوامة أو المروحية إذا تمت صياغة المصطلح بطريقة صحيحة وسيكون من الأفضل أيضا إذا كانت الكلمة بصيغة المفرد. --Ziad adam 1 (نقاش) 17:36، 2 يونيو 2020 (ت ع م)

مرحبا، الاسم المقترح مثنى "والدين (الصحيح والدان)"، والمقابل له مفرد PARENT (والد)، وكلمة "هليكوبتر" هي في الإنكليزية مستعملة صفة، وفي العربية ينبغي تطابق الصفة والموصوف، كتاب مفيد، كتابان مفيدان، والاسم المقترح يُفرد صفة الهليكوبتر التي هي أصلا صفة مجازية في الإنكليزية.Abu aamir (نقاش) 07:39، 3 يونيو 2020 (ت ع م)

أهلاً Abu aamir: نعم الصحيح هو الوالدان. لاحظ ان parent تشير الى كل من المذكر والمؤنث والمشكلة في صيغية المفرد من الوالدين هي انها تشير الى المذكر. "والد" يعني "اب" ولا تشير الى "الوالدة". هل يوجد صيغة محايدة بالمفرد بحيث تاتي بمعنى الوالد والوالدة في آن واحد؟

ملاحظة جانبية: يوجد العديد من المقالات على ويكيبديا تستخدم كلمة الآباء أو الأبوة للإشارة الى الوالدين. اعتقد بانه يجب تغيير هذه التسميات ايضا، مثل إجازة الأبوة و مراقبة أبوية و النفور من الآباء و استثمار أبوي و تعسف الأبناء مع الآباء. صادفت مقالة وحيدة تستخدم التسمية الصحيحة وهي موافقة الوالدين تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 08:34، 3 يونيو 2020 (ت ع م)

الزميل Ziad adam 1: أرجو أن تفتح نقاشاً بهذا الخصوص في ميدان اللغويات، الموضوع مهم وطلبات النقل ليس مكانه المثالي.--Michel Bakni (نقاش) 10:46، 5 يونيو 2020 (ت ع م)
حسناًMichel Bakni:، سأقوم بذلك قريباً ان شاء الله. تحياتي Ziad adam 1 (نقاش) 21:47، 5 يونيو 2020 (ت ع م)

 تعليق: هذا النقاش مُرتبط حاليًا مع نقاشٍ في ميدان اللغويات --علاء راسلني 13:14، 21 يونيو 2020 (ت ع م)

رد الإداري: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ... --علاء راسلني 14:51، 8 يونيو 2020 (ت ع م)

بوابة:كوفيد-19بوابة:مرض فيروس كورونا 2019[عدل]

وضع الطلب: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...

