يهوياقيم ملك يهوذا

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى التنقل اذهب إلى البحث
يهوياقيم ملك يهوذا
Jehoiakim-Eliakim.jpg
 

معلومات شخصية
الميلاد سنة 634 ق م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الميلاد (P569) في ويكي بيانات
القدس  تعديل قيمة خاصية مكان الولادة (P19) في ويكي بيانات
الوفاة سنة 598 ق م  تعديل قيمة خاصية تاريخ الوفاة (P570) في ويكي بيانات
القدس  تعديل قيمة خاصية مكان الوفاة (P20) في ويكي بيانات
مواطنة مملكة يهوذا  تعديل قيمة خاصية بلد المواطنة (P27) في ويكي بيانات
أبناء يهويا كين[1]  تعديل قيمة خاصية الابن (P40) في ويكي بيانات
الأب يوشيا ملك يهوذا  تعديل قيمة خاصية الأب (P22) في ويكي بيانات
أخوة وأخوات
عائلة سلالة داود  تعديل قيمة خاصية الأسرة (P53) في ويكي بيانات
معلومات أخرى
المهنة ملك  تعديل قيمة خاصية المهنة (P106) في ويكي بيانات

يهوياقيم ملك يهوذا أو إلياقيم (بالعبرية: יְהוֹיָקִים) هو ملك مملكة يهوذا من 609 إلى 598 قبل الميلاد، هو الابن الثاني لملك يهوذا يوشيا، حكم مملكة يهوذا بعد أخيه الأصغر بسنتين يهوآحاز.[2]

خلفية[عدل]

بعد وفاة يوشيا أعلن شقيق إلياقيم الأصغر يهوآحاز (المعروف أيضًا باسم شلوم) ملكًا، لكن بعد ثلاثة أشهر أطاح به فرعون نخاو الثاني، وجعل إلياقيم ملكًا على يهوذا، وغيَّر اسمه إلى "يهوياقيم".[2]

حكم يهوياقيم لمدة أحد عشر عامًا، حتى عام 598 قبل الميلاد،[3] وخلفه ابنه يهويا كين الذي حكم لمدة ثلاثة أشهر فقط.[4]

فترة حكمه[عدل]

يهوياقيم يحرق رسالة إرميا.

تم تعيين يهوياقيم ملكًا من قبل نخاو الثاني فرعون مصر في عام 609 قبل الميلاد، بعد عودة نخاو الثاني من المعركة في هاران، وبعد ثلاثة أشهر من قتل الملك يوشيا في مجيدو.[5] يُعتبر يهوياقيم تابعًا للفرعون المصري، حيث كان يدفع الجزية له، وفرض الضرائب على شعبه لأجل ذلك.[6]

وبعد هزيمة المصريين من قبل البابليين في معركة كركميش في 605 قبل الميلاد، حاصر نبوخذ نصر الثاني القدس، وغيّر يهوياقيم ولائه من المصريين إلى البابليين لتجنب تدمير القدس. ودفع الجزية لنبوخذ نصر، وأعطاه خزينة القدس وبعض التحف المعبدية، وسلمه بعض أفراد العائلة المالكة والنبلاء كرهائن.[5]

يصف الأدب الحاخامي يهوياقيم بأنه طاغية ملحد ارتكب خطايا وجرائم بشعة. حيث يتم تصويره على أنه عاش في علاقات زنا مع والدته وزوجته وزوجة أبيه، وأنه كان معتاداً على قتل الرجال لينتهك أعراض نسائهم. كما انه وشم جسده.[2]

انتقد النبي إرميا سياسات الملك يهوياقيم، وأرسل له رسالة يدعوه إلى التوبة والالتزام بالشريعة، لكن يهوياقيم أحرقها.[7][8]

استمر يهوياقيم لمدة ثلاث سنوات في خدمة البابليين، حتى فشل غزو مصر في عام 601 قبل الميلاد، فعاد يوالي المصريين.[5] وفي أواخر عام 598 قبل الميلاد، غزا الملك البابلي نبوخذ نصر الثاني مملكة يهوذا وحاصر مرة أخرى القدس، واستمر الحصار ثلاثة أشهر. ومات يهوياقيم قبل انتهاء الحصار،[3] ويشير سفر أخبار الأيام الثاني أنه تم تقييده بالسلاسل ورُبط بحمار ليجره بعيدًا عن أبواب أورشليم، ودُفن هناك.[9] وحسب سفر إرميا فقد تنبأ النبي إرميا بطريقة موته هذه.[10][11]

خلفه ابنه يهويا كين،[4] واستمر ثلاثة أشهر فقط، ثم خلعه نبوخذ نصر،[12] ثم حكم صدقيا ، شقيق يهوياقيم الأصغر، وحدث السبي البابلي. [13]

مراجع[عدل]

  1. ^ الفصل: 24 — الباب: 6
  2. أ ب ت "JEHOIAKIM - JewishEncyclopedia.com". www.jewishencyclopedia.com. مؤرشف من الأصل في 24 يوليو 2019. اطلع عليه بتاريخ 12 سبتمبر 2019. 
  3. أ ب Dan Cohn-Sherbok, The Hebrew Bible, Continuum International, 1996, page x.
  4. أ ب King p.23.
  5. أ ب ت Oded Lipschits (2002). ""Jehoiakim Slept with his Fathers…" (II Kings 24:6) – Did He?" (PDF). 
  6. ^ 2 Kings 23:35
  7. ^ Jeremiah 36:1–32
  8. ^ James Maxwell Miller, John Haralson Hayes, A History of Ancient Israel and Judah (Westminster John Knox Press, 1986) page 404–405.
  9. ^ 2 Chronicles 36:6
  10. ^ The Nelson Study Bible 1997.
  11. ^ Josephus, Antiquities of the Jews, Book X, chapter 6, part 3.
  12. ^ Josephus, Antiquities of the Jews, Book X, chapter 7, part 1.
  13. ^ King p.21.
سبقه
يهوآحاز
ملوك يهوذا

609 - 598 ق.م

تبعه
صدقيا