يسوع التاريخي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يسوع التاريخي
Cristo crucificado.jpg

معلومات شخصية
الميلاد قيمة مجهولة
قيمة مجهولة
الوفاة 30، 33، 36
القدس
سبب الوفاة صلب  تعديل قيمة خاصية سبب الوفاة (P509) في ويكي بيانات
عضو في ناصريون  تعديل قيمة خاصية عضو في (P463) في ويكي بيانات
الأب يوسف النجار  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
الأم مريم العذراء  تعديل قيمة خاصية الأم (P25) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
الحياة العملية
تعلم لدى يوحنا المعمدان  تعديل قيمة خاصية تعلم لدى (P1066) في ويكي بيانات
التلامذة المشهورون يعقوب البار،  ويوحنا بن زبدي،  وبطرس  تعديل قيمة خاصية طلاب (P802) في ويكي بيانات
المهنة نجار[1]،  وناشط اجتماعي،  وداعية[2]  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

يشير مصطلح يسوع التاريخي إلى محاولات معرفة سيرة وتعاليم يسوع الناصري من قبل المؤرخين حسب الطرق التاريخية النقدية.[3][4][5] تستعمل هذه الطريقة النقد الكتابي لتحليل نصوص الأناجيل كمصادر أولية لسيرة حياة يسوع مع مصادر غير الكتاب المقدس لإعادة بناء الخلفية التاريخية والثقافية لمنطقة يهوذا في القرن الأول.

تقريباً يتفق جميع العلماء في تاريخ العصور القديمة على وجود يسوع في التاريخ.[6][7][8] وإعادة محاولة بناء سيرة يسوع التاريخي مبنية على رسائل بولس والأناجيل، في حين أن العديد من المصادر غير الإنجيلية تشهد أيضًا على تاريخية وجود يسوع. منذ القرن الثامن عشر، تم إجراء ثلاث مهام بحثية منفصلة عن يسوع التاريخي، كل منها ذو خصائص مميزة ووضعت لها معايير بحث جديدة ومختلفة.[9]

يختلف العلماء حول معتقدات يسوع وتعاليمه، فضلاً عن دقة الحسابات الكتابية، لكن الحدثان الوحيدان اللذان يخضعان لموافقة "شبه عالمية" بين العلماء هما أن معمودية يسوع على يد يوحنا المعمدان وحادثة صلبه بأمر من الحاكم الروماني بيلاطس البنطي.[10][11][12][13] عادةً ما يؤكد علماء يسوع التاريخي أنه كان يهوديًا من الجليليين وعاش في زمن من التوقعات الماشيحية ونهاية الزمن.[14] بعض الباحثين يقرون بتصريحات الأناجيل بنهاية العالم، بينما يصور آخرون "ملكوت الله" على أنه أخلاقي، وليست نهاية العالم في طبيعتها.[15]

غالبًا ما اختلفت صور يسوع التي تم بناؤها في هذه العمليات عن بعضها البعض، وعن الصورة العقائدية التي صورت في حسابات الإنجيل.[16] وتتضمن هذه الأشكال صورة يسوع كرسول نبوئي، ومعالج كاريزمي، وفيلسوف تشاؤمي، ومسيح يهودي، ونبي تغيير اجتماعي،[17] ولكن هناك اتفاق علمي قليل على صورة واحدة، أو على الطرق اللازمة لبناء ذلك.[18][19] وهناك، مع ذلك، تداخل الصفات بين الأشكال المختلفة، والعلماء الذين يختلفون حول بعض السمات قد يتفقون على سمات آخرى.[20]

الوجود التاريخي[عدل]

يتفق معظم العلماء والباحثين في العصور القديمة على أن يسوع كان موجودًا..[6][21][22] ويؤكد المؤرخ مايكل غرانت أنه إذا تم تطبيق المعايير التقليدية للنقد النصي التاريخي على العهد الجديد "لا يمكننا بعد الآن أن نرفض وجود يسوع أكثر مما يمكننا أن نرفض وجود مجموعة من الشخصيات الوثنية التي لا يتم التساؤل أبداً عن واقعها كشخصيات تاريخية".[23] وليس هناك ما يدل على أن الكتّاب في العصور القديمة والذين عارضوا المسيحية شككوا في وجود يسوع.[24][25]

التوافق على يسوع[عدل]

المعمودية والصلب[عدل]

هاك اختلاف واسع بين العلماء حول تفاصيل حياة يسوع المذكورة في روايات الإنجيل، وحول معنى تعاليمه.[13] يختلف العلماء حول تاريخ حلقات محددة موصوفة في الروايات الإنجيلية ليسوع،[13][16] لكن معظم العلماء المعاصرين يعتبرون معمودية وصلب يسوع حقائق تاريخية.[10][26]

