يسوعية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
جزء من سلسلة حول
يسوع

يسوعية (بالإنجليزية: Jesuism أو Jesusism أو Jesuanism)؛ مصطلح فلسفي وُضِع للإشارة إلى تعاليم يسوع ليمايزها عن التعاليم المسيحية السائدة.[1] وغالبًا ما يتناقض هذا المصطلح على وجه الخصوص مع المسيحية البولصية والعقيدة الدوغماتية للكنيسة.[2][3]

علم أصول الكلمة[عدل]

صيغ مصطلح اليسوعية (Jesuism) في أواخر القرن التاسع عشر. وهي مستمدة من يسوع (يسوع الناصري) + ism (اللاحقة الإنجليزية، سمة أو نظام المعتقدات).[4][5]

تاريخ الاستخدام[عدل]

كتب المفكر الحر وعضو الطائفة الدينية الأمريكية (شيكير) دي. إم. بينيت، باعتبار أن اليسوعية تتميز عن البولصية، فقد علم بطرس ويوحنا ويعقوب البار الإنجيل والعقيدة اليهودية المسيحية لطائفة يهودية جديدة.[6] عرف عالم الأمراض الأمريكي والملحد فرانك سيفر بيلينغز في عام 1894 «اليسوعية» بأنها «المسيحية من الأناجيل» وفلسفة «يمكن أن تعزى مباشرةً إلى تعاليم يسوع الناصري».[7][8] في عام 1909، أصدرت طائفة مجيئي اليوم السابع في جريدة «ساينس أوف ذا تايمز» قضية بعنوان «المسيحية الحديثة ليست اليسوعية»، إذ طرحت السؤال: «المسيحية اليوم ليست المسيحية القديمة الأصلية. إنها ليست اليسوعية، لأنها ليست الدين الذي بشر به يسوع، ألم يحن الوقت لجعل المسيحية هي الديانة التي بشر بها ومارسها شخصيًا؟» في عام 1911، عرّف اللاهوتي بجامعة هارفارد بوك وايت «اليسوعية» بأنها «الدين الذي بشر به يسوع». كتب اللورد إرنست هاميلتون في عام 1912 «اليسوعية» هي ببساطة أن نحب بعضنا بعضًا ونحب الله.[9] وصِفت الفلسفة اليسوعية في كتاب «الحقيقة المجردة لليسوعية من المخطوطات الشرقية»،[10] التي صاغها اللاهوتي ليمان فيربانكس جورج في عام 1914، على النحو التالي:

إنها لإعادة أقوال يسوع إلى نقاوتها الأصلية.

إنها للقضاء على إقحام أناجيل العصور الوسطى.                     

إنها لربط الأفكار الخاطئة التي كشفت عنها البحوث الأثرية الأخيرة.

إنها لتقديم يسوع من وجهة نظر اقتصادية.

إنها لكسر الطيف السحري للسذاجة الكونية.

إنها قرع ناقوس الانشقاق من خلال اليسوعية.

أشار اللاهوتي الأرثوذكسي سيرغي بولغاكوف أيضًا في عام 1935 إلى أن «تركيز التقوى على المسيح وحده قد أصبح انحرافًا معروفًا بالفعل بمصطلح خاص هو اليسوعية». أشار اللاهوتي الكاثوليكي المؤثر كارل رينر إلى «اليسوعية» باعتبارها تركيزًا على حياة يسوع ومحاولات لتقليدها، بدلًا من التركيز على الله أو الكنيسة المسيحية.[11] لاحظ الأستاذ في جامعة ملبورن، ليندزي فالفي، عام 2009 أن «قصة الإنجيل تختلف كثيرًا عن عقيدة الكنيسة لدرجة أنه يمكن أن تكون اليسوعية ديانة مختلفة».[12] أصبحت اليسوعية موضوع نقاش أكاديمي متزايد بعد أن أشار إليها عالم الأعصاب والفيلسوف بجامعة ديوك أوين فلانغن في كتابه لعام 2007 المشكلة الصعبة الحقيقة: المعنى في عالم مادي. يعرّف فلانغن اليسوعية أنها «رسالة» يسوع ويلاحظ أنه «يسميها اليسوعية لأن معظم الكنائس المسيحية لا تؤيد رسالة يسوع بصدق».[13] وصف فلانغن اليسوعية بأنها فلسفة طبيعانية وعقلانية، ترفض الصراع بين الإيمان والعلم. يلاحظ رودني ستينينغ إدجيكومب، الأستاذ في جامعة كيب تاون، في مقال له عام 2009 بعنوان التواصل عبر الفجوة الاجتماعية كيف تحولت المسيحية عن اليسوعية، وعن المبادئ الأخلاقية التي بشر بها يسوع.[14] يجري الرجوع إلى مصطلحات اليسوعية بشكل شائع على المدونات الدينية ومجموعات الإنترنت.