السبب: الاسم المختصر غير متفق عليه، والاسم المقترح هو الاكمل والاوضح والمعلوم عند عامة الناس وفي الإعلام، علما بأن المقالة الإنكليزية تذكر الاسم الكامل للمرض. --Abu aamir (نقاش) 11:24، 21 يونيو 2020 (ت ع م)
رد الإداري: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 11:28، 21 يونيو 2020 (ت ع م)
  • no ضد كوفيد-19 هي التسمية العلمية من قبل منظمة الصحة العالمية وجميع المؤسسات البحثية والطبية حول العالم تستخدمه منذ شهور، تسمية العامة له بـ(كورونا) هو من باب الإستسهال لكن ليس صحيح علمياً، لأن كورونا اسم يطلق على جميع الفيروسات التاجية ومن ضمنه فيروس كورونا المرتبط بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية وفيروس سارس وغيره، تغيير التسمية ستسبب ربكة لأنها تتناول فقط كوفيد-19 --إبراهيـمـ (نقاش) 22:24، 24 يونيو 2020 (ت ع م)
  •  تعليق: مرحبًا إبراهيم، للتوضيح: كوفيد-19 هو نقحرة (بالإنجليزية: COVID-19)‏ والأخير اختصار اسم المرض بالإنجليزية (بالإنجليزية: Coronavirus disease 2019)‏، أي مرض فيروس كورونا 2019 (هذا الأخير عنوان المقالة الخاصة بالمرض لدينا)، كو: (اختصار: كورونا) في: (اختصار: فيروس) د: (اختصار: ديزيز أي مرض) 19: (اختصار: 2019)، ولا معنى للإبقاء على اسم منقحر في ظل وجود اسم عربي للمرض. تحياتي. -- صالح (نقاش) 00:19، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
صالح: سواء كان نقحرة أو لا هذا هو المصطلح المستخدم فعلياً في كل المصادر بالعربية سواء حكومات عربية [12][13][14][15] أو منظمات العالمية [16][17] أو إعلامية [18][19][20] أو جامعات عربية [21][22][23] أو جهات بحثية عربية [24][25]، اسم الفريق الذي عمل على هذه المقالات (وأنت عضو فيه) اسمه "فريق عمل كوفيد-19"، ثانياً: نحن ليس بدورنا في ويكيبيديا أختيار أي مسميات بل نحن نعتمد على (الأكثر تداولاً بين المصادر) بحسب سياسة التسمية، بل والسياسة نفسها لم تحظر استخدام النقحرة بل منصوص عليها بشكل صريح (فقرة:الكلمات الأجنبية) وأنا لا أفهم سبب اعتراضك. --إبراهيـمـ (نقاش) 01:39، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
إبراهيم، لُطفًا طالع التسمية المقترحة وادخل على مقالة مرض فيروس كورونا 2019، ثم طالع تعليقك الأول، أركّز على ضرورة قراءة تعليقك الأول بتروٍ، وستعرف سبب تعليقي! تحياتي. -- صالح (نقاش) 01:54، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
  • مرحبا Ibrahim.ID:، الاسم المقترح ليس وفقاً للعامة، بل شيوعه بين العامة والخاصّة يرسّخه، لكنه الاسم الرسمي الكامل للمرض، كما أن الاسم المقترح ليس مبهماً "مرض فيروس كورونا 2019" لأنه غير مقتصر على كورونا فيقال توجد عدة كورونات، بل الاسم المقترح هو طبقاً لاسم المرض مرض فيروس كورونا 2019،وسبق نقاش مفصل في هذه المسألة، علماً بأن من يقول "كوفيد" غالباً ما يسبق كلامه أو يتبعه بكلمة "كورونا" إذعاناً منهم للفظ الأقوى عَلَمَيّة، ومسألة النقحرة على حسب الوضوح، ولا شكّ أن كورونا ما زالت أوضح من كوفيد.Abu aamir (نقاش) 18:36، 25 يونيو 2020 (ت ع م)
  •  تعليق: أنا أوافق كلام الزميل أبو أمير؛ إضافةً إلى ذلك نحن نسعى غالبًا إلى أن يكون عنوان البوابة مطابقًا لعنوان المقالة الأصلية. تحيَّاتي. --عبد الله (نقاش) 14:38، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
صالح وAbu aamir: في هذه الحالة يجب علينا إغلاق هذا الطلب لحين البت في عنوان المقالة الرئيسية وإنتهاء النقاش حوله، وبالتأكيد أي اسم سيتم الاتفاق عليه حول المقالة سيتم تغيير اسم البوابة بالتبعية، لأنه بالتأكيد لا يمكن نقل اسم البوابة والمقالة لم يتم حسم أمرها بعد. --إبراهيـمـ (نقاش) 15:11، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
إبراهيم، لا يوجد خلاف على اسم المقالة الخاصة بالبوابة (مرض فيروس كورونا 2019) ولا أحد يناقش أمرها، النقاش حول مقالة الجائحة. تحياتي. -- صالح (نقاش) 15:49، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
صالح: الموضوع صار غريب وغير مفهوم! المستخدم ابو أمير يطالب بنقل البوابة بحجة "المنطوق الشعبي" وهذا مبرر غير منطقي ويخالف سياسة التسمية، لأنه متى ونحن في ويكيبيديا نتجاهل المصطلحات العلمية ونتجاهل المصادر ونسير بحسب ما يقوله عامة الناس؟ ثم بعدها تم الإعتراض على رأيي بحجة أن اسم كوفيد 19 هو نقحرة (وقمت أنت شخصياً بذلك) ثم أثبتت بعدها أنه مصطلح عربي رسمي معتمد بنحو 14 مصدر من مؤسسات عالمية وحكومية وأكاديمية وعلمية وإعلامية عربية! فجأة تحولت دفة النقاش من نقاش علمي حول المصطلح إلى التعلل بأسم المقالة الرئيسية !!
عدم الإعتراض أو مناقشة أسم المقالة منذ فترة لا يعني أن هذا هو الاسم المعتمد، اسم المقالة الحالية ليس مبني على اتفاق بل مجرد اجتهاد من أحد الزملاء وتم نقل المقالة عدم مرات (وهذا يتبين من تاريخ الصفحة)، وطالما لم يكن هناك إجماع أو نقاش يبقى الوضع كما هو عليه لأنه ما يسري على المقالة يسري على البوابة أيضاً ولا يجوز أن نكيل بمكيالين، خصوصاً أن مصطلح كوفيد 19 أسم عربي سليم 100% ومستخدم في جميع المصادر العربية الموثوقة، وما يحدث هنا بالطلب يؤكد وجود خلاف على التسميات وفي هذه الحالة يجب اللجوء إلى نقاش مجتمعي يحضره الجميع، لأنه في هذا الوضع لا يجوز للإداري نقل اسم البوابة طالما هناك خلاف ولذلك ينبغي غلق الطلب لحين إجراء نقاش أولاً. إبراهيـمـ (نقاش) 16:42، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
إبراهيم، لا يحق لك عرقلة النقاش لأنك ترى شيئا وتصر على تخطئة الآخرين، قلت في البداية أن الاسم المقترح خاطئ ودخلت في نقاش شيء آخر، بينما الاسم المقترح هو عين الاسم الحالي، والاختلاف بينهما أن الأول منقحر ومختصر، أما الآخر فهو الاسم العربي للمرض، وحين جرى توضيح أسباب صحة الطلب، منها أن الاسم المقترح هو اسم مقالة البوابة، جئت لتطلب وقف النقاش والطلب. وضعت رأيك وقرأه الزملاء، لذا دع الآخرين يضعون رأيهم أيضا. -- صالح (نقاش) 16:52، 26 يونيو 2020 (ت ع م)
مرحبا Ibrahim.ID: شكرا لاهتمامك، أودّ التوضيح أن سبب النقل هو "الاسم المقترح هو الاكمل والاوضح والمعلوم عند عامة الناس وفي الإعلام" التسمية العلمية الكاملة والعلَمية والشيوع، إن كان المقصود ب"المنطوق الشعبي" هو الشيوع فهو يرسّخ التسمية، ولا يؤسّسها، فالطلب هو موافق للتسمية العربية والعلمية و(المألوف) وهذه شروط العناوين وصفاتها.Abu aamir (نقاش) 08:07، 28 يونيو 2020 (ت ع م)
مرحبًا Abu aamir الفكرة بأنَّ كوفيد-19 أصبحت الأكثر شيوعًا، فلا يكاد يخلو منشور حكومي أو إعلامي منها هذه الأيام سواءً مُنفردة أم بين أقواس، حيث نتكلم عن حوالي 40,500,000 نتيجة بحث مثلًا، ونعم أتذكر أنك ذكرت سابقًا أنها ليست اختصارًا للتسمية العربية وإنما للإنجليزية، ولكن منظمة الصحة العالمية ووزرات الصحة في كل الدول العربية أصبحت تستعملها بشكلٍ أساسي. --علاء راسلني 09:14، 29 يونيو 2020 (ت ع م)
البحث المتخصّص عدد النتائج
"المستجد (كوفيد-19)" 11,800,000
"كورونا (كوفيد-19)" 8,160,000
"كورونا كوفيد-19" 7,320,000
"مرض كوفيد-19" 2,240,000
"فيروس كوفيد-19" 2,670,000
"2019 (كوفيد-19)" 262,000
المجموع 34,520,000
يُطرح من نتائج "كوفيد-19" 42,100,000
النتيجة* 9,648,000