المعمودية[عدل]

إن وجود يوحنا المعمدان في نفس الإطار الزمني ليسوع، وإعدامه في نهاية المطاف من قبل هيرودوس أنتيباس يشهد عليه المؤرخ يوسيفوس فلافيوس في القرن الأول والأغلبية الساحقة من العلماء المعاصرين ينظرون إلى وثائق يوسيفوس فلافيوس لأنشطة يوحنا المعمدان على أنها حقيقية.[27][28] إحدى الحجج المؤيدة لتاريخ معمودية يسوع على يد يوحنا المعمدان هو معيار الإحراج، أي أنها قصة لم تكن الكنيسة المسيحية الأولى ترغب في ابتكارها.[29][30][31] هناك حجة أخرى استخدمت لصالح تاريخ المعمودية وهي أن العديد من الوثائق تشير إليها، وعادةً ما يطلق عليه معيار الإثبات المتعدد.[32] من الناحية التقنية، لا يضمن الإثبات المتعدد المصداقية، لكنه يحدد فقط العصور القديمة.[33]ومع ذلك، بالنسبة لمعظم العلماء، جنباً إلى جنب مع معيار الإحرج فإنه يضفي مصداقية لمعمودية يسوع من قبل يوحنا المعمدان كونه حدث تاريخي.[32][34][35][36]

الصلب[عدل]

ينظر جون بول ميير إلى صلب يسوع كحقيقة تاريخية ويذكر أنه، بناءًا على معيار الإحراج، ما كان للمسيحيين أن يخترعوا الموت المؤلم لقائدهم.[37] يذكر ميير أن هناك عددًا من المعايير الأخرى - معيار الإثبات المتعدد (أي التأكيد بأكثر من مصدر واحد)، ومعيار التماسك (أي أنه يتناسب مع العناصر التاريخية الأخرى) ومعيار الرفض (بمعنى أنه لا تتنازع مع المصادر القديمة) - ساعدت في تأسيس صلب يسوع كحدث تاريخي.[37] ذكر إيدي وبويد أنه تم إثبات الآن بقوة أن هناك تأكيد غير مسيحي على صلب يسوع، في إشارة إلى ذكر الحدث في وثائق يوسيفوس فلافيوس وتاسيتس.[38]

معظم الباحثين والعلماء في البحث الثالث عن يسوع التاريخي يعتبرون صلبًا لا جدال فيه،[12][37][39][40] كما يفعل بارت إيرمان،[40] وجون دومينيك كروسان،[12] وجيمس دان.[10] وعلى الرغم من اتفاق العلماء على تاريخية صلب يسوع، إلا أنهم يختلفون حول السبب والسياق لذلك، على سبيل المثال. يدعم كل من إد باريش ساندرز وبولا فردريكسن تاريخية صلب يسوع، لكنهم يؤكدون أن يسوع لم يخبِر بصلبه، وأن تنبئه بالصلب هو قصة مسيحية.[41] كما يرى المؤرخ اليهودي غزا فرمش صلب يسوع كحدث تاريخي لكنه يعتقد أن هذا كان بسبب تحدي يسوع للسلطة الرومانية.[41]

عناصر تاريخية أخرى[عدل]

بالإضافة إلى العنصرين التاريخيين المعمودية والصلب، يعزو الباحثون مستويات مختلفة من اليقين إلى جوانب أخرى مختلفة من حياة يسوع، على الرغم من عدم وجود اتفاق عالمي بين العلماء حول هذه البنود:[42]

إقترح بعض العلماء المزيد من الإمكانيات التاريخية الإضافية مثل:

  • يمكن تقدير التسلسل الزمني التقريبي ليسوع من مصادر غير مسيحية، وتأكيده من خلال ربطها بحسابات العهد الجديد.[44][62]
  • عاش يسوع فقط في الجليل واليهودية،[47][48][49] ولم يسافر أو درس خارج الجليل واليهودية.[63][64][65]
  • الإدعاءات حول مظهر يسوع أو أصله العرقي هي في الغالب ذاتية، مبنية على القوالب النمطية الثقافية والاتجاهات الاجتماعية بدلاً من التحليل العلمي.[66][67][68]
  • يمكن تأريخ معمودية يسوع على يد يوحنا المعمدان تقريبًا من مراجع يوسيفوس فلافيوس) إلى تاريخ ما قبل 28-35.[27][69][70][71][72]
  • كان الموضوع الرئيسي لتعاليم يسوع هو مملكة الله، وقدم هذا التعليم من خلال الأمثال والتي كانت مفاجئة ومربكة في بعض الأحيان.[73]
  • علّم يسوع أخلاق المغفرة، كما هو مذكور في الأمثال مثل "ن ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر".[73]
  • كان تاريخ صلب يسوع في وقت مبكر من عام 36 ميلادي، وذلك على أساس تواريخ حكم بيلاطس البنطي والذي كان الحاكم الروماني لمقاطعة يهودا من 26 م حتى 36 م.[74][75][76]