المعتقدات والممارسات والأتباع[عدل]

لا يوجد أي معنى نهائي لليسوعية وبالتالي ليس هناك أيديولوجيا واضحة. تستخدم المجموعات المتنوعة مصطلحات اليسوعية. وتشمل هذه المسيحيين المحبطين الذين ينتقدون الدين المؤسسي أو المسيحية البولصية، والأشخاص الذين يعرفون عن أنفسهم كتلاميذ يسوع بدلًا من مسيحيين، والملحدين المسيحيين الذين يقبلون تعاليم يسوع ولكن لا يؤمنون بالله، والملحدون الذين ينتقدون كل الأديان بما في ذلك اليسوعية. يطلق على أتباع اليسوعية اسم اليسوعيين.[15]

انظر أيضًا[عدل]

المصادر[عدل]

  1. ^ Owen J. Flanagan. The Really Hard Problem: Meaning in a Material World. Cambridge: MIT Press, 2007. p.36
  2. ^ إدغار جونز  [لغات أخرى] . Paul the Stranger. Abilene: Voice of Jesus, 2003 (online transcription). نسخة محفوظة 19 أكتوبر 2013 على موقع واي باك مشين.
  3. ^ Douglas J. Del Tondo. Jesus' Words Only. San Diego: Infinity Publishing, 2006. p.19 نسخة محفوظة 15 نوفمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
  4. ^ D. M. Bennett (1878). "Champions of the Church: Their crimes and persecutions". صفحات 119–124. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2016. Paulinism versus Jesuism 
  5. ^ Frank S. Billings (1894). "How shall the rich escape?". Arena Publishing. صفحات 42 and 43. Jesusism, which is Communism, and not Christianity at all as the world accepts it...Jesusism is unadulterated communism, with a most destructive anarchistic tendency 
  6. ^ D. M. Bennett. The Champions of the Church: Their crimes and persecutions. صفحة 84. مؤرشف من الأصل في 11 أبريل 2016. The Progress of Jesuism 
  7. ^ Frank S. Billings (1894). "How shall the rich escape?". Arena Publishing. صفحة 231. Emphatically I affirm, not my belief, but my certain knowledge. There is no God 
  8. ^ Frank S. Billings (1894). "How shall the rich escape?". Arena Publishing. صفحة 42. Jesusism, or the Christianity of the Gospels, which we think can be attributed directly to the teachings of Jesus the ناصري...There is but one standard to follow; that is, the utterances directly attributed to Jesus, particularly the celebrated Sermon on the Mount. 
  9. ^ Lord Ernest Hamilton (1912). Involution. صفحات 169 and 180. مؤرشف من الأصل في 4 مارس 2016. Jeusism 
  10. ^ https://archive.org/details/nakedtruthofjesu00geor
  11. ^ Declan Marmion, Mary E. Hines. The Cambridge companion to Karl Rahner. Cambridge: Cambridge University Press, 2005. p.166
  12. ^ John L. Falvey. Buddhist-Christian dialogue: Four Papers from the Parliament of the World's Religions. Melbourne, 2009. pp.10-12
  13. ^ Owen J. Flanagan. The Really Hard Problem: Meaning in a Material World. Cambridge: MIT Press, 2007. p.263
  14. ^ Rodney Stenning Edgecombe (2009). "Communication Across the Social Divide". صفحة 33. مؤرشف من الأصل في 20 مارس 2012. Christianity derives from the Greek adjective "christos" ("anointed")…This shifted focus from what he preached (moral tenets that ought properly to be called "Jesuism") to what subsequent commentators, Paul of Tarsus among them, made of his violent death 
  15. ^ The YWCA magazine, Volumes 66-67. 1972. صفحة 46.