مرحبًا Abu aamir وعلاء:، عند البحث عن كوفيد-19، تظهر لنا النتائج أعلاه، وعند مطالعتها، يُفهم أن كوفيد-19 ليس المفتاح الرئيس للوصول إلى المرض، بل اقتران كوفيد-19 مع كلمتي مرض أو فيروس يُظهر عدم دراية واضحة من مستخدمي تلك الكلمات مع بعضها، وهو اقتران غير صحيح وغير علمي. ويُفهم أيضًا أن كورونا هي العنوان الرئيس في النتائج قبل كلمة (كوفيد-19)، بمجموع: 33,800,000 عند البحث عن الكلمتين معًا، كل واحدة بمعزل عن الأخرى، وبمجموع: 27,540,000 عند البحث عن الكلمتين معًا بالعناوين المذكورة أعلاه. مع الإشارة إلى أن نتائج البحث عن: "فيروس كورونا المستجد" تصل إلى حوالي 36,500,000 نتيجة بحث حتى هذه اللحظة (20 يونيو 2020، الساعة: 005100 بالتوقيت العالمي). وهذا يؤشر أن كوفيد-19 لوحده ليس العنوان الرئيس، وحتى نتيجة 9,648,000 التي بقيت من مجموع: 42,100,000، إذا خضعت لغربلة، ستُظهر لنا أن هناك عناوينًا أخرى مقترنة مع كوفيد-19، وهذا ما يؤكد كلام الزميل أبو عامر. تحياتي لكم. -- صالح (نقاش) 00:59، 30 يونيو 2020 (ت ع م)


كمية قياسية (فيزياء)كمية مجردة[عدل]

وضع الطلب: انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

نقل طلب من تصنيف:مقالات للنقل.--JarBot (نقاش) 13:02، 21 يونيو 2020 (ت ع م)

أعتقد كلمة مجردة غير صحيحة في هذا السياق، ربما مقيسة أو سلمية أفضل.--Michel Bakni (نقاش) 10:07، 22 يونيو 2020 (ت ع م)
ما الخطأ في "لا متجه"؟.Abu aamir (نقاش) 14:49، 22 يونيو 2020 (ت ع م)
  • Flat minus icon - red.svg لا أتفق: التسمية معتمدة في كثير من الكتب والمناهج --Mohanad Kh نقاش 15:25، 22 يونيو 2020 (ت ع م)
  • أتفق مع الزميل مهند في رأيه--Avicenno (نقاش) 22:48، 6 يوليو 2020 (ت ع م)

حقوق المثليين في مصرحقوق مجتمع الميم في مصر[عدل]