نظرية أسطورة يسوع[عدل]

"يسوع لم يكن موجوداً أبدًا"[عدل]

هي الافتراض القائل بأن يسوع الناصري لم يكن موجودًا، أو إذا كان، فإنه لم يقم بأي دور في تأسيس المسيحية، ولا فيما يتعلق بالروايات الأناجيل.[77][78][79] في القرن الواحد والعشرين، كان هناك عدد من الكتب والأفلام الوثائقية حول هذا الموضوع. على سبيل المثال، كتب إيرل دوهرتي أن يسوع ربما كان شخصًا حقيقيًا، لكن حساباته الكتابية تكاد تكون خيالية تمامًا.[80]:12[81][82][83] كثير من المؤيدين لهذه النظرية يستخدمون حجة ثلاثية وضعت لأول مرة في القرن التاسع عشر: أن العهد الجديد ليس له قيمة تاريخية، وأنه لا توجد إشارات غير مسيحية إلى يسوع من القرن الأول، وأن المسيحية كانت وثنية أو ذات جذور أسطورية.[84] ومع ذلك، فقد حدد العلماء المعاصرون الديانة المسيحية في سياق الديانات التوحيدية.[85][86][87][88][89][90][91][92]

في الدراسات الحديثة، تعد نظرية أسطورة يسوع نظرية هامشية، ولكنها مقبولة بين عدد قليل من الأكاديميين. وعلى الرغم من هذا، لا يزال هناك توافقًا قويًا في الدراسات التوراتية النقدية التاريخية على وجود يسوع في التاريخ وحياة يسوع التاريخي في القرن الأول الميلادي في فلسطين الرومانية.[93][94][95][96][97][98][99] ويختلف العلماء حول تاريخية فترات محددة مذكورة في روايات الكتاب المقدس حول يسوع.[100] إلا أن هناك حدثين متوافق عليهما تقريبًا تاريخيًا، وهما معمودية يسوع على يد يوحنا المعمدان، وصلبه بأمر الحاكم الروماني بيلاطس البنطي.[101][102][103]

التيار الرئيسي والنقد[عدل]

منذ عام 1970 ، قام علماء مختلفون مثل يواكيم جيرمياس وإد باريش ساندرز بتتبع عناصر من المسيحية للتنوع في اليهودية في القرن الأول وتجاهل آراء القرن التاسع عشر بأن يسوع كان يعتمد على آلهة وثنية سابقة.[104] وتم ذكر وجود يسوع في نصوص خارج الكتاب المقدس، وهي مدعومة من قبل مؤرخين حقيقيين.[6] ويرى علماء التاريخ الفروق بين محتوى النبوءات اليهودية المسيحية وحياة يسوع، مما قوض وجهات النظر التي اخترعت أن يسوع يهودي مدراش.[105]:344-351 وجود تفاصيل حياة يسوع في كتابات بولس، والإختلافات بين الخطابات والأناجيل، تكفي لمعظم العلماء لفصل إدعاءاتهم الأسطورية فيما يتعلق ببولس.[105]:208-233[106] يقول الباحث والعالم في العهد الجديد جيرد ثييسان يقول: "هناك إجماع علمي واسع على أننا نستطيع الوصول إلى يسوع التاريخي من خلال التقليد السينوبتيكي".[107]:25 ويضيف العالم بارت إيرمان "إن فصل الأناجيل عن السجل التاريخي ليس عادلاً ولا علمياً".[6]:73 وإذا لم يكن يسوع موجودًا "فإن أصل الإيمان للمسيحيين الأوائل يبقى لغزًا محيرًا".[105]:233 ويقول إيدي وبويد إن أفضل تاريخ يمكن أن يؤكد أنه احتمال، ومع ذلك فإن احتمال وجود يسوع كان مرتفعًا جدًا، حيث يقول بارت إيرمان "لقد خلص جميع المؤرخين والعلماء إلى أن يسوع كان موجودًا كشخصية تاريخية".[80]:12,21[108]

