يانوس كوروين-ميكي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يانوس كوروين-ميكي
(بالبولندية: Janusz Korwin-Mikke)‏  تعديل قيمة خاصية (P1559) في ويكي بيانات
Janusz Korwin-Mikke Sejm 2016.JPG

معلومات شخصية
الميلاد 27 أكتوبر 1942 (80 سنة)[1]  تعديل قيمة خاصية (P569) في ويكي بيانات
وارسو[2]  تعديل قيمة خاصية (P19) في ويكي بيانات
مواطنة Flag of Poland.svg بولندا  تعديل قيمة خاصية (P27) في ويكي بيانات
عدد الأولاد 8   تعديل قيمة خاصية (P1971) في ويكي بيانات
مناصب
عضو في البرلمان الأوروبي   تعديل قيمة خاصية (P39) في ويكي بيانات
عضو خلال الفترة
1 يوليو 2014  – 28 فبراير 2018 
انتخب في انتخابات البرلمان الأوروبي 2014 
فترة برلمانية الدورة الثامنة للبرلمان الأوروبي  [لغات أخرى] 
الحياة العملية
المهنة سياسي،  ولاعب الجسر  [لغات أخرى] ،  واقتصادي،  وصحافي،  وناشط إسبرنتو  [لغات أخرى]،  ومحاضر  [لغات أخرى] ،  ويوتيوبر،  ومدون،  وكاتب غير روائي[3]  تعديل قيمة خاصية (P106) في ويكي بيانات
اللغات إسبرانتو،  والبولندية،  والإنجليزية،  والفرنسية،  والإيطالية،  والروسية،  والصينية  تعديل قيمة خاصية (P1412) في ويكي بيانات
الرياضة بريدج  تعديل قيمة خاصية (P641) في ويكي بيانات
التوقيع
Janusz Korwin-Mikke Signature.svg
 
المواقع
الموقع الموقع الرسمي،  والموقع الرسمي  تعديل قيمة خاصية (P856) في ويكي بيانات

يانوس كوروين-ميكي (بالانجليزية: Janusz Korwin-Mikke) (من مواليد 27 أكتوبر عام 1942)، سياسي يميني متطرف تابع لحركة التحررية الأصلية وكاتب. وهو عضو في البرلمان الأوروبي من عام 2014 حتى عام 2018. وزعيم كونغرس اليمين الجديد (كيه إن بي) الذي تشكل عام 2011 من حزب الحرية والشرعية، والذي تزعمه منذ تشكيله عام 2009، إلى جانب زعامة اتحاد السياسة الحقيقي (يونيا بوليتيكي رينيج)، من عام 1990 حتى عام 1997 ثم من عام 1999 حتى عام 2003. وهو حاليًا رئيس حزب الحرية، الذي غير اسمه ليصبح كوروين، منذ عام 2019، هو عضو في البرلمان البولندي (سيم)، انُتخب من القائمة الانتخابية للحرية والاستقلال الكونفدرالية.[4][5][6][7][8][9][10]

الخلافات[عدل]

في الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي الذي عُقد بعد الهجوم على صحيفة شارلي إبدو، أعرب كوروين-ميكي عن عدم رضاه عن رد فعل الجمهور على تلك الأحداث بكتابة: «أنا لست شارلي. أنا مع عقوبة الإعدام وتقديمها للجمهور بدلًا من رفع لافتة «أنا شارلي» التي رفعها رؤساء المجالس الأخرى».[11]

التمييز على أساس الجنس[عدل]

في عام 1991 نشر دليله للرجال، «فاذر فاديميكوم»، الذي كتب فيه العديد من النصائح التي تم الاعتراف بها على أنها مثيرة للجدل للغاية ومتحيزة جنسيُا، مثل «في حال لم تستطع حلّ الصراع مع زوجتك بأي شكل من الأشكال، في حال لم تستطع إقناعها، فإنك لابدّ، مع الأسف، أن تلجأ لاستخدام القوة البدنية».[12]

يعتقد كوروين أن النساء، في الحالة الطبيعية، أقل ذكاء من الرجال، مستشهدًا بنتائج الشطرنج لدعم ادعاءاته. ويوصف أيضًا مارغريت ثاتشر بأنها نموذج سياسي له. ويقول أن الفرق بين الاغتصاب والجنس بالتراضي هو فرق دقيق للغاية، حتى أنه قال: «لو كنت تفهم طبيعة المرأة يا سيدي، لكنت تعلم أن هناك عنصر للاغتصاب في كل اتصال جنسي». ثم ادّعى أن: «ثمة فرضية مفادها أن سلوك الرجال ينتقل إلى النساء اللاتي يضاجعهن».[13][14][15][16][17]

في 1 مارس من عام 2017، أثار كوروين-ميكي جدلًا بقوله أن أجور النساء أقل من أجور نظرائهن الذكور في المتوسط نظرًا لكونهن «أصغر حجمًا وأضعف جسديًا وأقل ذكاء»، خلال نقاش في البرلمان الأوروبي بشأن فجوة الأجور بين الجنسين. بعد ذلك بيومين، أدلى كوروين-ميكي بتعليقات أخرى يذكر فيها وجود قوالب نمطية مفادها أن «المرأة تتمتع بنفس الإمكانيات الفكرية التي يتمتع بها الرجل» وأنه «يجب تدمير تلك النظرية لأنها غير صحيحة». في مايو عام 2018، ألغت المحكمة العامة الأوروبية جميع العقوبات وأمرت البرلمان الأوروبي بإعادة أمواله بالكامل.[18][19][20]