وضع الطلب: انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: قمت بنقل هذه المقالة بناءً على محتواها، وبناءً على نقاش سابق حول اعتماد تسمية مجتمع الميم في الموسوعة في المواضع التي تستعمل كلمة مثلية فيها، فأشار علي الزميل Ahmed M Farrag: مشكوراً بأهمية عرض المسألة على المجتمع. وها أنا ذا أعرضها عليه وانتظر بيان التوافق حول هذه المسألة. --Michel Bakni (نقاش) 19:59، 29 يونيو 2020 (ت ع م)
شكرا @Michel Bakni، أود لفت النظر أيضا أن هناك عديد المقالات التي تحمل نفس الاسم. لذا ينبغي إذا تم التوافق أن تعاد تسميتها كذلك. Ahmed M Farrag (نقاش) 20:31، 29 يونيو 2020 (ت ع م)
إشارة للزملاء المشاركين في النقاش السابق Memelord0، وأحمد ناجي، وMohammad Human، وصالح، وIbrahim.ID. Ahmed M Farrag (نقاش) 22:33، 3 يوليو 2020 (ت ع م)
 تعليق: في رأيي أنه يجب عدم التسرع واتاحة الفرصة لمشاركة أكبر عدد ممن يهتمون بهذا الموضوع، بحسب معلوماتي المتواضعة أن LGBTQ تشير إلى عدة مواضيع والمثلية من ضمنها، ولذلك مصطلح "مجتمع الميم" هو أوسع وأشمل ومستخدم في الكثير من المصادر --إبراهيـمـ (نقاش) 00:36، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
الاسم المقترح هو الاسم الحالي الآن، وأعتقد أنه لم يكتسب الشيوع الكافي، لا جدال في شمول الاسم المقترح، لكنه مجهول عند أكثر الناس، لذلك أقترح تسميتهم ("المثليين")، حتى يتغلب شيوع مجتمع الميم. Abu aamir (نقاش) 09:52، 5 يوليو 2020 (ت ع م)
Abu aamir هذا الطلب مفتوح أساسًا كون الزميل Michel Bakni نقل المقالة قبل أيام و"اعترض" على ذلك الزميل Ahmed M Farrag. والهدف من النقاش هُنا هو الوصول إلى حل للموضوع، فهناك تخبط رهيب في التسميات في ويكيبيديا، وأيضًا تسميات غريبة مختلفة بين المقالات. تحياتي --علاء راسلني 20:47، 6 يوليو 2020 (ت ع م)
شكرا علاء: على الإفادة، سأنظر في أسماء التصنيف المتعلقة واكتب اقتراحي.Abu aamir (نقاش) 10:33، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
  1. Symbol support vote.svg مع عبارة مجتمع الميم أصبحت أكثر شيوعا من ذي قبل. المقالة لا أو لن تتحدث عن المثلية الجنسية فقط مثل مقالة زواج المثليين في جنوب أفريقيا. لو إتفقنا على هذا يجب جرد جميع المقالات المشابهة ونقلها. لا يعقل أن نفتح نقاشات مشابهة. --Helmoony (نقاش) 13:36، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
  2. Symbol support vote.svg مع عبارة مجتمع الميم موجودة في كثير من المقالات وصارت شائعة، مع توحيد التسمية لشموليتها –عادل (نقاش) 22:36، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
  3.  تعليق: عبارة "مجتمع الميم" ما زالت غير شائعة بل ومجهولة لدي الغالبية ولا يعلمها إلا القليل ممن هم مهتمون بالموضوع، والاختصارات في اللغة العربية تُكتب (م.م.م.م) على غرار (ج.م.ع) والتي تعني (جمهورية مصر العربية) فهي لا تُكتب (جمع)، فالإنجليزية تستخدم الحروف الكبيرة LGBT بينما العربية تستخدم النقطة للفصل بين الحروف البادئة. وبالتالي فأنا no ضد النقل. شكرا لكم. --Dr-Taher (نقاش) 00:33، 8 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

ريكي بوتشريكي بويغ[عدل]

وضع الطلب: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...

السبب: الشيوع والمصادر الرياضية --Mishary94 (نقاش) 22:03، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

no ضد لماذا قمت بفتح نقاش في صفحة المقالة إن كنت ستأتي هنا وتطلب نقلها من جديد. أنا لا أفهم لماذا الإصرار دوماً على تسميات كووورة. بوتش ليست إسبانية النطق كما تدعي ولكنها عالمية حيث جميع اللغات تنطق اسمه بهذه الطريقة أحد المصادر الكثيرة.--Sakiv (نقاش) 22:38، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

  • نحن نستخدم قانون الشيوع والمذكور بالخط العريض في قوانين عناوين المقالات، لذلك فإن "ريكي بويغ" شائعة ونتائجها في البحث أضعاف نتائج بحث "ريكي بوتش"، وما دخل العالمية نحن هنا موسوعة عربية نعتمد على الشيوع وليس النطق العالمي. --Mishary94 (نقاش) 22:50، 3 يوليو 2020 (ت ع م)
Mishary94: حجتك دائما الشيوع. آتني بمصادر عن النطق وليس عن ما تكتبه كووورة.--Sakiv (نقاش) 22:52، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

Sakiv: إن لم تكن حُجتي بقانون مُشرَع في الموسوعة وتم التوافق عليه من قبل المجتمع الويكيبيدي، فبماذا ستكون حجتي؟ وما دخل كووورة بالأمر؟ نحن نتكلم عن الشيوع، أي الإسم الأكثر ترددًا، نتائج البحث عن "ريكي بويغ" في قوقل حوالي ربع مليون، بينما "ريكي بوتش" حوالي 80 ألف، ناهيك عن أن نتائج ريكي بوتش غالبيتها روابط أجنبية وإنجليزية. حتى المُعلقين في المُبباريات يرددون ريكي بويغ وليس ريكي بوتش --Mishary94 (نقاش) 22:56، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