يتفق علماء العصور القديمة المعاصرون على أن يسوع موجود وشخصية تاريخية، ويشير العلماء الكتابيون والمؤرخون الكلاسيكيون أن نظريات عدم وجوده قد تم دحضها بفعالية.[6][8] وكتب المؤرخ جيمس دان : "اليوم تقريباً جميع المؤرخين، سواء كانوا مسيحيين أم لا، يقبلون أن يسوع كان موجوداً".[109] في مراجعة عام 2011 لحالة العلم الحديث ، كتب بارت إيرمان (وهو علماني لاأدري) أن يسوع "موجود بالتأكيد، كما يوافق على ذلك كل باحث مختص في العصور القديمة، مسيحي أو غير مسيحي".[110]:15-22 ويوافق روبرت برايس (وهو ملحد ينكر وجود يسوع) على أن منظوره يتعارض مع آراء غالبية العلماء.[111] ويقول مايكل غرانت (مؤرخ وكلاسيكي) أنه "في السنوات الأخيرة، لم يسبق لأي عالم جاد أن فكر في افتراض عدم وجود ليسوع، أو على أي حال، قليل جدًا، ولم ينجحوا في دحض تاريخية يسوع"،[8] ويقول ريتشارد أ. بوريدج "هناك من يجادل بأن يسوع هو نسج من خيال الكنيسة، وأنه لم يكن هناك أبدًا يسوع. يجب أن أقول إنني لا أعرف أي عالم نقدي محترم يقول ذلك بعد الآن".[112][105]:24–26

مواقع خارجية[عدل]

مراجع[عدل]

