هذه المقالة يتيمة. ساعد بإضافة وصلة إليها في مقالة متعلقة بها

يخلف شراطي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

يخلف شراطي أحد قادة الحركة الاسلامية في الجزائر، كان إماما و مدرّسا في حي الجبل بالعاصمة. تخرّج من جامعة أم القرى بمكة المكرمة، ورجع إلى الجزائر لينشر علمه و يسهم في الدعوة إلى الله وتحفيظ الناس القرآن وأحكام تلاوته. تخصص في القراءات وله كتاب مخطوط بعنوان: مذكرة في أحكام الترتيل برواية ورش عن نافع من طريق الأزرق. كان ضابطا متقنا مجازا، قرأ على الشيخ سعيد العبد الله شيخ القراء في حماه رواية ورش في ثمانية عشر يوماً، وأجيز بها وعاد إلى الجزائر يُقرئ ويجيز طلبة العلم.

شغل منصب رئيس لجنة الدعوة والإرشاد المكتب التنفيذي للجبهة الاسلامية للانقاذ، وكان قبل ذلك عضوا في اللجنة الوطنية للدعوة والارشاد.

طورد بسب نشاطه في صفوف الجبهة الاسلامية للانقاذ و ألقي عليه القبض في فبراير/فيفري 1993، وعُذّب بمركز التعذيب بـ "شاطوناف" سنة 1993 ومثل حضوريا أمام المحكمة الخاصة في العاصمة بتاريخ 29 مايو/ماي 1993 وصدر في حقه الحكم بالسجن المؤبّد ثم تم نقله إلى سجن سركاجي الذي استشهد فيه يوم 24 فبراير/فيفري 1995 فيما يعرف بمجزرة سجن سركاجي التي قُتِلَ فيها مالا يقل عن 100 شخصًا. [1]

مولده و نشأته[عدل]

هو "يخلف بن محمد بن جيلالي بن يحي شرَّاطي"، وُلد في 20 مايو/ماي 1950 بقرية وزرة إحدى مداشر ولاية المدية، ترعرع في أسرة محافظة و ثورية حيث التحق أخوين له بجيش التحرير الوطني، واستشهدا سنة 1959 و 1961.

دراسته و حفظه للقرآن الكريم[عدل]

أتمَّ حفظ القرآن الكريم في الحادية عشر من عمره على يدي شيخه "عمر قدندل" بمسجد النور بالمدية، حصل على الشهادة الأهلية للتعليم الأصلي في 13 يوليو/جويلية 1973، ثم شهادة البكالوريا للتعليم الأصلي في 06 يوليو/جويلية 1976 بمركز الجزائر. بعدها التحق بمعهد الحقوق والعلوم السياسية والإدارية ببن عكنون تخصص لغة وأدب عربي سنة 1978.

في سنة 1979 التحق بكلية الشريعة و الدراسات الإسلامية بجامعة أم القرى بمكة المكرمة، تخصص دقيق في الكتاب والسنة، تحصل إثرها على شهادة الليسانس في نفس التخصص في 18 يوليو/جويلية 1982؛ و خلال تواجده بمكة المكرمة أخذ القراءة وأُجيز برواية ورش من طريق الأزرق على يدي شيخه سعيد بن عبد الله المحمدي الحَسِّي الحموي.

عاد إلى الجزائر وعُين أستاذًا للغة العربية بمعهد التكنولوجيا و التربية الفرابي بولاية المدية في أكتوبر 1982.

في سبتمبر 1983 التحق بمعهد الدراسات الإسلامية و أصول الدين بالجامعة المركزية بالجزائر العاصمة لتحضير رسالة الماجستير بعنوان: "إختلاف القراءات القرآنية في استنباط الأحكام الشرعية"

في جانفي 1984 عُيِّن بمسجد طارق بن زياد في حي الجبل كإمام ممتاز.

في ديسمبر 1988 اغتنم فرصة أدائه للعمرة فأُجيز برواية قالون عن نافع على يدي شيخه سعيد بن عبد الله.

نشاطه الدعوي[عدل]

بدأ نشاطه الدعوي بالدروس والخطب التربوية، التي كان لها وقع في قلوب الناس نظرا لأسلوبه الدعوي المتميز، و سرعان ما ذاع صيته خاصة بتلقينه الناس و خاصة الشباب أحكام التلاوة.

تتلمذ على يديه خلق كثير، و أُجيز على يديه جمعٌ غفير من طلبة العلم، فكان بحقٍ ابن خيرون الجزائر ؛ حيث كان له الفضل بعد الله تعالى في نشر رواية ورش من طريق الأزرق على أصولها الصحيحة.

رغم بلائه الممتاز في نشر علم الترتيل، إلاّ أنه لم يُسعفه الوقت في ترك مؤلفات في علم القراءات اللهم إلاّ مخطوط بعنوان : "مذكرة في أحكام الترتيل برواية ورش عن نافع من طريق الأزرق." [2]

شغل منصب رئيس لجنة الدعوة والإرشاد بالمكتب التنفيذي للجبهة الاسلامية للإنقاذ، وكان قبل ذلك عضوا في اللجنة الوطنية للدعوة والإرشاد.

طورد بسب نشاطه في صفوف الجبهة الإسلامية للإنقاذ و ألقي عليه القبض في فبراير/فيفري 1993، ومثل حضوريا أمام المحكمة الخاصة في العاصمة بتاريخ 29 ماي 1993 وصدر في حقه الحكم بالسجن المؤبّد ثم تم نقله إلى سجن سركاجي أين استشهد في 24 فبراير/فيفري 1995 فيما يعرف بمجزرة سجن سركاجي. [3]

استمع[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ alfirak (2009-05-27). "يخلف شراطي &#...". Skyrock (باللغة الفرنسية). مؤرشف من الأصل في 1 أغسطس 2017. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2019. 
  2. ^ "نوادر ::: صور وتلاوات الشيخ يخلف شراطي شيخ القراء بالديار الجزائرية". منتديات مزامير آل داوُد. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2019. 
  3. ^ "سجن سركاجي الجزائري : تمرد أم تصفية ؟ ". Hayat. 1995-02-27. مؤرشف من الأصل في 9 أكتوبر 2019. اطلع عليه بتاريخ 09 أكتوبر 2019.