العديد من المنابر كموقع كورة، وروسيا اليوم، وصحيفة الخليج تستخدم بوتش للإشارة للاعب فهل كلها على خطأ وأنت وكووورة على صواب؟؟ تتوقف ردودي عند هذا الحد.--Sakiv (نقاش) 23:00، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

Sakiv: أنا على استعداد تام بأن أسرد أمامك أكثر من 100 مصدر يذكر ريكي بويغ، وبأضعاف المصادر التي تأتي بها، فهل هذه حجة بنظرك! أنا أتكلم عن قانون واضح وصريح فلماذا تتجاهل هذا القانون وتتحجج بالمصادر رُغم أن حجتك ضعيفة جدًا، لإني كما ذكرت بإستطاعتي أن أسرد أمامك أضعاف ما تأتي به من مصادر. --Mishary94 (نقاش) 23:03، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

Sakiv: إحترامي وتقديري للزملاء، أتمنى أن تواجه الحجة بالحجة بدلًا من الهروب والاستعانة بالآخرين من أجل تقوية موقفك. --Mishary94 (نقاش) 23:52، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

Sakiv وMishary94: مرحبًا بكم، أولاً نحنُ هُنا نتعامل وفق سياسات مُعينة، وهذا الموضوع مُتكرر وعند كل طلب نقل ندور حول نفس النُقطة، هل تعلمون كيف حلت ويكيبيديا الإنجليزية هذا الموضوع (النطق، الشيوع)؟ قامت بوضع الاسم الشائع كعنوان للمقالة ووضعت النطق في مُقدمة المقالة، شاهدوا هذه الصفحة وكيف تعاملوا معها ولم ينقلوها إلى Riqui Putch، وأرجو تخفيف حدة النقاش من فضلكم. تحياتي لكم--فيصل (راسلني) 23:57، 3 يوليو 2020 (ت ع م)
Mishary94: توقف عن الرد علي عند كل مرة. أنا لا أتحدث معك إطلاقاً.--Sakiv (نقاش) 23:59، 3 يوليو 2020 (ت ع م)
 تعليق: مرحبًا بجميع الزملاء، حقيقة لا يحتاج هذا الطلب والذي يليه لكل هذا النقاش والحدّة كما ذكر فيصل. باختصار، الإنجليزية تعتمد الرسم اللاتيني لا النطق، حتى وإن كانت الحروف اللاتينية المرسومة غير موجودة في اللغة الإنجليزية، والكثير من الموسوعات تعتمد هذه السياسة في العنونة التي لا تحتاج إلى أي جهد، فقط نسخ الاسم المكتوب بالحروف اللاتينية ونشر المقالة، بينما الوضع يختلف لدينا، ذلك أننا لا نعتمد الحروف اللاتينية في العنونة، لذلك ما الذي يجبر المُحرّر لدينا أن يعتمد اللفظ الإنجليزي لاسم إسباني؟ هذا كمن يطلب اعتماد لفظ جافي هرنانديز بناء على لفظ أحرف الاسم في الإنجليزية (بالإنجليزية: Javi Hernández)‏ لمقالة خافي هيرنانديز والأمثلة تطول، وسبق أن اعتمدنا أسماء الشخصيات بناء على لفظ لغة صاحب الاسم، مثل جوزيه مورينيو الذي كان البعض يُسميه خوزيه بناء على اللفظ الإسباني أو هوزيه بناء على اللفظ الإنجليزي بينما لفظ الاسم بالبرتغالية هو جوزيه، والمثل الذي طُرح أعلاه حول اعتمادنا عنوان غابرييل غارثيا ماركيث بناء على لفظ الاسم بالإسبانية لا اللفظ الإنجليزي الشائع في الكتب: غابرييل غارسيا ماركيز وهو عنوان لمقالة مختارة يوضح أن النقاشات دائمًا تُحسم الأمر لصالح العناوين بلغتها الأصلية لا الإنجليزية أو الشائعة. تحياتي لجميع الإخوة. -- صالح (نقاش) 00:49، 4 يوليو 2020 (ت ع م)

أهلًا صالح:، شُكرًا لتعليقك وأسعد بالنقاش مع العقلاء أمثالك، في هذه الموسوعة وحسب السياسة المنصوص عليها بإننا نعتد بالإسم الشائع أيًا كان لفظه، ومن دون النظر إلى كيفية نُطقه سواءً في اللغة الأصلية أو اللغات الأخرى، وهذا الأمر مكتوب بالخط العريض وواضع في سياسة تسمية المقالات، لذلك فإن قولك بإن النقاشات تُحسم لصالح العناوين بلغتها الأصلية لا الإنجليزية أو الشائعة فهذا أمر خاطئ تماماً ومخالف للسياسة الواضحة، حيث المرجع الأول والأخير هو الشيوع وليس اللغة الأصلية. شُكرًا لك على تعليقك مرة أخرى --Mishary94 (نقاش) 01:13، 4 يوليو 2020 (ت ع م)