  1. ^ المؤلف: مرقس
  2. ^ المؤلف: متى
  3. ^ "Biography Clive Marsh". مؤرشف من الأصل في 17 مايو 2013. 
  4. ^ Evans، C. A. Authenticating the Activities of Jesus. صفحة 12. 
  5. ^ Which language did Jesus speak? – some remarks of a Semitist (Manchester eScholar - The University of Manchester) نسخة محفوظة 02 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
  6. أ ب ت ث ج In a 2011 review of the state of modern scholarship, بارت إيرمان (a secular agnostic) wrote: "He certainly existed, as virtually every competent scholar of antiquity, Christian or non-Christian, agrees" B. Ehrman, 2011 Forged : writing in the name of God (ردمك 978-0-06-207863-6). p. 285
  7. ^ روبرت برايس (an atheist who denies the existence of Jesus) agrees that this perspective runs against the views of the majority of scholars: Robert M. Price "Jesus at the Vanishing Point" in The Historical Jesus: Five Views edited by James K. Beilby & Paul Rhodes Eddy, 2009 InterVarsity, (ردمك 028106329X) p. 61
  8. أ ب ت مايكل غرانت (a أدب كلاسيكي) states that "In recent years, 'no serious scholar has ventured to postulate the non historicity of Jesus' or at any rate very few, and they have not succeeded in disposing of the much stronger, indeed very abundant, evidence to the contrary." in Jesus: An Historian's Review of the Gospels by Michael Grant 2004 (ردمك 1898799881) p. 200
  9. ^ The Jesus Quest: The Third Search for the Jew of Nazareth. by Ben Witherington III, InterVersity Press, 1997 (second expanded edition), (ردمك 0830815449) pp. 9–13
  10. أ ب ت Jesus Remembered by James D. G. Dunn 2003 (ردمك 0-8028-3931-2) p, 339 states of baptism and crucifixion that these "two facts in the life of Jesus command almost universal assent".
  11. أ ب ت ث ج Prophet and Teacher: An Introduction to the Historical Jesus by William R. Herzog (4 Jul 2005) (ردمك 0664225284) pp. 1–6
  12. أ ب ت Crossan, John Dominic (1995). Jesus: A Revolutionary Biography. HarperOne. صفحة 145. ISBN 0-06-061662-8. That he was crucified is as sure as anything historical can ever be, since both Josephus and Tacitus ... agree with the Christian accounts on at least that basic fact. 
  13. أ ب ت Jesus as a Figure in History: How Modern Historians View the Man from Galilee by Mark Allan Powell 1998 (ردمك 0-664-25703-8) pp. 168–173
  14. ^ John Dickson, Jesus: A Short Life. Lion Hudson 2009, pp. 138–139.
  15. ^ Theissen, Gerd and Annette Merz. The historical Jesus: a comprehensive guide. Fortress Press. 1998. translated from German (1996 edition)
  16. أ ب The Quest for the Plausible Jesus: The Question of Criteria by Gerd Theissen and Dagmar Winter (Aug 30, 2002) (ردمك 0664225373) p. 5
  17. ^ The Cambridge History of Christianity, Volume 1 by Margaret M. Mitchell and Frances M. Young (Feb 20, 2006) (ردمك 0521812399) p. 23
  18. ^ Jesus Research: An International Perspective (Princeton–Prague Symposia Series on the Historical Jesus) by James H. Charlesworth and Petr Pokorny (Sep 15, 2009) (ردمك 0802863531) pp. 1–2
  19. ^ Images of Christ (Academic Paperback) by Stanley E. Porter, Michael A. Hayes and David Tombs (Dec 19, 2004) (ردمك 0567044602) T&T Clark p. 74
  20. ^ Familiar Stranger: An Introduction to Jesus of Nazareth by Michael James McClymond (Mar 22, 2004) (ردمك 0802826806) pp. 16–22
  21. ^ روبرت برايس (a Christian atheist) who denies the existence of Jesus agrees that this perspective runs against the views of the majority of scholars: Robert M. Price "Jesus at the Vanishing Point" in The Historical Jesus: Five Views edited by James K. Beilby & Paul Rhodes Eddy, 2009 InterVarsity, (ردمك 0830838686) p. 61
  22. ^ Jesus Now and Then by Richard A. Burridge and Graham Gould (April 1, 2004) (ردمك 0802809774) p. 34
  23. ^ Michael Grant (1977), Jesus: An Historian's Review of the Gospels
  24. ^ Encyclopedia of theology: a concise Sacramentum mundi by Karl Rahner 2004 (ردمك 0-86012-006-6) pp. 730–731
  25. ^ Van Voorst, Robert E (2000). Jesus Outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence. Eerdmans Publishing. (ردمك 0-8028-4368-9) p. 15
  26. ^ Jesus of Nazareth by Paul Verhoeven (Apr 6, 2010) (ردمك 1583229051) p. 39
  27. أ ب Craig Evans, 2006 "Josephus on John the Baptist" in The Historical Jesus in Context edited by Amy-Jill Levine et al. Princeton Univ Press (ردمك 978-0-691-00992-6) pp. 55–58
  28. ^ The new complete works of Josephus by Flavius Josephus, William Whiston, Paul L. Maier (ردمك 0-8254-2924-2) pp. 662–663
