يوحنا العاشر يازجي

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
اذهب إلى: تصفح، ‏ ابحث
صاحب الغبطة يوحنا العاشر
الكنيسة بطريركية أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس
الانتخاب بطريرك أنطاكية
تاريخ الانتخاب

10 فبراير 2013 (&&&&&&&&&&&&&&02.&&&&&02 سنة، &&&&&&&&&&&&&017.&&&&&017 يومًا

)
السلف إغناطيوس الرابع هزيم
الخلف -
معلومات شخصية
الاسم عند الولادة هاني اليازجي
الولادة 1955
اللاذقية، سوريا
الجنسية سوري
مكان السكن الكنيسة المريمية، دمشق
المركز السابق رئيس أساقفة أوروبا الغربية (2008 - 2013).

يوحنا العاشر يازجي، هو بطريرك أنطاكية وسائر المشرق للروم الأرثوذكس الثامن والخمسون بعد المئة.[1] انتخب في ديسمبر 2012 وتولى مهامه رسميًا في 10 فبراير 2013.[2] ولد البطريرك في اللاذقية، وإلى جانب كونه سوري، فقد منحه الرئيس اللبناني ميشيل سليمان الجنسيّة اللبنانية بعد انتخابه،[3] وقد درس اللاهوت في جامعة البلمند وفي اليونان، وكان قبلاً قد درس الهندسة في جامعة تشرين. يعتبر البطريرك إصلاحيًا، ومهتمًا بالحوار المسكوني؛ وأول بطريرك من خريجي جامعة البلمند.[4]

حياته[عدل]

ولد يوحنا العاشر عام 1955 في اللاذقية، لأب سوري وأم لبنانية من عكار شمالي لبنان. درس الهندسة المدنية في جامعة تشرين، ونشط في الخدمة الكنسية، وأسس مدرسة لتعليم الموسيقى البيزنطية في المدينة. انخرط في سلك اللاهوت وحصل على شهادة اللاهوت عام 1978 من عهد القدّيس يوحنّا الدّمشقي اللّاهوتي التابع حالياً لجامعة البلمند وألحقها بدرجة الدكتوراه من جامعة سالونيك في اليونان عام 1983، كما حصل على دبلوم في الموسيقى الكنسية من المعهد العالي للموسيقى البيزنطية في جامعة سالونيك عام 1981. رسم شماسًا عام 1979 وكاهنًا في أبرشية اللاذقية عام 1983، ودرس مادة الليتورجيا في جامعة البلمند منذ 1981 ثم غدا عميد الكلية عام 1988 واستمر في عمادتها حتى 1991، ولولاية ثانية بين 2001 - 2005 تولى خلالها أيضًا رئاسة دير سيدة البلمند البطريركي. تولى أيضًا بين 1993 - 2005 رئاسة دير مار جرجس الحميراء في وادي النصارى في سوريا، وأسس مدرسة التنشئة الإكليريكية فيه، كما عين الأب الروحي لراهبات دير السيدة في طرطوس. انتخب أسقف على وادي النصارى حتى 2008، حين عاد المجمع الإنطاكي انتخابه ميتروبوليت على أوروبا.[5]

بطريركيته[عدل]

الانتخاب والتنصيب[عدل]

انتخب في 17 ديسمبر 2012 بطريركًا على أنطاكية وسائر المشرق، شارك في الانتخاب 18 أسقفًا وتغيب لدواعي صحيّة اثنان، حاز البطريرك المنتخب على 12 صوت في جولة الاقتراع الثانية، وبالتالي غدا خليفة أغناطيوس الرابع بعد مجمع انتخابي قصير.[1] تسلم السدة البطريركية رسميًا في 10 فبراير 2013 في كنيسة الصليب المقدس في القصاع بدمشق. حضر حفل التنصيب عدد من البطاركة بمن فيهم غير أرثوذكس مثل غريغوريوس الثالث لحام بطريرك أنطاكية للروم الملكين الكاثوليك، وبشارة بطرس الراعي بطريرك أنطاكية للموارنة، في أول زيارة يقوم بها بطريرك ماروني إلى دمشق منذ عهد البطريرك أنطون بطرس عريضة.[6] كما أبرق البابا بندكت السادس عشر إلى البطريرك برسالة "تهنة ومودة". مثلّ الدولة السورية رئيس مجلس الشعب محمد جهاد اللحام، وعدد من الوزراء، وحضر عدد من السفراء، غير أن معظم السفراء العرب والغربيين سفارتهم مغلقة في دمشق ما منع من وجود تمثيل دبلوماسي واسع. بعد التنصيب، أقيم قداس احتفالي في 13 فبراير في بيروت حضره رئيس الجمهورية اللبنانية ميشال سليمان وأركان الدولة اللبنانية.[7]

الإصلاح، وحدة المسيحيين[عدل]