مرحبًا Mishary94، لا توجد مخالفة للسياسة، الاسم يجب أن يكون صحيحًا قبل أن يُعتمد عنوانًا لأي مقالة، لذلك الأسماء الخاطئة حتى وإن كانت شائعة، لا تُعد اسمًا مقترحًا للعنونة، وللتوضيح: علي بن عبد الله الحمداني هو اسم صحيح لسيف الدولة الحمداني، لكنه اشتهر بلقبه الأخير لا باسمه، لذلك رجحنا لقبه الشهير على اسمه في العنونة، وهكذا المتنبي، الذي اشتهر بلقبه واعتمدنا كنيته ولقبه عنوانًا، لا اسمه أحمد بن الحسين الكندي، وأبو فراس الحمداني الذي اشتهر بكنيته لا باسمه الحارث بن سعيد الحمداني. أمّا تفسير الشيوع لينسحب على اعتماد الأسماء الخاطئة فهو أمر يناقض السياسة. شُكرًا لسعة صدرك. تحياتي. -- صالح (نقاش) 01:29، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
مقدم الطلب يظن أننا في معركة. نحن نناقش في سبيل خدمة الموسوعة فلماذا تتعمد الشخصنة وتوجيه الكلام القبيح دائما عن طريق التخفي وراء العبارات اللطيفة المغلفة بالضغينة تجاه الآخرين وكأنني خصم لك.--Sakiv (نقاش) 01:19، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
Mishary94 وSakiv:، أرجو وقف النقاش الحاد، فأنتما في النهاية إخوة في سبيل نشر المعرفة. تحياتي لكما. -- صالح (نقاش) 01:33، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
  • ملاحظة جانبية: ويكيبيديا الروسية والفارسية لم تعتمدا الاسم بنطق حرف G كما في Good، بل بنطق تش كما في اللغة الأصلية. أيضًا نتائج البحث في أخبار جوجل تظهر أن بوتش أعلى من بويج أو بويغ منفصلتين.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 01:36، 4 يوليو 2020 (ت ع م)

صالح: رأيك أحترمه جدًا أخي صالح، لكن الأسماء ليست خاطئة، قد لا تُلفظ بهذه الطريقة لدى أهل اللغة الأصلية، ولكنها صحيحة لدينا نحن العرب، فالعرب لا يقولون سيرخيو كما يقولها الإسبان، وإنما يقولون سيرجيو فبالتالي اللفظ الأخير لا يُعد خاطئًا. وإنما صحيحًا لدينا وشائعًا في نفس الوقت --Mishary94 (نقاش) 01:42، 4 يوليو 2020 (ت ع م)

 تعليق: Mishary94، صحة الاسم تعتمد على مكان التعريب وأحاكمه، فجوزيه اسم صحيح في البرتغالية بينما في الإسبانية الصحيح هو خوزيه، وإذا عربنا اسم شخصية برتغالية فالصحيح أن نكتب اسمه مثلما هو في لغته، وفي مثال آخر، الأتراك يلفظون اسم محمد على النحو التالي: مَهْمَتْ، ويكتبونه بهذا الشكل: (بالتركية: Mehmet)‏، ولديك الدكتور أوز اسمه في الإنجليزية Mehmet Oz، لكننا عند إنشاء المقالة لم نعتمد لفظ الاسم بالتركية ولا لفظ الاسم بالإنجليزية، بل اعتمدنا لفظ الاسم بالعربية: محمد أوز، وكمثال آخر: سرخيو راموس، ليس مطلوبًا منّا أن ننقل مقالته إلى سرجيو راموس خلاف لفظ اسمه بالإسبانية، فأساسيات التعريب هو اعتماد لفظ الحرف المقابل عند تعريبه وإن لم يتواجد في العربية فاعتماد اللفظ الأقرب لذاك الحرف في مخارج الحروف، ونحن لدينا حرف الخاء، لذلك لا يوجد ما يمنع العرب من لفظه بدلًا من لفظ الحرف حسب الإنجليزية. الاسم المقترح مبني على لفظ رسم الاسم لا لفظ نطقه، وهذا مثل رسم اسم صحيفة (بالإنجليزية: The Economist)‏ على النحو التالي: تهي إيكونوميست بدلًا من ذي إيكونوميست الذي يعتمد النطق عنوانًا، وهو جدل النقحرة مقابل التعريب، والتعريب ينتصر على النقحرة عندما يحضر، إذ أن النقحرة تُعتمد حين يكون لفظ الاسم مجهولًا لدى من يحاول كتابته، فيعمد إلى نقحرته. تحياتي مشاري. -- صالح (نقاش) 02:34، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
محمد أحمد عبد الفتاح:، أهلًا أخي الكريم، شكرًا لمشاركتك، كلامك غير صحيح بإمكانك التأكد، فنتائج ريكي بويغ في محرك البحث ضعف نتائج بحث ريكي بوتش. كما أن سياسات كل موسوعة تختلف عن الأخرى أخي الكريم. --Mishary94 (نقاش) 01:42، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
@Mishary94 أتحدث عن أخبار جوجل وليس بحث جوجل العام. محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 01:49، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
مرحبًا بالجميع، أولاً لم أتوقع كل هذا النقاش من أجل مقالة شاب عمره 20 سنة ☺، أولاً لنتفق بأن هُناك تناقضات ونقص في بعض السياسات، مثلما تم اعتماد عدد من المقالات حسب النطق فأن تم اعتماد عدد من المقالات حسب الشيوع، ولا تُوجد نسبة مُعينة حتى نقول بأن تم اعتمادها حسب النطق أكثر من الشيوع، فهذا غير صحيح. وبخصوص نقل بعض المقالات بخصوص النطق فهذا يعود إلى النقاش نفسه وتوافق المُشاركين في النقاش، وأرجو عدم الخلط بمقالات أخرى فلكل مقالة أسبابها ونقاش دار حينها بين المُستخدمين، وما أرجوه في هذا الطلب هو التوصل إلى توافق بين الزملاء بدلاً من الحدة في النقاشات أو التصويت مُباشرة بضد دون حتى مُحاولة النقاش والوصول إلى توافق، مثلما حدث في طلب النقل أدناه على الرغم أنه النطق والشيوع موجود في الطلب أدناه لكن رأينا تصويت بضد ووضع سبب غير مُقنع بشكل مُباشر وهذا تصرف غير مُحبب. وبخصوص بحث قوقل نحنُ نعتمد على البحث بشكل عام "All" ولا نضع جزء الأخبار أو جزء الكتب وغيرها. وحسب تخصيص قوقل فأن الشيوع يعود إلى ريكي بويغ. لنتفق بأن ريكي بويغ هو الشائع، وريكي بوتش هو النطق، (للأمانة أحترت بين النطق ريكي بوتش أم ريكي بوچ). وبخصوص ويكيبيديا الفارسية فهذه ويكيبيديا لا تُعتبر من الموسوعات النُخبة والتي نطرحها كمثال في نقاشاتنا بعكس ويكيبيديا الإنجليزية مثلاً. ولدي تساؤل، لماذا لم تُستخدم ويكيبيديا الإنجليزية هذا الاسم مثلاً Riqui Putch؟ في النهاية، أرجو التوافق وافتراض حسن النية من الجميع. عُذرًا للإطالة.--فيصل (راسلني) 02:10، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
فيصل: إذا كنا نقول أننا نبحث عن الاسم الأكثر شيوعًا في المصادر، فإن الإنترنت ليس كله مصادر بل يضم صفحات فيسبوك ومنتديات ويوتيوب وغيرها.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 02:21، 4 يوليو 2020 (ت ع م)
محمد أحمد عبد الفتاح أهلاً محمد، خيار الأخبار غير دقيق ولا يُمكن أن نُخصص به، شاهد "ريكي بوتش" في صفحات الأخبار من الصفحة الرابعة مثلاً إلى آخر صفحة، ستشاهد بأنها جميعها مُكررة من مصدر "مجلة ايلاف"، شاهد التكرار، شاهد التكرار، وجميع الصفحات بنفس هذه الطريقة. تحياتي لك.--فيصل (راسلني) 02:34، 4 يوليو 2020 (ت ع م)