  29. ^ Jesus as a figure in history: how modern historians view the man from Galilee by Mark Allan Powell 1998 (ردمك 0-664-25703-8) p. 47
  30. ^ Who Is Jesus? by John Dominic Crossan, Richard G. Watts 1999 (ردمك 0664258425) pp. 31–32
  31. ^ Jesus of Nazareth: An Independent Historian's Account of His Life and Teaching by Maurice Casey 2010 (ردمك 0-567-64517-7) p. 35
  32. أ ب John the Baptist: prophet of purity for a new age by Catherine M. Murphy 2003 (ردمك 0-8146-5933-0) pp. 29–30
  33. ^ Jesus and His Contemporaries: Comparative Studies by Craig A. Evans 2001 (ردمك 0-391-04118-5) p. 15
  34. ^ An introduction to the New Testament and the origins of Christianity by Delbert Royce Burkett 2002 (ردمك 0-521-00720-8) pp. 247–248
  35. ^ Who is Jesus? by Thomas P. Rausch 2003 (ردمك 978-0-8146-5078-3) p. 36
  36. ^ The relationship between John the Baptist and Jesus of Nazareth: A Critical Study by Daniel S. Dapaah 2005 (ردمك 0-7618-3109-6) p. 91
  37. أ ب ت John P. Meier "How do we decide what comes from Jesus" in The Historical Jesus in Recent Research by James D. G. Dunn and Scot McKnight 2006 (ردمك 1-57506-100-7) pp. 126–128, 132–136
  38. ^ Eddy؛ Boyd (2007). The Jesus Legend: A Case for the Historical Reliability of the Synoptic Jesus Tradition. Baker Academic. صفحة 127. ISBN 0-8010-3114-1. 
  39. ^ Jesus and the Gospels: An Introduction and Survey by Craig L. Blomberg 2009 (ردمك 0-8054-4482-3) pp. 211–214
  40. أ ب A Brief Introduction to the New Testament by Bart D. Ehrman 2008 (ردمك 0-19-536934-3) p. 136
  41. أ ب A Century of Theological and Religious Studies in Britain, 1902–2002 by إرنست نيكلسون 2004 (ردمك 0-19-726305-4) pp. 125–126
  42. أ ب ت ث Authenticating the Activities of Jesus by Bruce Chilton and Craig A. Evans 2002 (ردمك 0391041649) pages 3-7
  43. أ ب Jesus as a Figure in History: How Modern Historians View the Man from Galilee by Mark Allan Powell (Nov 1, 1998) (ردمك 0664257038) page 117
  44. أ ب Paul L. Maier "The Date of the Nativity and Chronology of Jesus" in Chronos, kairos, Christos by Jerry Vardaman, Edwin M. Yamauchi 1989 (ردمك 0-931464-50-1) pp. 113–129
  45. ^ The Cradle, the Cross, and the Crown: An Introduction to the New Testament by Andreas J. Köstenberger, L. Scott Kellum 2009 (ردمك 978-0-8054-4365-3) p. 114
  46. ^ Geoffrey Blainey; A Short History of Christianity; Viking; 2011; p.3
  47. أ ب Joel B. Green, Scot McKnight, I. Howard Marshall, Dictionary of Jesus and the Gospels (InterVarsity Press, 1992), page 442
  48. أ ب The Historical Jesus in Recent Research edited by James D. G. Dunn and Scot McKnight 2006 (ردمك 1-57506-100-7) page 303
  49. أ ب Who Is Jesus? by John Dominic Crossan, Richard G. Watts 1999 (ردمك 0664258425) pages 28-29
  50. ^ In The Historical Jesus in Recent Research edited by James D. G. Dunn and Scot McKnight 2006 (ردمك 1-57506-100-7)-page 303 ماركوس بورغ states that the suggestions that an adult Jesus traveled to Egypt of India are "without historical foundation"
  51. ^ InWho Is Jesus? by John Dominic Crossan, Richard G. Watts 1999 (ردمك 0664258425) pages 28-29 جون دومينيك كروسان states that none of the theories presented to fill the 15-18-year gap between the early life of Jesus and the start of [his ministry have been supported by modern scholarship.
  52. ^ Van Voorst, Robert E (2000). Jesus Outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence. Eerdmans Publishing. (ردمك 0-8028-4368-9)-page 17
  53. ^ Kostenberger, Andreas J.; Kellum, L. Scott; Quarles, Charles L. (2009). The Cradle, the Cross, and the Crown: An Introduction to the New Testament (ردمك 0-8054-4365-7). pages 107-109
  54. ^ Van Voorst, Robert E. (2000). Jesus Outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence Wm. B. Eerdmans Publishing Co.. (ردمك 0-8028-4368-9) pages 177-118
  55. أ ب The Life and Ministry of Jesus by Douglas Redford 2007 (ردمك 0-7847-1900-4)-page 32
  56. ^ The Historical Jesus of the Gospels by Craig S. Keener 2012 (ردمك 0802868886) page 182
  57. ^ Theissen, Gerd; Merz, Annette (1998). The historical Jesus : a comprehensive guide (ردمك 0-8006-3122-6). page 165 states: "Our conclusion must be that Jesus came from Nazareth."
  58. أ ب James Barr, Which language did Jesus speak, Bulletin of the John Rylands University Library of Manchester, 1970; 53(1) pp. 9–29 [1] نسخة محفوظة 03 ديسمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  59. أ ب Handbook to exegesis of the New Testament by Stanley E. Porter 1997 (ردمك 90-04-09921-2) pp. 110–112