خلال بيان البطريركية الذي تلاه البطريرك خلال حفل التنصيب، أعلن أنه سيطلق ورشة إصلاحات ليتورجية وإدارية في الكنيسة الأرثوذكسية بغية تطويرها وتحديثها، وقال البطريرك أيضًا أنه "لن يكتف بالصلاة من أجل وحدة المسيحيين" بل أنه سيقوم بخطوات "جريئة ونبية" من أجل تفعيل العمل المسيحي المشترك؛ وعبر أنه "يحترم ويجل كثيرًا البابا بندكت السادس عشر" بعيد استقالته،[8] وشدد على قيم العيش المشترك مع المسلمين.[9]

في السياسة[عدل]

رفض البطريرك أخد موقف سياسي مع أحد أطراف الأزمة السورية، وقال أن المسيحيين يجب أن يكونوا "جسر واصل بين الأفرقاء المتخاصمين"، وشدد على أهمية الحرية والعدالة الاجتماعية وقال "بأننا نرفض العنف والقتل لأي سبب كان وبأي شكل كان"،[8] والحوار بين الأفرقاء بغية الوصول إلى حل سياسي للأزمة؛[9] وقد اعتبر أن "الحوار والحل السياسي هو باب الخلاص في سوريا"،[10] بكل الأحوال فقد حافظ البطريرك على الزيارة البرتوكولية التي يقوم بها البطريرك المنتخب إلى رئيس البلاد، والتقى بشار الأسد في دمشق.[11]

خطف مطراني حلب[عدل]

في 22 أبريل 2013 اختطف شقيق البطريرك المطران بولس يازجي، رئيس أساقفة حلب للروم الأرثوذكس خلال عودته من مهمة إنسانيّة من ريف المدينة برفقة رئيس أساقفة حلب للسريان الأرثوذكس المطران يوحنا إبراهيم الذي خطف بدوره في حين قُتل السائق، وقيل أن المهمة الإنسانية كانت فك أسر مخطوفين، وقد تواترت أنباء عن كون الخاطفين شيشان.[12][13] بعد أن طالت مدة الخطف، أصدر البطريرك بيانًا في أحد الشعانين دعا فيها الكنائس إلى إلغاء "الاحتفالات الخارجية" وربط شريطًا أسود على الصليب وحاملات الشمع، مع إنشاد الترتيلة التقليدية «إني أنا عبدك» والتي كتبها بطريرك القسطنطينية يوحنا الصوّام طلبًا لتحرر المدينة من إحدى هجمات البرابرة فتمّ له الأمر، وكان البابا فرنسيس قد طالب فورًا بإطلاق سراح المطرانين[14] وكذلك منظمة التعاون الإسلامي، واعتبرته عملاً منافيًا لتعاليم الإسلام.[15]

انظر أيضًا[عدل]

المراجع[عدل]

  1. ^ أ ب يوحنا العاشر،المركزية للأنباء، 28 فبراير 2013.
  2. ^ تنصيب يوحنا العاشر في دمشق، إذاعة روسيا، 28 فبراير 2013.
  3. ^ الجنسية اللبنانية للبطريرك اليازجي، نور سات، 23 أبريل 2013.
  4. ^ اليازجي: يسرني أن أكون أول بطريرك قدمه معهد البلمند للكنيسة الإنطاكية، المؤسسة اللبنانية للإرسال، 23 أبريل 2013.
  5. ^ البطريرك يازجي: نحن من هذه الأرض، النشرة، 28 فبراير 2013.
  6. ^ بطريرك الموارنة يزور دمشق لأول مرة، السبيل، 1 مارس 2013.
  7. ^ قداس الأحد في بيروت، كنائس لبنان، 1 مارس 2013.
  8. ^ أ ب البطريرك اليازجي: إن الوعي الموجود في قلوبنا اليوم، هو السلاح الأساسي الذي سنواجه به هذه الفترة العصيبة، روسيا اليوم، 23 أبريل 2013.
  9. ^ أ ب حفل تنصيب البطريرك اليازجي، البشرى، 1 مارس 2013.
  10. ^ البطريرك اليازجي: الحوار والحل السياسي باب حل الأزمة في سوريا، محيط، 23 أبريل 2013.
  11. ^ الرئيس الأسد يستقبل البطريرك اليازجي، الوكالة السورية للأنباء - سانا، 23 أبريل 2013.
  12. ^ خطف المطرانين وقتل السائق، نور سات، 23 أبريل 2013.
  13. ^ مجموعة شيشانية تخطف المطرانين، سوريا الآن، 23 أبريل 2013.
  14. ^ البابا فرنسيس يجدد دعوته لإطلاقهما ولإيقاف العنف في سوريا، الثورة، 29 أبريل 2013.
  15. ^ منظمة المؤتمر الإسلامي: خطف المطرانين يتنافى مع تعاليم الإسلام، الوطن، 29 أبريل 2013.

مواقع خارجية[عدل]

سبقه
إغناطيوس الرابع هزيم
بطريرك أنطاكية
2013 -
تبعه
-