 تعليق: المقالة كانت قد نُقلت في 23:11، 20 يناير 2019 من ريكارد بويج إلى ريكي بويج، ولم يحصل أي اعتراض منذ ذلك الوقت، أي تقريبًا عام ونصف، وفي 23:13، 30 يونيو 2020 نُقلت مجددًا عبر الزميل Sakiv من ريكي بويج إلى ريكي بوتش تحت سبب "الاسم الصحيح"، وأيضًا نسخة المقالة ما زالت تحتوي الاسم السابق، وبما أنَّ عملية النقل الأخيرة تسببت في خلاف، خصوصًا اعتراض الزميل Mishary94 كان يوم 3 يوليو 2020، أي بعد 3 أيام من النقل، وبالتالي أعدت المقالة إلى الاسم المُستقر لمدة سنة ونصف وهو ريكي بويج. أرجو الوصول لخلاصة من هذا النقاش، وأنَّ لا نضطر لحماية المقالة من النقل على مستوى الإداريين. تحياتي للجميع --علاء راسلني 18:05، 4 يوليو 2020 (ت ع م)

تحديث: الزملاء الكرام، الخلاف هو حول هذه الاسماء "بويغ، بوتش، بويج"، أرجو أن نتفق حول بعض القضايا حتى نُحاول الوصول إلى توافق. الشائع عربيًا هو "بويغ" الصحيح نُطقًا "بوتش". صحيح؟ وهذا خلاف مُستمر في مقالات كثيرة، أنا برأيي نترك المقالة على العنوان المُستقر وهو "ريكي بويج". ونتعاون في فتح نقاش مُطول وتفصيلي حول هذه القضية؟ لأن هذه القضية ستؤرقنا، لو نقلناها إلى ريكي بويغ أو ريكي بوتش، سنواجه نفس هذه المُشكلة في مقالات أخرى دون شك. ولو تُريدون ملعبي جاهز لكتابة الخطوط العريضة للسياسة قبل طرحها في الميدان، ولو نجحنا في المرور للسياسة وتغييرها، نُطبقها على هذه المقالة، وعلى كل المقالات الأخرى. ما رأيكم؟--فيصل (راسلني) 21:21، 6 يوليو 2020 (ت ع م)
فيصل: أتفق مع الحاجة إلى إرشاد ولا مانع من إرجاع المقالة إلى بويج. لكن الاسم بالنطق الأصلي مستخدم في مصادر لا تزال تنشر فأرى أنه لا يجوز إنهاء وجوده في ويكيبيديا.--محمد أحمد عبد الفتاح (نقاش) 14:28، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
محمد أحمد عبد الفتاح: أهلاً محمد، لن ننهي وجوده في ويكيبيديا طبعًا، قمت الآن بإضافة جميع المُسميات في مُقدمة المقالة ووضحت بأن النطق الأصلي هو ريكي بوتش، أما بخصوص الشيوع وأهم المصادر الرياضية فهي لريكي بويغ بصراحة، عمومًا، أنا قدمت مُقترحي أعلاه وأرجو أن نتعاون بخصوصها لأن الموضوع أصبح فعلاً مُزعج وسيتكرر كثيرًا لو لم نُنهي هذه القصة. تحياتي لك الأخ محمد.--فيصل (راسلني) 14:33، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...--فيصل (راسلني) 23:42، 3 يوليو 2020 (ت ع م)