  60. ^ Jesus in history and myth by R. Joseph Hoffmann 1986 (ردمك 0-87975-332-3)-page 98
  61. ^ James Barr's review article Which language did Jesus speak (referenced above) states that Aramaic has the widest support among scholars.
  62. ^ The Lion and the Lamb by Andreas J. Kostenberger, L. Scott Kellum and Charles L Quarles (Jul 15, 2012) (ردمك 1433677083) p. 40
  63. ^ In The Historical Jesus in Recent Research edited by James D. G. Dunn and Scot McKnight 2006 (ردمك 1-57506-100-7) p. 303 ماركوس بورغ states that the suggestions that an adult Jesus traveled to Egypt or India are "without historical foundation"
  64. ^ InWho Is Jesus? by John Dominic Crossan, Richard G. Watts 1999 (ردمك 0664258425) pp. 28–29 جون دومينيك كروسان states that none of the theories presented to fill the 15–18-year gap between the early life of Jesus and the start of his ministry have been supported by modern scholarship.
  65. ^ Van Voorst, Robert E (2000). Jesus Outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence. Eerdmans Publishing. (ردمك 0-8028-4368-9) p. 17
  66. ^ The forging of races: race and scripture in the Protestant Atlantic world by Colin Kidd 2006 (ردمك 0-521-79324-6) p. 18
  67. ^ Jesus: the complete guide by Leslie Houlden 2006 082648011X pp. 63–100
  68. ^ The likeness of the king: a prehistory of portraiture in late medieval France by Stephen Perkinson 2009 (ردمك 0-226-65879-1) p. 30
  69. ^ Herodias: at home in that fox's den by Florence Morgan Gillman 2003 (ردمك 0-8146-5108-9) pp. 25–30
  70. ^ Herod Antipas by Harold W. Hoehner 1983 (ردمك 0-310-42251-5) pp. 125–127
  71. ^ Christianity and the Roman Empire: background texts by Ralph Martin Novak 2001 (ردمك 1-56338-347-0) pp. 302–303
  72. ^ Hoehner، Harold W (1978). Chronological Aspects of the Life of Christ. Zondervan. صفحات 29–37. ISBN 0-310-26211-9. 
  73. أ ب روبرت فنك, Roy W. Hoover, and the ندوة يسوع. The Five Gospels. HarperSanFrancisco. 1993. Introduction, pp. 1–30.
  74. ^ Pontius Pilate: portraits of a Roman governor by Warren Carter 2003 (ردمك 0-8146-5113-5) pp. 44–45
  75. ^ The history of the Jews in the Greco-Roman world by Peter Schäfer 2003 (ردمك 0-415-30585-3) p. 108
  76. ^ Backgrounds of early Christianity by Everett Ferguson 2003 (ردمك 0-8028-2221-5) p. 416
  77. ^ Mitchell، Logan (1842). The Christian mythology unveiled, lectures. Cousins. صفحة 151. Jesus Christ in the New Testament, has no reference whatever to any event that ever did in reality take place upon this globe; or to any personages that ever in truth existed: and that the whole is an astronomical allegory, or parable, having invariably a primary and sacred allusion to the sun, and his passage through the signs of the zodiac; or a verbal representation of the phenomena of the solar year and seasons. (Image of Title page & p. 151 at Google Books) 
  78. ^ Bart Ehrman, Did Jesus Exist? Harper Collins, 2012, p. 12, ""In simpler terms, the historical Jesus did not exist . Or if he did, he had virtually nothing to do with the founding of Christianity." further quoting as authoritative the fuller definition provided by Earl Doherty in Jesus: Neither God Nor Man. Age of Reason, 2009, pp. vii-viii: it is "the theory that no historical Jesus worthy of the name existed, that Christianity began with a belief in a spiritual, mythical figure, that the Gospels are essentially allegory and fiction, and that no single identifiable person lay at the root of the Galilean preaching tradition."
  79. ^ Carrier، Richard (2014). On the Historicity of Jesus: Why We Might Have Reason for Doubt. Sheffield Phoenix Press Limited. صفحة 52. ISBN 978-1-909697-49-2. [T]he basic thesis of every competent mythologist, then and now, has always been that Jesus was originally a god just like any other god (properly speaking, a demigod in pagan terms; an archangel in Jewish terms; in either sense, a deity), who was later historicized. 
  80. أ ب هل كان يسوع موجودا, بارت إيرمان, 2012, Chapter 1
  81. ^ ريتشارد دوكينز. وهم الإله (كتاب). صفحة 122. ISBN 1-4303-1230-0. 
  82. ^ الإله ليس عظيما, كريستوفر هيتشنز, 2007, Chapter 8
  83. ^ "The Messiah Myth: The Near Eastern Roots of Jesus and David" توماس طومسون Basic Book Perseus Books' 2005
  84. ^ "Jesus Outside the New Testament" Robert E. Van Voorst, 2000, pp=8–9
