يراع

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث

أليراع هو القصب في اللغة، أو قلم يتخذ من القصب، أو القصب الذي يتخذ منه الأقلام.[1] وروي ان أول ما خلق الله اليراع، ثم خلق من اليراع القلم.[2] ويُقَلَّم اليراع كما تقلم الأظافر، ليغمس في المداد وهو تلك المادة السوداء التي تسمى الحِبْر للكتابة،[3] ويوضع في دواة التي يقال لها أيضاً الرقيم والنون.[4] قال الشاعر حافظ إبراهيم:[5]

حَطَمْتَ اليَراعَ فلا تَعْجَبيوعِفْتُ البَيانَ فلا تَعْتُبي
وكمْ فيكِ يا مَصرُ مِنْ كاتبٍأَقالَ اليَراعَ ولمْ يَكتُبِ

وقال الشاعر الأندلسي ابن خفاجة:[6]

فَيا حُسنُ مرأَى المَلكِ بين مهنَّدٍخضِيبٍ ورَندٍ لليَرَاعِ نَضيرِ
وقد طارحَ السيفُ اليَرَاعَ فأطربابرجعِ صَليلٍ رائعٍ وصريرِ

وقال الشاعر تامر الملاط:[7]

أَخوضُ سَوادَ الليلِ من مُتَّقى العُلىوللبيضِ حَولي رَنةٌ وصُليلُ
وألْقى صُدورَ الحادِثاتِ بِهمَّتيوَسَيفي فُؤادِي واليَرَاعُ طَويلُ


المصادر[عدل]

  1. ^ معجم المعاني_مادة:يراع نسخة محفوظة 08 يناير 2015 على موقع واي باك مشين.
  2. ^ القلقشندي، صبح الأعشى في صناعة الإنشا، تعليق:محمد حسين شمس الدين، دار الكتب العلمية، بيروت، ج2، ص474.
  3. ^ مجلة الحياة_الحبر(المداد) والدواة (المحبرة) في التراث العربي تاريخ الاطلاع 19 أبريل2019. نسخة محفوظة 10 سبتمبر 2018 على موقع واي باك مشين.[وصلة مكسورة]
  4. ^ أبو العباس الشريشي، شرح مقامات الحريري، وضع حواشيه:إبراهيم شمس الدين، دار الكتب العلمية، بيروت، ج1، ص169.
  5. ^ أدب_حافظ إبراهيم_حطمت اليراع فلا تعجبي تاريخ الاطلاع19 أبريل 2019. نسخة محفوظة 24 نوفمبر 2019 على موقع واي باك مشين.
  6. ^ إبراهيم بن خفاجة، ديوان ابن خفاجة، شرح وضبط وتقديم: عمر فاروق الطباع، دار القلم للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، ص105.
  7. ^ تامر الملاط، ديوان تامر الملاط، تحقيق: عاطف عواد، دار بدائع للنشر، بيروت، ط1، 2016م، ص125.


Blyanntar.jpg
هذه بذرة مقالة عن أدوات مكتبية بحاجة للتوسيع. شارك في تحريرها.