بن سليمانبنسليمان[عدل]

وضع الطلب: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ...

السبب: الاسم الرسمي، المصدر المصدر رقم 2 --Hamzamathiw (نقاش) 09:45، 6 يوليو 2020 (ت ع م)
 تعليق: ويكيبيديا العربية يجب ألا تعتمد الأخطاء حتى وإن كانت رسمية، الاسم المقترح مترجم من الفرنسية إلى العربية، بينما أصله العربي واضح: "بن سليمان" بل "ابن سليمان"، وهذا الاسم: أي "بن سليمان" معتمد في الفرنسية على أنه اسم المدينة بالعربية، لكن قد يقول قائل أن الاسم المقترح حاله حال بابكر الذي أصبح اسمًا بشكله هذا بعيدًا عن أصله: أبو بكر. على كل، لننتظر آراء الزملاء. -- صالح (نقاش) 20:57، 6 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري: Wait Circle Green.svg يُنفَّذ... -- صالح (نقاش) 20:57، 6 يوليو 2020 (ت ع م)
  •  تعليق: مرحبًا، أود التنبيه أن الإسم إن شُكل سيكون "بَنْ سْلِيمان" ولا تبدأ الكلمة بساكن إلا في كلام أهل المغرب، فهل يجب تعريب الإسم إلى "ابن سُلَيْمان" أو ترك الاسم الأصلي، أعتقد أن بن سليمان أكثر شيوعَا واستعمالًا رغم أن

بنسليمان وارد –عادل (نقاش) 22:57، 7 يوليو 2020 (ت ع م)


أرنب أسود الذيل البريقواع أسود الذيل[عدل]

وضع الطلب: انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: الاسم الصحيح، باسم رأيك لطفًا. --Abdeldjalil09 (نقاش) 19:31، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
Abdeldjalil09: الأرنبيَّات المعروفة بـ«Jackrabbit» سُمِّي واحدها «أرنبوس» بالعربيَّة، وهي تسمية منحوتة من «أرنب» و«أروس» أي ظبي (أعتقد قياسًا على معنى اسمها الإنگليزي المنحوت بدوره من Jack وRabbit الذي يعني «الأرنب الظبي» أو «الأرنب الحمار» في إشارةٍ إلى آذانها الطويلة ووقفتها الشبيهة بِوقفة الظباء). كقاعدة: Hare = قوَّاع، Rabbit = أرنب، Jackrabbit = أرنبوس. سأبحث عن المصدر قبل نقل المقالة. تحيَّاتي--باسمراسلني (☎) 20:36، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

سلامنكا (إسبانيا)شلمنقة[عدل]

وضع الطلب: انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: الاسم العربي للمدينة --Abdeldjalil09 (نقاش) 21:48، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

الباسيتيالبسيط[عدل]

وضع الطلب: انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: الاسم العربي للمدينة --Abdeldjalil09 (نقاش) 21:53، 7 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

تصنيف:صفحات تصويت للحذفتصنيف:صفحات رُشحت لنقاش حذف[عدل]

وضع الطلب: انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: تصحيح الاسم فهو نقاش وليس تصويت وفقًا لسياسة نقاش الحذف.--أحمد عياد (نقاش) 03:51، 8 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

الشعب اللبنانيلبنانيون[عدل]

وضع الطلب: انتظار، سيُرد على الطلب قريبًا.

السبب: على غرار المقالات المشابهة (سوريون، أردنيون، مصريون، عراقيون....) ----Philip راسلني 16:22، 8 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:

أرنب حذاء الثلوج البريقواع ثلجي النعال[عدل]

وضع الطلب: نُقلت الصفحة. شكرا لك!

السبب: باسم رأيك لطفًا. --Abdeldjalil09 (نقاش) 17:05، 8 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:  نُقلت إلى «قوَّاع ثلجي النعال» بحسب كتاب لبونات أمريكا الشماليَّة--باسمراسلني (☎) 20:10، 8 يوليو 2020 (ت ع م)

ثبى (حضرموت)ثبى (تريم)[عدل]

وضع الطلب: نُقلت الصفحة. شكرا لك!

السبب: مقالة مكررة --Ahmed1591 (نقاش) 17:59، 8 يوليو 2020 (ت ع م)
رد الإداري:  تم. -- صالح (نقاش) 22:06، 8 يوليو 2020 (ت ع م)