  85. ^ مقالة المسيحية من موسوعة بريتانيكا بالإنجليزية؛ Modern scholars have located the focus of this faith tradition in the context of monotheistic religions. نسخة محفوظة 20 نوفمبر 2018 على موقع واي باك مشين.
  86. ^ Christianity's status as monotheistic is affirmed in, among other sources, the الموسوعة الكاثوليكية (article "Monotheism"); وليام فوكسويل أولبرايت, From the Stone Age to Christianity; H. Richard Niebuhr; About.com, Monotheistic Religion resources; Kirsch, God Against the Gods; Woodhead, An Introduction to Christianity; موسوعة كولومبيا Monotheism; The New Dictionary of Cultural Literacy, monotheism; New Dictionary of Theology, Paul, pp. 496–99; Meconi. "Pagan Monotheism in Late Antiquity". p. 111f. نسخة محفوظة 04 يوليو 2018 على موقع واي باك مشين.
  87. ^ "Christianity: History, Belief, and Practice"، الموسوعة البريطانية المحدودة (شركة)، الموسوعة البريطانية المحدودة (شركة)، صفحة 12، 2011، ISBN 9781615305421 
  88. ^ "History and Religion: Narrating a Religious Past"، Bernd-Christian Otto, Susanne Rau, Jörg Rüpke، Walter de Gruyter GmbH & Co KG، صفحة 407، 2015، ISBN 3110445956 
  89. ^ Monotheism موسوعة كولومبيا نسخة محفوظة 29 يناير 2017 على موقع واي باك مشين.
  90. ^ "History and Religion: Narrating a Religious Past"، William E. Arnal, Willi Braun, Russell T. McCutcheon، Routledge، صفحة 125، 2014، ISBN 1317543955 
  91. ^ "The Concept of Monotheism in Islam and Christianity"، Hans Köchler، International Progress Organization، صفحة 71، 1982، ISBN 9783700303398 
  92. ^ Stagg, Frank. New Testament Theology. Broadman Press, 1962. (ردمك 978-0-8054-1613-8), pp. 38 ff.
  93. ^ James D. G. Dunn "Paul's understanding of the death of Jesus" in Sacrifice and Redemption edited by S. W. Sykes (Dec 3, 2007) Cambridge University Press ISBN 0-521-04460-X pages 35-36
  94. ^ Jesus Now and Then by Richard A. Burridge and Graham Gould (Apr 1, 2004) ISBN 0-8028-0977-4 page 34
  95. ^ Jesus by Michael Grant 2004 ISBN 1-898799-88-1 page 200
  96. ^ The Gospels and Jesus by Graham Stanton, 1989 ISBN 0-19-213241-5 Oxford University Press, page 145
  97. ^ Robert E. Van Voorst Jesus Outside the New Testament: An Introduction to the Ancient Evidence Eerdmans Publishing, 2000. ISBN 0-8028-4368-9 page 16
  98. ^ Did Jesus Exist?:The Historical Argument for Jesus of Nazareth. HarperCollins, USA. 2012. ISBN 978-0-06-220460-8. 
  99. ^ B. Ehrman, 2011 Forged : writing in the name of God ISBN 978-0-06-207863-6. page 285
  100. ^ Jesus as a Figure in History: How Modern Historians View the Man from Galilee by Mark Allan Powell 1998 ISBN 0-664-25703-8 page 181
  101. ^ Jesus Remembered by James D. G. Dunn 2003 ISBN 0-8028-3931-2 page 339 states of baptism and crucifixion that these "two facts in the life of Jesus command almost universal assent".
  102. ^ Prophet and Teacher: An Introduction to the Historical Jesus by William R. Herzog (4 Jul 2005) ISBN 0-664-22528-4 pages 1-6
  103. ^ Crossan, John Dominic (1995). Jesus: A Revolutionary Biography. HarperOne. صفحة 145. ISBN 0-06-061662-8. That he was crucified is as sure as anything historical can ever be, since both Josephus and Tacitus...agree with the Christian accounts on at least that basic fact. 
  104. ^ James F. McGrath، James F. McGrath. "Fringe view: The world of Jesus mythicism". The Christian Century. Christian Century. مؤرشف من الأصل في 22 سبتمبر 2018. اطلع عليه بتاريخ September 21, 2018. 
  105. أ ب ت ث Eddy، Paul Rhodes؛ Boyd، Gregory A. (2007). The Jesus Legend: A Case for the Historical Reliability of the Synoptic. Grand Rapids, Michigan: Baker Academic. ISBN 978-0-8010-3114-4. 
  106. ^ Sykes, Stephen W. (2007). "Paul's understanding of the death of Jesus". Sacrifice and Redemption. Cambridge University Press. pp. 35–36. (ردمك 978-0-521-04460-8).
  107. ^ Theissen، Gerd؛ Merz، Annette (1996). The Historical Jesus: A Comprehensive Guide. Minneapolis, Minnesota: Fortress Press. ISBN 978-0-8006-3122-2. 
  108. ^ Van Voorst 2000, p. 16
  109. ^ The Gospels and Jesus by غراهام ستانتون, 1989 (ردمك 0192132415) Oxford University Press, p. 145:
  110. ^ Ehrman، Bart (2012). Did Jesus Exist?: The Historical Argument for Jesus of Nazareth. New York: HarperCollins. ISBN 978-0-06220-644-2. 
  111. ^ Robert M. Price "Jesus at the Vanishing Point" in The Historical Jesus: Five Views edited by James K. Beilby & Paul Rhodes Eddy, 2009 InterVarsity, (ردمك 028106329X) p. 61
  112. ^ Burridge 2004, p. 34.

انظر أيضا[عدل]