العنصرية[عدل]

في عام 2014، غُرّم كوروين-ميكي من قِبل رئيس البرلمان الأوروبي مارتن شولتز بسبب «التعبير عن نفسه بطريقة عنصرية». اتخذ هذا القرار بعد خطاب كوروين-ميكي عن سياسة العمالة في الاتحاد الأوروبي في الجلسة العامة التي عُقدت في 16 يوليو، والتي قال خلالها: «لدينا الآن 20 مليون شخص أوروبي ممن يعدون من زنوج أوروبا». بحسب توضيحاته، فإنه لم يستخدم كلمة «زنجي» كإهانة، بل للإشارة إلى أغنية جون لينون ويوكو أونو «وومان إذ ذا نيجر أوف ذا وورلد».[21][22][23]

مراجع[عدل]

  1. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/119258242 — تاريخ الاطلاع: 11 مايو 2014 — الرخصة: CC0
  2. ^ وصلة : https://d-nb.info/gnd/119258242 — تاريخ الاطلاع: 20 ديسمبر 2014 — الرخصة: CC0
  3. ^ مُعرِّف مُؤلِّف في موقع جود ريدز (Goodreads): https://www.goodreads.com/author/show/1280518
  4. ^ Gera, Vanessa (10 Oct 2019). "Tension over gay rights moves to fore in Polish election". The Associated Press. مؤرشف من الأصل في 21 ديسمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  5. ^ Rankin, Jennifer (14 Mar 2017). "Polish MEP punished for saying women are less intelligent than men". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 02 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 25 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  6. ^ Soguel, Dominique (9 Oct 2019). "When the right wing is still 'too socialist': Poland's far-right unites". The Christian Science Monitor. مؤرشف من الأصل في 6 فبراير 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  7. ^ Melchior, Sigrid (8 May 2017). A Reporter's Guide to the EU. Taylor & Francis. صفحة 61. ISBN 978-1-138-67862-0. مؤرشف من الأصل في 12 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 30 مايو 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  8. ^ "Polish presidential election: legalise child pornography". telegraph.co.uk. The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 01 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  9. ^ "How the far-right could be kingmaker in Poland's knife edge presidential election". euronews.com. Euronews. مؤرشف من الأصل في 01 نوفمبر 2020. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  10. ^ "USHERING IN POLAND'S REAGAN DEMOCRATS". sfppr.org. Selous Foundation for Public Policy Research. مؤرشف من الأصل في 20 يناير 2021. اطلع عليه بتاريخ 03 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  11. ^ "UKIP's Nigel Farage urges 'Judeo-Christian' defence after Paris attacks". 12 January 2015. مؤرشف من الأصل في 08 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 15 مارس 2017 – عبر www.bbc.com. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  12. ^ "Podróż do jądra ciemności Janusza Korwin-Mikkego". 2019-11-05. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  13. ^ "Strona nie została odnaleziona | Prawy.pl". prawy.pl. مؤرشف من الأصل في 09 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  14. ^ "Korwin-Mikke w brytyjskiej prasie. O Tusku i Wałęsie ani słowa". wiadomosci.dziennik.pl. April 18, 2013. مؤرشف من الأصل في 9 أغسطس 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  15. ^ "Margaret Thatcher funeral: mourners from far and wide lined the route". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 28 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  16. ^ Graham-Harrison, Emma (8 November 2014). "Nigel Farage's new friend in Europe: 'When women say no, they don't always mean it'". The Guardian/The Observer. مؤرشف من الأصل في 11 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  17. ^ Kowal, Pawel. "Awantura u Olejnik. Korwin-Mikke do Kowala: "Gwałt? Kobieta zawsze udaje, że stawia opór". مؤرشف من الأصل في 31 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  18. ^ "Women 'weaker, less intelligent' - Polish MEP Korwin-Mikke". BBC. 3 March 2017. مؤرشف من الأصل في 25 نوفمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  19. ^ "Polish EU lawmaker says women intellectually inferior to men". ap.org. Associated Press. 3 March 2017. مؤرشف من الأصل في 08 مايو 2017. Korwin-Mikke has a history of getting attention for outrageous comments... الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  20. ^ "CURIA - List of results". curia.europa.eu. مؤرشف من الأصل في 11 مارس 2021. اطلع عليه بتاريخ 11 مارس 2019. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  21. ^ "Schulz's decision on the inappropriate language of MEP Janusz Korwin-Mikke". مؤرشف من الأصل في 24 سبتمبر 2015. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  22. ^ Syal, Rajeev (20 October 2014). "Ukip does deal with far-right, racist Holocaust-denier to save EU funding". The Guardian. مؤرشف من الأصل في 18 يناير 2021. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)
  23. ^ Day, Matthew (17 July 2014). "Polish MEP says 'n-----' in EU parliament". The Telegraph. مؤرشف من الأصل في 04 ديسمبر 2020. الوسيط |CitationClass= تم تجاهله (مساعدة)